Jump to content
Baghdadee بغدادي
baghda

يلوك جمال سليم

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

الاسم: عراقي مظلوم

 

المهنة : خادم للعراق

 

سأدخل مباشرة في الموضوع وبلا مقدمات:

 

في يوم من ايام الصيف العراقي االلاهب حيث كنا مستقلين سيارة تابعة للحكومة انا واثنين من اصدقائي اعترضنا مجموعة من الملثمين يحملون رشاشات في كمين مسبق لم نكن نعلم انه منصوب لنا مسبقا بدؤا باطلاق العيارات النارية باتجاهنا اصبت على اثرها باطلافة في رجلي اليسرى بعدها انزلونا من السيارة وطرحوني ارضا واطلقوا رصاصة في ظهري خرجت من بطني وذلك لقرب المسافة0

 

 

 

بعدها عصبوا اعيننا واقتادونا الى جهة مجهولة ,واول شئ فعلوه عندما انزلونا من السيارة هو شتمنا ووصفنا بالكفار (اتباع السيستاني)وجماعة (اشهد ان عليا ولي الله) بعدها اقاموا محكمة باسم الشيخ ابو مصعب الزرقاوي

 

بحجة اننا نعمل مع حكومة الكفر (حسب مايدعون) وتذكرت اني مصاب باطلاقة في البطن فتلمست بطني وجدت ان الفتحة كبيرة جدا بحيث ان قبضة يدي دخلت في الفتحة وكما اسلفت ان المسافة كانت قريبة 0

 

طلبت من احد الذين كانوا قربي ان اتبول عندهاادركت ان حالتي بعيدة عن الخطر بحمد الله فسجدت شكرالله حامدا له حسن صنيعه قام حدهم بركلي قائلا لي الان تعرف الله قلت له انا اسجد لربي فان كان ربي وربك واحد فنحن اخوة في دين الله هل الاختلاف في شئ بسيط يستدعي ان تريق دمي وذكرته بكلام الله (العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص) قلت له من اين اقتص منك (فبهت الذي كفر)0

 

احد اصدقائي اخذ يحلف لهم بالامام الحسين (عليه السلام) انه لسنا من الحرس الوطني(حيث انها تهمة كبيرة ان تكون من الحرس الوطني عجبا!) بدأ قائد المجموعة يصرخ بنا انه لايجوز الحلف الا بالله وانه نحن كفرة فقلت له ان الله يقول :(والتين والزيتون) فهل ان التين افضل من الامام الحسين ام ان الله كفر –والعياذ بالله-ثانية بهت الذي كفر0

 

وبفضل من الله رقت قلوب الكفرة وقرروا ان يطلقوا سراحنا بعد ان اخذوا السيارة التابعة للحكومة والمسدس الذي كان بحوزة صديقي بحجة انها تابعة لدولة الكفر –وهل كانت حكومة صدام حكومة ايمان عجبا!!!!!!-

 

 

 

الذي اود ان اقوله هو ان الذين يدعون انهم من المقاومة هذا فعلهم وهذا تفكيرهم واقسم بالله العظيم الذي انقذني منهم ان المقاولة وليس المقاومة ليس لهم أي هدف الا محاربة الامام علي (عليه السلام) ومحاربة محبيهم وهم كأجدادهم الامويين واسيادهم البعثيين ولكن وبحمد الله لم ولن يستطيعوا وبهمة الشرفاء والخيريين والطيبين وحبهم للانسانية والخيرسوف يفشلون ولنا شواهد من التاريخ كثيرة وحفرة صدام ليست عنا ببعيد واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين0

Share this post


Link to post
Share on other sites

هذه رساله لرجل صديق للشخص العراقي الذي تعرض للحادثه الجل مقيم في كندا منذ عدة سنين وصدم عندما قرا الحادثه وعلم انها تخص صديقه ولذلك ننشر هذه الرساله لنظهر مدى الموده بين العراقيين في الخارج والداخل برغم كل الفوارق الزمنيه والمكانيه

 

 

 

 

 

 

 

Hi dear,

 

Likewise i really miss those days, and always have them as beautiful memories.

