Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

أعدك يا حسن مطلك

Recommended Posts

أعدك يا حسن مطلك

بقلم ورد صبيح صادق

 

 

#######################

 

 

في الحقيقة انني لا أدري لماذا أكتب لك هذه الرسالة، ربما لأنني أظن في أعماق نفسي بأنك ستقرأها، فأنت بشكل من الأشكال لا تزال حياً بين كل أولئك الذين يتذكرونك، أو ربما أكتب لك لحاجة في نفسي.. لأنني أريد أن أقول لك بانك قد ذكـّرتني بحلم.

لاحظ، أنا عراقية، عراقية مثلك، وُلدت عام 1980، ولحسن الحظ، أو لسوء حظي، كان عليّ أن أخرج من هناك وعمري سنتين فقط. ولكن هذا لم يُنسني حبي لوطني، ولا أن أنساكم، لقد حللتُ بأرض غارثيا لوركا... نعم لوركا شاعرك وشاعري أنا أيضاً، شاعر جيل الـ 27، لقد عشت هناك، في غرناطة، ولهذا فان طفولتي هي هنا في أرض الأندلس، في هذه الفناءات وبين تلك السنادين، ومن الممكن أن يكون ذلك سبب شغفي المستمر في متابعة أعمال لوركا، أو قد يكون بسبب علاقة والدي به، هل تعرف؟ إنه من المعجبين بلوركا.

لقد كنت أحلم زمناً طويلاً بأن ألتقي في يوم ما بكاتب عراقي يُشعرني بأنه يمتاز بحس أحد أدباء جيل الـ 27. لقد كان ذلك أملاً أو من الممكن أنه كان خيالاً، لأنني بالكاد أقرأ العربية كما أقرأ الاسبانية، ولكن ظل أملاً في مخيـّلتي.

أتذكّر في هذا الصيف كنت في زيارة للمغرب، أمام البحر، قلت لصديقتي ثينتيا: "في يوم من الأيام، عندما أستطيع، سأبحث عن كل واحد منكم، عن شعوركم، عن انطباعاتكم المشتركة حول أولئك الذين يعانون.

هل تعرف؟ لقد أعدموا أيضاً ذلك الظالم الجائر الدكتاتور، وكان هنالك من يبكي فرحاً، وكان هناك من يبكي عليه، وآخرون لم يشعروا بشئ، قد يكون ذلك بسبب الخوف أو السلوى ، أو قد يكون بسبب الحزن على أنفسهم، حزن لأنهم فرحوا، حزن لأنهم لم يستطيعوا أن يشعروا بشئ. تألم على كل تلك الأيام التي عشناها، وتوجعات عليكم لأنكم لم تستطيعوا أن تعيشوا هذه الحياة.

أظن أن الحدث بذاته لم يكن سلوى لك، ولا لأولئك الذين فقدوك. سأظل أكتب لك وسأظل أروي لك ما يجري في بلدك وبلدي العراق، بلد جميع العراقيين، كيف أن الصراع لم ينته بعد، وكيف أن الظالم الأكبر قضى على ظالمنا، ولكن لا نزال مظلومين.

إنه جزء من التزامنا الاخلاقي تجاه وطننا أن نعرف بوجودك، وبأنك لوركا العراق، وأن وجودك لم يكن حلماً، وإنما هو هدية. فقد وحـّد ذاتي وأحلامي وذكرياتي، وحّد ذكريات طفولتي مع طفولتي في غرناطة، لقد أيقظت فيّ الحلم والخيال والنيّة كي أستطيع قراءتك وأن أعدك من أعماق روحي، أن أكتب كتاباً عنك عندما تسنح لي الظروف.. كتاب عنك وعن لوركا، أعدك يا حسن مطلك.

* * *

كما وعدتك سابقاً، ووعد الحر دين عليه، فلا أزال أكتب لك من بعيد. على بعد مرتين، مرة لأنني لست في العراق، ومرة أخرى لأنك لم تعد موجودا...أكتب لك من أرض لوركا، ولكن هذه المرة أكتب لك كي أبشـّرك بأحسن الأخبار.

فخلال سنوات كانت كل الأخبار التي من وطننا تحمل في طياتها نبوءة شر لنا، نحن الذين نعيش في المنفى. إن اتصالاً هاتفياً مع وطننا يعني الألم، يعني الإعلان عن مصيبة ما، عن انفجار قنبلة أو عن وفاة أحدكم، أو حوادث قتل.

