Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
AlIraqi

العراقييون والسلفيه الجهاديه

Recommended Posts

اعتقد اننا بحاجه الى التعمق بدراسه هده الحركه وديناميكيه حركتها و محاوله جمع اكثر ما يمكن من دراسات وتحليلات

 

ملاحظتي اننا نتعامل دائما مع الوجه العسكري لهده الحركه دون الاهتمام بالبنى التحتيه الفكريه منها والتنظيميه وهدا يجعلنا دائما نحارب النتائج وليس المنابع

ان قدرنا كعراقيين الدي جعلنا في فوهه مدفع هدا الطغيان الاهوج يحتم علينا ان نقف وقفه عقلانيه لنبحث عن الاسباب التي ساعدت في انتشار هدا الوباء و كدلك الظروف والعوامل التي ساهمت في دفعه باتجاه يبعده عن مسبباته ومناشئه لتضرب يه قوى بعيده وتحت مسميات نضاليه مختلفه

 

وكمحاوله هادئه للوصول الى دراسه منهجيه اكاديميه ابدء بطرح ملاحظات حول المقال ادناه كي تشكل لاحقا محاور للدراسه نستطيع من خلالها اغناء دراستنا هده. ارجوا من جميع الاخوان المساعده ودلك من خلال طرح الاستفسارات والتعليق ويحبد لو كانت هناك اضافات واشارات الى روابط انترنيتيه تعنى بهدا الموضوع وباللغتين العربيه والانكليزيه

وخصوصا وان الكثير من العراقيين كانوا قد عايشوا هده المحتمعات الاردنيه الفلسطينيه اثناء فتره الشتات و الانتضار في الاردن

 

 

http://www.daralhayat.com/special/features....txt/story.html

 

زرقاويوا الأردن يزورون شيوخهم في السجون وينتظرون فرصة الإلتحاق بأبو مصعب في العراق (1)

الزرقاء (الأردن) - حازم الأمين    الحياة    2004/12/14

 

سلسله مقالات مهمه عن حركه السلفيه الجهاديه و حاضنتها الاردنيه في الزرقاء ومدن اخرى

ملاحظاتي حول المقال:

-  الزرقاء والرصيفة والسلط, انها المدن التي ارسلت عدداً من ابنائها الى العراق. "خرج" هؤلاء برفقة ابو مصعب , بعضهم قتل وبعضهم عاد وبعضهم ما زال في العراق, وكثير من هؤلاء ينتظرون اليوم في المدن الأردنية فرصة لـ"الخروج" الى العراق
.

 

لايوجد جديد في هدا انما يضعنا امام عينه مهمه لحاضنه اجتماعيه يمكن ان نستفيد منها كنمودج لدراسه اسباب الاستعداد الطبيعي لمثل هده المناطق لهدا التوجه

انا شخصيا لدي اصدقاء فلسطينين يعيشون في هده المنطق تعرفت عليهم اثناء اقامتي في الاردن كدلك افراد من بني حسن وهم بتمبزون بالنخوه والاصاله والبداوه ولكن لسبب ما اجد العداء الشيعي سمه غالبه لديهم. قد يقول البعض انها سمه غالب الناس من بدو الشام ولكن السؤال هو عن السبب. هل العوامل التاريخيه من كونهم امتداد للدوله الامويه دات العداء الشهير للعلويين هو السبب؟ هل هو من مخلفات المماليك الدين حكموا الشام بعدائهم للفاطميين؟ هلى هو من تاثير العداء العثماني للفرس ؟

هل العداء مستحدث كنتيجه للدعم المخابراتي للفكر السلفي التكفيري للوقوف امام مد الثوره الايرانيه الشيعيه؟ا

يجب عدم نسيان ان هناك بعد اخر لهدا العداء وهو العداء الكردي بالرغم من ان الاكراد هم من السنه

 

 

 

انها مدينة الزرقاء التي يجاورها مخيم الرصيفة للاجئين الفلسطينيين, عاصمة الحركة السلفية الجهادية في الأردن ومنبتها, والمدينة التي تربى ابو مصعب الزرقاوي في احد احيائها وخرج منها الى ساحات "الجهاد" في افغانستان اولاً ثم في العرا
..

