Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

Alchalabi أحمد الجلبي

Recommended Posts

Guest Mustefser

Alchalabe refuse an offer of amnesty from Jordanian governments, He said accepting it means that he is guilty. He asked for a legal civil court to llok into the case and to cancel the unlegitimate un related military one.

News talking of having this during the next visit of Aljafree to Jordan.

 

 

قال ان الحكم ضده في قضية بنك «البتراء» سببه سياسي وموقفه المعارض للحرب العراقية - الايرانية... الجلبي: اطالب بمحاكمة مدنية وفق القانون الاردني وأرفض العفو لأنه يعني الاقرار بالتهمة

بغداد - باسل محمد    الحياة    - 30/09/05//

 

اكد نائب رئيس الوزراء العراقي احمد الجلبي ان اتصالات على مستوى رفيع تجري حالياً لحل موضوع ازمة مصرف «البتراء» واغلاق القضية بالكامل، وطالب في حديث الى «الحياة» بمحاكمة مدنية وفق القانون الاردني رافضاً صدور عفو ملكي بحقه لأنه سيعني بالضرورة انه مذنب في القضية التي اثيرت ضده باعتباره مديراً للمصرف الاردني طوال مرحلة الثمانينات من القرن الماضي، في وقت اشارت مصادر مطلعة إلى اتصالات مكثفة لتأمين مرافقة الجلبي لرئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري خلال زيارته المرتقبة إلى الاردن.

 

وفيما يجري مكتبا رئاسة الوزراء في العراق والاردن اتصالات لترتيب زيارة رئيس الحكومة العراقية المرتقبة الى عمان، اقترح الجانب العراقي على المسؤولين الاردنيين ان يرافق الجلبي، المتهم على ذمة قضية اختلاس في بنك «البتراء»، رئيس الحكومة العراقية في زيارته الى عمان.

 

وبحسب مصادر قريبة من الجلبي، الذي يتولى الآن لجنة خاصة تقود عملية الحوار مع المناطق السنية المرشحة لعمليات عسكرية واسعة قد تنفذها القوات العراقية والاميركية في اي وقت، فان نائب رئيس الوزراء العراقي بصدد اجراء لقاءات مع شخصيات عراقية معارضة للحكومة مقيمة في الاردن.

 

ويروي الجلبي قصته مع الاردن لـ «الحياة» قائلاً: «في 1976 غادرت بيروت الى عمان بهدف انشاء بنك بمواصفات حديثة يمثل نقلة نوعية في العمل المصرفي في المنطقة. كانت المملكة الاردنية مهيأة لذلك بسبب انفتاحها الاقتصادي ورغبتها في جلب الاستثمارات. ولتحقيق هذا الهدف اجريت اتصالات مع اصدقاء ورجال اعمال اردنيين. وبالفعل أسس بنك البتراء وبدأ العمل في منطقة سقف السيل وسط البلد في بيت الحلبوني سنة 1977». ويضيف «اقولها بصراحة، انشاء البنك شكل قفزة نوعية وانطلاقة جديدة في العمل المصرفي داخل المملكة، ولأول مرة ادخلت الخدمة المصرفية بواسطة الحاسوب. كانت سياستي كمدير عام للبنك تتضمن جلب عملة صعبة الى الاردن ودعم نقل البترول العراقي عن طريق الشاحنات الى العقبة وتطوير قطاع التعليم الذي توج في تمويل مدرسة البكالوريا الدولية برعاية من الامير الحسن بن طلال سنة 1981، ثم انشاء مستشفى الملكة علياء بتمويل من بنك البتراء (...). ولأول مرة في المنطقة اسهمت في ادخال خدمة الفيزا كارد الى الاردن». ويقول: «البتراء والجلبي كان لهما دور مهم في تحريك الاقتصاد الاردني وبنائه».

 

ويتابع «في الثاني من آب (أغسطس) سنة 1989، صدر حكم عرفي للسيطرة على بنك البتراء. وفي سنة 1992، صدر حكم قضائي من محكمة عسكرية اردنية ضدي. واعتقد ان سبب المشكلة يستند الى معلومات سياسية بسبب موقفي من الحرب العراقية - الايرانية التي اتخذ فيها الاردن موقفاً موالياً لصدام حسين، ثم تطور العلاقة مع الحكم القمعي في العراق واخيراً تسليم السلطات الاردنية المعارض العراقي محمد هادي السبيتي (مهندس كهربائي في محطة الزرقاء الحرارية) الى سلطات صدام لاعدامه» وتابع «هذه الامور جعلت بعض القوى المتنفذة تتهمني بأنني وراء أزمة الدينار الاردني سنة 1988 وتهريب العملة الصعبة الى الخارج، فقررت بعدها مغادرة الممكلة».

 

وأشار الجلبي الى مبادرات من الملك الراحل الحسين بن طلال، وقال: «لقد التقيته سنة 1992 في لندن، وعاتبني الملك الراحل بسبب برنامج تلفزيوني تحدثت فيه عن بعض الحقائق. ثم تواصلت اللقاءات سنة 1995 بحضور السفير الاردني في لندن فؤاد ايوب وبحضور الامير رعد، واتفقنا على ترك موضوع ملف البتراء جانباً والتركيز على التغيير السياسي في العراق.

 

وأضاف نائب رئيس الوزراء العراقي: «وقتها طرح الراحل الحسين فكرة انشاء قوات عراقية داخل الاردن ابان هروب حسين كامل، تتعاون مع قوات المعارضة العراقية في شمال العراق (كردستان) للاطاحة بصدام حسين، كما طرح الحسين فكرة عقد لقاء في عمان يضم جلال طالباني ومسعود بارازاني ومحمد باقر الحكيم وانا لتنسيق الجهود لتغيير نظام الحكم العراقي لكن هذا الاجتماع لم يحصل». ويكمل «ثم التقيت الملك الراحل في لندن سنة 1996 بحضور رئيس المخابرات الاردنية مصطفى القيسي وبحضور الامير حمزة في منزل مجيد الخوئي، ثم كان اللقاء معه في واشنطن سنة 1998 وفي هذا اللقاء شكرته لأنه مدحني امام مجلس الشيوخ الاميركي عندما كانت التحضيرات جارية لسن قانون تحرير العراق. وحضر هذا اللقاء الامير طلال جواد العناني وفائز الطراونة وفيصل الفايز. ثم جاء اللقاء الاخير مع الراحل في السنة ذاتها بحضور عبد السلام المجالي، وهنا تحدث الملك عن اصدار عفو بحقي والانتهاء من موضوع ملف البتراء نهائياً. لكن بعد وفاته شهد ملف البتراء تصعيداً جديداً على عكس ما كان يريده الملك الراحل».

 

وكشف الجلبي ان احد زعماء دول الخليج اتصل به وقال له حرفياً: «اتصلت كي اهنئك على سقوط صدام وتأكيد دعمي للعراق، واخيراً اوصيك بعلاقات جيدة مع الاردن ومع الملك عبدالله بن الحسين.. ثم افاجأ بعد اسبوع من هذا الاتصال بتصعيد جرى في الاردن ضدي».

 

وأضاف «في 2004 وصلتني رسائل من الاردن لحل ازمة البتراء، ثم بعد الحملة الاميركية ضدي في بغداد عاد التصعيد في عمان ضدي»، مؤكداً «وجود اتصالات على مستوى رفيع للغاية لحل الموضوع في الوقت الحاضر».

 

واعتبر الجلبي ان مجرد قبوله بالعفو الملكي الاردني، معناه انه مذنب، مضيفا: «انا اطالب باجراء محاكمة وفقاً للقانون الاردني أمام محكمة مدنية

Share this post


Link to post
Share on other sites

The guy is comming back.. I wish if Mr. Tenant is reading or listening to this!

Today Alchalabi is Shia number one man, while Sunnis Arab aren't as opposing to him as befor, Kurds consider him as best ally.

 

Iranian think he is Rafsanjami pragmatic best couple, American feel more confidence working with him.

Yet still Arab governemnts are look and working against him.

Let us wait and see who will get the next January ellection, Chalabi or the other strong rival Allawee?

