Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
Abu Ayat

قصص من عراق الامس

Recommended Posts

في عام 1988 كان عمره 14 عام عندما دخل المعتقل مع اخوته الثلاثة الاخرين كانت التهم الموجهة لهم خطيرة اولها التخطيط لاغتيال الطاغية صدام واقلها خطورة توزيع المنشورات المعادية للنظام والمحرضة عليه وبين هذه وتلك قامت المجموعة باقتحام معسكر عون للجيش الشعبي المعروف بالنسبة لاهل كربلاء والذي اصبح اليوم وبعد سقوط النظام مساكن لبعض الفقراء المهم اقتحموا المعسكر واستطاعوا سرقة ثلاث بنادق وحين اكتشاف اجهزة الامن امرهم ومحاولة القبض عليهم قاموا بمواجهةهم وقتل وجرح مجموعة كبيرة من جلاوزة الامن وكل واحدة من هذه التهم تكفي لان يصل صاحبها الى حبل المشنقة ومن هنا اتفق الاخوة الثلاثة الكبار ان يبرؤوا شقيقهم الاصغر ورغم التعذيب الشديد اصر الثلاثة على ان اخوهم الاصغر ( فاضل ) لم يكن يعرف اي شئ عنهم واوصلوا له خبر بذلك وطلبوا منه ان يقول في التحقيق ان اخوته كانوا يطلبون منه كتابة بعض الاوراق على انها رساءل موجهه لبعض الاصدقاء وذلك لكي يتحسن خطه زانهم قالوا ذلك في التحقيق فعلا ولشدة حبهم له لم يكونوا يريدوا له ان يقاسي اي نوع من الم التعذيب فابلغوه ان لا داعي لاي عناد وانه مخول ان يقول عنهم اي شئ يخلصه من الجلاوزة وتعذيبهم وانهم لا امل لهم لان التهم كلها ثابتة عليهم لقد وصلت الرسالة الى فاضل ووعاها جيدا وبعد ايام ارسل المحقق المجرم( علي خالد شندوخ العلواني في طلبه وكان الكل يتوقع انه سيعمل بالوصية وهكذا لن يناله تعذيب الجلاوزة ولكن لحظات وصرخات فاضل غيرت التوقعات وصوت السياط مزق جدار الصمت الذي خيم على الجميع وفي نظراتهم سؤال واحد مالذي يحدث ولماذا وانتظرنا عودة فاضل لنعرف ما يجري ولما عاد وسالناه اخبرنا انه فعل ما طلبه منه اخوته ولكنه في البداية انكر وبعد التعذيب اقر بذلك وعند سؤاله عن السبب قال اخشى ان ياتي اليوم الذي اتذكر فيه اني الوحيد الذي اعترف دون تعذيب وبعد مدة اطلق سراحه وذهب الاخوة الثلاثة ومن معهم الى محكمة الثورة وكان الامر كما توقعوه الحكم بالاعدام ومرت ثلاث سنوات فكانت انتفاضة شعبان وابى فاضل الا ان يكمل الطريق الذي سار عليه اخوته فسطر بدمه ملحمة الثأر لاخوته ولكل الذين ساروا على الدرب

 

قصص من عراق الامس

ابو ايات

Share this post


Link to post
Share on other sites

Translating Abu Ayat's:

In 1988, Fadel was a 14 years old, when he first got into custody of the horrible secret police, with his three brothers. Their charges were so serious, first the planning to kill Saddam and the least was to distribute flyers against the regime. not mentioning the attack on a military camp at Aoun near Kerbala which is today a resident for poor people.

Any of these charges can get you to the death penalty. The three brothers agreed that they should save the life of their younger brother. They insisted that he didn't know anything. They had informed him of no need to be resistive during the investigation , they asked him to tell the interrogators that he was writing the documents as they asked him to. And that they tricked him by telling him that they wanted to examine his writing skills.

They wanted to keep him away from the torture.