الاستماع لصوت مرتجف، ذلك الصوت.. انه البكاء وحتى ولو لم يكن بكاءً، فإنه يُـشعرنا بالخوف، فنبدأ بالهروب منه على الرغم من حنيننا اليه.

عندما غادرتَ أنت هذه الحياة تركتَ خلفك وردتين في ساحة المعركة، ابنتيك (مروة وسارة) أينعتا بين الحروب والحصار والاحتلال.

كان القدر لك بالمرصاد، ففرقكَ عنهما وعاشا دونك، ففقدت َطفولتهما بين يديك، ألعابهما، ابتساماتهما، احتضانهما، وفقدت حتى حضور زفافهما، ولكن هما أيضا فقدتا وجودك.

والآن فان زهرتك، وردتك، قرة عينك، ابنتك الكبيرة، مروة، قد أنجبت ولداً، وطبعاً فقد أطلقوا عليه اسم (حسن) فأسعدوا أخيك ومحبيك. لقد وصلته مكالمة هاتفية، فاهتز بذلك صوته، ذلك الصوت الذي ترك افواهنا مُـتيبّسة، ذلك الذي نخشاه، ولكن في هذه المرة فإن سبب انهائه المكالمة مع نظرة مغرورقة كان وصول خبر سار، نظرة أمل.. أمل في أن يعيش هذا الطفل في حرية، تلك الحرية التي كافحتَ من أجلها، ومن أجلها أعدموك. إن من واجبنا الأخلاقي أن نسعى لأن يعيش هذا الطفل، حفيدك يا حسن مطلك.. في عراق حر.

Share this post


Link to post
Share on other sites

ورد صبيح شابه عراقيه عاشت حياتها في اسبانيا وهي ابنه الدكتور "1" صبيح صادق الحكيم استاذ الادب المقارن في جامعه مدريد و السيده الشاعره والرسامه فاديه محمد سليمان فيضي. لم تزر العراق منذ ان كان عمرها سنتان

 

ورد,تحمل شهاده البكلوريوس في الادب العربي من جامعه مدريد وتشتغل في مجال الاداره الهندسيه مع احدى الشركات الاسبانيه الكبرى

 

ليس غريبا ان تكون ورد عراقيه بكل معنى الكلمه ولكن العجيب ان تتحفنا بتلك الصور البالغه العذوبه و التعقيد وفي اطار يحمل من الرمزيه بقدر مايحمل من الواقع اليومي المعاش مغلفا باطار وردي مزدان بمعاناه و الالام كل العراق

 

ورد , زهره عراقيه فاح عطرها في قاروره اسبانيه صنعت في الاندلس لتفوح في اجواء الحاضر العراقي من اجل مستقبل افضل

واذا كان القدر قد جمع حسن مطلك بورد في دائره الغربه والامل فانه قد جمعها بوالدها الاديب الذي ربما استطاع من خلال ترجمته للنص الاسباني ان يغوص في اعماق المعنى كي يجعله ملحمه متناسقه الهدف بالرغم من تنوع المقاصد وكثره الصور التي تبدو متباعده ولكن ورد جعلت منها وحده متكامله

 

 

دمت لنا

 

صفاء

 

<1> الدكتور صبيح يحمل شهادتي دكتوراه واحده في الادب العربي والاخرى الاسباني من جامعتي غرناطه ومدريد

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

يشد الإنسان أحيانا عملا روائي، سينمائي، تلفزيوني...... الخ حينما تحاكي مجريات العمل عاطفته و مشاعره الدفينة وخاصة إن كانت مكبلة بأصفاد الظلم والقهر وتزداد المعاناة حينما يرعى العقل هذا الحيز ويضفي عليه طابع الكبرياء والعزة المبنية على خلق قويم. كل هذا يقود إلى صياغة عمل مبدع بأسلوب درامي من واقع ومرارة الحياة عبر المرور بالتجربة .

لكن المدهش حقاً والمبهر في ذات الوقت، أن تنقل لنا هذه المشاعر الجياشة وهذه الصورة الإنسانية ألحقه كاتبة و لا أقول شابه لأنها كتبتها في مرحلة مبكرة جداً من عمرها و هي لما تتجاوز سنها الثانية من عمرها في التأليف فهي قد عجنت فلسفة والدها المتزنة الجادة للكلمة بفيض ماء الألوان ودفء المشاعر لحنان والدتها لتنتج لنا عملاً، على صغره، قلما ينتجه رواد الكتابة والسيناريو.

