Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

Alchalabi أحمد الجلبي

Recommended Posts

Guest Mustefser

Congradulations!

 

The Iraqi Assembly just ellected Dr. Hajem Alahasi , Dr. Alshahristani and Mr. Taifor as the Chairman and deputies..

 

It was a marathone like process over the last couple days.. The new speaker , dr. Hasani, arab sunni, had a great spech .. I felt him talking as the voice of new Iraq.. I was thinking while hearing him , how close we are to nation unity.. I was astonished. I never hear him talking before..

 

There was also some competion by a lady and another candidtat.. But seems the elected got the most votes..

 

Very important step and necesary for the next ..

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

http://www.iraqhurr.org/realaudio/specialr...50406162520.ram

 

المؤتمر الصحفي للجلبي بعد انتخاب صديقه الطالباني لئاسه الجمهوريه

 

In Arabic the media confrence with Alchalabi after the ellection of his friend President Talabani..

1- The ellection ogf Talabani would assure the reture of Kurdistan to main Iraq

2- Also the new governemnt objectives is the full soveringty , security and full control on Iraq financials

3- Called for the withdraw of coalition troops from towns. And to set agreement between the new government and the ciolirtion forces in Itraq

4- Called for the speeding in Saddam trial

Share this post


Link to post
Share on other sites
http://www.iraqhurr.org/realaudio/specialr...50406162520.ram

 

المؤتمر الصحفي للجلبي بعد انتخاب صديقه الطالباني لئاسه الجمهوريه

 

In Arabic the media confrence with Alchalabi after the ellection of his friend President Talabani..

1- The ellection of Talabani would assure the return of Kurdistan to main Iraq

2- Also the new governemnt objectives is the full soveringty , security and full control on Iraq financials

3- Called for the withdraw of coalition troops from towns. And to set agreement between the new government and the ciolirtion forces in Itraq

4- Called for the speeding in Saddam trial

 

Found this article on Talabani and was wondering what Sunni insiders think of his call for amnesty.

 

Talabani proposes amnesty for Iraqi insurgents

(AFP)

 

7 April 2005

 

 

 

BAGHDAD - Iraq’s new head of state Jalal Talabani proposed on Thursday an amnesty for insurgents to “give them a chance” to integrate into the post-Saddam Hussein Iraq.

 

 

“We must find a political and peaceful solution with Iraqis who have been led astray by terrorism and grant them an amnesty,” Talabani said following his swearing in as the country’s first directly - elected president.

 

He said insurgents “should be invited to participate in the democratic process and be given the chance to benefit from the acquired freedoms, even if they call for the withdrawal of foreign or occupation forces, as they call them.”

 

 

 

http://www.khaleejtimes.com/DisplayArticle...ion=focusoniraq

 

Are Sunni tribes that were well off under Saddam regime considering the proposal ?

 

Is there any talk inside Iraq of a plan for specific individual,case by case amnesty or,

a sweeping full complete amnesty ?

 

It seems some will want revenge against certain tribe members and the possibility of full amnesty may not sit well with certain Shia or Kurdish groups.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_Tajer

A Syrian Chalabi? Not Exactly. Compare and Contrast

 

 

Intersting article about why pan_Arabs might like a chalabi's reciepe for Syria but not for Iraq.. All go to Factionist aspects!!

 

On the matter of pan-Arab solidarity, the difference between Chalabi and Ghadry is plain to any Arabic-speaking couch potato. Chalabi had a legendary distaste for pan-Arab media. He rarely appeared on satellite networks prior to the Iraq invasion, and when he did, he often spoke English. This was indicative of his belief in Iraqi exceptionalism--that his country's suffering was unique and incomparable to that of its neighbors, who didn't truly care for the Iraqi people and therefore did not deserve to hear from him. Most Iraqis weren't watching, because Saddam had clamped down on satellite technology; the punishment for owning a dish was five years in prison. And so Chalabi focused on reaching Americans and Brits, in order to persuade them that Saddam posed an imminent threat. Nor was he particularly charming on Arabic TV when he occasionally did appear. I'd venture to say his popularity in Arab countries other than Iraq descended with his public appearances.

 

Ghadry, by contrast, appears on Al Jazeera and other networks fairly frequently. He can't claim Syrian exceptionalism, because he calls for democratic change in a Sunni majority country--and Sunni majorities in other countries are watching. So he emphasizes not the differences but rather the commonality of suffering between Syrians under Assad and Arabs elsewhere. His arguments advocate democracy and reform while repudiating the anti-American tropes that Arab police states typically use to stay in power. Witness the following exchange from Al Jazeera this past Tuesday between Ghadry and George J. Hajjar, a gray-haired supporter of the Syrian regime, senior lecturer at Notre Dame University-Lebanon, and author of a book called America in the Era of the Fourth Reich. The subject of the debate was whether "the American invasion of Iraq had been necessary to push the Arab world toward reform and change

."

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

Airdale,

 

Are Sunni tribes that were well off under Saddam regime considering the proposal ?

 

Is there any talk inside Iraq of a plan for specific individual,case by case amnesty or,

a sweeping full complete amnesty ?

 

It seems some will want revenge against certain tribe members and the possibility of full amnesty may not sit well with certain Shia or Kurdish groups.

 

Aljezera this moring aired only this portion of talabani two last speaches.. Indeed what Talabani was talking about has nothing to do with a new intiative. This process of open dialoge with hosnest Iraqis in the resistance group is already started , specially when Alchalabi visited The sunni scholar association last month.

After the ellection, there was a real divition within the Sunni community.. Those who saw a lot of positives that they shouldn't miss making, and those who have more factionist /sadamee 's objectives.

A talabani was trying to emphasize to the first group that there is always a place for real Iraqis who want to participate..

Today, there was some media reports about a division within the Cleric association led by a promionant Shiekh who blame the head of the sunni association of working against Sunni Arab interst by isolating them from the political process.. That came after days from that aftwa by a rival Sunni Shiekhs that allow Sunnis to join the Army and police.

