Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

Alchalabi أحمد الجلبي

Recommended Posts

Guest red line

Hooman Majd: Chalabi Rides Again Hooman Majd

Mon Nov 7, 1:34 PM ET

 

 

 

Ahmad Chalabi, the Deputy Prime Minister of Iraq and a likely candidate for Prime Minister, paid a visit to his old home, Tehran, this past weekend. The New York Times reported the visit’s principal reason as one where Chalabi could tell the Iranians of his concern regarding their interference in Iraq. Interestingly, only the New York Times seemed to have this view. While one would expect the Iranian press, or at least the government-controlled press, to portray the visit in slightly different terms, the British media also reported the trip differently. Oddly, nowhere can one read of Chalabi’s tough line with Iranians except in the Times; rather, one reads of “increased economic cooperation”, and sees pictures of smiles and handshakes. And interestingly, Iraqi Airways inaugurated a flight from Baghdad to Tehran the same weekend of Chalabi’s visit, with regular service to commence next week. If the Iraqis are hopping mad at the Iranians for interfering in their internal affairs, starting air service between their two capitals after some twenty five years is hardly the way to show it.

Ahmad Chalabi, a one-time favorite of the neocons but always a friend of Iran, is to visit Washington this week and meet with Condoleezza Rice and John Snow. (Perhaps Dick Cheney will also find time to have a drink or two with his old buddy?) It seems that Mr. Chalabi, by visiting Iran and the U.S. in one week is setting out to secure if not the support, then at least the blessing of his two masters for his run for the control of Iraq. While it might be tempting for the U.S. to back a secular Shiite over Islamist candidates such as current Prime Minister al-Jaafari, it should be remembered that Mr. Chalabi will be no less dependent on Iranian patronage than any other future Prime Minister. The fact that he traveled to Iran in the same week that Kofi Annan cancelled his trip there (because of President Ahmadinejad’s outburst on the question of Israel’s existence) only emphasizes the point. But Chalabi, like the child of feuding divorced parents (U.S. and Iran), knows well how to play them against each other. And the New York Times, even without his darling Judith Miller, remains the paper of choice to disseminate his propaganda.

Share this post


Link to post
Share on other sites

ماذا سيقول الجلبي للامريكان

 

لاادعي معرفتي باجنده احمد الجلبي في زيارته الحاليه لامريكا ولكني متاكد من انها ستكون حالفه بالملفات

من اهم هذه الملفات سيكون فتح ملفات التحقيق بشان دعاوي الفساد المالي لحكومه بريمر السابقه التي لاتصل يد الحكومه العراقيه اليها الا من خلال لجنه التحقيق الفيدراليه الامريكيه والتي لازالت فعاله تحت سلطه وزير الخزانه سنونو وهو امر بدأ به وزير الماليه علاوي في وقت سابق

 

الملف الساخن الثاني هو ابعاد العراق عن ساحه الصراع الغربي الايراني وخصوصا بعد النجاح الكبير الذي حققه في مباحثاته السريه مع رافسنجاني في طهران وبقيه المسؤلين المباشرين عن الامن في ايران

 

الملف الاكثر سخونه هو حشد التحالف لمنهج الجلبي في ضروره دعم عمليه البناء للعراق واخراجه من مرحله الحرب

الملف الاخير سيكون محورا لكثير من النقد الموجه الى الاداره وطبيعه معالجتها للامور

 

الجلبي تم استباق زيارته بمجموعه من المقالات والتغطيات الاعلاميه من وسائل وصفت بمعاداتها لحرب تحرير العراق واسلوب مسيره الديمقراطيه الشعبيه الحاليه

وكان كل ما لدى كتبه تلك المقالات هو اعاده ممله لتلك الاتهامات التي وجهتها دوائر السي اي اي السايق الى الجلبي والتي لم تثبت لحد الان ومنها ادعاء تقديم معلومات كاذبه حول ملف التسليح العراقي والتي اثبت تحقبق الكونغرنس في العام الماضي ببطلانها