Days after they sent him this message, he was called by the criminal officer "Ali Khalid Shandokh alalwani" . Every body was expecting him to confess against his brothers, so to save him the horror . However, Faldel's screaming and the sound of whips broke the silence, and changed our expectations. We were all wondering about what was happening and why!! We waited for his return to the cell from the torturing chamber , and when he was asked about what had happened, he replied that he had told the officer exactly what his brothers wanted him to after he denied, at the beginning. He didnot want to be the only one confessing without getting tortured.

After a while, Fadel was released, and three three brothers were sentenced to death as expected. Three years later, and during the Shaaban up rise after the Kuwaiti war, Fadel chose to step on his brothers' path and be mortal.

Share this post


Link to post
Share on other sites

Yours is a story of bravery and courage, and I admire your friend greatly. I hope that Americans come to know more stories of the courageous Iraqis who lost their lives struggling against the dictator, so that we may understand that Iraqis were not complacent or cowardly under the whip, but held their tongue so that they may fight another day. That day is today, and I salute all Iraqis for their bravery, and ask that you draw upon your memories of the past in building a better future, free of torture and repression.

 

ملكك قصّة شجاعة و شجاعة, و أعجبت بصديقك بصورة كبيرة . آمل أن الأمريكيّين يجيئون لمعرفة قصص أكثر للعراقيّين الشّجعان الذين فقدوا حياتهم التي تجاهد ضدّ الدّكتاتور, حتّى قد نفهم أن العراقيّين كانوا غير راضي عن نفسه أو جبناء تحت الكرباج, لكنّ أمسكوا لسانهم حتّى قد يحاربون يوم آخر . ذلك اليوم اليوم, و أحيّي كلّ العراقيّين لشجاعتهم و أسأل أنك تقترب على ذكرياتك للماضي في بناء مستقبل أفضل, خالي من التّعذيب و الكبت .

Share this post


Link to post
Share on other sites

بغداد, العراق ( أسوشيتد برس ) - صدام حسين حكم العراق بالكبت الوحشيّ و تحدّى المجتمع الدّوليّ, لكنّ تحدّيه انتهى يوم الأحد في مسقط رأسه تكريت, مع الدّكتاتور السّابق الموجود الاختباء في قبو بشعر و لحية أشعثين .

 

....

لكنّ طويلاً قبل المقاومة, صدام قد أخذ دولة قويّةً و متقدّمةً و أغرقه في الحرب و البؤس .

 

في عام 1980, صدام غزا إيران, منافس بلده التّاريخيّ, انتظار نصر سريع . أضرّت الحرب لمدّة ثمانية سنوات الغير حاسمة البلد و قتلت مئات الآلاف من الجنود على كلا الجانبين .

 

في عام 1990 - الكويت الهامّة ينبغي أن تسامح الدّيون العراق قد زاد أثناء حرب إيران و قاد بأحلام السّيطرة الإقليميّة - صدام غزا جاره الصّغير .

 

قاد تحالف بقيادة الولايات المتحدة جيشه بالخارج, معي

================

Soon the Saddam trials will start.

http://apnews.myway.com/article/20031214/D7VE7R5O2.html

 

BAGHDAD, Iraq (AP) - Saddam Hussein ruled Iraq with brutal repression and challenged the world community, but his defiance ended Sunday in his hometown of Tikrit, with the one-time dictator found hiding in a cellar with unkempt hair and beard.

 

....

But long before the resistance, Saddam had taken an advanced and powerful nation and plunged it into war and misery.

 

In 1980, Saddam invaded Iran, his country's historic rival, expecting a swift victory. The inconclusive eight-year war impoverished the country and killed hundreds of thousands of soldiers on both sides.

 

In 1990 - demanding Kuwait should forgive the debts Iraq had built up during the Iran war, and driven by dreams of regional dominance - Saddam invaded his tiny neighbor.

