Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

Alchalabi أحمد الجلبي

Recommended Posts

Guest Mustefser

The above is one of best arab peom morning Imam Husain who was killed in Kerbala while revolting against the tyrant Amawee Khleef Decision of hijacking the goverment from people ..

That Hyjacking rulled the Arab and Muslim history over the later 14 centuries. Till today, we see same Maawea decendents rulling , different names but same concept.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer
A Former Exile Sees His Political Hopes Revive in Iraq

By DEXTER FILKINS

 

Published: February 13, 2005

 

 

AGHDAD, Iraq, Feb. 12 - Nine months ago, American soldiers pulled up to Ahmad Chalabi's compound here to help raid and ransack the place, marking a dramatic break between the Bush administration and the Iraqi exile who, more than anyone else outside the American government, helped make the case for the invasion of Iraq.

 

Earlier this week, as dusk settled on the capital, a line of Humvees and American trucks returned, this time bearing one of the American Embassy's most important diplomats, Robert Ford. The purpose of Mr. Ford's visit was to assess what the next Iraqi government, perhaps with Mr. Chalabi in a senior post, was planning for the future.

 

After two hours of discussion, Mr. Ford and his retinue of armed guards and armored cars departed. Mr. Chalabi could barely contain his delight.

 

"At least there is dialogue," he said with a small smile.

 

An American official here described the meeting with Mr. Chalabi as "routine," the latest of several, and similar to many that the Americans are holding with influential Iraqi leaders as the results of the Jan. 30 elections come into focus.

 

Still, the conversation highlighted a substantial change in chemistry between Mr. Chalabi and the American government, which raided his compound last May on suspicion that he had passed top-secret information to the Iranian government. Mr. Chalabi denied the charge.

 

But more than anything, the visit by the American diplomat demonstrated the change in Mr. Chalabi's political fortunes in his native land. Vilified in the United States as the man who fed exaggerated reports of Saddam's weaponry to intelligence agencies, and often listed as one of the most unpopular people in Iraq, Mr. Chalabi is now all but assured a seat in the National Assembly. Over the past several days he has begun maneuvering to become the country's prime minister.

 

Though he is by most accounts a long shot for the top job, Mr. Chalabi, by quietly assembling an unlikely coalition of Shiite leaders and Islamist outsiders, seems likely to have secured for himself a senior position in the new Iraqi government. As the vote counting nears completion, Mr. Chalabi is in command of one of the largest blocs within the Shiite alliance, which appears certain to head the next government.

 

Mr. Chalabi's chances to become prime minister rest on the fragmented nature of the Shiite alliance that is likely to form the government. The group, called the United Iraq Alliance, will likely capture as many as 150 seats in the 275-member assembly. But the alliance has yet to agree on a nominee for prime minister. While Mr. Chalabi by himself has nowhere near enough the allies he needs to secure that nomination, neither so far do either of his main rivals, Ibrahim Al-Jafaari of the Dawa party and Adel Abdul Mahdi of the Supreme Council for the Islamic Revolution.

 

With each man short of the necessary votes, they are busy scurrying for supporters within the alliance. While Mr. Mahdi and Mr. Jafaari - both from large mainstream Shiite parties - are considered the favorites, the two appear to be deadlocked over the struggle to lead the government. That has given an opening to Mr. Chalabi, and one that he appears to be trying to exploit. According to a rough tally of likely election results, Mr. Chalabi's coalition, called the Shiite Council, will end up with about 13 seats, compared with about 15 for Mr. Jafaari and 18 for Mr. Mahdi.

 

To become the Shiite alliance's candidate for prime minister, one of the candidates would have to secure a majority within the alliance, or about 75 seats. Leaders from both Dawa and the Supreme Council have been busy cutting deals with potential allies.

 

The deadlock has given Mr. Chalabi a confident glow.

 

"It's down to three people now, Jafaari, Adel and me," Mr. Chalabi said.

 

That Mr. Chalabi is even in a position to be maneuvering for power marks yet another turn in his up-and-down political trajectory. Once the Pentagon's chief Iraqi ally, Mr. Chalabi's footing in the Bush administration steadily eroded as it became clear that much of the intelligence he had turned over to the American government, which was used to justify an invasion, turned out to have been exaggerated or false.

 

 

 

Here in Iraq, his troubles grew was well. Mr. Chalabi's conviction in Jordan on charges that he embezzled $30 million from a Jordanian bank is well known. Last year, as he sparred with the Bush administration, an Iraqi court charged him with possessing counterfeit currency. Those charges were later dismissed.

