Jump to content
Baghdadee بغدادي
BahirJ

Al-Sistani and Election

Recommended Posts

Guest Mustefser

http://www.alrafidayn.com/Story/News/N08_02_05_17.html

 

In Arabic.. The official spokesman of Alsystani, Mr Hamid Alkhafaf, denounced the reports by some main media that Alsystani is calling for Sharia as the only constitution for Iraq. He confirmed that Alsyatani , as always declared through his official offices, is accepting any constitution that iraqis would accept.. He is not changing this stand.

The new constitution need to get approval by Iraqis with a veto power by any three provinces.. It is well known that there are at least three of them with absolute kuridish majority

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

http://www.petitiononline.com/ocsi2005/petition.html

 

To: The Committee for Nobel Prize for Peace

 

Al-Sistani For 2005 Nobel’s Peace Prize

 

We the undersigned would like to file our petition to the Swedish Academy and Nobel Prize Committee to nominate the Muslim’s spiritual Leader Ayat-Ullah Ali Al-Sistani for the highly respected humanitarian award –Nobel Prize for Peace for 2005.

 

We belong to various religious, ethnic and various professions and system of thoughts – however, we united in respecting social peace and brotherhood of all races and cultures of Humanity.

 

Mr. Sistani gave Muslims all around the globe a good example how to follow peaceful ways to resolve complex social-political challenges that face them, condemning terror and emphasizing to Millions of Muslims to follow rules of law and respect to humane, peaceful methods and civic norms to promote social peace and political-civic peaceful practices in the Iraqi , Muslim and Int’l societies. We deeply believe that the contribution of Ayat-Ullah Ali Al-Sistani has helped Iraqi society to avoid civil and multiethnic violent conflicts that terrorists intended to draw, and by this he has promoted peace and respect to human brotherhood in Iraq, the region, and all over the world- and that is why we believe Al-Sistani deserves the Nobel prize for Peace.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

CNN.COM---BAGHDAD, Iraq (AP) -- A group of exiled Iraqi Christians in the United States have launched an online petition nominating Iraq's top Shiite Muslim cleric for the 2005 Nobel Peace Prize, drawing more than 6,000 signatures from around the world.

 

Grand Ayatollah Ali al-Sistani "gave Muslims all around the globe a good example how to follow peaceful ways to resolve complex social (and) political challenges that face them, condemning terror and emphasizing ... rule of law," the petition said.

 

Al-Sistani, 75, is Iraq's most-revered Shiite cleric and also a symbol of Shiite political power. He has spoken out repeatedly since the fall of Saddam Hussein in 2003, opposing anti-American violence and calling for an end to conflict, including a bloody summer uprising by rebel Shiite cleric Muqtada al-Sadr.

 

The petition was initiated by members of the Iraqi Chaldean community in El Cajon City, San Diego, who belong to one of Iraq's tiny Christian minorities.

 

"We are Chaldeans, but we are part of Iraq," Hanna Kalabat, one of the petition writers told The Associated Press in a telephone interview. "We support everyone who serves the country regardless of his religion or ethnicity ... I am born a human being, and my loyalty is to humanity."

 

Shiites have been targets of dozens of mass suicide bombings and attacks blamed on Sunni insurgents that are widely seen as efforts to spark a sectarian civil war. Al-Sistani is believed to be a major force preventing an all-out confrontation between the two sects with his repeated calls on Shiites to refrain from retaliating.

 

"After the occupation started, problems surfaced between Shiites and Sunnis and between Shiites themselves, but we had a wise man, Mr. Sistani, who prevented bloodshed and ridded us of the evil of civil war -- this is the main reason behind the nomination," Kalabat said.

 

Despite insurgent warnings not to take part in Jan. 30 elections, al-Sistani issued an edict deeming voting a "religious duty." His call was largely heeded, with millions of Shiites inside and outside Iraq heading to the polls.

 

Al-Sistani was responsible for forging the main Shiite United Iraqi Alliance that emerged with a majority in the January vote.

 

Shiites, who make up 60 percent of Iraq's 26 million people, are poised to take power for the first time after decades of Sunni domination. Christians are believed to make up just 3 percent of the population.

 

The frail, white-bearded cleric has millions of followers, who decorate their homes, stores and offices with his picture in a black robe and turban. He is seen as a spiritual figure who guides Shiites from his home in the Shiite holy city of Najaf, south of Baghdad. Al-Sistani runs a Web site that answers religious questions in English, Arabic and Persian.

 

Kalabat, who became a U.S. citizen in 1986, fled Iraq in 1963 when the Baath Party assumed power. Before retiring he taught at San Diego City College.

 

By Sunday, More than 6,500 people from countries ranging from Fiji to Sweden to Saudi Arabia had signed the petition. They included Muslims, Christians, Buddhists and atheists.

 

According to Kalabat, al-Sistani's contributions to peace are not only local, but international as well.

 

"He has many writings promoting world peace, and we are in the process of collecting them to support our plea," he said.