 

 

وهدا امر محير اخر .. كون الحاضنه فلسطينيه.. السؤال لمادا توجهت دائما بعيدا عن مركز اهتمامها, الى " افغانستان ثم العراق" بدلا من ان تكون لبنان الدي كان فيه الللبنانيون يقاومون الاحتلال بمفردهم وباشد العوز لمن يقدم لهم الدعم في الثمانينات والتسعينات ثم الاردن الدي تحول الى تطبيع العلاقات مع اسرائيل

نحن نعلم ان هناك دورا متميزا للمخابرات الامريكيه في النجاح في تفريغ هده الطاقه المتفجره في افغانستان لاستخدامها في تكسير الحصون السوفيتيه ولكن من يوجههم اليوم الى العراق

هل يمكن ان تكون نفس الجهات التي وجهتهم سابقا وكما يدعي البعض لاخافه العراقيين من هدا المجهول كي تتاح فرصه اكبر للامريكان كي يثبتوا مواقع اقدامهم..؟

هل هم الموساد اللدين بداؤا يلعبون خلف الخطوط الامريكيه كي يوقفوا هدا الجنون الامريكي "كما يصفه اصدقاء اسرائيل في امريكا" الداعي لتغيير المنطقه ديمقراطيا والسعي لوضع حلول جدريه لمشاكل المنطقه التي بدات تضرب الارض الامريكيه وكما رأينا في احداث ابلول؟

هل المخابرات المحليه والروسيه التي تريد ضرب عصفورين , الاول التخلص من هده الشريحه المتعبه من ناحيه وعرقله المشروع الامريكي الخطر استراتيجيا على مستقبل وجودها الدكتاتوري؟

هل هو الفراغ الامني في العراق الدي شجعته تلك المخاوف الامريكيه والتخبطات الناتجه اصلا عن عدم الثقه بشرائح الشعب العراقي وبالتالي التاخر في تسليم البلد الى اهله مما اوجد فرصه فراغ سياسي دهبيه لتلك القوى؟

هل هو القرب من منطقه الصراع وكما قال احدهم " ادهب مساء وارجع في اليوم التالي؟

انه عالم السلفيين الجهاديين الآخذ بالاتساع في هذه المدينة الأردنية, والذي, وعلى رغم الخبرات الكبيرة التي اظهرتها الأجهزة الأمنية الأردنية في مجال ملاحقة هذه الجماعات وضبطها, يستمر في اشهاره الولاء لأبو مصعب ويتحفز ناشطوه للالتحاق بزعيم شقاوتهم "العائد الى دينه" في النصف الثاني من ثمانينات القرن الفائت ابو مصعب اي محمد الخلايلة ابن عشيرة بني حسن الكبيرة والتي يصل سكنها الى المناطق القريبة من الحدود مع العراق.
"

 

وتغور احاديث "المجاهدين" في تفاصيل خلافية احياناً, ففي الآونة الأخيرة نشر مقال للشيخ السجين ابي محمد المقدسي لمح فيه الى تحفظات عن اداء تلميذه ابو مصعب في العراق, وهذا ما اثار حفيظة "المجاهدين" الشباب الذين يعتبرون ان ابو مصعب "كرامة الهية, ومن الكفر ان يعتقد احد بارتكابه اخطاء, حتى ولو كان استاذه وهاديه ابا محمد المقدسي".

 

لمادا لانسمع كثيرا عن مثل هده الخلافات بين اعضاء الجماعه انفسهم؟

هل هناك من بعرف المزيد؟

ثم تعود احاديث "المجاهدين" لتنتظم في الداخل العراقي, فيتحدثون عن استعانة ابي مصعب بخبرات بعثية في حربه على الأميركيين والعراقيين, لا سيما في في المسألة الأمنية. ويوضح احمد ان هذا الأمر صحيح لا سيما في مدينة الفلوجة التي تضم بين ابنائها مئات من ضباط الاستخبارات في الجيش العراقي السابق, ولهؤلاء خبرات كبيرة في المجال الأمني, وقد اعلن عشرات منهم مبايعة ابي مصعب وبراءتهم من النظام "العلماني" السابق. ويشير احمد الى قبول ابي مصعب انضمام الشيخ عبدالله الجنابي وجماعته الى تنظيمه خصوصاً "ان هؤلاء سلفيون مجـاهدون اصــلاً ولا تعـوزهم التوبة".

 

فيما اكد "المجاهد" الدليل ان زوجة ابي مصعب واولاده تم تهريبهم أخيراً الى العراق نظراً لمخاطر قد يتعرضون لها بسبب اشتداد العداء بين ابي مصعب والشيعة

الغريب انهم لايخشون الموساد ..هل هده رساله تحريضيه على الشيعه او لهم؟

وفي هذا السياق تمكن ملاحظة ان قيادة الزرقاوي لهذا التيار خففت من حدة التناقضات المضبوطة بين الفلسطينيين والشرق اردنيين. فقد التأمت شرائح من شطري هذا المجتمع في عقدة عنف واضطراب واحدة, من دون ان يعني ذلك ان هذا الالتئام ايجابي, وانما هو اقرب الى تجاوز الفِرقة الواقعية والحقيقية الى الموت المشترك