 

I miss you all and frequently ask my brother about your news which recently shocked me reading your story on bagdade.

 

all i can say about it is that it is no less than a miracle.

 

i've always known you as a man of principal and here you are again proving it.

 

believe me, it is very hard to get a friend like you, with such warm feelings.

 

by the way, your english is brilliant.

 

looking forward to see you all.

 

keep in touch

 

mustafa

 

 

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest مستفسر

وردتني هده القصه الحقيقيه وانشرها كما وردت بدون تعليق

 

 

 

واتى رواء وسالته  ها  شنو القصه بالضبط

 

رواء: كان  صميم  في مطعمه في منطقة حي النصر يمارس عمله وفجاه توقفت دراجه ناريه يركبها اثنان من الملثمون احدهم يحمل غداره وصاح بصوت عال  (صميم) وعندما التفت صميم رماه بصليه فارداه على الارض وقبل ان يفر بدراجته تعلق بالدراجه ابن صميم حسوني ( وعمره 13 سنه) ( من حلاة روحه كرد فعل لاارادي لصبي يقتل ابوه امام عينيه ) فقام المسلح برمي حسوني برصاصه اتت في كتفه  وهربا على الدراجه علما انه كانت تقف على مقربه من الحادث سياره اوبل كانها تحمي المسلحان عند الحاجه انطلقت خلفهما بعد الحادث

وبعدين:

رواء: صميم اصيب باربع رصاصات الاولى اخترقت جبينه من اليمين وخرجت من اليسار  والثانيه اخترقت فكه اليمين وخرجت من اليسار واثنان اصابتا الكتف  ... ايهه  الرصاصه الاولى اطاحت باحدى عينيه نهائيا قلعتها اما العين الاخرى فقد اصيبت شبكيتها والثانيه خلعت الفكين من مكانهما اما الخيرتان فلا خطوره منهما

 

وحسوني

رواء: حسوني تسببت الرصاصه في كسر بالكتف ولكن حالته ليست صعبه سوف يعالج غدا ان شاء الله

 

ومن قام بذلك برايك

رواء: اكيد قوات بدر لانهم ومنذ حوالي شهر يقومون بتصفية البعثيين القدماء في كربلاء وكافة انحاء العراق

ولكن صميم ليس من العناصر البعثيه المؤذيه صميم عضو عامل وصارله ثلاثين سنه بالبعث وهذا اكبر دليل على انه ماعنده شي والا اقرانه كانوا اعضاء شعب وفرق على اقل تقدير وبقى هو بهذه الدرجه لانه كان بعيد عن البعث ومشاكله والدليل انه قضى عمره على بسطية كباب وتكه ككاسب بسيط ولو كان من العناصر المؤذيه ماكان بقى على هذا الحال

 

رواء: هاي بعد جيب اللي يفهم هذا الكلام التصفيه تشمل اي شخص اسمه بعثي في كربلاء لقد قتلوا فالا وفلان وفلانه وفلانه وكلهم بنفس الطريقه

 

لكن هذا ظلم ماذنب صميم والاخرون ماذنب اولاده السبعه ماجريمتهم وماجريمته لقد كنا نقول له باستمرار اترك كربلاء لان هناك تصفيه محتمله لكل البعثيين سواء اجرموا ام لا وكان يجيب ( اني ماعندي شي لو كنت من الذين اذوا الناس ماكان هذا حالي كاعد على بسطية كباب وتكه واللي يتهمني بشي خلي يجي ويواجهني )

عجيب ومالذي يؤكد ضلوع قوات بدر في ذلك

رواء : الجهه التي قامت بضرب صميم مثلا وكذلك الاخرون لم تاتي في تالي الليل بل تاتي في وقت تكون فيه الحركه قويه وبدون خوف وكانها تقول هانحن هنا والادهى من ذلك انهم في اليوم الثاني للجريمه اتوا الى منطقته بسياره اوبل وسالوا الجيران عنه  ( مات لو لا) ثم ذهبوا الى المستشفى وسالوا الطبيب عنه وقالوا له لاحرف الواحد ( دكتور نريد منك ان تشافي حسوني ..حسوني فقط زين)

