Jump to content
Baghdadee بغدادي

salim

Members
  • Content Count

    2,646
  • Joined

  • Last visited

Posts posted by salim


  1. تعليق الدكتور صبيح صادق


     


     


    موضوع "نيسان الكورونا 2020" مهم وحساس أيضا، ولكنه صعب المنال، ولا اقول مستحيلا، وانما هو ضمن الممكن الذي لابد لكل انسان ان يفكر فيه.


     وفي ظني أنه في سبيل تحقيق مثل هذه المهمة، لا بد اولا من اشاعة حرية الفكر واحترام رأي الاخر، وهذه لا يمكن تحقيقها دون استقرار سياسي، واذا ما توفر الاستقرار السياسي، فقد تتوفر الارضية الخصبة لبروز تيارات تعتمد العقل في منهجها، وهذا غير ممكن طبعا دون ا توفر الجو لتشجيع الثقافة وطلب العلم.


    قد تكون هذه من المستحيلات ضمن الوضع الراهن، ولكن لا بد من العمل على توفير الاسس على الأقل، كي تستطيع الاجيال القادمة اكمال المشوار، مع الأخذ بنظر الاعتبار ان هناك فئات تحاول الوقوف ضد حرية الفكر. ليس فقط هذا بل ويظنون بانهم على حق والاخرون على خطأ.


    لقد انتبه القران الكريم الى ظهورمثل هذه الفئات التي تعتقد بأنها هي صاحبة الحق المطلق، وتلغي الاخرين في قوله تعالى ”الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا“


    ولم يكن مثقفو التاريخ العربي وفلاسفته غافلين عن هذه الظاهرة، فهذا ابن سينا يقول: ابتلينا بأقوام يظنون أن الله لم يهد الى الحق سواهم.  


    واذا كان ابن سينا وهو فيلسوف قد تجرأ ان يصرح بمثل هذه الافكار،على اعتبار ان العامة لا تقرأ مؤلفاته،  فان هناك من الفقهاء من استطاع أيضا تحدي الخط العام المسيطر بين الناس عندما صرح بأرائة بكل حرية.  ولا شك ان مهمة الفقيه أصعب من مهمة الفيلسوف، فالمجتمع العربي  يستمع الى الفقيه أكثر بكثير من استماعة للفيلسوف، وفي الوقت نفسه فان المجتع بقدر ما يحترم الفقيه فانه  يهاجمه بشدة اذا ما حاول قول ارئه بشكل صريح أوتحدى الرائ السائد المتوارث، فهذا ابن حنبل يعلن بأن المسلم يمكن له ان يمسح قدميه في الوضوء، وكذا مالك حينما يعلن بأن المسلم له الحق في يسبل يديه في الصلاة، أي ان لا يتكتف، وهي اراء جريئة، فمثل هذه الاراء قد يعتبرها البعض عادية جدا، لكنها في الحقيقة تغضب كثيرين.


    ان اشاعة فكرة فكرة احترام اراء الاخرين مهمة صعبة للغاية، في مجتمع يسوده الجهل والتعصب، على الرغم من الدعوات العديدة لاحترام اراء الاخرين، فهذا مثلا الكرجي القصاب يقول: من لم  يـنصف خصومه في الاحتجاج عليهم، لم يقبل بيانه، وأظلم برهانة. .


    والاغرب من ذلك ان البعض يشك او يستغرب ان شخصا مثل الشافعي يقول ”قولي صواب يحتمل الخطأ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب“ بل ويحاول ان يثبت جاهدا ان الشافعي لم يصرح بمثل هذا الرأي، في محاولة منه، حسب ظنه، انه يدافع عن الشافعي، وهو في الحقيقة يسئ اليه.


    وملخص القول انه لا بد من اخذ موصوع صفاء الحكيم بمنتهى الجدية لانه موضوع يخص الاجيال القادمة التي لابد لها من ان تنعم بحرية الفكر، ولابد من ان نسعى جمعيا الى توفير الظروف المناسبة لتحقيقها



  2. Bright room

    Short story by Alyaa Majeed

    Jan19th, 2018

    San Jose, CA

     

    Recorded

     

            Getting emotional, too attached to things, or sometimes making rather unwise judgements ,  for some  is  inevitable.  My life was stable in a routine kind of a path, or at least I thought it was, until something came up to ignite my candle. It's been years, mostly things are smooth, not very exciting, yet normal, and predictable to me. I have lived my comfortably lit room with neon and table lamps. There was never a strong desire to check on that candle. Every now and then when I watch an old movie, or I feel a tiny unoccupied space in my mind, or when I see something similar to "It", I remember that I have a candle sitting somewhere in the back of my closet.

     

            Occasionally I felt tempted to check on it or it got my attention, but gradually that feeling faded away..I often wondered wither or not it should be sitting in my room hid and wrapped the way It was....

      When I was a kid, my parents had neon and fluorescent to light up our home. I never knew or saw other type of lights in any of my relatives' or friends' homes.  At age twelve, my dad decided to take us to visit an old friend of his. His family was a little different from my family, when it came to their customs, habits, or simply their way of living. A few things about them raised my curiosity, especially that candle. It looked somehow uncommon, it was always lit up whenever we visited. I was never able to see it dim or off, which I think made me more interested to know about its functionality. With every visit, my heart started pumping,  and those butterflies began touring faster whenever I gazed on it.

                 It was our last visit to my father's friend's as they were moving out of the city, and as they noticed how fond I grew of that candle, they decided to give it to me as a souvenir. The candle was well wrapped as they handed it to me. I felt it must be an antique and fragile, so I placed it in one of the boxes and kept it in my closet. In vain I tried to light it up a few times to see how it works, so I decided to put it off and retain the imagery of it on, alive in my mind. Many years passed, as I graduated high school, met my sweetheart, got married, became a college graduate, had my kids, and moved a few times...

