Jump to content
Baghdadee بغدادي
salim

The first ellection under the new constitution

Recommended Posts

Guest Mustefser

http://www.sfgate.com/cgi-bin/article.cgi?...BAG17G93M31.DTL

 

 

Election observer Freddie Oakley, enlisted from her post as Yolo County's clerk-recorder, said the polling had gone smoothly and called the diverse volunteers running it an "interfaith council" working to "very high standards." She said she was touched when the volunteers would cheer for a voter.

 

"This is one of the best experiences of my life," Oakley said.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

http://www.joincalifornia.com/iraq/index.htm

 

 

When asked about how Iraqis viewed the insurgency and the continuing American occupation, Khamo explained that "The Iraqi armed forces will someday stand up and take control [of the security situation], but that day has not come yet." When that day does come, Khamo felt confident that "the US will support gradual withdrawal." It wasn't clear how soon Iraq would be ready for full independence, but Khamo felt that it might be a shaky process "Imagine a bird in a cage for 30 years. How will it fly once it is free? The flight will be erratic."

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

انتخابات العراق: خارطة القوى بين المذهبية والقومية والليبرالية

جابر حبيب جابر، الشرق الاوسط

 

أكتب مقالتي هذه في يوم الخميس 15 ديسمبر يوم الانتخابات بينما العراقيون متوجهون للتصويت. وهذا ما يقيني من الاصطفاف أو التأييد لقائمة معينة، أو أن أكون ضد أخرى عبر الإيحاء بكيفية او اتجاه التصويت. ومن ناحية اخرى فإن ذلك يعطيني فسحة لممارسة التوقع والتنبؤ بحصيلة الانتخابات دون أن تكون التوقعات توجيها غير مباشر بالتصويت.

 

رغم اشتراك أكثر من ثلاثمائة حزب وكيان في هذه الانتخابات إلا أن المنافسة ستنحصر بين أربع كتل رئيسية تأتي بعدها بضعة كيانات لن يزيد ما ستحصل كل منها عليه عن مقعد لرئيس الكيان وربما مقعد مجاور له يشغله أحد أعضاء كيانه وفي أحسن الفروض مقعدين.

 

لن يتوقف الناخب كثيرا أمام البرامج الانتخابية ولن تكون معيارا للمفاضلة لديه بل سيهتم بالشخصنة أكثر من اهتمامه بالبرامج، إذ أن الهويات الفرعية للمكونات هي التي ستحدد سلوكهم الانتخابي، فالناخب يرى أن هذه المرحلة تتطلب الحفاظ على هويته وتثبيت حقوقها ثم بعد ذلك وفي مرحلة لاحقة يتم الالتفات والاهتمام بالبرامج وأداء المرشحين، يتم ذلك في ظرف رسوخ وتثبيت معالم خارطة القوى السياسية – المجتمعية وفي أجواء اكثر أمنا واستقرارا.

 

من اجل ذلك فإن البرامج الانتخابية حتى وإن كان لها اثر، وجهدت وسائل الاتصال لايصالها والترويج لها، إلا أن أثرها سيظل على الشرائح النخبوية المتعلمة، وليس على اولئك الذين لا يملكون خبرة قراءة الرؤى والسياسات الانتخابية، وهم الغالب في مجتمعنا والنسبة المؤثرة في حسم نتائج الانتخابات. وهذه الشرائح بطبيعتها عندما لا تفهم او لا تكترث بالبرامج المعلنة فانها بطبيعة الحال تتبع مشاعرها الدينية او القومية، بخلاف ذلك فان قراءاتنا ستكون قريبة من الاماني بعيدة عن الواقع عندما تنشغل بما يجب ان يكون لا بما هو كائن.

 

النظرة الاولية قد تكون محقة عندما تتصور انخفاضا حادا في مقاعد (الائتلاف) بسبب ضعف الاداء الحكومي وفساد مجالس المحافظات التي هيمنت عليها احزاب الائتلاف، وهذا ما سيدفع بالناخب المحبط إما الى رفضهم وتصويته لبدائل اخرى او الى العزوف عن المشاركة. بجانب غياب دعم المرجعية او الفتاوى الساندة، فضلا عن الخسارة المحتملة للشارع الليبرالي الشيعي نتيجة خروج الوجوه الليبرالية القليلة من قائمة الائتلاف وهيمنة الاسلاميين عليها.