 

الجلبي يعود يقوه للاضواء.. اتمنى ان اعرف راي السيد تنت " الرئيس السابق للسي اي اي " وهو يقرأ او يستمع لهذا التقرير الاخباري على واحده من اكثر المحطات الامريكيه نفوذا وفي اهم برنامج تلفزيوني جماهيري

اليوم غالبيه العراقيون الشيعه يعتبروه رجلهم الاول, السنه العرب لم يعودوا يعارضوه بنفس الشده بينما الاكراد يثقون به كاحسن حليف

الايرانيون يعتقدون انه الحليف المناسب الى البرغماتي رفسنجاني, الامريكان يشعرون بثقه اكبر وهم يتعاملون معه

مع ذلك يبقى النضام العربي السياسي الحاكم يعمل ويقف ضده بشده

دعونا ننتضر لنرى من سيترشح عن الانتخابات القادمه , الجلبي ام غريمه القوي اياد علاوي

Chalabi: The Survivor

 

Oct. 2, 2005

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

Ahmed Chalabi has engineered a political comeback, holding several positions of power in the new Iraq. (CBS)

 

 

 

 

 

(CBS) To his supporters, Ahmed Chalabi is the George Washington of Iraq, a brilliant leader who is more responsible than anyone for persuading President Bush to invade Iraq.

 

To his detractors, he is a snake-oil salesman whose bogus tales of weapons of mass destruction snookered the United States into a military quagmire.

 

But there is one thing his friends and enemies agree on: Chalabi may be one of the most resilient and shrewd politicians alive. He is a Houdini-like survivor.

 

60 Minutes correspondent Lesley Stahl reports.

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

Today, Ahmed Chalabi is on top of the world. He is a deputy prime minister in Iraq. In May, he became the chairman of the Energy Committee with authority over Iraq’s oil industry.

 

Chalabi took us with him on a trip to Kirkuk to survey a new program he’s implemented to protect the northern oil pipeline. While other officials travel around Iraq by helicopter, Chalabi — something of a dare-devil — drove in a 30-car motorcade through insurgent country.

 

Chalabi showed us where insurgents used to attack the pipeline and how, every time it was repaired, they would just blow it up again.

 

“This is the debris from the blowing up and the sabotage and the bombs that were put in the pipeline. As you can see, they are twisted,” Chalabi said, pointing to the wreckage below him.

 

In May, Chalabi persuaded the U.S. military to train a special force of mainly local tribesmen to guard the route.

 

“The plan is to get the pipeline protected, to get soldiers on the pipeline, to have patrol cars, to have night vision equipment, to have aerial surveillance,” Chalabi said.

 

When asked if no anyone else had thought of this plan, Chalabi said, “It hadn’t been done. You see, the protection of the infrastructure sadly was not a military priority.”

 

Well, now it is. And Chalabi gets much of the credit. Iraq is making money again from the flow of oil to Turkey, due in large part to the soldiers on guard every mile or two along the pipeline. By all accounts, with projects like this Chalabi has been so effective that he has made himself indispensable — the man to go to to get things done.

 

How did Chalabi stage his comeback?

 

“The people who said otherwise were wrong,” Chalabi said.

 

Chalabi’s fall from grace started when the weapons of mass destruction he said were in Iraq were never found. Then there were charges of theft and counterfeiting and finally — and most egregiously — accusations he was spying for Iran.

 

“This was a manufactured charge, untrue, false, unfounded. This information was directed for political purposes against us,” Chalabi said. He also believes it was a political vendetta because he was becoming “troublesome.”

 

“They thought they could write my obituary, but they are wrong,” Chalabi said.

 

He became such a thorn in the side of the Bush administration that last year the White House decided to go after him, authorizing a raid on his house and office. If the raid was meant to discredit him, Chalabi believes it had the opposite effect.

 

“This liberated me in front of the Iraqi people,” Chalabi said. "It clarified my relationship with the United States. I am not beholden to the United States after what they did to me."

 

Chalabi then went about his comeback methodically, identifying centers of power and then either aligning himself, ingratiating himself or insinuating himself.

 

As he did when — just days after the raid on his home and office — he traveled to Najaf to meet with Moqtada al-Sadr, the charismatic young rebel cleric whose militia was battling U.S. forces.

 

He knew this was dangerous. “We didn’t know whether we were going to be shot at by Moqtada’s people or by the Americans,” he said.

 

Chalabi, a Shiite like al-Sadr, helped negotiate a ceasefire but then infuriated the Americans by championing al-Sadr’s cause.

 

Some Americans were shocked when Chalabi aligned himself with al-Sadr, who had encouraged his followers to attack U.S. soldiers.

 

“I wanted to avert a full-scale battle between the Sadarists, who are all over Iraq, and American forces,” Chalabi said.

 

Chalabi says one of his greatest achievements was persuading al-Sadr and his followers to give up their weapons and turn to politics. “They are not a threat to American forces now, and you cannot imagine the situation if there is an insurgency in all the south now,” Chalabi said. “It will be a disaster.”

 

Stahl asked Chalabi about criticisms that he courted al-Sadr because he was just “looking for votes.”

 

“You know, (critics) use the word ‘opportunist,’” Stahl said.

 

“Oh yes. Well, the issue is, of course, they are wrong. Opportunism here doesn’t enter into it,” Chalabi replied.

 

And yet this self-proclaimed “secularist” worked to convince the major Shiite groups, including some of the most hard-line Islamicists, to join together in a political alliance. He also helped get the country’s most revered religious leader, Grand Ayatollah Ali al-Sistani, to endorse the alliance — and to embrace him. Had Chalabi, who sold himself to the United States as a democrat, re-invented himself?

 

“Here’s a view: you came to the officials in Washington and said, ‘I’m a democrat. I support the rule of law. I support western-style institutions.’ And then you come here and ally yourself with Islamicists, hard-line Islamicists, and a lot of the, your critics say you sold out,” Stahl said.

 

“I didn’t sell out from any — from the Iraqi people. My loyalty is primarily to the Iraqi people, not to the Americans,” Chalabi said. “I’m a democrat and I didn't give it away. I fight for things. Look at the constitution. The constitution is good. President Bush went on television saying it's a great document. It will change the Middle East.”

 

Chalabi says that Iraq is a country “full of hope” with a constitution and freedom, despite the fact that many Americans have a picture of a country falling apart. “We have brought down a totalitarian regime, and the United States helped us for that. It is a matter of patience.”

 

And he thinks the chances of Iraq becoming a theocracy like Iran are “very small. Close to zero.”

 

Before the U.S. invasion of Iraq, Chalabi promised that a post-Saddam Iraq would establish diplomatic relations with Israel. When asked if he still stood by those pronouncements, Chalabi said, “I'm not denying that there should be relations, but to say that this is a priority for Iraq now …”

 

“I didn't ask priority. I asked if you stand by what you said,” Stahl said.

 

“The answer is yes,” Chalabi said. “I see no reason why Iraq would not have relations with Israel.”

 

Besides allying himself with key religious figures, Chalabi also maneuvered his way into major centers of power within the government. Not only does he run the Energy Committee, he’s also in charge of something called the Contracts Committee, which approves all government contracts worth more than $3 million. Chalabi helped create it and now runs it. And that’s not all.

 

Fueled by his personal animosity toward Saddam Hussein and his Ba’ath party, Chalabi got himself named chairman of the de-Baathification commission which has been purging Ba’ath party members — many of them Sunnis — from government jobs.

 

The process of "de-Baathification" was initially supported by the Americans, but some now think that this program of purging people from Saddam Hussein’s regime is actually fueling the insurgency.

 

When Stahl mentioned that some people want the program to “dial back,” Chalabi said “We don’t do what they ask us.”

 

“And the premise is that it is fueling the insurgency,” Stahl said.

 

“It is false,” Chalabi replied.

 

Many of the people who have been purged under de-Baathification are Sunnis and, yet, as a measure of just how powerful Chalabi has become, Sunnis now come to him for favors.

 

For example, a group of Sunni tribal leaders paid him a visit to enlist his help in getting their sons — suspected insurgents — out of jail. Chalabi called on them to join the political process, and they told him they were not interested in democracy but that they need a strong leader. They offered him their support.

 

And now the Americans, recognizing his clout, are embracing him again. The White House has even approved his going to Washington for consultations later this month.