           Last year, and  after thirty years or more of no contact with the past. The daughter of my father’s old friend called! She had left me a message stating that she had gotten my phone number from a relative and she was just calling to say Hi. I don't know why, all of sudden, her call brought those memories from the past... It took me back to the first time I met the family. I remembered how interested I was in them and particularly in that exceptional candle. A rather strange feeling pushed me to explore it now. 

               My closet was full of stuff. It was not easy to find the box that I had kept it in, a long time ago. I decided to look through a few things randomly. After an hour or so, I gave up, temporarily..

               A few days later, the person called again. This time, I was able to talk to her. Part of me was relieved that it was no more than an old friend who wanted to say hi.      Nevertheless, the other part of my brain started nagging me about the candle. The urge was too strong to ignore. I had to go look for it and try seriously to light it up.... Was I looking for light, warmth, crave for reminiscence, or merely curiosity. I decided to spare a few hours and dig in that closet till I find it! And voila: it was there. 

              I was so excited to take it out of the box and ignite it to see what was so special ,to me, about it. I kept trying and trying, and every time I brought the lighter closer to it, it melted a little more than before letting the wax mess up its shape and causing it to deform. It was rather frustrating to watch. I had rather left it untouched, I thought.  I'll give it one more try, I decided. Well,  the third time was NOT a charm!  This time, instead of lightening the candle, the lighter burned my fingers.  I became very upset as I was hurt badly. 

            As I was trying to treat my burn, my son came to the room.He was concerned that I have been quiet for a while, so he came to check on me. He looked at my sorrowful face. He looked at the misshaped candle, held it up and showed me what was visible to him, yet not to me. The candle had no wick!! This whole time I've been keeping this thing, thinking that it's got some kind of unusual value that I was supposed to hide. All those years, I kept it wrapped so nobody would destroy it. My son kissed my fingers. He hugged me. It was the most amazing feeling I could have ever dreamed of, at that moment or any other moment.  He wiped my tears with his lovely smile. He held my hands and walked me over to the window.. lifted the blinds and let the sun rays fall on my face. I felt the warmth and I saw the light. 

               After all, I guess that phone call had some kind of significance. It came rather late, but as they say better late than never. That closet of mine needed to be cleared for a while now. With that candle, I cleaned a lot of stuff. I got rid of a lot of things that were hanging  there, taking space in my place. Things that  were intruding on my precious everlasting Real treasure....

     


  3. Angel

     

    By Alyaa Majeed

    Dec 24th, 2017

     

               The word almost, when it comes in a positive outcome, strikes us all. We often say: we almost got hit by that truck, I almost fell off the stairs, my baby almost rolled off the bed, he almost spill the hot tea on me, and the list goes on from small everyday things to huge life time incidents or moments. Sometimes , it could be people whom I would like to call the almost ones, or life saviors. And that happens when they intervene to stop that big truck from hitting, the baby from rolling off or you from hurting.

                When I count my almost moments, they seem to be significantly low, yet  intense and dramatic.  And they appear to be saved almost the same way every time, or rather by the same figure. As a child, a young adult, or even a grown person, I always went by the rules;  did the expected, hardly taken an adventure that I would applaud myself for. Thought, lets say, yet never acted outside the box. A few years ago, I unwillingly decided to defy my  character.

                 The fatal decision was doomed from the beginning, however I did not let my instinct lead me or stand in my way. Or maybe the opposite. Those instincts were what led me to take that dangerous leap without consulting my brain first. I have seen characters on movies taking crazy moves. Some might consider brave, or appealing, but not me; the norm is what I liked to go with... until that day!

                Riding a roller coaster was never really my thing,  or I should say was not till the almost incident. Venturing around at a theme park, was where I decided to test my limits. Strolling my little one while my other two walking next to me, we saw the entrance wide open. Without hesitation, I suggested to ride. The three of them were thrilled. The type of mother they have, this seemed a one of a kind opportunity! The line was awfully short that did not give me time to reconsider. Strangely, the line guard was too distracted by the heat and lights, that he did not bother checking my younger one's height.

                We all got escorted, one at a time, secured with the belt, and wished for a fun time. A second later, my one time trans passing kid realized that he had lost his stuffed animal somewhere else. He started wailing and pushing so hard that he managed to get himself off the belt, right when the cart was about to move. The pressure was too high on the belt from all of us buckled that I could not budge it to include my free one in. My other two started yelling and crying in a panic mood. I was still trying to hold tight onto my little one with one hand while trying to wave to the guy with the other. 

             While still desperately trying to get somebody's attention to get the guy not to press the button to start what would have been the worst journey of my life, he appeared. My almost guy has arrived. All  my life, it feels, he has been standing between me and what could hurt me. Sometimes it's only an inch away from what could be a disaster. It's like having an angle over my shoulder that was sent to save me. On that very day, he saw me. He felt my pain, he heard my voice, and he saved me from me. The button, which would have sentenced me, had stopped. He put an end to my sufferings. He saved my life. The angle in the shape of human did it again.

     

                We all feel grateful to have those moments or those angles once in a while. Life is full of good moments that we take for granted and let pass by unappreciated. Life itself is an adventure; and we take it everyday unconditionally. A split of a second, determined my very only life to be and stay the same.

              Probably everyone has an almost experience to think of or hung on to. As for me, I will always remember my " Almost" . 

