Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
omward

اقسم ان جدك هولاكو

Recommended Posts

 

 

حريق الشورجة

 

كفى غفلة ياشعبي

وعذرا لا تلومونا

ان كانوا هم يحبونا

لماذا بأيدي الغدر

يفنونا

إن كانوا هم يودونا

لِمَ يأكلونا عظاما

ثم يرمونا

فكيف تنسون يا أهلي

حصارا دام أعواما

ومن الذي سرق

متاحفا وبلدانا

ومن الذي أحرق

كتبا وأفنانا

واهدا الطاغية

اساطيل وشطآنا

فعذرا لا تلومونا

بعض يحبونا وبعض يكرهونا

ولكن كلهم بالقنابل يحرقونا

صحيح انهم يحموا

ولكنهم لابنائنا قاتلينا

صحيح انهم يبنوا

ولكنهم من بيوتنا حارمينا

صحيح انهم يَهِبوا

ولكننهم لبناتنا غاصبينا

فهل ترضى بذلك يا عراق

يا من ملأت الكون ياقوتا ومرجانا

وباي وجه يا عراق

نلقاك حين تدمع عين ثكلانا

وكيف نهينك يا عراق

ونحن فديناك أرواحا وولدانا

أما أنت ياصدام

فاقسم ان جدك هولاكو

اقسم ان جدك هولاكو

وأهلك كانوا له خير أعوانا

إن كنت ابن العراق فان هذا

قد يكون أعظم بهتانا

أنهارنا امتلأت شيبا وشبانا

انهارنا امتلات بأجساد قتلانا

أنهارنا تبكي على (شورجتنا)

فحريقها مزقنا واضنانا

اترك عراقنا وارحمنا

لعلها تتغير دنيانا

وسنحاكمك يا صدام

باسم كل موتانا

وتُعاقَبون يا ظلام

وتُقَدمون للعراق قربانا

وسوف نحلق في العلياء

فلا أغراب ولا عُربانا

فلا أغراب ولا عُربانا

ام ورد

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser
مقابر جماعية

 

للتذكير فقط ..بمناسبة اكتشاف مقبرتي (الشنافية)  والسماوة ومقابر اخرى  في الطريق

 

كتابات - عبدالرزاق الربيعي

 

بثيابهم المنزلية

 

وبدون وصايا

 

ومحاكمات

 

وعزاءات

 

تناثرت عظامهم

 

وجماجمهم المعصوبة

 

بالريح التي

 

كشفت عورة الدكتاتور

 

*  *  *

 

دماؤهم تيبّست

 

لكن دموع أمهاتهم

 

لم تتييس بعد

 

وكذلك الصرخات التي

 

أطلقوها

 

لإيقاظ السماء

 

من سباتها

 

*  *  *

 

لم ينتظروا

 

قرار الموت كثيراً

 

لكن باب انتظار

 

ذويهم لعودتهم

 

مازال مفتوحا

 

على مصراعيه

 

*  *  *

 

ملامحهم

 

أكلتها الأرض

 

واختلطت مفاصلهم ببعضها

 

لذلك

 

قالت أم ٌ لجارتها المنكوبة:

 

أعيدي إلي

 

ترقوة ابني

 

وهاك إبهام أخي

 

تذكار موت جماعي

 

 

 

*  *  *

 

يا ترى....

 

ما الفكرة التي دارت

 

في هذه الجمجمة الصغيرة

 

قبل إطلاق الرصاص عليها؟

 

أيها الجلاد

 

كان الأحرى بك

 

أن تزرع عليها قبلة

 

بدلاً من طلقتك الخائبة

 

 

 

*  *  *

 

امرأة ملفوفة بعباءتها

 

إنها تحافظ

 

على أسرارها

 

لكن سراً ما

 

تسرب إلى أذن عميقة

 

وأودى بها في هذه الحفرة

 

*  *  *

 

أب ٌ قبل جمجمة ابنه

 

الذي خرج من أحضانه

 

للمدرسة

 

وعاد إلى السماء السابعة

 

على عجالة من

 

أمر الوطن !!!

 

*  *  *

 

وآخر اكتفى

 

بالفك الأيسر

 

من شقيقه

 

الذي عرفه

 

من حشوة مؤقتة

 

لسنّ الغزال

 

*  *  *

 

 

 

نقبوا الوطن جيداً

 

نقبوه ...

 

ستجدون

 

في كل شبر جثة

 

وفي كل جثة طلقة

 

ووراء كل طلقة ديكتاتور

 

ووراء كل ديكتاتور

 

سلسلة

 

من المقابر الجماعية

 

 

 

razaq61@yahoo.com

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

http://alwitwity.friendsofdemocracy.net/de....asp?item=86931

وعند اللقاء بالناجية قالت انها من عائلة دينيه و والدها رجل دين واخيها الملا عبد الله وتسكن في منطقة سيتي قام قرب مركز الشباب واتتكلم الكردية والفارسية والعربية وانقذها راعي للاغنام منذ 21 سنه وهي في مرقد الامام ابن الحسن المثنى وتناشد الرئيس امام جلال لحضور وفد لزيارتها والوصول الى اهلها واني الشاهد الحي على جرائم صدام وعلي كيمياوي وحضر المكان للمقابر الجماعية محافظ الديوانية وعدد من المسؤلين

 

Very sad..

