Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
Safaa

استذكار ميلاد المسيح عيسى

Recommended Posts

يحتفل اكثر من ملياري مسيحي بيوم ميلاد النبي عيسى عليه السلام والذي صادف هذا العام مع احتفال اكثر من مليار مسلم اخر  بميلاد النبي محمد صلوات الله عليه.

ادعو الى جعل ميلاد المسيح عيدا يحتفل به المسلمون باعتبار النبي عيسى نبيهم. 
 
اوليس عيسى روح الله كما يصفه المسلمون . أليس ميلاد النبي الذي خصص القران اكبر سورتين لمعجزة ولادته أولى بالاحتفال من عيد نوروز أو عيد شم النسيم  مثلا؟ أليس الاحتفال به أولى من احتفال بعض المسلمين  بصيام  يوم عاشوراء محرم تمثلا بما يَرَوْون عن النبي قوله 
"نحن أولى من اليهود بعيد أخينا موسى ".

الحقيقة  ما شهدته و رايته في  من عرفته من المسيحين  يجعلني أقدس هذا الرجل الذي أنتجت تعاليمه مثل هذه الامه الرحيمه
. طبعا أنا لا أشير الى الجوانب السياسية مما تغطى بعباءه المسيح وكما يحصل عند المسلمين وبقيه الاديان ايظا. لكني أشير الى تلك الجوانب الإنسانيه في رسالته والتي أكد محتواها نبي الاسلام وأكدها القران في معرض تمجيده بهذا الحدث  . فالاصل  هو ان يوم ميلاد المسيح يوم عظيم في القران فلماذا نعتبره عيدا مسيحيا فقط بينما الاسلام هو الدين الوحيد عدا المسيحية ممن افرد لهذا المولد اهميه و بشرى وتبجيل.
 
ولكن وكما يتم تأطير تذكر واقعه كربلاء بالمذهب الشيعي   يتم تحجيم  عيسى بالمسيحية.  لذا تجد اغلب الناس  يعتبر استذكار  مقتل الحسين مسأله شيعيه ، هذا في الوقت الذي  تحفل كتب أئئمه المسلمين كافه  بكل ما يعظم الحسين ويروى هول فاجعه استشهاده . فاحاديث السنه الصحيحه  تنص على ان الحسين لم يكن شيعيا بل اماما سنيا لذا فان استذكار استشهاده هو يوم سني عظيم.
 
 وكذلك الحال هنا، القران  ينص على أن ابراهيم  لم يكن  يهوديا وان عيسى لم يكن مسيحيا بل نبيا مسلما لذا فان استذكار معجزه  مولده هو يوم إسلامي عظيم. .
هذه ليست دعوه لمجاملة المسيحيين بل هي دعوه لاحياء هذه الذكرى باعتبارها من ايّام الله كما ورد في القران
 
  
 
 
 

Share this post


Link to post
Share on other sites

الفكرة في غاية الاهمية، لانه موضوع يجمع بين التاريخ والمعاصرة، بين حدث وقع قبل اكثر من الفي عام واحتفالات تجري في الوقت الحاضر احتفاء بذلك اليوم.

لو ان القران الكريم لم يتكلم حول المسيح، لحق لنا ان نعتبره شخصية تاريخية فقط، و لكن القران أعطى أهمية كبيرة للمسيح،  وخصّه بما لم يخصه أي انسان آخر في الوجود، فالمسيح في النص القراني، وبمعنى آخر في الاسلام، هو الوحيد الذي ولد من روح الله. ومهما اختلفت التفاسير في كلمة روح الله، لكن أبسط تفسير لها هي ان المسيح له علاقة غير عادية بالله، تختلف عن كل باقي البشر قاطبة. 

وتزداد عظمة المسيح عند الله عندما يصفه القران بأنه كلمة الله. اما الانبياء الاخرون فهم نقلوا كلام الله الى البشر. 

من هنا فان الاحتفال بمولده انما هو تعبير عن الابتهاج بالمعجزة الالهية، لان المسيح معجزة الهيه لن تتكرر، لا الآن ولا في المستقبل. 

وبعيدا عن احتفالات العالم، وما يجري فيها اليوم، فعلينا ان نوضـّح للعالم بان رأي الاسلام هو رأي مستقل، وليس رد فعل لما يقوم به الاخرون. والقران هو خير دليل على رأي الاسلام الحقيقي في ولادة المسيح، وهو ان يوم ولادة المسيح هو يوم معجزة الله وكلامة وروحه. 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
ربما يقول البعض ان الاحتفال بهذا الْيَوْمَ بالذات هو تقليد وثني وقد اختلف الناس حول تحديد يوم الولاده.