 

Then came the accusations that Mr. Chalabi had tipped off the Iranian government that American eavesdroppers at the National Security Agency had broken Iranian codes and were reading Iran's secret messages.

 

Advertisement

 

 

The F.B.I. began an inquiry to discover which American might have revealed the Iranian code secrets to Mr. Chalabi. Investigators interviewed some officials with access to top-secret codes and gave some of them polygraph examinations. But investigators have had difficulty determining who leaked the information, and they are pessimistic about the possibility of bringing criminal charges, officials said on condition of anonymity.

 

Many Iraqi political leaders, even some who are friendly with Mr. Chalabi, say his quest for the top job will prove futile; they find it implausible that Shiite leaders would choose as prime minister a man who is so unpopular domestically and of such polarizing effect in the United States, the Iraqi government's main ally.

 

"I can't imagine they would make Chalabi the prime minister," said Adnan Pachachi, a secular Sunni leader. "He's too unpopular."

 

The political resurrection of Mr. Chalabi was made possible by both fate and by his own determination. In Washington, his most bitter rivals, the former C.I.A. director George Tenet and the former Secretary of State Colin L. Powell, have departed. As the Islamic-minded politicians in Iraq have moved closer to power, Mr. Chalabi, who is Western educated, secular and fluent in English, has seen his usefulness in Washington ascend again.

 

In Iraq, Mr. Chalabi assembled an unlikely coalition of disaffected Shiites, some of whom, at first glance, appear to have very little in common with the man himself. Mr. Chalabi's fortunes will likely rise or fall on the reliability of his newfound allies.

 

One Iraqi who may hold the key to Mr. Chalabi's future is Moktada al-Sadr, the young cleric who led a series of armed uprisings against the American military last year. According to aides for both men, Mr. Sadr has promised to back Mr. Chalabi in his bid to become prime minister. Despite his outlaw status - he is under indictment for murder and has been in hiding for months - Mr. Sadr fielded several candidates in the election. Together, his allies appear likely to emerge as the largest single block inside the Shiite alliance, with as many as 21 seats.

 

Mr. Sadr's backing would give Mr. Chalabi a substantial boost toward his goal. Without it, Mr. Chalabi's chances seem slim.

 

Mr. Sadr, known for his virulently anti-American views and Islamist leanings, seems an unlikely ally of Mr. Chalabi, a pro-Western moderate who supports the continued presence of American forces in Iraq. But in an interview last week in Najaf, Mr. Sadr's chief aide said that Mr. Sadr had decided to back Mr. Chalabi. The aide, Ali Smesim, said the other candidates were pursuing their narrow agendas.

 

"The others are baking bread just for themselves," Mr. Smesim said of Mr. Chalabi's rivals, employing an Arabic proverb.

 

But aides to Mr. Chalabi's main rivals, Mr. Mahdi and Mr. Jafaari, say Mr. Sadr's support for Mr. Chalabi is not assured. Indeed, they say Mr. Sadr has pledged to support whomever emerges as the top candidate.

 

"Moktada sent us a message yesterday," said Humam Hamoudi, a leader with the Supreme Council, which is backing Mr. Mahdi.

 

The prevailing view among Mr. Chalabi's rivals is that while he knows he stands little chance of becoming prime minister, making a run at the job could enhance his prospects in the new government. Adnan Ali, a top aide to Mr. Jafaari, said he recently confronted Mr. Chalabi.

 

"I said to him, 'Do you really think you are going to be prime minister?' " Mr. Ali said. "He is just trying to increase his power."

 

For his part, Mr. Chalabi does not appear to be conceding. At his home earlier this week, he busied himself with a large group of Iraqi politicians, who sat drinking tiny glasses of tea. Some of them were independent candidates, unaligned with any party, whose votes were up for grabs.

 

"The independents are all gravitating toward me," he said.

 

 

Edward Wong contributed reporting from Najaf for this article, and Scott Shane and David Johnston from Washington.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

I don't understand such wirtings.

Every one blames CIA for the unaccurate information about Iraqi WDM, so how Chalabee's rival, Mr tenent, bought such allegations if any , from Chalabee.

 

 

The political resurrection of Mr. Chalabi was made possible by both fate and by his own determination. In Washington, his most bitter rivals, the former C.I.A. director George Tenet and the former Secretary of State Colin L. Powell, have departed. As the Islamic-minded politicians in Iraq have moved closer to power, Mr. Chalabi, who is Western educated, secular and fluent in English, has seen his usefulness in Washington ascend again.