وقال لنا الطبيب ان هياة هؤلاء تشير الى انهم من الدوله ( قوط واربطه وكلام بثقه وبدون اي خوف)

 

اذا وين كلامهم عن المرجعيه وطاعتها الواجبه الم تقل المرجعيه انها تحرم اي نوع من القتل العشوائي للبعثيين وان هذا امر متروك للقضاء العراقي وتحريمها لاي عملية من هذا القبيل ام انهم يايدون المرجعيه في القوائم الانتخابيه فقط لانها تلبي اغراضهم الدنيئه

 

رواء : هاي بعد يريدوها صغار صغار ويردوها كبار كبار اخ لو تشوف منظره بالمستشفى وحه من عيونه انقلعت للتالي ومكانها حفرة دم والثانيه اهون شويه  وديناه لمستشفى الحله (واخبرنا الطبيب ان مريضكم في حكم الميت ولكن هذه ارادة الله) لان هناك جهاز خاص بالدماغ عاطل في مستشفى كربلاء ويوجد مثيله في مستشفى الحله  وارجعناه ليلا  اخ لو تشوف راسه كله مورم ولاتفهم منه شيء

 

كافي رواء مااتحمل بعد

 

وعندها سمعت من الناس ان حادثة صميم ليست الوحيده فاخبروني ان فلان وفلان قتلوا في الحي الفلاني وان فلان وفلان قتلوا في المنطقة الفلانيه او في باب الكذا  وهكذا تستمر الاغتيالات

 

والجميع في تحليلهم انها قوات بدر باستثناء شخص واحد كان تحليله بعيد عن التوقعات عندما قال انهم قيادات الحزب يقومون بذلك بحق الاعضاء الصغار في الحزب لانهم اتصلوا بهم وطلبوا منهم العودة الى التنظيم اما ان فتحليلي انها قوات بدر ولاخيار غير ذلك ولعدة اسباب

1- انهم يقومون بهذه العمليات في اوقات واضحه وعلى مراى الناس وبدون ادنى خوف من احد مما يدل على انهم سلطه وليس غير ذلك

2- ان العمليات منظمه بشكل كبير وطريقة التنفيذ دائما يقوم بها محترفون واصابات جميع الاشخاص الذين سمعت عنهم في كربلاء  كانت في الراس

3- ان لي صديق مقرب من جماعات المجلس الاعلى اخبرني قبل حوالي ثلاثة اشهر ان مسؤول كبير في وزارة الداخليه وهو من جماعة المجلس الاعلى اخبره انهم بانتظار نهاية الاستفتاء على الدستور وبعدها سيقومون باغتيالات لجميع الاعضاء القدامى واعضاء المقاومه

ولكن السؤال لم هذه الاغتيالات العمياء لاشخاص لم يقترفوا اي ذنب بحق الشعب مثل صميم وترك الاشخاص الذين تلطخت ايديهم بدماء العراقيين وهم كثير والكل يعرفهم ولاداعي لذكر اسماؤهم

 

بالطبع زرت صميم في المستشفى وكان منظر الاصابه غاية في البشاعه

 

المهم هذه الظروف اجبرتني على البقاء في كربلاء لان رواء بقي تلك الفتره كلها مع صميم وبعد يومين من بقائه في المستشفى الحسيني في كربلاء نقلوه الى بغداد ورواء معه ولم يرحع رواء الى كربلاء الا امس لاعود الى بغداد وزرت صميم في مستشفى الواسطي بعد نهاية عملية الفكين ان منظره وزوجته واطفاله من حوله ينظرون اليه بدهشة والم كان ماساة حقيقيه

خصوصا عندما اتاه طفله ذو الثلاث سنوات قبل ان ينهون زيارتهم له وهو يمسك يد ابيه وهو يقول له مع السلامه بابا  مع السلامه بابا  والاب لايجيب ولاحتى يلتفت الى ولده وسط دهشة هذا الطفل وعينا الطفل تقول مابال ابي عيناه مغلقتان ولايجيبني؟؟