أما إن سألتني عن رأي الشخصي عن هذا العمل فأصوغه عبر السؤال التالي " كيف ببعيد عن وطنه الحبيب أن يسطر بصدق دقائق الأمور التي تجري على ثرى أرض الوطن المترامية الأطراف في حين تفصله الآلاف الأميال عنه؟ ألا يدل ذلك على حضور وجدان الكاتب في مكان الحدث وماذا بعد حضور وجدان الكاتب إلا الإلهام والنبوغ الإبداعي. تجربة تحتاج إلى المزيد الصبر والصقل، وبالتوفيق.

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

يشد الإنسان أحيانا عملا روائي، سينمائي، تلفزيوني...... الخ حينما تحاكي مجريات العمل عاطفته و مشاعره الدفينة وخاصة إن كانت مكبلة بأصفاد الظلم والقهر وتزداد المعاناة حينما يرعى العقل هذا الحيز ويضفي عليه طابع الكبرياء والعزة المبنية على خلق قويم. كل هذا يقود إلى صياغة عمل مبدع بأسلوب درامي من واقع ومرارة الحياة عبر المرور بالتجربة .

لكن المدهش حقاً والمبهر في ذات الوقت، أن تنقل لنا هذه المشاعر الجياشة وهذه الصورة الإنسانية ألحقه كاتبة و لا أقول شابه لأنها كتبتها في مرحلة مبكرة جداً من عمرها و هي لما تتجاوز سنها الثانية من عمرها في التأليف فهي قد عجنت فلسفة والدها المتزنة الجادة للكلمة بفيض ماء الألوان ودفء المشاعر لحنان والدتها لتنتج لنا عملاً، على صغره، قلما ينتجه رواد الكتابة والسيناريو.

أما إن سألتني عن رأي الشخصي عن هذا العمل فأصوغه عبر السؤال التالي " كيف ببعيد عن وطنه الحبيب أن يسطر بصدق دقائق الأمور التي تجري على ثرى أرض الوطن المترامية الأطراف في حين تفصله الآلاف الأميال عنه؟ ألا يدل ذلك على حضور وجدان الكاتب في مكان الحدث وماذا بعد حضور وجدان الكاتب إلا الإلهام والنبوغ الإبداعي. تجربة تحتاج إلى المزيد الصبر والصقل، وبالتوفيق.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

يشد الإنسان أحيانا عملا روائي، سينمائي، تلفزيوني...... الخ حينما تحاكي مجريات العمل عاطفته و مشاعره الدفينة وخاصة إن كانت مكبلة بأصفاد الظلم والقهر وتزداد المعاناة حينما يرعى العقل هذا الحيز ويضفي عليه طابع الكبرياء والعزة المبنية على خلق قويم. كل هذا يقود إلى صياغة عمل مبدع بأسلوب درامي من واقع ومرارة الحياة عبر المرور بالتجربة .

لكن المدهش حقاً والمبهر في ذات الوقت، أن تنقل لنا هذه المشاعر الجياشة وهذه الصورة الإنسانية ألحقه كاتبة و لا أقول شابه لأنها كتبتها في مرحلة مبكرة جداً من عمرها و هي لما تتجاوز سنها الثانية من عمرها في التأليف فهي قد عجنت فلسفة والدها المتزنة الجادة للكلمة بفيض ماء الألوان ودفء المشاعر لحنان والدتها لتنتج لنا عملاً، على صغره، قلما ينتجه رواد الكتابة والسيناريو.

أما إن سألتني عن رأي الشخصي عن هذا العمل فأصوغه عبر السؤال التالي " كيف ببعيد عن وطنه الحبيب أن يسطر بصدق دقائق الأمور التي تجري على ثرى أرض الوطن المترامية الأطراف في حين تفصله الآلاف الأميال عنه؟ ألا يدل ذلك على حضور وجدان الكاتب في مكان الحدث وماذا بعد حضور وجدان الكاتب إلا الإلهام والنبوغ الإبداعي. تجربة تحتاج إلى المزيد الصبر والصقل، وبالتوفيق

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...