 

The petition is also signed by the Organization of Civil Society in Iraq, a group of activists from different Iraqi sects and ethnic groups who came together shortly before the fall of Saddam Hussein's regime in 2003.

 

Asked how realistic petition writers thought al-Sistani's chances are, Kalabat said: "We believe he deserves it, and we hope this dream will be realized."

Share this post


Link to post
Share on other sites
Yesterday in an interview with CNN world service, Palistanian Mr. bari Atwan was talking about situation in Palistine after Yser Arafat.. He was strongly recommending an ellection to chose succesur for Arafat.. He said any appointed leader will be not good for future of middel east.

 

On other interviews with Aljezera and on his London newspaper Alqudus, He is opposing ellection in Iraq, based on the issue of Iraq being under occpation.

 

The interviewer did ask him why the case is different in Palistine..

May be he doesn't consider Iraeli presence in Plalestine as occupation though!!!

Any one know

بالامس وفي مقابله لسي ان ان "الانكليزي" مع السيد عبد الباري عطوان , دعا وبشده الى ضروره اجراء انتخابات لاختيار خليفه للسيد عرفات.

موضحا ان اسلوب تعيين الخليفه الجديد سيكون مضرا بمستقبل العمليه السياسيه.

 

عبد الباري ومن على الجزيره و صحيفته اللندنيه " القدس" كان قد وقف بشده امام اجراء انتخابات في العراق بحجه ان العراق تحت الاحتلال.

لم يساله المقدم عن سبب اختلاف الامر في الحاله الفلسطينيه..

ربما ,السيد عطوان لا يعتبر الوجود الاسرائيلي احتلالا, ربما

 

 

Abid Al Bari Atwan is just an example for those who hate Iraqis. They are in millions and they are surrounding us.

 

I dont know why the bbc keep talking to him now and then each time i see him on tv i feel so digusted.

 

the battle against Saddam is not over yet, now we are fighting millions of terrorists who are blinded by their hate and they will stop at nothing until they see us dead.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

The Article by Tomas Friedman in the newsweek.. Asking for Nobel price to Alsystani.

جائزة نوبل للسيستاني

توماس فريدمان *

 

مع اقترابنا من موسم منح جائزة نوبل للسلام أريد أن أرشح زعيم الشيعة الروحي في العراق، آية الله العظمى علي السيستاني لميدالية هذه السنة. وأنا جاد بترشيحي.

وإذا كانت هناك نتيجة معتبرة في العراق فإن الرئيس بوش سيستحق تقييما حقيقيا إيجابيا على خلقه ظروفا لبروز الديمقراطية هناك عن طريق التجرؤ على الإطاحة بصدام حسين. لكننا نسعى حينما نتحدث عن العراق التحدث عن أنفسنا وعما نقوم به هناك. وإذا تشكلت جذور لنوع ما من الديمقراطية في العراق فذلك يعود بالدرجة الأولى إلى توجيهات الزعيم الشيعي آية الله السيستاني. فهو الشخص الذي أصر على إجراء انتخابات مباشرة على مستوى العراق ككل ورفض الاقتراح الأميركي الأحمق بإجراء مؤتمرات شعبية محلية. كان آية الله السيستاني هو الذي أصر على إجراء الانتخابات رافضا أي تأجيل لها أمام تهديدات التمرد الفاشي ـ البعثي. وكان هو الذي أمر الشيعة بعدم الانتقام لمساعي البعثيين والأصوليين المتطرفين بدفع البلد إلى حرب أهلية عن طريق الهجوم على المساجد الشيعية وارتكاب القتل الجماعي ضد الشيعة.

يمكن القول إن السيستاني، وفي أوجه عدة ، لعب لصالح الرئيس بوش نفس الدور الذي لعبه نيلسون مانديلا وميخائيل غورباتشيف لصالح بوش الأب حينما كان رئيسا. إذ بفضل أفكار وقيادة مانديلا تحقق نقل السلطة إلى الأغلبية السوداء في جنوب أفريقيا بطريقة سلمية، وهذا ما ساعد إدارة بوش الأب وحلفاءها على تحقيق العملية بشكل هادئ. كذلك كان إصرار غورباتشيف على أن يتم تفكيك الإمبراطورية السوفياتية وخصوصا ألمانيا الشرقية بطريقة غير عنيفة وهذا ما سهل هبوط الاتحاد السوفياتي هبوطا ناعما فوق سطح الأرض. ومثلما هو الحال في العلاقات الدولية أو الرياضة فإنه من الأفضل أن تكون محظوظا على أن تكون جيدا. وأن تكون محظوظا هو أن يكون إلى جنبك أشخاص مثل مانديلا وغورباتشيف والسيستاني بصفتهم شركاء لك للوصول إلى اتفاق تاريخي عند مفترق تاريخي فاصل. فبالعكس من شخصيات مثل ياسر عرفات وروبرت موغابي يستطيع هؤلاء الأفراد أن يعملوا الفرق بين جعل السياسة الأميركية تبدو فعالة أو بين جعلها تبدو غير مجدية.

