Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
tajer

القصة الكاملة لقتل و تعذيب سائقي الشاحنات العراقيي

Recommended Posts

Guest Guest
A horrible story by those Iraqis Shia who lost six of their relatives who were kidnapped, tourchered and then killed by terrorists in Falouja .. They mentioned details about the their suffering and what they had noticed of cooperation between the local police, clergy "such as Shikh al janabi and Arab terrorists..

 

The Irony is the way that westren media is promoting this Shiekh .. Have a look to

http://www.msnbc.msn.com/id/5634250/site/newsweek/

 

In the interview the reproter never asked him about the killing of the six Shia men..

 

Are the groups doing the beheading connected to one another?

The beheadings are not happening in Fallujah and it is not accepted or approved by the people here. Our feelings are directed towards the occupation. Also, Fallujah does not have any foreign fighters.

لعنهم الله هؤلاء الكلاب المجرمين القتله. هم من يقومون بزرع العبوات الناسفه في عراقنا الحبيب لقتل العراقيين و الاصدقاء ممن اتوا لاعمار بلدنا الحبيب.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

http://www.alrafidayn.com/Story/Articles/Ar25_10_04_5.html

 

In Arabic.. A shia scholar is morning those 49 young unarmed soliers who were killed on Saterday.. He called the killing as Factionist, he asks the Shia not to be fooled by taking a revenge action.. This is after the greater calls by some tribes Shikhs of the killed people , specially Rabia strong trtibe and Bani Lam in Emarra, that they are readuy to go forwarde and wipe all the terrorists in West Iraq if the governemnt is not taking a strong action.

Rabia is one of the most powerfull tribe with maily Shia members and some sunis in Musol.. This incident might trigger a real crises withing the Sunni Arab community.. The tribal relations is much more stroger than the faction one.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

http://www.elaph.com/ElaphWriter/2004/11/20263.htm

In Arabic.. Iraqis are so upset with Anan.. The above is example.. By Dr. Aziz Alhaj, the former representative of Iraq to UNIcef.

He asked Anan , whay did you do for Iraqis while being tortured and killed by Saddam terrorists before and after Statue toppling other than supporting your son's steeling of Iraqi oil mony?

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

Another intersting post by Zeyad..

 

http://healingiraq.blogspot.com/

Fallujah's 'Final Solution'?

The interim government declared a state of emergency in Iraq excluding the Kurdish region for 60 days, according to the National Security Law introduced last August which states that emergency laws can be declared in the country for a period no more than 60 days provided a serious threat against Iraqi national security is recognised by the interim government.

 

Obviously, this is a necessary step that should have been taken at least two months ago. Suicide bombings and guerrilla attacks carried out by insurgents and foreign terrorists based around Baghdad have escalated to alarming levels particularly during Ramadan.

 

Deputy governor of Diyala along with several council members from Ba'quba were ambushed and killed in Latifiya south of Baghdad, an area which has supposedly been 'cleared' from insurgents a couple of weeks ago. Four suicide attacks in Samarra, also a recently 'liberated' area, against National Guard units and the governorate building. Zarqawi's group claimed responsibility for the attacks.

 

Three police stations in Haditha, a small town west of Ramadi, were assaulted by groups of insurgents. Some 30 policemen were captured, tied up and executed in cold blood against the walls following a confrontation which lasted two hours. Zarqawi's group, again, claiming responsibility.

 

A full-scale military operation against Fallujah, which is apparently underway already, seems to be the government's 'final solution'. I'm not optimistic to the outcome, especially when significant civilian casualties are unavoidable.

 

Note, that I'm not suggesting a peaceful or political solution would work either in these areas. Insurgents west of Baghdad have quite obstinately made it clear that nothing but full control of the country, or at least the Anbar governorate, will satisfy them. They have refused to participate in the political process, they have repeatedly announced their intentions to boycott the elections and to disrupt them in other areas, and they do not recognise the government or any other authority in the country beside themselves.

 

The demands of the Fallujah negotiants from the government weeks ago were obscene and they clearly reflect the overt sectarianism and regionalism of the armed groups in the area. The demands were not released to the Iraqi public at the time for unkown reasons but they have leaked out days ago. Here are just a few of them:

-A clear timetable for the withdrawal of foreign occupation forces (fair enough).