     

  4. توضيح

    هناك لبس ربما تسببت به بدون قصد

    تعليق الشاعر الكبير نبيل ياسين لم يكن على نص الفصيده بل جاء في معرض مشاركتي له التسجيل الصوتي لها والذي جاء مترافقا  ببعض الاخطاء اللغويه والنحويه ولا يتماشى مع الاصل .

    والشاعر نبيل ياسين  لم يطلع على النص الاصلي

    لقد كان علي ان انبه لذلك

    لقد انتبهت  الشاعره حنين لهذا الاشكال وهي تعمل على اعاده التسجيل بما ينطبق مع نص القصيده

    اما التعليقات فهذا هو ثمن يتوجب دفعه عندما يكون المرء شخصيه عامه مثل الدكتور.

     

    عزيزي صفاء

    ليس هناك اي تحامل فالشاعر لايعرف السيده ولم يطلع على محاولتها.

     

    يبقى اسم نبيل ياسين و جهوده مشكوره في الحفاظ على الشعر العربي من ان ينحدر الى مستويات ما نراه اليوم من هبوط

    اعتذر عما يمكن ان اكون قد تسببت  من ضرر


  5. تعليق الشاعر الكبير نبيل ياسين:


     


     


    بصراحة هذا لاعلاقة له بالشعر ولا بالنثر، فالاوزان مكسرة وترفع وتنصب وتجر في القوافي كما تشاء، اسف ، مهما تواضعت فانا ، استنادا على قيم ومفاهيم الشعر، لا استطيع ان اعتبر هذا شعرا


    ان المكتوب ليس شعرا وانما محاولة تدريبية لشخص يكتب الشعر لاول مرة بدون ان يكون قد عرف الشعر 


     











    اعتقد ان افضل نصيحة لها هي ان تتبع احد طريقين ، اذا كانت تريد ان تبقى شاعرة على النسق العمودي ، او تسلك طريق الشعر الحر

    وفي الحالين عليها ان تقرأ كثيرا لمختلف الشعراء ، الحاهليين والامويين والعباسيين والمعاصرين، القراءه الشعرية بتركيز وحفظ الشعر الكثير يساعدان في صياغة الابيات الشعرية الصحيحة الوزن والقوافي الصحيحة ، اضافة لقرائتها بعض الكتب النقدية خاصة مصادر نقد الشعر











     









    الافضل ان تقرأ الشعر بصوت مسموع من قبلها لتسمع الايقاعات فذلك مهم جدا











  6. Looking for IT

     

    By: Alyaa Majeed

    December 12th, 2017

     

    Recorded

     

     

             For many of us, going through certain experience or feelings in a given stage of life is not something we can let go easily. They sometimes grow bigger and more vivid than the brain can manage. They could have the ability to steer us towards them when anything comes to remind us that we are still not done. It's not so bad to feel connected to the past  or to simply bring sweet memories to cherish. However, sometimes it's a little more than that; they could feel like stored static  that interfere with the present to hunt it and prevent us from enjoying what we have! They could just pop up every now and then as escape or as an unfinished business.

     

              The hardest  part is when they grow inside ones mind like weeds between and around flowers, which makes it difficult to enjoy the smell of those beautiful roses without being interrupted by the sight of the weeds. Mine was connected to ancient China.  China of " Border of the river"  and the romance of Chin Chong and China. Ancient China was the shadow that  kept trying to peek whenever  there was a crack in my window.

              When a friend of mine offered me a ticket to China fully paid with its accommodations, I thought it must be destiny that came to give me the opportunity to find the answers that I was looking for all these years. It is probably meant to be so I can finally find the missing piece to my puzzle, and live in peace and harmony. I was too excited, too anxious and may be too curious to even bother to purchase a dictionary for the trip to refresh the language I thought was stored in my mind once..

     

     

              Upon departing the airport, I could see that the streets were crowded; full of people, markets, vehicles, and everything you can imagine to see in a place like China!  It did not look anything like the picture I had in mind. Everything was noisy and mobile. I took a deep breath and decided to give it a try. How about a supermarket, I thought! Things were not organized the way I am use to, so I decided to ask! Yes, that was it! I understood Chinese then, but not anymore! and English was not what the guy spoke! Well at least I remembered how to say chechea, or thank you to politely leave. The next store owner spoke English, yet did not have what I needed! 

                I am already here I thought, let me just wonder around, enjoy the place, learn about the monuments, taste the food...simply try to integrate. After a day or two, I realized that no matter how hard I try to keep me busy or try to convince myself that there is a chance to communicate, or find what I was looking for, in reality, there is none. I speak English and the rest of this part of the world speak Chinese! So which component of the equation I still don't get?

                I should have refreshed my language , I thought! But is that really the only thing I am missing in order to communicate with others to find what I was looking for?  Apparently we need more than just language to relate to others! We need common grounds, understanding, background, interests, otherwise it's just chatting or talking for the sake of talking with someone to pass the time, and is that what I wished for? Is that the Place I want to be at? Or the comfort I intended to have?

     

                 While I was deep in my thoughts trying to figure out what I was looking for in this trip, a huge cart of ice cream got its way to bump into me so hard that all the freezing cold containers fell on me! The pain was so big that I fell on the ground and felt numb for a few minutes before looking around to see somebody smiling in concern and talking in a foreign language. I should have known better that I wouldn't be able to communicate or to find what I was looking for! 

                  That incident changed something tremendous inside me. It broke me to pieces in order to fix me the right way. It hits me hard that what I was looking for is not in China. What I am looking for is where I belong. I realized it takes more than a portrait, a movie, or an attractive character in a book to make things real, or to get the full picture. I realized that dreams and shadows could pass by us, could give us a temporary distraction, but they are never to give us the satisfaction and the warmth that we need or crave when we communicate.