 

A U.S.-led coalition drove his army out, with Iraqi soldiers surrendering in disarray. He fired missiles at Israel, hoping to rally the Arab world behind him, but the strategy failed because Israel did not retaliate.

 

U.N. sanctions imposed after the Kuwait invasion were meant to stay in place until all of Iraq's long-range missiles and chemical, nuclear and biological weapons were destroyed. Saddam maintained that the weapons programs had been dismantled, and months of searching by U.S. weapons experts has failed to turn any up.

 

.....

To many ordinary Arabs, Saddam was a hero for standing up to the United States and to Israel. What his admirers often ignored or glossed over was repression that kept Saddam's 24 million people fearful and his hold on power complete.

 

Campaigns to suppress rebellious Kurds in the 1980s left 180,000 people missing and presumed dead. Saddam used chemical weapons to kill 5,000 Iraqi Kurds in the north and sent tanks to quash dissent among Iraqi Shiite Muslims in the south. Stories of abuse, such as children being tortured in front of their parents, were rife.

 

....

Saddam was brought up on politics by an uncle who had detested Britain for its occupation of Iraq. In his early 20s, Saddam took part in an unsuccessful attempt to assassinate Iraq's prime minister, Gen. Abdel Karim Qassem. In 1968, he co-engineered the coup that brought the Arab Baath Socialist Party to power.

 

Saddam quickly became the thug behind the new leader, Gen. Ahmad Hassan al-Bakr, and the government began to purge its opponents. In 1969, more than 50 people were executed as alleged spies, among them a group of Iraqi Jews whose death sparked particular outrage in some quarters.

 

By July 1979, Saddam had pushed al-Bakr aside to become Iraq's undisputed leader.

 

Using Iraq's oil wealth - its known reserves are second to Saudi Arabia - Saddam initiated ambitious social, educational and economic reforms in the 1970s. Within a decade, he raised the nation's literacy rate from 30 percent to 70 percent and Iraq became a leader in the Arab world in health and education.

 

Rivaling his insistence on unquestioning support is Saddam's paranoia and ruthlessness. After ousting al-Bakr, he had 22 high officials executed, participating in the firing squad.

 

===============

 

قريبًا محاكمات صدام ستبدأ .

هتب :/ / apnews.myway.com / قطعة / 20031214 / D7VE7R5O2.html

 

بغداد, العراق ( أسوشيتد برس ) - صدام حسين حكم العراق بالكبت الوحشيّ و تحدّى المجتمع الدّوليّ, لكنّ تحدّيه انتهى يوم الأحد في مسقط رأسه تكريت, مع الدّكتاتور السّابق الموجود الاختباء في قبو بشعر و لحية أشعثين .

 

....

لكنّ طويلاً قبل المقاومة, صدام قد أخذ دولة قويّةً و متقدّمةً و أغرقه في الحرب و البؤس .

 

في عام 1980, صدام غزا إيران, منافس بلده التّاريخيّ, انتظار نصر سريع . أضرّت الحرب لمدّة ثمانية سنوات الغير حاسمة البلد و قتلت مئات الآلاف من الجنود على كلا الجانبين .

 

في عام 1990 - الكويت الهامّة ينبغي أن تسامح الدّيون العراق قد زاد أثناء حرب إيران و قاد بأحلام الد الإقليميّ

.....

إلى العرب العاديّين الكثيرين, صدام كان بطل لمواجهة الولايات المتّحدة و إسرائيل . ما تجاهله معجبوه كثيرًا أو برّر كان الكبت الذي أبقى 24 مليون شخص لصدام خائف و ملكه يستمرّان السّلطة كاملة .

 

الحملات لقمع الأكراد المتمرّدين في الثّمانينيّات تركت 180,000 شخص مفقود و افترضت ميّت . استخدم صدام الأسلحة الكيميائيّة لقتل 5,000 كرديّ عراقيّ في الشّمال و أرسل الدّبّابات لقمع المعارضة بين المسلمين الشّيعيّين العراقيّين في الجنوب . قصص سوء الاستغلال, مثل أطفال معذّبين أمام آباءهم, كانت منتشرةً .

