Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

مذكرات يوميه

Recommended Posts

اتفهم موقف بعض الشعوب العربيه من نظام الاسد , فمنها ماهو مدفوع طائفيا ومنها ماهو لتعاطف مع الشعب السوري البطل في طموحه نحو الحريه اسوه بجاره العراقي في انتفاضاته على نظام صدام .

ولكني لاافهم ان يفرحجزء كبير من الشعب الكويتي او المصري لازمه هذا النظام, فوقفه حافظ الاسد مع محنه الشعب الكويتي بعد احتلال صدام لها ووقفاته مع مصر في حروبها لاستعاده القناه وسيناء وخصوصا في حرب تشرين لايمكن ان تكون بدون رد للجميل !

 

كما اني لاافهم ان يقف جزء كبير من شعبنا العراقي مؤيدا لبقاء النظام وهو الذي سمح للارهاب ان يمر كي يقتل فرحه العراق بعد سقوط الصنم, بينما يهلل الجزء الاخر لقرب سقوط نظام كان شريكا لهذا الجزء في امانيه لقتل تلك الفرحه

 

عالم عربي غريب فعلا !

Share this post


Link to post
Share on other sites

لم اجد نفسي اكثر اتفاقا معه كما هو حالي اليوم. ترى من منا عاد عن موقفه؟

هل صحى مشعان ام صحوت لاجده اقرب لي من بني بلدتي

!!

 

نعم لاقليم العراق ضمن الدوله الاتحاديه وليس الاقليم العربي لانه امر عنصري غير دستوري

 

نعم وكبيره لمساعده اهلنا في كردستان على تحقيق حلم دولتهم لو ارادو و التي حرمهم منها من يتخذونه عونا

 

نعم لحكومه اغلبيه سياسيه فاعله

نريد ان نغلق ملفات الماضي لنتفرغ لبناء بلدنا , كافي ياجماعه فكل دقيقه تمر تؤخرنا اكثر حتى صرنا اكثر تخلفا ممن كان يحلم بقضاء صيفه في البصره

 

 

 

 

http://www.alsumarianews.com/mobile/ar/Iraq-politics-news/details-58473

Share this post


Link to post
Share on other sites

الشيخ ايه الله النجيفي ينظم الى السيد مسعود وجماعه "عبد الزهره" في دعم المالكي !

 

عندما يقول مرجع ديني انه زعلان على المالكي لان الاخير لم يوافق على "تديين" المناهج الدراسيه فهو انما يدعم المالكي لان اغلب العراقيين لايريدون ذلك ويعرفون ان تديينها يعني "طوئفتها" .

عندما يقول الشيخ ان عدم انجاز خطط مشاريع الطاقه هو سبب كافي لدعوته بعدم انتخاب السياسيين الحاليين فانه انما يشير الى من كان مسؤول عن وزاره الكهرباء من ورزاء القوائم المعارضه للمالكي, صدريين او من العراقيه.

بالاول من امس دعم السيد مسعود اخوه المالكي عندما جعل خلافهما يتمحور حول سيطره كردستان على النفط وكركوك والموصل فجعل من المالكي بطلا قوميا عربيا كما يقول السيد مشعان الجبوري.

وبالامس قدم الاخوه الاعداء من جماعه " عبد الزهره" دعمهم للمالكي بتفجير فقاعتهم الطائفيه فجعلو من المالكي مختار العصر.

 

واليوم يتقدم المرجع الكبير بنصيبه , فتكون الدائره قد اكتملت لدوله القانون ونحن على بعد ثلاثه اسابيع من يوم الانتخابات المحليه التي هي بوابه الانتخابات البرلمانيه كما هو معروف !

نحمد الله ان المرجع لايوجد له مقلدين بين الناخبين العراقيين والا لكان مصيرالمرشحين الصدريين وجماعه العراقيه في خبر كان !

Share this post


Link to post
Share on other sites

الصوره التي نشرتها احدى كبريات الصحف العالميه يوم خروج اخر جندي امريكي في الخدمه من العراق قبل اكثر من سنه ربما كانت الاكثر تعبيرا عن حاله العراق يومها

.