وكذلك تلك التهمه السخيفه من تسريب معلومات الى ايران والتي لم تملك قوه طرحها رسميا بل من خلال تسريبات اعلاميه

 

هذا الافلاس المعادي للجلبي يوضح حقيقه تتمثل بان الرجل بعمل بسرعه تجعل معانديه في حيره تمثلت بمقال اخير لاحدهم يستنتج منه ان لا احد يعرف ما يدور براس الجلبي الا الجلبي نفسه

 

لننتضر ونرى ما يخبئه هذا الحاوي الذي يبدو ان في جرابه الكثير

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest red line

Chalabi begins visit to Washington

By BARRY SCHWEID

Associated Press

 

WASHINGTON -- Iraqi Deputy Prime Minister Ahmad Chalabi, launched his quest for political rehabilitation Wednesday with a meeting with Secretary of State Condoleezza Rice and a polite welcome from the White House.

 

Declaring after a half-hour meeting with Rice that it went "very well," Chalabi brushed aside questions by reporters on whether he had given misleading information to the Bush administration before the war with Iraq.

 

"It's more important to look to the future than to the past," Chalabi said.

 

 

At the White House, spokesman Scott McClellan, announcing Chalabi would be given face time with Vice President Dick Cheney and national security adviser Stephen Hadley, said "he's seen as an elected leader of the Iraqi government and one of a number that we have met with in recent months."

 

"The Iraqi people are deciding their future, and they have a representative government that was elected by the Iraqi people," McClellan said. "We are very supportive of helping the Iraqi people move forward and build a democratic future."

 

Standing in a State Department doorway, Chalabi defended his call for closer Iraqi relations with Iran. The two countries have a long border and "we are neighbors," he said.

 

Chalabi also called for improved relations with Syria, which he said could give Iraq an opportunity to try to persuade Damascus "to stop supporting terrorist incursions" into his country.

 

The talks at the State Department were declared off-limits to reporters and photographers, which is unusual since cameras are regularly permitted to record the start of Rice's meetings with prominent foreign visitors. But without explanation the cameras were excluded, as they were when Rice met with Chalabi two years ago when she was President Bush's national security adviser.

 

Sen. Dick Durbin, D-Ill., called the visit "something curious." In a Senate speech Tuesday he cited reports Chalabi was under FBI investigation on suspicions he leaked U.S. intelligence to Iran.

 

"It is very difficult to track how this man, who gave us such misleading information before the invasion of Iraq, now under active investigation for endangering American troops, is now the toast of the town," Durbin said.

 

The State Department's deputy spokesman, Adam Ereli, defended the face-to-face meeting with Rice. "He is an official and a representative of the government of Iraq," Ereli said Tuesday.

 

The spokesman also noted that Chalabi was deeply involved in redeveloping Iraq's energy sector, a high U.S. priority.

 

Before the ouster of Saddam Hussein in 2003, Chalabi, then living in exile, was a favorite of the Defense Department and the U.S. Congress.

 

He was seen as a possible leader in a post-Saddam era, but fell from favor after his claims that Saddam possessed doomsday weapons were discredited.

 

Chalabi, on an eight-day visit, is scheduled to meet next Monday with Defense Secretary Donald H. Rumsfeld and with other members of Bush's Cabinet.

 

A former banker and MIT graduate, Chalabi has been a controversial figure on several fronts, accused sometimes of being an Iranian.

 

Patrick Clawson, of the Washington Institute for Near East Policy, dismissed the allegation last week.

 

Clawson, an analyst who specializes on Iran, said, "He is not an agent, but he wants to work with Iran to the extent it is compatible with Iraq's best interest."