     

                The roses are there, real with their beautiful look and amazing smell. Those flowers are for me to enjoy; they are alive and willing to give me all the peace, all the happiness, that this stage of our lives together is offering. I learned and I learned it the hard way that there might always be weeds around me, but it's up to me to weed the weed in order to live the roses :wub:








  7.  

    لِمَ العجَله

    قصيده نثريه

     

    حنين صفاء

     


    ******

     

    رويدا يارفيقَ العُمْر

    لِمَ العجَله

    رويدا عندي لك سؤلا

    لم أسأله

     

    وحيدا سُرْتُ دربي

    وحملي ما أثقَلَه

     

    تمهل لي وليدٌ

    أريدُ ان أُقَبِلَه

     

    هاقد نَوَيتُ لتوي

    ولم اتمُ البسملة

     

    انا نمتُ طفلا

    وايقضتني الكهله

     

    نثرتُ بذورا وما 

    اكحلتْ عيني السُنبُلَه

     

     لِمَ العجَله

     

    لي صاحبٌ حدَثَني

    وينتظر أُجادِلَه

     

    اهدى ليَّ كُتَيّبا 

    قَرَأتَه لَمْ أُكمِلَه

     

    وحبيبي ذاب عشقا

    لم أغازِلَه

     

    كُنتُ في صَبوه 

    عنه لم أُدَل له

     

    وجَعي طال

    فَشَلْتُ في كل محاوله

     

    موعدي حان

    وطبيبي بعد لم أقابله 

     

    تَمَهَلْ يا أخي 

    لِمَ العجَله

     

    قرأت الحساب والفن والأدب 

    وما زلتُ جاهِله

     

    درستُ الكيمياء والفيزياء

    ولم أحِلَ المعادله

     

    صغيري في شجارٍ

    وأُريدُ أن أشاغِلَه

     

    ألا وقفتَ ساعهً 

    عندي للمداولة 

     

    ضيوفي قادمون 

    ولم أجَهِزْ بعدُ الطاوله

     

    وانا  أحب ان 

    تكون أموري كامله

     

    سيدي ألا أمهلتني 

    لِمَ العجَله

     

    هذا جاري احترتُ

    كَيفَ أعامِلَهْ

     

    أكرَمَني وهداني الدر

    ولم أبادلهْ 

     

    وزياره الوالده والاهل

    والعائلة

     

    اكانت هذا العام 

    ام من سنينٍ أفِلَه

     

    ياصاحبي

    لِمَ العجَله

     

    كيفَ انقضى العمر 

    وتقل سنينٌ زائله

     

    بالامس كنّا نلعبُ

    واليومُ ابنائنا زاجله

     

    وعَينا  اذْ حزنا

    وفِي الافراح ، سنينٌ غافله

     

    سيدي ظُلِمْنا وحُرِمْنا

    أتراها عادله

     

    ألن تتريتْ وتكفف

    عن العجله

     

    لِمَ العجَله

    ******

    سان هوزيه صباح 28 نوفمبر 2017







  8.  قرارت  الرئيس ترمب حول منع دخول مواطني الدول السبعه , تعيد بي الذكرى الى اربعين سنه خلت وذلك بعد سقوط نظام الشاه عندما قرر صدام الغاء اقامه الايرانيين وسحب الجنسيه عن نصف مليون عراقي موشره ملفات جنسيتهم على

    انهم من التبعيه الايرانيه خلافا لبقيه العراقيين ممن هم من التبعيه العثمانيه فالعراقي كان واحد من تبعيتين ولازال.

    بالامس قدم صدام خدمه كبرى لنظام الحكم الايراني الجديد وذلك في استعدائه لستين بالمائه من شعبه ممن وجد نفسه مهددا حتى وان لم يشمله القرار الرئاسي الصدامي وجعلهم لاشعوريا يجدون في نظام ايه الله حليفا وناصرا .
    اليوم الرئيس ترامب يقدم نفس الخدمه للنظام الايراني في اكمال الاستفراد بالسيطره على العراق من خلال تقديم كل الاعذار لمطالب تجميد الاتفاقيه العراقيه الامريكيه وانهاء كل انواع التواجد الامريكي المدني والعسكري الاستشاري

    لااجد تفسيرا لهذا التصرف الغير مبرر الا في انه حاله من التحبط التويتري الذي تعيشه الرئاسه الامريكيه اليوم. فالرئيس ترمب يحكم من خلال التويتر , وهو اسلوب يتطلب التواصل اليومي المثير . الرئيس ليس لديه مايقدمه لناخبيه ممن لازال ينتضر قرارت تمس واقعه الاقتصادي وتعالج مشاكله في فرص العمل والبناء وهذه معالجات تتطلب وقت وجهد لايملكه حاليا الرئيس.

    اتمنى ان يخرج الرئيس من ازمه و عقليه التويتر بسرعه , فالبلد لايستحمل مهاترات صداميه و عنتريات دونكوشوتيه . فلا الجدار سيعيد الوظائف ولا منع دخول العراقيين يحمي امريكا من ضربات الارهابيين القادمين بفيزا سعوديه !


  9. بينما ينظم الشيخ حمد بن خليفه الى ابيه الثمانيني في دار التقاعد في الدوحه , يبقى السؤال ماذا بعد من دور مرسوم لقطر.

    اقاله الشيخ حمد بن جاسم, منفذ السياسه القطريه على مدى العشرين سنه ورئيس الوزراء, ربما يفصح عن طبيعه التغيير.