اوباما, منفذا لاتفاقيه خروج القوات, يلوح "بالسويج " للمالكي الجالس خلف مقود سياره العراق المتهتكه كما تركها الامريكان هاربون من جحيم العراق.

 

ربما لم يفهم كثيرون ,ومنهم انا هذا المعنى, ولم يهتم بتلك الاشاره المعبره عن واقع حال السنه الاولى بعد الخروج . فالرجل لم يكن قد سلم المفتاح بعد وحينها وصف احد كبار معلقي السياسه في النيوزويك مهمه المالكي بانها الاصعب عالميا.

 

اليوم اكاد اتلمس ان قرار تسليم المفتاح قد اتخذ وهاهو السيد المبجل كوجك وهو المسؤول عن ملف العراق في الخارجيه ومن سفاره امريكا في بغداد يصرح بالعلن ولاول مره ان اداره اوباما تدعم الان تشكيل حكومه اغلبيه سياسيه وحسب الدستور

.

خبر ربما نزل كالصاعقه على رؤوس البعض ممن كان يراهن على استمرار الدعم الامريكي لمعادله المحاصصه القاتله التي استحكمت بتلابيب الحكومه العراقيه خلال العشر الفانيات وشلت قدرتها على العمل. خبر جاء على عكس ما توقعو بعد زياره كيري الاخيره ومنو النفس به

ليس تفاخرا ولكن قلت حينها وفي تعليقي على مقال الاستاذ سرمد الطائي , ان ماتقولون هو ما يسرب لكم

.

 

الاغلبيه السياسيه ليست دكتاتوريه الاغلبيه , انها تعني تمكين طاقم حكومي منسجم يمتلك اغلبيه برلمانيه عابره للاحزاب والطوائف والعرقيات وبما يمكنها من العمل بروح الفريق الواحد وليس بفوضى قطيع ماشيه كاكه حمه

 

ادعو الى انتخابات برلمانيه مسبقه وعلى اساس ان تكون الحكومه الناتجه عنها حكومه اغلبيه ولنسقط هذا البرلمان الفاشل وما انتجه من حكومه المالكي العفنه , حكومه المحاصصه والشلل

 

 

 

http://britishiraqif.../its-all-yours/

Share this post


Link to post
Share on other sites

سؤالي الى الاستاذ سرمد الطائي حول مقاله بشاءن تاثير العقوبات على ايران:

استاذ سرمد وانت المطلع على تفاصيل الملف الايراني , اتمنى لو تساعدني على فهم مفارقه غريبه. اليوم ايران تدفع ثمن كبير لسوء علاقتها مع الغرب و ان هذا الثمن الذي تدفعه في جانب مهم منه يعود لموقفها تجاه قضايا ليست بالحساسيه القصوى لايران كدوله وليس كايدلوجيا مثل قضيه فلسطين وموقفها من نظام بشار .

 

هذا اذا اسثنينا الملف النووي القابل للتفاهم لان ايران لم تعلن لحد الان ولم تتهم بانتاج اسلحه نوويه والموضوع لازال في اطار التاكد من عدم حصول ذلك.

فكما اسمع من كثير من معارفي الايرانيين واغلبهم من معارضي النظام ان هناك اليوم في ايران شعور عام شعبي يطالب بفك الارتباط بالقضايا العربيه والالتفاف الى القضايا الدخليه وتحسين العلاقات مغ الغرب وربما حتى الاحتذاء بالدول العربيه وتركيا في موضوع العلاقه مع اسرائيل , ففلسطين لم تكن يوما جزء من اراضي ايرانيه.

اليوم وفي ظل هذا الضغط الهائل الاقتصادي , هل تتوقع حصول مثل هذا التغيير ؟

ولو حصل هل ترى فيه فائده كبرى لنا في العراق من حيث تطبيع العلاقات الايرانيه الامريكيه وابعاد العراق عن ملف صراعهما ؟

المفارقه التي اتحدث عنها تتمثل في ان هذا الضغط فيما لو اتى كما يتوقع الغرب سيكون له نتائج كارثيه على من يساهم في تفعيله اليوم من جماعه اخوه يوسف اللذين يريدون منه تدمير بنى ايران كما فعلو من العراق وليس اصلاح ذات البين بينها وبين الغرب .