الشيء الثاني الذي قام به آية الله السيستاني هو وضع الشعب وطموحاته في مركز السياسة العراقية، بدلا من وضع مصالح أقلية صغيرة من رجال الدين مثلما هو الحال في إيران، وهذا هو ما يميز الانتخابات العراقية عن غيرها. وبقيامه بذلك ساعد على منح الشرعية لـ «سلطة الشعب» في منطقة لم تسمع يوما بشيء كهذا. ففي لبنان ومصر وفلسطين ـ حيث قالت حماس مؤخرا إنها ستشارك في الانتخابات البرلمانية ـ بدأ صندوق الاقتراع لا البندقية فقط يصبح مصدر الشرعية بين الناس. وكلا حزب الله وحماس بحاجة إلى البرهنة على ذلك من خلال المشاركة في الانتخابات لا العنف أنهما مؤهلان للحصول على حصة كبيرة في الحكم.

أما الشيء الثالث الذي قام به السيستاني والأكثر أهمية. فهو قد منح السياسة العربية تأويلا شرعيا وبراغماتيا للإسلام، وهذا يتمثل في قوله بأن الإسلام يجب أن يؤثر على السياسة والدستور لكن على رجال الدين ألا يحكموا.

ستكون عملية «الدمقرُط» في العالم العربي طويلة وتمر فوق مطبات كثيرة. لكن فرص النجاح تتحسن بشكل هائل حينما يكون لدينا شركاء من داخل المنطقة يتمتعون بالشرعية ولديهم حس تقدمي. وهذا ما يتوفر بآية الله السيستاني. لقد ظل الحظ رفيقنا ببقاء آية الله الذي يبلغ من العمر 75 سنة حيا، والذي يقيم في منزل صغير بزقاق ضيق في النجف. وهو لا يغادر تقريبا عتبة باب بيته. كيف يمكن لرجل بهذا الحس وبهذه الحكمة أن يظهر من وسط حطام العراق الذي سبّبه صدام حسين. أنا لن أعرف ذلك أبدا، لكن كل ما أستطيع القول هو أنني آمل أن يعيش حتى سن المائة والعشرين عاما وآمل أن يحصل هذا الرجل على جائزة نوبل.

* خدمة «نيويورك تايمز»

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

.The Arabic translation in Alsharq Alawsat was missing the following parts.. The main point was lost with that .

I think this was due the red lines bellow..

 

Any comment about what might other reasons be?

 

 

In international relations, as in sports, it is often better to be lucky than good. And having the luck to have history deal you a Mandela, a Gorbachev or a Sistani as your partner at a key historical juncture - as opposed to a Yasser Arafat or a Robert Mugabe - can make all the difference between U.S. policy looking brilliant and U.S. policy looking futile.

.

Sistani has also contributed three critical elements to the democracy movement in the wider Arab world. First, he built his legitimacy around not just his credentials as a religious scholar but around a politics focused on developing Iraq for Iraqis. To put it another way, says the Middle East expert Stephen Cohen, "Sistani did not build his politics on negating someone else." .

Saddam built his politics around negating America, Iran and Israel. Arafat built his whole life around negating Zionism - rarely, if ever, speaking about Palestinian economic development or education. The politics of negation has a deep and rich history in the Middle East, because so many leaders there are illegitimate and need to negate someone to justify their rule. What Sistani, the late Lebanese Sunni leader Rafik Hariri and the new Palestinian president, Mahmoud Abbas, have in common is that they rose to power by focusing on a positive agenda for their own people, not negating another

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

The following article by an Iraqi writer , may be fake name, was taken from the saddamic web-site alkader.

A call for killing and burn Alsystani..

 

 

This should be considered seriously as a call for killing. We should have an action to stop it.

 

 

ورد هدا التحريض على القتل على موقع الكادر الصدامي وبتوقيع ربما مستعار , ,

لقد نسي كاتب المقال انه انما بعتدي على أئمه المسلمين من اهل السنه والجماعه بادعائه ان الفرس قوم ملعونون في القران فهو بدلك يطعن في الامام ابو حنيفه والشافعي و اين حنبل ناهيك عن الشهرستاني والبخاري و الرومي و الرازي

لقد غاب عن بال كاتب المقال ان "السيد" السستاني يحمل الجنسيه الايرانيه ولكنه من نسل الرسول وال البيت

هل يصبح كاتب المقال امريكيا يا لانه يحمل الجنسيه الامريكيه

يا أحرار العراق اقتلوا المجرم السيستاني

 

 