 

ترى هل هذا حق ام باطل واذا كان طريق العراق الجديد بدا بنيانه بالدم على حساب الارامل واليتامى فبم سينتهي هذا الطريق

 

واي دين يقبل هذا واي مرجعية تبارك لقائمة هذه افعال عناصرها؟ 

                                                   

Share this post


Link to post
Share on other sites

الصديق العزيز انيس المحترم

 

بعد التحية،،

 

أولا أتمنى لك ولمن تحب سنة جديدة سعيدة تتحق فيها أمنياتك وأمنيات من تحب.

 

في الواقع أن السيناريو الذي رسمته في رسالتي يجافي الواقع المعاش في العراق تحت حكم

صدام فما كان ممكن أن يحدث للسيد الزيدي كان سيكون أسؤ بكثير مما سطرته لكم في رسالتي

ألمختصرة تلك.

في البدء من المفيد ان تعلم إنني لم انتمي في حياتي إلى إي حزب سياسي من أي لون أو شكل

وفي نفس الوقت ارى نفسي فوق المسميات الدينية والمذهبية لسبب بات معروف لديك.

لذا فان رأيي الذي سأقوله هنا يجب أن يقرا من هذا الواقع والنابع عن معايشه حقيقية

وبنظرة محايدة تماما لما كان يحدث في عراق الأمس.

نشات داخل عائلة ليبرالية علمانية مختلطة المذهب والدين وعلى الرغم من كوني ولدت لابوين

مسلمين (من مذهبين اسلاميين مختلفين) الا ان لي أولاد عم من أم أرمنية واولاد عم ثاني

من أم مسيحية وحتى ابن خالة متزوج من يهودية يسارية.

ومع كوننا كنا نسافر كل صيف إلى أوربا أو الدول المحيطة بالعراق ألا أنني قضيت كل سنوات

شبابي في العراق ولغاية عام 1989 (غادرت العراق وأنا بعمر 32 سنة)

 

تخرجت من كلية الهندسة العراقية عام 1978 ودخلت الخدمة العسكرية الإجبارية كجندي مهندس

لأقضي ما مفروض أن لا تزيد عن سنتين لأفاجأ وقبل أسأبيع قليلة من نهاية خدمتي بالحرب

العراقية الإيرانية لتمدد خدمتي العسكرية ستة سنوات أخرى قضيت معظمها متنقلا بين جبهات

القتال أبني ملاجئ عسكرية وسواتر ترابية لوحدات مشتبكة مع القوات الإيرانية.

 

رأيت كشاهد عيان كيف كان يذبح الشباب العراقي والإيراني دون شفقة أو رحمة أو أنسانية،

شباب لم يتجاوز الـ 18 سنة لم يتذوقوا بعد طعم القبلة الأولى او يلمسوا نهد أمرأة يفقد

حياته بحرب عبثية لأناقة لهم فيها ولا جمل.

 

في شباط من سنة 1985 وفي منطقة خانقين- قصر شيرين تحديدا رأيت بعيني ساحة اشتباك سقط

فيها الأف القتلى من الجانبين (أقول الأف القتلى حتى لا استعمل تعبير عشرات الأف من

القتلى فاظهر كمن يبالغ في كلامه) اختلطت فيها جثث الجنود القتلى العراقيين بالإيرانيين

فلا مجال لتفرق بينهم وكأنهم خرجوا توا من لوحة "معركة فينا" الأسطورية للرسام كوزاك

ولكنها بألوان باهتة ترابية ورائحة موت لا توصف ولن أنساها ماحييت.

 

كانت أخبار المساء تلك الليلة على تلفزيون الجهورية العراقية (حصول اشتباكات متقطعة في

قاطع قصر شيرين) !!! هذا كل ماحضي به هؤلاء الآف من الشباب في حياتهم، خبر من 5

كلمات.... يالها من موتة شنيعة.