 

Here's how one U.S. official summed it up: Chalabi's been accused of corruption and spying for Iran. And, yet, because he is so effective, he's the guy the United States has to deal with.

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.time.com/time/columnist/klein/a...1121966,00.html

 

BY: Joe Klein

Searching for Saviors in Strange Places

nteresting article by Jeo Klein who is known of his anti Iraq liberation stands. The writer repeats the steroutype allegation against Chalabi the the Last Congress investigations denied. Also CIA's Tenent accusation of Chalabi's relations with Iranians, that Mr. Tenet paid a high price for it.

The writer is trying to wellocome the visit of Chalabi with some propaganda that , the Chalabi is the thug that can be suitable to a bad situation!!

The problem with such writers are that they don't live Iraq situation. He said that Iraqis look to Jaafree's governemnt as corrupted, while Iraqis are agree that Jaffaree's is the first credible since Qassim goverment, what Iraqis are complaing is that it is too week .. They indeed accuse the former Alibrahimee 's UN goverment as the most corrupted. And that is what Alawi is paying the price for.

If Iraqis consider Aljaafree's as corrupted, they why they would accept the debuty PM , Chalabi, as a hot candidat.?

 

 

مقال لكاتب امريكي في التايم. الكاتب معروف بعدائه للجلبي والمجله معروفه بمحررين معادين لمسيره العراق الجديد. الكاتب يحاول اولا ان يعيد كل التهم التي اثبت تحقيق الكونغرس بطلانها من ان الجلبي كان وراء التهم التي ادعتها دوائر السي اي اي حول امتلاك صدام لاسلحه دمار شامل وتلك التي دفع جورج تنت ثمنها والمتمثله بالدعوى السخيفه من تسريب الجلبي لمعلومات الى ايران. الكاتب يحاول استباق الزياره بوضع الجلبي كمرشح امريكي لرائاسه الوزاره العراقيه . بالرغم من ايراده تصريحا لمسؤول اكريكي ان الاداره منفتحه على الجميع وليس هناك مرشح مفضل ولكن الجلبي يمتلك ما قد لايمتلكه الاخرين من عناصر القياده و سعه محاور العمل.

 

انضر ادناه ما اورده محرر راديو سوا عن نفس المقال

 

يزور نائب رئيس الوزراء العراقي احمد الجلبي واشنطن في الشهر المقبل بناء على دعوة من وزير المالية الاميركية جون سنو.

وذكرت مجلة تايم الاميركية في عددها الذي صدر الأحد أن الجلبي سيعقد في واشنطن لقاءات أكثر أهمية مع كل من مستشار الامن القومي ستيفن هادلي ومن المرجح أن يجتمع كذلك مع وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس.

واضافت المجلة ان الزيارة ربما كانت مؤشرا على ماوصفته بمحاولة اعادة تأهيل سياسي للجلبي داخل الولايات المتحدة، بعد ان كانت القوات الاميركية قد اقتحمت مكتبه في بغداد العام الماضي إضافة إلى اتهامه من قبل مسؤولين في إدارة الرئيس بوش بنقل معلومات استخباراتية سرية الى ايران.

ونقلت مجلة تايم عن مسؤولين في الادارة الاميركية لم تذكر اسماءهم القول إن ثمة اعتقادا لدى كل من هادلي و رايس بأن الجلبي هو المرشح الأوفر حظا لتسلم منصب رئاسة الوزارة بعد الانتخابات العراقية المقررة في الخامس عشر من شهر كانون اول ديسمبرالقادم.

وتابعت المجلة بالقول انه ورغم الاحباط الذي يعتري الكونغرس ازاء الأوضاع في العراق، إلا أن ادارة الرئيس بوش ما زالت تعلق آمالا على أن تلك الانتخابات ستأتي بحكومة قوية ذات تمثيل حقيقي للشيعة والأكراد والسُنة حسب تعبير المجلة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

Ahmad and Me

 

By Christopher Hitchens

 

 

Old article but worth reading

 

 

The anti-Chalabi forces, I found upon inquiry, had several criticisms to make. The first was that he was a shady businessman whose Petra Bank had fleeced the depositors of Jordan. The second was that he was an "exile," remote from Iraq's reality. The third was that he was too close to the Iranians. The fourth was that he was too ambitious. The fifth was that he was an American puppet.

 

 

Continue Article

Share this post


Link to post
Share on other sites

الثلاثـاء 22 رمضـان 1426 هـ 25 اكتوبر 2005 العدد 9828

 

أحمد الجلبي: إيران لها نفوذ في العراق ونريد من الجامعة العربية تنديدا بالإرهاب

 

قال لـ : اقترحت على الحكومة تجميد مذكرة اعتقال مقتدى الصدر ليشارك في العملية السياسية

 

بغداد: معد فياض

دعا الدكتور احمد الجلبي، نائب رئيس الحكومة العراقية الجامعة العربية الى التنديد بأعمال العنف والارهاب في بلاده لفسح المجال امامها كي تلعب دورا في العراق، معتبرا ان للعراقيين موقفا غير ودي تجاه الجامعة بسبب ما سماه عدم اهتمامها بقضية حقوق الانسان في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

جاء هذا في حديث للجلبي مع «الشرق الاوسط» في مكتبه ببغداد وسط مشاغله لتشكيل تحالف سياسي يخوض فيه الانتخابات المقبلة، اكد فيه انه سيتحالف مع التيار الصدري الذي يقوده مقتدى الصدر بالرغم من وجود مذكرة بإلقاء القبض عليه (الصدر) بجريمة مقتل رجل الدين الشيعي عبد المجيد الخوئي عام 2003. كما دافع الجلبي عن قرارات هيئة اجتثاث البعث واعتبرها «حماية للبعثيين من القتل العشوائي»، معترفا بأن لإيران نفوذا في العراق «وعلينا بناء علاقات سلمية» معها.

وقال الجلبي «الجامعة العربية كان لها موقف غير ايجابي في فترة حكم صدام من القوى السياسية العراقية التي كانت تدعو الى احترام حقوق الانسان ورفع الضيم عن الشعب العراقي، ولم تكن لها مواقف ضد ما قام به صدام باستخدامه الاسلحة الكيماوية في كردستان ومناطق اخرى في العراق».

واضاف «لم يكن للجامعة العربية دور ايجابي من عملية التغيير وبعد التغيير وتشكيل مجلس الحكم. الجامعة استقبلت اشخاصا قالت عنهم انهم معارضون للنظام في العراق وانهم يدعون الى انهاء الاحتلال بينما القيادات السياسية العراقية الحقيقية عندما كانت في السابق تطلب من الجامعة الاجتماع معها ودعم قضايا الشعب العراقي لم يكن للجامعة مثل هذا الموقف».

وطالب الجلبي الجامعة العربية بإدانة الهجمة الارهابية التي يتعرض لها العراق وقال ان«الفكرة لدى الشعب العراقي عن الجامعة العربية ان اتجاهاتها فئوية وبعيدة عن توجه الشعب العراقي، ولم يكن لها دور في ادانة الارهاب في العراق. نحن نريد منها ادانة الارهاب وهي لم تبادر الى ذلك».

وأضاف قائلا «الآن جاء عمرو موسى الى العراق في مبادرة مصالحة بينما غالبية الشعب العراقي تستفزهم مثل هذه الطروحات. يقولون هنا في العراق من يتصالح مع من؟ هل يتصالح ضحايا المقابر الجماعية مع من قتلهم؟ ومن هو المختلف مع الآخر؟ هناك امر بعيد عن الواقع هو ان الجامعة تريد ان تساوي بين البعث والسنة في العراق وهذه معادلة غير قائمة، فالبعث لا يساوي السنة. هذه عملية الغرض منها الالتفاف على العراق الجديد. السنة جزء اساسي من الشعب العراقي ويجب ان يكون لهم دور حقيقي في العملية السياسية حتى يتحقق الاستقرار في العراق. اقول للحقيقة والتاريخ ان اكثرية اعضاء حزب البعث هم كانوا من الشيعة وليسوا من السنة».

