Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

Alchalabi أحمد الجلبي

Recommended Posts

Guest Mustefser

http://www.iraq.net/displayarticle6536.html

 

Informative and more accurate article about the current PM appointment process.

 

One note.. The conflict with Chalabee by Americans was not ignited by the non proven allegations of CIa to Chalbee of leaking information to Iran, it was for different vision of how to rule Iraq after the fall of Saddam.

The allegations was made to dispose him from leadership.

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.radiosawa.com/article_view.aspx?id=462927

 

In Arabic.. Isrealies started a propoganda against Chalabee.. Jerlisim post claimed that Chalbee has good rerlations with Isrealis.. The newspaper knows very well how such allegations might impact Chalabee's appointments..

 

الاسرائيليون يبدأن هجومهم على الجلبي

صحيفه جيرالسم بوست الاسرائليه تدعي ان الجلبي له علاقات قويه مع اسرائيل

الصجيفه تعرف تاثير مثل هده الادعائات على حضوض الجلبي في منصب رئاسه الوزراء , ولو كان ماتقوله الصحبفه صحيحا لما نشرته

يلاحظ وبشكل محموم رغبه الدول العربيه التي تحتفظ بعلاقات جيده مع اسرائيل في ترشيح الجعفري

 

لا ندعي هنا المس بشخصيه مرموقه مثل الجعفري ولكن كما يقول المثل العراقي " راويهم الموت حتى يرضون يالصخونه"

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

http://www.signonsandiego.com/news/world/i...halabi-q&a.html

 

Intersting interview with Chalbee

AP: You think that Grand Ayatollah Ali al-Sistani has the final say on the Alliance's choice?

 

Chalabi: No. No. No. Sistani position is (that) the elections to take place. He encouraged people to have elections and it is now up to the various parliament groups to make choices of people who will emerge in the government. He isn't involved in the details.

Chalabi: Yes, de-Baathification moves forward. De-Baathification is a unifying process in Iraq. It is a humane process, and it is a process which saved the lives of many thousands of Baathists in Iraq. People were angry and they wanted revenge.

 

We were very careful to say that all Baathists should not be punished by collective punishment, We made a separation between the bulk of the Baathists.

AP: How about Jordan?

 

Chalabi: I have raised a case against Jordan in the United States federal court. There is a Web site. Go visit www.petrabank.com and you will see that the case has a great deal of merit and Jordan has not responded to this case yet. But this is the federal court of the United States, and they have to respond.

 

: What are (interim Prime Minister Ayad) Allawi government failures?

 

Chalabi: I believe that the major mistake is that the government didn't take seriously that Iraq is a sovereign state. There is no dialogue of equals with people of multinational forces here.

 

The government has been silent over the oil-for-food scandal. Some people in the government were involved in the oil-for-food program – several of them in some way or another, and they don't speak at all about the waste that happened under CPA.

 

Nobody in the government took it up. In the Governing Council we warned them repeatedly that they are not doing the correct thing, accounting were poor, the procedures were nonexistent. People has to feel that there is sovereignty in Iraq and they are the masters of their fate in a government that represents them to protect their rights.

 

Also, other mistakes is the use of excessive force without exhausting political process.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

I don't know how we lost the trust with such a man.. If Iraqis are choosing him, we might be better kept our ties rather than following a non proven allegations by some anti Chalabees

Share this post


Link to post
Share on other sites

Over that last days , I was talking to different Iraqis inside and outside the country. When it comes to the new PM position, I found most of those who were not fully convinced of Have Alchalabee in this position, had changed their mind and are more hopping to see him there.

For those whom I talked to, Arab governments and some hard line Sunni Arab Iraqis might not easily absorb such nomination, but what is important for them is the majority of Iraqis who want some one that they can trust in his abilities and will.. They experienced what Chalabee had done to Saddam and they wanted him to complete the mission to stand firm against terrorists and to struck a good deal with the Americans that would serve both sides.

Having Alchalabee supported by a majority will make him strong but free to reach best deal.

 

I have to admit that most of those whom I talked to were Shia Arab. And were supporting of coalition list.

Noticing some concerns by some analysists that Coalition might push for Islamic Shria laws, suprisingly I found absolutely non is even but this as a suggestion for discussion.. There is very big sensativity against any rule of religious figures in government, though they fully respect and follow the religious school of some.

 

I ran into some of these concerns , my understanding that they were raised by some people who wanted to downgrade the political process. An article I read by some political writer, he was very impressed by his expectation , one year ago, that the democratic process will resuly a pro-Iran governemnt and assembly.. He wrote that he was right.. I think he need to revisit his thinking, it was pro-as-Iranian and not pro Iran, the current regim in Iran is so scared with what is going on..

Share this post


Link to post
Share on other sites

Intifadh Qanbar’s meeting with the Assyrian Community in USA. (AssuriaSAT 19/2/2005)

 

I managed to the see the whole speech by Mr. Qanbar, the spokesman of Dr. Al-Chalabi. Here are some points he made in the meeting:

 

- Thanking the Iraqi Christians for participating in the election.

- Acknowledging the rights of Christians as a main ingredient in the new Iraq.

- Acknowledging the problems and mistakes happened during the election and gave some advice on how to move forward.

- Explaining the problem with the current government. Corruption in all aspects; Qasim Dawood has managed to transfer $20m to UAE, Ayham Samarrai keeps $5m as a pocket money during his travels who live for 4 months in Mariot hotel in Amman for 4 months since June last year. Adel Al-Sha’lan transfer of $500m cash to buy (as claimed) military equipment for the new army.