 

....

صدام رُبِّيَ على السّياسة من قبل عمّ قد مقت بريطانيا لاحتلاله للعراق . في ال20 المبكّرون الخاصّون به, صدام شارك بدور في محاولة فاشلة لاغتيال رئيس وزراء العراق, الجنرال عبد الكريم كاس

بحلول يوليو 1979, صدام قد دفع البكر جانبًا لكون زعيم العراق المسلّم .

 

استخدام الثّروة البتروليّة للعراق - احتياطيّاته المعروفة ثانية إلى المملكة العربيّة السّعوديّة - صدام بدأ إصلاحات اقتصاديّة و تعليميّة و اجتماعيّة الطّموحة في السّبعينيّات . خلال عقد, رفع معدّل الدّولة للتعلّم من 30 في المئة إلى 70 في المئة و العراق أصبح زعيمًا في العالم العربيّ في الصّحّة و التّعليم .

 

منافسة إصراره على الدّعم الرّاسخ هو جنون الاضطهاد صدام و القسوة . بعد عزل البكر, نُفِّذَ 22 مسئول عالي, يشارك في فرقة الإعدام .

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

لو كان صدام قد اعترف باسرائيل لكانت امريكا الان تضع تمثاله في ارقى ساحات واشنطن ايها المغفلون, فيا بؤسكم.انتم الان جزء من اللعبة وهو ال>ي تحتقركم امريكا به وتضحك به على عقولكم

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

وهل الدي فعله صدام اقل من الاعتراف ياجناب الفهيمه

لقد ادخل النظام العربي في حلبه لعبه الاعتراف من خلال كسره للطوق العربي ضد الاعتراف الساداتي باسرائيل بعمله الدؤوب بارجاع نضام مبارك الى قياده الجامعه العربيه والى قاهره العرب التي لازال يرفرف عليها علم يتعارض يرسمه مع مفهوم السياده العراقيه على وادي الرافدين

لقد وقف وبحسم في دعم نظام الملك الحسين من خلال تقديم التدعم المادي والمعنوي في مسيره وادي عربه

لقد قدم اكبر خدمه لمن يريد بهده الامه الشر من خلال افراغ طاقاتها البشريه والماديه في حروبه العبثيه وسرقته المستمره لاموال الشعب العراقي

 

المشكله انه قدم كل هده الخدمات وهو يعرف ان الغرب لاصديق دائم له بل مصالح دائمه, على الاقل كان يجب ان يعرف دلك من خلال

ماجرى لرفيقه في الدرب شاه ايران

انه لدرس لكل القاده , ليس لكم الا شعوبكم سندا اما تلك المصالح والضروف الانيه فانها لن تدوم

الا تصحوا ايها العرب ؟

Share this post


Link to post
Share on other sites

السكرتير الخاص لآخر ملك في العراق يروي ذكرياته

الشرق الاوسط

 

امستردام: عصام غيدان

يروي لنا عطا عبد الوهاب في هذا الكتاب قصة حياته عبر رحلاته الكثيرة التي قام بها داخل العراق وخارجه، وكانت اطولها تلك السفرة الرهيبة التي بدأت من الكويت عام 1969 عندما اختطفه رجال والقوا به في المحرقة البعثية لكي يقضي فيها اكثر من ثلاثة عشر عاما.

يصف الكاتب في القسم الاول من الكتاب اسفاره داخل العراق على هيئة رسالة طويلة موجهة الى نجليه كتبها في زنزانة الاعدام في سجن «أبو غريب» حيث قضى قرابة ست سنوات. وهي رسالة مدونة بأسلوب عفوي وفيها لقطات للحياة في العراق خلال عقدي الثلاثينات والاربعينات من القرن المنصرم، ونوادر مسلية وصور قلمية لعدد من اعلام العراق الذين لعبوا ادوارهم في حياة البلد بتمهل وتؤدة من دونما مرارة، حتى ليغيب عن ذهن القارئ تماما ان منجل الموت كان مسلطا على رقبة الكاتب ليل نهار عندما كان يخط سطور الرسالة.