 

The writer is quoting a rival to Chalabee, to prove that he is non populare. From my talk to many Iraqis insude and outside, especially Sunni Kurds and Arab Shia, Chalabee is one of the most popular.. His very popular tours in the south with his unscarved duaghter, was a mazing.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest تاجر
قادة الائتلاف الشيعي يجتمعون لاختيار مرشح لمنصب رئيس الوزراء

قيادي في الاتلاف ينفي دعم الدكتور احمد الجلبي لتولي رئاسة الوزارة

 

اجتمع قادة الائتلاف الشيعي الرئيسي الفائز في الانتخابات العراقية لاختيار مرشح لمنصب رئيس الوزراء ومن يمكن التحالف معهم لعدم حصول الائتلاف على الأغلبية المطلقة. ونفى سعد جواد القيادي في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في حديث للعالم الآن ما أعلنه احمد الجلبي الذي يتزعم أحد تيارات لائحة الائتلاف العراقي الموحد أن يكون الائتلاف يدعم ترشيحه لتولي منصب رئيس الوزراء.

 

 

ادا كان الخبر المنقول عن السيد سعد جواد صحيحا فانه يبدو ان الاخوان في العراق يصدقون ما تنقله لهم وكالات اعداء العراق

لقد استمعت شخصيا لما صرح به الجلبي الى سي ان ان وبالانكليزيه.. كل الدي قاله هو انه احد المرشحين للمنصب ولكن هناك صديقين اعتز بهما مرشحين كدلك

المضحك ان قناه الجزيره التي حورت بالامس الخبر المنقول حول الحلبي عن الس ان ان عادت اليوم لتعلن ان الائتلاف قد رشح الجعفري وايظا من خلال فبركه اعلاميه لتصريح احد قاده حزب الدعوه من ان المجلس والدعوه اتفقا على الجعفري

اعلام مقرف لايحترم مسمعيه

ومستمعين ينقصهم تعلم اسلوب تمحيص الخبر

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

الائتلاف العراقي الموحد من احق من من؟

 

بعد ان فاز الائتلاف العراقي الموحد بالانتخابات من من ممثلي اطرافه المشاركه يستحق ان يحظى برئاسه الوزراء؟

جاءتنا الاخبار ان هناك ثلاثه مرشحين يمكن ان يتبؤا احدهم رئاسه الوزراء فهي الان محصوره ما بين الحكيم والجعفري والجلبي باعتبارهم ممثلين لاطراف متحالفه ضمن قائمه الائتلاف العراقي الموحد ويشكلون هؤلاء الثلاثه رقما مهما وصعبا لدى الشعب العراقي .

الحكيم والجعفري منحدران من احزاب دينيه أي بمعنى اخر انهما (مؤدلجين) فكريا لصالح فكر اسلامي وهذا بطبيعه الحال سيشكل عائقا امام الجمعيه العامه وقرارات مجلس الحكم ومشروع الدستور الدائم , فالحكم الذي رست عليه سفينه الاحزاب والكيانات السياسيه واتفقت عليه هو حكم ليبرالي فدرالي متعدد وهذا الامر سيشكل عقبه امام تطلعات الاحزاب والكيانات الاسلاميه المشاركه كما انه (نظريا) سيشكل (بضم الياء) عليهم مسائل كثيره متعلقه بالفكر اسلامي الذي له توجيهاته الخاصه وخصوصا في مسأله حقوق المرأءه وقدر تعلق هذه القضيه بحقوق الانسان التي اقرتها الامم المتحده فهناك تعارض كبير ما بين تصور الافكار الاسلاميه بخصوص المرأءه وما بين قرارات الامم المتحده بهذا الشان .

وكذلك هناك اشكال شرعي يجب الانتباه له وهو على افتراض ان ايا من هذين الكيانين (الدعوه والمجلس) قد استطاع ان يؤسس حكومه معينه بشكل ديمقراطي استطاع بموجبه ان يحكم البلاد والعباد ولو افترضنا بعد انتهاء مدته خسر هذا المنصب لحزب علماني اخر يصرح جهره بالالحاد والدعوه اليه فما هو الموقف الشرعي والفقهي بهذه الحاله هل سينازل له لتعلو كلمه الشيطان ام انه سيمتنع لتمتنع كلمه الديمقراطيه التي جاءت به للحكم؟؟؟

او ان احد الاحزاب الرئيسه المشاركه اراد من خلال الحريه الممنوحه له من انشاء مراكز تتعارض مع القيم الاخلاقيه للاسلام (مراكز دعاره ,محلات خمور,نوادي ليليه ....الخ) اوعلىالاقل محطه فضائيه لا تمانع من نشر هكذا توجهه فما الذي يمكنهم من خلاله عمله ؟؟ هل سيمنعون حريه الفكر !!!!! ام انهم سينساقون مع الوضع الديمقراطي العام ليكون المثل السائد (حشر مع الناس عيد) !!!!.

