Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

عندما يغيب العقل

Recommended Posts

it's not right to publish those bad pics about the messenger of god,we all know that,and we all know that we should respect all religions and beliefs too...but i do believe that violence is not the solution...

 

add to all this the business men who bought the goods from that country will lose their money if we do not buy what they have so far...why do we punish them?it's not their fault...am i right? :)

please ignore them. if they do not apologize..i believe that it's the best solution...after all,mohammed the messenger of god do not need them ,because he had enough people who adore him and believe in what he said...god bless you all...

Correct me if I'm wrong but,

Wasn't Mohamed a buisnessman at some time in his past ?

Yes, the merchants that currently hold goods from Denmark won't be able to take care of their own families if they are punished by a boycott. :(

 

Well that will certainly teach the Danes!

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest At Mecca Meeting, Cartoon Outrag

At Mecca Meeting, Cartoon Outrage Crystallized

By HASSAN M. FATTAH

Published: February 9, 2006

BEIRUT, Lebanon, Feb. 8 — As leaders of the world's 57 Muslim nations gathered for a summit meeting in Mecca in December, issues like religious extremism dominated the official agenda. But much of the talk in the hallways was of a wholly different issue: Danish cartoons satirizing the Prophet Muhammad.

The closing communiqué took note of the issue when it expressed "concern at rising hatred against Islam and Muslims and condemned the recent incident of desecration of the image of the Holy Prophet Muhammad in the media of certain countries" as well as over "using the freedom of expression as a pretext to defame religions."

 

The meeting in Mecca, a Saudi city from which non-Muslims are barred, drew minimal international press coverage even though such leaders as President Mahmoud Ahmadinejad of Iran were in attendance. But on the road from quiet outrage in a small Muslim community in northern Europe to a set of international brush fires, the summit meeting of the Organization of the Islamic Conference — and the role its member governments played in the outrage — was something of a turning point.

 

After that meeting, anger at the Danish caricatures, especially at an official government level, became more public. In some countries, like Syria and Iran, that meant heavy press coverage in official news media and virtual government approval of demonstrations that ended with Danish embassies in flames.

 

In recent days, some governments in Muslim countries have tried to calm the rage, worried by the increasing level of violence and deaths in some cases.

 

But the pressure began building as early as October, when Danish Islamists were lobbying Arab ambassadors and Arab ambassadors lobbied Arab governments.

 

"It was no big deal until the Islamic conference when the O.I.C. took a stance against it," said Muhammad el-Sayed Said, deputy director of the Ahram Center for Political and Strategic Studies in Cairo.

Sari Hanafi, an associate professor at the American University in Beirut, said that for Arab governments resentful of the Western push for democracy, the protests presented an opportunity to undercut the appeal of the West to Arab citizens. The freedom pushed by the West, they seemed to say, brought with it disrespect for Islam.

 

He said the demonstrations "started as a visceral reaction — of course they were offended — and then you had regimes taking advantage saying, 'Look, this is the democracy they're talking about.' "

The protests also allowed governments to outflank a growing challenge from Islamic opposition movements by defending Islam.

 

At first, the agitation was limited to Denmark. Ahmed Akkari, 28, a Lebanese-born Dane, acts as spokesman for the European Committee for Honoring the Prophet, an umbrella group of 27 Danish Muslim organizations to press the Danish government into action over the cartoons.

 

Mr. Akkari said the group had worked for more than two months in Denmark without eliciting any response. "We collected 17,000 signatures and delivered them to the office of the prime minister, we saw the minister of culture, we talked to the editor of the Jyllands-Posten, we took many steps within Denmark, but could get no action," Mr. Akkari said, referring to the newspaper that published the cartoons. He added that the prime minister's office had not even responded to the petition.

 

Frustrated, he said, the group turned to the ambassadors of Muslim countries in Denmark and asked them to speak to the prime minister on their behalf. He refused them too.

 

"Then the case moved to a new stage," Mr. Akkari recalled. "We decided then that to be heard, it must come from influential people in the Muslim world."

 

The group put together a 43-page dossier, including the offending cartoons and three more shocking images that had been sent to Danish Muslims who had spoken out against the Jyllands-Posten cartoons.

 

Mr. Akkari denied that the three other offending images had contributed to the violent reaction, saying the images, received in the mail by Muslims who had complained about the cartoons, were included to show the response that Muslims got when they spoke out in Denmark.