-Immediate withdrawal of US and Iraqi security forces from the Anbar governorate and the handover of security responsibilities to former army officers from Anbar.

-The appointment of ministers from the Anbar governorate to the ministries of Interior, Defense, Oil and Finance.

-The removal of certain officials (most of them from Shi'ite Islamic parties such as Ibrahim Al-Ja'fari) from governmental positions.

-The complete return of Ba'athists, army officers, Republican Guards, Mukhabarat, intelligence and security personnel to their former positions.

-The removal of Shi'ite Edhan (call for prayers) from official television and radio programs.

-Incomes of Shi'ite sacred shrines should be returned under the control of the Ministry of Endowments and Religious Affairs.

 

These last two demands have been allegedly added by Sheikh Harith Al-Dhari (head of the Association of Muslim Scholars) and are said to have been a major reason behind the failure of negotiations with the government.

 

Iraqis here in the south were shocked to hear of these demands and sectarian tensions are on the rise. It scares me to see the reaction of people around me whenever Fallujah is mentioned. The director of a primary health care clinic was remarking the other day that "Fallujah should be burnt upon its residents and then razed to the ground. They are the sons of Mu'awiya, may Allah curse them all." Sidenote: Mu'awiya bin Abi Sufyan was the governor of Syria during the 7th century and he fought Imam Ali bin Abi Talib (Muhammed's son-in-law) over the Caliphate after the assassination of Caliph Othman. He became the first Ummayid Caliph and two decades later, under the Caliphate of his son Yazid, Imam Hussein bin Ali (grandson of Muhammed) was killed by his armies at present day Karbala. Someone hushed the director and pointed out to him that I'm Sunni. He was a bit embarrassed and tried to explain that he was referring to Wahhabis and foreign fighters. It was a bit uncomfortable and I could feel that people were giving me furtive glances.

 

Refugees have been pouring out of Fallujah over the last few days into Baghdad and the surrounding areas. The military operation will undoubtly aggravate the humanitarian situation inside the city since there are definitely thousands of families with no place to go. Refugees in Baghdad have confirmed the rumours that the 'Mujahideen' are forcing men from 15-50 years old to stay and that they were threatened with execution if they refuse to carry arms in defense of the town. Majlis Shura Al-Mujahideen (The Mujahideen Advisory Council) are in control of Fallujah and they have distributed a statement inviting Arab and foreign (including American) media reporters to enter the town and cover the battles. The statement carried the insignia of Zarqawi's group Qa'idat Al-Jihad.

 

Everyone is closely watching what the next few days will bring, hoping the violence doesn't spread to the streets of Baghdad or other areas. I'm still holed up in Basrah but I'll try to be on the road as soon as possible.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

Today both Aljazera and CNN in their coverages to the Falouja libration operation, started to talk about the Iraqi national gaurd role, after insisting yesterday that American forces were the one to librate the hospital. However, Aljezera talking now about how bad it is that Iraqis are fighting Iraqis.. It never mentioned that this is a battel between Iraqi forces and some outlaws..

Share this post


Link to post
Share on other sites

It was surprising to every one in Arab world that coverage of the assult on Falouja was not taking the hottest first lines.. Arafat mysterious death was drawing attention more.. That was the case on most Arab and Islamist media including Aljezeera.

As for Inside Iraq , the Alfajer operations did n't drew such cliamed reflection.. The Islamic party that threatened to withdrew from the governement was so disappointed by having the only party representative , minister of industry Hajem alhasani, refusing to withdrew and freezed his membership in the party.

The national council including all Sunni/shia and Arab/kurds members, had not showen any serious objection to the operation.. More interstingly, the powerful sunni arab tribs had not expressed any disagreement. On the contrary, the Alawee spokesman , Thaer Alnaqeeb/ asunni arab, claimed in his news confrence yesterday that the biggest sunni Arab tribes leaders, including Dulaim in Falouja,had expressed their support for the PM.. Something that any of those tribes leader denied.

 

I had talkes with many Iraqis inside Iraq and from different factions, all of them were with the get rid of terrorist, the only worry was the possibility of civilan casualties..

