Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

The great eastren gate

Recommended Posts

مبادره فتح الحوار المباشر بين الامريكان والايرانين حول امكانيه ابعاد الساحه العراقيه عن دائره صراعهما ربما تبدو تلبيه سريعه لدعوه مخلصه ولكن توقيتها واسلوب اخراجها ربما يعني الكثير

فاغلب المطلعين على تعقيدات الملف العراقي ربما يتفقون ان التردي الحالي في الملف الامني انما هو جزء من خلل اكبر. فالصراع الامريكي الايراني يتخذ وسائل كثيره تاتي انعكاساتها على الوضع العراقي بسبب طبيعته الغير المباشره , فعلاقه عدم الثقه والتسابق بين الطرفين تنعكس سلبا على مصلحتهما المشتركه في بناء النموذج الديمقراطي في العراق ولو يصورتين مختلفتين. ان اي خطوه باتجاه فتح الملفات الساخنه بشكل مباشر سوف تنعس من دون شك نتائجها الايجابيه سريعا.

الخطوه براي اتت نتيجه لمحصله جهود حثيثه قادها بعض القاده العراقيين منذ فتره باتجاه ابعاد العراق عن دائره الصراع بين الطرفين. ويرتكز اصحاب تلك المبادره من اعتقاد مفاده ان للطرفين مصالح مشتركه في العراق تتمثل بملفين

الاول ان المسيره الديمقراطيه في العراق التي دفعت اليها وعملت على ترسيخها اداره الرئيس بوش تاتي متناغمه مع مصالح ايرانيه استراتيجيه في اخراج العراق من دائره عناصر التهديد المحتمله على الجمهوريه الايرانيه وبما يمنحها فرصه اكبر لاسناد دفاعاتها على الجبهات الاخرى. اما الملف الثاني الاخطر فان العراق قد تحول الى ساحه صراع مكشوفه مع العدو المشترك لهما المتمثل بتنظيم القاعده التكفيري الذي يكاد لايميز في توجهه الارهابي بين الاثنين ويجعلهما في خانه عداء واحده مستهدفا اشعال الحرب الاهليه العراقيه من اجل ضرب مصالح كلا الطرفين كواحد من الاساليب المتبقيه له بعد كل تلك الضربات المدمره التي لحقته

لقد جائت حادثه سامراء وما تبعها من تداعيات خطيره لتدفع بالوضع العراقي الى اخطر ما يمكن ان يحتمله او يسمح به كلا الطرفين والمتمثل بالحرب الاهليه في العراق. فكلا الطرفين يعتبر قيامها في العراق خطا احمرا ثقيلا فيما يتعلق بالامن القومي لكليهما. فايران المقسمه عرقيا وطائفيا لن تكون بمنجى عن حرب وفوضى اهليه واسعه في جارتها الاهم استراتيجيا وسياسيا ودينيا , العراق. اما امريكا فان حربا اهليه في العراق لن تعني الا خساره لمصالحها النفطيه في الشرق الاوسط حيث الخطر الصيني المتربص وما عليه الحال من البنيه السياسيه للانظمه الحاكمه من الضعف بحيث قد لاتتحمل تاثيرات مثل هذه الحرب وما ينتج عن ذلك من خطر على الاقتصاد العالمي ..

 

.

ان واحد من القواسم الاستراتيجيه المشتركه براي هو التحدي الصيني و سعي العملاق البشري الاصفر ونزوعه للوصول الى مياه الخليج النفطي . فتحالف قوي بين ايران الاسلاميه وتركيا الاوربيه والعراق المستقر و الامتداد الديمقراطي في اسيا الوسطى يمكن ان يشكل خطا دفاعيا جغرافيا و بشريا منيعا وان ضعف او تاخر بناء مثل هذا الخط او تصدعه لن يكون مصلحه ايرانيه ولا امريكيه. فامريكا التي تدعم السور الشرقي للخليج متمثلا بدعم العملاق الهندي البشري النووي من مصلحتها ان ترى سورا شماليا عملاقا يمتد من اذربيجان مارا بتركيا وايران ليكمل حلقته الاهم في العراق . وما تلك المبادرات العراقيه الاخيره بطرح مشروع البوابه الاسيويه العملاقه عبر ميناء البصره في العراق مرورا بتركيا من خلال تمديد شيكه حديد طوروس الا حلقه اخرى تكشف المدى الذي وصلت اليه العقليه الاستراتيجيه العراقيه في استثمارها لفكره مشروع ربط الشرق الاسيوي بالعالم الغربي عبر عبر الشرق الاوسط و بوابته الجديده, العراق