                                                   الكاتب

                                         كريم سعيد الحبوبي/ مشيغان

كم الفرق شاسع وكبير بين أعمدة الدين القويم ، وبين السفهاء وأدعياء العقيدة والمبدأ ، كيف نقارن بين الأمام علي والحسين اللذان قارعا الظلم ودافعا ببسالة وشجاعة لا نظير لها ضد أعداء الأمة ، قارعا الكفر والعدوان وحملا مشعل الحرية كلاهما قتل وهو يدافع عن الحق ويبارك كلمات الله ، أين منهم الخائن الماسوني الإيراني المجوسي آية الشيطان وعميل الصهيونية المتخفي تحت عمامة فارسية قذرة – السيستاني – من أين جاء هذا المأفون ليزرع الطائفية وينشر خيوط العداء بين المسلم وأخيه وكيف يحور الدين وآيات الله التي تحث على الجهاد وقتال المشركين ليحولها إلى موالاة ومحاباة للغزاة من الكفار والصهاينة ، هل هو فعلاً يمثل الدين الإسلامي أنني أشك في ذلك أن الدين بريء من أولئك السفلة المدفوعون من زمن التخاريف والذين يمثلون احتياطي الفرس المضاد في بلادنا ، لقد أسفر هذا الكلب الكافر الفارسي الملي قلبه وعقله بالحقد والعداء للعرب وللعراقيين بشكل خاص مثله مثل ذلك المقبور الخميني الذي استضافه العراق 14 عاماً وعندما مكنته الصهيونية العالمية من كرسي الحكم نفخ رياحه الشيطانية نحو بلادنا وصنع أقذر حرب عرفتها الأمة لأن عقله المريض كان يريد تصدير الثورة الكاذبة التي صنعتها المخابرات الأمريكية ، هؤلاء هم أفاعي الفرس المسمومة  ولأن تجربة أبناء العراق معهم مريرة فقد ذهب بهم المثل الشعبي العراقي مذهب السخرية والدقة في الوصف عندما قال " العجمي إذا تكسر عظمه يخرج منه .... " الفرس قوم ملعونون في كتاب الله وفي كل الكتب الموضوعة باستثناء تلك الكتب الصفراء التي كتبها زبانيتهم ، أنني أخاطب عقول أبناء الشيعة الأماجد ، هل كان علي أو الحسين أو جعفر الصادق من سلالة العجم ، أن الله وضع تاج المعرفة والحكمة والصدق والفراسة والنبوة في أمة العرب فلماذا تتخذون من الشياطين أولياء ، من قال لكم أن ذلك الشيطان المتآمر مع الأعداء يمثل وجه الله الكريم ، من قال لكم أن الأمام علي أو الحسين أو جعفر الصادق يقرون بما يفعل أحفاد كورش والصفوي ، أنني أدعوكم لقراءة فواصل التاريخ في كل الأزمنة كانوا الفرس يخربون بلادنا ويدمرون حضارتنا ، لقد انبلج الصبح وتبين الحق من الباطل وهي الآن لحظة قرار عليكم أن تتخذوه وتنتسبون لمبادئ الرجال العظام من أمثال أمام المتقين وسيد الشهداء ، لقد تجاوز ذلك العجمي الصهيوني الخطوط الحمراء وبات يشكل خطراً أكبر من الاحتلال ، عليكم أن تنجزوا وعد الله وتطهروا النجف وكربلاء من عمائم الرجس والفجور أولياء الشيطان عملاء الصهيونية والأمريكان ، اقتلوه ، أحرقوه حياً فقد تمادى في الصمت عن جرائم العدو الغاصب المحتل خدمة لأهداف إيران الكبرى التي تنوي ضم المناطق الجنوبية إليها وبذلك تتكرر سرقة أرضنا العربية كما حصل لعربستان ، اقطعوا امتداد الأفاعي في أرضنا المباركة ، لا تتركوا ذلك الزنيم الذي يرتدي رداء الدين الكاذب يتمادى أنه كذاب كبير ، أن العراق أكبر من الطائفية وأكبر من المعتقدات الخاصة وأكبر من الأحزاب ، أن الحرب مع إيران لم تنتهي قط ، فهي وإسرائيل ينفذان مخططاً واحداً كلاهما يعمل على تدمير العراق ،اقتلوا السيستاني واتباعه وغيروا وجه التاريخ ، انتفضوا لمبادئ الحسين وجعفر الصادق ارفعوا عن مستقبلكم العار وأنتم تسيرون خلف الخونة والعملاء أدوات الاحتلال ، كونوا فدائيين واقتلعوا أدوات إيران من أرضكم الشريفة الطاهرة ،، اقتلوا المجرم الخائن العميل الإيراني الأمريكي الصهيوني الماسوني آية الشيطان السيستاني لعنه الله إلى يوم الدين

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

Got this commenting on the above from an Iraqi American !

 

It is sad that there are still alot of people want the destruction of the Iraqi society.In fact there exist a destructive mania going on in the Iraqi society started in 1958 and still going on until today.The year 1958 is the year I left Iraq with only $60.00 in my pocket to go to school in America.I was a very young poor and hungry Iraqi student rebel.I love Iraq and the more I love Iraq the more the intensity of loving MAERICA increases.Being so free in this country allows me to express my love to Iraq as if I have never left Iraq.Everytime when I used to go to Iraq during the dark days of Saddam I wind up escaping from Iraq with the cloths on my back in the middle of night without informing my family or friends.The last time was 1989.I am a fraid to go back now and the possibilty is great that it will be the last escape.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest
.The Arabic translation in Alsharq Alawsat was missing the following parts.. The main point was lost with that .