 

The ellection had a lot of changes in the Iraqi political dynamics.. I expect much more to happen in the next few months. Something that is far byond expectations of the most optimism

 

As for revenges, there no such cals even toward the most brutal Saddams security members. There is still calls to prosecute the blood handed though!

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

An interview with Alchalabi on Pro-Sadaam Iraqi Alsharqia TV..

He talked about the serious current security situation where many Sadam's scurity personal are appointed by the current governemnt in taking critical positions in the new security system.

He is planning to review the history of all of them as accuse them to work with terrorists.

ال

جلبي يتحدث للشرقية عن ظروف تكوين حكومة جديدة

 

بغداد عامر ابراهيم :أجرت الشرقية لقاء مع الدكتور احمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي وعضو لائحة الائتلاف الوطني الموحد حول ظروف تكوين حكومة جديدة وقانون اجتثاث البعث .

 

النص الكامل للقاء :

 

اهلاً ومرحباً بكم في هذا اللقاء الذي نجريه مع شخصية اثير حولها جدال كثير وشخصية تأبى الا ان تكون في قلب الحدث. نلتقي الان مع الدكتور احمد الجلبي.

 

المقدم : اهلاً وسهلاً دكتور.

 

الجلبي : اهلاً وسهلاً.

 

المقدم : في البداية نبدأ الحوار حول اخر المستجدات المتعلقة بالمفاوضات السياسية والمجادلات الدائرة بخصوص تشكيل الحكومة وتوزيع الحقائب الوزارية.

 

الجلبي : الان اتضحت الصورة بشكل اكبر وفد الائتلاف والدكتور (ابراهيم الجعفري) في كردستان للتفاوض مع الطرف الكردستاني واليوم قام الدكتور(اياد علاوي) بزيارة الائتلاف في مقر السيد الحكيم وعرفت ان (علاوي) ابلغ السيد (عبد العزيز الحكيم) انه لايريد ان يكون مرشح لمنصب رئيس الوزراء وهناك اشارات ايجابية حول المفاوضات مع القائمة الكردستانية ولم يبدأ البحث حول موضوع الحقائب الوزارية ، وقد طلبت ان تعقد مشاورات الجمعية الوطنية في 6 اذار لان الشعب العراقي قد غامر وخاطر وذهب الى صناديق الاقتراع لذا يتوقع من الذين انتخبهم ان يقوموا بواجبهم السياسي وعلى الجمعية الوطنية ان تجتمع وتقوم بواجبها.

 

المقدم : هل حصلت القائمة على دعم الاكراد ام لاتزال ؟

 

الجلبي : لا اعلم ما حصل بالضبط وسوف نقرأ تقريراً من وفد الائتلاف الذي ذهب للتفاوض مع الطرف الكردستاني لنرى ما حصل ونعتقد ان (الجعفري) والوفد المفاوض هم في السليمانية ليتباحثوا مع جلال الطالباني المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية على القضايا بعد ان بحثوا مع الاستاذ (البرزاني) قضايا مشابهة ، وطبعاً الاطراف الكردية متفقة فيما بينها على مطالبها .

 

المقدم  : هناك كلام بأن للاكراد ربما بعض الشروط الصعبة ؟

 

الجلبي : هناك تصريحات واضحة اعلنت من بعض الشخصيات ..

 

المقدم مقاطعاً : هل هي محاولة للي الذراع ؟

 

الجلبي : لا ليست محاولة لذلك نحن جميعاً شركاء في تحقيق البرامج والعملية السياسية والانتقال بالعراق الى دولة ذات دستور دائم يوافق عليه الشعب في استفتاء.

 

المقدم  : عفواُ دكتور اقصد انه هناك بعض المغالاة في الطلبات كالتمسك ببعض الحقائب الوزارية وموضوع البيشمركة وموضوع كركوك ؟

 

الجلبي : هنك بعض الطروحات هم ذكروا ان لديهم قضية كركوك وموضوع الفدرالية والبشمركة وموضوع الميزانية المخصصة لاقليم كردستان والميزانية العراقية وكذلك طرحت مسألة اخرى وهي ان تكون الحكومة لااسلامية علمانية وهناك تفاوض في هذه المرحلة وهناك اتفاقات ونحن في الائتلاف اعلنا ان مشروع الائتلاف عندما تأسس هو ليس مشروع جمهورية اسلامية دينية.

 

المقدم : اذن ليس هناك من داعٍ للقلق حول هذه المسألة ؟

 

الجلبي: انا لااعتقد ان هناك داع للقلق وان هناك امكانية واسعة للاتفاق.

 

المقدم : اجريت بعض المفاوضات في الفترة الاخيرة مع الجانب الاخر ..

 

الجلبي (مقاطعاً) : اي جانب اخر ؟

 

المقدم : اقصد هيئة علماء المسلمين والحزب الاسلامي  على ماذا دارت ؟

 

الجلبي : نعم انا اريد ان اقول لك شئ ، برأينا ان كتابة الدستور في العراق تجري حسب اكثرية طائفية او مذهبية ، كتابة الدستور يجب ان تجري بموافقة جميع المكونات والكيانات للشعب العراقي لتكون عملية سليمة توحد العراق ولايجوز استبعاد اي من مكونات الشعب العراقي وللاسف اصبحت هناك تكتلات طائفية في العراق والاطراف السياسية العراقية اصبحت تتعامل على اسس طائفية نحن نريد ان ننهي هذا الواقع لكن لن ننهي هذا الواقع بأخفائه وعد الحديث عنه ، الطريقة السليمة لانهائه هي الحديث بصراحة. هناك وفد من الائتلاف زار سماحة السيد السيستاني قبل 3 ايام واكدوا ثلاث مرات على انه لايجوز ان تهضم حقوق اي طرف في العراق وخاصة السنة العرب. واكد السيد المرجع على ان من واجب الجميع من اجل مستقبل العراق ان لايهضموا حقوق السنة لانهم مكون اساسي وقال انهم شركائهم العرب في هذا الوطن.

