Jump to content
Baghdadee بغدادي

TDK

Members
  • Content Count

    9
  • Joined

  • Last visited

Posts posted by TDK


  1. Here's a list of the parties with web sites listed on Yahoo:

     

    Abu Nidal Organization (Abu Nidal is a dead terrorist, so this party is essentially dead)

    Assyrian Democratic Movement

    Bet-Nahrain Democratic Party

    Constitutional Monarchy Movement for Iraq

    Iraqi National Accord (INA)

    Iraqi National Congress (INC)

    Iraqi Turkman

    Islamic Dawa Party (IDP)

    Kurdistan Communist Party

    Kurdistan Democratic Party of Iraq (PDK) (not listed on Yahoo, but definitely a major party)

    Kurdistan Socialist Democrat Party (KSDP)

    Kurdistan Toilers Party (KTP)

    Palestine Liberation Front (PLF)

    Party of the New Rise (PNR)

    Patriotic Union of Kurdistan (PUK)

    Supreme Council for Islamic Revolution in Iraq (SCIRI)

    Turkmen People's Party

    Worker Communist Party of Iraq

     

    I'd say it's fair to say that this includes most of the major politcal parties in Iraq, or at least the ones who have their sh*t together enough to start looking for international legitimacy. It's worth noting that some of these organizations advocate violence (ANO, for example), and will likely be banned when the new government is in place. Notably absent from the Yahoo list is the DPK (Kurdistani Democratic Party).

     

    Of those "five largest political parties" alluded to in the story, 2 are almost certainly the INC and the INA, as we've been working closely with those groups prior to the invasion. Another is probably the DPK or the PUK (I can never remember which of the two main Kurdish parties is the one we deal with, and which one has alienated us). As for the other two, I don't have a good guess. Hope this is useful in some way. Here's link to the Yahoo page I alluded to:

     

    http://dir.yahoo.com/Regional/Countries/Ir...litics/Parties/


  2. التّرجمة

    (Translation of Final Historian)

     

    لديّ سؤال : ما الأحزاب السّياسيّة العراقيّة الرّئيسيّة الآن ؟ أو هناك جدًّا الكثير للإخبار أيّ تلك الّتي ستصبح كبيرةً ؟ أتساءل لأننيّ أريد معرفة إذا سيكون لدى العراق شيعيّ واحد حزب أصوليّ أو دينيّ, أو عدّة . أنا أيضًا سيريد للمعرفة أين المركز العراقيّ, أو إذا لديه حتّى

    واحد . أشكّ ها صعب جدًّا للإخبار الآن, بينما (كما) يكون الشّعب العراقيّ غير معتادًا على عمل قراراتهم السّياسيّة الخاصّة .


  3. Airedale:

     

    أتّفق معك من حيث المبدأ . ذلك, لا أحبّ مفهوم الصّناعات المؤمّمة . لكنّ الحقيقة, الزّيت العراقيّ السّلعة المعروفة التي منها يشعر العراقيّون بحقّ و ملكيّة التي إليه لدى الكلّ مطالبة . إنّه صحيح و فقط أنّ الكلّ ينبغي أن يبدي رأيًا مباشرة في كيف الإيرادات من تلك السّلعة منفقة .

     

    إذا اقترحت أن زيت عراقيّ يجب أن يُوضَع في وديعة تجاريّة, و أنّ يجب أن يكون العراقيّون مساهمون, أنا قد أكون قابل إلى ذلك, كانوا هو ليس لحقيقة أن بعض غنيّ خارج الحزب سيجيء في و يشتري كلّ الأسهم من النّاس اليائسة في 500 $ لكلّ قبل أن يدرك بعض منهم ما كانوا يقلعونه . لا أعتقد أنّ هذه هي اللّحظة للرّأسماليّة الحرّة تمامًا . ستجيء تلك اللّحظة وقتًا ما أسفل الطّريق .

     

    في الوقت الرّاهن, أعتقد أن وديعة زيت حكوميّة هي أذكى خطّة عمل, لأنّ الاقتصاد يحدث فرقعة لنقص الرّأسمال . ليس لدى الحكومة أيّ طريقة للتّحديد أيّ قطاعات الاقتصاد المتناهي الصّغر للعراق تحتاج للاستثمار . ذلك حيث يمكن أن يعمل استخدام القدرات المنطقيّة للعراقيّين اختلافًا كبيرًا .

     

    إعادة الإيرادات النّفطيّة للعراقيّين ليست صدقةً . إنّه خفض ضريبيّ . الآن, الحكومة تأخذ كلّ الإيرادات من الزّيت العراقيّ و تستخدمهم نيابة عن النّاس . أقترح أن بدلاً من ذلك, الحكومة ينبغي أن تأخذ بعض من تلك الإيرادات و تسمح للباقي أن يُعَاد إلى ملّاكها الشّرعيّين, الجمهور العراقيّ .