I think this was due the red lines bellow..

 

Any comment about what might other reasons be?

 

 

In international relations, as in sports, it is often better to be lucky than good. And having the luck to have history deal you a Mandela, a Gorbachev or a Sistani as your partner at a key historical juncture - as opposed to a Yasser Arafat or a Robert Mugabe - can make all the difference between U.S. policy looking brilliant and U.S. policy looking futile.

.

Sistani has also contributed three critical elements to the democracy movement in the wider Arab world. First, he built his legitimacy around not just his credentials as a religious scholar but around a politics focused on developing Iraq for Iraqis. To put it another way, says the Middle East expert Stephen Cohen, "Sistani did not build his politics on negating someone else." .

Saddam built his politics around negating America, Iran and Israel. Arafat built his whole life around negating Zionism - rarely, if ever, speaking about Palestinian economic development or education. The politics of negation has a deep and rich history in the Middle East, because so many leaders there are illegitimate and need to negate someone to justify their rule. What Sistani, the late Lebanese Sunni leader Rafik Hariri and the new Palestinian president, Mahmoud Abbas, have in common is that they rose to power by focusing on a positive agenda for their own people, not negating another

I must admit what has been said of negation of others' politics is an interesting concept to see the deep mechanism of the middle east politics or I should say dictatorships politics.

 

What I would like to add is that middle east culture is based on negation and elimination and not just negation.....Thanks.....an anti-dictatorships

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

Alsystani issued a brief written Fatwa of considering the cooperation with Iraqi security forces and orginizations as obligitory ..

It was comming in a reply to a question by one follower..Some might not fully understand the meaning of such Fatawa.. It was part of Iraqis duties to help their nation police and Army, but having it as a religious duty is some thing else.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

الدباغ الخبير في شئون المرجعية وعضو الجمعية الوطنية العراقية لـالأهرام‏

السيستاني لايحدد برنامج العراق السياسي‏.. وسيناريو ثورة العشرين غير مستبعد

الأثنين 4/4/2005 "الاهرام" أجري الحوار في بغداد‏:‏ محمد الأنور- علي الدباغ أحد الشخصيات التي برزت علي الساحة العراقية أخيرا بسبب قربها من المرجعية الشيعية العليا‏,‏ وتعده الكثير من الدوائر العراقية وغير العراقية أحد الأشخاص القلائل الذين يتمتعون بالثقة والقبول من السيد علي السيستاني المرجع الشيعي الأعلي‏.‏ كان لـالأهرام هذا الحوار مع الدكتور الدباغ الذي أجاب فيه عن العديد من التساؤلات التي تتعلق بالكثير من علامات الاستفهام التي أصبحت سمة عراقية هذه الأيام‏.‏

كيف بدأت علاقتك بالواقع العراقي خاصة أنكم غادرتم العراق منذ عام‏1977‏ ؟ وما هي علاقتكم بالمرجعية؟ ومتي بدأت؟

‏{‏ أنا أتمتع بعلاقات واسعة مع جميع القوي والفعاليات والشخصيات العراقية من مختلف التوجهات والأطياف‏,‏ وهناك مسئولية علي كل عراقي لديه القدرة علي الدفاع عن الناس وينشر قيم التسامح والمحبة والتفاهم بعيدا عن العنف ومظاهره التي نراها الآن‏,‏ لأن البلد يحتاج إلي نشر هذه القيم‏,‏ وأنا أحاول أن أقوم بدور في نشر ثقافة التفاهم والحوار‏,‏ وأنا أعتبر نفسي خبيرا في شئون المرجعية لأني باحث منذ فترة طويلة في تاريخ المرجعية الشيعية ومهتم كثيرا بتبيان الفكر الوسطي ورأي المرجعية الشيعية في الوضع السياسي‏,‏ وليس من اختصاصي بيان رأي المرجعية من الناحية الدينية هذه مسألة فقهية يتولاها وكلاء المرجع‏,‏ أما في القضايا السياسية فأنا أبين وأصحح كثيرا من المفاهيم المرتبطة بالمرجعية‏,‏ أما متي بدأت العلاقة فهي منذ الثمانينيات عندما كان السيد الخوئي رحمه الله هو المرجع الأعلي‏,‏ أما علاقتي الحالية بالمرجعية فالحمد لله السيد السيستاني أعتقد أنه رجل بوصفات نادرة الوجود في هذا الوقت الذي يوجد فيه دفع نحو التطرف وباتجاه استخدام الدين في التطرف‏,‏ وسماحة السيد السيستاني رجل وسطي وصمام أمان للعراق لأنه هو الذي أوقف ويوقف الانزلاق نحو ردات الفعل غير المحسوبة‏,‏ وأسهم منذ البداية وعقب انهيار النظام السابق في ذلك‏,‏ خاصة من خلال دعوته إلي عدم الانتقام من البعثيين وغيرهم‏,‏ ويعرف الجميع ما يمكن أن يحدث في أي مجتمع يعاني تغيرا مزلزلا مثلما حدث هنا‏,‏ بالإضافة إلي ذلك فإن كل موجات التفخيخ والقتل التي كان يتهم فيها السنة كان السيد السيستاني يدعو إلي عدم الانزلاق نحو الفتنة بالإضافة إلي ما قام به في الانتخابات وتمسكه بضرورة أن يكتب العراقيون الدستور وليس الآخر المحتل‏,‏ هذا الرجل أعطي دورا جديدا لرجل الدين في الوقت الذي لم يجنح إلي المطالبة بدولة دينية شيعية علي النمط الإيراني لأنه يفهم ظروف العراق وما به من تعددية لا تحكم إلا بالأسلوب الديمقراطي‏.‏