 

المقدم(مقاطعاً) : عفواً دكتور حول ماذا جرت المفاوضات الان لكتابة الدستور وهناك امد طويل ربما ؟

 

الجلبي : اسمح لي لا ليس هناك امد طويل تصور يجب ان يكون هناك دستور جاهز للاستفتاء في الشهر الثامن اي بعد ستة اشهر اذن ليس هناك امد طويل .

 

المقدم : اقصد ان المفاوضات الجارية الان يتصور الجميع انها حول تشكيل الحكومة ..

 

الجلبي (مقاطعاً) : اسمح لي في موضوع الحكومة ولتأكيد مصداقية ما نقوله نحن ذهبنا الى هيئة علماء المسلمين وتحدثت مع الشيخ حارث الضاري واخوانه في الهيئة في جامع ام القرى وذهبت انا والاستاذ (مضر شوكت) والاستاذ (علي الدباغ) وتحدثنا بكل صراحة وكان الحوار بناء ومجدي حول هذه الامور وكانت لديهم سبع نقاط يمكن ان نتحاور عليها واحدى نقاطهم التي يمكن ان نتحاور عليها هي ان الانتخابات غير شرعية ، قلنا " ان الانتخابات يمكن ان نعتبرها غير شرعية وذلك لان هناك بعض التجاوزات ولكن الانتخابات كانت حرة وهذا بشهادة الجميع على الرغم من ان اطراف قاطعتها "  قالوا " اننا لا نقول هذا الشئ ليكون عقبة في سبيل المفاوضات ، نحن نقول انها ناقصة " ، قلت لهم " ان كل عمل انساني فيه نقص" ، قالوا "على كل حال انها لن تكون عقبة في موضوع مشاركتنا في الدستور".

 

المقدم (مقاطعاً) : اذن كانوا ايجابيون ؟

 

الجلبي : نعم وجدنا ايجابية كبيرة وشرحنا لهم نقاط كانت في ذهنهم وتحدثنا لهم وهم شرحوا لنا نقاط عديدة واتفقنا معهم على اننا شركاء في هذا الوطن ويجب ان تطلع الى المستقبل وليس للحاضر وان نتصارح ونتكاتف لحل المشاكل ،انا لا اعتقد ان لهم اهتمام ، قالوا اننا لسنا هيئة سياسية نحن نقدم النصح والمشورة للاطراف السياسية وبالتالي ليس لهم اهتمام بالمشاركة في الحكومة او مناصب حكومية وقالوا ان وضعهم هو تقديم المشورة والنصح واتفقنا اننا سنواصل التباحث والتحاور انسجاماً مع موقف المرجعية والسيد السيستاني في الانفتاح والتفاوض وان لايكون هناك انتقام من دور السنة العرب على الرغم من ضعف مشاركتهم في الانتخابات واليوم ذهبنا برفقة الشيخ (فواز الجربة) والشيخ (عبد الكريم المحمداوي(ابو حاتم)) لزيارة قيادة الحزب الاسلامي واجتمعنا مع الامين الدكتور (محسن عبد الحميد) وعدد من قيادات الحزب.

 

المقدم (مقاطعاً) : حول نفس النقاط ؟

الجلبي : نعم حول نفس النقاط ، وطبعاً كان لديهم موقف ايجابي وقالوا انهم غير مهتمين بتشكيل الحكومة ولكنهم سيدعمون اي من السنة العرب الذين سيشاركون في الحكومة ويحترمونهم ، فقلنا لهم " اننا نريد ان تكون هناك هيئة لسن الدستور ، هيئة خبراء تعمل تحت اشراف الجمعية الوطنية وان السنة العرب يجب ان يكون تمثيلهم متناسب في هذه الهيئة مع وضعهم السياسي وعددهم السكاني وان يكون لهم دور حقيقي للمشاركة في هذا الموضوع وذكرنا لهم رأينا بأن هناك اعضاء في الجمعية الوطنية من السنة العرب من شخصيات لها وزنها وقيمتها السياسية في العراق ولو ان عددهم لا يتناسب مع عدد السنة العرب في العراق ولكن يمكن ان يكونوا قناة لهم.

 

المقدم (مقاطعاً ) : نعم احمد اود ان اشير الى هذا الموضوع هل ان الاستقطاب الحاد الشيعي والسني سيجعل الجمعية الوطنية مثمرة ؟

 

الجلبي : ليس هناك استقطاب هناك واقع سياسي .

 

المقدم : هل الجمعية تمثل هذا الواقع السياسي ؟

 

الجلبي : الجمعية تمثل العراق والواقع السياسي في العراق.

 

المقدم : هل الجمعية في صورتها الحالية تمثل الواقع العراقي .

 

الجلبي : هناك في العراق (14) مليون ناخب منهم (58%) صوتوا وهي نسبة محترمة جداً خاصة في هذه الظروف الامنية وانتخبوا جمعية وطنية تمثل العراق . نقول ان تمثيل السنة العرب هو اقل من التمثيل الطبيعي واعتقد ان هناك تركيز على السنة العرب لمنعهم وثنيهم عن المشاركة .

 

المقدم : المهم انه حصل ما حصل ؟

 

هذا الامر نحن على وضوح كامل انه لن يكون هناك دستور عراقي يوحد العراق اذا اتم سنّه عن طريق اكثرية طائفية او عنصرية ، يجب ان تكون هناك مشاركة للجميع ورأينا مواقف من هيئة علماء المسلمين مثل ان لديهم شرطاً هو ان يكون هناك جدول زمني للانسحاب قبل ان نقبل او نضطر للمشاركة ، ومع ذلك رأينا ان لديهم ايجابية في هذا المجال وكذلك ايجابية لدى الحزب الاسلامي  وقد استعملوا هذا التعبير "اننا نقوم الان بترتيب البيت السني في العراق" وهي محاولة لبلورة مواقف ليكون هناك شئ من التوافق بينهم على ما يريدون لاننا نريد ان تكون هناك كلمة وان تتوحد مواقفهم وان تكون هناك فكرة توحيد سياسي ليشاركوا اخوانهم الاخرين سن الدستور ، ولن نستطيع النجاح فيه دون مشاركتهم وكان قد زارهم وفد مكلف من الائتلاف وذكروا لهم نفس الشئ وان احد اعضاء الوفد سيكون السيد (حسين الشهرستاني) الذي سيزور هيئة علماء المسلمين للتباحث معهم.