ان التنافس المرضي بين الطرفين القى بظلال خطيره على الوضع العراقي. فالامريكان سمحوا لهواجسهم من قيام تحالف شيعي عراقي مع الايرانين بان يدفعوا الى عدم ضهور سلطه عراقيه مركزيه قادره على مواجهه التحدى الامني والاقتصادي وحاولو بكل الوسائل تاخير حصول ذلك حتى يفرغوا من ترتيب ملفات تضمن توازن قوه خاص تمنع تفرد الشيعه بالقرار العراقي ولكنه في نفس الوقت اتاح للارهاب والقوى المعاديه للمسيره السياسيه عرقله عمليه التحول الديمقراطي والبناء المطلوب. اما على الجانب الابراني فان المخاوف من نفوذ امريكي في العراق دائم دفع بالايرانيين الى الحياديه في التصدي لتلك العناصر انتظارا لفرصه الانقضاض لاحقا لجني الارباح على طريقه تجار البازار الايراني

 

ان هذه النافذه براي تاتي في وقتها فكلا الطرفين ربما اكتشفا ان هناك قواسم من الافضل التفاهم حولها في العراق بدلا من ان يكون الملف العراقي نتيجه لصراع اخر

translation of the above:

The opening of a direct dialogue between the Americans and Iranians might be looked at as fast response to an invitation, but the timing and the mechanism that it came with might mean much more.

Most of those who have interest in the Iraqi current affairs might agree that the current deteriotions in the security situation is just a reflection to a much bigger problem. The American Iranian cold war takes different shapes that reflects badly on the Iraq security situation. The untrust and hostility between the two powers had impacted their common goals of supporting the democratic changes in Iraq. Any step toward opening the files face to face , will have it's immediate results.

This move , in my opinion , is coming as a fruit of a long and extreme efforts by Iraqi new politicians to distance Iraq from that cold war. Those efforts might be based on assumptions that there are common strategic interest for the two,which might be resembled in two files.

The first is that the current democratic process which Americans had paid high price to establish, should be in the main interest of the Iran strategic policy of getting Iraq out of the hostility circle, so Islamic republic of Iran can put more on other fronts.

As for a more dangerous file, Iraq is today the main front of war with their common enemy of Alqaeda which don't diffrentiat between the two and which has a clear goal of striking both countries by igniting civil war in Iraq as one remaining options after the killing damages that the American did to it.

Samara explosions and the later incidents clearly warned both of them of possibility of igniting such war , which is the harder red line that both of them would accept or see in Iraq from national security prospective..

Iran with all multi ethnics and factions system will not be far from such chaotic situation in its most important , politically, religious and strategically, IRAQ. As for USA, a civil war in Iraq would destroy it's main oil interests in the middle east where the Chinese are ready to move , adding to this weak status of most government in the region to sustain such fire ....

The threat by the yellow Chinese giant and it's long term goals to reach the gulf oil sources is another common interest. Islamic Iran and European Turkey, central asian democracies with Iraq as main base would form a very important wall and any delay or weakness in such wall will not in the Iranian or the American interest. The American who supports the eastern wall of the gulf by encouraging the Indian giant should have same level of priority in seeing the north wall too . The late call by Iraqi politicians to establish the great Asian-European gate through a giant Basra port and by extending the Toros railway through Turkey to Basra might be another face of this initiative . It also clearly reflects the desire by the new Iraq politics in pushing for playing greater role in ME regional dynamics.

 

 

The unhealthy competition between the two rivals in Iraq had it's serious implications. The Americans had allow their fears of a possible coalition between the majority Shia of Iraq and the Islamic Iran , allowed it to push for delay of forming a strong government until certain "more" balanced system get created. A policy that allowed terror networks and all those who hate the new Iraq to push the situation to a serious state. On the other side, the Iranian fears of American permanent influence in Iraq, made them kind of relaxing in fighting those terrorist actions. Probably waiting for the right moment to jump in as a normal practice by Persian bazaar merchants!

I think this window is coming in the right timing, both parties might discover that their is some common to agree on in Iraq, and it might better to invest in that rather than keep Iraq as back yard to their big fight..

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Solagh highlings

Iraq interior minister talked about the intiative, saying that it is not a new one but started four months ago. Talabani confirmed that in a seperet news confrence , he added that Ahmed Alchabi was the one who started it on his visit to Tehran before visiting Washington. Talabani also said that the Iranian refused to limit the talk on Iraq only but to extend it to all matters, something that the Americans had refused.

 

Interior minster said that Iran had a huge information about Alqaeda as they were actively involved and had suffered from their activities in Afghanistan. Iranians had capture more than 24 leading members of Qaeda including the Bin Ladin's son. And Iraq is willing to get access to their info to help root them from Iraq.

