Jump to content
Baghdadee بغدادي

Yihong

Members
  • Content Count

    5
  • Joined

  • Last visited

Community Reputation

0 Neutral

About Yihong

  • Rank
    Newbie
  1. What I was talking about is the "inordinate disparity between rich and poor". Not eliminating wealth and poverty but reducing the gap. Many people are poor, not because they are lazy and stupid, but because of the circumstances of their birth. Iraq is a great example.
  2. As Iraqis struggle to set their country on a path to democracy, I humbly offer the following. It is lengthy and for that, I apologize but I cannot find a way to shorten it. Please let me know if the machine translation is accurate. ككفاح العراقيّين لإطلاق بلدهم على طريق إلى الدّيمقراطيّة, أعرض الأتباع بتواضع . إنّه طويل و لذلك, أعتذر لكننيّ لا يمكن أن أجد طريقةً لتقصيره . من فضلك دعني أعرف إذا كانت التّرجمة الآليّة دقيقةً . Banning nuclear weapons, prohibiting the use of poison gases, or outlawing germ warfare will not remove the root causes of war. However important such practical measures obviously are as elements of the peace process, they are in themselves too superficial to exert enduring influence. Peoples are ingenious enough to invent yet other forms of warfare, and to use food, raw materials, finance, industrial power, ideology, and terrorism to subvert one another in an endless quest for supremacy and dominion. Nor can the present massive dislocation in the affairs of humanity be resolved through the settlement of specific conflicts or disagreements among nations. A genuine universal framework must be adopted. حظر الأسلحة النّوويّة, حظر استعمال غازات السّمّ أو إبطال الحرب الجرثوميّة لن يزيل الأسباب الرّئيسيّة للحرب . مهمًّا كان مهمّ هذه الإجراءات العمليّة من الواضح كعناصر عمليّة السّلام, هم في أنفسهم ظاهريّة جدًّا لبذل التّأثير المستمرّ . النّاس عبقريّة بالقدر الكافي لاختراع حتّى الآن أشكال الحرب الأخرى, و لاستخدام الطّعام, الموادّ الخامة, الماليّة, القوّة الصّناعيّة, الأيديولوجيّة و الإرهاب لتقويض بعضهم البعض في بحث مستمرّ عن السّيادة و الهيمنة . ولا يستطيع الخلع الضّخم الحاضر في علاقات الإنسانيّة يُحَلّ خلال تسوية النّزاعات المعيّنة أو الخلافات بين دول . إطار عامّ حقيقيّ يجب أن يُتَبَنَّى . Certainly, there is no lack of recognition by national leaders of the world-wide character of the problem, which is self-evident in the mounting issues that confront them daily. And there are the accumulating studies and solutions proposed by many concerned and enlightened groups as well as by agencies of the United Nations, to remove any possibility of ignorance as to the challenging requirements to be met. There is, however, a paralysis of will; and it is this that must be carefully examined and resolutely dealt with. This paralysis is rooted, as we have stated, in a deep-seated conviction of the inevitable quarrelsomeness of mankind, which has led to the reluctance to entertain the possibility of subordinating national self-interest to the requirements of world order, and in an unwillingness to face courageously the far-reaching implications of establishing a united world authority. It is also traceable to the incapacity of largely ignorant and subjugated masses to articulate their desire for a new order in which they can live in peace, harmony and prosperity with all humanity. بالتّأكيد, ليس هناك نقص تقدير من قبل الزّعماء القوميّين للشّخصيّة العالميّة للمشكلة البديهيّة في القضايا المتزايدة التي تواجههم يوميًّا . و هناك الدراسات المكدّسة و حلول المقترحة بكثير المجموعات المتفهّمة و القلقة وأيضًا بوكالات الأمم المتحدة, لإزالة