- The absence of 16 out of 25 minister from Iraq for more than 6 months. As most of them are residences in other countries.

- How Baathies managed to jump again to the sensitive position in the army and police. Gave two examples on how the suicide bomber who targeted the American base in Mosul who was a Saudi studying medicine in Sudan, managed in 10 days to travel to Mosul and get the proper ID and documents to get into the base by the help of some personals working for the Iraqi police and Iraqi National Guards in Mosul. Another example on how the chief police in Diyala province managed to give alerts to insurgent and terrorist groups in Diyala not to be apprehended by the Iraqi police, national guards and the American troops. He also explained how the new Iraqi intelligent comprises only 3% of Shias while there were about 5% Shias in that institute during Saddam era.

- He also explained the danger of Baathies and how do they change colors with time and circumstances. He, Mr. Qanbar a sunni from Al-Adhamiyia in Baghdad, know few Baathies who took off their Saddam’s army uniform and started to wear Wahabi’s uniforms and called themselves AMEERs (Talabani, Wahabee head of group) instead of RAFEEKs (Baathies member).

- Exlpained how Allawi himself tried to disolve the "Iraqi De-bathification Council" and the de-bathification law without any success.

- He mentioned an incident when an Iraqi officer with some guards along with some American groups tried to apprehend Mr. Kareem Muhammadawi, a well know Iraqi resistance leader in the Iraqi Marshes, for false charges. When Muhammedawi guards asked the Iraqi officer if there is some mistake or if he didn’t know the guy he is trying to take, the Iraqi officer said, we know the guy when we were fighting his group few years ago!!!!!!

- The money spent to re-train the Iraqi police was wasted in a corrupted training schemes. Jordan managed to secure more than a $1.5b to training police in a rate of US$40,000 per head !!!!! the same police managed to desert when needed or even joining checkpoints with insurgent elements in Al-Anbar provinces.

- He mentioned also the climate of fear the whole country was driven to before the election and how people could talk against the insurgents and Baathies and how the election came as a saver to the moral and the confidence of the people to the future.

- How Mr. Chalabi, went to Iran to explain to the leadership over there the eagerness of the Iraqi people to build their new democracy and not to copy the Iranian style of rule to Iraq.

- Al-Chalabi and his alliance main program is:

1. To root out Baathie new comers from the government, military and police.

2. To ask the Americans to leave the green zone and to base themselves out of the cities. It is a sovereignty and practicality matter. No one would accept having an Iraqi military and embassy presence in the white house!! This green zone houses more than 20,000 security personals that come from all sort of background (mercenaries, criminals, etc) and nationalities. We as Iraqis have no records of who they are and what they are doing.

3. To define an agreement with the coalition force regarding the status/protocol of this force. This agreement will govern the rule of engagement of the foreign troops. At the moment, a small rank US soldier can stop a minister and humiliate him, put him in jail or even kill him without any questioning. We don’t have any say or law that can charge these actions.

4. To work with all Iraqis to write their new constitution. The constitution is for every Iraqi and every Iraqi must have a say in it.

 

 

These are the main point. I could make more comments if I remember more.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

Below is a very intersting article in Suadi sponsored Elaph internet newspaper about the political program for the PM posotion of Mr. Chalabee.

Main points:

1- Assuring the Sunni arab participation in the new governemnt and constitution writing

2- The isolation between Sadamees and Sunni Arab in the expelling from the new police and Army

3-asking the American to leave the green zone and the presidence palace.

4- removing the American consultants from all minstries and re assign Iraqis expert in place .

5- Dealing seriously with corruption in the governemnt offices.

6- asking to get the back the full soverngty of Iraqi goverment and reaching an agreement about the presence of American troops as Iraqi might need them for securing security

7- Not allowing to have Iraq as a base to attack any neighboring country

 

http://www.aljeeran.net/viewarticle.php?id...pg=index&art=mp

 

الجلبي: سأطرد المستشارين الأميركيين

وعد بتطهير الأجهزة الأمنية من أنصار صدام إذا رأس الحكومة وينفتح على السنة

 

 

الأحد 20/2/2005 "إيلاف" د.أسامة مهدي من لندن: في وقت نشر حزب المؤتمر الوطني العراقي صورا خاصة للامين العام للجامعة العربية عمرو موسى تجمعه مع رئيس مخابرات صدام وسكرتير الرئيس السابق وعد رئيس المؤتمر احمد الجلبي بالانفتاح على السنة العراقيين واشراكهم في كتابة الدستور وتطهير اجهزة الامن الحالية من انصار النظام السابق وطرد المستشارين الاميركيين من الوزارات والكشف عن الفساد الاداري. فقد قال الجلبي في تصريحات ارسلها مكتبه الى ايلاف اليوم اعتبرت بمثابة برنامجه في التنافس على منصب رئيس الحكومة العراقية الجديدة انه سيعمل على تحقيق الوحدة الوطنية وينفتح على كل المكونات السياسية واستقطابها للمشاركة في كتابة الدستور لان عملية سن الدستور، لن تجري عن طريق الاكثرية المذهبية او العرقية وانما بمشاركة كل مكونات الشعب العراقي به لانه دستور لتوحيد العراق والقضاء على الطائفية والعنصرية في العراق .