 

المقدم : لو بالامكان ان نعود للوراء وموضوع اصطفافكم ضمن الائتلاف العراقي الموحد الذي اثار جدل ، اذا سمحت لي فأن العض يصف اصطفافكم ضمن الائتلاف بأنه اختراق استراتيجي جميل ، اختراق اميركي للايرانيين عبر البوابة العراقية ، بدأت بزيارة ايران ضمن وفد اقتصادي ثم التوود للسيد آية الله (علي السيستاني) ( والسيد مقتدى الصدر) ثم زيارات الجنوب والتقرب للحزب الاسلامي العراقي واخيراً الدخول في قائمة الائتلاف العراقي الموحد التي كانت الوحيدة المؤهلة لنيل الاغلبية . اود ان اسألكم دكتور بصراحة هل تعتقد ان عصر المبادئ قد ولى وانتهى ؟

 

الجلبي : اي عصر مبادئ ، الظاهر انكم لاتقرأون التاريخ لو عدت الى التاريخ القريب وليس البعيد فقد تأسس المؤتمر الوطني العراقي في محافظة صلاح الدين عام 1992 وشارك في تأسيس المؤتمر المجلس الاعلى وحضر الدكتور (عادل عبد المهدي) وشارك حزب الدعوة وحضر الدكتور (ابراهيم الجعفري) سنة 1992 وكذلك منظمة العمل الاسلامي والاطراف الكردستانية.

 

المقدم : جميع القوى السياسية ؟

 

الجلبي : ماذا كانت نتيجة هذا المؤتمر ، كان هناك برنامج سياسي قلنا فيه ان كل الاطراف اتفقت ان يكون العراق دولة فدرالية تعددية ديمقراطية وقلنا ان دين الدولة الاسلام

 

المقدم : اقصد هذه الجزئية ان تكون تحت عباءة الائتلاف هذا شئ عسير الفهم ؟

 

الجلبي : لو استوعبت ما قلته الان لن يكون عسير الفهم في تلك الفترة في عام 1992 وكان هناك نفس البرنامج السياسي للائتلاف الذي اتفقنا عليه الان .

 

المقدم : وقد يكون مبرراً ان تصطف كل القوى لهدف واحد ؟

 

الجلبي : نعم والان كان علي ان اصطف في ائتلاف وطني ولاحظ الامكانيات التي وضعت تحت تصرف قائمة الحكومة فكم اعلان اذيع في قناة الشرقية وانتم تعرفون كلفة الدقيقة للاعلان .

 

المقدم : من المعروف ان هناك اتهامات للحكومة باستخدام امكانات الحكومة ؟

 

الجلبي : نحن لا نصدق الاتهامات ولكن نصدق ما نراه في اعيننا في التلفزيون في العربية ربما كان حجز ساعات من الاعلان.

 

المقدم : ربما يتهمونكم بفرض نوع اخر من الامكانيات ؟

 

الجلبي : هذا ليس فرض كانت هناك خطة بان يكون العراق منطقة انتخابية واحدة ولم نستطيع ان نقنع الاطراف وخاصة مع تدخل الامريكان والانكليز لان هناك اعتقاد بأمكانهم الخروج بتأليف تكتل من قبل الاكثرية في العراق لان لهم تأثير عليه وان تستمر سياقات العمل كما هي في الحكومة الحالية وكان علينا مواجهة هذا التوجه ، فالحكومة الحالية اثبتت مخالفتها القوانين واستشرى الفساد الاداري وكان الطرف الوحيد الذي يستطيع تعبئة الجماهير هي المرجعية .

 

المقدم : انا اعلم انكم اول المؤسسين للائتلاف ؟

 

الجلبي : انا اول الساعين لتأسيس الائتلاف منذ الشهر الخامس لانه يتعلق بطاقة تعبئة الجماهير للحصول على سيادة العراق وحكم بعيد عن تأثير الاجنبي .

 

المقدم : كان لكم دور استقطاب بعض البعناصر السنية مثل الشيخ (فواز الجربة) ؟

 

الجلبي : نعم وكذلك مضر شوكت ، وهذا ليس جائزة بل هو خدمة .

 

المقدم : انت رشحت لرئاسة الوزراء ؟

 

الجلبي : انا لم ارشح شخصياً وانما رشحتني مجموعة وقبلت الترشيح لاني اعتقد بأستطاعتي تحقيق اهداف وهو ليس قضية .

 

المقدم : هل صحيح ان مورست ضغوط هائلة عليكم للانسحاب ؟

 

الجلبي : ابداً لم تكن هناك اي ضغوط.

 

المقدم : لدي تصريح من السيد (علي اللامي) يقول ان ضغوطاً هائلة على  (الجلبي) دفعته للتخلي عن ترشيح نفسه لرئاسة الوزارة ؟

 

الجلبي : انا انفي ذلك اطلاقاً ، والدليل عندما دخل الجميع بعد خمس ساعات لقاعة الاجتماع لم يكن هناك احد يعلم اني سأنسحب. وكنت واثقاً من حصولي على اصوات مهمة لكن وجدت الجو متوتر وقلق .

 

المقدم : هل فوزكم  يحدث صدعاً في الائتلاف ؟

 

الجلبي : التوتر كان حول قضية الاقتراع والحديث الذي يسبقه واحتمال حدوث شئ لا يحمد عقباه وهذه اول مرة تكون هكذا ممارسة ، وكانت هناك ضغوط على الجميع فرأيت من مصلحة العراق والائتلاف ان يبقى الائتلاف موحد لاننا لا نريد بعثرة الكتلة كي تستطيع العمل عند صياغة الدستور ومكافحة الفساد ومحاكمة صدام .