أيّ احتمال جهل بخصوص المطالب الفاتنة ليُقَابَل . . هناك, رغم ذلك, شلل من, سوف و هو ذلك هذا يجب أن يُفْحَص بعناية و بعزم يُتَعَامَل مع . هذا الشّلل نُبِشَ, كما قد صرّحنا, في قناعة كامنة للمشاكسة الحتميّة للبشريّة التي قد أدّت إلى التّردّد لاستضافة احتمال إخضاع مصلحة شخصيّة قوميّة لمطالب النّظام العالميّ, و في عدم رغبة لمواجهة بشجاعة العواقب الواسعة النّطاق لإنشاء سلطة عالميّة موحّدة . إنّه قابل للتّتبّع أيضًا إلى عجز الكتل بشكل كبير جاهلة و مخضعة للإفصاح عن رغبتهم في النّظام الجديد الذي فيه يمكن أن يعيشوا في السّلام, التّناسق و الرّخاء مع كلّ البشريّة . Despite the obvious shortcomings of the United Nations, the more than two score declarations and conventions adopted by that organization, even where governments have not been enthusiastic in their commitment, have given ordinary people a sense of a new lease on life. The Universal Declaration of Human Rights, the Convention on the Prevention and Punishment of the Crime of Genocide, and the similar measures concerned with eliminating all forms of discrimination based on race, sex or religious belief; upholding the rights of the child; protecting all persons against being subjected to torture; eradicating hunger and malnutrition; using scientific and technological progress in the interest of peace and the benefit of mankind--all such measures, if courageously enforced and expanded, will advance the day when the spectre of war will have lost its power to dominate international relations. There is no need to stress the significance of the issues addressed by these declarations and conventions. However, a few such issues, because of their immediate relevance to establishing world peace, deserve additional comment. I will continue what I think are the specific prerequisites for a lasting peace in the next post. And I thank you for your indulgence. بالرّغم من العيوب الواضحة للأمم المتحدة, أكثر من إعلانا نتيجة و تقاليد متبنّاة بتلك المنظّمة, مستوي حيث حكومات لم تكن متحمّسة في التزامهم, قد أعطت ناس عاديّة إحساس فرصة جديدة في الحياة . الإعلان العالميّ لحقوق الإنسان, التّقليد على المنع و عقاب جريمة القتل الجماعيّ و الإجراءات المتشابهة المعنيّ بإزالة كلّ أشكال التّمييز على أساس جنس, الجنس أو المعتقد الدّينيّ, تأييد حقوق الطّفل, , حماية كلّ الأشخاص من الإخضاع للتّعذيب, استئصال الرّغبة و الأنيميا, باستخدام تقدّم علميّ و تكنولوجيّ في مصلحة السلام و فائدة البشريّة - - كلّ هذه الإجراءات, إذا بشجاعة طُبِّقَ و كبر, سيتقدّم اليوم عندما سيكون قد فقد شبح حرب سلطتها للسّيطرة على العلاقات الدّوليّة . ليس هناك حاجة لتأكيد مغزى القضايا المخاطبة بهذه الإعلان و التّقاليد . لكنّ, القليل من هذه القضايا, بسبب صلتهم الفوريّة إلى إنشاء السّلام العالميّ, تستحقّ التّعليق الإضافيّ . سأستمرّ فيما أعتقد أنّه الشّروط المعيّنة لسلام دائم في البريد القادم . و أنا شكرًا لإفراطك . Racism, one of the most baneful and persistent evils, is a major barrier to peace. Its practice perpetrates too outrageous a violation of the dignity of human beings to be countenanced under any pretext. Racism retards the unfoldment of the boundless potentialities of its victims, corrupts its perpetrators, and blights human progress. Recognition of the oneness of mankind, implemented by appropriate legal measures, must be universally upheld if this problem is to be overcome. العنصريّة, أحد أكثر شرور مفجعة و مستمرّة, حاجز رئيسيّ إلى السّلام . ترتكب ممارسته مهين جدًّا انتهاك كرامة الناس ليُؤَيَّد تحت أيّ حجّة . تؤخّر العنصريّة أنفولدمنت تطوّرات ضحاياه لا حدّ لها, تفسد مرتكبيها, و تقدّم إنسان الجفاف . تعرّف توحّد البشريّة, منفّذ بالإجراءات القانونيّة المناسبة, يجب أن يُؤَيَّد