Share this post


Link to post
Share on other sites

it keeps getting worse for the radical imams and corrupt regimes. The cartoons were published in a major egyptian newspaper last october.

 

http://www.jp.dk/english_news/artikel:aid=3548386/

 

I wonder what Iran will say? They did not conceal their connections like others.

They have no one to pass the blame to. Oh, right. I forgot. It's a zionist plot.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest الشعوب العربية النائمة

الشعوب العربية النائمة

GMT 17:45:00 2006 السبت 11 فبراير

. سالم اليامي

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

قصة نجرانية تقول:أن شخصا في أحد الليالي كان يحرس مزرعة الحبحب " البطيخ " التي يملكها، وفجأة أتاه لصان يريدان أن يسرقا " بطيخا "، وعندما سمع صاحب المزرعة صوتهما امتد بجسمه على الأرض وكأنه نائم خوفا من مواجهة اللصين. فقال أحد اللصين لصاحبه بصوت تخويفي عال، إذا كان صاحب المزرعة مستيقظ فسوف أذبحه، ثم سألا صاحب المزرعة قائلين:هل أنت نائم؟

 

فأجاب حارس البطيخ قائلا:نعم!

 

وسرق اللصان ما طاب لهما من البطيخ، وصاحب المزرعة وحارسها " مستيقظ " لكنه اختار طريق السلامة فنام حسب أمر اللصوص. وانقلبت المعادلة حيث أصبح الحارس يخاف اللصوص وليس العكس، علما أن اللص جبان ويخاف من أي حركة يسمعها وهو يمارس جريمة السرقة.

 

هذه القصة تذكرني بحال العرب

 

ففي الوقت الذي يسرق اللصوص العرب ثروات أوطانهم، ويسيئون استخدام السلطة لسرقة المزيد من الأموال وممارسة الفساد الإداري بمختلف ألوانه، نرى أن الشعوب العربية النائمة بمحض إرادة اللصوص، تغمض عيونها تاركة الحبل على الغارب للصوص، كي تسرق الثروات وتعبث بالأموال دون رقيب أو حسيب من قوانين فاسدة، أو من جماهير نائمة، بالرغم من معرفة تلك الشعوب النائمة باللصوص وسماعها لدبيب خطواتهم وهم يسرقون الثروات ويبددونها لإشباع شهواتهم التي لا تشبع.

 

والغريب أن الشعوب العربية " المسروقة " تخاف أن تشهر بأسماء اللصوص أو حتى تتحدث عن سرقاتهم، الى درجة أن أصبح اللصوص يشعرون أنهم محصنون بقانون "خوف الشعوب " ضد قانون العدالة. فاصبح اللصوص يخيفون الناس وكأنهم على حق، والناس تخاف اللصوص وكأنها على باطل، في أسوأ معادلة لا أخلاقية على مر العصور.

 

هذه المعادلة اللاأخلاقية:تدل على أن هذه الشعوب الخانعة الذليلة المستبد بأمرها وبثرواتها، هي شعوب تعيش انهيارا أخلاقيا قيميا خطيرا، كنتيجة لانهيار فكري وثقافي جعل من هذه الشعوب تخضع لقوانين اللصوص، ومصاصي الدماء، دون أن تستطيع هذه الشعوب المستعبدة حتى الثمالة أن تخلق واقعا يعاقب اللصوص، ويقتص من مصاصي الدماء، ويرسم حلما لشعوب حرة ترفع رؤوسها إلى السماء، فلا تخنع لطاغية، ولا تغمض عيونها للصوص كي يبددوا الثروات على الشهوات، والشعوب تئن من الجوع والتخلف.

 

هذه الشعوب:التي تطأطئ رؤوسها للصوص، وتغمض عيونها عن رؤيتهم وهم يمارسون جريمة السرقة، وتخاف أن تقول للص.. يا اااااا... لص.. وترضى أن تخضع لقوانين تحاسب اللصوص الجياع إذا سرقوا ملاليم، ولا تحاسب اللصوص المتخمين بالملايين، هي شعوب حكم عليها التاريخ بالانقراض والضياع وهي تستحق أن تداس كرامتها، وتحتل أراضيها، وتصادر حرياتها، مادام أنها شعوب تخشى أن تواجه اللصوص الذين أصبحوا في نظر تلك الشعوب المسروقة شرفاء، وحكماء، وأبطال، حتى وإن كانت تلك الشعوب تميز بين اللص والشريف، لكنها تحت قوانين الخوف فقدت إرادة قول الحق، ورفض الباطل، ومحاربة الفساد، فترسخ شعور معاكس في أعماق الشعوب العربية المغيبة عن وعيها بأنها ترتكب جرما لو أنها نادت بمحاسبة أحد لصوصها إتباعا لدين يأمر بقطع يد السارق، أو لقوانين تطبق مبادئ العدل والأمانة والمساواة.