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest red line

التقى معظم المسؤولين واألقى محاضرة في «اميركان انتربرايز» ... الجلبي: أنا في واشنطن لإعادة بناء الثقة ولست وسيطاً بين اميركا وايران

واشنطن - جويس كرم الحياة - 11/11/05//

 

انتقد نائب رئيس الوزراء العراقي أحمد الجلبي مساعي الجامعة العربية لعقد مؤتمر «مصالحة للعراقيين»، وقال ان كلمة «مصالحة تساوي بين الصالح والفاسد»، وفضل استبدالها بـ «مؤتمر للحوار» بين مختلف الفئات العراقية.

 

ونوه الجلبي بـ «الصداقة» بينه وبين واشنطن، وتحدث عن مرحلة «اعادة بناء للثقة»، وجاء ذلك بعد لقائه مسؤولين في الخارجية والبيت الأبيض أول من أمس نافيا أن يكون «وسيطاً» بين واشنطن وطهران.

 

وانتقد الجلبي خلال محاضرة له في معهد «أميركان انتربرايز» مساء الأربعاء، الجامعة العربية و «اعترافها المتأخر» بالحكومة العراقية بعدما كانت وصفتها بـ «غير الشرعية ووليدة الاحتلال». وأخذ على الجامعة «عدم ادانتها بما يكفي» قتل المدنيين والعمليات الانتحارية» وطالبها بـ «موقف أكثر حزما وصلابة في إدانة الارهاب».

 

وأكد الجلبي الذي يزور واشنطن تلبية لدعوة رسمية من الادارة الأميركية، هي الأولى منذ سنتين، أن علاقته مع الرئيس جورج بوش وإدارته علاقة «صداقة»، وقال إن الوقت «ليس للبكاء أو المعاتبة على الماضي، بل للعمل من أجل المستقبل ولمصلحة مشتركة».

 

وكانت القوات الأميركية دهمت مكتب الجلبي قبل عشرة شهور، وما زال مكتب التحقيق الفيديرالي (إف بي آي) يحقق في تهم تجسس مواجهة الى الجلبي لتمريره معلومات سرية أميركية لايران. ونفى الجلبي التهم وأكد أنه لم ينقل أي معلومات سرية تضر بالأمن القومي الأميركي.

 

وأكد أن الجانب الايراني «أذكى من أن يتدخل أو يسيطر على أحزاب أو تيارات داخل العراق»، وأشار الى أن لقاءه مع الرئيس أحمدي نجاد أول الأسبوع وقبل توجهه الى واشنطن ركز على احترام متبادل لسيادة كل دولة». ونفى أن يكون «وسيطا» بين الأميركيين والايرانيين واعتبر أن هذا الدور «متعب وغير مجدٍ». وأبدى استعداده للمثول أمام مجلس الشيوخ في حال دعت الحاجة، وتقديم شهادته في عملية جمع معلومات الاستخبارات حول أسلحة الدمار الشامل التي مهدت للحرب، وثبت لاحقا عدم دقتها. ويتهم الجلبي بتسريب بعض هذه المعلومات الى مسؤولين في الادارة والتحريض على الحرب.

ولم يفصح الجلبي عن طموحاته السياسية وما اذا كان مرشحا ليرأس الحكومة بعد انتخابات 15 كانون الأول (ديسمبر)، واكد أن المرحلة الحالية هي للتركيز على «محاربة الارهاب وتدعيم البنية الاقتصادية وتعزيز القدرات النفطية للعراق، وتأسيس نظام سياسي أبعد من الهويات الفئوية».

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest red line

Congressman weighs in on Iraq's Chalabi

 

By BARRY SCHWEID

AP DIPLOMATIC WRITER

 

 

Iraqi Deputy Prime Minister Ahmad Chalabi talks to reporters outside of the State Department in Washington after a meeting with U.S. Secretary of State Condoleezza Rice, Wednesday, Nov. 9, 2005. (AP Photo/Yuri Gripas)

WASHINGTON -- The chairman of the House subcommittee on national security said Thursday he would not be surprised if Ahmad Chalabi, a deputy Iraqi prime minister, gave Iran information that the U.S. would prefer to be withheld.

