Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

American Muslims

Recommended Posts

A recent survey by the Pew Research Center about American Muslims was received

favorably

by many Muslims and apprehensively by many non-Muslims.

 

The surveys revealed that more than 80% of American Muslims blend comfortably into

American society and that they have a broad willingness to adopt American customs, work

ethics and are generally optimistic about America. It also revealed an American Muslim

population that is religious, diverse, socially conservative and politically liberal.

Nearly eight in ten U.S. Muslims say they are either happy or "very happy."

They believe Muslims coming to the United States should try to adopt American customs rather

than separating from the larger society.

 

The study also revealed that two percent of young Muslims under 30 believe that suicide

bombings to defend their religion can often be justified while 13 percent of those under

30 believe that suicide attacks to defend their religion can sometimes be

justified.

Moreover, the study revealed that five percent expressed "even somewhat

favorable"

opinions of al-Qaida. Not surprisingly, some Muslims and many non-Muslims were

concerned by this revelation. The New York Post went as far as editorializing

"TIME BOMBS IN OUR MIDST."

 

So why do many American Muslims appear less concerned with the minority and

instead are focusing on the 87% of Muslims who condemn suicide bombings? One reason is that

manyMuslim groups feel vindicated or affirmed since they have always asserted that

the majority of American Muslims assimilate easily, are law abiding, and peace loving.

Moreover, Muslim groups believe that those who recognize exceptions to Islam's

prohibition against suicide do not pose an immanent threat because those young

people

were responding to a theoretical question about the emotional issue of

protecting their

religion. Muslim groups argue that those who justify suicide bombings are

incorrectly

interpreting Islam and that they can be reeducated about the issue of suicide

bombings.

 

Assuming Muslim groups are correct in their analysis of the poll, and they

maybe, one

must ask why is it that there are any Muslims who would justify suicide bombings

in the

name of Islam when Islam has always had a clear prohibition against suicide?

 

The answer is that the minority of Muslims who justify suicide bombings evolved

from a

recent trend in which some Islamic political movements and leaders began sending

mixed

messages about the use of suicide military operations. Over the last 20 years,

some

Muslim leaders have sanctioned suicide military operations when they believed

that a

particular cause is just but rejected suicide as un-Islamic in other instances.

To get

around the Koran's prohibition against suicide some Islamic leaders repackaged

suicide

bombings by calling them martyrdom operations and argued that such tactics are

similar

to "a mission impossible," that has been used by modern militaries for

centuries.

Moreover, they argue that in a war where the "oppressor" possesses superior

military

capabilities, martyrdom operations are essential. Further, they argue that

since the

goal of the Muslim soldier is not to kill himself but to defend himself against

an enemy

who is trying to kill him or steal his property, martyrdom operations do not constitute suicide.

 

These arguments were given prominence in the Israeli/Palestinian conflict by prominent

Islamic personalities who provided moral cover for HAMAS in its use of suicide bombings

against Israel based on Israel's alleged persecution of the Palestinians and Israel's

military superiority.

 

So what to do now? For the benefit of the American Muslim communities and the world at

large, Muslim leaders must use theological arguments to discredit and condemn those who

selectively justify suicide bombings. It is dangerous to argue that suicide

bombings are

wrong in most instances and justify them when the intended target is seen as an

oppressor. All evidence indicates that those who commit suicide military

operations

believe that they are fighting for a just cause. If societies made exceptions

for the

select use of suicide when the target is an "oppressor" then other groups may

want an

exception for their "just cause" or "oppressor" who maybe a Muslim.

 

Muslim religious leaders must be making clear that suicide bombings are wrong in

all

instances and when they do they must include the "I" word (Israel). This is

important

because most Muslims are passionate about the belief that Israel is an oppressor

and it

is because of these deep emotions about Israel that Muslim leaders must

specifically

mention Israel by name when condemning suicide bombings.

 

 

Please support the Free Muslims by making a contribution either on line at:

http://freemuslims.org/support/donate.php

 

Or by mail at: 1050 17th St. NW, Suite 1000, Washington, DC 20036.