وشدد نائب رئيس الحكومة العراقية على انه «لا مجال لبقايا صدام في المشاركة في العراق الجديد. هذا يقلق الجامعة. وهناك ايضا قلق من بعض الدول لما يجري من تحولات ديمقراطية في العراق الجديد.العراق عضو مؤسس في الجامعة ومن اكثر الاعضاء دعما لها، والجيش العراقي قاتل خارج حدود العراق دفاعا عن القضايا العربية اكثر من اي جيش عربي آخر. لماذا عندما يتعرض الشعب العراقي لهجمة ارهابية شرسة تصمت الجامعة العربية وتسمي الارهابيين الذين يقتلون العراقيين الابرياء ابطالا ومقاومة ومتصدين للاحتلال الاجنبي؟ الشعب العراقي يتمنى على الجامعة ان تراجع مواقفها وتحسنها ازاء العراقيين».

ودافع الجلبي عن قرارات هيئة اجتثاث البعث وقال «فكرة اجتثاث البعث جاءت بالدرجة الاولى لحماية حياة البعثيين. لو لم تكن هناك هيئة اجتثاث البعث لأخذ العراقيون الامر بأيديهم للانتقام من البعثيين ولأصبحت ظاهرة العنف العشوائي منتشرة، وهذا لم يحدث. ثم ان 95% من البعثيين لا تمسهم قرارات هيئة اجتثاث البعث. البعثيون ظلوا في وظائفهم في كل انحاء العراق. من شملتهم قرارات الهيئة هم اعضاء الفرق فما فوق، ونسبة هؤلاء 5% في البعث، وأمام هؤلاء خياران؛ اما ان ينالوا راتبا تقاعديا بصورة مباشرة او ان يطلبوا الاستثناء من عملية الاجتثاث، والهيئة وافقت على 14 الف طلب استثناء اعيد اصحابها الى الخدمة في الدولة وغالبيتهم في قطاع التدريس. بقي اعضاء الشعب والفرق والقيادات القطرية (الدرجات متقدمة في حزب البعث)، والآن الهيئة تدرس منح اعضاء الشعبة رواتب تقاعدية».

وأضاف قائلا «ما تؤكد عليه هيئة الاجتثاث هو ان تنظيم البعث الفاشي لن يعود ولن يسمح له بممارسة القيادة في العراق الجديد. هذا يزعجهم وستقف لهم الهيئة بالمرصاد اذا ارادوا ممارسة اي دور قيادي في العراق الجديد، حتى وان ظهروا تحت تسميات سياسية اخرى. وهذا ما تم تثبيته حتى في الدستور».

وحول سبب عدم معاقبة البعثيين الذين اقترفوا جرائم ضد العراقيين قال الجلبي «هيئة الاجتثاث ليست هيئة قضائية وهي لا تعتقل احدا ولا تتجاوز على قوانين الدولة ولا على السلطة القضائية وليس من صلاحيتها حجز الاموال والتعرض للناس. صلاحيتها فقط تبليغ الدوائر بالأشخاص الذين قد يخضعون لإجراءات الاجتثاث».

وحول التصدي لملفات الفساد، قال الجلبي ان «الفساد كان مستشريا حتى خارج العراق في عهد صدام حسين، وقد بدأنا بكشف هذه الملفات». واضاف «كنا نحن اول من كشف ملفات الفساد في برنامج النفط مقابل الغذاء الذي طال الامم المتحدة وشركات كبيرة في الولايات المتحدة تعرض رؤساؤها أخيرا للاعتقال والمطاردة من قبل القضاء الاميركي».

اما عن الفساد المالي في داخل العراق، فقال الجلبي «الفساد المالي متفش وهناك سرقات لمبالغ قد تكون خيالية، ولكنني لا اريد ان اتطرق لهذا الموضوع بالتفصيل كونه بيد القضاء وهيئة النزاهة. نحن في السلطة التنفيذية لا نتدخل في التحقيق الذي هو من مهمة القضاء العراقي الذي يصدر مذكرات الحجز والتنفيذ، نحن واجبنا تهيئة المستلزمات وحماية ودعم القضاء للقيام بواجبه».

وأكد قائلا «نحن سنفتح كل ملفات الفساد منذ عهد بريمر حتى اليوم. انا اختلفت مع الاميركيين عندما كنت في مجلس الحكم لأنني كنت أثير مسألة تصرفهم بأموال العراق وكان بريمر ينزعج مني، وهنا احيلك الى تقرير عضو مجلس النواب الاميركي هنري واكسمن الذي يذكر فيه ارقاما خيالية عبر تقريره الذي قدمه أخيرا الى الكونغرس، وهناك عدة ارقام منها ان ما دخل الى صندوق تنمية العراق من اموال العراق في عهد بريمر 23 مليار دولار صرف منها بريمر بتوقيعه المنفرد 20 مليارا. هذا مثل واحد وهناك مشاكل كثيرة في هذا لموضوع».

وحول ما أثير أخيرا حول فتح ملفات وزارة الدفاع السابقة وتسييس القضية قال الجلبي «موضوع الفساد الاداري كان مثارا من قبل هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية والقضاء. انا لم اتحدث اطلاقا في الصحافة عن اي موضوع يهم قضايا الفساد بالرغم من ان الموضوع مهم وكبير ويأخذ اهتمامه بين الناس. انا لم أسيس اية قضية».

وأضاف «لم اصرح بأي شيء ضد اي شخص ولم اهدد او اذكر اي اسم ولا استطيع القبض على احد ولا الحكومة لها هذه الصلاحيات. عندنا دستور والقضاء وحده يستطيع اصدار مذكرات القبض على الاشخاص والحكومة تنفذ اوامر القضاء». واعتبر نائب رئيس الحكومة العراقية ان حكومته «نجحت في ايقاف الفساد في العقود الكبيرة في العراق بنسبة 98% ولا يوجد الآن فساد في العقود الكبيرة، ولجنة العقود اجتمعت 36 مرة منذ ان تأسست في مايو(ايار) هذا العام وستنشر محاضرها على الإنترنت، وهي تعمل بشكل ديمقراطي وشفاف ويحضر اجتماعاتها اكثر من 15 شخصا بالرغم من ان اعضاءها 6 ولا يمر عقد مقداره 3 ملايين دولار الا بعد مناقشته والموافقة عليه، وهذا انجاز كبير».

وعن الوضع الأمني قال الجلبي «واجهت الحكومة العراقية مشاكل أمنية كبيرة. فالهجمة الارهابية ازدادت. القيادة الأمنية في العراق ليست بيد العراقيين. قيادة اجهزتنا الأمنية تعمل كجزء من القوات المتعددة الجنسيات؛ وهي تحت اوامرهم، والأداء الأمني ليس من مسؤولية الحكومة العراقية بالدرجة الاولى، بل مسؤولية المتعددة والخلل الأمني تتحمل الحكومة العراقية جزءا منه وكذلك المتعددة». اما ما يخص الميليشيات المسلحة المنتشرة في العراق، اوضح الجلبي قائلا«كان هناك برنامج اتفقنا عليه في مجلس الحكم لتصفية الميليشيات واستيعابها ولم ينفذ، وخصصت اموال لاستيعاب الميليشيات ولم ينفذ ويجب ان ينفذ. أنا ضد وجود قوات مسلحة على شكل ميليشيات خارج نطاق سيطرة الدولة. الذين قاتلو نظام صدام لهم حق على الشعب العراقي، اما باستيعابهم ضمن قوات الجيش والشرطة او ايجاد عمل مناسب لهم في مجالات اخرى».

واعترف الجلبي بوجود نفوذ ايراني في العراق وقال «ايران لها نفوذ في العراق بسبب حدودها التي تمتد من كردستان الى الفاو. كذلك للعراق نفوذ في ايران. للنجف نفوذ كبير في ايران وما يجري في النجف يؤثر كثيرا على ايران. يجب ان نتعامل بمنطق مع ايران، واذا قلنا نريد اقامة علاقات طيبة مع ايران لا يعني اننا نريد منها ان تحكمنا. اغلبية شعب العراق عربية تعتز بعروبتها ولا تريد ان يحكم العراق من قبل الايرانيين، لكن هذا لا يعني اننا يجب ان نحارب ايران كما فعل صدام. نريد ان نقيم علاقات طيبة ومتوازنة مع ايران. الحديث الآن اما ان نكون ضد ايران او ان ايران مسيطرة علينا. انا اعتقد انه في العالم هناك ثلاث دول مستقلة فقط هي الولايات المتحدة والصين وإيران».

