Jump to content
Baghdadee بغدادي

Recommended Posts

To Kill an American

 

You probably missed it in the rush of news last week, but there was actually a report that someone in Pakistan had published in a newspaper an offer of a reward to anyone who killed an American, any American. This was follwed by Al Qeuada's # 2 al-Zawahri's tape extolling Muslims everywhere to rise in Jihad against the Americans where ever you find them.

 

An Australian dentist then wrote an editorial letting everyone know what an American is . just so they would know when they found one.

 

" An American is English, or French, or Italian, Irish, German, Spanish, Polish, Russian or Greek. An American may also be Canadian, Mexican, African, Indian, Chinese, Japanese, Korean, Australian, Iranian, Asian, or Arab, or Pakistani or Afghan.

 

An American may also be a Comanche, Cherokee, Osage, Blackfoot, Navaho, Apache, Seminole or one of the many other tribes known as native Americans.

 

An American is Christian, or he could be Jewish, or Buddhist, or Muslim.

In fact, there are more Muslims in America than in Afghanistan. The only difference is that in America they are free to worship as each of them chooses.

 

An American is also free to believe in no religion. For that he will answer only to God, not to the government, or to armed thugs claiming to speak for the government and for God.

 

An American lives in the most prosperous land in the history of the world.

The root of that prosperity can be found in the Declaration of Independence , which recognizes the God given right of each person to the pursuit of happiness.

 

An American is generous. Americans have helped out just about every other nation in the world in their time of need, never asking a thing in return.

 

When Afghanistan was over-run by the Soviet army 20 years ago, Americans came with arms and supplies to enable the people to win back their country!

 

As of the morning of September 11, Americans had given more than any other nation to the poor in Afghanistan. Americans welcome the best of everything...the best products, the best books, the best music, the best food, the best services. But they also welcome the least.

 

The national symbol of America, The Statue of Liberty, welcomes your tired and your poor, the wretched refuse of your teeming shores, the homeless, tempest tossed. These in fact are the people who built America.

 

Some of them were working in the Twin Towers the morning of September 11, 2001 earning a better life for their families. It's been told that the World Trade Center victims were from at least 30 different countries, cultures, and first languages, including those that aided and abetted the terrorists.

 

So you can try to kill an American if you must. Hitler did. So did General Tojo, and Stalin, and Mao Tse-Tung, and other blood-thirsty tyrants in the world. But, in doing so you would just be killing yourself. Because Americans are not a particular people from a particular place. They are the embodiment of the human spirit of freedom. Everyone who holds to that spirit, everywhere, is an American.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Red line

Below is an article by a medical doctor on the Uakath Saudi news paper..

I have no time to translate but it is very intersting. The doctor is complaining that in the seven grade religious text book, there is a lesson about the legal killing of all those who are non moslims and also those moslims who are not agree with the authers "Wahabee" explanation of Islam definition..

At the end there is the contact of the Doctor who is running a hospital

 

 

 

مقالة د. وليد أحمد فتيحي

 

نشرت بجريدة عكاظ اليوم 

 

الثلاثاء 27 ديسمبر 2005م

 

لا عصمه لدم ومال غير المسلم

 

 

 

قبل بضعة أيام طلب مني إبني الأكبر أحمد الذي يدرس في الصف الأول المتوسط أن أشرح له مقطعاً قد أستعصى عليه من كتاب منهج التوحيد المقرر عليه من المدرسة وهو المنهج المقرر والمفروض عليه من قبل وزارة التربية والتعليم.

 

وكان السؤال في الدرس العشرين من الكتاب من باب تفسير التوحيد وشهادة أن لا إله إلاَّ الله، الصفحة الثانية والخمسين تحت عنوان "عصمة الدم والمال"، وإنني سأنقل ما قرأت دون زيادة أو نقصان يقول: (يُعصم دم المرء وماله في الدنيا بأمرين:

 

1)  قول "لا إله إلاَّ الله"، كما يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلاَّ الله وأن محمداً رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإن فعلوا ذلك فقد عَصموا مني دماءهم وأموالهم إلاَّ بحق الإسلام وحسابهم على الله".

 

2)  الكفر بما يُعبد من دون الله:- فمن عبد الله عز وجل ولم يكفر بما سواه من المعبودات لم تنفعه كلمة "لا إله إلاَّ الله" مثال ذلك: من عبد الله، ولم يعتقد أن عبادة القبور باطلة).