واكد رفضه ربط السنة العرب بالبعث وقال ان (حزب البعث، آفة فيه من السنة والشيعة والكرد والتركمان والمعادلة التي طرحت بشأن السنة في العراق، معادلة خبيثة ، فللسنة في العراق الحق الكامل في المشاركة بالعملية السياسية، واعتقد ان الارهابيين توجهوا عليهم ومنعوهم وارهبوهم بعدم المشاركة والترشيح في الانتخابات وكان السنة يرغبون في المشاركة وقد تحركنا على قياداتهم وقمنا باتصالات واسعة معهم من قبل الائتلاف الموحد وحزب المؤتمر والمكتب السياسي الشيعي للوصول الى اتفاق للمرحلة المقبلة ولمسنا ردود فعل ايجابية من قبلهم. واعتقد ان قضايا عديدة تتطلب التوقع وستجري معالجة الكثير من المواقف التي كانت تتخندق خلفها الاطراف وهذه عملية ايجابية) .

وعن معالجته للمشكلات الاجتماعية اوضح ان القضية الاساسية التي تواجه الحكومة والتي هي مفتاح لحل المشكلات هي قضية السيادة الوطنية العراقية، سيادة حكومة العراق على العراقيين وسيادة الدولة على الاراضي العراقية واشار الى ان العراق حسب قرار مجلس الامن الدولي رقم 1546 دولة ذات سيادة كاملة وعلى الحكومة المقبلة التي ستنبثق عن جمعية وطنية منتخبة ان تنتزع السيادة، ومن هنا فالسيادة تقضي ان تكون الحكومة مسيطرة على القوات المسلحة وجهازي الشرطة والمخابرات وعلىالانفاق العام وتكون على معرفة وسيطرة حتى على طرق انفاق المساعدات الخارجية كما لا بد من السيطرة على ادوات الدولة وهذا يعني ان كل المستشارين المعينين من قبل سلطة الاحتلال يجب انهاء اعمالهم وتستطيع الحكومة تعيين من تراه مناسبا من العراقيين والاجانب على ان توقع هي رواتبهم وليست جهات اخرى والمسألة الاخرى لابد من السيطرة على السياسة الخارجية، فيجب ان يشعر المواطن بان تغيرا مهما قد حدث فمثلا على الحكومة السيطرة على المنطقة الخضراء وان تكون هذه المنطقة مفتوحة لكل العراقيين، وكذلك يجب ان تسيطر الحكومة على القصر الجمهوري رمز الدولة ليكون مقرا لرئاسة الدولة.

وعن وجود القوات الاجنبية في العراق اشار الجلبي الى ان هذا الوجود تم حسب قرار مجلس الامن 1546 والحكومة العراقية قد وافقت على ذلك وباستطاعتها طلب سحب هذه القوات متى تشاء، لذلك على الحكومة ان تقرر كيف ستتعامل مع وضع هذه القوات (وبرأيي فان العراق بحاجة لمساعدة القوات الاجنبية للدفاع عن العراق وحفظ الامن ولكن يجب ان يكون ذلك وفق ضوابط واتفاقية تحدد مهام القوات الاجنبية وواجباتها وصلاحياتها فمثلا لا يوجد مبرر لان تعتقل هذه القوات العراقيين وتحتجزهم دون مذكرة اعتقال صادرة من الجهات القضائية، كذلك ضرورة تقليل تواجد القوات الاجنبية في المدن حتى تخف حدة التوتر) .

وحول التدهور الامني الذي يشهده العراق قال ان الخطة الامنية التي وضعها الاميركان بعد انتقال السيادة في حزيران (يونيو) الماضي اثبتت فشلها لان طريقة تكوين القوات المسلحة والشرطة والمخابرات اتجهت اتجاها خاطئا وعلى الحكومة الجديدة اعادة النظر في هذا الامر فهناك العديد من العراقيين من كل الاطياف لديهم خبرات ولم يتلوثوا بممارسات النظام السابق ، هؤلاء يجب ان يكونوا في صنف القوات المسلحة وكل الاجهزة الامنية، ويجب ابعاد من ساهم في جرائم ضد ابناء الشعب العراقي (فالشعار الذي طرح ان هؤلاء لديهم خبرات لكنهم استغلوا خبراتهم في مساعدة الارهاب فمثلا الهجمات على انابيب النفط قبل انتقال السيادة كان اقل من” 65 “ هجوما على انابيب النفط وازداد الى اكثر” 160 “ هجوما بعد انتقال السيادة وهذا يدل على تدهور في الحالة الامنية بعد ان تبوْا هؤلاء مناصب قيادية في قوات الامن والحرس الوطني وجهاز المخابرات) .

واضاف ان النقطة الاساس التي ساهمت في فشل الحكومة الحالية هي قضية الفساد الاداري الذي تفشى من القمة الى المستويات المختلفة في مؤسسات الدولة وقال ان معالجة هذا الامر يجب ان تكون من اولويات مهام الحكومة المقبلة والجهة المكلفة بمكافحته ستكون الجمعية الوطنية المنتخبة وهناك ثلاث مؤسسات يمكن ان تعمل لمعالجة الفساد الاداري.الاول ديوان الرقابة المالية وهو ديوان عريق فيه” 1200 “ موظف لديهم خبرات متراكمة وجيدة في مجال المحاسبة والتدقيق ويكون مرجعا للجمعية الوطنية ويكلف الديوان بتقديم تقاريره للجمعية وهناك ايضا مفوضية النزاهة التي لها صلاحيات حسب القانون ويجب ان تكون مرجعياتها ايضا الى الجمعية، والجانب الثالث مفتشو الوزارات وهؤلاء يجب ان تكون لديهم صلاحية مخاطبة الجمعية مباشرة او غير اللجان المتعاملة مع الوزارات .