     

    تبدو أن تقترح أننيّ أقترح دولة الرّفاهية . بعيد عنه ! زوّدت كمّيّات الدّولار لبلوغ معدّل العراقيّين سيكون أقلّ من 100 $ في الشّهر . ربّما أكثر مثل 30 $ إلى 50 $ . هذا غير كافي للازدهار على . لكنه * * بدرجة كافية للنّاس الجريئة لإيجاد الطّرق للاستيراد, الاختلاق أو اختراع المنتجات للبيع إلى جيرانهم .

     

    تخيّل أن كان لدى كلّ العراقيّين 30 $ في الشّهر الذي كان يمكن ان يعتمدوه . كلّ ذلك الدّخل سيُسْتَخْدَم في إحدى ثلاثة طرق : شراء منتجات لاستعمال العائلة ( الاستهلاك ), شراء الأخبار التي تسمح لهم أن يولّدوا الإيراد الإضافيّ ( الإنتاج ), أو مال الادّخار في البنوك العراقيّة ( الرّأسمال ), افتراض أن البنوك تزوّد أسعار الفائدة التي تشجّع العراقيّين ألا ينتظروا لصرف المدّخرات .

     

    كلّ ثلاثة من هذه الاستخدامات للدّخل ستساعد في خلق اقتصاد أفضل في العراق في الطّرق إنفاق الحكومة تلك يستطيع ليس . ستتطوّر طبقة وسطى تاجر ذلك يزوّد البنود بدرجة كبيرة رغب من قبل العراقيّين ( مثل أطباق ساتيلايت ) . هذا سيتسبّب في المجتمع الذي فيه يُسْتَثْمَر المال أكثر من دفن و اختبأ . هذا سيشجّع التّجارة في كلّ مستوى, من بائع الفاكهة, إلى صاحب المطعم, إلى صانع الدّرّاجة, إلى مصدّر المستورد . سيكون لدى كلّ شخص فرصة أفضل للمشاركة بعمليّة التّجارة التي تجعل الدّولة غنيّة .

     

    و تلك النّاس التي تخلف بينما (كما) سيستأجر رجال الأعمال الموظّفين الذين سيعملون و يتعلّمون و يساهمون بالاقتصاد ككلا المنتجين و المستهلكين . و في النّهاية, كمّيّات الدّولار المتلقّاة من قبل العراقيّين بينما (كما) ستكون إيرادات نفطيّة جزء صغير من دخلهم المنزليّ الكلّيّ فقط .

     

    هذا هو الهدف الأساسيّ لكلّ الخطط للإيرادات النّفطيّة العراقيّة : أنهم قد يوم ما يُصَغَّرُوا بقيمة المنتجات العراقيّة الأخرى . دولة الرّفاهية ( الّذي فيه الحكومة تزوّد ما يعتقد أنّ النّاس تحتاج ) لن يسبق اقتصادًا حرًّا أبدًا ( الّذي فيه النّاس تشتري ما يعرفون أنهم يحتاجون ) . لذلك أقول, أعيد الثّروة البتروليّة إلى الشّعب العراقيّ و أترك للرّأسماليّة أن تبدأ .

     

    I agree with you in principle. That is, I don't like the concept of nationalized industries. But the fact is, Iraqi oil is a known commodity of which Iraqis feel a right and ownership to which all have claim. It is right and just that all should have a direct say in how the revenues from that commodity are spent.

     

    If you suggest that Iraqi oil should be placed in a corporate trust, and that Iraqis should be shareholders, I might be amenable to that, were it not for the fact that some rich outside party would come in and buy all the shares from desperate people at $500 apiece before some of them realized what they were giving up. I don't think this is the moment for completely unfettered capitalism. That moment will come sometime down the road.

     

    For now, I think that a government oil trust is the wisest course of action, because the economy is sputtering for LACK OF CAPITAL. The government has no way to determine which segments of the micro-economy of Iraq need investment. That's where harnessing the rational powers of Iraqis can make a HUGE difference.

     

    Giving the oil revenues back to the Iraqis isn't a "handout". It's a tax cut. Right now, the government takes all revenues from Iraqi oil and uses them on behalf of the people. I suggest that instead, the government should take SOME of those revenues, and allow the rest to be returned to its rightful owners, the Iraqi public.

     

    You seem to be suggesting that I'm proposing a welfare state. Far from it! The dollar amounts provided to average Iraqis will be less than $100 per month. Probably more like $30 to $50. This is not enough to thrive upon. But it *is* enough for enterprising people to find ways to import, fabricate, or invent products to sell to their neighbors.

     

    Imagine that all Iraqis had $30 a month that they could count on. All of that income would be used in one of three ways: purchasing products for family use (consumption), purchasing items that allow them to generate further revenue (production), or saving money in Iraqi banks (capital), assuming that banks provide interest rates that encourage Iraqis not to hold on to cash savings.