التساؤل الأول الذي يمكن ان يراود زائر الزرقاء برفقة اخوان الخلايلة فيها لا بد ان يدور حول تلك السهولة التي يتنقل فيها هؤلاء ويصرحون واحياناً يعملون في دولة تعتبرهم اعداء وخطراً محتملاً؟

 

يثير هدا الاتساع في شعبيه الخط السلفي الجهادي في الاردن تساؤلات. لمادا لا تهتم اسرائيل كثيرا بهدا النمو بينما نراها قلقه و متوجسه بشكل غير عادي من حركات اسلاميه اقل عنفا "بالمقارنه" واكثر عقلانيه مثل حزب الله وحماس

والمفروض ان هدا التيار يشكل خطرا اكبر على اسرائيل , نظريا على الاقل

هل هو اطمئنان مبرر ام خطأ استراتيجي؟

صحيح ان هناك ملاحقه ومتابعه دقيقه من قبل المخابرات الاردنيه ولكنها من نوع توجيه الفعل وليس الحد منه

 

.

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.daralhayat.com/special/features....txt/story.html

 

الزرقاء أنبتت الخلايلة والمقدسي فالتف حولهما العائدون من الكويت (2 من 3)

الزرقاء (الأردن) - حازم الأمين      الحياة    2004/12/15

 

الحلقه الثانيه

وثمة ما يدأب مناصرو الزرقاوي على تكراره في احاديثهم عن شيخهم الغائب, فهم يشيرون دائماً الى نياته الحاضرة دائماً لمحاربة الاسرائيليين وتنفيذ عمليات ضدهم. وأكدوا ذلك في معرض حديثهم عن الأسلحة التي عثرت عليها قوات الأمن في حوزته في عام 1994, وأشاروا اليه في سياقات اخرى. هذه التأكيدات لم تسعفهم وقائع كثيرة لاثباتها هي اجوبة على اسئلة تطرح عليهم في الأردن كثيراً, فالحجج التي يُواجهون بها من قبل الأطراف الأسلامية الأخرى للتشكيك في مشاريعهم يشكل عدم الاقبال على قتال الأسرائيليين عمادها, والرسالة الأخيرة التي وجهها ابو محمد المقدسي من سجنه الى ابي مصعب والتي اثارت حفيظة مناصري الأخير تتضمن عبارة وملاحظة حول ان مشاريع الزرقاوي وعملياته حولت الأنظار عن غرب الضفة (غرب ضفة نهر الأردن).

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.daralhayat.com/special/features....txt/story.html

 

 

مقدمه للمقالات

لكن وعلى رغم ذلك يمكن لزائر مدن "المجاهدين" الزرقاويين في الأردن ان يلاحظ ان القبضة الأمنية هذه ذكية وليست شديدة. فهؤلاء "الشيوخ" موجودون, ودعوتهم شبه علنية, وهم وإن تحركوا بسرية في الكثير من الأحيان, لكن هذه السرية تبقى خارج الحدود الأردنية, وبما ان شعار المملكة الذي اطلقه الملك عبدالله الثاني هو "الأردن اولاً", فبالنسبة الى الأجهزة الأمنية الأردنية يتحول الشعار الى "امن الأردن اولاً".

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

http://www.daralhayat.com/special/features....txt/story.html

 

الحلقه الثالثه

ثمة "خروج" آخر يؤديه هؤلاء الرجال والشباب في السلط مختلف عن "الخروج" الى العراق, اذ ان مجرد التزامهم بالتيار السلفي الجهادي يعني خروجهم من عشائرهم التي تشكل في السلط النصاب السياسي الأول والأرسخ في هذا المجتمع العشائري. فعشائر السلط لطالما كانت وحدات سياسية لا يمكن للأحزاب والأفكار تجاوزها, وهي اعتبار اول في الانتخابات البلدية والنيابية, هي التي ترشح وهي التي تختار. وأهم عشائر السلط هي العواملة والكريشات والحياصات والنسور والخريسات وعربيات والحيارات وابو رمان والقطيشات والدبابسة, وهناك عائلات شامية وفلسطينية قدمت الى المدينة منذ بدايات القرن الفائت, كما ان فيها عائلات مسيحية مثل عائلات المعشر وابو جابر والشاعر

Share this post


Link to post
Share on other sites

هنالك كتاب قيم للمفكر العراقي أحمد الكاتب بعنوان "جذور الإستبداد في الفكر السياسي الوهابي" يرجى مراجعة الرابط

http://www.alkatib.co.uk/w1.htm

 

يتحدث الكاتب عن اصول الفكر الوهابي ومن ثم السلفي البن لادني.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest مستفسر

شكرا لباهر, ادرج ادناه ما لفت انتباهي في تفسيره اسم الجلاله

هل هو للخالق ام العبوديه

اي هل الاصل هو الايمان به كخالق ام ممارسه العبوديه له؟

سؤال جدير بالناقشه

قد يقول شخص ما : وما الفرق؟ الجواب ليس من الناحيه النظريه وانما من الناحيه العمليه

فادا كان الاصل هو العبوديه فاننا جميعا غير مؤمنون يحق علينا القتل كما تعتقد الوهابيه القديمه لاننا لا نمارس العبوديه الحقه حسب تصورهم.