 

بل أن الذين تقطع أياديهم، ليسوا إلا اللصوص الذين سرقوا لأنهم يموتون من الجوع في ظل انعدام العدالة والأمانة والنزاهة.

 

اللصوص:في العالم العربي.. يجوبون الشوارع كأبطال، ويسكنون القصور كملائكة، ويمارسون جرائم السرقة وكأنهم فوق القوانين.

 

والشعوب العربية:أما جماهير مطبلة للصوص، تلعق من فضلات موائدهم، أو جماهير صامته خائفة خانعة ذليلة، مسروقة ثرواتها، مهدرة أموالها، مسحوقة كرامتها، مصادرة حرياتها، لا حاضر لها ولا مستقبل!

 

هذه الشعوب الذليلة:ترتفع درجة حرارة غيرتها الدينية عندما يحركها الإعلام الموجه ضد رسم سخيف وساقط في مجلة عادية، ولا تغار هذه الجماهير على دينها واللصوص يسرقون ثرواتهم، والقتلة يهدرون دماء الأبرياء علما أن دينهم يأمر بقطع يد السارق ويحرم قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق.

 

هذه الشعوب الخانعة:تبرز كل مصادر قوتها ضد الجبنة الدانمركية التي اشترتها بأموالها، ولم تستطع أن تفرض حضرا اقتصاديا حقيقيا رسميا إن كانت صادقة في غيرتها وقوية بإرادتها. ولو حدث مقاطعة حقيقية من صناع الحضارة ضد هذه الشعوب المتخلفة، لما وجد العرب حليبا يشربونه ولا جبنا يأكلونه، علما أنه لم يعد لديهم بقرة يحلبونها ولا حمار يركبون ظهره.

 

هذه الشعوب العربية:ليست إلا شعوبا تُــستخدم كردة فعل لكل فعل، وكأصداء لكل فرقعة، وكقنابل موقوتة محشوة بمتفجرات فكرية، وتتحرك بريموتات كونترولية عن بعد، توجهها في الطريق الخطأ ضد الأبرياء، و لتهديد حضارة الآخرين التي تنعم بمميزاتها هذه الشعوب العربية التي لاتبدع، وتلعن كل يوم من صنع لهم هذه المميزات والانجازات الحضارية.

 

إن أهم إنجاز تصنعه الشعوب العربية لحضارة القرن الواحد والعشرين:أنها تلعن صناع الحضارة وتصفهم بالفاسقين والفاسدين والملاعين.

 

فهل حقا... يصنع الفاسقون حضارة؟!

 

 

 

سالم اليامي

 

salam131@hotmail.com

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest translator

Above article is by an Arab writer, questioning about why hamas is affriad of the voting

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.elaph.com/ElaphWeb/NewsPapers/2007/2/208573.htm

 

استخدم الساسه العرب موضوعه الخلاف الطائفي لشن حربهم المشؤومه على ايران الخميني التي ذهب وقودا لها خيره ابناء العراق و خيراته. واليوم يعودون لنفس الموال ولكن

ليحاربوا حزب الله و ما يسمونه الهلال الشيعي . واذا كانت وسيلتهم في الاولى تعبير عن دهاء وحنكه سياسيه فان في الثانيه غباء و حمق اعمى. في الاولى كان هناك طاغوت بامكانه السيطره على رغبات العراقيين اما اليوم فان ابناء العراق يمتلكون زمام امرهم. التهييج الطائفي في الاولى اتى ثماره لان الاراده الشعبيه العربيه كانت مستلبه و اليوم التهييج الطائفي لن يكون الا لمصلحه ايران لان المعركه اليوم على من يفوز بقلب العراقيين فقرارهم هو الاهم في هذا الصراع. الاستماع لتجار الحروب من ايتام صدام ومن ضيقي الافق و من خاسري رهان الحرب لن يفيد الحكام العرب لانه لن يجلب لهم الا خساره العراقين. نصيحتي اذهبوا الى النجف ففيها سر قلوب العراقيين ومفتاح ابوابه وستجدون الابواب مشرعه لكسب العراقيين وليس طواغيتهم اللذين ماعادوا الا جثث هامده او فئران هائمه تتسكع على ابواب من يكره العراق.. لا تتاخروا