ففي هذه الحاله يتوجب عليهم

اولا:-

ان يجاهدوا من اجل وضع فقره في القانون على ان الدين الاسلامي هو الدين الرسمي للدوله ليكون خط رجعه يمكن الاستناد عليه عند الضروره وهذا الامر سبق وان طرح في مجلس الحكم السابق ولكنه عورض بشده لتكون عباره احد مصادر التشريع هي السائده ولا اعتقد ان الامر سيكون سهل المنال هذه المره.

ثانيا :-

ان يغيروا اسم الحزب او الحركه الى اسم اخر فمثلا يبدل حزب الدعوه الى حزب الدعوه الليبرالي بدلا من الاسلامي ونفس الامر ينطبق على المجلس الاعلى حيث سيكون اسمه المجلس الاعلى للثوره الليبراليه او الديمقراطيه او..... او ......الخ.

لانهم اساسا قد وافقوا على ان دستور العراق الجديد بان يكون ديمقراطيا ليبراليا لا اسلاميا ليشمل جميع مكونات الشعب العراقي ولهذا السبب ايضا انهم قد وافقوا على ان يكون معهم في الائتلاف الذي شكلوه المسيحي واليزيدي بجانب المسلم او بمعنى اخران الليبراليه الفكريه هي العامل المشترك وليس الفكر الاسلامي.

 

ولكن اذا ما حاول هذان الكيانان من توجيهه الامر كما يشتهي رؤساءه (اسلاميا) فهو بالتاكيد سيعني انتحارا سياسيا وخطا فادحا سيعود بالضرر على الحركات الاسلاميه برمتها وليس على هاتين الجهتين فحسب , اذ ان هناك الكثير من الافكار في المجتمع العراقي لا تؤمن بالفكر الاسلامي تطبيقا وعملا حتى وان كان هذا الرأي يحتل مساحه واسعه في المجتمع العراقي .

كما ان شخصيه زعيمي هذين الجهتين غير واضحه المعالم بالنسبه للانسان العراقي فالسيد الحكيم وبالرغم من ماضيه المشرف والمضحي والذي رسمته عائلته بالدم ما زال يفتقر للحنكه السياسيه واساليبها المؤديه لرسم خارطه للخروج بالوطن من ازماته الحاليه والمستقبليه ومثالا لذلك تصريحه الذي ادلى به عند رئاسته لمجلس الحكم من تعويض ايران خسائر الحرب الصداميه(بغض النظر عن صحه التوجهه او خطأءه) لكنه عاد عليه بالضرر حيث اعطى فرصه للغير من اتهامه بالعماله لايران وبذلك فقده مكسبا كان يمكن ان يكون لصالحه لو انه اكتفى فقط بالتلويح لاقامه علاقات متينه تخدم مصالح الطرفين!!!!.

اما السيد الجعفري والذي ينحدر من حزب كان له باعا طويلا في مقارعه الطاغيه ولوقت طويل وله مواقف لا تنسى في ذاكره المواطن العراقي الا انه منذ توليه منصب نائب رئيس الجمهوريه ولحد الان لم يسمع له او عرف عنه ان قام بشيء يمكن من خلاله ان يوصف بانه رجل مواجهه فقد ضل مأسورا بين طيات المركز الرسمي وكانه يريد الحفاظ على هذا المركز على عكس من سياسين كثر في الحكومه ولكن من اطراف اخرى صرحت بكثير من الجرأءه عن مراميها السياسيه واهدافها مما جعلها موضع تقدير من قبل مؤيدوها حيث صاروا يتحثون بها علانيه كحق مشروع لايمكن التنازل عنه وهذا مما جعل لهم نسبه كبيره لا يستهان بها في الانتخابات أي بمعنى اخر انهم استطاعوا ان يشدوا مواطنيهم اليهم بقوه اكبر ليكون لهم تاثيرا اعمق.

فمنطق الشفافيه وعنق الزجاجه والحركه المفصليه وخضم المخاض الذي يتمتع به الدكتور الجعفري لا يغني من جوع وخوف العراقيين شيئا المبتلين بالبطاله وعدم الامان.