     

    انا اعتقد ان المرحله القادمه ومع اكتمال سقوط الانظمه الدكتاتوريه ابتداء من صدام وحتى بشار مرورا بحسني ومعمر والذي يحسب لصالح قطر وسياستها ومع تصويت الشعب الايراني لصالح الانفتاح مغ الغرب فانه لم تعد هناك حاجه لايكال المهام "الصعبه" لقطر !

    فاللعب سيكون على المكشوف ولن يعود للواجهات من اهميه


  10. الثوره الايرانيه الجديده

    سالم بغدادي

    حزيران 15 , 2013

    ماجرى في ايران ملحمه ودرس يجب الوقوف عنده فكما تحرك الإيرانيون عام ٧٨ وأزاحوا الشاه وليقطعوا يد أمريكا في ايران، يعودون اليوم وبملحمه لم نشهد لها مثيل كي يصوتوا على مد يدهم إليها. هذه المره يد تصالح وأخرى على الزناد.

    مغفل من يرى في روحاني حمامه سلام، هذا الرجل له خبره في القتال واستراتيجيه الحرب قضاها في حرب الثمان سنوات تفوق كثيرا خبرته الديبلوماسية واجاده اللغات الخمسه وشهادات الامتياز في الحوزه وكلاسكو. هو ببساطه خير من ترشحه ايران لفتح ملف العلاقات مع أمريكا . لا أريد أن ابدو متحمسا ولكن برنامج الرجل الذي صوت له الشعب يعتمد اساسا على فتح ملف تطبيع العلاقات الامريكيه.

     

    أمريكا لن تجد مفاوضا سهلا سيكون على راس جدول أعماله أن يخرج منتصرا من دون أن يعطي من ملفات ايران الاساسيه شئ لان الولي الفقيه وببساطه لن يمرر له أي تهاون فيها. أمريكا اوباما ساعدت روحاني على سحق منافسيه المحافظين بإنتهاجها سياسه تجنب التصعيد العسكري قبل و أثناء الانتخابات كي لا يستخدمه هؤلاء في حملتهم . سياسه حكيمه جابهت بها طروحات نتنياهو فاتبعت سياسه الضغط الاقتصادي التي دفعت الناخب غير المسيس للخروج تاييدا لروحاني وهي لن تسمح لهذه الفرصة أن تفوت.

     

    امريكا تدرك أن لإيران مصالح كما لها، أنها بحاجه اليوم إلى كيسنجر جديد يفتح أبواب طهران المغلقة وخلف ابواب مغلقه من دون أن يحدث صريرا و كما فعل كيسنجر القديم مع الصين . فايران ليست كما كانت، الشارع الإيراني اليوم لم يعد يتخذ من فلسطين شعارا اوحدا وقد ساعدته في ذلك الهجمة الطائفيه الشرسه التي ربما كانت وبدون قصد من الالطاف "اللاهيه " كما كان ابتعاد حماس لصالح محور العداء لإيران فعجلت في شفاء الإيرانيون من "مرض" فلسطين وما تحول مقاتلي حزب الله بعيدا عن حدود إسرائيل إلا مثل بسيط. فالامر ليس استدراجا امريكيا كما يحلو للبعض , انه سياسه بعيده النضر تريد ان تمهد لفك الاتباط بملف فلسطين كحاله تعبويه شعبيه لتضع الاقتصاد والرفاه هدفا بديلا ,متخذه من التجربه التركيه دليلا .

    ايران اليوم تبحث عن مصالحها الاقتصاديه والامنيه حالها حال الجميع وهي مستعده لمقايضه ملف فلسطين الميت على يد ابنائه بمعادله شرق أوسطية تضمن لايران استقرارها وامنها و بما يوازي قوتها ويكون لحلفاءها فيه أمان واستقرار.

     

    المهم لدى ايران روحاني هو الثمن ،ثمن يجعل أكبر عقال في الخليج يهتز قاطعا رحله استجمامه لتدارس تداعيات الثوره الايرانيه الجديده !


  11. I am great fan of Mr Zakaria, unfortunately here I find myself with some disagreement. First historically, the Lebanon and Iraq minority ruling cases are outcome of dictation by the colonial rules but the Alwaiets ruling is not. The Asaad regime came to power after the 1968 military cue under the umbrella of Baath party which is mainly ban Arab's one. Second, in Syria the up rise against the regime is part of the non sectarian Arab spring domino play and not as extension to the sectarian wars in neighboring Lebanon or Iraq. On contrary, the regime was a great supporter to the Sunni/baath radical acts against the Shia and the new government in Iraq. The sectarian component of the Syrian revolution is outcome of the regional power struggle and partly is the choice of great powers to drag the Qaeda and affiliates personals to the Syria deadly trap away from the region of interest to these powers. A mission that the Iraqi sectarian war couldn't finish partly because of the big unbalance in numbers between the radical Sunnis and the Shia militia that stood firm in defeating the Qaeda and the its affiliates.

     

     

    http://globalpublicsquare.blogs.cnn.com/2013/06/12/how-to-keep-our-embassies-safe/


  12. مقال طالبه الدكتواره في هارفرد " نسيبه يونس" على صحيفه نيويورك تايمز قبل يومين. المقال يدعو الى تعاون امريكي ايراني خليجي تركي اردني لازاحه المالكي !

    طيب اذا كان المالكي من القوه بحيث اصبحنا بحاجه الى تحالف عريض بين الاضداد كي يتم ازاحته حتى يتم تشكيل حكومه عراقيه قويه كما تقول الشابه الحسناء, فلماذا لايتعاون كل هذا الطيف العريض من جماعه " شام وحلب" كي يدعمو المالكي لفرض اراده الدوله العراقيه القويه ؟ وكفى الله المؤمنين شر القتال

     

    سؤال تبادر لذهني وانا اضيع وقتي بمقال لم افهم منه شيئا مع اعتذاري وتقدير لجهو الكاتبه !