 

المقدم : اذن لم يكن هناك ثمن لانسحابك ولم يكن هناك حقيبة وزارية معينة ؟

 

الجلبي : ابداً لم يكن هناك اي وعد او ثمن .

 

المقدم : الا تعتقد انكم اقرب للتفاهم مع الطالباني اذا كان رئيس جمهورية منه للسيد الجعفري باعتباره علماني ؟

 

الجلبي : الا تعتقد ان الطالباني كان حليف للمجلس الاعلى لفترة طويلة واعتقد ان الجميع يسعى لتحقيق قاسم مشترك يقنن انتقال السلطة وتركيب الدولة.

 

المقدم : في مقال لكم في نيويورك تايمز "المنظر من داخل العراق" تقدمت بوصايا لقوات الاحتلال ، الوصية الخامسة منها تقول "تحتاج قوات الائتلاف للتحرك بسرعة لاستجواب واعتقال عشرات الاف من البعثين وعناصر من فدائي صدام" ؟

 

الجلبي : هذا في الواشنطون بوست .

 

المقدم : عذراُ لهذا الخطأ ، " والاعضاء السابقين في الجيش والاجهزة الامنية وابناءهم وابناء شقيقاتهم واشقائهم وابناء عمومتهم"  في حين ان النقطة السابعة من البرنامج السياسي للائتلاف تقول "عراق يكون القضاء فيه مستقل وتتحقق فيه العدالة والمساواة" ؟

 

الجلبي : انا اعطيك ايضاح ، قوات الائتلاف عندما دخلت للعراق انا اقول انه هناك خطة وصدام لم تكن لديه خطة لمجابهة القوات الغازية بدليل ان الجيش العراقي استسلم بثلاث اسابيع وتمكنت القوى الاميركية المؤلفة من فرقتين وصول بغداد ولم تكن هناك مقاومة للاميركان كان لصدام خطة بعد الاستسلام تنسجم مع ما كان يقوله انه سيسلم العراق خراباً وقاعاً صفصفاً وصدام اخذ من البنك المركزي العراقي (920) مليون دولار نقداً ، (90) مليون يورو حيث خول قصي بالاشتراك مع (حكمت مزبان) وتاريخ التوقيع 19-3-2003 . فلماذا اخذ المال لانه له خطة ليدمر العراق هو ومن يعتمد عليه واقربائه وفدائي صدام واعضاء حزب البعث ، نجد انهم شنوا حرب على الشعب العراقي وقتلوا من الشعب اضعاف مضاعفة مما قتلوه من الامريكان .

 

المقدم : من الذي قتل ،  البعثيين ؟

 

الجلبي  : العراقي عندما يدخل اي اجنبي في منطقته يظهر كالنار في الهشيم ، فكان هناك بنية تحتية وتنظيم والبعث كان منظمة سرية ، واجهزة مخابراته لها الالاف من البيوت السرية والمناطق والاقرباء وكل الهيكل ليكون جهاز داعم للافراد والانتحاري يوجه كالقذيفة فالبنية التحتية كانت لهؤلاء.

 

المقدم : لابد ان نقيم دولة القانون ؟

 

الجلبي : انا اقول ان قوات التحالف دخلت في حرب وهي مسؤولة وانتقلت الحرب ضد الشعب العراقي.

 

المقدم : هل اعتقال ابناؤهم واشقاؤهم وابناؤهم شقيقاتهم وابناء عمومتهم ، هل هي خطوة جائزة ؟

 

الجلبي : ليست الترجمة دقيقة ، هذه التعابير لاتستخدم في اللغة الانكليزية –ابناء شقيقاتهم- ارجع الى الترجمة انا لم اقل ابناء شقيقاتهم ، عندما اعتقل صدام وجدت معه القوات الاميركية الف صفحة قسم منها تتعلق بـ(13) تنظيم تخريبي في بغداد وعرفنا انها لحزب البعث والمكتب العسكري وفرع (حسين العسكري) وكان المسؤولون عن هذه التنظيمات على اتصال به والاجتماع بهؤلاء وابناؤهم واقاربهم يقوموا بعمليات ارهابية ، فهذا الكلام يأتي جزافاً .

 

المقدم : هناك جدل حول التدخل الاميركي في العراق ؟

 

الجلبي : قد يكون هناك جدل الان اختلف الوضع انا لم ادعم الحرب ، انا عملت على ان تساعد امريكا العراق على الخلاص من نظام صدام .

 

المقدم : هناك تصريح من انتفاض قنبر يقول " سيتم تفعيل لجنة اجتثاث البعث" ؟

 

الجلبي : ما هي لجنة اجتثاث البعث ؟ ، هناك تعليمات اجتثاث البعث وكل بعثي تحت درجة عضو فرقة لم يتعرض للمسآلة ، وعضو الفرقة لديه خيارات اما يأخذ راتبه التقاعدي او يطلب استثناء . وهناك اجراءات قانونية دقيقة .

 

المقدم : هل الهيئة منزهة ؟

 

الجلبي : لا ابداً ليست منزهة لكن اعطينا استثناءات لـ(14) الف شخص ، واكثرالمستفيدين هم البعثين .

 

المقدم : هناك تخوف عندما ستستلم الحكومة القادمة سيكون هناك تفعيل للجنة خاصة وانكم غير راضون علىاداء الحكومةالسابقة لهذا السبب ؟

 

الجلبي : هل تقبل ان يكون مدير الشرطة من البعثيين الكبار الذين عينهم الاميركان في هذا المناصب ويشارك في عمليات الارهاب ، هل تقبل ان يكون مدير الشرطة مسؤول امن في الفيلق الرابع ، اطّلع على تقرير هيئة حقوق الانسان الذي نشرته وزارة الخارجية الاميركية حول التعذيب والقتل والاعتقال الذي يمارسه من له خبرة في الاعتقال والقتل.