 

Respond to this article by posting in our Free Speech Zone blog at:

http://freemuslims.org/blog/

 

 

For more information, visit our Web site at www.freemuslims.org

 

------------------------------------------------------------------------

Share this post


Link to post
Share on other sites

مسلمو أميركا يريدون أئمة محليين يتفاعلون مع قضاياهم

 

الشيخ فازاغا انتقد المسلمين على إطلاق أحكام على «الإيدز» بدلا من مساعدة المصابين به

 

 

ميجن فيجو (كاليفورنيا): نيل ماكفاركوهار *

عادة ما يستخدم الشيخ ياسر فازاغا تقويما أميركيا من أجل توفير المهم لموعظته في يوم الجمعة.

في حدود يوم القديس فالنتاين (يوم الحب) من العام الحالي تحدث كيف ان القرآن يقر الحب الرومانتيكي في اطار معايير اخلاقية معينة (على خلاف رجال الدين في دول عربية يدينون هذا اليوم المحظور باعتباره طقسا شيطانيا).

 

وفي يوم الايدز العالمي انتقد المسلمين على اطلاق احكام اخلاقية على المرض بدلا من مساعدة المصابين به. وفي يوم المرأة العالمي ركز على الانتهاكات العائلية.

 

وقال الشيخ فازاغا ،34 عاما، الذي درس الثانوية في أورانج كاونتي التي تضم منطقة ميجن فيجو، ان «هدفي الرئيسي هو تعزيز دور وقيمة الإسلام».

 

وأئمة الجوامع في الولايات المتحدة كانوا قد جاءوا من الخارج منذ زمن بعيد، وأرغموا على التعامل مع ثقافة أجنبية سوية مع جماعة المصلين. وعادة ما يغفل المهاجرون الأقدم حقيقة انه من غير المناسب أن لا يتحدث الأئمة المستوردون اللغة الانجليزية الا نادرا.

 

ولكن بما أن الجيل الأول من المسلمين المولودين في أميركا راحوا يتخرجون من الكليات بأعداد كبيرة، فان بعض جماعات المصلين راحوا يبحثون عن أئمة من المواطنين ممن يمكنهم الحديث حول القضايا الدينية والاجتماعية التي تبدو ذات صلة بالشباب وعلى مستوى أكثر عملية فانهم يريدون إماما يمكن أن ينصحهم حول الشؤون الأميركية اليومية مثل كيفية وضع خطة لتقديم الزكاة.

 

وقال حاتم بازيان، المحاضر في قسم دراسات الشرق الدنى في جامعة كاليفورنيا ببيركلي، الذي يقوم بدراسة أوضاع الجاليات الاسلامية، ان «المشكلة هي وجود جيل من الشباب يمتلك خبرة لا صلة لها بالمكان الذي جاء منه الآباء».

 

ولكن المشكلة هي أنه يصعب العثور على أئمة اميركيين على الرغم من وجود بعض برامج التدريب. وفي الوقت الحالي فان معظم الرجال الذين يقودون الصلاة في أنحاء الولايات المتحدة في يوم الجمعة هم من المتطوعين، من الأطباء او المهندسين الذين يعرفون عن القرآن أكثر بقليل مما يعرفه كل شخص.

 

وهذا الوضع يثير جدلا حول مدى دراسة الامام ومعرفته في الشريعة والقضاء الاسلامي او في الشؤون الدينية الأخرى قبل ادارة الجامع. والأئمة القلائل الذين ولدوا أو على الأقل نشأوا في الولايات المتحدة والذين كسبوا الجماعة التي يصلون فيها يميلون الى ان يكونوا من الشباب ممن يمكن أن يلعبوا الكرة السلة مع المراهقين، ولكن لديهم أيضا معرفة جيدة بالعربية الكلاسيكية والشريعة الاسلامية بحيث ان الأكبر سنا يقرون بمصداقيتهم.

 

وتحول الامام رونالد سميث، 29 عاما، الذي يدير المركز الاسلامي في دايتون بيتش في ولاية فلوريدا الى الاسلام في سن الرابعة عشرة ليتجنب العنف في جاليته الأميركية الأفريقية في أتلانتك سيتي. وكجزء من تدريبه قضى ست سنوات في الدراسة في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية.

 

ويقول رؤساء المساجد ان الخوف هو ان الشباب المسلم، الذين يشعرون بالتعرض لهجوم في الولايات المتحدة بسبب سمعة الاسلام المشوشة ربما يختارون واحدا من اثنين متطرفين. واما يبتعدون عن الاسلام تماما اذا لم يستطيعوا على العثور على اجابات، او يتركون المسجد بحثا عن جماعات اكثر تطرفا.