 

I think the PM is gaining a lot of legitacy that could benefit him in the next ellection. Iraqis , with all current instability are looking for a strong leadership that would secure stability.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(( الذين إذا إصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات  من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ))

 

  عند الله نحتسب أربعة من  شهداء الفضيلة الشهيد مؤيد الكعبي المشرف على  تنظيمات حزب الفضيلة في الحلة وكربلاء, والشهيد جاسم الطائي "أبو جعفر", وأبو زهراء وأبو مجتبى أمين وأعضاء أمانة فرع الحزب في ديالى.

 

الذين كانوا من خيرة شباب الإسلام في وعيهم الرسالي وهمتهم العالية في العمل الإسلامي المبارك وإخلاصهم لله تبارك وتعالى وولائهم لقيادتهم , وكلفهم ذلك تحمل الكثير من الظلم والاضطهاد والمعاناة وقضوا سنين طويلة في سجون صدام المظلمة وفي قبضة جلاديه , ولم يثنهم ذلك من المضي بثبات على طريق ذات الشوكة , لم يستوحشوا الطريق لقلة سالكيه , بل حملوا أرواحهم على اكفهم ,’ طالبين رضا الله الرحيم الكريم حتى امتدت إليهم يد الحقد والتعصب والطائفية

 

والتحجر فاختطفتهم في اللطيفية من بين آلاف المؤمنين المتوجهين إلى النجف الاشرف ليلة الجمعة الحادي والعشرين من شهر رمضان لإحياء مراسم الزيارة والعزاء في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين , فلم يرعوا ذمة  للإسلام ولا لشهر رمضان ولا لليلة القدر.

 

  وصدق قول الله تعالى فيهم (( لايرقبون فيكم إلا ولا ذمة ))..

 

  لقد كان همهم بعد زوال حكم الطاغية المجرم أن يبنوا مجتمعا تسوده  الفضيلة ولامكان فيه للظلم والفساد والرذيلة , وعملوا ضمن الأمانة العامة لحزب الفضيلة

 

من اجل تحقيق هذه الأهداف النبيلة وكان كل منهم امة وحده بما يمتلك من مؤهلات خلقية وثقة جماهيرية وشهادة أكاديمية راقية وإخلاص في النية ,لكن

 

ذلك لايقبله جنود البغي والتعصب فحرموا الأمة منهم وهي أحوج ماتكون إلى

 

أمثالهم ليعيدوا لها هويتها وحريتها واستقلالها وكرامتها , فحزننا بهم عظيم

 

بقدر عطائهم المبارك للأمة , ولا يسلينا في مصيبتنا إلا إنهم مضوا على مامضى عليه الأنبياء والأئمة والصالحون " عليهم السلام " ولا يجبر مصابنا بهم إلا بان تثوب الأمة إلى رشدها وتعي أهدافها وتميز بين أعدائها وأصدقائها وتنجب المزيد من الرساليين الذين يعرفون الحق ويتبعونه ويثبتون عليه ليواصلوا حمل الأمانة

 

حتى يسلموها إلى حجة الله على خلقه .

 

محمد اليعقوبي

 

النجف الاشرف

 

23 رمضان 1425

 

الرافدين

www.alrafidayn.com

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

http://www.daralhayat.com/arab_news/levant...3f79/story.html

 

المرجعية الشيعية تدعو العراقيين الى تغليب المصالح العامة وعدم الانجرار الى المهاترات والتخوين والتهويل

لندن - جعفر الأحمر    الحياة    2004/11/17

 

كشفت معركة الفلوجة التي بدأت الاسبوع الماضي بعض المفارقات والتناقضات والانتقادات لم يسلم منها اي طرف محلي او عربي او اقليمي. وابرز ما ميز الهجوم الاميركي على الفلوجة هو ردود الفعل، خصوصاً العربية، الباهتة على الاحداث هناك، وهذا ما دفع بعضهم الى توجيه الاتهامات الى كل الاطراف الدولية والعربية والمحلية بـ «السكوت» او «التواطؤ مع الاميركيين على تنفيذ جريمتهم في الفلوجة».

 

لكنه يلاحظ ان الانتقادات تركزت بشكل اساسي على مواقف المرجعية الشيعية الممثلة بآية الله علي السيستاني، لا بل وجّه اليه بعضهم اتهاماً بأنه شريك، بصمته، عما يجري في الفلوجة.