 

إلا أنه من زاوية أخرى فإن إرث المخاوف المتبادلة والرغبة في تثبيت حقوق الهوية الذاتية وإظهار حجمها السكاني، وبجانب ذلك هيمن عامل آخر أظنه بات الأهم في تحديد خيارات الناخب وهو العنف والارهاب، والذي سيدفع الجمهور الشيعي بغالبيته الى التخندق مع الائتلاف رغم سخطه عليه، إذ أن هذا الجمهور لا يستطيع أن يختزل قراره ويوقفه على أداء الحكومة وإخلالها بتوفير الخدمات الاساسية عندما يكون وجوده برمته كانسان مهددا، وعندما يستهدفه العنف الاصولي التكفيري لهويته، هذا العنف الذي لم يكن لينشط وينمو لو لم يجد البيئة الحاضنة والافتاء المساند او المهادن، لذا فإنه، وفي ظل هذ العنف الاعمى الذي يجاهر بافتخاره في تنفيذ التفجيرات في المساجد والاسواق لاجتثاث (الروافض)، يصبح ليس من المستغرب أن يجعل ذلك اصطفافهم وتخندقهم مع الائتلاف مصيرا وليس خيارا، ولو كان الظرف غير ذلك، ولو غابت عنه قوى العنف، لتحرر ناخب الائتلاف من مخاوفه ولربما اخذ تصويته منحى آخر.

 

أخذا بكل هذه المعطيات فإنه من المتوقع أن يتصدر الائتلاف البرلمان القادم، الا أن الخلاف هو بحجم هذا التصدر والذي أرجح بأنه سيظل كبيرا وربما يتراوح حول مئة وثلاثين مقعدا من مجموع مئتين وخمسة وسبعين مقعدا تليه القوائم الثلاث وبحجوم متقاربة، التحالف الكردستاني، وجبهة التوافق (السنية) والقائمة العراقية.

 

القوائم الثلاث الاولى تتوجه الى ناخب مذهبي او قومي محدد، في حين أن قائمة علاوي هي التي تسبح ضد التيار، إذ ضمت تيارات عديدة يجمعها القاسم العلماني، لذلك فإن توجهها سيكون الى نخب معينة، وستحصل ايضا على الصوت الاحتجاجي المتذمر من الاداء الحكومي وذلك الرافض لهيمنة القوى الدينية، يساعده في ذلك حملة اعلامية فائقة التميز والانفاق، واتكاء على ايحاءات اقليمية ودولية داعمة لها.

 

على الجانب الاخر هناك عوامل اضرت بحملته وستضر بمحصلته الانتخابية، أولها صعوبة استقطاب القاعدة العريضة من الناخبين الذين باتوا يخلطون ما بين إيمانهم الديني وخيارهم السياسي، وثانيها نجاح خصومه في تصوير أن نجاحه سوف يكون بابا لعودة البعثيين الى مواقع المسؤولية، وهذا ما اشاع الذعر لدى ضحاياهم، وثالثا لا أدري: هل بخل أحد بإسداء النصيحة لعلاوي بأن الكاريزما التي يملكها تتيح له أن يستقطب وجوها افضل لقائمته بدلا من تلك التي شدته الى الوراء وجعلته يدافع عن بعضهم حتى الساعات الاخيرة من حملته الاخيرة بدل أن ينتفع بهم انتخابيا.

 

قائمة التوافق التي ستستحوذ على غالبية الصوت السني ستتنافس مع قائمة علاوي على الموقع الثالث وهي تشكل إيذانا بالدخول السني الى المشهد السياسي بعد إدراك خطأ وعدم جدوى المقاطعة. ومن شأن هذا الاشتراك المستند على دعم اكثر من ألف رجل دين داخل العراق باستثناء (الهيئة) مع مباركة الاخوان المسلمين في الاردن الذين طالما كانوا يخونون العملية السياسية ومن يشترك فيها، ومع إفتاء الشيخ القرضاوي الذي نأمل من قناة (الجزيرة)، بالمناسبة، أن تأخذه بنظر الاعتبار عندما تقيم شرعية الانتخابات.

 

إن من شأن هذه المشاركة السنية أن تخدم مستقبل ووحدة العراق وتلغي قضية التهميش وتعيد التوازن الى البرلمان القادم وتخلص الساحة السياسية من ادعياء ومتنازعي التمثيل السني.

 

واخيرا على الرغم من ان تركيب غالبية القوائم بدا مذهبيا او عرقيا الا ان هذا لا يعني انها لا تحمل مشروعا وطنيا، او ستفشل لاحقا عن ايجاد مشتركات التلاقي او في ترميم هوية وطنية اصابها من العطب الكثير.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Mustefser

Above is another article by the great political analysist Dr. Habibi J Habeeb..