وأضاف قائلا «علينا ان نتعامل مع ايران مثلما نتعامل مع تركيا او السعودية. يجب علينا ان نمنع تدفق الاسلحة من ايران.وان نكون حاذقين في ادارة العلاقة مع ايران دون ان يكون لها نفوذ لتحكم العراق. كلما تعزز الحكم في العراق كلما انخفض نفوذ الدول ومنها ايران في العراق. نحن دولة مسالمة ولا نريد محاربة احد. نحن نريد بناء علاقات سلمية مع ايران ومع كل دول الجوار ودول العالم».

وعن تحالفاته الانتخابية قال الجلبي «تحالفاتي السياسية مع كل اطياف الشعب العراقي وانظر بنفسك حيث مكتبي مزدحم بالسياسيين والمفاوضات جارية مع كل الاطراف وهذه مسألة طبيعية».

وحول تحالفه مع مقتدى الصدر بالرغم من وجود مذكرة اعتقال بحقه على خلفية مقتل عبد المجيد الخوئي الذي كانت تربطه علاقة جيدة مع الجلبي، قال نائب رئيس الحكومة العراقية «بصدد مذكرة القبض على مقتدى الصدر فانه حسب القانون العراقي بإمكان الحكومة ايقاف العمل بأي مذكرة قضائية لفترة ما. وأنا اقترحت وقف التنفيذ الآن كون الصدر يتمتع بتأييد شعبي مقابل ان يعلن براءته من مقتل الخوئي. فمحاولات قوات التحالف والحكومة العراقية تنفيذ هذه المذكرة سببت العديد من المشاكل. لذلك يجب الآن ايقاف العمل بهذه المذكرة والتعامل مع التيار الصدري ومقتدى الصدر».

وأضاف الجلبي قائلا «انا فخور اني ساهمت مع اخواني بتحويل التيار الصدري من جهة مناوئة وتقاتل الجيش العراقي وقوات التحالف في السنة الماضية في مدينة النجف والبصرة ومدن اخرى، الى تيار انخرط في العمل السياسي، وهذا انجاز كبير لأننا استطعنا تغيير الحركة الصدرية من قتالها للحكومة الى جزء من الحكومة، وهم سيشاركون بقوة في الانتخابات القادمة».

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest red line

الطريق الثالث او (تحالف المؤتمر الوطني)

GMT 8:15:00 2005 الجمعة 28 أكتوبر

. محمد حسن الموسوي

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

معسكران سياسيان برزا في الافق بُعيد تحرير بغداد، معسكر تبنى نظرية التغيير الجذري وبناء عراق جديد على اسس ديمقراطية ومدنية معاصرة لاتمت الى العهد البائد بشئ يذكر. ومعسكر ترقيعي تبنى نظرية اعتماد مؤسسات النظام السابق مع اجراء عملية تجميل لها اي ابقاء هيكلية النظام من دون المساس بها مع ترقيع وتجميل مظهرها من دون احداث تغيير يذكر بباطنها. المعسكر الاول تزعمه المؤتمر الوطني العراقي الذي يقوده السياسي الليبرالي احمد الجلبي ومعه الاحزاب التي ناضلت ضد نظام البعث الصدامي كالمجلس الاعلى وحزب الدعوة والحزب الشيوعي واحزاب اخرى.

اما المعسكر الثاني فقد مثلته القوى السياسية التي فقدت امتيازاتها جراء عملية التغيير او تلك التي لم يكن لها تاريخ نضالي يذكر وكانت اما محسوبة على النظام او موقفها محايد منه ومن ابرز قيادات هذا المعسكر السياسي المخضرم عدنان الباججي.

 

المعسكر الاول كان وراء الدعوة الى اجتثاث البعث ودليله فيما يدعو اليه هو التجربة الالمانية والايطالية واليابانية بعد سقوط الانظمة الديكتاتورية التي كانت تسيطر عليها بعد الحرب العالمية الثانية حيث قادت امريكا تحالفا ضخما لاسقاط تلك الانظمة وابدالها بنظم سياسية ديمقراطية على غرار ماتفعله الان في العراق.

 

المعسكر الثاني وقف بالضد من سياسة اجتثاث البعث وكذلك من سياسة حل الجيش والغاء بعض مؤسسات النظام السابق من اجهزة القمع المعتمدة في العادة لدى النظم الشمولية مبررا رفضه لتلك السياسات بأن هذه الاجهزة هي اجهزة دولة وليست نظام، وفسر سياسة الأجتثاث على انها سياسة تطهير طائفي وعرقي.

 

انعكس هذا الاستقطاب فيما بعد على مجمل العملية السياسية في العراق وبرز الى العلن عند تشكيل البرلمان العراقي المؤقت حيث استطاع انصار المعسكر الاول التحالف ضمن أئتلاف عر ف بـ( الائتلاف العراقي الموحد) في مقابل ذلك ناكف معظم انصار المعسكر الثاني العملية الانتخابية وقاطعوها ومنهم من دخلها بتحالف مع قوى اخرى لم تكن من المعسكرين لكنها في النهاية حملت نظرية المعسكر الثاني.

 

يوما بعد يوم بدأت معالم المعسكرين تتضح وتتبلور لتصل الى شكلها النهائي حيث تحول معسكر الائتلاف العراقي الموحد الى معسكر للقوى الدينية بعد ان طغت على القوى الليبرالية فيه والتي كانت ممثلة بحزب المؤتمر الوطني العراقي وبعض الكيانات المستقلة. فيما اكتملت ملامح صورة المعسكر الثاني والتي بدت في النهاية علمانية محضة. وشآءت الاقدار ان يحصد معسكر الائتلاف اغلب مقاعد البرلمان الجديد بعد ان حقق انتصارا كبيرا كان الفضل فيه لعرابه وبانية احمد الجلبي وللمرجع الديني السيد السيستاني الذي استطاع قادة الائتلاف الاستقواء به في المعركة الانتخابية والتي ماكان لهم الفوزبها لولا دعم السيستاني وتوجيهاته للناخبين.

 

الائتلاف كان تجربة فريدة من نوعها اسسه كما مرَّ الجلبي الذي مثل الاب الفعلي له بينما مثل الامام السيستاني الاب الروحي له. ورغم المحاولات الحثيثة والجهود الكبيرة التي بذلت لتخليص هذا الائتلاف من هيمنة الاحزاب الدينية التأريخية الا ان تلك الجهود ذهبت ادراج الرياح ووقع الائتلاف اخيرا ً اسير سلطوية الاحزاب الدينية ليفقد بعد ذلك بريقة الوطني الذي تشكل على اساسه حيث شمل كل تلاوين الشعب العراقي ولكنه وللأسف فشل في احتواء تلك التلاوين وكانت اولى علامات الفشل هو عدم قدرته على احتواء حلفائه من السنة الذين تحالفوا معه بالأضافة الى تنكره لدور الليبراليين الذين ساهموا في تشكيله حيث توالت الضغوط على القوى الديمقراطية الليبرالية التي ظنت انها قادرة على خلق توازن يمتص غلواء الاحزاب الدينية.

 

بات واضحا ان الزواج السياسي الذي جمع القوى الليبرالية والدينية في الائتلاف العراقي الموحد لم يكن زواجا دائما بل كان زواج متعة ان لم يكن زواج مسيار. وبات اوضح للعيان ان منهجا ً جديدا ً وسبيلا ً قويما ً وطريقا ً سياسيا ً مهيعا ً في طريقه للظهور في افق الحياة السياسية العراقية الجديدة ذلك هو (تحالف المؤتمر الوطني) او ما يمكن تسميته بـ (الطريق الثالث).

 

تقوم فكرة هذا التحالف الوليد الذي اوجده عراب التحالفات السيد الجلبي على اساس المزاوجة بين الحداثة والاصالة، بين الديموقراطيين الليبراليين وبين الاسلاميين المعتدلين. بين الليبرالية والاسلاموية الرشيدة. ويركز التحالف الوليد على المستقليين الذين يشكلون عموده الفقري المتحدرين من كل الاطراف حيث كشفت تحالفات المرحلة المنصرمة عن خلل كبير تعاني منه الحياة السياسية والبرلمانية والمتمثل بسيطرة الاحزاب التأريخية والتيارات التقليدية وتهميش المستقلين الذين يشكلون الغالبية العظمى من ابناء المجتمع العراقي والذين تم الالتفاف على وصايا الامام السيستاني بأستيعابهم يوم شكل الائتلاف العراقي الموحد.