انطلاقا من فكره ان

المشركون كانوا يعتقدون بالله ولكنه حاربهم لانهم كانوا يشركون به حسب المفهوم المحمدي

وهنا يبرز اعتراضين

 

هل ان الرسول هو فعلا من حاربهم ام هم الدين حاربوه؟

اعتقادي انهم هم الدين حاربوه والدليل هو الايه " ياابها الكافرون لا اعبد ما تعبدون .. لكم دينكم ولي دين"

فلو كان يريد فرض مفهومه للعباده عليهم فكيف يجيز عبادتهم لمعبود غير الدي يعبد هو؟

 

والاعتراض الثاني :هل يجوز لغير الرسول كل ما كان يجوز له؟

في الفكر الشيعي التقليدي مثلا لاتجوز الدوله الاسلاميه بدون وجود الامام الغائب المنصوص عليه .. اي ما يجوز للغائب لايجوز لغيره

صحيح هدا المثل لا يعتد به عند غير الشيعه ولكني اردت ان اضرب مثلا

الفصل الأول:

 

نظرية التوحيد الوهابية

 

  تقدم النظرية الوهابية تفسيراً خاصاً لمعنى التوحيد ، ينطلق من تفسير كلمة (الله) او (الإله) و بالتالي فانها تقدم تصوراً خاصاً لمعنى (المسلم) الذي يشهد (ألا إله إلا الله) ، فخلافاً لما كان يعتقده عامة المسلمين منذ الجيل الأول من أن معنى (الإله) هو خالق الكون حسبما يفهم من الآيات التالية (قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا الى ذي العرش سبيلا).42 الإسراء و(لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا).22 الأنبياء ، ، وان شهادة التوحيد تعني الاعتراف و التسليم بعدم وجود شريك لله في الخلق ، تقول النظرية الوهابية إن المقصود بكلمة (الإله) : المعبود ، و ليس الخالق. و بالتالي فانه لا يكفي للمرأ ان يعترف بعدم وجود شريك للخالق لكي يصبح موحداً ، و انما يجب عليه ان يمارس العبادة لله وحده ، و اذا ما مارس أي نوع من العبادة لغير الله فقد أصبح مشركاً . ثم تتقدم النظرية الوهابية لكي تفسر معنى العبادة ، خلافاً لما كان يعرفه المسلمون من أنها تعني أداء نوع من الطقوس الخاصة كالصلاة كما في الآية الكريمة: (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني و أقم الصلاة لذكري)14 طه ، أو انها تعني الطاعة والإتباع كما في الآية التالية: (أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين و اعبدوني)61 يس

 

فتقول النظرية الوهابية: ان العبادة تعني ممارسة كل ما يختص بالله تعالى من الدعاء و النذر و القسم والاستغاثة و الخوف و الرجاء و طلب الشفاعة و ما الى ذلك بالنسبة الى شخص آخر غير الله ، و بناء على ذلك تعتبر النظرية الوهابية دعاء الصالحين والأئمة و الأنبياء والنذر لهم و طلب الشفاء منهم .. نوعاً من العبادة التي ترقى الى مستوى الشرك الأكبر بالله تعالى مما يخرج مرتكبها من ملة الاسلام و يعيده الى الجاهلية الأولى.

 

  لقد كان المفهوم الاسلامي السابق عن الشرك قبل بروز النظرية الوهابية ، هو الاعتقاد بوجود شريك لله تعالى و ليس مجرد طاعة غير الله كطاعة الشيطان مثلاً والتي وردت بصيغة العبادة ، فان طاعة الشيطان ذنب إذا لم تكن تعني عبادته من دون الله تعالى ، و بالتالي فان الله يغفر الذنوب جميعا الا الشرك به ، كما تقول الآيات الكريمات التاليات: (ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما) 48 النساء ، (ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا) 116 النساء ، (إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة) 72 المائدة ، ( ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير) 31 الحج ، مما يدل على وجود مفهومين للشرك أصغر و أكبر ، كوجود مفاهيم مختلفة و درجات متفاوتة عن الإيمان و الاسلام و النفاق و العبادة و ما الى ذلك

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest_tajer

http://www.sotaliraq.com/iq/article_2005_01_4_1650j1010.html

هل العنف السياسي ما يزال هو الموجه للفكر الديني في المملكة السعودية؟

Jan 4, 2005

بقلم: كاظم حبيب

 

