Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
abusadiq

الكتاب الإلكتروني.. بين النجاح والفشل

Recommended Posts

الكتاب الإلكتروني.. بين النجاح والفشل

 

مثاليٌّ للطيارين والمستكشفين إلا أن القراء يعشقون الكتب الورقية

 

 

لندن: «الشرق الأوسط»

ظلت الكتب الالكترونية موضع شد وجذب بين الخبراء، اذ بينما توقع لها العديد منهم الانتشار، ظل آخرون يعتقدون انها لن تستطيع هزم الكتاب الورقي بسهولة. والكتب الالكترونية ليست سوى «صفائح» الكترونية مسطحة مصممة لتنزيل مواد القراءة، ولأنها تعتمد على البرمجيات فهي مليئة بأساليب العرض المتطورة وأحدث انواع التقنيات الاخرى. وفي كل مرة، يظهر نوع جديد من الكتب الالكترونية تسري موجة من الاثارة في اوساط الجاليات المتحمسة لمثل هذه التقنيات. وتقوم مواقع الاخبار التقنية بتغطية مثل هذه المنتجات مع الاعلان عن الابحاث التي تصدر على شكل اخبار رئيسية مشابهة لتلك الاعلانات والاخبار الخاصة بظهور اجهزة «آي بود» جديدة، او هواتف ذكية. ولا تتوانى مدونات الانترنت مثل مواقع Engadget وGizmodo في نشر اخبارها فورا، بل ان كتاب الاعمدة العلمية في صحف «نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال» ينفقون اوقاتهم لاختبار الكتب الالكترونية ومراجعتها.

* كتب الكترونية خصصت الشركات الكبرى مثل «سوني» و«باناسونيك» و«هيتاشي» و«فيوجيتسو»، الملايين من الدولارات خلال العقدين الماضيين لتطوير ما يأمل الخبراء فيها ان يصبح الجهاز الذي يحل محل الكتاب الورقي، والذي يكون اول تحول في اسلوب قراءة الكتب منذ الكتاب المقدس الذي طبعه غوتينبيرغ في القرن الخامس عشر.

 

وتضم لائحة الكتب الالكترونية الرئيسية الموجودة في الاسواق، او التي ستنزل قريبا اليها: «سوني ريدر»، :إي «ريد ستار إي بوك»، «آي ريكس آي لايد»، «باناسونيك ووردس غير»، «بوكيين سايبوك»، «هيتاشي الباري»، «فوجيتسو فليبيا».

 

لكن من سوء الحظ، فان جميع هذه المنتجات مصيرها الفشل. وبالتأكيد انه ستكون هناك اسواق صغيرة ملائمة للكتب الالكترونية حيثما تحدد الظروف البيئية، او المساحات المخصصة استخدام الكتب الورقية وفائدتها العملية، وحيثما تبرز الحاجة الى الكثير من المعلومات التي ينبغي توفيرها بشكل سريع. ومثال على ذلك، فانها مثالية للطيارين والعلماء العاملين في القطب الشمالي. ولكونها قادرة على تكبير احرف وكلمات النصوص، فانها رائعة ايضا للذين يعانون من اعاقة في النظر.

 

ويعتقد منتجو الكتب الالكترونية، شأنهم شأن الملايين من محبي الاجهزة الجديدة والعارفين بالتقنيات الجديدة والصحافيين، ان الكتب الالكترونية ستصبح يوما اداة شعبية بديلة للكتب الورقية لمطالعة الروايات، وقراءة اكثر الكتب مبيعا التي لا علاقة لها بالخيال العلمي، ومذكرات السياسيين. والفكرة التي يروجون لها هي انه حال انضاج تقنية العرض والوصول الى التوازن الصحيح في عمر البطارية، وامكانية القراءة في ضوء الشمس، والشكل الصحيح، فاننا جميعنا سنشرع في شراء مثل هذه الاشياء لتنزيل الكتب عليها.

 

* النجاح والفشل لكن هذا لن يحصل. ثم لماذا سيفشل الكتاب الالكتروني؟

 

هناك العديد من المآخذ الصغيرة على الكتب الالكترونية، فهي غالية الثمن مثلا، فالجهاز (العتاد) بحد ذاته يكلف مئات الدولارات. والاسوأ من ذلك ان محتويات مثل هذه الكتب لا تكون رخيصة في شكلها الالكتروني، فالنسخة الورقية من كتاب «قصة غوغل» وغيرها من الكتب تكلف نحو 11.20 دولار لدى شرائها في موقع «أمازون دوت كوم» الالكتروني. لكن محتويات الكتاب ذاته بنسخته الالكترونية يكلف 9.95 دولار لتنزيله، اي ان التوفير يكون بحدود 1.25 دولار فقط. والسبب ان قيمة الكتاب تكمن في قيمته الفكرية، وليس في لب الورق الذي صنع منه، والذي يؤلف الكتاب ذاته. من هنا فان الكتب الالكترونية ليست رخيصة.