*‏ هناك انتقاد لدور المرجعية وتدخلها في الانتخابات لمصلحة الائتلاف العراقي الموحد‏,‏ وهو ما جعل الكثير من الرموز الشيعية وعلي رأسهم السيد حسين الصدر تقول‏:‏ إن الائتلاف فاز في الانتخابات الأخيرة بأصوات السيد السيستاني وليس لقوته الفعلية؟

‏{‏ جزء من هذا الاتهام منافسة سياسية‏,‏ وهو قائم علي أن هؤلاء موجودون في قائمة منافسة للائتلاف بهذه الصورة هو أنه توجد لدي الشارع العراقي حالة من عدم الثقة في السياسيين‏,‏ المواطن العراقي كان يعيش حالة من السلبية ويري أنه من غير المجدي والمفيد عدم الذهاب إلي صناديق الاقتراع‏,‏ لأن الأمر محسوم‏,‏ سواء ذهب أم لا لأسباب عدة‏,‏ السيد أراد من هذه القائمة أن تحوي جميع أطياف الشعب العراقي‏.‏

*‏ ولكن هناك من نفي دعم السيد السيستاني للائتلاف ومن داخل الائتلاف نفسه؟

‏{‏ لا‏..‏ السيد السيستاني بارك قائمة الائتلاف‏,‏ وأنا قلت إن السيد يؤيد العملية الديمقراطية ويبارك قائمة الائتلاف‏,‏ يبارك لأنه يعرف الشخصيات التي فيها وبالتالي أبدي رأيا استشاريا ولم يقل إذا أنت لم تنتخب قائمة الائتلاف فأنت تذهب إلي النار‏,‏ ولم يستعمل المفرد الديني بصورة قسرية وإجبار الآخرين علي التصويت‏,‏ بل أعطي رأيا يقول فيه إن هذه الشخصيات أهل للثقة‏.‏

*‏ عقب احتلال العراق من قبل القوات الأمريكية وغيرها أصدرت المرجعية ما محتواه أنه لابد من إعطاء القوات الأمريكية الفترة الكافية لإنجاز وعودها‏,‏ وإذا لم تنجز هذه الوعود فسيكون للمرجعية موقف آخر‏,‏ وإلي الآن وعلي الرغم مما يحدث يوميا ويسمعه العالم ويراه‏,‏ لم يصدر أي موقف من قبل المرجعية تجاه الاحتلال؟

‏{‏ لاحظ أننا لا نستطيع أن نحدد للمرجعية تصرفها‏,‏ المرجع له تكليف شرعي وهو يري من زاوية المصلحة العامة‏,‏ وأنا أضرب لك مثلا‏:‏ غاندي اتبع أسلوبا قد لا يتفق معه الآخرون لكن النتيجة أدي بالبلد إلي خروج المحتل‏.‏ في مكان آخر كان هناك عبدالقادر الجزائري وعمر المختار اتبعا أسلوب العمل المسلح‏,‏ ولا يمكن أن نقول لماذا كل بلد له ظروفه‏,‏ والعراق له ظروفه‏..35‏ عاما من القمع المنظم والشعب العراقي ليس متعبا من المقاومة لأن لها الكثير من المقومات ولا يمكن أن تقول مجموعة صغيرة إن المقاومة المسلحة هي الخيار وتفرضه علي الآخرين‏,‏ الآخرون لديهم رؤية حتي في ثورة العشرين عندما دخل الإنجليز إلي العراق نعم حاربناهم ثلاث سنوات وعندما دخلوا بغداد عام‏1917‏ قالوا إننا جئنا محررين لا فاتحين‏,‏ وتبين بعد ذلك عكس ذلك وبدت الثورة علي يد المرزا محمد تقي الشيرازي وهو مرجع وسطي مثل السيد السيستاني عندما يئس من الإنجليز قدر الأمر وأخرج قصاصة وقال‏:‏ جاهدوا الإنجليز‏.‏