تمارس قوى الإسلام السياسي السلفي في السعودية المزيد من العمليات الإرهابية الدموية وتقتل المزيد من البشر في المملكة وتخرب الكثير من العمارات السكنية والحكومية وتنشر الرعب في صفوف السكان. وتواجه هذه القوى بالمحاربة من جانب الحكومة السعودية وأجهزة الأمن والمخابرات. ولكن الحكومة السعودية لم تجرأ حتى الآن أن تمس الجانب الفكري في هذه الحركة السلفية المتطرفة التي تعتمد من حيث المبدأ المذهب الوهابي القائم على أساس العنف في تحقيق المنشود من جانب قواه الدينية المؤمنة به. فالصراع الفكري ضد هذه الاتجاهات لا تخوضه الأجهزة المسؤولة عن الفكر الديني وعن التثقيف الديني في الجامعات والمدارس الحكومية والمدارس الدينية التي تخرج الآلاف من العناصر السلفية المتطرفة ولا أجهزة الإعلام الرسمية. في هذه السلوكية الازدواجية من جانب الحكومة تبرز محاولات خلط الأوراق بين اتجاهات فكرية ثلاثة, وهي:

1. بين الفكر الحكومي السلفي المتطرف الذي تبشر به القوى الدينية المرتبطة بالحكومة ولا تستطيع الحكومة التحرش بها لأنها منها, وهي تؤيد ذلك إزاء الآخرين,

2. والفكر السلفي المتطرف الذي تمارسه القوى الإرهابية المتخرجة من ذات المدارس والمؤمنة بذات المبادئ التي تثقف بها الدولة السعودية وجماعتها الدينية, هيئة علماء المسلمين في السعودية, من جهة,

3. وبين قوى الإصلاح السياسي والديني في السعودية التي تريد التخلص من الاتجاهات غير العقلانية والسلفية والعشائرية الجارية في السعودية التي تمثلها الفئة الحاكمة والقوى المحيطة بها والمؤيدة لها من جهة ثانية.

إن الدولة السعودية ما تزال غير مدركة, وربما لا تريد أن تدرك ذلك, بأنها المسؤولة قبل غيرها عما يجري في السعودية وما جرى في أفغانستان وما يجري في العراق من نشاط عسكري عنفي إرهابي وقتل جماعي للسكان بسبب موافقتها وتأييدها للتثقيف العنفي في المدارس السعودية والمدارس الأخرى التي أنشأتها في سائر أرجاء العالم, سواء أكانت في دول عربية أم غير عربية إسلامية أم في أوروبا والولايات المتحدة أم في أستراليا وغيرها من الدول. إنها المسؤولة عن عدم احترام خريجي هذه المدارس والمتأثرين بهم الأديان والمذاهب الأخرى, والمتمسكين بالمذهب الوهابي السلفي العنفي في مواجهة أتباع الأديان والمذاهب الأخرى. إنها ذات المدرسة الوهابية التي غزت بالسلاح المدن العراقية في الوسط والجنوب وخاصة كربلاء والحلة في العهد العثماني فسلبتها ونهبتها واستباحت أهلها ودمرت المراقد أئمة الشيعة بحجة أنها تكافح البدعً التي لا تعود إلى الإسلام بصلة, وهي ذات المدرسة التي تقوم بهذه الأفعال الإجرامية حالياً ولكن من خارج مواقع الحكم, بل من مواقع أخرى غير مقطوعة الصلة بالقوى الدينية التابعة للحكم. وإلا لماذا لا تواجه الدولة تلك القوى التي تنادي بذات المبادئ العنفية والسلفية في داخل السعودية من غير الذين يمارسون مباشرة العمل الإرهابي؟ وإلا لماذا تسكت عن أولئك الذين نادوا "بالجهاد" ضد القوى العراقية الحاكمة باعتبارها مساندة للوجود الأمريكي؟ على الحكومة السعودية أن تعرف جيداً بأن من ينادي بذلك إزاء العراق, فهو في الوقت نفسه ينادي به إزاء القوى المؤيدة والموقعة على اتفاقيات عسكرية وسياسية مع الولايات المتحدة الأمريكية في وجودها العسكري في السعودية أي ضد الحكومة السعودية, سواء وعت ذلك الحكومة السعودية أم لم تعه حتى الآن فهو حقيقة واقعة.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest تاجر