 

After an hourlong private meeting with Chalabi and other Iraqi officials, Rep. Christopher Shays said in an interview, "My take on it is he works overtime to have a relationship with whoever he can."

 

As a result, Shays, R-Conn., said, "I wouldn't be surprised if he told Iranians facts, issues, whatever, we did not want them to know in order to develop a relationship."

 

"I have no illusions, but I think he is extraordinarily intelligent and has a very clear assessment of the Middle East," said Shays, who heads the House Government Reform subcommittee on national security, emerging threats and international relations.

 

Shays said he did not ask Chalabi whether Chalabi was an Iranian spy.

 

That accusation is shadowing Chalabi, who is on an eight-day visit to Washington and New York.

 

At a news conference Wednesday, Chalabi denied giving Iran information that compromised U.S. security and offered to be questioned by the Senate on his role in prewar Iraq.

 

In a speech Thursday to the Senate, Sen. Edward M. Kennedy, D-Mass., said Chalabi was the Pentagon's favorite Iraqi dissenter in prewar Iraq and that Chalabi was proud of a false link promoted by the Bush administration between the al-Qaida terror network and Saddam Hussein.

 

 

 

An opponent of the war from the outset, Kennedy said, "150,000 American troops are bogged down in a quagmire in Iraq because the Bush administration misrepresented and distorted the intelligence to justify a war that America never should have fought."

 

Shays, meanwhile, was critical of U.S. decisions in postwar Iraq.

 

He said the administration made a "huge mistake" in disbanding the Iraqi army, the police and the border patrol. "We left a huge void which a limited number of American forces had to fill," Shays said.

 

On Wednesday, Rep. Henry Waxman, D-Calif., said he had written Shays to say that if allegations that Chalabi leaked intelligence to Iran were true, Chalabi "has betrayed U.S. interests, caused incalculable damage to our national security and contributed to the death of more than 2,000 troops."

 

Waxman urged Shays to cancel the scheduled private briefing with Chalabi and instead hold a public hearing in which Chalabi would testify under oath.

 

Shays said Waxman's request was "totally off-base."

"I was looking for a nonpartisan discussion that would help me understand better how I could help get our troops out sooner and win this war," Shays said.

 

Besides, he said, Chalabi "would have just said no."

"Some day he may be the next prime minister of Iraq, so it seems to me you want to start a relationship," Shays said.

The administration is giving Chalabi broad and high-profile access.

 

He met Wednesday with Secretary of State Condoleezza Rice and Stephen Hadley, the president's national security adviser.

 

Chalabi also is to meet on Monday with Vice President Dick Cheney and Secretary of Defense Donald H. Rumsfeld.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Alchlabi speach at AEI

 

Watch the speach by Chalabi at the EAI yesterday.. NO comments

 

اعلاه الرابط الى حديث الجلبي في مؤسسه الاستثمار الامريكيه بالبارحه

 

يرافقع عضاء وفد المؤتمر المرافق والدي كان من اعضائه مجموعه من الشباب

 

النقاطالاريسيه في خطابه

- نحتاج الى دعم قوات امريكا

- العراقيون يرجبون بالتحرير ولكنهم جميعا ضد الاحتلال والذي مع الاسف اقر من قبل الامم المتحده ولكن ذلك لم يعد الا تاريخ

- العراق فيه اكبر احتياطي للبترول في العالم

العراق لديه القابليه لزياذده انتاجه بسرعه وبكفائه

-نحتاج الى مساعده فنيه وسياسيه وبحثت ذلك مع وزيره الخارجيه

-نحن نحتاج الى الموارد لبناء قواتنا المسلحه والتي تحتاج الى اربعه الاف مليون دولار

خمسين بالمائه من واردات العراق اليوم تدفع الى الحصه الغذائيه والنفط والبنزين

-صرفنا سنتين من دون تحسين مصافي النفط لدينا وقد قامت الحكومه باقرار السماح للشركات ببناء المصافي