 

كان البريد العسكري السري القادم إلى وحدتي العسكرية يحمل ضمن مايحمله كل أسبوع

استفسارعن ما اذا كان احد من جنود او ضباط الوحدة يحمل لقب عوائل عراقية بذاتها ويامر

فيها مسؤولي الوحدات بالتقصي عنهم والابلاغ ليتم التأكد من انهم لا يشغلون مناصب قيادية

في الوحدة العسكرية وفي اغلب الاحيان يتم نقلهم لوحدات مصابيح الحرام (وحدات عسكرية

كانت اغلب الخسائر البشرية منها) وكان السبب في هذا الأجراء هو في الغالب قيام احد

أفراد هذه العائلة او تلك بالانضمام لحزب محظور أو بالهرب إلى الجانب الإيراني أو شيء

مشابه لذلك فتزل العقاب جماعيا على جميع افراد العائلة حتى البعيد منهم.

 

كانت أسهل تهمة تلقيها على من تريد أن تتخلص منه هي أن تكتب رسالة إلى آمرك العسكري أو

ضابط التوجيه السياسي في الوحدة العسكرية (أو الرفيق الحزبي في الدوائر المدنية) تقول

فيها انك تشك (مجرد شك) بكون فلان ينتمي إلى حزب محظور... كان هذا كافيا لتتخلص منه

إلى الأبد.

 

كان الإباء يخشون بتوجيه إي نقد مهما كان بسيط أمام صغارهم واولادهم او اقرب المقربين

فكثيرة هي الحوادث التي تم استنطاق اطفال المدارس للوشاية بابائهم وكيره هي الحوادث

التي ذهبت بها زوجة أو ابن أو أب ليخبر السلطات أن أحبتهم يعارضون النظام او ينتقدوه،

بل أتذكر ويتذكر كل من عاصر تلك الفترة حصول احد الإباء على وسام الرافدين من الدرجة

الأولى (وهو ارفع وسام عراقي) قلده له صدام شخصيا وعلى شاشات التلفزة لانه قتل ابنه بعد

أن سمعه يسب رئيس النظام.

 

سقط لي عشرات الأصدقاء قتلى لحروب عبثية أو اختفوا في سجون النظام أما نتيجة دسائس

ومكائد لفقها لهم حساد من حولهم أو لأنهم فعلا انتموا إلى حركات فكرية يعتبرها الحزب

الواحد تشكل خطرا على بقاءه.

 

كانت ما يسمى (الفرقة الحزبية) في منطقتك تحصي عليك انفاسك وتتاكد من وجود صورة القائد

في غرفة الجلوس في منزلك ومن مهامها ان تمرر لك كل شهر بانتظام غريب استمارة معلومات من

16 صفحة تكررعليك أسئلة لتبيان ما استجد عليه وضعك الشخصي ووضع عائلتك وفيما أذا كان

لديكم قريب ولغاية الدرجة الرابعة موقوف أو معدوم وتذيل عادة تلك الاستمارة بخانة

تتعهد فيها بانك تقول الحقيقة ومستعد لأقصى العقوبات (الموت) أذا ثبت أن المعلومات كانت

غير دقيقة. (قريب الدرجة الرابعة هو ابن ابن عمك أو ابن ابن خالك)

 

في عام 1988 تم أيقاف والد زوجة أخي وهو يحمل شهادة دكتوراه في مجال تخصصه كان يدعى

سنويا ليلقي محضرات علمية على الطلبة في جامعتي أوتأوه الكندية وجامعة إمبريال كولج في

لندن، تم حبسه لمدة شهر ثم إعدامه هو واحد اصدقاءه دون محاكمة في سجن أبو غريب، سبب

اعدامه كان إلقاءه نكتة تمس النظام على مسمع من ضيوفه في بيته وسبب اعدام صديقه الطبيب

انه ضحك على تلك النكته أذ تبين لاحقا وجود جهاز تنصت في بيته. عند سقوط النظام وجدنا

ملفه وكان ممضي بالحبر ألأخضر وبتوقيع صدام الشخصي وبكلمه واحدة... يعدم..... كان ملفه

ضمن 564 ملف لأشخاص آخرين تم إعدامهم بنفس اليوم واستطعنا أن نتعرف على خط يد

الدكتورعلى شهادات وفاة معظم من تم إعدامهم معه تلك الليلة أذ يبدو أن إدارة السجن طلبت

منه بصفته طبيب أن يصدر شهادات وفاة من تم اعدامه قبل أن يصدر شهادة وفاته شخصيا ويتم

إعدامه.