*‏ إذن هل من الممكن تكرار نفس السيناريو مع الأمريكان؟

‏{‏ بالتأكيد‏..‏ نحن قلنا من البداية ومنذ دخل الأمريكان قلنا لهم إن هذا الصامت لن يصمت للأبد‏,‏ وهناك مراقبة للوضع ونعرف أن القوات الأمريكية مارست أفعالا تتنافي وأبسط القيم الإنسانية ولا نبرئ الأمريكان من ذلك ولا نتصرف بردات الأفعال تجاه أفعالهم‏.‏

*‏ لكنهم تجاوزوا جميع الخطوط الحمراء التي حددتها المرجعية بما في ذلك دخول النجف وقصفها؟

‏{‏ لم تكن رسالة السيد إطلاقا‏,‏ وهذا ما تروجه بعض وسائل الإعلام‏,‏ الأمريكان قالوا الخط الأحمر هو دخول الصحن الشريف‏(‏ مرقد الإمام علي‏)‏ في ذلك الوقت‏,‏ والسيد السيستاني كتب رسالة وقتها وقال فيها‏:‏ كل وكيل يعبر عن رأيه السياسي فقط وليس رأي المرجعية‏,‏ ولا يوجد أي شخص الآن يعبر عن رأي السيد السيستاني السياسي الآن غير البيانات التي تصدر من مكتبه وبختمه لا يوجد أحد‏,‏ وأؤكد وأنا أعرف وأعلم ذلك وبكل الأمور أؤكد أن الموقف السياسي للسيد مفهوم وواضح‏,‏ وما يصدر من آراء معينة تعبر عن وجهة نظر شخصية‏,‏ وأنا أقول إنه ليس من شأن السيد السيستاني الدخول في التفاصيل‏..‏ هو يتكلم بالإطار العام‏.‏

*‏ هناك من يطرح أن المرجعية الآن تحدد الأولويات السياسية‏,‏ بل إحدي وسائل الإعلام الغربية وصفته برجل العراق القوي؟

‏{‏ السيد السيستاني لا يريد لأي أحد ـ ومن ضمنهم هو نفسه ـ أن يقرر عن العراقيين‏,‏ وأنا سألته وقلت له‏:‏ متي سينتهي رأيك السياسي الذي تطرحه من حين لآخر‏..‏ هل سينتهي؟ قال‏:‏ نعم عندما ينتخب الشعب العراقي ممثليه عبر انتخابات شرعية وتخرج إلي العلن هيئة منتخبة من العراقيين لا أحد يسألني عن الشأن المدني لأنه يخصكم لأنه ستكون هناك جمعية وطنية تعبر عن رأي العراقيين والشأن المدني سيصبح شأنا من اختصاص المنتخبين للمرجعية أن تراقب الشأن الديني‏,‏ بعيدا عن ولاية الفقيه بما لها وما عليها‏.‏

*‏ بعض القوي الشيعية تؤكد وجود دائرة مقربة من السيد السيستاني توظف المرجعية لخدمة مصالحها الذاتية التي تتطابق مع استمرار الوضع والاحتلال؟

‏{‏ أنا أتصور وجود اتهام مخالف من قبل الأمريكان بأن هذه الدائرة تخدم المصالح الإيرانية بينما الآخرون يقولون إنها تخدم المصالح الأمريكية‏,‏ من يعتقد بصحة هذا الكلام لا يعرف شيئا عن أداء المرجعية‏,‏ ولا يعرف شيئا من داخل بيت المرجع‏,‏ المرجع ليس عاجزا أو كما يصفونه رجلا كبر في السن‏,‏ السيد السيستاني هو من يدلي برأيه‏,‏ وهو من يتابع ويقرأ أكثر مما ينام‏,‏ وله متابعة دقيقة تفوق قدرة البشر العاديين‏,‏ ولديه ذكاء حاد‏,‏ وقد يكون بعده عن الإعلام هو أحد أسباب انتشار هذه المقولات‏,‏ وقد يكون أحد أسباب قوته لأنه في الثقافة المرجعية الشيعية المرجع الأعلي لا يتصرف تصرف مؤسسة حزبية أو ثقافية من خلال الممارسات الإعلامية المتعارف عليها‏,‏ وهو لا يبغي جاها معنويا‏,‏ ولا أعتقد أن لديه دائرة ضيقة لأنه يصدر كل الفتاوي بنفسه‏,‏ نعم هناك ابن من أبنائه يساعده وهو حذر ومتحفظ تجاه أي إدخال للسيد في الشأن التفصيلي‏,‏ وأؤكد أنه لا وجود للدائرة التي تستفيد منه‏,‏ أو تحابي هذه الدولة أو تلك‏.‏