     

     

     

    http://www.nytimes.com/2013/05/03/opinion/why-prime-minister-maliki-must-resign.html?ref=opinion&_r=2&


  13. نضره سريعه على النتائج النهائيه توضح اكتساح شامل لحلف "القانون والمواطن"

    ليس للطرفين من خيار الا التحالف لاخذ مسؤوليه المجالس على عاتقهم وتشكيل حكومات محليه قادره على تقديم افضل مايمكن لمواطنيها بما يمكنهم من تسويق انجازهم في الانتخابات البرلمانيه التي سنشرع بها خلال سته اشهر

     

    الوقت يمر سريعا وعقلاء القائمتين مطلوب منهم العمل سريعا على الانتهاء من وضع اسس هذا التحالف خدمه لهم وللمواطن.

    اتوقع ان يضغط المالكي الان على تنفيذ مشروعه الخاص يتحويل صلاحيات الوزرات المركزيه الى مجالس المحافظات فهذه هي الفرصه الوحيد له لفك قيود الاسر الذي يكبله به الاخوه الاعداء كي لاتقوم حكومته بانجاز ات في مجال اعاده الاعمار


  14. مدافع معركه الانتخابات !

    سالم بغدادي

    نيسان 20 , 2013

     

    الان وقد هدأت مدافع معركه الانتخابات الاولى المتمثله باختيار مجالس المحافظات, ربما يحسن التوقف عند بعض المحطات قبل معرفه النتائج النهائيه للفائزين. من اهم هذه المحطات هو التراجع الكبير في نسبه عدد المصوتيين.

    على عكس ما يطرح الكثير من المحللين فان هذا التراجع ربما يؤشر الى جوانب ايجابيه. معروف ان الدول المستقره انتخابيا لايتجاوز معدل التصويت من مجموع الناخبين اكثر من ثلاثين الى اربعين بالمائه وهي النسبه المعقوله لعدد المتحمسين سياسيا واللذين عاده بتصويتهم يديرون امور البلاد وهو امر نشهده في امريكا والدول الاوربيه. تبدو المقارنه هنا مبالغا بها فتلك دول لاتغير فيها النتائج كثيرا من واقع حياتها بينما لدينا الامر ليس بهذه السلاسه. ولكن عموما هو امر يدل على غياب اهم دافع دفع المصوتين سابقا الى تجشم عناء التصويت والوقوف بالطابور الطويل تحت حر اشعه شمس حارق او بارد قارص مع احتمال تفجر بهيمه في المتظاهرين في اي وقت.

     

    اهم هذه الدوافع كانت الخوف من الاخر , طائفيا او عرقيا او حزبيا. انحسار هذه الدوافع في الوسط العربي مؤشر صحي بدون شك ولكن العزوف والتراجع لايمكن وضعه فقط في هذه الخانه. هناك ايظا حاله ياس من ان يكون البديل افضل, فلسان حال الناخب هو اننا اخترنا افضل وانزه من كنا نعرفه وكانت النتيجه اننا لم نجده بمستوى توقعنا .

     

    وعلى عكس ظن البعض , هذا التراجع ياتي خدمه للاحزاب الكبيره فهذه الاحزاب ستستفرد بالنتائج عندما يغيب الصوت المستقل غير المسيس وستتقاسم المقاعد بينها وحسب نسبه المصوتين من اتباعها وهنا ربما يكون الخاسر الاكبر هو من يمتلك صدى اكبر لدى الناخب الاكثر عددا والمتمثل بالناخب المستقل ففي الدول المتقدمه ديمقراطيا تكون المعركه عاده على كسب الصوت المستقل الذي هو الاكثر والاهم.

    الاحزاب الكبيره ادركت هذه الحقيقه مسبقا لذا حرصت على ابقاء اجراء الانتخابات بطريقه الدائره الواحده للمحافظه وليس الدوائر المتعدده . فنظام الدائره الواحده يضعف الاقبال لان المصوت لايرى مصلحه او قيمه مباشره في ذهابه بينما نظام الدوائر المتعدده وعلى مستوى ناحيه او حتى قضاء سيشتت القوه الانتخابيه للقوائم الكبيره فارزا تمثيلا اكثر مصداقيه للمصوتين مبني على مبدأ الكفائه وليس التبعيه الايدلوجيه او السياسيه.

     

    نتمنى للفائز حظا وافرا وفرصه لاستعاده ما تم صرفه من تكاليف في حملته الانتخابيه وجنى ثمار تعبه وكل انتخابات ونحن وانتم بخير !


  15. كمهاجرين وكمسلمين وكعرب اختارو الحلم الامريكي بديلا عن مراره واقع عشناه في بلادنا , حري بنا ان نقف امام حادثه بوسطن وقفه جد. فاولادنا في خطر وهم اللذين اردنا ان يعيشو بامان عندما اخترنا لهم وطنا اخر ارحم بهم وبنا .