 

كانت نتيجة هذا التهميش هو غمط حقوق المستقلين ومن هنا جاءت فكرة (تحالف المؤتمر الوطني) لأستيعاب الكتل السياسية والمدنية المستقلة ذات التوجهات الليبرالية المعتدلة والاسلامية الرشيدة وبهذا يكون (تحالف المؤتمر الوطني) قد توفر على ميزة وخصوصية يفتقر اليها المعسكران الاخران اللذان يتكونان من تحالفات متطرفة اي اما علمانية محضة او دينية محضة وبالتالي فان خارطة هذه التحالفات ستؤدي بالنتيجة الى حالة من الاستقطاب الايديولوجي الحاد مما قد يولد لاسامح الله في المستقبل حالة من التصادم بين مكونات هذه التحالفات كما حصل في الستينيات من القرن المنصرم.

 

ان الواقع السياسي العراقي الحالي لايتحمل مثل هذا الاحتكاك بل هو بحاجة الى خط عقلاني متزن يعيش الوسطية ويتحلى بالواقعية السياسية ويجنب العراق كوارث الانفلات السياسي والذي قد ينتج عن اصطدام محتمل بين المعسكرين الاخرين اي معسكر التطرف العلماني ومعسكر التشدد الديني.

 

وتأسيسا على ذلك جاء (تحالف المؤتمر الوطني) ليشكل منهجا وسطا بين القطبين المتناقضين الممثلين بمعسكر العلمانية المتطرفة والاسلاموية المتشددة اي نستطيع القول انه الطريق الثالث بين طريقين وعرين. العالم يترقب اعلان ولادة هذا التحالف في الساعات القادمة اذا ما سارت الامور كما خطط لها والذي سيقوده السياسي احمد الجلبي بالمشاركة الفعلية مع حلفاءه القادمين من شرائح الشعب المختلفة وُجلهم من ابناء الطبقات المحرومة ومن جيل الشباب حيث سيشهد العراق ولأول مرة تولي المرأة مناصب عليا اذ يتضمن برنامج هذا التحالف اعطاء منصب نائب رئيس الحكومة لأمرأة. وسيضمن مشاركة حقيقة لعنصر النساء وسوف لن يؤتى بهن كديكور فقط بل ستكون المرأة والشاب في حكومة (تحالف المؤتمر الوطني) القادمة عناصر اساسية لا ثانوية ولعل هذا ما شجع الادراة الامريكية على دعوة الجلبي لزيارة واشنطن لأنها تتوقع انه سيكون اول رئيس وزراء منتخب في حكومة دائمة فهل سيتحقق هذا السيناريو؟ سؤال ننتظر الاجابة عليه منتصف شهر ديسمبر القادم.

 

 

محمد حسن الموسوي

almossawy@hotmail.com

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest خط احمر

خريف الانتخابات العراقية

 

الدكتور الجلبي و سياسة الاوهام

 

 

 

أحمد عبد العال الصكبان

 

press@furatmedia.com

 

يعلم المتابعين للسياسه العراقية في مراحل المعارضة ومابعد سقوط الطاغيه الدور الذي يلعبه الدكتور احمد عبد الهادي الجلبي الذي يتسم بالمكر تاره والتقلب والتلون حسب المرحله تارات اخرى.

 

 

 

فمنذ ظهور الدكتور الجلبي على الساحه السياسيه العراقيه في التسعينيات ونجاحه في التقرب وكسب ثقه المحافظين في الاداره الامريكيه ثم قيامه باستغلال شخصيات عراقيه كالمرحوم هاني الفكيكي والمرحوم صادق العطيه وليث كبه وغيرهم في تأسيس المؤتمر الوطني العراقي واستفراده فيما بعد بقياده هذا التنظيم الذي اصبح بلا وزن يذكر سوى الدعم الامريكي وبخاصه المحافظين في وزاره الدفاع الامريكيه واستحوذ الجلبي على قياده المؤتمر ليحوله الى تنظيم خاص يدار من قبله ومن قبل مجموعه من المنتفعين.

 

 

 

وخلافا لما يحلو للمنتفعين في الترويج لاكذوبه ان تحرير العراق قد تم بسبب علاقات الدكتور الجلبي مع الاداره الامريكيه فأنهم يتناسون ان تحرير العراق كما يعلم كل من يملك ادراكا سياسيا قد تم نتيجه لسياسه الولايات المتحده الامريكيه في اعاده رسم خريطه الشرق الاوسط والتخلص من عبْ النظام البعثي بما يخدم مصالح الولايات المتحده الامريكيه على المدى البعيد والتي لم يكن للدكتور الجلبي يد بها من قريب او بعيد.

 

 

 

وبعد سقوط النظام البعثي في بغداد ودخول قوات التحالف كان للدكتور الجلبي دورا مرسوم ومحدد من قبل مخططي السياسه الامريكيه لعبه الدكتور الجلبي بكفأه ولكن الرياح لم تأتي بما لا يشتهي الدكتور الجلبي فتم تغيير المشرفين على رسم السياسه الامريكيه لتتحول مفاتيح العراق من يد وزاره الدفاع الامريكيه ليد اعداء الدكتور الجلبي في الاداره الامريكيه فلم يجد الدكتور الجلبي طريقا للبقاء في الحياه السياسيه العراقيه سوى الاتجاه للقوى المتشدده في العراق وبدء برسم خطه التلاعب بمشاعر البسطاء من العراقيين وهكذا بين ليله وضحاها تحول الدكتور الجلبي من خندق الليبراليه العراقيه الى المدافع الاول عن حقوق الشيعه في العراق وبدء في عمليه التقارب مع التيار الصدري ليصل لمبتغاه في استلام السلطه في العراق.

 

 

 

ثم جأءت الانتخابات العراقيه في بدايه هذا العام ليتسلق الدكتور الجلبي على اكتاف المناضلين ويستغل تأييد المرجعيه الشيعيه لقائمه الشمعه للوصول الى السلطه ولايخفي علينا جميعا ماحدث بعد نجاح قائمه الائتلاف الشيعي والدور الذي لعبه الدكتور الجلبي في معركه رئاسه الوزراء والتي خلافا لما يصوره مناصري الدكتور الجلبي لم يتنازل عنها ولكنه جوبه بامر واقع يدعو الى التصويت العلني لاعضاء القائمه لصالح المرشحين وليس كما كان يدعو الدكتور الجلبي الى تصويت سري منما دعاه الى القبول بمنصب نائب رئيس الوزراء.

 

 

 

واليوم وبينما تستعد القوى السياسيه العراقيه لانتخاب مجلس النواب الجديده يفاجأ الدكتور الجلبي الساحه السياسيه العراقيه بانسحابه من قائمه الائتلاف الشيعي بسبب رسمي هو هو عدم تلبية الاتلاف لرغبة الجلبي بالحصول على المقاعد التي كان يريدها لحزبه ضمن اطار الاتلاف وهذه الروايه قد تنطلي على بعض البسطاء ولكن ابطالها لايحتاج الى عناء كبير فلن يكون من المصدق ان لاتكون قائمه الائتلاف الشيعي قد حسمت خيارات توزيع المقاعد قبل فترة لتعرض نفسها وفي اللحظات الاخيرة لانشقاقات قد تؤثر على فرصها الانتخابية بانسحابات هنا وهناك. ان ماجرى من وجهة نظرنا هو لعبه جديده اجاد الدكتور الجلبي اعدادها لكسب اصوات المتذمرين من الاداء الحكومي.

 

 

 

المثير للجدل في تصريحات الدكتور الجلبي خلال الايام القليله السابقه هو محاولاته الحثيثه للتنصل من حكومه الجعفري متناسيا انه كنائب لرئيس وزراء هذه الحكومه لايستطيع ان ينأى بنفسه من المسؤوليه الجماعيه للوزراء في اداره الدوله العراقيه والا فانه بذلك يعطي وزراء الطاغيه المنفذ الشرعي للحصول على البرائه حيث انهم يحاكمون الان كونهم اعضاء في حكومه قاتله للشعب ولن يشفع لبعضهم التنصل من مسؤليته عن الجرائم كونه لم يكن الوزير المسؤل مسئوليه مباشره كون المتعارف عليه في علم الاداره الحكوميه هو ان المسؤوليه بين الوزراء مشتركه.