 

المقدم : انتم غير جاهزين لطي هذه الصفحة ، فماذا عن حديث الحوار الوطني والمصالحة الوطنية ؟

 

الجلبي : هل تقبل ان تعذب وتنسف دوّر الناس لو لم يكن هناك هيئة اجتثاث البعث في هيئة رسمية لكان الانتقام العشوائي مستمراً . هذه الهيئة لم تعتقل احد او تهدد احد او تقوم اطلاقاً بمصادرةةملك اي انسان .

 

المقدم : اشكرك شكراً جزيلاً على هذا الحوار .

 

الجلبي : اهلاً وسهلاً .

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

http://www.mumehhidon.net/ibda3at/p-zuhairalasady/aqtsad.htm

In Arabic

An Alsadree web site's article.. The writer is saying that Alsadrees are calling for dealing with the oil revenews so that people get direct access.. He thought that this would encourage the econmy and make people the owner of government not the other way..

Seems a great reflection for Chalabee's call. This guy was not wasting his time when he approached the most hard minded Iraqis!!

 

 

ولأجل ذلك نسعى إلى تحقيق الأهداف التالية:

1- تطبيق النظام الاقتصادي الإسلامي الذي يهتم اهتماماً كبيراً بالفقراء والمساكين ويعتبرهم قوام المجتمع والأمة , وذلك من خلال التوزيع الفوري للثروات الوطنية (النفط) بصورة مباشرة على المواطنين باعتبارهم عباد لله في الأرض بغض النظر عن طوائفهم وقومياتهم وعرقهم .

2- الاهتمام بالثروة النفطية وتطوير أنشطتها والمواني وطرق التصدير باعتبارها مصدر رزق العباد في بلادنا , و إنشاء مؤسسات اجتماعية من ضمن وزارة النفط تتولى شؤون توزيع العادات النفطية على المواطنين وبإشراف لجنة نزيهة منتخبة يتم تزكيتها ومراقبتها باستمرار من قبل المجالس البلدية والشعب .

3- العمل على جعل حركة النمو الاقتصادي تتحرك من الأسفل إلى الأعلى ( من الفقير إلى الأغنى فالأغنى) وإقامة المشاريع والخدمات على هذا الأساس الذي يدعوا إليه ديننا الإسلامي الحنيف

.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

If you want laugh very loud , have a look to the link below

Looks to me that Arab nationalists need to learn from such writings how to mix papers.

Chalabi.. Chalabi.. Chalabi.. seems he is making the life of these folks so hard..

He is an American bubbet, then double Iranian agent, then an Isreali promising figure, no he is alsadree trust , more than that.. He the next first ellected PM.. Not mentioning that he is the famouse Jordanian militery court criminal..

 

 

No need to comment on such silley and shallow analysis, just wanted to give example.

 

http://antiwar.com/justin/?articleid=5715

Share this post


Link to post
Share on other sites

Alchalabee had first meeting with his Ministry team, including the former minister Mr. Alghadban, he stated his policy of having the Ministery concetrating more on major development in the Iraqi oil industry and try to it's best to privitize the local distribution. He was refering the huge accusations of corruption in the current distribution system by the Ministry.. He said that encourging open transperent market would better for both consumers and goverment , who should focus more on production and refining rather than following up with details..

 

Seems the guy is not waisting him time.. To day there was a rummer that Alfadila party " A defected Alsadree" who was granted the position of oil ministry, accepted to nominate Alchalabee as their candidate.. We need to wait and see if this would be accepted by PM Aljaafree who already turned down three previous nomanees..

Share this post


Link to post
Share on other sites

I thought it might be good to wait for some time before writing this comment..

 

Alchalabi is coming back as the main player in after liberation as he was before it..

 

Today , it was announced that top US officials had a worm and long phone conversations with Chalabi in support for the new government and in finding out the best ways to help the new PM in executing his plans.

Also I heard from some Jordanian sources that the agreement between Chalabi and the Jordanian government is in the final steps. According to the agreement, the Jordanian government will cancel all the military court actions against Alpetra bank and Chalabi, he will be reimbursed for all damages. Alchalabi is supposed to stop the law suite raised in a US court against the Jordanian government.

 

Other important news from inside Iraq, prominent Leaders of sunni arab tribes and scholars from Mosul, Ramadi and Tikreet had meetings with Chalabi two days ago to express their support for the new government , they showed their will to participate with coalition list in one list in the next election to show the unity of Arab Sunni and Shia..

 

 

The three pieces of info when put together, might means a lot .. Let us wait and see if we are going to see a new strong leader that have the support from , Iranian, US, Alsystani, Moqtada, Sunni Arab , Kurds , Shia and most important the Iraqi people !

 

Though he mightn't be welcomed by Pan-Arab radicals also Eqyptian dictators , some Israeli leaders and most important the Western media!!

 

Very complicated , right ?

 

 

كنت قد فضلت الانتضار قليلا قبل طرح ملاحظتي التاليه

 

الجلبي يعود لاعبا اسياسيا في عراق مابعد التحرير كما كان قبل دلك

 

الاعلان عن الاتصال المباشر بين اعلى قياده في الولايات المتحده لم ياتي الا ليرسل رساله واضحه لكل الاطراف المعنيه بالموضوع العراقي توضح لهم هدا التغيير الدي جاء كاعتراف باهميه هدا الرجل في تمثيل شريحه واسعه واساسيه في الطيف السياسي العراقي

 

من جانب اخر فان مصادر اردنيه اكدت ان الاتفاق بين الحكومه الاردنيه والجلبي هو في مراحله النهائيه حيث وافق الاردن على الغاء احكام المحكمه العسكريه المؤقته باعتبارها غير قانونيه ولازال الموضوع المعلق هو مبلغ التعويض الواجب دفعه عن الضررر الادبي والمادي الدي تسببت فيه هده الاحكام المفتعله

 

اما داخليا فان الجلبي عقد عدد من اللقائات التي عقدتها عقدتها وفود من زعماء عشائر ووجوه اجتماعيه رئيسيه من الموصل والرمادي وتكريت قبل يومين في مبنى نادي الصيد في بغداد للمباركه بتشكيل الحكومه واستعدادهم للدخول في قائمه مشتركه مع اخوانهم في الائتلاف لاثبات الوحده الشيعيه السنيه