وطالب بانشاء شرطة مالية مؤلفة من خبراء ماليين ولديها صلاحيات لكشف المستندات في المؤسسات العامة ويمكن الاستعانة بخبرات اجنبية لمعالجة الفساد الاداري كما هناك تجاوزات النفط مقابل الغذاء الذي سبق وان اثاره مجلس الحكم السابق ورفض بريمر الاستمرار في التحقيق به واحاله الى ديوان الرقابة المالية ولم نعد نسمع به في الوقت الذي احدث ضجة في العالم ، وادين من قبل الامم المتحدة، كذلك فيما يتعلق بعملية الانفاق في فترة سلطة الائتلاف المؤقتة حيث صرفت تسعة مليارات دولار دون معرفة اصولها وعلى الحكومة التأكد منها .

وعن خططه فيما يتعلق باحتياجات المواطن الاساسية اشار الجلبي الى انه فيما يتعلق بالوقود فقد استبعدت وزارة النفط وجود مشكلة توفر الوقود ولكن المشكلة تتعلق بالفساد الاداري، وهناك خبرة سابقة في معالجة الامر، فيجب انشاء جهاز مراقبة في وزارة النفط والسيطرة عليه لتوزيع المنتجات النفطية الى المواطنين والعمل بسرعة على اعادة تأهيل المصافي وانشاء اخرى جديدة وان تتكفل الحكومة فتح باب الاستثمار لبناء المصافي لان العراق استورد ما يزيد على مليارين ونصف المليار دولار من الوقود ومشتقات النفط واكد ضرورة معالجة مشكلات توفر الماء الصالح للشرب والمجاري اضافة الى البطالة فان واجب الحكومة تشجيع الاستثمار في العراق وتشجيع القطاع الخاص لخلق فرص عمل عديدة تساهم في تشغيل اكبر عدد ممكن من العاطلين وايضا تفسح المجال امام التنمية كما ان العراق بحاجة الى خمسة ملايين وحدة سكنية جديدة .

وحول رؤيته للاعلام العراقي طالب الجلبي بان يكون الاعلام العراقي للدولة العراقية وليس للحكومة وان يكون مفتوحا وفي مصلحة الشعب وليس الترويج للاشخاص والحكومة وقال ان ما حصل في ادارة الاعلام العراقي امر غير مقبول عندما تعين الحكومة مسؤولين عن وسائل الاعلام ليكونوا من مؤيديها ويروجون لافكارها وبرنامجها في مدة الانتخابات .

واعتبر ان من اكبر المشكلات التي حصل فيها تسويف وتلكؤ هي اجراء محاكمة صدام ورموزه موضحا ان السبب في ذلك هو تسلل افواج من البعثيين وسيطرتهم على مناصب مهمة داخل المحكمة، ومن الطبيعي ان يحدث التلكؤ ، لذا يجب على الجمعية الوطنية ان تسرع في تعزيز القانون واضفاء الشرعية عليه، حتى تتمكن المحكمة من ممارسة عملها وتعالج هذا وشدد على ضرورة ان يرئ الشعب الذين قاموا بقتله وتدميره واضطهاده يحاكمون وينالون جزاءهم العادل حسب القانون العراقي وباسرع وقت .

وعن علاقات العراق الخارجية قال ان على الدولة العراقية ان تسعى لاقامة علاقة طيبة وحسن جوار مع جيران العراق وشدد على ان العراق لن يكون مقرا او ممرا للتآمر والارهاب على دول الجوار واكد (ان العراقيين لن يحاربوا .. بدلا عن الاخرين)

ومعروف ان الجلبي ينافس ثلاث شخصيات اخرى داخل الائتلاف العراقي الموحد الشيعي لتولي منصب رئيس الحكومة المقبل هم ابراهيم الجعفري زعيم حزب الدعوة الاسلامية نائب رئيس الجمهورية وعادل عبد المهدي القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية وزير المالية وحسين الشهرستاني العالم النووي واحد المقربين من المرجع الديني اية الله السيد علي السيستاني الذي بارك قائمة الاتلاف في الانتخابات الاخيرة لكنه اكد انه يقف على الحياد من التنافس على منصب رئيس الحكومة الذي ينتظر ان يحسم يومي الاربعاء او الخميس المقبلين بالتصويت السري .

ومن جهة اخرى نشر المؤتمر الوطني اليوم في اجهزة اعلامه سبع صور للامين العام للجامعة العربية عمرو موسى قال انها التقطت عام 2001 وهي تصوره مع طاهر جليل الحبوش رئيس جهاز مخابرات صدام وعبد حمود المرافق الاقدم سكرتير رئيس النظام العراقي السابق وناجي صبري الحديثي وزير الخارجية واخرى تجمعهم على مادبة غداء في مزرعة .

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

http://www.radiosawa.com/article_view.aspx?id=464001

 

In Arabic.. Al chalabi talk to CNN..Confirming the above points and to assure that the new government should not accept any compromise with killers.. Something that will be very wellcomed inside Iraq.

 

Seems the politician aspect of his character is just started to emerge after all what former CIA/State department policy makers did to isolate him from leading the new Iraq.. Very disapointing news to the Arab governments of Jorden and Egypt.