 

 

 

الدكتور الجلبي كنائب لرئيس الوزراء مسؤل مسؤوليه مباشره عن فشل الحكومه في كافه المجالات والتي اتسمت تصرفاتها واداءها بالتخبط و التصريحات اللا متناهية والمتناقضه ولا يستطيع الدكتور الجلبي ان يتخلص منها والا لماذا بقى في منصبه ليومنا هذا ولماذا لم يقدم استقالته احتجاجا على ما اسماه التخبط الحكومي.

 

 

 

ان تصريحات الدكتور الجلبي والمقربين منه في الاسابيع السابقه تطرح سؤل هام جدا هو اين يقف الدكتور الجلبي وهل سيلتزم بما يصرح به.

 

 

 

فقبيل الانتخابات السابقه وعد الدكتور الجلبي بفتح المنطقه الخضراء امام المواطنين العراقيين وهاهي المنطقه الخضراء مازالت مغلقه بل حولت بغداد الى منطقه خضراء تحت حكم الحكومه التي يتولى بها الدكتور الجلبي مسؤوليه نائب رئيس الوزراء

 

 

ثم جاء تصريح اخر للدكتور الجلبي بأن هناك تجاوزات كثيره من قبل قوى الامن وان الحقوق الدستوريه للمواطنين العراقيين تم التجاوز عليها بما في ذلك الاعتقال العشوائي واود هنا ان اذكر الدكتور الجلبي بما سطره قلمه في عام 2004 عندما كان مدلل وزاره الدفاع الامريكيه عن تصوره لانهاء الاعمال الارهابيه في العراق في مقال نشره جاء فيه والكلمات للدكتور الجلبي: (إجراء عمليات تمشيط أمنية تشمل البلدات والمدن التي تقوم بتطويق هذه البلدات وأن تعطي للسكان المقيمين فيها مهلة لا تتجاوز 48 ساعة لتسليم الأسلحة غير المرخصة، وبعدئذ ينبغي تنفيذ عمليات تفتيش شاملة للبيوت· وإذا تم العثور على مخبأ للأسلحة في منزل ما، ينبغي عندئذ اعتقال كافة الذكور المقيمين في المنزل ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و50 سنة· وستكون لعمليات التفتيش هذه فائدة كبيرة في العثور على الفارّين)

 

 

هذا ماسطره الدكتور الجلبي فهل هذا دستوري ام انه اعتقال عشوائي واخذ اشخاص بضريره الغير؟؟؟

 

 

 

اما التصريح المضحك المبكي الذي يصف به نائب رئيس الوزراء ان وزارة الدفاع العراقية ووزيرها بلا سلطات وان العراق منقوص السيادة فانه يدعونا للتسأول لماذا قبل الدكتور الجلبي ان يكون عضوا في حكومه وزرائها بلا صلاحيات ولماذا قبل ان يكون نائب لرئيس وزراء حكومة دولة بلا سيادة والم يوافق الدكتور الجلبي على طلب تمديد بقاء القوات الامريكيه على الاراضي العراقيه بما يعني الانتقاص من سياده العراق اليس موافقته هذه تعتبر تكريس لعدم سيادة العراق؟

ومساء الثلاثاء صرح الدكتور الجلبي في اطار خطته للتلاعب بمشاعر البسطاء بانه سيعمل على منح مبلغ مالي من عوائد النفط لكل مواطن عراقي يدفع لهم في كل شهر عن طريق سن قانون خاص به في مجلس النواب". ولااعلم كيف يستطيع الدكتور الجلبي تحقيق ذلك ومن اي عوائد نفطيه وهو ذاته كان قد اتحفانا قبل اسابيع بأن المواطن العراقي مدان بمبلغ مقداره خمسه عشر الف دولار امريكي بسبب الديون الصداميه. وحبذا يطلعنا الدكتور الجلبي على دراساته الاقتصاديه التي اجراها والتي يستطيع من خلالها تحقيق هذا الوعد المستحيل تحقيقة على المدى القريب او المتوسط.

ثم ماموقف الدكتور الجلبي من تصريح احد المقربين اليه لجريدة «الشرق الاوسط» والذي ادعي المقرب منه فيها ان «الغزل بين الجلبي والصدر بلغ مداه عندما أهدى الجلبي الصدر سيارة مرسيدس مصفحة على مواصفات حلف الناتو يزيد سعرها عن نصف مليون دولار»، وذلك في اطار الرهان على كسب الصدر الى جانب الجلبي في الانتخابات المقبلة. ويقول المصدر انه «من الصعب ان يراهن أحدا على الصدر كونه يغير آرائه بين ساعة واخرى». عفوا سادتي الم يكن التيار الصدري ومناصريه من البسطاء والمغرر بهم من اعادكم من الابعاد السياسي..... الم يكن التيار الصدري هو قميص عثمان الذي لبستموه عندما تغير اتجاهكم من الليبراليه الى الدفاع عن حقوق الشيعه؟

 

 

اين يقف الدكتور الجلبي ... وهل سيغير جلده السياسي مره اخرى بعد الانتخابات ؟؟

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

يتميز الدكتور الجلبي وادائه السياسي بما يمكن تسميته بالسهل الممتنع. فما يطرحه كاتب المقال اعلاه من سلبيات تحمل في طياتها تناقضات ونقاط قابله للجدل اكثر مما قد يعتقده الكاتب نفسه من انه تحليل موضوعي لمسيره هذه الشخصيه العراقيه السياسيه المهمه في حياه العراق الراهنه.

فالكاتب الذي يعترف بدور للجلبي في التاثير على مجريات التحول العراقي يخلط اوراقا عديده ليصل لنتيجه انه ليس اكثر من شخص يقود تنضيما معزولا وهامشيا اسمه المؤتمر العراقي. فقانون تحرير العراق مثلا عمل الجلبي على استصداره من الكونغرس قبل سنين من وصول المحافضين الى الاداره الامريكيه ايام الرئيس كلنتون. وعمليه القفز الى قياده المؤتمر تبدوا للكاتب وكانها مؤامره انقلابيه عسكريه او حزبيه في وقت يعترف الجميع ان قياده الجلبي حولت هذا المؤتمر الهامشي من تجمع ثقافي الى برنامج عمل سياسي يكاد يكون الاضخم في تاثيره على مسار عمليه التحول في العراق بمساعده الغرب وخصوصا دوره في ربط الاطراف المختلفه وكسر حاجز الثقه بينها.

اما ما يؤكده الكاتب من تبرئه الجلبي من دور محتمل في تهيئه الضروف لاقناع الامريكان بتحرير العراق فانه يصب لمصلحه الجلبي نفسه. فالرجل لم يصرح بذلك ولم يدعيه ولكنه كان ادعاء معانديه بهدف الضرب على وتر العماله. نعم من حق الجلبي ان يطلب معونه اي جهه يراها مناسبه لمساعده شعبه وقد عمل على ذلك ولكن موضوع التاثير يبقى موضوع امريكي بحت هو امر مختلف تماما.

ويستمر الكاتب في دفاعه غير المقصود عن الجلبي عندما يؤكد ان من استلم ملف الفوضى في العراق كان من يخالف الجلبي في الاداره الامريكيه وبالتالي فانه يؤكد ادعائات الجلبي وانتقاداته لتلك السياسه التي حكمت العراق خلال المرحله الاولى بقياده بريمر .

 

اما موضوع التقلب فانه لمن المحزن تماما ان يرى كاتب عراقي عمليه تحييد التيار الصدري وكسبه الى معسكر التغيير السلمي بدلا من معسكر الارهاب الذي حاول الاعداء بكل جهودهم دفعه الى هاويته, اقول يراها امرا معيبا.