Dr. Habeeb is a professor at Baghdad university/political sience dept.

He thinks that the part of coalition sucsess is due to the anti Shia terrorists groups. Though a lot of Shia are not very happy with Shia religious parties, such terrorists acts make them go for the coalition as a self defence.

 

A lot of Iraqis told me that Aljezera too helped the coalition indirectly by airing on Dec 14th a talk show where a radical Iraqi was allowed to attack Alsystani by bad words. Which ignited a lot of anger among common religious followers in the Iraq and other countries. Coalition used this event to solidate supporters.

Another unprofessional mistake by Jezera after the very big one of encouraging Iraqi Sunni arab to bycott the last ellection, which made them pay very hight price..!

Share this post


Link to post
Share on other sites

The Iraqi higher commition today announced the results of all centers.. According to the results.. The coalition Shia list came first in Baghdad at 58% while The Tawafok Sunni came at 17% and Iraqia Alawee at 13%.. Over most provinces of the three kurd, the kurd list came at 85-95% , for the two provinces of Sunni Arab, al tawfuc came at 70-80% whiloe the other three mixed of Diala , Musol and kirkuk the results were mixed. The nine Shia provinces , The coalition came at 70-86% ..

 

Looks to me the results are expected and representative to current ethinic divion among Iraqis..

The demonstarations by losers last wek is another healthy sign that Iraqis are believing in the political process

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest red line

Intersting article.. However it miss two important points. there are about 15% voted for Alawee, where most Sunni arab did specially those in the new army. Other is the fact that these arab sunnis are mainly in the high rank officers positions. Most Suni Arab are not willing to enroll for lower soldger positions which were filled mainly by poor Shia Arab!

 

 

Iraq Vote Shows Sunnis Are Few in New Military

 

By RICHARD A. OPPEL Jr.

Published: December 27, 2005

BAGHDAD, Iraq, Dec. 26 - An analysis of preliminary voting results released Monday from the Dec. 15 parliamentary election suggests that in contrast to the remarkable surge in Sunni Arab participation in the political process, the Sunnis still have comparatively little representation in the Iraqi security forces.

Baghdad firemen hosed down a car after one of the attacks in Iraq that killed more than 20 people Monday.

The indication is troubling because Sunni Arabs, who are about 20 percent of Iraq's population, came out in greater numbers largely as a response to the recent domination of the government by Shiites and Kurds. In particular, Sunni Arabs say they fear that the security forces will be used against them.

 

American military commanders say that it is crucial to build an Iraqi Army representative of Iraq's ethnicity, and that the alternative is to risk the consequences of Shiite and Kurdish forces' trying on their own to pacify insurgent hotbeds dominated by Sunni Arab militants.

 

It has been suspected that Sunni Arabs are underrepresented in the new military and police. Election officials believe that a special tally from the Dec. 15 vote helps to detail the disparity, mostly because voting in Iraq has almost completely been along ethnic and sectarian divisions.

 

In the special tally - which the officials said overwhelmingly consisted of most of the ballots cast by security forces, but also included votes from hospital patients and prisoners - about 7 percent of the votes were cast for the three main Sunni Arab parties. Across the whole population, though, officials have estimated, Sunni Arab candidates won about 20 percent of the seats in the new Parliament.

 

Along the same lines, the tally also suggested that Kurdish pesh merga militiamen seemed to have a heavily disproportionate presence in the security forces.

 

The figures, which are preliminary, are far from exact and are nothing like a census of the security forces. And it is impossible to know whether Sunni Arab soldiers and police officers turned out to vote to the same high degree as the overall Sunni population.

 

A spokesman for the American military command that oversees training of the Iraqi forces also said that while he did not know the security forces' ethnic mix, he believed that there were more Sunni troops than the election data suggest.

 

Yet the results provide some clues to the composition and political sympathies of Iraqi soldiers, a crucial but elusive factor in a country struggling to overcome deep sectarian divisions and defeat the mostly Sunni Arab insurgency. And the estimation seems to be a sign of how complete the reversal of fortune has been for Sunni Arabs, who dominated security forces under Saddam Hussein.

 

After a respite following the election, more than 70 Iraqis have been killed in the last four days, including more than 20 killed Monday in a string of ambushes and car bombings.