 

في سنة 1950، قام بأول سفرة له الى خارج العراق، مسطحبا معه زوجته ليعمل في ممثلية العراق الدائمة في الامم المتحدة في مدينة نيويورك. قضى هناك خمسة اعوام تسنى له خلالها اشباع روح التلمذة لديه في قاعات الدرس والمسارح وورش العمل والمؤتمرات الدولية. وفي نيويورك اكتمل نصاب عائلته بعد ولادة نجليه. ثم تلت الاقامة في نيويورك سنتان في سفارة العراق في بيروت.

 

في ربيع عام 1957، اعيد الى بغداد معارا من السلك الدبلوماسي ليلتحق بالديوان الملكي بوظيفة سكرتير خاص للملك فيصل الثاني والامير عبد الاله الذي كان وليا للعهد، وقد كان عبد الاله يعرف عطا من لقاءات كان قد اجراها معه خارج العراق، وكان معجبا بسعة افقه وجرأته في العرض والتحليل. دام عمله في الديوان الملكي لغاية 14 يوليو (تموز) 1958، يوم سقوط الحكم الهاشمي واعلان الجمهورية. يخصص المؤلف جزءا غير قصير من كتابه للحديث عن هذه الفترة رغم قصرها، وجله عرض لملامح شخصية عبد الاله فيرسم له صورة مخالفة لما هي عليه في مخيلة الفرد العراقي. وفي هذا الجزء من الكتاب يفقد النص شيئا من عفويته ويستخدم فيه لغة دفاعية لا مبرر لها لأن الديوان الملكي دائرة كسائر دوائر الدولة والانتساب اليها ليس معيبا، بل ان الاصلح ان يعمل فيها من يتصف بالنزاهة والتفكير المستقل.

 

بعد التحاقه بعمله هذا بفترة قصيرة طرأت له فكرة استثمار موقعه في مركز صنع القرار ومعرفته الشخصية بعدد من رجال المعارضة لغرض التقريب بين وجهتي النظر المتعارضتين حد الاستقطاب والعمل على دفع عجلة الحكم نحو الديمقراطية عن طريق احترام حرمة الدستور والالتزام الصارم بأحكامه، فانطلق يخطط لهذا المشروع، لكن الاحداث التي تلت قضت عليه.

 

الآن، وبعد مرور قرابة خمسة عقود، تبدو لنا تلك الفكرة مفارقة غريبة، فكيف يتأتى لانسان بمفرده، مهما كانت قناعته ومضي عزمه، ان يصلح نظاما كان يحمل في طياته جرثومة خرابه منذ ولادته في عام 1921؟ في تلك السنة اعتمدت بريطانيا ورقة القومية العربية لتأسيس الدولة العراقية، في وقت لم تكن فيه هذه الفكرة منتشرة في العراق انتشارا واسعا، وسلمت مقاليد الحكم للاقلية السنية العربية واستبعدت الاكثرية الشيعية التي كانت شهرت السلاح بوجه الانتداب، رغم انها تمثل وفق بعض التقديرات %75 من السكان العرب في العراق. وبعد اكتشاف خزين النفط في كركوك قررت بريطانيا بسط نفوذها على المنطقة الكردية وعلى ولاية الموصل فضمتها للدولة العراقية ناكثة بذلك الوعد الذي كانت قطعته باعطاء الاستقلال للشعب الكردي الذي تم الحاقه قسرا، مع وضعه هو الآخر خارج دفة الحكم رغم ان تعداده كان يمثل بموجب تخمينات اولية ربع سكان العراق. ولقد تبنت الحكومات المتتابعة هذا الوضع الشاذ، فكانت تلجأ الى العنف لاخماد اية معارضة تصدر عن الفئات المستبعدة، مستجيرة بالاسناد العسكري من الجيش البريطاني المرابط في العراق. وهكذا بدلا من ان يصبح العراق مسرحا للتعددية الثقافية بحيث تجد هذه التعددية انعكاسا لها في نظام الحكم، بات يرزح تحت حكم اقلية تنطق باسم الامة من دون اي تفويض.