 

عند وضع الاخبار الثلاثه في خانه تحليليه واحده يمكن ان نرى ملامح بروز قائد جماهيري يتمتع بدعم الامريكان والايرانين والسستاني ومقتدى و الكرد والسنه واشيعه واهم من دلك الشعب العراقي

 

الا انه يبقى موقف من سيبقى في موقع التخوف منه مثل الراديكليين العرب والدكتاتوريه المصريه و الاسرائيليين واهم من دلك الاعلام الغربي

 

امر معقد, اليس كدلك؟

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

If you are interested in joining the Iraqi National Congress (INC) party, here is the application form:

 

 

الى جميع الاخوة والاخوات

الراغبين بالانضمام الى المؤتمر الوطني العراقي تحميل الاستمارة المرفقة واكمالها وارسالها عبر العنوان التالي

 

Tantheem@inciraq.com

 

او بالفاكس على الرقم

 

+448701371804

 

 

 

http://www.inciraq.com/PDF/INC%20Joining%20Form.pdf

Share this post


Link to post
Share on other sites

خبر ربما يمر عاديا فهو متوقع ولكن انضر الى النص وخصوصا الخط الاحمر

لاول مره تدكر رويترز ان الحكم كان من محكمه عسكريه"غير شرعيه" وليست قضائيه مدنيه

لاول مره يدكر الزيباري ان الحل يجب ان يكون بعيد احراج الحكومه الاردنيه

لاول مره تقول رويترز ان الجلبي هو الدي اختلف مع الامريكان وليس كما دابت على ترديده كغيرها من وسائل الاعلام الغربيه من ان الامريكان هم اللدين سحبوا ثقتهم منه بعد اتهامه المزعوم بتهمه تسريب المعلومات المثيره للسخريه

المعلوم ان الجلبي فقد تلك السخونه في العلاقه مع الامريكان بسبب اعتراضه على اسلوب تحويل التحرير الى احتلال الدي اثبت فشله

 

قد يقول قائل ان هدا مجرد خبر تم صياغته ولكن المتابعين للاعلام الغربي يعرفون جيدا ان الصياغات فيه تمر بفلترات و لا اصعب منها فلترات اعلام صدام

 

الزيباري يحث الأردن لتسوية الخلاف مع الجلبي

الأحد 8/5/2005 عمان (رويترز) - أعرب العراق يوم الاحد عن أمله في ان يتم تسوية الخلاف بين الاردن والعراق حول السياسي المثير للجدل أحمد الجلبي بعد دخوله الحكومة العراقية الجديدة بشكل يرضي الطرفين. وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري للصحفيين عقب لقائه وزيرة الخارجية بالوكالة علياء بوران "الجلبي حاليا احد قيادات الحكومة العراقية ومنتخب ونحن نتطلع ان يصير معالجة لهذا الموضوع."

واضاف زيباري ان تسوية الوضع يجب ان تتم "بدون احراجات للمملكة ولنا ايضا."

وكان الجلبي قد اختير نائبا لرئيس الوزراء العراقي وقائما بأعمال وزير النفط في الحكومة العراقية الجديدة قبل ان يتم تعيين ابراهيم بحر العلوم وزيرا للنفط.

وقالت الناطقة باسم الحكومة الاردنية أسمى خضر للصحفيين الاسبوع الماضي ان الاردن يحترم الرأي الشعبي والرسمي العراقي بعد يوم من تنصيب الجلبي.

وقالت خضر "الجلبي الان شخص افرزته الظروف السياسية... وبالقدر الذي نهتم فيه بمصالح الاردن نهتم بمصالح الدول العربية والاولوية الان هي بناء مؤسسات العراق."

وقضت محكمة عسكرية بان الجلبي مذنب بتهم اختلاس اموال بنك البتراء في عام 1992 والذي تمت تصفيته.

وأقام الجلبي الذي كان حليفا للسياسة الامريكية في العراق قبل ان يختلف مع واشنطن دعوى في الولايات المتحدة يتهم فيها الحكومة الاردنية بمحاولة تشويه سمعته وتلفيق تهم له هو منها براء وتدمير عمل بنك البتراء الذي قام بتأسيسه في ثمانينات العقد الماضي.[/color] [/size=7]

Share this post


Link to post
Share on other sites

وحيث ان التهم الباطله قد قاربت على انكشاف دوافعها, يجب الانتباه الى انه لايكفي اصدار قرار الغاء احكام المحكمه العسكريه ضد الدكتور الجلبي وحدف اثارها القانونيه

المطلوب ايضا اجراء تحقيق محايد من قبل القضاء الاردني العريق حول الجانب الجرمي في استخدام المحاكم العسكريه في هده القضيه المدنيه لتصفيه الحسابات السياسيه

ان هناك اضرارا ماديه ومعنويه يجب التعويض عنها

نعم هناك احراجات للحكومه الاردنيه ولكن الحق حق فالاردن المقبل على لعب دور سويسرا الشرق الاوسط يجب عليه اتخاد مثل هده الخطوه لاثبات انه لم يعد مسرحا للمؤامرات السياسيه مما سيسهم بتقديم التطمينات اللازمه للمستثمرين الاجانب فسياده القانون هي من اهم ما يطلبه مثل هدا المستثمر الدي يسعى بطبعه للحمايه القانونيه السليمه , ان مثل هده التطمينات ستعود بالفائده وبدون شك على تحسين سمعه الاردن كمركز دولي للتعامل التجاري الحر و المستقر

 

 

من دون دلك فان ملف الجلبي الشخصي سيكون عرضه للشكوك وقابلا للتفسير من ان الالغاء جاء نتيجه ضغوط سياسيه عراقيه شعبيه ورسميه .خصوصا من قبل اعداء حريه العراق

Share this post


Link to post
Share on other sites
من دون دلك فان ملف الجلبي الشخصي سيكون عرضه للشكوك وقابلا للتفسير من ان الالغاء جاء نتيجه ضغوط سياسيه عراقيه شعبيه ورسميه .خصوصا من قبل اعداء حريه العراق