     

    All three of these uses for income will help create a better economy in Iraq in ways that government spending can't. A merchant middle class will develop that provides the items most desired by Iraqis (such as sattelite dishes). This will result in a society in which money is invested rather than buried and hidden. This will encourage commerce at every level, from the fruit-seller, to the restauranteur, to the bicycle maker, to the importer-exporter. Every person will have a better chance to engage in the process of commerce that makes a nation rich.

     

    And those people who succeed as entrepreneurs will hire employees, who will work, and learn, and contribute to the economy as both producers and consumers. And eventually, the dollar amounts being received by Iraqis as oil revenues will be just a small part of their overall household income.

     

    This is the ultimate goal of all plans for Iraqi oil revenues: that they might someday be dwarfed by the value of other Iraqi products. A welfare state (in which the government provides what it THINKS people need) will never outpace a free economy (in which people buy what they KNOW they need). That's why I say, return the oil wealth to the Iraqi people, and let the capitalism begin.


  4. Yours is a story of bravery and courage, and I admire your friend greatly. I hope that Americans come to know more stories of the courageous Iraqis who lost their lives struggling against the dictator, so that we may understand that Iraqis were not complacent or cowardly under the whip, but held their tongue so that they may fight another day. That day is today, and I salute all Iraqis for their bravery, and ask that you draw upon your memories of the past in building a better future, free of torture and repression.

     

    ملكك قصّة شجاعة و شجاعة, و أعجبت بصديقك بصورة كبيرة . آمل أن الأمريكيّين يجيئون لمعرفة قصص أكثر للعراقيّين الشّجعان الذين فقدوا حياتهم التي تجاهد ضدّ الدّكتاتور, حتّى قد نفهم أن العراقيّين كانوا غير راضي عن نفسه أو جبناء تحت الكرباج, لكنّ أمسكوا لسانهم حتّى قد يحاربون يوم آخر . ذلك اليوم اليوم, و أحيّي كلّ العراقيّين لشجاعتهم و أسأل أنك تقترب على ذكرياتك للماضي في بناء مستقبل أفضل, خالي من التّعذيب و الكبت .


  5. لا أعتقد أن إعطاء إيرادات نفطيّة للشّعب العراقيّ و الاحتفاظ بالمال للحكومة هو أهداف حصريّة بالتّبادل . ما أرشّحه هو أنّ العراقيّون يتلقّون دفعةً و وصلاً في نهاية كلّ شهر التي تقرأ شيئ ما مثل الأتباع :

     

    الإيرادات الكلّيّة لديسمبر : 200,000,000,000 دينارًا

    المواطنون العراقيّون المؤهّلون : 20,000,000

    الإجماليّ المدفوع : 100000 دينارًا

    شريحة ضريبيّة الحكومة الفدراليّة : 17%

    سهم الحكومة الفدراليّة : 17000 دينارًا

    الشّريحة الضّريبيّة الحكوميّة الإقليميّة : 10%

    النّصيب الحكوميّ الإقليميّ : 10000 دينارًا

    شريحة ضريبيّة للحكومة المحلّيّة : 2%

    سهم الحكومة المحلّيّة : 2000 دينارًا

    الدّفعة الصّافية : 100000 - 17000 - 10000 - 2000 = 71000 دينارًا

    و مربوط شيك ب71000 دينار . ( عن 40 دولار ) .

    و مربوط شيك ب71000 دينار .

     

    هذه الطّريقة, العراقيّون يرون بالضّبط كمّ المال حكومتهم تأخذ في, و كمّ يُسْتَعْمَل إلى الأشغال العامّة على المستوى المحلّيّ و إقليميّ و قوميّ . و يمكن أن يبدءوا تحديد كمّ المال يريدون حكومتهم أن تنفق لهم, و كمّ يريدون إنفاق أنفسهم . لا شيئ يجعل تفهم أهمّيّة الديمقراطيّة تمامًا مثل فهم الحصّة التي تمسكها في نتيجة الانتخابات .

     

    I don't think that giving oil revenues to the Iraqi people and keeping money for the government are mutually exclusive goals. What I recommend is that Iraqis receive a payment and a receipt at the end of each month that reads something like the following:

     

    Total revenues for December: 200,000,000,000 dinars

    Eligible Iraqi citizens: 20,000,000

    Gross payment: 100000 dinars

    Federal Government Tax rate: 17%

    Federal Government share: 17000 dinars

    Provincial Government Tax rate: 10%

    Provincial Government share: 10000 dinars

    Local Government Tax rate: 2%

    Local Government share: 2000 dinars

    Net Payment: 100000 - 17000 - 10000 - 2000 = 71000 dinars

     

    And attached is a check for 71000 dinars. (about 40 dollars).