 

وكان سؤال إبني ان كانا هذان الشرطان هما فقط ما يمنع سفك دم وأخذ مال المرء، فما حكم غير المسلمين في بلادنا؟ وهل معنى ذلك أن من لا يقول "لا إله إلاَّ الله" فَدَمُهُ وماله غير معصومين؟.. فهذا ما يفهم مما سبق سرده.

 

وهنا بدا الإنزعاج على وجهي وأنا أتصفح كتاب التوحيد وأبحث في الصفحات التي قبلهاوالتي تليها لعلي أجد في المنهج شرحاً لكلمة "الاَّ بحق الإسلام" ولحقوق أهل الكتاب أو حُرمة دم الإنسان الذي دخل البلاد الإسلامية مسالماً .. فلم أجد!!

 

ومن فرط إنزعاجي وخوفي مماَّ يُحشى به عقل ابنائي، انتهى بي الأمر إلى قراءة شرح كتاب التوحيد للصف الأول المتوسط كله من أوله إلى آخره، فوجدته يتكون من احد عشر درساً جُلٌّها في فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب والخوف من الشرك من لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع البلاء أو دفعه، والرقى والتمائم والتبرك بالشجر والحجر والذبح لغير الله والإستعانه بغير الله. وكأنه كُتب قبل مائة عام وليس له صله بواقع نعيشه أو جيل نسعى لتهيئته ليقوم بدوره الحضاري المأمول في عمارة الأرض كما يحبها الله أن تعمر.

 

ان الرسالة المتضمنة في الكلمات التي سردت عليكم في مقالي هذا واضحة لا غبار عليها فهي حروف وكلمات وجُمل تُحفر وتُنقش في عقول وقلوب الجيل القادم لتكوِّن لديهم المرجعية العقلية والفكرية والنفسية مدى الحياة "يعصم دم المرء وماله في الدنيا بأمرين" لا ثالث لهما، ولم يفصِّل الدرس أو الكتاب كلمة "الاَّ بحق الإسلام" والتي كان يجب أن تفصل وتشرح، ففي ثناياها حقوق أهل الكتاب وحُرمة دم الإنسان المسالم.

 

وهل ما نرى اليوم من جماعات إسلامية تكفيرية تحل دماء الآمنين باسم الإسلام إلا ثمار بذور مثل هذه نُثرت في مراحل الطفولة المبكرة على حين غفلة من أولياء الأمور وبقيت مُخبأة مكنونة تضرب لنفسها جذوراً في قلوب وأفئدة الضحايا من أبناءنا حتى ظهرت فوق الأرض فهالنا ما رأينا من أشجار ونباتات وثمار خبيثة؟ وتساءلنا من أين جاء كل هذا؟!..

 

وأين هي الآيات التي تضمن التوازن في عقل أبناءنا تجاه غير المسلمين. مثل قوله تعالى:- "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين" والبر من أعلى مراتب الحب.

 

وكيف لهذا الجيل أن يصبح عضواً فعالاً في المنظومة العالمية فيقدم القدوة الربانية عملاً لا تنظيراً، وفعلاً لا قولاً ان لم يتوفر فيه الفكر الإسلامي الصحيح المتزن؟

 

ان مثل هذا التقصير في صياغة المناهج التعليمية وإيصال المعلومة الصحيحة إلى أبنائنا دون لبس أو تغبيش قد يكون أحد عوامل الانحراف الفكري الذي نشهده في مئات من شباب مجتمعاتنا، واذا كان في بقية مناهجنا الدراسية في مختلف الاعمار مثل هذا الذي عرضت اليوم عليكم فلا يسعني إلاَّ أن أترحم على أبناءنا. وانني إذ أكتب هذه الكلمات في هذه اللحظات فانني لا ألوم الآلاف من الآباء والأمهات الذين انتهى بهم الأمر أن يضعوا أبناءهم في مدارس أجنبية داخل أو خارج البلاد خشية أن يصبح ابناؤهم يوماً ضحية فكرية جديدة.   

 

د/ وليد أحمد فتيحي

 

طبيب استشاري ورئيس مجلس إدارة مستشفى المركز الطبي الدولي

 

فاكس: 6509659

 

okazreaders@imc.med.sa

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...

×
×
  • Create New...