 

ويبقى المرشح الاخر في القائمه الا وهو الدكتور الجلبي الذي ساهم وبشكل كبير من ضم الفئتين اعلاه بتشكيل واحد ليكون لهم قوه كبيره بعدما كانا اشبهه بالاخوه الاعداء !!!, فالدكتور الجلبي الذي ما عرف عنه الا المصارحه والوضوح الذي تميز به في طرح افكاره التي تكاد ان تكون اقرب منها الى لغه رجل الشارع العراقي الذي يبحث عن الامان والاطمئنان منها لرجل السياسه الذي يتحرج ويتهرب من بعض المواضيع فما عرف عنه الا سياسيا محنكا يعرف متى تكون ضربته القاضيه .

بهذا الامراستطاع رجل الشارع العراقي ان يضع ثقته به فهو لم يطرح نفسه كفكر اسلامي كي لا (يضرعلك بالجنه) كما انه لم يتخلى عن( شيعيته) ولم يساوم عليها, بالاضافه الى كونه تصديه لجميع اعداء العراق بشكل مخلص ومتفاني اكسبه شعبيه كبيره تتزايد باستمرار, فمنذ مرحله صدام الى المرحله الحاليه تميز الرجل بقرارات شجاعه لم يجرا عليها احد قبله تخطيتها, فلا معنى للدكتورالجلبي للحدود المسموحه وغير المسموحه وكانه يريد السير بالاتجاه الذي يريده دون الاهتمام بالخطوط الحمراء اذ ان خبرته الواسعه بمكامن القوه والضعف في السياسه الامريكيه خاصه والدوليه عامه ساعده وشجعه من دخول عالم الابواب الواسعه التي تؤمن مصلحه العراقيين باقل الاضرار.

بعد كل هذا اليس من مصلحه الشيعه خصوصا والعراقيون عموما من ان يقدموا الدكتور الجلبي على الاخرين ليس تحيزا بل مصلحه للعراق الجديد.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

http://www.radiosawa.com/article_view.aspx?id=461405

 

As of today , Baghdad time 8:00 am Feb 16th, The issue of the Pm is not finalized..

Both candidate's representatives, Al chalabee and Islamist AlJaafree, are claiming big support withing The coalition list .

 

Alchalabee supporters ask for voting, while the islamist supporters are refusing.

A voting might be held by tomorrow

 

There was a lot of media reports, especially the Iranian Alalam and Aljezera, kept announcing that Aljaafree is the winner. Also some Jordanian officials clearly hoped for having the position to a non Chalabee..

Most of Iraqi Shia that I talked to showed higher interest in seeing Chalabee.. They thought Chalabee is best fit because of better position with US and firm stand against Saddamees

 

I think Chalabee will win one of ther leading postion allowed to the Coalition, PM or a strong vise president. I personally feel vise presiden responsible of security " Interior and denfence" is the best position for Chalabee today

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

http://www.nahrain.com/d/news/05/02/16/nhr0216l.html

 

In Arabic.. Iraqi known writer Mr. Zuhair Shintaf calling for Alchalabee to be the PM in this sensative time.. He is not against Aljafree but he think Aljaafree might be soft with dealing with security issue and some Arab government intervening especially Jordanian Governement

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

الجلبي

عميل للموساد والسي اي اي وهو انسان لايعرف اي شيء من معانات العراقيين

وهو اول من خان الوطن ويريد الان تقسيمه

Share this post


Link to post
Share on other sites

لا زال المتابعون للشان العراقي ينتظرون نتائج المباحثات التي تجريها الاطراف المختلفه حول من سيقود العراق خلال الفتره الانتقاليه اللاحقه وقد صدقت المفوضيه العليا النتائج النهائيه ومن المتوقع انعقاد المجلس يوم الاثنين القادم

وكانت النتائج النهائيه هي حصول الائتلاف على اكثر من خمسين بالمائه

ودلك بحصوله على 140 مقعد من اصل 275

بالنسبه لمرشح الائتلاف, فقد كررت وسائل الاعلام العربيه " وخصوصا المعاديه لحريه العراقيين" من اداعه اخبار غير دقيقه عن ترشيح الدكتور الجعفري وهو شخصيه اسلاميه مرموقه تتنافس مع الدكتور الجلبي الدي يبدو ان حضوضه في الترشيح لاتقل عن الجعفري.

المطلعون من داخل الروقه الائتلاف يقولون ان الجلبي يتمتع باغلبيه الاصوات لدا فهو يصر على التصويت السري وخصوصا بعد تنازل مرشح المجلس

يلاجظ ان الصحافه الليبراليه الامريكيه تروج للجعفري .