ا

لجمعة 6/5/2005 "الشرق الأوسط" لندن: محمد الشافعي -هل أشرفت قدرة التنظيمات الاصولية العنيفة على تجنيد «انتحاريين» على الانتهاء؟ سؤال تردد خلال الاسبوعين الماضيين بعدما كشفت التحقيقات المصرية ان منفذ عملية تفجير الازهر حسن رأفت بشندي، تعرض لعملية خداع منظمة من قائد الخلية الارهابية أوهمته بأن العملية ليست انتحارية، كما تردد مع تورط فتاتين مصريتين، للمرة الاولى على الاطلاق، فى هجوم على حافلة للسياح فى منطقة السيدة عائشة تلاها انتحار الشابتين. وكان هذان الحادثان الأحدث فى سلسلة من عمليات انتحارية كان من المفترض ان تتم في العراق وفلسطين واماكن اخرى، غير ان القائمين عليها «هربوا» فى اللحظات الاخيرة، كاشفين انهم تعرضوا للخداع بطريقة أو بأخرى. فهل هذا دليل على «شح» الانتحاريين؟ أم دليل على ظهور نوع آخر من الانتحاريين لا ينتمي بالضرورة الى أي جماعة، كما لا يمانع ان يتساوى مع النساء في «الموت».

 

تفاوتت آراء المختصين فى الظاهرة الاسلامية، ففيما اعتبر البعض ان هذين التطورين تعبير عن «شح» قدرة المنظمات الارهابية على تجنيد «انتحاريين» بسبب فقدان جاذبية الخطاب العنيف، يقول البعض الآخر ان «الانتحاريين الجدد» لا يعدون دليلا على فقدان المنظمات الارهابية قدراتها الدعائية والتجنيدية، بل على العكس هي دليل على القدرة لجذب اعضاء، او عضوات جدد، الى تنظيماتهم. اللواء فؤاد علام نائب رئيس جهاز مباحث أمن الدولة المصري السابق، قال في اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الاوسط» ان «ثقافة الانتحار» غير مؤصلة بين المنظمات الاصولية المتطرفة في مصر. واشار الى ان تفجيرات طابا الاخيرة في سيناء التي وقعت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي لم يمكن الجزم حتى الان بان منفذيها اقبلوا على الانتحار في مدخل الفندق. غير ان الاسلامي المصري ياسر السري، مدير «المرصد الاسلامي» بلندن قال: ان العمليات الانتحارية عرفت من قبل في مصر، مشيرا الى أن محاولة اغتيال حسن الالفي وزير الداخلية المصري الاسبق بتفجير «موتوسيكل» مفخخ في موكبه عام 1993 كانت عملية انتحارية وقتل فيها المنفذ ضياء الدين حافظ على الفور. وكذلك نزيه نصحي راشد الذي كان يشرف على تنفيذ العملية وهو رئيس المجموعة الاصولية. وأشار الاصولي المصري الى دراسة شرعية عن العمليات الانتحارية أعدها ايمن الظواهري زعيم «الجهاد» المصري نائب بن لادن زعيم «القاعدة»، معروفة واسمها «العمليات الاستشهادية.. اسباب تفجير السفارة المصرية في اسلام اباد عام 1995». إلا أن الباحث في شؤون الجماعات الاسلامية يوسف الديني أشار الى ان هناك دوافع دينية حقيقية تكمن وراء الفعل الانتحاري المتعمد تتجاوز العامل الاقتصادي او الشخصي للمنفذ.

 