 

At least six car bombs detonated in Baghdad, killing five Iraqis. In Baquba, north of the capital, five policeman died in an early morning ambush. And a rocket-propelled grenade also killed an American soldier on patrol in the capital.

 

The voting data released Monday were just one sliver of preliminary results indicating that although Sunni Arabs will play a larger role in the new Parliament than they did in the interim government, where they were almost completely shut out, Shiites will once again dominate Parliament.

 

The Sunni Arabs have accused the Shiite-dominated government of widespread voting fraud and have demanded a new election. Sunnis, and some secular Shiites, have threatened to boycott the new government. But any chance of a large-scale election rerun has been all but ruled out. Officials from the independent electoral commission said Monday that they saw no reason for new elections - an opinion seconded by the chief United Nations election official here.

 

"We do think there might have been fraud in a few isolated places, but we don't see this widespread fraud people are talking about," Craig Jenness, head of the United Nations electoral assistance team in Iraq, said in an interview Monday evening.

 

"It wasn't perfect, but it was pretty credible given the circumstances," he said, adding, "There's nothing we see that would suggest a rerun is warranted."

 

Though more attention has been focused on the ethnic makeup of the government, the American military is very sensitive to the perception that the Iraqi forces have few Sunni Arabs, especially in the north, where Kurdish officials have made plain their desire to expand their territory into Sunni Arab and Turkmen regions. To many American commanders, a proportionate representation of Shiite, Sunni and Kurdish soldiers is vital to the Iraq's long-term stability and cohesion.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest ellection results

In rare interview on Aliraqia TV, The UN representative in Iraq Mr. Ashraf Qadi, asunni Pakistani doplomate, praised highly the last ellection naming it as one of the most credable to the international standerds. He said that this was based on reports by international and local opservers "more than 300 thousands" to monitor more than 33 thousands polling stations inside Iraq. He aslo added that the low number of serious complains , only 30, aslo about 1400 non serious ,compared to the large number of station, would prove the transperency and legitamacy.

He called all parties to work forward to come up with a good parlament where opposition can play a critical role.

Today the UN monitoring team aslo had a news confrence where they confirmed the above and said that there is possiblity of cancelling results of some few stations in six provinces if the allegations proven to be correct. Mainly in sunni and Diala mixed ..

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest U.N. Observer in Baghdad Calls t

U.N. Observer in Baghdad Calls the Voting Valid

By SABRINA TAVERNISE

Published: December 29, 2005

BAGHDAD, Iraq, Dec. 28 - The United Nations stepped into the controversy over the Iraqi parliamentary election on Wednesday, declaring publicly that the results of the voting on Dec. 15 appeared valid, even as the vote tally continued here.

Craig Jenness, a Canadian who led the United Nations' election coordination effort in Iraq, said his agency believed that the elections "were transparent and credible." He added that although all complaints must be weighed thoroughly, "we at the U.N. see no justification in calls for a rerun of the elections."

 

The assertion, made at a news conference in Baghdad, brought bitter denunciations from some Sunni Arab political leaders, who swore to continue pressing their claims that ballot box stuffing and other fraud had distorted the election results.

 

Iraqi election officials are preparing to announce the final results of the election next week, and both Iraqi and American officials are hoping that the election, which had the first large turnout among Sunni Arab voters since the American invasion, will serve to bring the country's ethnic and religious groups together.

 

Although it does not have the power to overturn the election results, the United Nations figured prominently in organizing the vote, and its public show of support bolstered the Iraqi authorities' position that it was legitimate.

 

Several Sunni parties, as well as some secular groups, have called for the authorities to hold a new election, but that demand now seems unlikely to be met. Abdul Hussein al-Hindawi, an electoral commission board member, read a statement at the news conference saying that the commission planned on canceling some ballots in some areas, but that it had all but ruled out holding a new vote because it had not found evidence of widespread forgery.

 

Even as the Iraqi authorities appeared to be closing the door on complaints of fraud, Sunni Arab parties continued to push for concessions. Demonstrations organized to protest the election results over the last week continued Wednesday, with a crowd filling an area near the government building in Samarra, north of Baghdad, and protesters gathering in Baquba, northeast of Baghdad.

 

Dhafir al-Ani, spokesman for the main Sunni alliance, the Iraqi Consensus Front, which has been vocal in its criticism of the results, said that his group had rejected the conclusion put forth by Mr. Jenness, and that it would continue to ask for a new vote.

 

"Several international workers sitting inside the Green Zone are not able to evaluate the election matter," he said by telephone on Wednesday. "We still believe that huge fraud happened in the Iraqi election and it completely changed the results."