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest البغداديه   الاصيله

 

 

حريق الشورجة

 

كفى غفلة ياشعبي

وعذرا لا تلومونا

ان كانوا هم يحبونا

لماذا بأيدي الغدر

يفنونا

إن كانوا هم يودونا

لِمَ يأكلونا عظاما

ثم يرمونا

فكيف تنسون يا أهلي

حصارا دام أعواما

ومن الذي سرق

متاحفا وبلدانا

ومن الذي أحرق

كتبا وأفنانا

واهدا الطاغية

اساطيل وشطآنا

فعذرا لا تلومونا

بعض يحبونا وبعض يكرهونا

ولكن كلهم بالقنابل يحرقونا

صحيح انهم يحموا

ولكنهم لابنائنا قاتلينا

صحيح انهم يبنوا

ولكنهم من بيوتنا حارمينا

صحيح انهم يَهِبوا

ولكننهم لبناتنا غاصبينا

فهل ترضى بذلك يا عراق

يا من ملأت الكون ياقوتا ومرجانا

وباي وجه يا عراق

نلقاك حين تدمع عين ثكلانا

وكيف نهينك يا عراق

ونحن فديناك أرواحا وولدانا

أما أنت ياصدام

فاقسم ان جدك هولاكو

اقسم ان جدك هولاكو

وأهلك كانوا له خير أعوانا

إن كنت ابن العراق فان هذا

قد يكون أعظم بهتانا

أنهارنا امتلأت شيبا وشبانا

انهارنا امتلات بأجساد قتلانا

أنهارنا تبكي على (شورجتنا)

فحريقها مزقنا واضنانا

اترك عراقنا وارحمنا

لعلها تتغير دنيانا

وسنحاكمك يا صدام

باسم كل موتانا

وتُعاقَبون يا ظلام

وتُقَدمون للعراق قربانا

وسوف نحلق في العلياء

فلا أغراب ولا عُربانا

فلا أغراب ولا عُربانا

ام ورد

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest البغداديه   الاصيله

ياليتنا نظل دائما بهكذا حماس نتذكر الامنا

وكل ما اخشاه ان تاتي الاما اكبر وتنسينا مصائب صدام اللعين

ان كل من يوذي العراقيين هو وجه اخر من وجوه صدام القبيحه

التي يجب قبل ان نلعنها نلعنه فهي صنيعته

هذه كلمات عن فتيات ذقن الموت الزؤام وهن في عز الصبا

ويحملن كل ما للبراءة من معنى وجزمهن الوحيد انهن

لم يرضخن لحكم طاغيه العراق وابين الذل والهوان

بسم الله الرحمن الرحيم

شهيدات المقابر الجماعيه

أهداء:إلى روح العلوية الشهيده بنت الهدى الى أرواح شهيدات المقابر الجماعيه (حياة,أم زياد,بشرى,أيمان,ساجده,هناء,عاليه,حليمه,نصره,أمينه,أم حسن,أم ياسر و الطفله حياة).

في زمن ما[

من أزمان الظلم في العراق.

جاء الجلاد بمجموعة من الفتيات .

لقد كنَ نساءً في مقتبل الاعمار.

و بدأ معهن التحقيق و التعذيب و الارهاب.

بكل ما أوتيَ من جبروت و سطوه.

و لكنه ضاق ذرعاً من الصمود و الثبات.

كنا نتساءل ما ذ نبهن؟ ماجرمهن؟

و لا نجد جواب !

الاجواباً واحداً سبباً لكل الاسباب.

لم ترضخ الفتيات للطغاة.

و لم تسر في ركب من سار مع الظلاّم.

وهذا جرم فادح كما تعلمون.

في قانون بلدٍ لم يعرف القانون.

كان فرعون واحداً يحكم الديار.

و يفتك بالحرثِ و النسل كباطش جبار.

كان يسحق كل من أعترض بحرف.

بل حتى لو أعترض في الضمير.

في بلد بات أبن أبيه هو الامير!

.......

و لنعد الى شهيداتنا السعيدات.

فبعد كل ماذقنه من مرارة التعذيب .

تفتح باب المعتقل ذات يوم .

و يطل الجلاد حاملاً معه القرار الرهيب !

شدوا وثاقهن وأعصبوا العيون .

و أركبوهن في عربة الموت المنون.

و سيروا بهن الى المجهول.

و المشهد الغريب!!

أن الجلاد كان خائفاً مرتعباً.

و الاخوات مطمئنات يسرن في ثبات.

و كأنه هو الذي يساق الى الحمام.

.......

علمت بناتنا أن الحياة الدائمه هي المفاز.

وأن جوار الله خير الجوار.

سرن في ركب الشهداء.

في ركب من حرموا حق الحياة.

في موطن صار مأوىً للذئاب .

يُطارَد الحر الشريف فيه بلا هواده .