- نتحتاج الى اصلاح سياسيه دعم المحروقات التي يتم تهريب معضهمها الى دول الجوار

-نحتاج ان نفصل بين ان يقدم الدعم للفقراء وبين ان يذهب الدعم الى اصحاب السيارت الذين يربحون ثلاثين دولار كل مره يملئون خزانات سيارتاهم بينما الفقير ليس لديه سياره

-سندفع للمواطنين مبلغ اربعمائه مليون دولا ر مباشره عبر البطاقه وبهذا ننفذ مبدا النفط الى المواطن

- هذا المبدا الذي نسعى الى اقراره بان يكون العائد موزعا بين المواطنين

ان هذا المبدا سيغير ديناميك العلاقه بين المواطن والحكومه لانه المره الاولى التي سيشعر المواطنين في الدول النفطيه انهم المالكين

وهذا سيحفز مواطني الدول النفطيه الاخرى

وهذا مقر بالدستور في الفقره التي تقول ان النفط ملك الشعب

-الدستور يسمح للمافظات بتطوير وسائل انتاج النفط

-نحتاج للامن كي نزيد الانتاج

- الفساد هو واحد من اخطر الامور التي تواجهنا

-لقد اوقفنا ما يقارب خمسه وتسعين بالمائه من الفساد في الاحاله في العطائات

من خلال طريقه جديده بموجبها تحفظ كل الاموال لدى وزاره الماليه وتشديد الرقابه عليها

-ورئينا كيف تم سرقه اموال العراق من خلال الامم المتحده فتقرير فولكر حدد الفين وخمسمائه شركه وشخص من المتورطين. تلك الاسماء التي كنا نعرفها ولكننا ارتأينا ان نتركها للامم المتحده كي تحقق حتى لايقال اننا نستغلها لاسباب سياسيه لمحاربه من وقف ضد تحرير الشعب العراقي

-لقد تم مهاجمتنا في حينها عندما نبهنا العالم الى هذه السرقات

-ان الفساد استمر لان نفس الاشخاص يتولون مواقع حساسه كما كان الحال ايام صدام بسبب الحاجه لخبراتهم وغير ذلك

-الان لدينا لجنه نزاه التي قدمت العديد من لااشخاص للتحقيق ولا اريد الخوض بالتفاصيل لان ذلك قد يفسر سياسيا

- العراق اليوم مؤمن بانه دوله قانون

-النتيجه ان العراق لديه اليوم احتياطا قدره سته الاف بليون دولار نقد

- بالرغم من ذلك نحن كحكومه لا نستطيع الصرف منها قبل الحصول على تخويل من البرلمان

-مثلا لدينا عجز قدره بليون دولار و لكننا نحتاج الى موافقه البرلمان

- هذه حاله جديده في الشرق الاوسط لم تكن معروفه من قبل

-العراق لديه متعلقات مع جيرانه

الجامعه العربيه لم تعترف بالجكومه العراقيه وكان نادرا ان تدين الاعمال الارهابيه

اليوم جائوا الى بغداد تحت شعار المصالحه

قلت انهم يريدون مصالحه من على من

ضحايا المقابر الجماعيه مع قتلتهم

انه من الخطاء الزج بين الارهاب والسنه

-هناك من يتحدث عن السنه ولكن لايوجد من يحادثهم

-اغلب البعثيين كان من الشيعه ونحن نتفهم حساسيتهم وسنحاول ادماجهم بالعمليه السياسيه لانهم جزء اساسي منها