*‏ وماذا عن الموقف من المقاومة؟

‏{‏ أنا أؤمن بحق كل بلد محتل في أن يقاوم هناك مقاومة شريفة بدأت‏,‏ لكن فعل المقاومة خرج من يدها وأصبح بيد الصداميين والتكفيريين‏,‏ وبالتالي تحول فعل المقاوم الشريف الذي كان يستهدف المحتل إلي استهداف العراقيين في الحلة والموصل والكاظمية وأسواق ومدارس بغداد تحولت إلي قتل بالجملة للعراقيين‏.‏

*‏ وماذا عن إيران؟

‏{‏ نحن ضد أي تدخل إيراني في الشأن العراقي فهو أمر أحب أن أوضحه‏,‏ لاحظ أن المعارضة توزعت بين إيران وسوريا وتركيا وبعض دول الخليج‏,‏ أثر الجوار علي المعارضة في العراق كان واضحا‏,‏ الآن نحن نتكلم عن إيران والمعارضة‏,‏ أنا أدرك تماما أن فصائل معينة مثل المجلس الأعلي وحزب الدعوة تتمركز في إيران‏,‏ لكن في الوقت نفسه أضرب لك مثلا‏:‏ السيد عبدالعزيز الحكيم قدم‏9‏ من إخوانه قتلهم صدام وهم‏10‏ ولم يبق إلا هو‏,‏ لا يمكن لشخص مثل هذا الذي قدم‏9‏ من إخوانه وأكثر من‏100‏ من عائلته من أجل العراق أن يبيع العراق من أجل إيران‏,‏ نعم إيران لها فضل علي المجلس الأعلي وبعض العراقيين‏,‏ لكن هذا لا يفرض التزاما علي حساب الوطن‏,‏ والأمر الأهم أن هناك شارعا ورأيا عاما ذكيا‏,‏ والطبقة المثقفة الشيعية ليست متطابقة مع الفهم السياسي الإيراني‏,‏ فالإيرانيون لهم عقيدة سياسية تختلف عن العراقيين‏,‏ ولا يمكن أن يقبل أي مواطن شيعي أو سني التدخل الإيراني في الشأن العراقي‏,‏ وحتي لو أراد سياسي معين أن يكون صدي لإيران أن يمارس نهجا فسيسقط تماما‏,‏ لذلك طرح هذه القضية هو من قبيل المزايدات‏.‏

*‏ لماذا لم يعقد لقاء حتي الآن بين المرجعية الشيعية والرموز السنية ؟

‏{‏ مارست المرجعية أقصي درجات الضبط عند الشارع العراقي‏,‏ وفور وقوع أحداث كان من الممكن أن تشعل الفتنة وعلي رأسها أحداث كربلاء العام الماضي أصدرت المرجعية بيانا دعت فيه السنة إلي الانتباه من أن يأتي من يريد إشعال الفتنة ويفجر أحد المساجد السنية‏,‏ وهذا نوع من الحصانة الذاتية من خلال منع البعض من الانتقام‏,‏ أما بالنسبة لهيئة علماء المسلمين السيد لم يلتق بهيئة علماء المسلمين لكن عندما توفي الشيخ ضامر شقيق الشيخ حارث الضاري أرسل السيد وفدا للتعزية‏,‏ وكذلك هناك تواصل بين علماء تكريت والموصل السنة والمرجعية ولا يوجد أي مانع لعقد مثل هذا اللقاء‏.‏

 

‏*‏ كيف ترون الواقع الحالي فيما بعد الانتخابات؟

‏{‏ الوضع السياسي مقلق كثيرا وكنا نتمني وجود مرجعية سنية سياسية متوافق عليها‏,‏ وهو ما يقلقنا‏,‏ أما بالنسبة للمحاصصة الطائفية فهي سرطان في العراق ونموه كارثة نخشي أن تترسخ في العرف السياسي‏,‏ المرجعية ضد أي محاصصة طائفية‏.‏

*‏ ما هي الرسالة التي تريدون أن توجهوها إلي مصر؟

‏{‏ أنا أعتب علي الاخوة في مصر لأن مصر هي أمنا وأم العرب‏,‏ وهي شقيقتنا الكبري وحبنا لها كان من طرف واحد‏,‏ ولم تنفتح مصر والأزهر الشريف علي جامعة النجف التي عمرها ألف سنة‏,‏ وبرغم أنها خرجت الكثير من رموز الفكر الإسلامي ولم يحدث في تاريخ مصر أن حاولت التعرف علي النجف باستثناء عبدالرحمن الشرقاوي وعبدالفتاح عبدالمقصود لم يكن هناك تبادل للحب من مصر‏,‏ الآن التاريخ مضي وهناك فرصة تاريخية ليأتي الاخوة من مصر والأزهر للتعرف علي النجف وحوزتها ليعرفوا ماذا يحدث فيها‏,‏ وكيف تفكر‏,‏ وهل الشيعة يحكمهم عقل يعمل ضد العرب أم ماذا‏..‏ نريدهم أن يأتوا ليروا ويصححوا ما شوهه البعض‏.‏

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...

×
×
  • Create New...