 

وفي ميجن فيجو يرتدي الشيخ فازاغا ملابس عادية معظم الوقت، ولكن يرتدي الملابس الدينية خلال إلقاء خطبة الجمعة في المسجد الذي يتميز من الاسواق التجارية المحيطة به والمكاتب غير المرتفعة بقبة معدنية لونها اخضر. وكان ذلك ممارسة بدأها قبل عشر سنوات عندما عاد الى بلاده وحصل على وظيفة الامام وهو في الرابعة والعشرين من عمره، لان بعض الاعضاء اعتبروه صغيرا جدا لهذا المنصب.

 

وقد ولد في اريتريا، وانتقل الى العالم العربي قبل وصوله الى ميجن فيجو وعمره 15 سنة، وقد جذبه زملاء الدراسة للاسلام، وانضم الي معهد العلوم الاسلامية والعربية في الولايات المتحدة وهو تابع لجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية في الرياض. وكانت الحكومة الاميركية قد طردت معظم العاملين في المعهد عام 2004، في اطار حملة ضد الخطاب الاسلامي المتطرف.

 

ويسعى الشباب المسلم اليه للحصول على رد على تساؤلاتهم، كما يقول، وحقيقة انه يدرس للحصول على الماجستير في العلاج النفسي تساعده كثيرا. فقد طلب مراهقون نصائح حول ادمانهم على الأشياء الإباحية عبر الانترنت، كما اوضح، وعن التوجهات الجنسية. ويشير للبالغين سواء من المثليين او العاديين ـ ان الجاذبية الجنسية امر عادي، ولكن استخدامها امر سيئ ويجب علاج أي ادمان.

 

وكان الائمة قبله يدينون الشباب الذين يتعرضون لمثل هذه التجارة.

 

وتتذكر جيهان زهران وهي مهاجرة مصرية في الثالثة والاربعين من عمرها اماما عربيا قال لفتاة مراهقة مضطربة ان ارتداء احذية «نايكي» حرام، من دون ان يفسر لها الاسباب. ويعتبر بعض المسلمين هذا التعالي غير فعال في اميركا، لكونهم اقلية تواجه ممارسات للاغلبية مثل شرب الكحول الذي يصطدم مع دينهم وهو الامر الذي يواجهه المراهقون يوميا.

 

وكانت شقيقة جيهان، نيرمين، وهي في الثانية والاربعين من عمرها، قد ذهبت لاداء فريضة الحج. وهي سمسارة عقارية، وعندما عادت لم تضع الحجاب لانه ربما يؤثر على حياتها في مجتمع محافظ مثل مقاطعة اورانج.

 

وعندما ذهبت للحج، سأل حاج الامام المصري الذي اصطحبهم من جنوب كاليفورنيا عن رأيه في عدم وضعها الحجاب.

 

وتقول نيرمين «كان مجنونا واهانني وقال انه لا يتخيل حدوث ذلك». ورد فعله الرئيسي، هو لا يوجد مبرر في طلب المغفرة عن الذنوب السابقة اذا لم تضع المرأة الحجاب بعد ذلك.

 

واستشارت نيرمين عددا من الشخصيات الدينية عن النوبات المتكررة من الكآبة، ولكن رد الفعل التقليدي هو ان ايمانها يفتقر للحيوية.

 

وتستشير الشيخ فازاغا الان وتقول انه «يحاول حل المشكلة ولا يقول لها ان هذه هي حياتك وان هذا ما كتبه الله لك، واذا لم تقبلي الامر فلست بمسلمة جيدة».

 

وتتساءل في النهاية عما اذا كانت الولايات المتحدة ستشهد تطور نموذج اسلامي اميركي اكثر نقاء ، حيث يركز الائمة على مشاكل المجتمع، بدلا من الدخول في خلافات مع الحكومة التي تؤيدهم، كما يحدث في معظم العالم العربي.

 

وستستمر المساجد في التعامل مع رغبات المهاجرين لعقد قادم، ولكن بعد ذلك سيبتعد الامر عنهم كما يشير الخبراء.

 

ويقول البروفسور شرمان جاكسون الذي يدرس العربية والشريعة في جامعة ميتشيغن «يحاول الاسلام في اميركا خلق ثقافة جديدة يمكنها التعايش في الاطار الكبير لأميركا. يجب عليه التغير من اجل استمرار الدين».

 

* خدمة «نيويورك تايمز»

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...