     

    This way, Iraqis see exactly how much money their government is taking in, and how much is being applied to public works on a national, provincial, and local level. And they can start to determine how much money they want their government to spend for them, and how much they want to spend themselves. Nothing makes you understand the importance of democracy quite like understanding the stake you hold in the outcome of elections.


  6. The following is a translation site that will allow us to include Arabic translations (albeit clumsily worded) of our posts so that everyone can read them. Please note that the text should be translated in chunks of 250 words or less. That means translate your post 5 sentences at a time. Also, note that Arabic is written from right to left, not left to right as English is. That means that when copying the translation, be sure to start from the right side of the top line, not the left, or you will omit the first line of translated text.

     

    I am hopeful that by using his site, we can improve our communications with non-English speakers.

     

    http://tarjim.ajeeb.com/ajeeb/default.asp?lang=1

     

    الأتباع موقع ترجمة سيسمح لنا أن نتضمّن التّرجمات العربيّة ( ولو بشكل غير متقن محدّد ) لبريدنا حتّى الجميع يمكن أن يقرأهم . من فضلك لاحظ أن النّصّ يجب أن يُتَرْجَم في قطع 250 كلمة أو أقلّ . ذلك الوسائل تترجم بريدك 5 جمل في المرّة . أيضًا, لاحظ أن العربيّة مكتوبة من أيمن إلى اليسار, ليس ترك للعدل كإنجليز . ذلك يعني أن عند نسخ التّرجمة, كن متأكّدًا للبدء من الجانب الصّحيح للخطّ الأعلى, ليس اليسار, أو ستسقط الصّفّ الأوّل من النّصّ المترجم .

     

    أنا متفائل أن باستخدام موقعه, يمكن أن نحسّن اتّصالاتنا مع لا متحدّثين الإنجليزيّات .


  7. An additional advantage of the "distribute, then tax" model is that it gives all Iraqis an immediate and palpable stake in democracy and capitalism, and the tradeoffs therein. Plus the taxation would stimulate debate as to what kind of government Iraqis really want. Do they want a federalist system (in which the federal government takes most of the taxes and provides most of the services), or a provincial system (in which local governments receive a higher proportion of revenues and provide a larger percentage of services)? Do they want to rely on government for food and jobs, or do they want to keep their money and take care of themselves? Should adults and children receive equal shares? What type of salaries should government employees be paid? Should taxation be flat (same tax rate for everyone) or progressive (higher tax rates on higher incomes)? Should incomes beyond the oil revenues be taxed at the same rate, or a different rate?

     

    I could go on and on. In short, adding money into democracy changes the discussion from rhetorical to practical. And practical democracy is a great thing for the Iraqi people to experience.

     

    (Translated using Ajeeb) http://tarjim.ajeeb.com/ajeeb/default.asp?lang=1

     

    ميزة إضافيّة من اليوزّع, ثمّ افرض ضريبة النّموذج أنه يعطي كلّ العراقيّين حصّة واضحة و فوريّة في الدّيمقراطيّة و الرّأسماليّة, و الموازنة في ذلك المكان . زائد الضّريبة ستشجّع النّقاش بخصوص ما نوع العراقيّين الحكوميّين فعلاً يريد . هل يريدون نظامًا فيدراليًّا ( الّذي فيه الحكومة الفدراليّة تأخذ معظم الضّرائب و تزوّد معظم الخدمات ), أو نظام إقليميّ ( الّذي فيه الحكومات المحلّيّة تتلقّى نسبة إيرادات عاليةً و تزوّد نسبة مئويّة كبيرةً من الخدمات ) ؟ هل يريدون الاعتماد على الحكومة للطّعام و الأعمال, أو هل يريدون الاحتفاظ بمالهم و ولي الاهتمام بأنفسهم ؟الضّريبة مستوية ( شريحة ضريبيّة نفس للجميع ) أو متدرّج ( شرائح ضريبيّة أعلى على دخول أعلى ) ؟ سوف دخول بعد الإيرادات النّفطيّة تُفْرَض ضَرِيبَة في نفس المعدّل, أو معدّل مختلف ؟يمكن أن أذهب باستمرار . في بلا, إضافة المال في الدّيمقراطيّة تغيّر المناقشة من بلاغيّ إلى عمليّ . و الدّيمقراطيّة العمليّة شيء عظيم للشّعب العراقيّ للتّجريب .


  8. Hey Lee,

     

    Where did you read about that idea? I've been talking about implementing an oil trust in which Iraqis receive a proportion of revenues, coupled with an income tax on the revenues received, and I'd be interested to hear someone discuss the issue in greater depth. Then again we hang out on the same boards, so maybe you just heard it from me...;) Let me know if you've read anything particularly interesting on that subject. Thanks,

     

    Tom

×
×
  • Create New...