اريد سماع رايك

Share this post


Link to post
Share on other sites

مقال رئيس الوزراء العراقي على الواشنطن بوست بمناسبه مرور عشر سنوات على اسقاط نظام الرئيس السابق صدام حسين

 

ترجمه مهنيه محترفه لما يريد ان يقوله العراق للشعب الامريكي . اسلوب كتابه امريكي متميز , يوازن بين الصراحه و الاصرار على تعميق الصداقه .

 

لاادري ان كان هذا هو المقال الاول لرئيس عراقي اثناء الخدمه على صحيفه امريكيه كبرى ولكنه بالتاكيد مؤشر مهم على التطور الذي يحصل للمالكي وللعراق !

 

ماقاله المالكي قد يجمع عليه الغالبيه من العراقيين

نريد سلاما في سوريا مبني على احترام رغبه الشعب

نريد علاقلات مستقره وغير عدائيه مع دول الجوار

 

نريد صداقه فاعله ودائمه مع الجانب الامريكي

 

واهم من كل ذلك نريد بناء اقتصادنا الذي دمرته عشرات السنوات من الحروب والدمار

 

http://www.washingtonpost.com/opinions/nouri-al-maliki-the-us-has-a-foreign-policy-partner-in-iraq/2013/04/08/dcb9f8a6-a05e-11e2-82bc-511538ae90a4_story.html

Share this post


Link to post
Share on other sites

مقال الاندبنت البريطانيه , صحيفه اليسار البريطاني التي وقفت منذ اليوم الاول لحرب 2003 ضد اسقاط النظام السابق

 

ربما يجد البعض في مقال باتريك كوكبرن تحيزا لاضهار نقاط الضعف الخطيره في النظام الديمقراطي الجديد واهمها الفساد المالي , الا انني وجدت الكثير مما يقوله الكاتب مستند الى وقائع على الارض

 

اليوم امام العراق مهمه اخرى اصعب من تلك التي تمثلت في اعاده الامن, الحرب على الفساد المالي. هذه الحرب لاتبدأ بتشخيص العله ولكن ايظا بطرح السبل والوسائل.

 

انا اريد ان اساهم وبتواضع في ذلك.

اساس الفساد هو الطريقه التي فيها اداره اموال الدوله. فهذه الطريقه لازالت تتمثل بمركزيه مطلقه وصلاحيات استوردناها من اسلوب الانظمه السابقه التي كانت تتحكم بموارد الدوله من خلال الحكومه المركزيه ومن يقودها. اليوم نحن نواجه نفس المشكله.

 

احد الوسائل يتمثل بتوزيع الصلاحيات وتفتيتها , من خلال تحويل ميزانيات الوزرات " الاقطاعيات" الى مجالس المحافظات ومن ثم الى مجالس البلديات وحسب الممكن وحصر مهمه الوزارات غير السياديه بالتخطيط وتقديم الاستشاره فقط

فكلما صغر حجم التخصيص كلما سهل محاصرته حيث ان المبالغ الكبيره تنتج فساد كبير الذي ينتج مافيا قويه للفساد يصعب محاربتها وخصوصا عندما تؤسس الجهات الحاكمه لتقنين هذا الفساد

قد لايكونممكنا حاليا تنفيذ مقترح الجلبي الذي وقف الكثيرون ضده وخصوصا قاده الاحزاب الذي تمثل باعده هيكله اسلوب توزيع عائد النفط ليذهب كقسمه غرماء لاصحابه اي المواطنين مباشره ومن ثم اعتماد الدوله على الضريبه المتحققه كما يحصل في الدول المتقدمه ولتصبح الحكومه اجيرا بدلا من ان تكون صاحب المال. ولكن ما اطرحه هنا ربما خطوه بهذا الاتجاه

.