عمومًا إذا هذه المشكلة ستُتَغَلَّب . The inordinate disparity between rich and poor, a source of acute suffering, keeps the world in a state of instability, virtually on the brink of war. Few societies have dealt effectively with this situation. The solution calls for the combined application of spiritual, moral and practical approaches. A fresh look at the problem is required, entailing consultation with experts from a wide spectrum of disciplines, devoid of economic and ideological polemics, and involving the people directly affected in the decisions that must urgently be made. It is an issue that is bound up not only with the necessity for eliminating extremes of wealth and poverty but also with those spiritual verities the understanding of which can produce a new universal attitude. Fostering such an attitude is itself a major part of the solution. التّفاوت الأكثر ممّا ينبغي بين غنيّ و فقير, منبع معاناة شديدة, يبقي العالم في حالة اختلال عمليًّا على حافّة حرب . قد تعاملت مجتمعات قليلة بفاعليّة مع هذا الوضع . يطالب الحلّ بالطّلب المشترك للطّرق الأخلاقيّة و العمليّة و الرّوحيّة . النّظرة الجديدة في المشكلة تُطُلِّبَتْ, تستلزم المشاورة مع الخبراء من سلسلة واسعة من التّدريبات, مجرّدة من الجدالات الاقتصاديّة و الأيديولوجيّة, و تتضمّن النّاس المتأثّرة مباشرة في القرارات التي يجب أن تُعْمَل بصورة عاجلة . إنّها قضيّة تُقَيَّد ليس فقط بالضّرورة لإزالة نهايات الثّروة و الفقر لكنّ أيضًا بتلك الحقائق الدّينيّة التّفاهم الّذي منه يمكن أن يؤدّي إلى موقف عامّ جديد . تشجيع مثل هذا الموقف هو نفسه جزء رئيسيّ من الحلّ . Unbridled nationalism, as distinguished from a sane and legitimate patriotism, must give way to a wider loyalty, to the love of humanity as a whole. A very wise man said: "The earth is but one country, and mankind its citizens." The concept of world citizenship is a direct result of the contraction of the world into a single neighbourhood through scientific advances and of the indisputable interdependence of nations. Love of all the world's peoples does not exclude love of one's country. The advantage of the part in a world society is best served by promoting the advantage of the whole. Current international activities in various fields which nurture mutual affection and a sense of solidarity among peoples need greatly to be increased. الوطنيّة الجامحة, كما هو مميّز من وطنيّة شرعيّة و عاقلة, يجب أن تفسح مكانًا لإخلاص أعرض, إلى حبّ البشريّة بالكامل . قال رجل حكيم جدًّا : الأرض لكنّ بلد واحد, و البشريّة مواطنوها .مفهوم الجنسيّة العالميّة نتيجة مباشرة للطلق للعالم في منطقة واحدة خلال التّقدّمات العلميّة و الاعتماد المؤكّد للدول . حبّ كلّ شعوب العالم لا يستبعد حبّ الواحد ريفيّ . ميزة الجزء في جمعيّة عالم الأفضل قدّم بترقية ميزة الكلّ . الأنشطة الدّوليّة الحاليّة في المجالات المختلفة التي تربّي المحبّة المتبادلة و إحساس تضامن بين النّاس تحتاج بصورة كبيرة أن تُزَاد . Religious strife, throughout history, has been the cause of innumerable wars and conflicts, a major blight to progress, and is increasingly abhorrent to the people of all faiths and no faith. Followers of all religions must be willing to face the basic questions which this strife raises, and to arrive at clear answers. How are the differences between them to be resolved, both in theory and in practice? The challenge facing the religious leaders of mankind is to contemplate, with hearts filled with the spirit of compassion and a desire for truth, the plight of humanity, and to ask themselves whether they cannot, in humility before their Almighty Creator, submerge their theological differences in a great spirit of mutual forbearance that will enable them to work together for the advancement of human understanding and peace. النّزاع الدّينيّ, خلال التّاريخ, كان سبب الحروب الغير محدودة و النّزاعات, وبال رئيسيّ للتّقدّم, و مكروه بشكل متزايد إلى ناس كلّ الدّيانات و لا إيمان . يجب أن يكون تابعون كلّ الدّيانات راغبون أن يواجهوا المسائل الأساسيّة التي يرفعها هذا النّزاع, و للوصول إلى الإجابات الواضحة . كيف الاختلافات بينهم ليُحَلّ, كلاهما نظريًّا و عمليًّا ؟ التّحدّي الذي يواجه الزّعماء الدّينيّين للبشريّة هو التّفكير, بالقلوب المملوءة بروح التعاطف و الرّغبة في الحقيقة, مأزق البشريّة, و لسؤال أنفسهم سواء لا يمكن أن في التّواضع قبل مبتكرهم الهائل, يغطّسوا اختلافاتهم اللّاهوتيّة في روح عظيم للحلم المتبادل الذي سيمكّنهم أن يعملوا معًا مع التّقدّم The emancipation of women, the achievement of full equality between the sexes, is one of the most important, though less acknowledged prerequisites of peace. The denial of such equality perpetrates an injustice against one half of the world's population and promotes in men harmful attitudes and habits that are carried from the family to the workplace, to political life, and ultimately to international relations. There are no grounds, moral, practical, or biological, upon which such denial can be justified. Only as women are welcomed into full partnership in all fields of human endeavour will the moral and psychological climate be created in which international peace can emerge. تحرير النساء, إنجاز المساواة الكاملة بين الأجناس, هو أحد الأهمّ, بالرّغم من أقلّ أقرّ بشروط السّلام . يرتكب إنكار هذه المساواة ظلمًا ضدّ نصف واحد من سكّان العالم و يرقّي في الرّجال المواقف و العادات الضّارية التي تُحْمَل من العائلة إلى مقرّ العمل, إلى الحياة السّياسيّة, و أخيرًا إلى العلاقات الدّوليّة . ليس هناك أسس, أخلاقيّ, الاختبار العمليّ, أو بيولوجيّ, الّذي عليه مثل هذا الإنكار يمكن أن يُبَرَّر . فقط بينما (كما) تُرَحَّب نساء في الشّراكة الكاملة في كلّ مجالات المحاولة البشريّة سوف المناخ السّيكولوجيّ و الأخلاقيّ خُلِقَ الّذي فيه السّلام الدّوليّ يمكن أن يظهر . The cause of universal education, which has already enlisted in its service an army of dedicated people from every faith and nation, deserves the utmost support that the governments of the world can lend it. For ignorance is indisputably the principal reason for the decline and fall of peoples and the perpetuation of prejudice. No nation can achieve success unless education is accorded all its citizens. Lack of resources limits the ability of many nations to fulfil this necessity, imposing a certain ordering of priorities. The decision-making agencies involved would do well to consider giving first priority to the education of women and girls, since it is through educated mothers that the benefits of knowledge can be most effectively and rapidly diffused throughout society. In keeping with the requirements of the times, consideration should also be given to teaching the concept of world citizenship as part of the standard education of every child. قضيّة التّعليم العامّ الذي بالفعل قد جنّد في خدمته جيش ناس متفانية من كلّ إيمان و دولة, تستحقّ الدّعم الأقصى الذي يمكن أن تعيره حكومات العالم له . للجهل بلا نقاش السّبب الرّئيسيّ لتدهور و سقوط النّاس و إبقاء الانحياز . لا دولة يمكن أن تحقّق النّجاح إلّا إذا التّعليم مُنِحَ كلّ مواطنه . يحدّد نقص الموارد قدرة دول كثيرة لتحقيق هذه الحاجة, يفرض طلب معيّن لأولويّات . ستعمل وكالات صنع القرار المشتركة جيّدًا لاعتبار إعطاء الأولويّة الأولى لتعليم النساء و البنات, بما أنّ يكون خلال الأمّهات المثقّفات أنّ فوائد المعرفة يمكن أن بدرجة كبيرة بفاعليّة و بسرعة