 

والعائق الآخر الكبير لسوق الكتب الالكترونية هو ان هناك بدائل لجميع هذه الكتب، اذ يمكن قراءة محتويات أي كتاب مثلا على جهاز الكومبيوتر «بي سي»، وعلى اجهزة اللابتوب والهواتف الجوالة والمساعدات الرقمية الخاصة «بي دي أيه».

 

وهذه جميعها عقبات حقيقية، ولكنها صغيرة يتوجب على منتجي الكتب الالكترونية تذليلها قبل ان تسنح لهم الفرصة لتسويق مثل هذا الجهاز الرئيسي الجديد. لكنها في الواقع لا تعني شيئا لكون هناك حقيقة واحدة قاتلة لا يمكن تغاضيها، والتي من شأنها ان تقتل السوق الجديد للكتب الالكترونية في مهده، وهي ان الناس يعشقون الكتب الورقية. اي بعبارة اخرى ان الكتب الالكترونية ليست، ولا يمكنها ان تصبح متفوقة على الشيء الذي صممت لتحل محله.

 

والاشخاص الذين يهتمون بالكتب الى درجة انهم ينفقون على شرائها 25 مليار دولار سنويا، يعني انهم يعشقونها ويعشقون جميع الامور التي تتعلق بها، وهم يحبون حتى لمس ورقها والنظر الى احرفها وصورها في وضوح لا تضاهيه الكتب الالكترونية بتاتا. والكتاب يعتبر ايضا هروبا من الشاشات الالكترونية التي ينظر اليها الناس كل يوم بطوله. كذلك فهم يحبون ايضا حملها وتعليق الحواشي عليها وتقديمها هدايا ثمينة. وتعتبر هواية جمع الكتب واحدة من اكبر الهوايات في يومنا هذا.

 

لذلك اخفقت الكثير من التوقعات حول المستقبل نظرا الى ان اصحاب الرؤى المستقبلية يميلون الى زيادة التأكيد على الممكن بدلا من المفضل، وهم يعطون وزنا اكبر على التقنية، وليس على الطبيعة البشرية بما يكفي.

 

* توقعات وإخفاقات في يوم مضى وانقضى في عصر الخمسينات، توقع «المستقبليون» ان طعامنا في القرن الواحد والعشرين (الذي نحن فيه الآن) سيكون مؤلفا من نشارة الخشب، وسوف تسير السيارات بالطاقة النووية، وسيصبح كل شئ في المنزل مقاوما للماء، مما يعني ان تنظيفه لا يحتاج اكثر من رشه بخراطيم المياه.

 

لقد آمنوا بذلك وصدقوه، وكانوا على حق، لان التقنية قادرة على صنع كل هذه الاشياء. لكن ثلة من الناس توقفت لتفكر: هل يرغب الناس فعلا في جعل نشارة الخشب قوتا لهم؟ وهل يرغبون في الاصابة بالغبار النووي والتلوث الاشعاعي كلما حصلت حادثة للسيارات؟ وهل يرغب الناس فعلا في الجلوس على مقاعد من البلاستيك واستخدام اثاث مصنوع منه؟ وهل، اخرا وليس اخيرا، هم راغبون في النظر الى شاشات من البلاستيك تعمل بالبطاريات الكهربائية؟ الجواب قطعا لا! وهذا هو السبب البسيط الذي لا يجعل الكتب الالكترونية تقترب حتى من امكانية حلولها محل الكتب الورقية.

Share this post


Link to post
Share on other sites

مكتبة الإسكندرية: مكتبة رقمية تضم 29 ألف كتاب و 30 ألف صورة

 

 

 

 

الإسكندرية: داليا عاصم

 

أطلق المعهد الدولي للدراسات المعلوماتية بمكتبة الإسكندرية مشروعاً رقمياً جديداً يحمل اسم «مستودع الأصول الرقمية» DAR وهو نظام لإنشاء وحفظ المحتوى الرقمي بمكتبة الإسكندرية.