لنساهم كل من موقعه بتقديم حلول بدلا من الاستمرار بجلد نفس الحصان الميت

 

 

http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/iraq-10-years-on-how-baghdad-became-a-city-of-corruption-8520038.html?fb_action_ids=448746368541811&fb_action_types=og.recommends&fb_source=aggregation&fb_aggregation_id=288381481237582

Share this post


Link to post
Share on other sites

بمناسبه الاعلان عن تبرئه هيئه النزاهه للاستاذ الدكتور سنان الشبيبي الرئيس المجمد للبنك المركزي من جميع التهم الموحهه له و على عكس ما تبارى له الاخوه الاعداء من لجنه برلمانيه ماليه ورئاسه برلمان ومن رجال السيد المالكي في البرلمان ومجلس الوزراء وما صرح به السيد رئيس الوزراء في مقابلاته التلفزيونيه السابقه, اعيد التذكير بمقالي السابق واطالب المتضررين وهيئه الادعاء العام برفع دعوى قضائيه بالتشهير ضد كل من تناول الموضوع من دون رويه او سند قانوني

 

كما واطالب السيد سنان برفع الدعوى , وفاء لتراث عائلته و حفاضا على سمعه البنك الذي اعاد له الحياه و للاستقرار المالي في لعراق.

 

كما واطالب السيد رئيس الوزراء بالامر باعاده السيد سنان الى موقعه فورا و بفتح تحقيق رسمي داخلي لمعرفه خلفيات تداعيات هذا الاجراء غير المسبوق فلربما كان الامر مبيتا لوصول مافيات معينه الى مجلس البنك. ان اي تاخير في تنفيذ مثل هذا الطلب سوف يحسب مباشره على المالكي شخصيا وقد يضره انتخابيا بعد سنه

 

تهانينا للقضاء العراقي و الف مبروك لمجلس البنك المركزي وللسيد سنان شخصيا

 

 

http://baghdadee.ipbhost.com/index.php?showtopic=2237

Share this post


Link to post
Share on other sites

ردي على تساؤلات طرحت واعتراضات حول شعاري الانتخابي " لنجرم البعث ولنعفو عن البعثيين" تأسيا بما فعله الرسول محمد عند فتح مكه :

====================================

أسئله مشروعه وسأبين في ادناه وجه نضري ولكن لمن لا يتفق معي في استلهام معنى التجربه المحمديه الكريمه على واقع حالنا فله في تجربه الاخوه في كردستان وهم الاقرب لتجربتنا مثلا. كيف تعاملو وعفو عن " الفرسان" ممن خان شعبه وباع ضميره ونفسه الى صدام ؟ انضر كيف استقر الوضع هناك.

الثغرات في قانون المسائله بالرغم من كوني من المؤيدين له في حينه, تتمثل في كونه يستند الى عقوبه جماعيه تشبه العقوبه الصداميه " من صاحب القميص الازرق فما فوق , اعدام".

في حينها لم يكن لدينا بديل لعدم توفر المعطيات اللازمه لتحقيق العداله الفرديه وكان هاجس عوده البعث بسبب حداثه التجربه واحتمال تغير القرار الامريكي متمسكا بتلابيب عقولنا.

 

اليوم لم يعد لدينا هذه الهواجس واستتب الامر لاراده الشعب وصندوقه الانتخابي بديلا عن سرافه دبابه تحتل الاذاعه او منطقه خضراء او حمراء. من تجرم بحكم قضائي فلننفذه به ومن ليس عليه حكم فلنسقط عنه كل القيود مما يمنعه من ممارسه حياته كمواطن و الذي من ابسط حقوقه ان يكون بريئا حتى تثبت ادانته. واعتقد ان عشر سنوات كانت كافيه لملاحقه من ارتكب جرما او التقدم بدعوى بالحق الشخصي ضد من سبب ضررا.

 

هناك ثلاث جهات ربما هي الاشد اعتراضا على مشروع تعديل قانون المسائله:

الجهه الاولى هي من المتضررين المباشرين ونحن نتفهم دوافعها ويجب العمل على تقديم كل ما يعوضها فهذه الشريحه هي ايظا تشعر بالظلم ومن دون رضاها لن يستقيم الامر.

 

الثانيه هي من بقايا عصابه عزت الدوري ممن يرى تهديدا حقيقيا لاستمرار عملها من خلال استغلال معاناه شريحه البعثيين السابقين ممن تضرر من الجوانب التعسفيه في قانون المسائله.