واضاف «الانتحار بدافع عقائدي ظاهرة معقدة ومتعددة الوجوه وذلك بالنظر إلى طبيعة حياة الانتحاري ووضعه الاقتصادي والاجتماعي والنفسي، فكثير منهم لا يعاني من أي مشاكل، بل إن قراءة وصيته قبل العملية الانتحارية توضح مدى حالة الاستقرار النفسي التي تملؤ قلبه، مما يحيلنا إلى أهمية قراءة الانتحار من زاوية الدافع الديني، الذي يتحول إلى ما يسمى بـ«الفكرة المسيطرة» بحيث تنتهي قيمة الوجود لديه لأنه يأمل في حياة أخرى محفوفة بالحور العين ورغد جنات عدن وكل أدبيات الاستشهاد التي يظل الانتحاري يتداولها ويحدث بها نفسه ليغيب عن وعي ما سيقدم عليه». ولفت الديني الى اهمية التركيز على مسبب الهجمة الانتحارية الاصولية الرئيسي وهو «مسبب ايدلوجي» بالدرجة الاولى، ويقول «الانتحار الذي يلون واقعنا المعاصر بالسواد هو انتحار من نوع آخر لأنه بدافع عقائدي أيدلوجي يمارس عن وعي وقصد طلباً في تغيير الواقع من خلال بوابة العنف، إضافة إلى الرغبة في الوصول إلى مرتبة آخروية عالية عبر تضحوية ذاتية لا يستطيعها إلا الخلص والكمل وفقاً للتصور الايدلوجي المغلوط لجماعات العنف المسلح». ويتفق الاسلامي المصري الدكتور هاني السباعي، مدير مركز «المقريزي» للدراسات بلندن مع الباحث السعودي الديني في ان «ثقافة الانتحار» عقيدة دينية في الاساس ولا تعود الى ظروف اقتصادية او ضيق اجتماعي او احتقان سياسي. وأشار السباعي في اتصال هاتفي اجرته معه «الشرق الاوسط» الى ان انتحاري الدوحة عمر احمد عبد الله علي، الذي نفذ عملية التفجير في العاصمة القطرية نهاية الشهر الماضي ضد مسرح احدى المدارس الاجنبية، وأدت الى مقتل بريطاني وجرح 16 شخصا، لم يكن يعاني من ظروف اقتصادية صعبة بل كان يعمل مهندسا في مؤسسة النفط القطرية لنحو عشرين عاما وكان يتلقى راتبا كبيرا. وقال ان معظم الانتحاريين الذين سافروا من السعودية والكويت الى العراق لتنفيذ عمليات تحت راية ابو مصعب الزرقاوي كانوا من عائلات ميسورة ماديا. وبالنسبة للعمليات الارهابية الاخيرة التي ضربت القاهرة وكان منفذوها من عزبة عثمان بشبرا الخيمة ومن عوائل فقيرة، قال إن الفقر لم يكن الدافع او المحرك لعودة تلك العمليات الى الشارع المصري، وأضاف «ربما كان السبب الرئيسي هو التحريض وتعبئة النفوس باستخدام مفردات الحور العين والاصدارات التي تدعو المسلمين الى ترك الدنيا والتأمل في محاسن نساء أهل الجنة». وأرجع السباعي تنقل «ثقافة الانتحار» من بلد الى اخر، الى «العولمة الدعوية» عبر الإنترنت، عبر ما يشاهده الشباب من احداث في فلسطين والعراق، فيكون الرد ضد السياحة باعتبارها «صيدا سهلا». وحول تأثير الإنترنت قال الباحث المصري «الانتحاريون يجدون على الإنترنت إجابة على كثير من الشبهات التي لا يجدونها عند مشايخهم الذين يخافون من عيون ورقابة أجهزة الأمن في بلدانهم». ففي المواقع الاسلامية على الإنترنت حديث لا ينقطع عن السلف الصالح وآخر عن «الحور العين»، وهناك مجلد مشهور لعبد الله عزام الزعيم الروحي لـ«الافغان العرب» على الإنترنت اسمه «عشاق الحور»، تعرض فيه لحياة وسيرة عدد من المجاهدين العرب الذين قتلوا في افغانستان. ومجلد عزام هذا بمثابة «ميثاق للحركات المتطرفة» وهو تحريضي تعبوي في الاساس، موضحا ان الاشرطة الاصولية على الإنترنت، وما أكثرها، تدخل ضمن باب الترغيب في الجهاد والتحريض والحث عليه. وقال ان اوصاف الحور العين موجودة على الإنترنت ويحفظها الانتحاريون عن ظهر قلب. واشار الى ان ما يصبو اليه الانتحاريون في العراق وافغانستان والشيشان هو النعيم في الجنة بحورها وأنهارها وعسلها وألبانها. ويمد الإنترنت الانتحاريين بالمواد الشرعية والفقهية التي تبرر تلك العمليات، بالاضافة الى انه يفتح نافذة واسعة أمام المتطرفين للحصول على المعلومات الكاملة حول صناعة المتفجرات وانواع الاسلحة وتفكيكيها». وقد تكررت «ثقافة الانتحار» من قبل بصورة أوضح في السعودية في عمليات 12 مايو 2003 الارهابية في الرياض، حيث قام مهاجمون انتحاريون بتفجير أنفسهم داخل 3 مجمعات سكنية في الرياض. واسقطوا معهم عشرات الضحايا المدنيين من قتلى وجرحى. وفي عملية مسجد الصوير في شمال السعودية التي حوصرت في الخامس من يوليو 2003 قتل تركي الدندني بعد ان فجر نفسه ومعه الكندي الكويتي الاصل عبد الرحمن جبارة ، المدرجان ضمن قائمة المطلوبين الـ 19. ويبدو أن الهدف من تفجير أنفسهم لم يكن ايقاع قتلى في صفوف القوات السعودية، بقدر ما هو التخلص من خطر الاعتقال. ومن جهته، قال قيادي اصولي مقيم في بريطانيا طلب عدم الكشف عن اسمه، ان خلية بشندي كانت متاثرة عبر الإنترنت بشرائط الفدائيين في فلسطين والعراق «بل انهم يفتخرون بمثل هذه العمليات»، وقال ردا على سؤال حول مغزى العثور على أيادي منفذي العمليات الانتحارية بالعراق مربوطة الى مقود السيارات المفخخة التي تم تفجيرها، بقوله «حكاية الايادي المربوطة في مقود السيارات هي من باب الثبات عند اللقاء من وجهة النظر الشرعية». غير ان اخرين يقولون ان مثل هذه التفسيرات لا تحاول ان تفهم الظاهرة، بل تتعامل مع قشورها السطحية للظاهرة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