 

ويشير مصدر قريب من المرجعية الشيعية الى «رائحة طائفية تنبعث من هذه الاتهامات والانتقادات يحاول اصحابها عبثاً، تغليفها بشعارات مثل «الصمت يعني القبول» او الزج باسم السيستاني وحشره مع قوى وزعامات اخرى مثل: اين الرئيس غازي الياور والسيستاني؟».

 

ويأخذ بعضهم على السيستاني انه «قطع رحلة العلاج في لندن وعاد الى العراق لانقاذ النجف، ويتدخل في قضايا الانتخابات وغيرها، لكنه يصمت عن قضية الفلوجة».

 

ويوضح المصدر ان «الذين ينتقدون السيستاني وغيره من المرجعيات الشيعية على ما يزعمون انه صمت على احداث الفلوجة، انما يقصدون اهدافاً اخرى في ادعاءاتهم لا علاقة لها بما يجري في الفلوجة تحديداً» موضحاً ان «الانتقادات والاتهامات للمرجعية الشيعية ليست جديدة اذ ان كل طرف يعتبر ان مواقف المرجعية التي لا تروق له او تنسجم مع طروحاته تواطؤاً مع المحتلين».

 

ويضيف المصدر المطلع على مواقف السيستاني ان «المرجع الشيعي ليس بحاجة الى تأكيد مواقفه من الاحتلال بناء على مزاعم من هذا الطرف او ذاك. فمن يريد معرفة موقف المرجعية من الاحتلال باستطاعته بسهولة مراجعة بياناتها وفتاويها الرافضة للاحتلال».

 

وعن سبب «صمت» المرجعية الشيعية يجيب المصدر ان «للمرجعية تقليداً في التعاطي مع الشأن العام يتميز خصوصاً بالهدوء وعدم اللجوء الى اصدار بيانات فقط لاعلان موقف». ويوضح المصدر أن «المرجعية تدرس مدى امكان مساهمة أي خطوة تتخذها في حل المشكلة. وهذا ما يهم المرجعية بالدرجة الاولى ولا تلتفت الى الاقاويل والمزاعم والتأويلات حتى إن كانت ظالمة وغير منصفة». ويضيف ان «المرجعية ليست مستعدة لتغيير اسلوبها لارضاء هذه الفئة او ذاك الطرف، اذ لا تأخذها التهويلات عن دقة المرحلة وحراجتها والحديث عن المجازر والحرب على الاسلام، كما انها ليست بحاجة الى من يرشدها الى اتخاذ المواقف الحاسمة من مثل هذه القضايا».

 

وأضاف المصدر: «المفارقة ان الجميع يسلّم بأن المرجعية هي المرشد، خصوصاً في القضايا الحساسة، ومع ذلك يكيل الانتقادات والاتهامات حينما لا تروق له مواقفها او تنسجم مع طروحاته». وقال: «المرجعية تربأ بنفسها الرد على هذه الانتقادات والاتهامات اذ تعتبر نفسها فوق الشبهات» لكنه يستدرك قائلاً: «المرجع يجتهد وقد يخطئ. والآخرون يجتهدون وقد يخطئون. لكن مواقف المرجع تصدر عن رؤية شاملة للاوضاع تأخذ في الاعتبار بالدرجة الاولى مصلحة العراق والعراقيين ككل». واضاف ان «مواقف المرجع تتميز ايضاً بالابتعاد عن الفئوية والمصالح الخاصة التي تتحكم بمواقف الكثير من القوى والاطراف السياسية وبعضها، للاسف، يرفع شعار مقاومة الاحتلال».

 

ولفت المصدر الى ان «السيستاني كان تعرض لانتقادات ظالمة ابان ازمة النجف الصيف الماضي، واتهم بالتواطؤ مع قوات الاحتلال بسبب سفره للعلاج في لندن في ذروة الأزمة. وبقي السيستاني صامتاً على رغم حملات التجريح لكنه كان يعمل بصمت للمساهمة في حل الازمة. وعندما اكتملت شروط النجاح قطع فترة النقاهة التي كان يقضيها في لندن بعد العمليتين اللتين اجراهما وعاد الى النجف ليطرح مبادرته بعد تيقنه من تجاوب كل الاطراف معها».