 

تصريحات الجلبي للسي ان ان, مؤكدا ما جاء اعلاه وموضحا ان الحكومه الجديده لن تكون معنيه باي اتفاق مع القتله.. تصريحات سيكون لها صدى مرحب في الداخل العراقي

 

يبدوا ان الجوانب السياسيه الللاماعه قد بدات تضهر في شخصيته بعد كل الدي فعلته دوائر صنع القرار في الاداره السابقه للمخابرات الامريكيه والخارجيه لعزله عن قياده العراق الجديداخبار لن تكون ساره لبعض الحكام العرب وخصوصا في الاردن ومصر

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest تاجر

http://www.radiosawa.com/article_view.aspx?id=463935

 

الباججي بقدر خبرات الجلبي واهليته ولكنه يحدر من مخاوف دول الجوار العربيه منه

المشكله انه لهدا السبب نريد الجلبي , ربما لايتفق السيد الباججي مع دلك ولكن من سينتخب الجلبي هم الاعضاء المنتخبون شعبيا وهو ادرى بما يريد ه منخبيهم

Share this post


Link to post
Share on other sites

قراءة مقارنة في المواقف السياسية للرجليين

أي المرشحين الأصلح ... الجعفري رجل الكلمات أم الجلبي رجل العلاقات؟

 

محمد حسن الموسوي

 

almossawy@hotmail.com

 

تلعب المسيرة والمواقف والمبادرات السياسية لأي شحصية سياسية دورا هاما في صناعة المستقبل السياسي الناجح لها كما انها توفر لاي محلل سياسي الادوات اللازمة لقراءة تلك الشخصية موضع التحليل واستشراف مستقبلها السياسي ومن ثم الحكم من خلال ذلك على صلاحيتها لتبوء المناصب السيادية في اي مجتمع. وطبعا المقصود من المسيرة السياسية المسيرة الصحيحة لا الملفقة وذلك من اجل الحصول على قراءة موضوعية سليمة. ومن هنا تبدو القراءة في المسيرة السياسية والمواقف لكل من الدكتور الجعفري والدكتور الجلبي المرشحين الاساسيين لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة ضرورة لابد من انجازها بحيادية وموضوعية تامتيين من اجل تمكين ومساعدة النخب السياسية العراقية من رسم صورة حقيقية وواقعية عن قدرات الرجلين ومن ثم الاختيار السليم لاحدهما ودعمه لتشكيل الحكومة المرتقبة. وتأسيسا على ذلك ستتبنى هذه السطور هذه المهمة مسلطة الاضواء من خلال مقارنة لاهم مواقف الرجلين.

 

المسيرة السياسية للجلبي:

 

تتمثل اهمية معرفة المسيرة السياسية لأي سياسي في كونها تعد كاشفا عن حصيلة التجربة السياسية التي يمتلكها, كذلك تعطينا الى حد ما صورة عن البيئة السياسية التي تبلورت فيها روؤاه ومعتقداته وبالتالي طبيعة تفكيره وطريقة تعاطيه مع الوقائع السياسية . فبدايات المسيرة السياسية للدكتور احمد الجلبي تعود الى ستينيات القرن المنصرم حينما كان طالبا جامعيا في امريكا حيث بدءت تتبلور ثقافته الليبرالية وشخصيته الديمقراطية, حينما عاش وعن قرب اجواء الليبرالية الديمقراطية التي كانت تناطح في حينها الديكتاتورية الشيوعية والمناهج الشمولية حيث الحرب الباردة في اوجها, ولاشك ان لهجرته المبكرة لأمريكا واحتكاكه المبكر بالحياة الديمقراطية الليبرالية وعيشه في ظل التعددية السياسية وتقلبه في اجواء نظام المؤسسات الديمقراطية الاثر الكبير في صياغة عقليته السياسية المنفتحة وشخصيتة البراغماتية الدينامكية التي لاتعاني من عقدة الايديولوجيا ولا تعيش الجمود الحزبي التقليدي. وبالتأكيد سينعكس ذلك في النهاية على بلورة الجلبي لنظريته في العمل السياسي والتي سنأتي عليها لاحقا.

 

تقول المسيرة السياسية للدكتور الجلبي انه بكر العمل في الحياة السياسية, واول مرة دخل فيها المعترك السياسي العراقي تمثلت في المحاولة الانقلابية التي نفذها ضد حكومة البعث الثانية في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات والتي اشرفت عليها المرجعية الدينية ممثلة بالشهيد المرحوم السيد مهدي الحكيم والسيد مرتضى العسكري وقادها الشهيد سلمان مهدي التميمي مدير المدارس الجعفرية وشارك فيها كل من السيدة فاطمة الخرسان والمناضل الكبير الملا مصطفى البرزاني والشيخ مزعل حربي الركابي والسيد عبد الغني الراوي ومجموعة اخرى, حدث ذلك في عام 1969 يومها كان الدكتور الجلبي في العشرينيات من عمره وقد عاد الى العراق عام 1967 بعد ان اتم دراسته الجامعية العليا بتفوق قل نظيره حيث نال شهادة الدكتوراه في علم الرياضيات عندما استطاع حل مسألة رياضية عصت على العلماء منذ عام 1920 ليحلها ابن الرافدين الجلبي عام 1966 ُمنح على اثرها اجازة الدكتوراه من المعهد العالي للتكنولوجيا (MIT) الشهير, المعهد الذي يتخرج منه العلماء ورواد الفضاء.,ان دلت هذه الحادثة على شئ يذكر فانما تدل على العقلية التحليلية والذكاء الوقاد الذي يتحلى به الجلبي مما سينعكس ذلك وبالتأكيد على طريقته في معالجة المشاكل السياسية بعقلية علمية بعيدة عن الانفعال, كما تؤكد ايضا على ان الرجل صانع للفعل موجدا له مؤثرا فيه لا متأثرا به, ولعل اكثر الذين عايشوا الرجل يذكرون ذلك اي انه يوجد الفعل السياسي ويعيشه ولا ينطلق في ادائه السياسي من ردة الفعل كما هو شأن اكثر السياسيين في المنطقة. والجدير بالذكر ان الجلبي ولفرط ذكائه عين عام 1968معاونا للعميد في الجامعة الامريكية في بيروت وهي حالة شاذة اذ جرت العادة ان ُيعيّن بمثل هذا المنصب منه هو اكبر منه سنا ممن قضوا ردحا طويلا في التدريس.