Share this post


Link to post
Share on other sites

في عددها يوم امس كتبت النيويورك تاميز مقالا مطولا تدعم فيه الجعفري ويدعي كاتب المقال ان الجلبي يهدد بالانفصال في حاله عدم ترشيحه بينما كل التصريحات من داخل المؤتمر تقول ان الجلبي يطالب بالتصويت السري يؤيده في دلك نسبه كبيره من المرشحين للمجلس من قائمه الائتلاف بينما يعارضه الجعفري وجماعه حزب الدعوه

في تصريح له على موقع العراق الحر وكدلك في مقابله له مع الس ان ان , قال الجلبي انه سيلتزم باي قرار يقرره الائتلاف

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

نصيحه للجلبي انسحب

 

صفاء الحمداني

 

safaahm@hotmail.com

 

تورنتو كندا

 

 

 

 

الاخبار القادمه من العراق تتحدث  عن تصويت محتمل بينك وبين الجعفري  وكذلك الاخبار القادمه تتحدث عن فيتو امريكي عليك شخصيا والملاحظ ان الاعلام العربي قد بدا الحرب عليك خصوصا و الائتلاف عموما.

 

 

 

نصيحه لك ان تنسحب من هذا السباق  لاجل مصلحه العراق اولا ولاجلك شخصيا اعدائك من العراقيين والعرب سيجعلون حياه العراقيين جحيما هذا لوجازف الائتلاف وعاند الامريكان والعرب وصوت لك

 

 

 

الافضل للعراق ولك شخصيا ان تلعب دورك من الكواليس.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest
لهذه الأسباب ... من الأصلح لرئاسة الوزراء؟

 

هيثم عباس المرعب

haithemoz@yahoo.com

 

 

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عمن هو الأجدر بإمساك زمام رئاسة الوزراء ، وكثر الجدل حول عدة شخصيات تم ترشيحها لهذا المنصب، وحسب الأخبار المتداولة فلم يبق على مضمار التنافس سوى د. إبراهيم الجعفري، ود. أحمد الجلبي.

 

من أجل طرح هذا الموضوع للمناقشة يجب مراعاة جانبين مهمين:

 

أولا : أن يكون المرشح شخصية وطنية وقفت في وجه الظلم وتصدت لمصالح شعبها إبان حكم الطاغية وما بعده، ولم تضع يدها بيد النظام المقبور وتجرم بذلك بحق الشعب العراقي. وهذا الأمر متوفر في جميع الشخصيات المرشحة حاليا، بل وحتى التي كانت مرشحة إلى عهد قريب ثم استبعدت.

 

ثانيا : استبعاد الجانب العاطفي لترك المجال للمنطق في البحث عن الشخصية الأنسب لتتبوأ هذا المنصب، فالعراق يمر بمرحلة حرجة ومنعطف تاريخي من المهم جدا معها وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ورجل المرحلة هذا يجب أن يكون محنكا سياسيا – بعد ضمان نزاهته وحسه الوطني- لتكون  الأولية دائما لديه هي مصلحة الشعب العراقي ويضرب عرض الجدار ما دون ذلك.

 

هناك الكثير من معارضي النظام المقبور ( إن لم نقل أغلبهم ) يجهل عنهم المواطن العراقي الكثير نتيجة للكبت والقمع الذي كان يمارسه النظام المقبور على الشعب. ولكن بعد سقوط الصنم وتجارب الحكم المبتكرة التي مورست على الشعب العراقي بداية من مجلس الحكم ومن بعده الحكومة الانتقالية أصبح بمقدور المواطن العراقي أن يضع في الميزان تلك الشخصيات التي اعتلت مناصب في الحكم.

 

ويبدو أن فترة مجلس الحكم رغم الصلاحيات المحدودة له كانت كافية لذلك، فقد تبين فيها الخبيث من الطيب، والحكيم من السقيم .. ولم يكن من داع لتنتعل الحكومة الإنتعالية سدة الحكم بقيادة فساد علاوي، فقد جرب حظه في مجلس الحكم.

 

فهذا البعثي المخضرم سلم ما يستطيع تسليمه من أموال العراق للأردن عندما كان رئيسا لمجلس الحكم فقام بتدريب ثلاثين ألفا من الشرطة العراقية في الأردن مقابل مليار ومائتي مليون دولار لفترة أسبوعين، ولم يعر أدنى اهتمام للصرخات المطالبة بتدريب هؤلاء في العراق أو أي مكان آخر بأقل من عشر هذا المبلغ.