 

وتساءل المصدر: «الذين يتهمون السيستاني مباشرة او مداورة ويطالبونه باتخاذ موقف من احداث الفلوجة مماثل لموقفه من ازمة النجف، هل يلتزمون مواقف المرجعية؟». وأضاف: «مع رفض السيستاني الاحتلال الا انه عبر ايضاً عن رفض حمل السلاح لإرهاب المواطنين او التسبب بضرر لهم». وأوضح: «في قضية النجف تلخص موقف السيستاني باخلاء المدينة من المسلحين، وتسليم الامن للسلطات الرسمية. فهل يقبل الذين يطالبون السيستاني بحل مماثل لأزمة النجف والالتزام به؟».

 

وختم المصدر حديثه بأن «المرجعية تعتبر نفسها اباً لكل العراقيين، تحرص على مصالحهم وتسعى جاهدة لحفظ وحدتهم وعدم التفريق بينهم» وأكد أن «الصوت العالي لا يعني ان صاحبه على حق مهما علا صوته، خصوصاً ان هدف بعض هذه الاطراف انحرف عن جوهر المسألة وهو كيفية حفظ مصالح العراقيين اولاً»، داعياً الى «تغليب المصالح العامة على الخاصة وعدم الانجرار الى المهاترات والتخوين والتهويل».

 

 

<h1>المرجعية الشيعية تدعو العراقيين الى تغليب المصالح العامة وعدم الانجرار الى المهاترات والتخوين والتهويل </h1>

<h4>لندن - جعفر الأحمر    الحياة    2004/11/17</h4>

<p>

<p>كشفت معركة الفلوجة التي بدأت الاسبوع الماضي بعض المفارقات والتناقضات والانتقادات لم يسلم منها اي طرف محلي او عربي او اقليمي. وابرز ما ميز الهجوم الاميركي على الفلوجة هو ردود الفعل، خصوصاً العربية، الباهتة على الاحداث هناك، وهذا ما دفع بعضهم الى توجيه الاتهامات الى كل الاطراف الدولية والعربية والمحلية بـ «السكوت» او «التواطؤ مع الاميركيين على تنفيذ جريمتهم في الفلوجة».</p>

<p>لكنه يلاحظ ان الانتقادات تركزت بشكل اساسي على مواقف المرجعية الشيعية الممثلة بآية الله علي السيستاني، لا بل وجّه اليه بعضهم اتهاماً بأنه شريك، بصمته، عما يجري في الفلوجة.</p>

<p>ويشير مصدر قريب من المرجعية الشيعية الى «رائحة طائفية تنبعث من هذه الاتهامات والانتقادات يحاول اصحابها عبثاً، تغليفها بشعارات مثل «الصمت يعني القبول» او الزج باسم السيستاني وحشره مع قوى وزعامات اخرى مثل: اين الرئيس غازي الياور والسيستاني؟».</p>

<p>ويأخذ بعضهم على السيستاني انه «قطع رحلة العلاج في لندن وعاد الى العراق لانقاذ النجف، ويتدخل في قضايا الانتخابات وغيرها، لكنه يصمت عن قضية الفلوجة».</p>

<p>ويوضح المصدر ان «الذين ينتقدون السيستاني وغيره من المرجعيات الشيعية على ما يزعمون انه صمت على احداث الفلوجة، انما يقصدون اهدافاً اخرى في ادعاءاتهم لا علاقة لها بما يجري في الفلوجة تحديداً» موضحاً ان «الانتقادات والاتهامات للمرجعية الشيعية ليست جديدة اذ ان كل طرف يعتبر ان مواقف المرجعية التي لا تروق له او تنسجم مع طروحاته تواطؤاً مع المحتلين».</p>

<p>ويضيف المصدر المطلع على مواقف السيستاني ان «المرجع الشيعي ليس بحاجة الى تأكيد مواقفه من الاحتلال بناء على مزاعم من هذا الطرف او ذاك. فمن يريد معرفة موقف المرجعية من الاحتلال باستطاعته بسهولة مراجعة بياناتها وفتاويها الرافضة للاحتلال».</p>