 

كانت هذه الحادثة كارثية بكل معنى الكلمة على زوجة أخي وعلى العائلة بصورة عامة حيث

اصبحنا الآن بدائرة الشك في ملء استمارة المعلومات الشهرية فاصبحنها نكتبها ونجيب بكلمة

نعم في خانة وجود شخص معدوم من العائلة واصبح هناك سيارة أمنية تتابع تحركات والدي

وتحركات أخي.

 

عندما خرجت من العراق عام 89 تركت ورائي زوجتي و أولأدي لمنع السفرعن المواطنين وكان

الوضع خلفي يشبه يوم الحشر الموصوف في الكتب الدينية، فالداخل مفقود والخارج مولود ولكن

ولادتي الجديدة هذه لم تكن ولادة طبيعية أذ أضحت وخلال سنوات قليلة ولادة مستعصية بعد

أن تم أيقاف والد زوجتي بتهمة تشويه هيبة الدولة وفي الحقيقة كان السبب منافسة تجارية

غير مقصودة مع احد أركان النظام قضى خلالها والد زوجتي سنة كاملة لا نعرف اين هو ولا

نستطيع الوصول أليه وبعد سنة تم الإفراج عنه فجأة بمعجزة تشابه معجزة ولادة سيدنا

المسيح، ففي زيارة مفاجئة لاحد فرق التفتيش عن الأسلحة العراقية زار الفريق أحدى مقرات

المخابرات العامة السرية للبحث عن الأسلحة الكيمياوية فوجدوا مجموعة من المساجين

المنسيين قام فريق الأمم المتحدة بتصويرهم وأخذ أسماءهم ومعرفة أسباب توقيفهم الأمر

الذي اجبر الحكومة على أخلاء سبيلهم دون تهمة أو محاكمة ولكن ليس قبل أن يعطى حقنة

قتلته هو وكل من كان معه بعد مرور حوالي السنة من خروجهم من السجن.

 

كانت الزنزانة التي قضى فيها عمي تلك السنة بمقاس 1.5 متر طولا بـ 1.5 عرضنا بـ 1.5

ارتفاعا يحرم فيها السجين من التمدد أو الوقوف، عند خروجه من السجن كان مظهره مشابه

لمظهر ضحايا مجاعات أفريقيا او ضحايا معسكرات اعتقال هتلر أثناء الحرب العالمية

الثانية، كان بامكانك ان تحسب عدد أضلاعه وفقرات ظهره.

 

كان أي سوء فهم مع أي عنصر مهما كان صغيرا في الحزب الحاكم (ولو كان الحارس الليلي في

الفرقة الحزبية في منطقتك ناهيك عن عناصر حماية الرئيس والأبناء المسؤولين البالغ عدده

عشرات الآف من الرجال) كان سوء الفهم هذا كفيلا بان يجعل حياتك على المحك.

 

في عام 86 قام احد اقرب صدام بتأجير أحدى البيوت المملوكة لنا في منطقة 52، كان اسمه

عمر الهزاع التكريتي (شخصية معروفه لمن عاصر العراق في خقبة الثمانينات)، كان على ما

يبدو يستخدم بيتنا هذا في تمضية لياليه الحمراء، قامت أحدى صديقاته بتسجيل صوته وهو يسب

ويهزأ من صدام حسين. في ليلة لا قمر فيها، تم هدم بيت عمر الهزاع بواسطة الجرافات وعند