 

Mr. Jenness said the United Nations team that assisted the election was made up of 50 international experts. The vote was also monitored by 120,000 observers, he said.

 

Mr. Hindawi said the electoral commission would cancel forged ballots in polling stations in Baghdad; the northern cities of Erbil and Kirkuk; and the provinces of Anbar in the west, Nineveh in the north and Diyala in central Iraq. In addition, two teams of investigators are reviewing results in the southern cities of Babel and Basra. Results of the ballot reviews are expected to be announced within a few days, he said.

 

Iraq's electoral commission has said that of the 1,500 complaints of voting fraud, only about 35 were serious, and that none were likely to change significantly the outcome of the election, in which the Shiite majority appears set to gain the single largest share of seats.

Share this post


Link to post
Share on other sites

وحدة العراق.. قَوَّضها التعريب ولا شيعية بعد اليوم

رشيد الخيون

 

يحتاج العراق اليوم إلى ترميم النفوس، قبل ترميم الطرق والجسور، بعد زمن قوَّض وحدته، وهلل نسيجه الاجتماعي. عاش العراقي مهدداً برأيه ورزقه، يتنازل عن كل شيء للسلطة. هذه هي السُنَّة التي سنَّتها دولة البعث، ودولة كل جبار عنيد من قبلها. لا تعني عبارة «العراقي بعثي وإن لم ينتم»، غير مصادرة الولاء للوطن. قالها صدام تزامناً مع صدور قانون مجلس قيادة الثورة رقم (107) لسنة 1974: «يعاقب بالإعدام: (أ) كل مَنْ ينتمي إلى حزب البعث العربي الاشتراكي إذا أخفى عن عمد انتماءاته وارتباطاته الحزبية والسياسية السابقة. (ب) كل مَنْ انتمى أو ينتمي إلى حزب البعث العربي الاشتراكي إذا ثبت أنه يرتبط اثناء التزامه الحزبي بأية جهة حزبية أو سياسية أخرى أو يعمل لحسابها أو لمصلحتها». وحسب تعميم الانتماء للبعث، الذي أُخذ بجدية في ما بعد، يكون كل عراقي محكوماً بالإعدام. وقد أعدم أخوة وأقارب وأصحاب بجريرة خيانة الحزب. إنها واحدة من خلفيات أن يعيش العراقي مشكوكاً بولائه، بل ويعيش تحت هاجس الخوف من الآخرين.

 

كان هذا زمن الخير، قياساً بما تقادم على العراق من حصر الولاء بالبعث، ثم برجل واحد. لقد حصل أن تقدمت دبابات ومصفحات الحرس الجمهوري، أوان انتفاضة مارس 1991، إلى مداخل كربلاء والنجف، حاملة شعار «لا شيعة بعد اليوم». وهذا يعني إبادة جماعية لأكثر من نصف العراقيين. ومعلوم تحقق جزء من الشعار في المقابر الجماعية، وتفجير الأحياء من الشباب، ثم التأصيل الثقافي بنشر سلسلة مقالات على صفحات جريدة «الثورة»، تطعن في عراقية الشيعة، وفي أخلاقهم الشخصية.

 

ما حصل في ربيع 1991 ليس جديداً، فقبل ما يزيد على ثلاثة قرون (1623) عرفت بغداد «لا شيعة بعد اليوم»، لكن بفعل معكوس، يوم استباح شاه عباس الصفوي المدن العراقية رافعاً شعار «لا سُنَّة بعد اليوم». هدم مزار الإمام أبي حنيفة، وهو يعلم قربه من العلويين والشيعة، ومزار الشيخ عبد القادر الكيلاني، «ثم وزع دفاتر لتسجيل أسماء أهل السُنَّة من سكان بغداد، بقصد القضاء عليهم جميعاً»(تاريخ العراق بين احتلالين). بيد أن رجلاً صفا قلبه من الكراهية، ونظف فكره من النزعة الطائفية، حال دون ذلك، وهو السيد دراج، الوجيه الشيعي سادن ضريح الإمام الحسين، عندما سجل في دفاتره مواطنيه من أهل السُنَّة على أنهم من الشيعة، ومن «محبي أهل العبا»، وبهذا أوهم شاه عباس، وأنقذهم من الهلاك.