 

الثالثه , هي الطرف الثالث المنافق في المعادله العراقيه التي ترى مصلحه في استمرار عدم الاستقرار في اقليم العراق كي يسهل عليها اللعب باوراق التوازن المجتمعي و كما فعلت في العشر الماضيات وكسبت الكثير منه !

 

 

ادناه رابط لمقالي السابق والذي اجده قد اسس لما تم الاتفاق عليه اليوم في اللجنه الخماسيه التي تقدمت بمشروع تعديل قوانين الاجتثاث

http://baghdadee.ipbhost.com/index.php?showtopic=2232

Share this post


Link to post
Share on other sites

كي تكتمل حلقات ميناء مبارك كبديل عن ميناء الفاو

مجلس الوزراء يمرر المصادقه على اتفاقيه الربط السككي العربي

 

ومبروك للاخوه في الكويت هذا الانجاز . بعد ان اغلقت الكويت الطريق عمليا على موانئنا , يوافق العراق على الربط السككي بما يمنح الميناء الكبير فرصه الربط بالقناه الجافه

.

هل تتذكرون مطالبتي في حينها ان يصدر البرلمان قانونا يمنع بموجبه الحكومات العراقيه من التعامل مع ميناء مبارك,؟

الان نحن بحاجه الى وقفه برلمانيه لرد التصديق واصدار قانون يمنع التعامل مع الميناء لحين اكمال ميناء الفاو الكبير ولتدخل الكويت ممولا له , لايهم . المهم ان يكون منفذ القناه الجافه عراقيا و التي ستكون نفط عراقي دائم لمئات السنين وبما يشبه قناه السويس .. فهل من استجابه

Share this post


Link to post
Share on other sites

قبل اسبوعين كنت قد نوهت الى مقابله مع ولفوتز , مهندس الحرب على صدام. فالرجل ولاول مره يطلق خبرا كالصاعقه " السعوديه هي من حثت امريكا على اسقاط صدام بعد حرب الكويت وليس العكس كما اشيع ادناه مقال مترجم لاادري مدى مصداقيته ولكنه يحمل الكثير من افكار الرجل وعمق تحليله:

===============================

 

مع الأسف، كان هذا الموقف السعودي الكريم تجاه العرب الشيعة في العراق منذ 20 سنة غائبا عن سياسات ومواقف دول جوار العراق خلال العقد الماضي. ففي أفضل الأحوال كانت تلك الدول تتصرف وكأنها تأمل في استعادة الأقلية السنّية العربية هيمنتها على العرب الشيعة والأكراد، وفي أسوأ الأحوال كانت تلك الدول تساعد في إثارة العنف نيابة عن «المقاومة» المزعومة أو تسمح للانتحاريين، وذلك في حالة سوريا، بالعبور لقتل مدنيين عراقيين.

أما بالنسبة إلى بعض دول الخليج التي كانت ترغب في أن يسود السلام المنطقة ويشكّل العراق قوة توازن قوة إيران، فإن موقفها اتسم بقصر النظر. فحتى الذين لديهم حنين لما يطلق عليه «الاستقرار» الذي كان صدام حسين يوفره، عليهم أن يدركوا أنه لا سبيل للعودة إلى الوراء. الطريق الوحيد لعراق مستقر يعيش في سلام مع جيرانه هو عبر وجود حكومة عراقية شاملة لمختلف الأطياف تستطيع اكتساب ثقة المواطنين. والطريق لإبقاء العراق خارج سيطرة إيران هو دعم الحكومة العراقية الجديدة، وليس النأي عنها.

هذا النأي، وليس محبة الإيرانيين، هو ما دفع العراق إلى الاقتراب من إيران. وكما أوضحت القيادات السعودية لبيكر قبل أكثر من 20 عاما، فإن شيعة العراق ليس لديهم أي رغبة في أن يصبحوا تابعين لطهران، ولكن عندما يعيش المرء في منطقة خطرة، قد يضطر إلى التقرب من جار سيئ إذا لم يحصل على مساندة أصدقائه.

