Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
abusadiq

توصيات عالمية جديدة لمرضى الربو

Recommended Posts

توصيات عالمية جديدة لمرضى الرب

و

 

المريض شريك رئيسي في خطة العلاج الهادفة إلى التحكم في حالته

 

 

جدة : د. عبد الحفيظ خوجة

تقدر الاحصائيات أن هناك ما لا يقل عن ثلاثمائة مليون إنسان مصاب بالربو في العالم، وتختلف باختلاف المناطق، فتصل نسبة الإصابة في بعضها إلى 18 بالمائة. وتبين إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن تكلفة مرض الربو لا تقل عن واحد بالمائة على النظام الصحي العالمي. ومع أن علاج الربو متوافر ويمكن التحكم به، إلا أن هناك عددا كبيرا من الوفيات الناتجة عنه، لذا تفرض جميع هذه الحقائق واقعا لا بد من التعامل معه من أجل الوصول إلى رعاية أفضل بمرض الربو.

في يوم الربو العالمي (World Asthma Day (WAD الذي احتفال العالم به اول من امس تحدث الى «الشرق الأوسط» د. محمد بن سعد المعمري العميد المشارك بكلية الطب واستشاري الأمراض الصدرية بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض، موضحا أن تأثير الربو اقتصاديا يتناسب عكسيا مع مستوى التحكم بالمرض، فكلما كان التحكم بالربو افضل أصبحت تبعاته الصحية والاقتصادية أقل. وعلى سبيل المثال يؤدي عدم التحكم بمرض الربو الى زيارات أكثر لطلب العلاج الاسعافي، والمعروف أن تكلفة علاج الربو الاسعافي أعلى كثيرا من تكلفته بزيارة مجدولة. ونظرا لكثرة الأدوية المتاحة لعلاج الربو ولاختلاف وجهات نظر الأطباء المعالجين فقد وجد أن التحكم بمرض الربو وتكلفته يقلان بشكل كبير عند تطبيق طرق علاج مقننة ومحكمة ومثبتة على الطب المبني على البرهان.

 

* توصيات عالمية وقد قامت المبادرة العالمية للربو التي يشرف عليها عدد كبير من المختصين والباحثين في مجال الربو والحساسية بإعداد توصيات عالمية موحدة، وصدرت أولاها في منتصف التسعينات ويتم تجديدها بشكل منتظم، وصدر آخر تحديث لها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2006 محتويا على العديد من المفاهيم التي غيرت طرق التعامل مع حالات الربو. وتحرص التوصيات العالمية للعناية بمرض الربو إلى الوصول إلى التشخيص بشكل مبكر وصحيح، والجدول المرفق يبين الأسئلة التي يفترض أن تطرح على المريض لمعرفة احتمال معاناته من المرض وبالتالي عمل الفحوصات اللازمة.

 

إن من أهم التغيرات التي حدثت في التوصيات الجديدة للمبادرة العالمية اعتمادها على التحكم بالربو لرسم الخطة العلاجية بدلا من الاعتماد على حدته. ويعد هذا التغيير انعكاسا لتغير مفهوم العناية بالمرض بحيث أصبح الهدف الأساسي الوصول إلى تحكم أفضل. ويتم سؤال المريض ستة اسئلة تبين مدى التحكم بالمرض: هل حدثت لك أعراض الربو اثناء النهار؟

 

هل أثر الربو على فعاليات أدائك اليومي؟

 

هل أدى الربو الى استيقاظك في الليل؟

 

هل استخدمت بخاخ الربو أكثر من مرتين في الأسبوع؟

 

هل حدثت لك أزمات ربو السنة الماضية؟

 

كم هو قياس وظائف الرئة؟

 

فإذا كانت الاجابة بنعم على سؤالين من الاسئلة السابقة فذلك يعني أن الربو متحكم به بشكل جزئي. أما إذا كانت الإجابة بنعم لثلاثة أسئلة أو أكثر فذلك يدل على أن الربو غير متحكم به.

 

وفي أي من الحالات فالتوصيات العالمية تعطي تعليمات محددة وواضحة، فإذا كان الربو متحكما به لفترة شهرين الى ثلاثة اشهر فذلك يستدعي تقليل الأدوية بالتدرج حتى الوصول الى أقل جرعة ممكنة للتحكم بالمرض. أما إذا كان التحكم جزئيا فذلك يستدعي رفع جرعة العلاج الوقائي. وفي حالة ان الربو غير متحكم به فهذا يستدعي تقييم الحالة بشكل أشمل وأعم من أجل الوصول الى تحكم أفضل بالربو. أما عند حدوث أزمات الربو فلا بد من التعامل مع الحالة كحالة اسعافية.

 

* علاجات الربو ولا يزال البخاخ الحاوي على الكورتيزون العلاج المفضل لحالات الربو الجديدة، إلا أن هناك براهين على أن الأدوية المضادة لمادة الليكوترين بديل مقبول لبخاخ الكورتيزون خاصة في الحالات الخفيفة الحدة ولدى الأطفال. وفي الحالات الأكثر حدة أو غير المتحكم بها يضاف البخاخ الموسع للقصبات الهوائية طويل الأمد كخيار أفضل، مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية إضافة الأدوية المضادة لمادة الليكوترين أو مضاعفة جرعة بخاخ الكورتيزون.

 

واتضحت الرؤية بشكل اكبر بناء على البراهين المتاحة بالنسبة لعلاج جديد مضاد لاحدى مواد الحساسية (Xolair) والذي يستخدم في الحالة غير المتحكم بها وشديدة الحدة مع استخدام أقراص الكورتيزون ولديها حساسية مثبتة بفحص الجلد او بعض التحاليل المخبرية الخاصة. ويؤدي هذا العلاج الى تحكم أفضل بمرض الربو وتقليل استخدام الكورتيزون. ويضيف د. المعمري ان المبادرة العالمية للربو لا تزال توصي بتكوين شراكة فاعلة بين المريض والعاملين في المجال الصحي، فمن أهم محاور هذه الشراكة تثقيف المريض عن مرضه، ووضع أهداف مشتركة للوصول إلى تحكم أفضل، كذلك وضع المسؤولية على المريض لمعرفة مدى التحكم بالمرض عبر إجابة الأسئلة المذكورة سابقا. لقد أثبتت الدراسات العلمية أن خطة الشراكة هذه تؤدي إلى نوعية حياة أفضل للمريض واستخدام أرشد للموارد الصحية بتوجيهها لعدد أكبر من المرضى. وركزت المبادرة العالمية على كيفية طرق تطبيق التوصيات الخاصة بمرض الربو عبر تحديد الوسائل المتاحة والمصاعب المتوقعة، وبالتالي تركيز الجهود للاستفادة الأفضل للإمكانات المتاحة وتذليل العقبات والمصاعب حسب واقع كل مجتمع.

 

وأخيرا فإن التطورات الكبيرة في علاج مرض الربو والبراهين العلمية المتراكمة تعطي مزيدا من الأمل لمرضى الربو بالوصول إلى تحكم أفضل عبر الأدوية المتاحة وطرق العلاج المتجددة.

 

* أسئلة تبين احتمال الإصابة بمرض الربو هل حدثت لك ازمة أو أزمات ربو متكررة؟

 

هل حدثت لك نوبات سعال في الليل؟

 

هل حدث لك سعال أو أزيز من الصدر بعد التمارين؟

 

هل حدثت لك أزمة ربو بعد التعرض لمهيجات الحساسية؟

 

هل يستمر معك السعال بعد نزلات البرد أكثر من 10 أيام؟

 

هل تتحسن الأعراض بعد علاج الربو؟

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...