 

وأعلنت الدكتورة نهى عدلي، مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات بالمكتبة أن مستودع الأصول الرقمية يقدم لمستخدميه مجموعة من الكتب المرقمنة في مختلف المجالات، وأنه يوجد حاليا أكثر من 29.217 كتابا و 30.126 صورة متاحة من خلال الرابط (http://dar.bibalex.org ) حيث يمكن الاطلاع على جميع الكتب التي لا تخضع لحقوق الملكية الفكرية كاملةً. أما الكتب الخاضعة لقانون حماية الملكية الفكرية، فيسمح للمستخدم بالاطلاع على 5% فقط من الكتاب، كما يمكن الاطلاع على تلك الكتب في المكتبة، من خلال النسخ المطبوعة الموجودة بها. وتوجد إمكانية للبحث في محتوى جميع الكتب، ويجري العمل حاليا على تطوير أداة النشر لتوفير مزيد من الأمن فيما يتعلق بالكتب الخاضعة لحقوق الملكية الفكرية.

 

ويعد هذا المشروع خدمة فائقة لطلاب العلم والباحثين والأكاديميين حيث يتمكن الزائر للموقع من الاطلاع على نسخة كاملة من الكتاب على هيئة PDF لتمكنهم من القراءة والطباعة ما يوفر عليهم مشقة البحث عن الكتب، ويتمكن الزائر لمكتبة الإسكندرية من الاستفادة بإمكانية طباعة الكتب بالكامل.

 

وذكرت الدكتورة نهى عدلي أن هذا النظام يعمل كمستودع متجانس لحفظ وأرشفة جميع أنواع المواد التي تتم رقمنتها بالمكتبة، أو تلك التي يتم الحصول عليها من مصادر أخرى، وهو يتيح الوصول إلى المجموعات الرقمية من خلال البحث على الإنترنت والاستعانة بأدوات التصفح. ومن أبرز أهداف مستودع الأصول الرقمية أيضا إدارة عملية الرقمنة آليا وضمها للمستودع.

 

ومن المميزات التي يوفرها الموقع للباحث أنه يمكن أن يقوم بالبحث من خلاله عن أي مادة علمية أو وثائقية مكتوبة أو مصورة في مجالات علمية مختلفة، منها مجال العلوم الإنسانية كعلم الاجتماع والنفس والفلسفة والعلوم الطبيعية والتاريخ والجغرافيا، أو كتب ومراجع في الأدب والبلاغة والتكنولوجيا والعلوم التطبيقية، والرياضيات والمجموعات الخاصة والديانات والمعارف العامة والدوريات والخرائط والموضوعات المتعلقة بالسلام، والاستخدام السلمي للطاقة النووية، والفقر، والسكان، وحرية الصحافة والاتصالات، والحفاظ على التراث، والتعليم، والملكية الفكرية وحقوق النشر والماركات التجارية والتصميمات وبراءات الاختراع، وحقوق الإنسان، والقانون الدولي، والنمو الاقتصادي، والإرهاب.

 

ويمكن لزائر الموقع الاستفادة من البحث عن مقاطع الفيديو أو التسجيلات الصوتية؛ إذ يضم الموقع أنواعا مختلفة من الوسائل السمعية والبصرية. وتغطي المواد السمعية والبصرية موضوعات متنوعة: تعليمية، ودينية، وثقافية، وسياسية، وتسجيلية، وسينمائية. فضلاً عن تسجيلات لجميع المؤتمرات والحفلات الموسيقية والفنية والمعارض التي تتم في مكتبة الإسكندرية. ويقدم الموقع طريقة مبسطة للبحث، حيث يمكن لمستخدم الموقع البحث عن ضالته عن طريق استخدام كلمة مفتاحية أو البحث بالموضوع أو باسم المؤلف أو عنوان الكتاب أو الناشر أو سنة الإصدار أو رقم الإيداع أو رقم استدعاء الكتاب من مكتبة الإسكندرية.

 

وصرح الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، بأن أهمية المشروع تكمن في حمايته للتراث الفكري والثقافي، مؤكدا أن المكتبات الرقمية ضرورية لتشكيل مستقبل الدول النامية، حيث إنها تقضي على المعوقات الاقتصادية التي تحول دون نشر المعرفة على نطاق واسع، كما أن المشروع يمكن أن يسهم كذلك في الترويج للثقافات الشرقية، وبالتالي التقريب بين الحضارات المختلفة، خاصة أن 20 لغة مثّلت الكتب التي تم الانتهاء منها إلى الآن.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...