     

    خطر ياتي من جهتين , الاول هو ان يفقدو نعمه الامان التي حبى الله بها هذا البلد وان تصيبهم شظيه من هذا الاجرام الاعمى والثاني هو ان يلحقهم وبسبب نتائجه اللامحسوبه شظيه اخرى من رد فعل اعمى لايميز بين الجاني والضحيه . فنحن هربنا باولادنا من نفس المجرم الذي لازال يقتل اولاد اخوتنا عشوائيا في شوارع بغداد واليوم في سوريا وفي بلاد العرب والمسلمين. مجرم لبس ثيابنا وتلى قراننا وتحدث بلسان نبينا ليمرر جريمته باسمنا وليقتلنا مرتين

     

    انا فعلا اشعر بالخوف , هل هو مصير يحكمنا .؟

    اين نذهب ابعد مما ذهبنا كي نحمي اولادنا من هذا الغول الذي يكاد يفترسهم مرتين ؟

     

    اللهم احمي امريكا , اذا لم يكن لشيئ فعلى الاقل لان اولادنا اليوم امريكان


  16. فوز قائمه المالكي في المحافظات الشيعيه على حساب منافسيه الشيعه لن يكون امرا مفاجئا فقد ساعد الغباء الكردي والعنجهيه السنيه في دفع الناخب العربي وخصوصا الشيعي الى ذلك. المالكي لم يفز بانجازاته وانما باخطاء خصومه فقد قدم الكرد له خيوط ناعمه ذبح بها منافسيه الشيعه من اصدقاء الكرد. في نفس الوقت الذي اهدى فيه صقور السنه للماكي سيفا كي يتقدم به لناخبيه الشيعه كمختار لعصره يحميهم من هجمه اخوه يوسف من جماعه " عبد الزهره".

    المفاجئه كانت في بغداد فعزوف الاغلبيه من سكان بغداد المختلطه طائفيا هو مؤشر على انحسار عامل الخوف من فوز الاخر الطائفي . ذلك العامل الذي كان سببا في دفع الناس للوقوف بطوابير طويله تحت رحمه اشعه شمس حارق او برد قارص متحدين لحظه انتضار كي يفجر بهيمه طابور الانتظار. هذه الرساله ستكون بدون شك ذات وقع كبير على تحالفات الانتخابات الاهم القادمه في معركه مجالس البرلمان. فالرابح فيها سيكون من يجعل محورا لشعاره الامل في وحده وطنيه لا الخوف من عدو طائفي .


  17. مدافع معركه الانتخابات !

    سالم بغدادي

    نيسان 20 , 2013

     

    الان وقد هدأت مدافع معركه الانتخابات الاولى المتمثله باختيار مجالس المحافظات, ربما يحسن التوقف عند بعض المحطات قبل معرفه النتائج النهائيه للفائزين. من اهم هذه المحطات هو التراجع الكبير في نسبه عدد المصوتيين

    .

     

    على عكس ما يطرحه الكثير من المحللين فان هذا التراجع يؤشر الى جوانب ايجابيه فمعروف ان الدول المستقره انتخابيا لايتجاوز معدل التصويت من مجموع الناخبين اكثر من ثلاثين الى اربعين بالمائه وهي النسبه المعقوله لعدد المتحمسين سياسيا واللذين عاده بتصويتهم يديرون امور البلاد وهو امر نشهده في امريكا والدول الاوربيه. قد تبدو المقارنه هنا مبالغا بها فتلك دول لاتغير فيها النتائج من واقع حياتها كثيرا بينما لدينا الامر ليس بهذه السلاسه. ولكن عموما هو امر يدل على تراجع اهم دافع دفع المصوتين سابقا الى تجشم عناء التصويت والوقوف بالطابور الطويل تحت حر اشعه شمس حارق او بارد قارص مع احتمال تفجر بهيمه في المتظاهرين في اي وقت.

     

    اهم هذه الدوافع كان الخوف من الاخر , طائفيا او عرقيا او حزبيا. انحسار هذا الدافع في الوسط العربي هو مؤشر صحي بدون شك ولكن العزوف والتراجع لايمكن وضعه فقط في هذه الخانه. هناك ايظا حاله ياس من ان يكون البديل افضل, فلسان حال الناخب هو اننا اخترنا افضل وانزه من كنا نعرفه وكانت النتيجه اننا لم نجده بمستوى توقعنا .

     

    وعلى عكس ظن البعض , فان هذا التراجع ياتي خدمه للاحزاب الكبيره فهذه الاحزاب ستستفرد بالنتائج عندما يغيب الصوت المستقل غير المسيس وستتقاسم المقاعد بينها وحسب نسبه المصوتين من اتباعها وهنا ربما يكون الخاسر الاكبر هو من يمتلك صدى اكبر لدى الناخب الاكثر عددا والمتمثل بالناخب المستقل ففي الدول المتقدمه ديمقراطيا تكون المعركه عاده على كسب الصوت المستقل الذي هو الاكثر والاهم.

    الاحزاب الكبيره ادركت هذه الحقيقه مسبقا لذا حرصت على ابقاء اجراء الانتخابات بطريقه الدائره الواحده للمحافظه وليس الدوائر المتعدده . فنظام الدائره الواحده يضعف الاقبال لان المصوت لايرى مصلحه او قيمه مباشره في ذهابه بينما نظام الدوائر المتعدده وعلى مستوى ناحيه او حتى قضاء سيشتت القوه الانتخابيه للقوائم الكبيره فارزا تمثيلا اكثر مصداقيه للمصوتين مبني على مبدأ الكفائه وليس التبعيه الايدلوجيه او السياسيه.

     

    نتمنى للفائز حظا وافرا وفرصه لاستعاده ما تم صرفه من تكاليف في حملته الانتخابيه وجنى ثمار تعبه وكل انتخابات ونحن وانتم بخير !

    Like · · Unfollow Post · a few seconds ago

    Options

    187725_100002193542201_6638004_q.jpg

     

     

    Salim Bagdadee

     

     

    مدافع معركه الانتخابات !

    سالم بغدادي

    نيسان 20 , 2013

     

    الان وقد هدأت مدافع معركه الانتخابات الاولى المتمثله باختيار مجالس المحافظات, ربما يحسن التوقف عند بعض المحطات قبل معرفه النتائج النهائيه للفائزين. من اهم هذه المحطات هو التراجع الكبير في نسبه عدد المصوتيين.