حضور صدام لمشاهده بقايا البيت لاحظ وجود سياج غير مهدم بصورة كاملة فأمر بإحضار سائق

الجرافة ليتم إعدامه في الحال لعدم تنفيذه الأوامر بصورة دقيقة، تم أحضار اثنين من

اولاد عمر الهزاع ليشنقوا إمام عينيه ومن ثم تم إعدامه ، كنا نرتجف طوال اشهر خوفا من

أن ينالنا عقاب السلطة لان عمر الهزاع كان مؤجر لدينا وعندما تم استدعاء عمي إلى الأمن

العام كاد أن يصاب بنوبة قلبية ليلتها لنكتشف انهم قرروا مصادرة البيت من أصحابه بسبب

ما حصل من قبل المؤجر. أتذكر أمي وهي تبكي فرحا وهي تصلي طوال الليل شكرا لله لان

الموضوع انتهى بمصادرة البيت. اصيب عمي من ساعتها بمرض الرعاش العصبي لم يشفى منه لغاية

وفاته.

 

هذه بعض يسير وعلى عجاله من معايشتي للعراق والتي اعتبرها ويعتبرها إخواني إننا كنا من

المحظوظين فنجينا بأقل الخسائر وكنا أوفر حظا من كثيرين غيرنا مع أننا لم نكن يوما من

معارضي النظام ولا دخل لنا بأي جهة سياسية.

 

كان خطأ بسيط او هفوه تافهه كفيله بان تؤدي بصاحبها الى حدفه، فمثلا كادت بضعة مئات من

الدولارات تودي لان يفقد يده اليسرى عقوبة له على تعامله بالدولار الامريكي، ومن

المهازل ان يصبح تداول الدولار الامريكي قانونيا بعد مضي اشهر فقط على تلك الحادثة، فهل

لك أن تتصور شعور الاف المواطنين الذين لم يكونوا بمثل حظ xxxxxx ففقدوا فعلا ايديهم

او آذانهم او السنتهم او تم وشم جبينهم ليكتشفوا بعد مرور أسأبيع فقط أن جريمته تلك لم

تعد جريمة مع انه فقط جزء من جسده إلى الأبد عقابا عليها ؟؟

 

بالطبع هناك في الطرف المقابل عشرات الآف ممن كانوا مستفادين من تلك المرحلة التي كانت

ذهبية بالنسبة لهم فالنظام كان حريصا على شراء الذمم والأفراد في كل مفاصل الدولة وتعرض

الشعب الى عملية "بعثثة" نضامية وصار الغير بعثي مشبوه في كل تصرفاته.

كلنا سمعنا قول صدام الشهير: لا نسلمها إلا كاع (اي لا نسلم السلطة إلا بعد أن نسوى

العراق بالأرض) وهو فعلا ما قام ويقوم به اغلب رجال النظام السابق من قتل وتخريب

واغتيال وتفجير للبنايات والشوارع والبشر بل حتى لأنابيب الماء والمجاري والأعمدة

والطير والحجر.

 

فما حدث بعد سقوط النظام لم يكن وليد تلك الحرب، بل هو وليد تلك الرحلة الدموية التي

بدأت عام 1968 وازدادت دموية عام 1979 لتنتهي بمسخ اسمه العراق عام 2003 بلد يتجول فيه

الآف القتلة والآف الانتحارين الذي حرص النظام في بغداد على استيرادهم قبل الغزو

الأمريكي وكانوا نواة لانتحاريين لاحقين ساروا على نفس الطريق.

 

عندما سقط النظام في 9 نيسان 2003 سرق حارس الروضة روضته وحارس المستودع مستودعه وموظف

الدائرة دائرته، لم يكن هناك مواطنه ولا حتى بمفهومها المجازي، فكل شيء قابل للبيع في

هذا الوطن الذي لم يعد يشعر احد انه وطنه. 35 عام من مسخ لإنسانية المواطن والوطن

واختصار كل هذا بحب القائد الواحد الأوحد كان كفيلا بانجاب ما انجب من مآسي في السنوات

التي تلت عام الغزو.