آخذين بنظر الاعتبار أن السيد الجلبي قد أقام الدعوة على الجابب الاردني في المحكمة الفدراليه الامريكيه مشفوعة بكافة الوثائق الدامغة والتي حدت بالجانب الاردني وحكومته السابقه إلى محاولة تسوية الامور خارج نطاق المحاكم

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.telegraph.co.uk/news/main.jhtml...08/ixworld.html

 

 

مقال الصنداي تلغراف حول قرب تسويه الحكم الملفق على الجلبي

 

The claim that a judicial exoneration is pending was made last week by Claude Hankes-Drielsma, a former executive with the auditors Price Waterhouse and Partners, who has been an adviser to Mr Chalabi and the Iraqi government. "Given that there is a whiff of enthusiasm on both sides to resolve this matter, I am confident that it can be done in the very near future," said Mr Hankes-Drielsma.

 

"It will be most important for both Jordan and Iraq that a constructive new relationship can be developed, given that Mr Chalabi is one of the most influential politicians in Iraq now."

 

خبر كون  الاعفاء القضائي هو في قيد الصدور  كان قد اعلنه كلود هانز دريلزم  المسؤول السابق في  مؤسسه واترهاوس و شركاه التي تعمل مستشارا للجلبي والحكومه العراقيه " اخدين بنضر الاعتبار ان كلا الطرفين يرغبون بحل القضيه فان حلها سيكون في القريب العاجل" كما صرح هانز

"سيكون مناسبا للاردن والعراق  الوصول الى حل مرضي , اخدين بالاعتبار ان الجلبي اليوم واحد من اهم الشخصيات السياسيه المؤثره في عراق اليوم

 

 

They also claim that Mr Chalabi would demand sizeable compensation - possibly running into hundreds of millions of dollars - if he is found to have been wrongfully convicted, although such a move would be unpopular in Jordan
.

وتحدثوا عن مطالبه الجلبي  بتعويض مناسب يقدر مئات الملايين من الدولارات  في حاله وجدت التهم  المنسوبه اليه باطله, ولو ان مثل هدا القرار لن يكون مرحبا فيه شعبيا في الاردن

 

 

 

Chalabi: my conviction for fraud will be quashed

By Colin Freeman

(Filed: 08/05/2005)

 

Ahmad Chalabi, Iraq's new deputy prime minister, claims he is to be exonerated for his conviction for a fraud which almost caused Jordan's banking system to collapse.

 

Mr Chalabi, 60, is said to be expecting a ruling from the Jordanian government that will quash his sentence of 22 years' hard labour, passed in absentia after the collapse of Petra Bank in 1989.

 

 

Mr Chalabi's exoneration talk is ‘wishful thinking’

Such a ruling would restore the political reputation of Mr Chalabi, an exile from Saddam Hussein's regime who was instrumental in persuading Washington to topple Saddam and was appointed Iraq's interim oil minister last week.

 

His political stock in the United States plummeted after claims that he had supplied false intelligence about weapons of mass destruction. Mr Chalabi denied the claims.

 

Accusations of corruption, kidnapping and spying for Iran, which he has also denied, have hampered his efforts to build a domestic constituency. Last week, however, Condoleezza Rice, the US Secretary of State, rang Mr Chalabi to congratulate him on his appointment as deputy prime minister.

 

Mr Chalabi has claimed that the Petra Bank scandal was a politically inspired plot to discredit him, but the conviction has dogged his efforts to establish credibility among ordinary Iraqis.

 

 

 

The claim that a judicial exoneration is pending was made last week by Claude Hankes-Drielsma, a former executive with the auditors Price Waterhouse and Partners, who has been an adviser to Mr Chalabi and the Iraqi government. "Given that there is a whiff of enthusiasm on both sides to resolve this matter, I am confident that it can be done in the very near future," said Mr Hankes-Drielsma.

 

"It will be most important for both Jordan and Iraq that a constructive new relationship can be developed, given that Mr Chalabi is one of the most influential politicians in Iraq now."

 

Jordanian officials, however, dismissed talk of an exoneration as "wishful thinking" on Mr Chalabi's part.

 

A member of a wealthy Shia family that fled Iraq in the 1950s, Mr Chalabi founded Petra Bank in 1978. Thanks partly to its financial clout, he came to political prominence in Jordan and the Middle East.

 

It became one of Jordan's leading banks before it collapsed in 1989 after allegations of financial impropriety on the part of Mr Chalabi. Millions of dollars were said to be missing from accounts.

 

Within weeks of the collapse, Mr Chalabi fled the country. He was later convicted on 31 charges, including embezzlement, theft, forgery and making false statements. He was sentenced to jail and ordered to pay back $230 million (£122 million).

 

Mr Chalabi has always said that he was framed after he complained about corrupt arms dealings between the Jordanian and Iraqi governments. He refused the offer of a formal pardon from King Abdullah's late father, King Hussein of Jordan, because it would have involved admitting guilt.

 

Mr Chalabi will be expected to visit neighbouring countries as part of his official duties, but faces immediate arrest on setting foot in Jordan.

 

Officials close to Mr Chalabi insist that the matter could be resolved within weeks. They also claim that Mr Chalabi would demand sizeable compensation - possibly running into hundreds of millions of dollars - if he is found to have been wrongfully convicted, although such a move would be unpopular in Jordan.

 

In August last year, Mr Chalabi brought a lawsuit in the US, where Petra Bank had a subsidiary, accusing the Jordanian government of a conspiracy to strip the bank's assets and blame him for its ruin. It is understood that the lawsuit would be dropped if the jail sentence was quashed and compensation paid.

 

Dr Toby Dodge, an Iraqi expert at the International Institute for Strategic Studies, was sceptical that he would be exonerated.

 

"Chalabi is a master of spin and is desperate to persuade people that a quashing of this conviction is just a matter of time," he said. "I don't think the Jordanian government is particularly disposed to pressure."

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...