Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

أبو جعفر المنصور

Recommended Posts

 

مسلسل (أبو جعفر المنصور) اللاعب الوحيد الذي أودت به اللغة!

 

 

[/size]

GMT 15:15:00 2008 السبت 27 سبتمبر

 

 

 

مروان الغفوري

يستمر المسلسل - باقتدار لافت - في لمّ شتاتنا أمام شاشة الإم بي سي. وبالرغم من أنه كان بمقدور المسلسل أن ينحاز أكثر إلى مصلحة الهامشي، كما فعل النص الدرامي، وربما التاريخي، نفسه حين انحاز في جزء كبير من الحكاية ومن مشاهد التمثيل إلى مصلحة حضور رجل الهامش القوي "المولى، أبي مسلم الخرساني". إلا أنه أضاع هذه الفرصة الفنّية تماماً. في الواقع، سيبدو هذا المولى سيداً يصنع الحدث ويفضّه، وليس هامشيّاً، وسيتحول من الهامشي إلى المركزي شديد الفاعلية بسرعة محضة ؛ بيد أن روعةً ما كانت ستصب في صالح المحصلة النهائية للمسلسل فيما إذا قرر المنتجون تسمية المسلسل: أبو مسلم الخرساني، في الدعوة إلى الدولة. بدلاً عن " أبي جعفر المنصور". دعونا نقترح مثل هذا الاقتراح لإخراج الدراما من إسار التاريخ الذي انحاز لحكاية الأمير وترك حكاية " المواطن البسيط" للحكواتي. كان بمقدور الدراما التاريخية، بل من لزوميّات حركتها الفاعلة، أن تمنح المغمور الصفحة الأولى، أن تبتدئ به فاتحة النص، وأن تبتعد عن الأمير الذي ملأ التاريخ باسمه، بغلمانه، بنزواته، حتى في حروبه. ففي الحرب يموت الآلاف بينما يتذكر التاريخ – ومثله الدراما العربية – فقط كيف أن الأمير نظر إلى دماء الناس ورؤوسهم ثم قال بتأفف: يبدو أنه ليس لشمس هذا اليوم من مغيب. هذه العبارة وردت على لسان عبد الله بن علي، عم المنصور، في معركة شرسة هزمه فيها " المولى أبو مسلم الخرساني". لقد فعل هوميروس النقيض تماماً، فمنذ أول سطر في إلياذته.، كان هناك أخيليس.

الحكواتي العربي، هو الآخر، حاول في لحظةٍ ما أن ينحاز لمصلحة إنهاء المرويّة بتفوق المقتول، الضحية ـ المهمش، كما فعل في سرده لقصة مقتل سعيد بن جبير على يد الحجاج. الأخير، الحجاج، لم يعش بعد مقتله لأكثر من14 يوماً، كما تقول المسرودة اللفظية، قضاها في كوابيس: مالي ولسعيد بن جبير. ومات في الأخير بتأثير لعنة المقتول، لينتصر " المواطن " على الأمير..

في المسلسل، ستسمع على نحو متكرر لأكثر من مرّة ذلك المولى وهو يصرخ أمام مستشاره " أبي إسحاق": متى سأضع قيود المولى؛ وهو ما يعني أن ثمّة حاجة درامية ملحّة لفك قيود هذا المولى، لتغطية غربته التاريخية، من خلال منحه امتياز العنوان: أبو مسلم الخرساني، في الدعوة إلى الدولة.. أو أي اقتراح آخر لا يزيح أبا مسلم الخرساني من حيّز العنوان. ثمّة تشابه وتقابل بين شخصية أبي مسلم الخرساني، كما في العمل الدرامي " أبو جعفر المنصور"، وفي القصة التاريخية ذاتها، وشخصية أخيليس، في الإلياذة التي جسّدتها على نحو بديع شخصية " براد بيت" في فيلم طروادة. لا يبدو أن العاملين على إنتاج المسلسل كانوا على وعي تام بها.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...