فلا يمكننا أن نرى ما يحدث في العراق اليوم في بمعزل عما زرعه نظام الـ 35 سنة الدموي

الذي انتهى بحفره بائسة في بستان مهجور، فمن كان عمره 15 سنه عام 68 هو اليوم بعمر 58

سنة وهو وليد مباشر لتلك المرحلة الممسوخة والوحشية من تاريخ العراق.

 

أن نظره سريعة على مئات ألأقلام التي ظهرت بعد سقوط نظام صدام من إعدامات بالجملة

ووحشية وصلت الى حد فرامات لحوم بشرية في مقرات المخابرات تدلل على مدى الوحشية التي

كان يمارسها النظام تجاه شعبه ومدى تشبع الشعب بتلك الدموية الماسوشية فكان التعبير

الشعبي المتداول المشهر (طكوه بالدهن) يعني ببساطة أن المومأ إليه قد تم إعدامه أو

تصفيته من قبل السلطة ... هكذا بسهوله وكان المتكلم يقول فعلا أن بيضة قد تم طبخها

بالدهن وليس بشرا بتاريخ ومستقبل وأحلام وعائلة و و و .

 

اعلم أن اغلب شخصيات المجموعة البريدية التي أنشأتها هم بمجملهم أشخاص لم يعايشوا تلك

الفترة لهم أحلام وردية عن عراق تتوق أليه امالهم ورسمتها لهم أحلام الشباب والطفولة

التي عاشوها في العراق لعراق بات غير موجود إلا في مخيلتهم.

وهو السبب الذي يجعلني ابتسم كلما قرات جواب السيد منير أو السادة الذين لم يعايشوا

العراق في عهد صدام حسين ونظامه.

 

اعتقد أن ادق وصف لعراق ما قبل الغزو هو رواية جورج اورويل George Orwell المسماة

1984 فهي نموذج لما جرى في العراق في تلك الفترة بالذات وكأن اورويل قرأ المستقبل

وتنبأ بما سيحدث لنا في عام 1984 عندما كتب روايته عام 1948. في الواقع أعتقد ان

العراق عانى من متلازمة ثنائية أحدى اطرافها كان عالم اورويل البشع وطرفها الثاني كان

عالم الامير لورينزو الثاني الذي خلقه له وزيره مكيافيلي فاصبح العراق بحق يمر بفترة

ميكافيليه-اورويليه بابهى تجسداتها.

 

نعم أنا متفائل من المستبل، فكل ما يحث ألأن في العراق هو بأشواط كثيرة لامجال

لمقارنته بما كان يحدث قبل الغزو فالحكومة لا تستهدف معارضيها وعدد الصحف في العراق

اليوم يتجاوز الـ 180 صحيفة لا تملك الدولة أي منها اكثر من ثلثيها يعارض الدولة ويشتم

القادة السياسيين الأمر الذي ينزع عنهم قدسية الحاكم المعبود المشهورة في العالم العربي

ويجعلهم تحت المجهر كل الوقت.

 

بالأمس حكمت المحكمة الاتحادية العليا بقضيتي نقيب المحامين العراقيين والنائب مثال

الآلوسي حكما يلزم الحكومة العراقية على اعادة الاول نقيبا للمحامين واعادة الثاني الى

مجلس النواب فما كان من الحكومة العراقية الا ان رضخت من فورها لحكم المحكمة في سابقة

لم تحدث في تاريخ العراق لا القديم ولا الحديث، سابقة تؤسس لدولة القانون في عراق جديد

لم تشهد المنطقة له مثيل.

انا لا اقول ان ماحدث هو طموحي وطموح العراقيين في بلد حضاري على الطراز الاوربي، ولكني

اعتقد اننا بدانا الان مسيرة في الاتجاه الصحيح بعد 35 سنة خضناها ببحر من الدماء.

 

أرجو أن لا أكون قد أضجرتك برسالتي الطويلة هذه ولكنك سالت فتحمل طول الجواب

 

كل الود

 

سلام

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...

×
×
  • Create New...