تُنْشَر خلال المجتمع . متلائم مع مطالب ذا تايمز, التّفكير يجب أن يُعْطَى إلى تعليم مفهوم الجنسيّة العالميّة كجزء من التّعليم العاديّ لكلّ طفل أيضًا . A fundamental lack of communication between peoples seriously undermines efforts towards world peace. Adopting an international auxiliary language would go far to resolving this problem and necessitates the most urgent attention. نقص اتّصال جوهريّ بين النّاس بشكل خطير يضعف المجهودات نحو السّلام العالميّ . سينجح تبنّي لغة مشتركة دوليّة إلى حلّ هذه المشكلة و يحتّم عاجل اهتمام . Two points bear emphasizing in all these issues. One is that the abolition of war is not simply a matter of signing treaties and protocols; it is a complex task requiring a new level of commitment to resolving issues not customarily associated with the pursuit of peace. Based on political agreements alone, the idea of collective security is a chimera. The other point is that the primary challenge in dealing with issues of peace is to raise the context to the level of principle, as distinct from pure pragmatism. For, in essence, peace stems from an inner state supported by a spiritual or moral attitude, and it is chiefly in evoking this attitude that the possibility of enduring solutions can be found. دبّا نقاط اللذان يؤكّدان في كلّ هذه القضايا . واحد هو أنّ إلغاء الحرب ليس ببساطة مسألة توقيع المعاهدات و البروتوكولات, هو مهمّة معقّدة التي تتطلّب مستوى جديد للتزام إلى حلّ القضايا ليس كالمعتاد اختلط بسعي السلام . على أساس اتّفاقيّات سياسيّة وحيدًا, فكرة الأمن الجماعيّ وحش . النّقطة الأخرى هي أنّ التّحدّي الرّئيسيّ في التّعامل مع قضايا السّلام هو رفع السّياق إلى مستوى المبدإ, كمختلف عن التّفكير العمليّ المحض . لأنّ, جوهريًّا, السّلام ينشأ من دولة داخليّة مساندة بموقف أخلاقيّ أو روحيّ, و هو أساسًا في إثارة هذا الموقف أنّ احتمال الحلول المستمرّة يمكن أن يُوجَد . There are spiritual principles, or what some call human values, by which solutions can be found for every social problem. Any well-intentioned group can in a general sense devise practical solutions to its problems, but good intentions and practical knowledge are usually not enough. The essential merit of spiritual principle is that it not only presents a perspective which harmonizes with that which is immanent in human nature, it also induces an attitude, a dynamic, a will, an aspiration, which facilitate the discovery and implementation of practical measures. Leaders of governments and all in authority would be well served in their efforts to solve problems if they would first seek to identify the principles involved and then be guided by them. هناك مبادئ روحيّة, أو ما يسمّيه البعض القيم الإنسانيّة التي بها يمكن أن تُحْكَم الحلول لكلّ مشكلة اجتماعيّة . يمكن أن تبتكر أيّ جماعة حسنة النّيّة الحلول العمليّة لمشاكلها في إحساس عامّ, لكنّ النّوايا الحسنة و المعرفة العمليّة عادة ليس بدرجة كافية . الميزة الأساسيّة للمبدإ الدّينيّ هي أنه ليس فقط يقدّم منظورًا ينسجم مع ذلك المتأصّل في طبيعة الإنسان, هو أيضًا يسبّب موقفًا, ديناميكيّة,, سوف الطّموح الذي يسهّل الاكتشاف و تنفيذ الإجراءات العمليّة . زعماء الحكومات و الكلّ في السّلطة سيُخْدَمُونَ جيّدًا في مجهوداتهم لحلّ المشاكل إذا أوّلاً سيحاولوا التّعرّف على المبادئ المتضمّنة ثمّ يُرْشَد بهم .
  3. Baghda, Please delete this one too. The whole topic is under Prerequisites I. Thanks.
  4. Baghda, Please delete this post. I put the whole piece under Prerequisites I per your suggestion. I can't see any delete function. Thanks.
  5. Wow is this ever nice! It is going to be so much easier to read. Thanks to all who worked to set this up.
×
×
  • Create New...