Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
abusadiq

التغيرات المناخية تهديد جماعي

Recommended Posts

جلسة تاريخية لمجلس الامن: التغيرات المناخية تهديد جماعي

نيويورك الحياة - 18/04/07//

 

ترأست امس وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت جلسة تاريخية لمجلس الأمن تناولت للمرة الأولى مسألة التغييرات المناخية بصفتها تشكل تهديداً للأمن الدولي الجماعي، وذلك وسط انقسام في آراء الدول النامية التي عارض بعضها طرح الظاهرة البيئية في مجلس الأمن من زاوية الخطر على الأمن العالمي.

 

وترأس بريطانيا مجلس الأمن لهذا الشهر، ما وفر لها الفرصة لطرح مبادرتها في هذا الجهاز المكلف تقليدياً بمعالجة المسائل السياسية التي تهدد الأمن والسلم الدوليين.

 

وحمل النقاش العلني عنوان «الطاقة والأمن والمناخ» وصيغة مسودة بيان رئاسي تود بريطانيا ان يصدره المجلس في ختام المناقشة التي تشارك فيه أكثر من 50 دولة.

 

وخاطب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون المجلس قائلاً إن «مسائل الطاقة والتغيير المناخي يمكن لها أن تترك أثراً على السلام والأمن» الدوليين، معبراً عن قناعته بأن كل الدول تعترف بان هذا الموضوع يتطلب رداً بعيد المدى يتماشى مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 

وقال سفير قطر ناصر النصر، العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن: «في رأينا، ان القصور في معالجة تغيير المناخ مرده الى الفصل بين موضوع التنمية وموضوع تغيير المناخ». مؤكداً ان «موضوع المناخ هو بالضرورة موضوع تنمية». وتطرق النصر الى الورقة البريطانية المطروحة قائلاً انها «تعالج الأعراض أو العواقب بدلاً عن العلة».

 

وتحدت الوزيرة البريطانية المواقف النقد لمبادرتها. وقالت إن جلسة مجلس الأمن هي لتسجيل اعتراف العالم بأن مسألة التغيير المناخي تهدد «الأمن»، أيضاً وليس فقط الاقتصاد والتنمية والبيئة. وأضافت أن الهدف منها بدء بناء «مفهوم مشترك للعلاقة بين الطاقة والمناخ والأمن.

 

 

<h1>جلسة تاريخية لمجلس الامن: التغيرات المناخية تهديد جماعي</h1>

<h4>نيويورك الحياة - 18/04/07//</h4>

<p>

<p>ترأست امس وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت جلسة تاريخية لمجلس الأمن تناولت للمرة الأولى مسألة التغييرات المناخية بصفتها تشكل تهديداً للأمن الدولي الجماعي، وذلك وسط انقسام في آراء الدول النامية التي عارض بعضها طرح الظاهرة البيئية في مجلس الأمن من زاوية الخطر على الأمن العالمي.</p>

<p>وترأس بريطانيا مجلس الأمن لهذا الشهر، ما وفر لها الفرصة لطرح مبادرتها في هذا الجهاز المكلف تقليدياً بمعالجة المسائل السياسية التي تهدد الأمن والسلم الدوليين.</p>

<p>وحمل النقاش العلني عنوان «الطاقة والأمن والمناخ» وصيغة مسودة بيان رئاسي تود بريطانيا ان يصدره المجلس في ختام المناقشة التي تشارك فيه أكثر من 50 دولة.</p>

<p>وخاطب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون المجلس قائلاً إن «مسائل الطاقة والتغيير المناخي يمكن لها أن تترك أثراً على السلام والأمن» الدوليين، معبراً عن قناعته بأن كل الدول تعترف بان هذا الموضوع يتطلب رداً بعيد المدى يتماشى مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية.</p>

<p>وقال سفير قطر ناصر النصر، العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن: «في رأينا، ان القصور في معالجة تغيير المناخ مرده الى الفصل بين موضوع التنمية وموضوع تغيير المناخ». مؤكداً ان «موضوع المناخ هو بالضرورة موضوع تنمية». وتطرق النصر الى الورقة البريطانية المطروحة قائلاً انها «تعالج الأعراض أو العواقب بدلاً عن العلة».</p>

<p>وتحدت الوزيرة البريطانية المواقف النقد لمبادرتها. وقالت إن جلسة مجلس الأمن هي لتسجيل اعتراف العالم بأن مسألة التغيير المناخي تهدد «الأمن»، أيضاً وليس فقط الاقتصاد والتنمية والبيئة. وأضافت أن الهدف منها بدء بناء «مفهوم مشترك للعلاقة بين الطاقة والمناخ والأمن.</p>

</p>

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...