Share this post


Link to post
Share on other sites

وولفويتز وشاهه

 

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن الراشد

 

من باب التضامن معها هاتفت شاهه رضا، لأنها وجدت نفسها فجأة ضحية معركة إعلامية حامية الوطيس حول صديقها بول وولفويتز، رئيس البنك الدولي، الذي خرج من البنتاغون إلى البنك، ومن معركة إلى أخرى.

 

فقد تمحور الجدل عند الاميركيين حول وظيفتها وراتبها «الكبير»، أما عند البعض من العرب فقد أدهشهم أن يكتشفوا أن لوولفويتز أصدقاء عرب. ظنوا أن الرجل مصاب بعقدة عدائية او في بيته مشروع ضدهم. سمعة لصقت به من أجواء حرب العراق، التي رافقتها الإشاعات والنظريات، وكانت أعظم من السيارات المفخخة فتكا بالحقائق.

 

وشاهه ليست مجرد موظفة عربية في البنك الدولي أراد وولفويتز، عندما باشر عمله الجديد رئيسا للبنك قبل سنتين، نقلها إلى مكان بعيد عن سلطته، بترقيتها إلى وزارة الخارجية، بل هي أيضا سيدة غير عادية، إلى جانب أنها ذكية، وقوية الشخصية، وصاحبة فكر منظم عرفتها من خلال لقاءاتنا في الجمعيات المدنية، فهي أيضا تملك حماسا ورؤية تحديثية للعالم العربي. تعمل بلا أضواء من وولفويتز، وبدون مكانة صديقتها ليز ابنة نائب الرئيس، ديك تشيني.

 

وأغرب ما سمعته، منذ أن لاكت الصحافة القصة، وردني من صديق ظن انه عثر على سر كبير. قال لي بثقة انه يفهم الآن مشكلة وولفويتز، وسر «ميوله السياسية المعادية». ما هو السر؟ قال اتضح أن في حياته امرأة إيرانية، وهذا يكشف عن ميوله وتأثيره على سياسة الولايات المتحدة بقوة مع الجانب الإيراني بإسقاط نظام صدام حسين. قلت له، إذن أنت من جماعة فتش عن المرأة، ووجدت في خزانة وولفويتز واحدة فارسية؟ قال بثقة نعم، اسمها شاهه علي رضا. قلت ماذا لو كشفت لك سرا أكبر. شاهه سيدة عربية وليست إيرانية ولا حتى أميركية. سقطت حجته، لكنه رغم ذلك سيظل يفتش عما يدعم نظريته التآمرية.

 

أما في واشنطن فان القضية مختلفة. الهدف هو وولفويتز نفسه، حيث سرب خصومه إلى الصحافة ورقة النقل والتعيين والراتب. فالتهمة تقول إن وولفويتز بالفعل ابعد شاهه بعد أن صار رئيسا للبنك التزاما بالنظام الذي يحرم تضارب المصالح، فانتقلت للعمل في وزارة الخارجية الاميركية بنحو مائتي ألف دولار. مرتب يعتبر كبيرا في السلم الحكومي، إلا أن من عرف البنك الدولي تحديدا سيجد القضية مثيرة للشفقة، لأنه من اكثر المؤسسات الدولية تبذيرا.

 

هذا عن وولفويتز وشاهه، اما الملاحظة الأخرى فهي أن الفتيات العربيات أكثر قدرة على إثارة الجدل من شبابنا، بغض النظر عن الظروف التي رمت بهن في المعمعة. وقد ذكرتني حادثة شاهه بالصخب الذي صاحب منى الغصين، التي انتقلت من صفحات أخبار المجتمع المخملي إلى النشاط السياسي والكتابة الصحفية. أمامنا العديد من السيدات العربيات في المعترك الدولي قويات الحضور والتأثير والرأي المستقل.

 

* نقلا عن صحيفة

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...