 

اذا البداية السياسية كانت في نهاية الستينيات ومع رجال الحوزة العلمية وضد النظام البعثي حيث يتذكر من عايش تلك الفترة الاداء الوحشي الذي قامت به سلطات البعث بعد فشل محاولة الانقلاب تلك حيث تطاولت على مقام مرجعية الامام الحكيم متهمة نجله السيد مهدي الحكيم بالعمالة لأسرائيل وبطشت وشردت بالاخرين فكان نصيب الدكتور الجلبي من ذلك الهروب من العراق ولم يرجع اليه الا محررا في التاسع من نيسان 2003 بعد ان قضى اكثر من اربع قرون في المنفى بذل خلالها الغالي والنفيس لأسقاط نظام البعث وتعرض خلالها الى اكثر من اثنتي عشر محاولة اغتيال. استقر به المقام في بداية السبعينيات في الاردن حيث اسس هنالك مجموعة بنك البتراء التي تشكلت من اربع مائة شركة مساهمة وبدأ يزاول نشاطه السياسي ضد النظام البعثي لكن هذه المرة تحت غطاء اقتصادي وتجاري, وصل هذا النشاط والنضال اوجه مع بداية الحرب العراقية الايرانية وحينها سارع الجلبي الى الوقوف الى جنب المرجعية الدينية ممثلة بشخص الامام الخميني رحمه الله ضد صدام التكريتي ومما يستحق الذكر هنا ان الجلبي ساهم وبفعالية عالية في دعم الثورة الايرانية ضد الشاه والى تلك المرحلة تعود جذور علاقته بالمرجعية الدينية في ايران, الا ان علاقته بالايرانيين بدءت تتراجع حيث اوقف كل اشكال التعامل معهم بعد عام 1982 اي بعد رفض الايرانيون وقف الحرب التي اعتبرها احمد مؤامرة ضد شيعة العراق وايران على حد سواء ولايوجد مبرر منطقي للأستمرار بها خصوصا بعد تيقنه ان الغرب يقف الى جنب صدام ويمده بامكانيات يصعب معها اسقاطه عن طريق الحرب كما اراد الايرانيون.

 

بعدما احس صدام بخطورة الجلبي عليه لفقّ له وبالتعاون مع محافظ البنك المركزي الاردني وهو بعثي كبير ومع مدير المخابرات الاردني السابق سميح البطيخ لفق تهمة بنك البتراء التي ذاع صيتها واستطاع صدام ان يحبط كل محاولات الجلبي للأطاحة به وفعلا اصدرت محكمة عسكرية اعدت لهذا الغرض امر القاء القبض على الجلبي بتهمة ملفقة وهي سرقة اموال بنك البتراء وهي حالة غريبة ان تحكم محكمة عسكرية بقضية ذات طابع مدني , لكن خيوط المؤامرة على الجلبي ُكشفت واضطر الجلبي الى مغادرة الاردن خفية الى لبنان وسهل عملية هروبه من الاردن ولي العهد الاردن جينها الامير حسن بن طلال حيث وضع الجلبي في الصندوق الخلفي لسيارة السيدة تمارا الداغستاني ابنت احد السفراء الاردنيين والسيارة لم تفتش لأنها تحمل رقما دبلوماسيا. ومن لبنان أعاد الجلبي نشاطه السياسي ضد صدام وزمرته ثالثة ووصل هذا النشاط اوجه في انتفاضة الشيعة عام 1991 حيث نجح احمد في لملمت ا شلاء المعارضة في وقتها وعقد مؤتمر بيروت ثم عاد وعقد مؤتمر النمسا وعاد وعقد مؤتمر صلا الدين الذي تحول الى اطار ومظلة تتحرك من خلاله المعارضة العراقية.

 

قضى الجلبي وقتا طويلا يناضل ضد النظام البعثي متخذا من ارض كردستان منطلقا له حيث قاد اكثر من انقلاب عسكري فاشل على النظام اتضح فيما بعد ان المخابرات الامريكة كانت تكشفه للنظام تلك المخابرات التي ناصبت احمد العداء ولاتزال لأسباب لايسع المقام لذكرها . ظلّ الجلبي يناضل حتى عام 1996 حيث غزت قوات النظام كردستان للأطاحة به وبحليفه السيد الطالباني. المهم وبعد تركه لكردستان العراق استمر احمد الجلبي في نضاله الذي تكلّل اخيرا بأستحصاله لقرار تحرير العراق من ادارة الرئيس كلينتون وبتأثير من اصدقاء الجلبي في الكونغرس حيث يمتلك الجلبي شبكة علاقات واسعة مع مصادر صنع القرار في امريكا حكومية وغير حكومية , تلك العلاقات التي تكونت عبر سنوات طويلة من خلال التعاون الاقتصادي والسياسي بين السياسي والاقتصادي العراقي الجلبي وبين السياسيين والاقتصاديين في العالم.