- لدينا مشكله حقوق الانسان والحكومه والشرطه تتحمل جزء من المسؤليه

-يجب انهاء هذه الحاله

-الامن والبناء مترابطان

- خطه البعثيين هي في محاصره بغداد نفطيا وكهربائيا

- لم تعنى الحكومات السابقه باصلاح البنى الاساسيه ونحن الان لدينا مشكله

- صدام بنى اغلب المصافي في مناطقه

- عندما استلمت مسؤليه لجنه الطاقه عملنا على تحسين البنى التحتيه ولمده شهرين ثم جاء العمل الارهابي المتوقع

- الان نحن نواجه مشكله الحمايه والبناء

-نقول لهم ان لدينا خيارات اخرى

- اذا استمر ذلم فاننا سوف نقوم ببناء خطوط نفط بديله عبر كردستان الى تركيا

- واوجه ذلك الى الذين سيتضرورن من هذا المشروع ويفكرو مليا

-انه للمره الاولى في الشرق الاوسط ان يكون ابن العراقيه عراقي

-هناك مخاوف من الحكومه العراقيه ضعيفه وغير منسجمه

-لانقدر جلب العراقيين سويه الا بالاقناع

-فشل الحكومه هو الخطر الحقيقي في تقسيم العراق

-العراق بحاجه الى قياده واتمنى ان يجلب البرلمان القادم تلك القياده

الاسئله

 

-

.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

تصريح صحفي

 

 

 

ادناه، بعض من اللقاءات والفعاليات التي سيشارك فيها الدكتور احمد الجلبي نائب رئيس الوزراء والوفد المرافق له خلال الايام المتبقية من زيارتهم لاميركا:-

 

 

 

الاحد 13-11-2005:

 

19.00: لقاء مع الجالية العراقية

 

هناك عدد من النشاطات واللقاءات الاخرى في نفس اليوم

 

 

 

 

 

الاثنين 14-11-2005:

 

11.30: لقاء مع السيد دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الاميركي

 

14.00: لقاء مع السيد روبرت زوليك مساعد وزيرة الخارجية الاميركية

 

16.30: لقاء مع السيد ديك تشيني نائب الرئيس الجمهورية

 

17.30 لقاء مع السناتور ليفين

 

19.00: لقاء مع مع عدد من السفراء المعتمدين في واشنطن

 

 

 

هناك عدد من النشاطات واللقاءات الاخرى في نفس اليوم

 

 

 

 

 

الثلاثاء 15-11-2005:

 

10.00: لقاء مع وزير التجارة كارلوس غويريز

 

11.30: لقاء مع السناتور ترينت لوت

 

16.30: لقاء مع وزير الخزانة الاميركي جون سنو

 

 

 

هناك عدد من النشاطات واللقاءات الاخرى في نفس اليوم

 

 

 

 

 

الاربعاء 16-11-2005:

 

11.30 دعوة الى غرفة التجارة الاميركية

 

12.30 لقاء مع السناتور وارنر

 

16.00: لقاء مع وزير الزراعة الاميركي مايكل جوهانس

 

17.30: لقاء مع مجموعة من اعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، ينظم اللقاء العضوان

 

سانتوروم (جمهوري) و ليبرمان (ديمقراطي).

 

 

 

هناك عدد من النشاطات واللقاءات الاخرى في نفس اليوم

 

 

 

 

 

وكان الدكتور احمد الجلبي قد عقد سلسلة من اللقاءات منذ وصوله الى واشنطن كان من اهمها لقاءه مع السيدة كونداليزا رايس وزيرة خارجية الولايات المتحدة الاميركية، والسيد ستيفن هادلي سكرتير الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي تركزت على القضايا التي تهم البلدين وبالاخص العلاقات الثنائية وجهود اعادة اعمار العراق

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest محب للجلبي

اللقاء مع الجاليه في امريكا ربما يتم في واشنطن

الرجاء ايصال هذا النداء ان يتم تخصيص لقاء اخر مع الجاليه في ميشيغان او كاليقورنيا

الكثير من افراد الجلبي يريدون التعرف على الرجل وعلى افكاره

 

الرجاء ايصال هذه الطلب الى من يهمه الامر

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...