 

ثم شطح شطحة أخرى فأعطى عائلة رفيقه السابق في حزب البعث عبد الرزاق نايف راتبا شهريا متناسيا آلافا من المفصولين السياسيين والعاطلين عن العمل والمغتصبة دورهم وأراضيهم من قبل ابن صبحة. ألم يكف ذلك لنعلم أنه عندما يستلم الحكومة الانتقالية سيبيع العراق للأردن ويعيد البعثيين إلى مفاصل الدولة المهمة فيعيثوا في العراق فسادا وينهبوا خيراته ويكونوا عيونا للإرهابيين ؟. على العموم نتمنى أنه قد ولى لغير رجعة ( دفعة مردي وعصاة كردي ).

 

نحن نحتاج في هذه الفترة الحاسمة لرجل حازم في تعامله مع شذاذ الآفاق والدول التي استباحت الدم العراقي الذي كلما سال سالت معه خيرات العراق إليها وهي الدول الأعرابية وفي مقدمتها الأردن بأرضها الجولة وملكها المفسى.

 

لقد قضى د. إبراهيم الجعفري فترة رئاسته الدورية لمجلس الحكم بمحاولة الحصول على اعتراف دولي بل وعربي بالأخص لمجلس الحكم معتقدا منه أن هؤلاء الأعراب الذين ساهموا في ذبح وتجويع وتشويه وقمع الشعب العراقي سيمدوا أيديهم للعراق الجديد فهلا كان أقل حلما وأشد حزما وحكمة من ذلك. وهلا تمعن جيدا في الآية الكريمة " الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله".

 

أما إذا تناولنا الدكتور أحمد الجلبي في تصديه لاجتثاث البعث وصرامته مع المنقلبين على أعقابهم في الفلوجة وغيرها وعلاقته الدائمة التوتر مع دول العربنجية سنجد أنه رجل حازم مع أعداء العراق وهو ما تبتغيه مصلحة الوطن الآن. فهل ننسى أن أول قرار اتخذه عندما استلم الرئاسة الدورية لمجلس الحكم هو إيقاف قناتي الجزيرة والعربية عن العمل لأنهما عملتا كبوق لشذاذ الآفاق ( السلفيين )، وشواذي العراق ( البعثيين ).

 

أنا لم أعني بما سبق الانتقاص من شخصية الدكتور المناضل إبراهيم الجعفري ولكن لكل زمان رجال فهل يصلح رجلا المرحلة؟ بالتأكيد نعم .. ولكن هل هناك الأصلح؟

 

لنعد بالتاريخ إلى ما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية والانتخابية البريطانية ... رغم محبة البريطانيين لتشرشل الذي قاد بلادهم للنصر في الحرب العالمية الثانية إلا أن الشعب البريطاني المخضرم في الديمقراطية حكم عقله ولم ينتخبه لأن تشرشل رجل حرب ولا يصلح لفترة ما بعد الحرب.

 

قد يكرر البعض دعوى الأردن الباطلة ( والتي لا مجال لذكر تفاصيل بطلانها الآن ) عن لصوصية الدكتور التي لم يقم عليها أي دليل ويطبل لهذا الأمر الإعلام العربي ... ألا يكفي الجلبي فخرا أن من يلقي عليه هذه التهم إنما هو لص كبير باع قضيته لبني صهيون، وصاح نهبا بالعراق، وحول آهات الشعب العراقي إلى أجهزة قمعية يحمي بها أسوار بني صهيون؟

 

قد يضن البعض أن علاقة الجلبي المتوترة مع الإدارة الأمريكية قد تنعكس سلبا على العراق .. وهذا تخوف ليس في محله، فأمريكا مضطرة للتعامل مع أي حكومة عراقية مهما كانت فهي لم تخسر كل تلك الخسائر لتعادي العراق من جديد وتخسر بذلك أيضا هيبتها أمام العالم وتترك المجال للشامتين وهذا قد يرمي بالعراق في أحضان دول معادية للولايات المتحدة فهل يعقل أن يصل غباء الأمريكان إلى هذا الحد؟

 

أما عن علاقة العراق بالدول العربية فلم تجر ( ولا تزال ) على العراق إلى الويلات، والمثل يقول ( الباب الي تجيك منه الريح سده وستريح). ويا حبذا لو ننسحب من الجامعة العربية .. لله درك يا عزيز علي حين تقول ( والعتب على جامعتنا .. جامعتنا الما جمعتنا).

 

فالعرب ينظرون دائما للعراق على أنها سلة الي خلفوهم والشعب العراقي وقود نيران أحقادهم التي لا تنتهي.