    على عكس ما يطرح الكثير من المحللين فان هذا التراجع ربما يؤشر الى جوانب ايجابيه. معروف ان الدول المستقره انتخابيا لايتجاوز معدل التصويت من مجموع الناخبين اكثر من ثلاثين الى اربعين بالمائه وهي النسبه المعقوله لعدد المتحمسين سياسيا واللذين عاده بتصويتهم يديرون امور البلاد وهو امر نشهده في امريكا والدول الاوربيه. تبدو المقارنه هنا مبالغا بها فتلك دول لاتغير فيها النتائج كثيرا من واقع حياتها بينما لدينا الامر ليس بهذه السلاسه. ولكن عموما هو امر يدل على غياب اهم دافع دفع المصوتين سابقا الى تجشم عناء التصويت والوقوف بالطابور الطويل تحت حر اشعه شمس حارق او بارد قارص مع احتمال تفجر بهيمه في المتظاهرين في اي وقت.

     

    اهم هذه الدوافع كانت الخوف من الاخر , طائفيا او عرقيا او حزبيا. انحسار هذه الدوافع في الوسط العربي مؤشر صحي بدون شك ولكن العزوف والتراجع لايمكن وضعه فقط في هذه الخانه. هناك ايظا حاله ياس من ان يكون البديل افضل, فلسان حال الناخب هو اننا اخترنا افضل وانزه من كنا نعرفه وكانت النتيجه اننا لم نجده بمستوى توقعنا .

     

    وعلى عكس ظن البعض , هذا التراجع ياتي خدمه للاحزاب الكبيره فهذه الاحزاب ستسفرد بالنتائج عندما يغيب الصوت المستقل غير المسيس وستتقاسم المقاعد بينها وحسب نسبه المصوتين من اتباعها وهنا ربما يكون الخاسر الاكبر هو من يمتلك صدى اكبر لدى الناخب الاكثر عددا والمتمثل بالناخب المستقل ففي الدول المتقدمه ديمقراطيا تكون المعركه عاده على كسب الصوت المستقل الذي هو الاكثر والاهم.

    الاحزاب الكبيره ادركت هذه الحقيقه مسبقا لذا حرصت على ابقاء اجراء الانتخابات بطريقه الدائره الواحده للمحافظه وليس الدوائر المتعدده . فنظام الدائره الواحده يضعف الاقبال لان المصوت لايرى مصلحه او قيمه مباشره في ذهابه بينما نظام الدوائر المتعدده وعلى مستوى ناحيه او حتى قضاء سيشتت القوه الانتخابيه للقوائم الكبيره فارزا تمثيلا اكثر مصداقيه للمصوتين مبني على مبدأ الكفائه وليس التبعيه الايدلوجيه او السياسيه.

     

    نتمنى للفائز حظا وافرا وفرصه لاستعاده ما تم صرفه من تكاليف في حملته الانتخابيه وجنى ثمار تعبه وكل انتخابات ونحن وانتم بخير !


  18. بطوله انتخابيه

    سالم بغدادي

    ليله انتخابات نيسان 2013

     

    ونحن نعيش جو مشحون بالمنافسه الانتخابيه وبعضها شريف واخر غير ذلك, دعوني اذهب بكم الى جو من المرح وبعضه امر من البكا كما يقول الدكتور علي الوردي.

     

    اتذكر ان النظام السابق اراد اضفاء جو من الشرعيه الشعبيه على حكمه فاقر نظام المبايعه ونحن نعرف انه نظام ابتدعه المسلمين بعد وفاه الرسول يرتكز على فكره انتخاب الخليفه من قبل مجموعه اهل حل وعقد ومن ثم يذهب عامه الناس مجبرين لمبايعته على السمع والطاعه ومن لم يبايع ينفذ فيه حكم الموت.

     

    ما كان للعراقيين الا ان يخرجو عن بكره ابيهم للمبايعه خوفا من ان يتم رصد تاخرهم وان يفسر بانه عدم موافقه. وكالعاده كانت النتائج تاتي غالبا 100% لصالح الرئيس الا ما يامر الرئيس نفسه بتغيير بعضها كي يبدو الامر اكثر مقبوليه و بنسبه 99.999999%.

     

    الطريفه انه يروى ان عراقيا شجاعا قرر ان يخرق القاعده فيذهب كي يصوت ب"لا" . ذهب الرجل ووضع ورقته الممهوره بلا كبيره وعاد مطمئنا انه لايوجد هناك من يمكنه تتبع صاحب هذه الجريمه .

    بعد وصوله البيت حدث زوجته بسريه متباهيا ببطولته. ما كان من الزوجه الا ان اصابها الهلع المفرط واخذت تتوسل اليه باكيه ان يعود ويطلب تصليحها. ذكرته بان هناك اجهزه كاميرات مخفيه وان هناك احبارا سريه وان هنام وهناك الكثير مما سيمكنهم معرفه الفاعل المجرم. الرجل انتابه الوسواس واخيرا قرر فعل ما طلبت منه زوجته , ليس جبنا لاسمح الله انما مراعاه لمشاعرها.!!.

    عاد الرجل الى المركز الانتخابي مهرولا واقترب من مسؤول محدثا برجفه وهلع بالامر قائلا ان الامر ربما حصل سهوا وانه اشر على ال"لا" وكان يقصد النعم ويريد التاكد .

     

    المسؤول التفت اليه بكل برود قائلا " روح باب روح, احنها صلحناها من يمنا "!!!

     

    ارجو ان تكون نتائج امتحان العراقيين يوم غد من دون تصليح المصححين

×
×
  • Create New...