 

http://www.iraqipedia.net/?page_id=7255

Share this post


Link to post
Share on other sites

بطوله انتخابيه

سالم بغدادي

ليله انتخابات نيسان 2013

 

ونحن نعيش جو مشحون بالمنافسه الانتخابيه وبعضها شريف واخر غير ذلك, دعوني اذهب بكم الى جو من المرح وبعضه امر من البكا كما يقول الدكتور علي الوردي.

 

اتذكر ان النظام السابق اراد اضفاء جو من الشرعيه الشعبيه على حكمه فاقر نظام المبايعه ونحن نعرف انه نظام ابتدعه المسلمين بعد وفاه الرسول يرتكز على فكره انتخاب الخليفه من قبل مجموعه اهل حل وعقد ومن ثم يذهب عامه الناس مجبرين لمبايعته على السمع والطاعه ومن لم يبايع ينفذ فيه حكم الموت.

 

ما كان للعراقيين الا ان يخرجو عن بكره ابيهم للمبايعه خوفا من ان يتم رصد تاخرهم وان يفسر بانه عدم موافقه. وكالعاده كانت النتائج تاتي غالبا 100% لصالح الرئيس الا ما يامر الرئيس نفسه بتغيير بعضها كي يبدو الامر اكثر مقبوليه و بنسبه 99.999999%.

 

الطريفه انه يروى ان عراقيا شجاعا قرر ان يخرق القاعده فيذهب كي يصوت ب"لا" . ذهب الرجل ووضع ورقته الممهوره بلا كبيره وعاد مطمئنا انه لايوجد هناك من يمكنه تتبع صاحب هذه الجريمه .

بعد وصوله البيت حدث زوجته بسريه متباهيا ببطولته. ما كان من الزوجه الا ان اصابها الهلع المفرط واخذت تتوسل اليه باكيه ان يعود ويطلب تصليحها. ذكرته بان هناك اجهزه كاميرات مخفيه وان هناك احبارا سريه وان هنام وهناك الكثير مما سيمكنهم معرفه الفاعل المجرم. الرجل انتابه الوسواس واخيرا قرر فعل ما طلبت منه زوجته , ليس جبنا لاسمح الله انما مراعاه لمشاعرها.!!.

عاد الرجل الى المركز الانتخابي مهرولا واقترب من مسؤول محدثا برجفه وهلع بالامر قائلا ان الامر ربما حصل سهوا وانه اشر على ال"لا" وكان يقصد النعم ويريد التاكد .

 

المسؤول التفت اليه بكل برود قائلا " روح باب روح, احنها صلحناها من يمنا "!!!

 

ارجو ان تكون نتائج امتحان العراقيين يوم غد من دون تصليح المصححين

Share this post


Link to post
Share on other sites

مدافع معركه الانتخابات !

سالم بغدادي

نيسان 20 , 2013

 

الان وقد هدأت مدافع معركه الانتخابات الاولى المتمثله باختيار مجالس المحافظات, ربما يحسن التوقف عند بعض المحطات قبل معرفه النتائج النهائيه للفائزين. من اهم هذه المحطات هو التراجع الكبير في نسبه عدد المصوتيين

.

 

على عكس ما يطرحه الكثير من المحللين فان هذا التراجع يؤشر الى جوانب ايجابيه فمعروف ان الدول المستقره انتخابيا لايتجاوز معدل التصويت من مجموع الناخبين اكثر من ثلاثين الى اربعين بالمائه وهي النسبه المعقوله لعدد المتحمسين سياسيا واللذين عاده بتصويتهم يديرون امور البلاد وهو امر نشهده في امريكا والدول الاوربيه. قد تبدو المقارنه هنا مبالغا بها فتلك دول لاتغير فيها النتائج من واقع حياتها كثيرا بينما لدينا الامر ليس بهذه السلاسه. ولكن عموما هو امر يدل على تراجع اهم دافع دفع المصوتين سابقا الى تجشم عناء التصويت والوقوف بالطابور الطويل تحت حر اشعه شمس حارق او بارد قارص مع احتمال تفجر بهيمه في المتظاهرين في اي وقت.