و يقمع فيه كل شي حتى حق الكلام .

لاتقل لا! و أن أرادوا بيع دينك بأبخس الاثمان.

لا تقل لا! وأن أشاعوا الفساد في الارض وحرفوا القرأن.

هو ذا زمان قال عنه المصطفى :

القابض على دينه كقابضٍ على حفنةِ نيران.

ولكنها نار الدنيا ماذا تساوي أمام نعيم الجنان.

.......

سارت عربة الجلاد تحمل الحوريات الى الدفان.

أين أنتِ ياحقوق الأنسان؟

بأى حق يقتل المظلوم وتسكتين!

أم كممت أفواهك أم كنت تُشتَرين.

فهذي أرضنا زرعت بأجساد الضحايا .

أكثر مما زرعت بنخل أو زيتون .

لم يفّرق الظالم !!

بين طفل أو أمرأة أو شيخ كبير.

كلهم كان يموت أمام أعين المبصرين.

هذه الاعين التي تشهد على أصحابها.

يوم لاينفع مالٌ ولابنون.

الامن أتى الله بقلب سليم.

في ذلك اليوم ..

سيقف حاكم عادلٌ لا كما تعلمون .

عن حاكم حكم العراق و سقى أرضه بدم المنون.

حاكم يذيق الظالم شر ما أرتكب .

حاكم لاتخفى عليه همسة في ضجيج الصخب.

يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور.

في ذلك اليوم..

يأتي الشهيد مخضباً بدمه .

سائراً مع ركب الحسين .

هاتفاً الله أكبر!ما أقترفت ياظالمين .

هنالك الحكم العدل و تقر العيون .

ينتقم الباريء لنا من ظالم !

ظن أن لن يقدر عليه أحد.

و مِن كل من سانده و لو بالسكوت.

فكم من شيطان أخرس سيحشر و تنظرون.

و كيف هي الزهراء تحتضن الشهيدات.

و كيف تقف زينبٌ و بنت الهدى .

خصماً ليزيدين:

يزيد قتل السبط حسيناً.

و يزيد قتل الصدر الهمام.

و تذرف دموع العيون .

عيوننا تبكي فرحاً لنصر الله .

و عيون تبكي دماً .

على مافرطت بحق الدين.

و كيف كانت ناصراًُ لظالم أثيم.

هنالك تبلو كل نفس ماعملت و هم لايظلمون.

و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.

و الحمد لله رب العالمين.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

:ph34r:

مقابر جماعية

 

للتذكير فقط ..بمناسبة اكتشاف مقبرتي (الشنافية)  والسماوة ومقابر اخرى  في الطريق

 

كتابات - عبدالرزاق الربيعي

 

بثيابهم المنزلية

 

وبدون وصايا

 

ومحاكمات

 

وعزاءات

 

تناثرت عظامهم

 

وجماجمهم المعصوبة

 

بالريح التي

 

كشفت عورة الدكتاتور

 

*  *  *

 

دماؤهم تيبّست

 

لكن دموع أمهاتهم

 

لم تتييس بعد

 

وكذلك الصرخات التي

 

أطلقوها

 

لإيقاظ السماء

 

من سباتها

 

*  *  *

 

لم ينتظروا

 

قرار الموت كثيراً

 

لكن باب انتظار

 

ذويهم لعودتهم

 

مازال مفتوحا

 

على مصراعيه

 

*  *  *

 

ملامحهم

 

أكلتها الأرض

 

واختلطت مفاصلهم ببعضها

 

لذلك

 

قالت أم ٌ لجارتها المنكوبة:

 

أعيدي إلي

 

ترقوة ابني

 

وهاك إبهام أخي

 

تذكار موت جماعي

 

 

 

*  *  *

 

يا ترى....

 

ما الفكرة التي دارت

 

في هذه الجمجمة الصغيرة

 

قبل إطلاق الرصاص عليها؟

 

أيها الجلاد

 

كان الأحرى بك

 

أن تزرع عليها قبلة

 

بدلاً من طلقتك الخائبة

 

 

 

*  *  *

 

امرأة ملفوفة بعباءتها

 

إنها تحافظ

 

على أسرارها

 

لكن سراً ما

 

تسرب إلى أذن عميقة

 

وأودى بها في هذه الحفرة

 

*  *  *

 

أب ٌ قبل جمجمة ابنه

 

الذي خرج من أحضانه

 

للمدرسة

 

وعاد إلى السماء السابعة

 

على عجالة من

 

أمر الوطن !!!

 

*  *  *

 

وآخر اكتفى

 

بالفك الأيسر

 

من شقيقه

 

الذي عرفه

 

من حشوة مؤقتة

 

لسنّ الغزال

 

*  *  *

 

 

 

نقبوا الوطن جيداً

 

نقبوه ...

 

ستجدون

 

في كل شبر جثة

 

وفي كل جثة طلقة

 

ووراء كل طلقة ديكتاتور

 

ووراء كل ديكتاتور

 

سلسلة

 

من المقابر الجماعية

 

 

 

razaq61@yahoo.com

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...