 

تزامن مع «لا شيعة بعد اليوم» طرح شعار «التعريب» ضد المنطقة الكردية، وصدرت قرارات تفسح المجال لتبديل القومية، لكن إلى العربية فحسب. شرع ذلك مجلس قيادة الثورة في قراره (199) لسنة 2001: «انسجاماً مع مبادئ حزب البعث العربي الاشتراكي في أن العربي هو مَنْ عاش في الوطن العربي، وتكلم اللغة العربية، واختار العروبة قومية له... لكل عراقي أتم الثامنة عشرة من العمر الحق في طلب تغيير قوميته إلى القومية العربية...». أصبحت القومية بفعل هذا القرار انتماءً بالقوة لا طبيعة، إذا علمنا ماذا يعني قرار مجلس قيادة الثورة في دولة البعث!

 

وحسب القرار أعلاه، اعتبرت دولة البعث الكُرد عرباً، أنستهم متاهات الجبال والأودية لغتهم العربية. وربما اقتبس هذا الرأي مما أورده أبو الحسن المسعودي. قال: «اعتصموا بالجبال طلباً للمياه والمراعي، فمالوا عن اللغة العربية» (مروج الذهب). وعليه ورد في قرارات النظام السابق تصحيح القومية من الانتماء الخطأ بفعل التيه والنسيان. مثل: «تعاد للذين صححوا قومياتهم إلى العربية كافة حقوقهم ويعاملون معاملة العرب» (محافظ التأميم، في 18 ديسمبر 1997).

 

ممارسات أخرى صاحبت شعار لا شيعة بعد اليوم، وقوانين التعريب، اقتلعت العراقي بالقوة من مذهبه أو قوميته. كان أقساها ممارسة التهجير من داخل إلى داخل العراق، أو رمياً على الحدود. ومَنْ يقرأ عذابات الأديب عبد الغني الخليلي، في رحلة التهجير المريرة، لا يتردد من لعن ذلك الزمن. حمل والدته ذات الثمانين على ظهره، يهبط ويصعد بها عبر خطوط نار الحرب العراقية الإيرانية. قضى الخليلي بعد فقد والدته بقية حياته باكياً، حتى عرفه الأقربون ببكاء المنافي. فما هو إذن عمق الجرح الذي تركته تلك الممارسات في الذات العراقية! ألا ترى أنها «قسمة ضيزى» أن يتساوى، في الشعور والتفكير تجاه وحدة العراق، مَنْ احتفظ بداره وقوميته ومارس التسلط بمَنْ شمله شعار «لا شيعة بعد اليوم»، وطبقت عليه قوانين التعريب!

 

على خلفية الماضي القريب، تتجاذب وحدة العراق النزعات الطائفية بأعلى مستوياتها. نعم، هناك فورة شيعية بالجنوب والوسط، تسخرها كيانات وشخصيات لمصالحها الذاتية، وهناك توجس سني بالغرب والشمال الغربي، وأوجاع كردية محفورة في الذاكرة، حتى غدت كركوك بؤرة اختلاف قومي عصي على الحل في ظل سياسة المأسورين بمآسي الماضي. نفوس مشككة في بعضها البعض، وكأن ما يجري من مباحثات بين أحزاب وكيانات عراقية يجري بين دول لا بدولة واحدة.

 

شكوك تُغذى بالتخويف من الآخر، فحسب الخطاب والممارسة السائرين بعراق اليوم كل سنَّي (بعثي)، وكل شيعي (إيراني)، والكردي يتآمر على العروبة، والعربي يتأبط غاز الخردل ضد الكرد.. وهَلُمَّ جَرَّا! هذه هي صورة ما يجري علناً وخفية، فعندما تختلي الأحزاب لنفسها، لا تتحدث بمشروع وطني عراقي يوازن بين ثروة البلاد وعوز العباد. ما العمل؟ والعراق في تيه طائفي، غير حيلة عاجلة يتبناها عقلاء البلاد للخروج من محبس الذاكرة، والبدء بترميم النفوس. أقولها متحسراً: لو كان الائتلاف عراقياً وليس شيعياً صرفاً، ولو كان التوافق عراقياً وليس سُنَّياً، ولو كان التحالف عراقياً وليس كردياً لاستطاع كل منهم في حالة فوزه إدارة البلاد، ويرمم ما قوَّض من وحدة العراق. وإلا لا عصمة من تقسيم البلاد، أو حرب أهلية ـ هدد بها البعض بصوت عالٍ ـ ستأتي بما أتى به شاه عباس وصدام حسين، فاعصموا البلاد من الشرّين إن كنتم من «أُوْلي الألباب».

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...

×
×
  • Create New...