 

وجه قانون تحرير العراق صفعة قوية لصدام ولنظام البعث حيث شكلّ الخطوة التشريعية والغطاء القانوني للسلطات الامريكية لأسقاط نظام صدام, وعلى اساس هذا القرار رصد الكونغرس اموالا لست فصائل من المعارضة العراقية من اجل العمل على اسقاط نظام صدام وهي الحزبين الكرديين وحركة الوفاق الوطني والمجلس الاعلى والمؤتمر الوطني. بذل الجلبي جهودا جبارة لأخراج هذا القرار الى ارض الواقع خصوصا بعد ان وضع الملف العراقي على الرّف بعد تطبيق ادارة كلينتون لسياسية الاحتواء المزدوج. ظلّ الجلبي يتحين الفرص لتطبيق قانون تحرير العراق الا ان جاءت فرصة الحادي عشر من ايلول 2001حيث استغل الجلبي تلك الفرصة وراح يُؤلب الادارة الامريكية الجديدة على نظام صدام وفعلا نجح وبالتعاون مع تلك الادارة بعقد مؤتمر لندن والذي كان كاتب السطور اصغر عضو شارك فيه. شكل ذلك المؤتمر الخطوة العملية الاولى بأتجاه اسقاط نظام صدام وتحرير العراق في التاسع من نيسان العظيم حيث وطأت قدم الدكتور الجلبي ارض الجنوب وأستبشرت مدينة الناصرية بعودة ابنها البار اليها محررا بعد سنوات النضال العجاف.

 

وفي الاخير لابد من القول ان الجلبي شكل ويشكل ظاهرة سياسية في العالمين العربي والاسلامي وفي عصرنا الراهن , تلك الظاهرة التي لابد من دراستها اكاديميا والوقوف عليها بطريقة علمية سواء اتقنا عليها او اختلفنا. كما انه لايسع اي كاتب او مؤرخ وهو يتحدث عن شحصية الدكتور الجلبي الا ان يتعرض لسر علاقته وهو العلماني الليبرالي برجال الدين والحوزة العلمية والاحترام المتبادل بين الاثنين وحبه المفرط للمرجعية الدينية, والحقيقة ان لهذه العلاقة الحميمة بين الدكتور الجلبي والمرجعية الدينية قصة طريفة تعود الى عام 1967 وفي اشرف بقعة على الارض في مكة المكرمة حينما قصد الجلبي الديار المقدسة وبصحبة والده الفاضل الحاج المرحوم عبد الهادي الجلبي عندما التقى هنالك بالسيد مهدي الحكيم مسؤول بعثة مرجعية الامام محسن الحكيم( قدس سره) وحينما جالس الحكيم الجلبي واستمع بأنصات الى فكاره وجرأته وشجاعته والمعيته التفت الى السيد عبد الهادي وخاطبه ماذا خططت لمستقبل احمد؟ فأجاب عبد الهادي الجلبي اريده ان يدير اعمالي التجارية في بيروت فردّ عليه السيد مهدي الحكيم استعن بيهودي عراقي ليدير لك اعمالك واعطنا احمد ليشاركنا عملنا السياسي , فتمّنع السيد عبد الهادي في البداية فعاد السيد مهدي الحكيم وخاطبه قائلا : اطلب منك بأسم المرجعية ان تهبنا احمد, فعندها قال المرحوم عبد الهادي الجلبي خذوا احمد هديتي الى المرجعية ومن هنالك بدءت العلاقة بين احمد الجلبي ومقام المرجعية السامي, هذه هي خلفية العلاقة بين الليبرالي احمد الجلبي والمرجعية الدينية تلك العلاقة التي عجز الكثير من المحللين الوقوف على سرها وتصوروا بأن تحالف احمد الجلبي الاخير مع المرجعية الدينية والذي تمثل بقائمة الائتلاف العراقي الموحد انما يأتي من باب الغزل السياسي او كما يحل للبعض وصفه بزواج المتعة. ان علاقة الجلبي بالمرجعية علاقة تأريخية وصميمية لأن الاثنين اعني الجلبي والمرجعية يعرف قيمة وقدر الاخر, ولأن احمد تربى في بيئة تجل وتحترم المرجعية كثيرا ولانبالغ اذا قلنا ان احمد ابن المرجعية وحليفها الأمين. وخلاصة القول ان الجلبي جمع النورين, نور العيش في ظل الحياة الديمقراطية الليبرالية التعددية حيث نما عوده واشتد ساعده وانصقلت مواهبه وتشبعت روحه بالمفاهيم العصرية التقدمية وبين نور الولاء للمرجعية الدينية والتشرف بخدمتها والتعاون الصادق معها والمضي على نهجا المهيع والأستئناس بهديها وارشاداتها. وقبل ان نختم الحديث عن الميسرة السياسية للجلبي لابد من ذكر قضية تخفى على الكثير وهي ان الدكتور الجلبي كان عراب العلاقة بين حزب الدعوة مجموعة الجعفري وبين الامريكيين, والجلبي هو الذي اقنع الامريكيين برفع اسم (حزب الدعوة الاسلامية) من قائمة الارهاب وبذل الجهود المضنية لكي يسمح لهم بدخول العملية السياسية في العراق والمشاركة فيها بل واكثر من ذلك بمنافسة الجلبي نفسه على منصب رئاسة الحكومة من خلال ترشيح الدكتور الجعفري والذي سيكون لنا معه وقفة في الحلقة الثانية من هذا المقال.