 

أما بالنسبة للشعب العراقي، فلم نر أي زلة طائفية لدى الجلبي حتى الآن، فقد كان على علاقة وثيقة بمختلف التيارات الوطنية التي عارضت نظام البعث الإجرامي. وقد حمل السلاح مع الأكراد في أربيل وجبال كردستان وإلى جانبه الشيوعيون والإسلاميون. ولا ننسى أيضا المنصب الذي كان يتبوؤه مثال الآلوسي في المؤتمر الوطني وهو سني المذهب .. فليس للجلبي أي مشكلة مع أي طائفة.

 

ولو استعرضنا علاقته مع إيران فنجدها جيدة .. بالمقابل كان موقف إيران من العراق الجديد مقبولا. فرغم أن وجود القوات الأمريكية على مقربة من حدودها إلى أنها أعربت عن ارتياحها لإسقاط صنم صدام، وأول من اعترف بمجلس الحكم .. ولم تتدخل في شؤون العراق وكانت دائما تصريحاتهم إيجابية تجاه الشعب العراقي ... إلا أن بقايا البعث في العراق وعملاء الولايات الأردنية ( عفوا الأمريكية ) التي تخاف من الهلال الشيعي وتخشى من إقصاء المثلث السني رموا بالتهم دائما تجاه إيران ليغطوا على بلاويهم وبلاوي أسيادهم الأمريكان والأعراب ولكنهم لم يقدموا أي دليل سوى الإمساك بالكثير من زوار العتبات المقدسة على أنهم إرهابيين!! وإظهار بعض منافقي خلق والمتسللين من قوميي الأهواز الذين أغدق عليهم صدام ما أغدق على شاشات التلفاز لتشديد الحراسة على الحدود الإيرانية !! بينما نعلم جميعا أن أغلب الإرهابيين المتسللين قادمون من الدول العربية التي يقطنها المجرمون الصداميون الهاربون بأموال وقوت أطفال العراق لينظموا بذلك صفوف الطامعين بالجنة وإرسالهم كمشاريع انتحارية في أجساد العراقيين المظلومين!!

 

قد يكرر البعض اسطوانة صدام الشعلان فيتهمني بأنني عميل لإيران !! كما يفعلون دائما .. ولو أنني دافعت عن سوريا أو فرنسا أو الصين أو الموزمبيق لما اتهمني أحد بالعمالة !! ولكنني أقول أنني أتشرف بالتحالف مع أي جهة فيما يخدم مصلحة الوطن ولكنني كعراقي شريف لا أكون عميلا لكائن من كان.

 

في أحداث شهر نيسان بين التيار الصدري وبين القوات الأمريكية عندما وقف الجلبي في وجه التصعيد الأمريكي للأزمة فانقلبت عليه الإدارة الأمريكية بتحريض من الأخضر الإبراهيمي والقزم الثاني وبعض أبطال الحواسم أذكر أنني أمسكت يراعي وخططت به بضع كلمات أجد أنها مناسبة لأختم بها هذه المقالة:

 

تركوك وجيدا

 

تصارع ذئبان الغاب

 

فواحدهم ينعق مثل غراب

 

والآخر ينبح نبح كلاب

 

وآخر معتكف...

 

... في المحراب

 

وباقيهم..

 

يضعون الكف على الخد

 

مرتقبين متى وصد الأبواب

 

...

 

عرفوك عتيدا

 

في وجه الأعراب

 

من نهقوا نهق حمار

 

وعلوا فوق الأسوار

 

بعثوا بعث الإرهاب

 

شرعوا للبعث حراب

 

وبكوا صدام

 

وتمنوا أن يبعث من بين الأصلاب ...

 

... صدام جديد

 

نحبوا الأيتام ..

 

لما علموا ان العهد بعيد

 

...

 

تركوك وحيدا يا أملي ...

 

تكسر جفنا

 

تنحر فرسا

 

.. ولست مولي الأعقاب

 

إنا معكم في العمل

 

قدما قدما

 

فلتحيا يا جلبي.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

Above are some articles by Iraqis who are willing to have Challabee on board..

It is a mazing how much impact the Arab governement's sponsored media have on Iraqis today.

Most of Iraqis that I talked to, both inside and out side, are getting more in seeing Chalabee as PM, though they are fully respecting Aljaafree.. The more Arab media " such as Aljezera " show propoganda against Alchalabee, the more Iraqis moved into other direction.. To my conspiracy theory, that media is doing a favour to Chalabee

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...