 


التقاليد و التواريخ  ربما تكون قد امتزجت بثقافه وعادات الرومان اللذين تحولوا من الوثنية  آلى المسيحية على يد بولص

 

لكن الأصل في هذه الدعوه هو ميلاد المسيح عليه السلام

وهذا ما نتحدث عنه هنا

 


بالمناسبه أنا ارى حساسيه كبيره تجاه تذكر هذا الميلاد القراني

بينما لا اجد نفس الحساسيه تجاه الاحتفال بنوروز أو عيد شم النسيم مثلا مع انه  يوم  وثني قديم لا علاقه له بالإسلام

كما هو الحال مع ذكرى ميلاد المسيح

 





الاعتراض إذن سياسي

مرتبط بفكره الصراع القديم مع المسيحية على يد الدول التي تسمي نفسها خلافه اسلاميه




وما تبعه من تاريخ الاستعمار القديم والحديث 

 


ولكننا هنا نتحدث عن نبي وعن قران 

وليس سياسة


Share this post


Link to post
Share on other sites
 

حتى ميلاد النبي محمد ص قد اختلف فيه وحتى ليله القدر التي هي خير من الف شهر اختلف فيها

لكن هذا لم يمنع المسلمين من تذكرها والاحتفاء بها

Share this post


Link to post
Share on other sites

تعليق الأخ العزيز قيس عكره الذي اشكر فيه حسن تقديره و قرائته:

 

 

السلام عليكم لا يمكن ان اخفي اعجابي بطرحك و بطرح الاخ الفاضل الاخر....طروحات فيها الكثير من صفاء النفس و انت اسم على مسمى ...كما يقولون
 
 
يوجد في النجف جامع يبعد مائه متر عن حضرة  مرقد امير المؤمنين ..مكتوب على حيطانه....سأل الحواريون عيسى عليه السلام 
 
يا روح الله من نجالس؟ قال من يذكركم بالله مجلسه ويزيدكم علما منطقه....هذا يعكس اهتمام العقل الشيعي بشخص المسيح عليه السلام.....
 
كنت افكر في شخصه ....ع  .....كثيرا  كانت فترة معاناة حقيقية في حياتي كنت ارى حجم التآمر الدولي بالحرب العراقية الإيرانية و كنت انظر متاملا كيف استطاع نشر رسالته بدون سيف....حتى راءيته في حلمي و علمني شيئا لم افهمه في البداية لكن بعد تأمل ادركت معنى كلامه..و ادركت ان الانبياء يمثلون خطا متكاملا وليسوا مجرد احداث منفصلة

Share this post


Link to post
Share on other sites
في مقالها  ، تتسال الكاتبه المتخصصة في اللاهوتية المسيحية إيزابيل اشوري وتوجه السؤال بالخصوص الى المسلمين معترضه على دعوه البعض منهم للاحتفاء بذكرى ميلاد المسيح عيسى عليه السلام.

 

وكأحد المنادين بهذه الدعوه أتقدم بإجابتي على تساولاتها.

 

المسلمين لايحتفون بميلاد المسيح تماشيا وتقليدا ولكن لان ذلك الاحتفاء إنما هو من اهم أصول دينهم كما ورد في القران من تمجيد و بشرى و تقديس لهذا الحدث الإعجازي العظيم.

 

وان كان اتباع الديانه المسيحية قد اختلفوا في تحديد موعد هذا الميلاد بين كنيسة شرقيه  واُخرى غربيه  وكما هو الحال في اختلاف المسلمين في كل مواقيتهم، فان هذا لم يمنع ولا يقلل من قيمه تذكرهم لهذا الحدث العظيم.

أما ان نقول ان الاحتفاء به هو تقليد وثني فان عيد التضحية الإبراهيمي  بعد الحج قد كان تقليدا جاهليا وثنيا لكنه لم يمنع الاسلام من إقراره و العمل به احياء لشعيره ابراهيم عليه السلام.

 

اما بخصوص ملاحظتك  بان مراسم احياء  الذكرى عادت من  ما يستغله البعض تجاريا أو سياسيا فان الحال ينطبق على كل ما يتعلق بأيام المسلمين  المعتبرة ولكن ذلك لم يمنعهم من احياءشعائرهم وأقامه حفلات  أعيادهم.

 

المسلمين يتخذون من السنه والأشهر القمرية ميقات ولكن ذلك لم يمنعهم من ان يحتفوا بمواقيت شمسيه كما يفعل الكثير منهم في أعياد شم النسيم و نوروز  أو بعطلهم الرسمية وان تتخذ الدول حتى ذات الانظمه الاسلامية مثل ايران التوقيت الشمسي ، فليس هناك مانع شرعي في ذلك .

 

أتمنى عليك ياسيدتي العزيزه وانت المجاهده المناضله ضد التعصب  والانغلاق المعرفي و صوره المتمثله بالارهاب الذي نتحمّل الْيَوْمَ أوزاره  ، ان لا تكوني في دعوتك قد وقفت ولو بدون قصد في جبهته في فتواه بحرمه تذكر ميلاد المسيح عيسى صوات الله عليه وعلى أمه الطاهره .

 

ان دعوه الاحتفاء بهذا الْيَوْمَ العظيم في الاسلام لا علاقه بمجاملة لدين اخر  أو تبعيه  لغرب أو شرق ، فهي من أصول الدين الاسلامي وأحياءها واجب شرعي نستوحيه من نص القران الواضح.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...