 

الرافدين

www.alrafidayn.com

 

 

 

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

It comes to mind the following concern about how the westren media covering the career of Mr. Chalbi.

For a while they kept accuse him of being the one who leaked wrong information about Saddam WDM, then it was clear by the congress investigation that those information were from CIA and State dept ,where it is well known that each of them have a very bad relations to Mr. chalabi.

The former CIA director Mr. G. Tenant was very clear in his stand against Chalabi, he even accused him of the non proven accusation of leaking secrets to the Iranians.

Today, most of the westren media , when mentioning Chalabi, they refre to that false accustsation as the reason behind the break with Chalabi. No one even mention that the break was immediately after the the invation when Chalabi stand against the post war policy of getting Iraqi under occupation rather than handling it over to an Iraqi government.. Anti Chalabi were accusing him of trying to take over..

After two years , it was very clear today that the occupation policy was the prime mover behide all what was going wrong in Iraq.

 

Today with Chalabi emerging as a very winning political power in post ellection Iraq, I think the American adminstaration need to revisit its policy of keeping itself away from Chalabi and to put the real expected scenarion of dealing with Iraq Chalabi that is comming in nine months. I can consider the real opposition by some influencial Arab governments of seeing Chalabi with his firm stand for Free democtratic ME idiology , as very threatening to them , but Iraq is going to be ruled by it's people will not by Some anti Iraqi freedom Arab.

Share this post


Link to post
Share on other sites

على الرغم من انت=7الدكتور ابراهيم الجعفري كمرشح لراسة الوزراء وهو اهل لهاذا المصب بلا شك ولكني اظن ان الفترة الحرجة التي يمر بها العراق الان تؤهل الجلبي اذ ان الرجل خبير بالشؤون الغربية ويعرف كل الالاعيب التي قد تواجه العراق في المستقبل كما انه صلب ومرن في آن واحد هفو اقرب الى الرجل البراغماتي وهو ما تحتاجه الفترة الحالية في العراق

مجر رأي لاغير

Share this post


Link to post
Share on other sites

ربما يتفق الكثيرون مع ام ورد حول الحاجه للدكتور الجلبي في الوقت الراهن ولكني لازلت اعتقد ان خيار "ابراهيم الجلبي" هو الافضل

وليس ما اكتبه خطأ مطبعيا ولكننا بحاجه فعلا للرجلين معا

فكلا الرجلين براي يسدان نقصا للاخر

مع كل الحب والتقدير الدي يكنه الكثير من ابناء الوطن ممن تدوقوا طعم الحريه التي ناضل وكافح من اجلها الجلبي الا ان ان هناك حقائق على الارض يجب عدم اغفالها

اول هده الحقائق هو حجم الضرر الدي سببته قضيه البنك الاردني المفتعله ولست هنا بمشكك بنزاهه الرجل او بعداله قضيته او بحجم الظلم الدي تعرض له على يد الس اي اي وعملائها في الاردن ولكننا يجب ان لانغفل التاثير السئ الدي عكسته هده القضيه

انني اعتقد ان الاداره الامريكيه ادا ارادت علاقه صادقه و ثقه متبادله مع الشعب العراقي فانه وبعد الاجرائات الجدريه لاصلاح دوائر هده الوكاله وبما ينسجم مع متطلبات بزوغ عصر جديد من الحريه والديمقراطيه, فان هده الاداره مطالبه وبشكل فوري بفتح تحقيق حول دور الوكاله في تشويه صوره بطل ورمز كبير من اجل الحريه في العراق

اما من ناحيتنا كعراقيين فاننا مطالبون وبشكل حاسم بالوقوف الى جانب هدا العراقي الاصيل في فضح المؤامره اللئيمه على شخصه واول خطوه في هدا الاتجاه تتمثل في اسناد منصب سيادي مهم يتولى من خلاله الاشراف على الملف الامني وبكل الحزم والقدره التي عرفت عنه.. ان خطوه من هدا النوع ستكون بمثابه رد اعتبار رسمي و شعبي وللتصدي لكل تلك الادعائات غير المستنده الى اسس قانونيه معترف بها

 

من ناحيه اخرى فان موقف الجلبي الحاسم في التصدي لفلول الصداميين قد جلب له قدرا من الحساسيه من بعض الاطراف التي وللاسف الشديد ارتات ان تضع نفسها في نفس الخانه مع اؤلئك المجرمين.. مطلوب من الجلبي الانفتاح على هده الاطراف العراقيه الشريفه وتوضيح الابعاد التربويه والوطنيه من مطالباته باستئصال الوجود الصدامي وبما لايضر باي طرف عراقي اصيل

لدا فان تكامل الجعفري والجلبي ضمن اطار الائتلاف سيكون في راي هو من عناصر القوه و بما يدفع للخروج بالعراق من هدا الوضع الحالي الى بر الامان والازدهار

انني اعتقد ان طاقه عظيمه بقدر طاقه الرجل يحب ان توضف في الوقت والمكان المناسبين

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...