 

اهم هذه الدوافع كان الخوف من الاخر , طائفيا او عرقيا او حزبيا. انحسار هذا الدافع في الوسط العربي هو مؤشر صحي بدون شك ولكن العزوف والتراجع لايمكن وضعه فقط في هذه الخانه. هناك ايظا حاله ياس من ان يكون البديل افضل, فلسان حال الناخب هو اننا اخترنا افضل وانزه من كنا نعرفه وكانت النتيجه اننا لم نجده بمستوى توقعنا .

 

وعلى عكس ظن البعض , فان هذا التراجع ياتي خدمه للاحزاب الكبيره فهذه الاحزاب ستستفرد بالنتائج عندما يغيب الصوت المستقل غير المسيس وستتقاسم المقاعد بينها وحسب نسبه المصوتين من اتباعها وهنا ربما يكون الخاسر الاكبر هو من يمتلك صدى اكبر لدى الناخب الاكثر عددا والمتمثل بالناخب المستقل ففي الدول المتقدمه ديمقراطيا تكون المعركه عاده على كسب الصوت المستقل الذي هو الاكثر والاهم.

الاحزاب الكبيره ادركت هذه الحقيقه مسبقا لذا حرصت على ابقاء اجراء الانتخابات بطريقه الدائره الواحده للمحافظه وليس الدوائر المتعدده . فنظام الدائره الواحده يضعف الاقبال لان المصوت لايرى مصلحه او قيمه مباشره في ذهابه بينما نظام الدوائر المتعدده وعلى مستوى ناحيه او حتى قضاء سيشتت القوه الانتخابيه للقوائم الكبيره فارزا تمثيلا اكثر مصداقيه للمصوتين مبني على مبدأ الكفائه وليس التبعيه الايدلوجيه او السياسيه.

 

نتمنى للفائز حظا وافرا وفرصه لاستعاده ما تم صرفه من تكاليف في حملته الانتخابيه وجنى ثمار تعبه وكل انتخابات ونحن وانتم بخير !

Like · · Unfollow Post · a few seconds ago

Options

187725_100002193542201_6638004_q.jpg

 

 

Salim Bagdadee

 

 

مدافع معركه الانتخابات !

سالم بغدادي

نيسان 20 , 2013

 

الان وقد هدأت مدافع معركه الانتخابات الاولى المتمثله باختيار مجالس المحافظات, ربما يحسن التوقف عند بعض المحطات قبل معرفه النتائج النهائيه للفائزين. من اهم هذه المحطات هو التراجع الكبير في نسبه عدد المصوتيين.

على عكس ما يطرح الكثير من المحللين فان هذا التراجع ربما يؤشر الى جوانب ايجابيه. معروف ان الدول المستقره انتخابيا لايتجاوز معدل التصويت من مجموع الناخبين اكثر من ثلاثين الى اربعين بالمائه وهي النسبه المعقوله لعدد المتحمسين سياسيا واللذين عاده بتصويتهم يديرون امور البلاد وهو امر نشهده في امريكا والدول الاوربيه. تبدو المقارنه هنا مبالغا بها فتلك دول لاتغير فيها النتائج كثيرا من واقع حياتها بينما لدينا الامر ليس بهذه السلاسه. ولكن عموما هو امر يدل على غياب اهم دافع دفع المصوتين سابقا الى تجشم عناء التصويت والوقوف بالطابور الطويل تحت حر اشعه شمس حارق او بارد قارص مع احتمال تفجر بهيمه في المتظاهرين في اي وقت.

 

اهم هذه الدوافع كانت الخوف من الاخر , طائفيا او عرقيا او حزبيا. انحسار هذه الدوافع في الوسط العربي مؤشر صحي بدون شك ولكن العزوف والتراجع لايمكن وضعه فقط في هذه الخانه. هناك ايظا حاله ياس من ان يكون البديل افضل, فلسان حال الناخب هو اننا اخترنا افضل وانزه من كنا نعرفه وكانت النتيجه اننا لم نجده بمستوى توقعنا .