]CODE]

فتقول النظرية الوهابية: ان العبادة تعني ممارسة كل ما يختص بالله تعالى من الدعاء و النذر و القسم والاستغاثة و الخوف و الرجاء و طلب الشفاعة [/code]

 

 

من انواع العبادة الدعاء (وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله احدا ) سورةالجن

الذبح ( فصل لربك وانحر ) سورة الكوثر

النذر (قل ان صلاتي ونسي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك امرت وأنا اول المسلمين) سورة الانعام

زيارة القبور المحرمة والتي يسافر من اجلها ايا كان القبر، يقول (ص) في صحيح البخاري ومسلم (لا تشد الرحال الا الى ثلاثة مساجد، السجد الحرام ومسجدي والمسجد الاقصى)

البناء على القبور ، ماروى في صحيحه عن ابي الهياج الاسدي قال بعثني علي رضي الله عنه وقال لي (ابعثك على مابعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لا تدع قبرا مشرفا الا سويته ولا صورة الا طمستها)

الحلف بالله قال (ص) من حلف بغير الله فقد كفر او اشرك)

 

 

 

  لقد كان المفهوم الاسلامي السابق عن الشرك قبل بروز النظرية الوهابية ، هو الاعتقاد بوجود شريك لله تعالى و ليس مجرد طاعة غير الله كطاعة الشيطان مثلاً والتي وردت بصيغة العبادة

ان هذا المفهوم الاسلامي عن الشرك هو نفسه، فالرسول (ص) لم يطلب من السسلمين ا ن يدعوه ويتركوا الله سبحانه، لم يطلب منهم ان يدبحوا له او يندروا له او يحلفوا او يستعينوا به

اياك نعبد واياك نستعين

فالاعتقاد بوجود شريك لله = طاعة غير الله قل اغير الله اتخد وليا فاطر السموات والارض وهو يطعم ولا يطعم ، سورة ا لانعام

 

قل لا اقول لكم عندي خزائن الله ولا اعلم الغيب ولا اقول لكم اني ملك ان اتبع الا مايوحى الي، الانعام

 

اللهم اني ابرأ اليك في يومي هدا وما بعده من الاحاد من الشرك والالحاد واخلص لك دعائي تعرضا للاجابة واقيم على طاعتك رجاء للاثابة ، مفتاح ا لجنان

 

اللهم اني استغفرك لكل ندر ندرته وكل وعد وعدته وكل عهد عاهدته ثم لم اف به فاسالك .... ان تصلي على محمد ص وتهب لي من عندك رحمة يا ارحم الراحمين

مفتاح الجنان

 

ان المفهوم عند السلفية انهم يكفرون بالمعاصي بينما يقول ص ايما امرئ قال لاخيه كافر ققد باء بها احدهما إن كان كما قال، وإلا رجعت عليه

 

عن علي رض عن النبي ص سيحرج قوم في آخر الزمان احداث الاسنان سفهاء الاحلام يقولون من خير قول البرية لا يجوز ايمانهم جناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فاينما لقيتموهم فاقتلوهم، فان في قتلهم اجرا يوم القيامة

والخوف ان يكون هدا واحد من الاحاديث الدي تعتمد عليه السلفية في قتل الابرياء

قال تعالى من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس حميعا، وم احياها فكانما احيا الناس جميعا

 

 

العنفي في المدارس السعودية والمدارس الأخرى التي أنشأتها في سائر أرجاء العالم

 

<span style='font-size:14pt;line-height:100%'>

بعض المدارس السعودية بالخارج

الكثير من الاساتدة من المدهب الشيعي

الطلبة متسامحون فينا بينهم لوجود السنة والشيعة والشافعية والمالكية

اكثر اولياء امور الطلبة من المتعصبين من سوريا وفلسطين

ويجدر ملا حظة ان من يشترك بالعمليات الارهابية في العراق اكثرهم من الجهلة الدين باتون من داخل الدول العربية والاسلامية ,

بينما بعض الدين اتهموا بالاشتراك في العمليات الارهابية مثل احد عشر من سبتمبر هم من المثقفين الدين درسوا في الخارج وتعايشو مع الغرب مند كانوا اطفالا او مراهقين ومعظمهم من عوائل منفتحة وبعيدة عن الالتزام بالدين فهل كان هناك خللا في التربية ام ان الطفل المغترب يبقى يشعر بانه غريب عما حوله وهدا الشعور هو الدي يجر الى التناقض في الشخصية؟

لننتبه بشكل جدي الى هدا الجيل[</span></span></span>

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...