<p>وعن سبب «صمت» المرجعية الشيعية يجيب المصدر ان «للمرجعية تقليداً في التعاطي مع الشأن العام يتميز خصوصاً بالهدوء وعدم اللجوء الى اصدار بيانات فقط لاعلان موقف». ويوضح المصدر أن «المرجعية تدرس مدى امكان مساهمة أي خطوة تتخذها في حل المشكلة. وهذا ما يهم المرجعية بالدرجة الاولى ولا تلتفت الى الاقاويل والمزاعم والتأويلات حتى إن كانت ظالمة وغير منصفة». ويضيف ان «المرجعية ليست مستعدة لتغيير اسلوبها لارضاء هذه الفئة او ذاك الطرف، اذ لا تأخذها التهويلات عن دقة المرحلة وحراجتها والحديث عن المجازر والحرب على الاسلام، كما انها ليست بحاجة الى من يرشدها الى اتخاذ المواقف الحاسمة من مثل هذه القضايا».</p>

<p>وأضاف المصدر: «المفارقة ان الجميع يسلّم بأن المرجعية هي المرشد، خصوصاً في القضايا الحساسة، ومع ذلك يكيل الانتقادات والاتهامات حينما لا تروق له مواقفها او تنسجم مع طروحاته». وقال: «المرجعية تربأ بنفسها الرد على هذه الانتقادات والاتهامات اذ تعتبر نفسها فوق الشبهات» لكنه يستدرك قائلاً: «المرجع يجتهد وقد يخطئ. والآخرون يجتهدون وقد يخطئون. لكن مواقف المرجع تصدر عن رؤية شاملة للاوضاع تأخذ في الاعتبار بالدرجة الاولى مصلحة العراق والعراقيين ككل». واضاف ان «مواقف المرجع تتميز ايضاً بالابتعاد عن الفئوية والمصالح الخاصة التي تتحكم بمواقف الكثير من القوى والاطراف السياسية وبعضها، للاسف، يرفع شعار مقاومة الاحتلال».</p>

<p>ولفت المصدر الى ان «السيستاني كان تعرض لانتقادات ظالمة ابان ازمة النجف الصيف الماضي، واتهم بالتواطؤ مع قوات الاحتلال بسبب سفره للعلاج في لندن في ذروة الأزمة. وبقي السيستاني صامتاً على رغم حملات التجريح لكنه كان يعمل بصمت للمساهمة في حل الازمة. وعندما اكتملت شروط النجاح قطع فترة النقاهة التي كان يقضيها في لندن بعد العمليتين اللتين اجراهما وعاد الى النجف ليطرح مبادرته بعد تيقنه من تجاوب كل الاطراف معها».</p>

<p>وتساءل المصدر: «الذين يتهمون السيستاني مباشرة او مداورة ويطالبونه باتخاذ موقف من احداث الفلوجة مماثل لموقفه من ازمة النجف، هل يلتزمون مواقف المرجعية؟». وأضاف: «مع رفض السيستاني الاحتلال الا انه عبر ايضاً عن رفض حمل السلاح لإرهاب المواطنين او التسبب بضرر لهم». وأوضح: «في قضية النجف تلخص موقف السيستاني باخلاء المدينة من المسلحين، وتسليم الامن للسلطات الرسمية. فهل يقبل الذين يطالبون السيستاني بحل مماثل لأزمة النجف والالتزام به؟».</p>

<p>وختم المصدر حديثه بأن «المرجعية تعتبر نفسها اباً لكل العراقيين، تحرص على مصالحهم وتسعى جاهدة لحفظ وحدتهم وعدم التفريق بينهم» وأكد أن «الصوت العالي لا يعني ان صاحبه على حق مهما علا صوته، خصوصاً ان هدف بعض هذه الاطراف انحرف عن جوهر المسألة وهو كيفية حفظ مصالح العراقيين اولاً»، داعياً الى «تغليب المصالح العامة على الخاصة وعدم الانجرار الى المهاترات والتخوين والتهويل».</p>

</p>

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest some one

تعليقا على الضجه الكبيره التي تثيرها بعض الوسائل الاعلاميه الامريكيه والعربيه حول قيام جندي امريكي بقتل احد الارهابيين الجرحى بعد معركه شرسه

 

 

قتل ارهابي جريح في معركه, جريمه لا تغتفر

ودبح ابناء العراق وجنده مساله فيها نضر

 

مع الاعتدار لصاحب القصيده المشهوره.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...