 

وعلى عكس ظن البعض , هذا التراجع ياتي خدمه للاحزاب الكبيره فهذه الاحزاب ستسفرد بالنتائج عندما يغيب الصوت المستقل غير المسيس وستتقاسم المقاعد بينها وحسب نسبه المصوتين من اتباعها وهنا ربما يكون الخاسر الاكبر هو من يمتلك صدى اكبر لدى الناخب الاكثر عددا والمتمثل بالناخب المستقل ففي الدول المتقدمه ديمقراطيا تكون المعركه عاده على كسب الصوت المستقل الذي هو الاكثر والاهم.

الاحزاب الكبيره ادركت هذه الحقيقه مسبقا لذا حرصت على ابقاء اجراء الانتخابات بطريقه الدائره الواحده للمحافظه وليس الدوائر المتعدده . فنظام الدائره الواحده يضعف الاقبال لان المصوت لايرى مصلحه او قيمه مباشره في ذهابه بينما نظام الدوائر المتعدده وعلى مستوى ناحيه او حتى قضاء سيشتت القوه الانتخابيه للقوائم الكبيره فارزا تمثيلا اكثر مصداقيه للمصوتين مبني على مبدأ الكفائه وليس التبعيه الايدلوجيه او السياسيه.

 

نتمنى للفائز حظا وافرا وفرصه لاستعاده ما تم صرفه من تكاليف في حملته الانتخابيه وجنى ثمار تعبه وكل انتخابات ونحن وانتم بخير !

Share this post


Link to post
Share on other sites

فوز قائمه المالكي في المحافظات الشيعيه على حساب منافسيه الشيعه لن يكون امرا مفاجئا فقد ساعد الغباء الكردي والعنجهيه السنيه في دفع الناخب العربي وخصوصا الشيعي الى ذلك. المالكي لم يفز بانجازاته وانما باخطاء خصومه فقد قدم الكرد له خيوط ناعمه ذبح بها منافسيه الشيعه من اصدقاء الكرد. في نفس الوقت الذي اهدى فيه صقور السنه للماكي سيفا كي يتقدم به لناخبيه الشيعه كمختار لعصره يحميهم من هجمه اخوه يوسف من جماعه " عبد الزهره".

المفاجئه كانت في بغداد فعزوف الاغلبيه من سكان بغداد المختلطه طائفيا هو مؤشر على انحسار عامل الخوف من فوز الاخر الطائفي . ذلك العامل الذي كان سببا في دفع الناس للوقوف بطوابير طويله تحت رحمه اشعه شمس حارق او برد قارص متحدين لحظه انتضار كي يفجر بهيمه طابور الانتظار. هذه الرساله ستكون بدون شك ذات وقع كبير على تحالفات الانتخابات الاهم القادمه في معركه مجالس البرلمان. فالرابح فيها سيكون من يجعل محورا لشعاره الامل في وحده وطنيه لا الخوف من عدو طائفي .

Share this post


Link to post
Share on other sites

كمهاجرين وكمسلمين وكعرب اختارو الحلم الامريكي بديلا عن مراره واقع عشناه في بلادنا , حري بنا ان نقف امام حادثه بوسطن وقفه جد. فاولادنا في خطر وهم اللذين اردنا ان يعيشو بامان عندما اخترنا لهم وطنا اخر ارحم بهم وبنا .

 

خطر ياتي من جهتين , الاول هو ان يفقدو نعمه الامان التي حبى الله بها هذا البلد وان تصيبهم شظيه من هذا الاجرام الاعمى والثاني هو ان يلحقهم وبسبب نتائجه اللامحسوبه شظيه اخرى من رد فعل اعمى لايميز بين الجاني والضحيه . فنحن هربنا باولادنا من نفس المجرم الذي لازال يقتل اولاد اخوتنا عشوائيا في شوارع بغداد واليوم في سوريا وفي بلاد العرب والمسلمين. مجرم لبس ثيابنا وتلى قراننا وتحدث بلسان نبينا ليمرر جريمته باسمنا وليقتلنا مرتين

 

انا فعلا اشعر بالخوف , هل هو مصير يحكمنا .؟

اين نذهب ابعد مما ذهبنا كي نحمي اولادنا من هذا الغول الذي يكاد يفترسهم مرتين ؟

 

اللهم احمي امريكا , اذا لم يكن لشيئ فعلى الاقل لان اولادنا اليوم امريكان

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest
This topic is now closed to further replies.
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...