اما الجانب الانتهازي من الامر فهو امر مردود لان الجلبي لم يستخدم الاصوات الانتخابيه لدلك التيار فهو كان مع قائمه الائتلاف وقدم دعمه ومساندته للصدر في اوقات لم يقف معه احد غيره وتحمل نتيجه لذلك عتب واستهجان الكثير من الجماعات الليبراليه . اما المناضلين اللذين صعد الجلبي على اكتافهم, كما يقول الكاتب, فهم بالتالي حلفائه واصدقائه ورفاق دربه النضالي. اما المرجعيه فقد كانت ولاتزال نبراسا ومضله يرمي الجلبي وبقيه العراقيين الشرفاء حملهم الثقيل في فنائها ولازال فما الغريب ان يتحالف مع من باركتهم لجمع صوت العراقيين في قائمه تحرص على ايصال سفينه نجاه العراقيين الى مرسى الاستقرار والبناء واتمام المرحله الدستوريه المهمه والخطيره.

 

 

اما موضوع الانسحاب من الائتلاف الذي كان دوره اساسيا في جمعه فعلينا ان نتذكر ان تحديد نوع التحالفات هو مساله سياسيه وتكنيكيه والجلبي لم يكن وحيدا في انسحابه فاغلب القوى و الاطراف الليبراليه والعلمانيه و المستقله في القائمه قد انسحبت بالرغم من عدم ائتلافها في قائمه الجلبي وبالتالي ينفي موضوع التامر على الائتلاف . فالائتلاف راى برنامجا سياسيا قد يتقاطع مع ما تعتقده تلك الاطراف وبالتالي لها الحق في اتخاذ ما تراه مناسبا فما كان ممكنا في الانتخابات الماضيه قد يكون غير واقعي في الانتخابات القادمه . الانتخابات الماضيه كان هدفها الدفاع عن مسيره التغيير وتثبيت الدستور اما القادمه فانها لحكومه وبرلمان بناء لهذه الدوله التي عمل على تاسيسها كل تالك الاطراف. والمرحلتان مختلفتان ولكن المشكله ان بعض مثقفينا من اللذين يعيشون مفاهيم الفكر الاستاتيكي لايستطيعوا مجاراه سرعه تغير التكوين السياسي العراقي الحالي .

 

اما موضوعه تحميل الفشل على هذا الطرف او ذلك في حكومه الجعفري فانا شخصيا لا ارى فيه مصداقيه. فالنظر المنصف الى مسيره هذه الحكومه ومقارنته بسابقاتها يجعلنا نميز اداء جيد نسبيا اما النقد الذي يوجهه الجلبي وغيره مثل التحالف الكردستاني مثلا فهو من ضمن النقد الذاتي و تحديد الاولويات . فهو عندما يؤشر الى الخلل في اداره الجيش فانه انما يطرح ما يتوجب عليه ان يطرحه لمن ااتمنه وليس في ذلك ما يعيب الجعفري او الحكومه بل مما يدفع من عملها ويؤكد مصداقيه افعالها في الحرص على الخروج بالعراق مستقلا ذو اراده.

اما موضوع المنطقه الخضراء وتحريرها فيكفي القول ان الكاتب يخلط بين البرنامج السياسي لاي حكومه او مجموعه سياسيه و ما يمكن تحقيقه منه. فتحرير العراق وليس المنطقه الخضراءفقط من قيود وصايه الامم المتحده وقرارها هو ما يعمل عليه كل الشعب العراقي وباداء منقطع النضير , فمن جهه يحارب الارهاب بيد وومن جهه اخرى يعمل بكل طاقته كي يبني بلدا عصريا ديمقراطيا مستقلا من كابوس هيمنه الاجنبي على القرار العراقي حتى لو اخذ الصفه الشرعيه الدوليه.

 

اما موضوع النقل عن مقال صحيفه الحياه اللبنانيه الذي نسب لمصدر غير معروف فانه من السخافه بحيث لاحاجه للرد عليه فالجلبي نفسه ينتقل بسياره مصفحه" ار اس في" لاتزيد قيمتها عن قيمه اي مصفحه ترافق اي رئيس او مسؤول عربي بسيط ناهيك عن المرسيدس الغالي الثمن الذي يتبجح بركوبها بها حتى بعض نواب البرلمان اللبناني وربما كان هذا هو السبب في ذكر الموديل لان ذكر اللند كروز في صحيفه لبنانيه يعتبر تقشفا لايتناسب مع حمله تلك الصحيفه على الجلبي والصدر..

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_salim

http://news.ft.com/cms/s/c95553b2-4f32-11d...00779e2340.html

 

الجلبي يدعو الى ابعاد العراق عن دائره الصراع الغربي الايراني. وبقول ان الابرانيين وافقو على مقترحه لتشكيل لجنه عراقيه-ايرانيه -بريطانيه للتحقيق بحوادث البصره

ويدعوا ايظا لتوجيه نشاط القوات المتعدده الجنسيات الى حمايه خطوط النفط

كما بوضح ان هناك تعويضات ستصرف عن النقص في توزيع مواد البطاقه ومباشره الى العوائل المستفيده من خلال صكوك تصرف باسم المستفيد مباشره في البنوك

 

الجلبي دعا ايضا لحل الاشكال الناتج عن تواجد منضمه مجاهدي خلق الموصوفه بالارهاب من خلال حل انساني وبما تلائم مع فقره الدستور التي تنمع اتخاذ الاراضي العراقيه ممرا للعدوان على دول الجوار

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

Tension over Iran must not embroil Iraq, says Chalabi

By Gareth Smyth in Tehran

Published: November 7 2005 02:00 | Last updated: November 7 2005 02:00

 

Ahmad Chalabi, Iraqi deputy prime minister, has said Iraq must play the role of regional peacemaker if it is not to fall victim to soured Iranian relations with the US and Britain.

Baghdad could not "sit idly by while other people fight on our territory", he told the FT in an interview.

 

Mr Chalabi, who ended yesterday a three-day visit to Tehran, said Iran had agreed to study his proposal for a tripartite inquiry - with British, Iranian and Iraqi representatives - into last month's flare-up in Basra: British troops attacked a police station to free two special forces soldiers arrested while disguised as Arabs in a car said to be packed with explosives and weapons. Tension in southern Iraq was heightened, he said, by British allegations of Iranian support for Iraqi insurgents and Iranian allegations of British backing for militant Arab separatists in south-west Iran.

 

Mr Chalabi, 60, has achieved a remarkable political recovery since Iraqi police with US advisers last year raided his Baghdad office and anonymous American officials accused him of passing secrets to Iran. This week, his US rehabilitation will be marked by a visit to Washington where he is expected to meet Condoleezza Rice, secretary of state, and John Snow, Treasury secretary.

 

Mr Chalabi said he would argue that the US-commanded Multi-National Force should improve security of oil installations to enhance supply. He said he was keen to discuss increasing imports of US agricultural products, including "their excellent rice, which is popular with Iraqis".

 

Mr Chalabi said his meetings in Tehran - which included talks with President Mahmoud Ahmadi-Nejad and Ali Larijani, secretary of the Supreme National Security Council - had focused on the growing economic co-operation between the neighbours and on security issues.

 

He said Iraq acknowledged Iran's "legitimate concern" about the Mujahedin-e Khalq (MEK), an armed Iranian opposition group under US protection in Iraq under what he called "murky circumstances". "We should enforce the article in our constitution that Iraq should not be a transit point or base for destabilising neighbours," he said. "Turkey also has real concerns about the PKK [Kurdistan Workers Party, which has bases in Kurdish-held northern Iraq]. We should deal with these issues humanely and fairly, but firmly."

 

With Iraq's parliamentary election due on December 15, Mr Chalabi confirmed the Iraqi National Congress (INC), which he leads, would run independently and not with its previous Shia Muslim coalition partners who dominated last January's elections. The INC would "strike out on our own", he said, to present itself as a party "that does not want an Islamic Republic but rather accepts the constitutional position that Islam is a source of legislation."

 

Mr Chalabi said the INC would field candidates in all Iraq other than the three Kurdish provinces of the north-east. He refused to comment on reports he would seek the prime minister's post after the election.

 

The INC would campaign, he said, on paying cash from oil revenue directly to Iraqis.

 

He said a pilot distribution of $400m (£229m, €337m), in lieu of rations not distributed this year, would take place "very soon" to give families the equivalent of nearly $100 in vouchers to be redeemed at banks.

 

"This is an important way to put wealth in the hands of Iraqis and to get rid of the oil curse," he said.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...