 

يتطرق الجزء الاخير من الكتاب الى ظروف الاعتقال والتحقيق والسجن. هنا يستعيد النص حيويته وينطلق الى ذروة جديدة هي خليط من السيرة والوصف للواقع المعاش خلف الاسوار. اختطف الرجل في خريف 1969 من خارج العراق، اي بعد استيلاء البعث على الحكم بسنة واحدة يقول عن ذلك:

 

«لقد فقه سيد الحكم البعثي معادلة الارهاب السحرية وطبقها حرفيا، والمعادلة هي: براءة + ظلم = ارهاب، اذ لا بد ان يقع الظلم على البريء حتى تعطي المعادلة نتيجتها. وقد وقع هذا الظلم على زكي وعلي وعلى كثيرين آخرين من قبلنا ومن بعدنا، وهو يؤتي ثماره المرجوة في دوام السلطة رغم توفر اسباب سقوطها، فلو وقع الظلم على غير البريء.. فإن هذا الظلم لا يؤدي الى الارهاب لسقوط احد اركان المعادلة. اما اذا وقع الظلم على بريء فعندئذ يقول المرء: قد اكون انا البريء في المرة المقبلة، وهكذا ينتشر الخوف ويسود الارهاب وتتم المعادلة» (ص490 ـ 491 من الكتاب).

 

اختطفه فريق من شقاة حزب البعث العراقي فنقل مخدرا بسيارة دبلوماسية الى مركز التعذيب في قصر النهاية في بغداد. واللافت للنظر هذا التخطيط الدقيق والتنفيذ المتقن لهذه العملية المعقدة بما في ذلك معرفة مكانه وتخديره، ثم اجتياز الحدود الدولية من دون جواز سفر! بعد ثمانية اشهر قضاها في غرف التعذيب قدم للمحاكمة متهما، وصدر الحكم باعدامه رغم انه استند الى افادات استخلصت من آخرين تحت التعذيب.

 

بعد صدور الحكم عليه بالاعدام دخل زنزانته ليواجه الاختيار العسير: الوجود ام الفناء؟ التمرد ام التخاذل؟ واذا هو اختار الوجود فقد كان عليه ان يجد الحافز لممارسة التمرد فوجد ضالته في الفن.

 

في عام 1975، عندما استتب الحكم للزمرة البعثية صار بوسعها الاسترخاء قليلا فقررت تخفيف الاحكام لعدد من المحكومين بالاعدام. في خريف تلك السنة ترك عطا عبد الوهاب زنزانة الاعدام التي قضى فيها 66 شهرا كتب خلالها المئات من الصفحات والعشرات من القصائد، فانتقل الى ردهات السجن الاخرى ليقضي فيها ثمانية اعوام اضافية قبل ان يذوق طعم الحرية.

 

«ان اصمد بوجه القوى الخفية التي تريد سحقي قأقلب النقمة العجيبة التي حلت بي الى نعمة لم اكن احلم بها وارد بذلك الكيد الدنيء الى نحره واهزم غرض الطغمة الشائنة التي نصبت لي حبائلها كأمر دبر بليل» (ص 512 من الكتاب).

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

رحمه الله عليك يا أسد العرب يا أشجع زعيم عربي وستظل في قلوبنا دائما البطل الشهيد وفي الجنة ان شاء الله من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة ان شاء الله انا لله وانا إليه راجعون

Share this post


Link to post
Share on other sites
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...