Jump to content
Baghdadee بغدادي
salim

انقلاب في كردستان

Recommended Posts

انقلاب في كردستان

سالم بغدادي

اب 2012

منذ تحرر منطقه كردستان العراق من سيطره الطاغيه مرورا بعودتها لحضن الوطن مع تاسيس الدوله الاتحاديه بعد 2003 ووصولا الى حكم القائد الاوحد , لم تشهد كردستان انقلابا على الحكومه بالمعنى المتعارف عليه في دول العالم الثالث. نعم شهدت صراعات وقتال حزبي الطابع على النفوذ و تقاسم المنفعه ولكن لم تشهد ما شهدناه هذا الاسبوع. فلاول مره يتم سحب صلاحيات رئيس جمهوريه كردستان " اقصد

الاقليم" من دون اراقه قطره دم او اطلاق رصاصه بينما كان النزاع على بئر نفط و عائد نقطه حدود يشعل الارض دويا من قتال وخصومه بين الطرفين الرئيسيين .

 

ماذا يجري في كردستان؟ سؤال يحتار اكثر المحللين اطلاعا ايجاد تفسير له. البعض يقول انه تغيير في التكتيك فبعد ان جرب الكرد القوه , يجربون اليوم خيار الدبلوماسيه الناعمه برعايه اقرب الناس الى قلوب عرب الجنوب , الدكتور برهم صالح. انا لست مع هذا التحليل , فهو تحليل فوقي لايعرف حقيقه مايدور في كردستان من مخاض سياسي و اجتماعي فما بين الاحزاب الكرديه من تنافس مع اقتراب الانتخابات يمنع مثل هذا الاحتمال .

اخرون ومنهم انا, يعتقدون انه انقلاب حقيقي فقد ادرك حكماء كردستان ان نهج القائد الاوحد ومراهناته الاقليميه لن تعود بالفائده على الاقليم ولا على الحضن الذي يرعاه سياسيا وماليا واجتماعيا ويمده بالقوه والمنعه والمال , بغداد. وان الانقلاب هو صحوه حقيقيه يراد منها اصلاح ما سببته المواقف العشائريه التي قادت سياسه الاقليم وافقدته ميزاته كلاعب رئيسي في العمليه السياسيه بينما ساهمت في راب الكثير من الصدع بين اهم مكونيين رئييسن منافسيين في العراق و لتوحد الشارع العربي امام مطالب الكرد المختلف عليها تحت قياده المالكي الذي نجح في اقتناص الفرصه وسحب المبادره من خصومه حيث يبدو انه نجح في شق حلف اربيل واسقط رهان الاقاله . هذا في حين ان الرهان على التدخل الاقليمي لم يعود على الطموحات الكرديه الا بالعزله و المستقبل الغامض ولم تكن زياره اوغلو الا القشه التي قصمت ضهر حمار القائد الاوحد لترسل رساله مدويه في الاوساط الكرديه عن مدى الخطر الذي يحيق بالمراهنه على الدب التركي في تخويف الجيران وتامين عنب البستان الكردي..

 

ومهما يكن الدافع والهدف فان الخطوه الكرديه التي يقود حاديها اليوم بعير حكيم الكرد والعراق ورئيسه المنتخب, يجب ان تقابل باحسن منها. المطلوب الان ان يحال ملف العلاقه بين الاقليم والمركز الى لجنه عليا برلمانيه من المشرعيين العراقيين في البرلمان تمثل كل الطيف العراق بضمنهم الكرد انفسهم كي يسحب هذا الملف الخطر من يد الحكومه وهي جهه تنفيذيه ليصار الى بحثه على مستوى التشريع اولا كي تلتزم كلا الجهتين التنفيذيتين في الاقليم والمركز بما يقرره العقلاء والحكماء لاحقا.

ليست هذه دعوه لانقلاب مماثل على الحكومه المركزيه التي يرأسها القائد الاوحد ولكنها مقترح لتجنيب هذا الملف الشائك مطبات استخدامه وسيله وملف انتخابي وسياسي ولتخفيف العبئ عن كاهل الحكومه كي تتتفرغ للملفات الاكثر خطوره الداخليه منها والخارجيه وخصوصا ونحن نمر باخطر مرحله سياسيه تمر بها المنطقه والعراق والكل يتربص بما سيغنمه من ما يجري ..

Share this post


Link to post
Share on other sites

×
×
  • Create New...