 

 

صولاغ يكشف بعض المعلومات عن الحوار الامريكي الايراني

 

- بغداد ( أصوات )

 

 

كشف وزير الداخلية باقر جبر صولاغ ان الد عوة الامريكية الى ايران بالحوار معها هي ليست جديدة . موضحا ان الدعوة مضى عليها اكثر من اربعة اشهر وكان (الوزير) طرفا من الاطراف المشاركة في هذا الحوار . مشيرا ان الحوار الذي من المؤمل ان يستأنف هو ليس لحل المشاكل العراقية الايرانية او حل مشاكل امريكا مع ايران وانما الموضوع متعلق بماجرى في افغانستان وما خلف سقوط طالبان والقاعدة ,حيث ان ايران دخلت في مماحكات كبيرة مع طالبان اضافة الى اعتقالها اكثر من 25 قائد ميداني من قادة القاعدة فضلا عن اعتقالها احد ابناء اسامة بن لادن لذا جميع هذه المواضيع مكن ايران بامتلاكها قاعدة واسعة من المعلومات الكبيرة حول تنظيمات القاعدة هذا من جانب , والجانب الاخر ان الهدف من الحوار هو ليس المقصود منه تقسيم او توزيع الكعكة بين ايران وامريكا على حساب العراق وانما هناك معلومات او قدرة لدى ايران في الحد من حركة تنظيم القاعدة في العراق وترغب الولايات المتحدة الوصول الى هذه المعلومات مشددا الى ان اللقاء او الاجتماع المرتقب بين الطرفين الايراني والامريكي سيكون في بغداد . ونفى صولاغ المعلومات التي تتحدث عن جود تغلغل ايراني في العراقي على الرغم من اعتقال العديد من الايرانيين المتسللين الى العراق مؤكدا ان العراق بلد عربي ومتمسك بعروبته ولايمكن ان تنطلي عليه اية صفة خارجية بديلة عن صفة العروبة التي يتمتع بها شعب العراق سواء كان من جانب طائفي او مذهبي . ( النهاية )

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Chalabi again

http://www.wattan4all.org/viewarticle.php?...-20060324-12951

 

Alhayat Libanies newspaper reporting from Baghdad the real player for this call

 

وفي هذا السياق، أكد عضو مجلس هيئة شورى المجلس علي العضاض في حديث الى «الحياة» أن الحكيم ناقش هذه المحاور مع السفير الأميركي زلماي خليل زاد قبل أشهر، لافتاً الى أن مبادرته (الحكيم) ليست الأولى في هذا الصدد، اذ أن عراب فكرة إزالة التوتر الأميركي - الايراني في المنطقة لتخفيف الضغط على الساحة العراقية، هو أحمد الجلبي نائب رئيس الوزراء المنتهية ولايته ابراهيم الجعفري.

Share this post


Link to post
Share on other sites

قمة الخرطوم: العراق وأفق الدور العربي الفاعل

جابر حبيب جابر

 

يعاني المواطن العربي ـ الى جانب مشاكله الكثيرة ـ مشكلة معقدة وخطيرة، وهي فقدان الارادة السياسية ومعها السذاجة في نمطية التعاطي مع الأزمات المتنوعة بمجالاتها، والتي غالباً ما يكون التصدي لها من قبل القيادات والشعوب العربية ممزوجاً بالعاطفة، وهي من دون غيرها، التي اوصلت الامة الى حالة من الشلل التام في تحقيق أي منجز على ارض الواقع. ففقدان الارادة السياسية هو المشكلة الخطيرة التي جعلت من الجامعة العربية تعيش منذ عقد مؤتمر القمة الاول في القاهرة في كانون الثاني 1964 حتى مؤتمر القمة الثامن عشر في السودان في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من اذار الجاري، في دوامة التطلعات والأحلام المشروعة التي جعلت المواطن العربي يحبذ الراحة الجسدية في نومة عميقة تعيد له حيويته ونشاطه بعد معاناة حياته اليومية، من متابعته جلسات وخطابات القمة العربية، فضلاً عن قراراتها وبيانها الختامي. فما بين قمة الخرطوم في آب عام 1967 والتي تضمنت قراراتها الى جانب اللاءات العربية الثلاث فيما يتعلق بقضية الصراع العربي الاسرائيلي: [ لا للاعتراف، لا للتفاوض، لا للصلح] قرار اجمعت عليه القيادات العربية ايضاً يقضي باستئناف ضخ البترول إلى الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وألمانيا الغربية، وقمة الخرطوم في اذار 2006، متغيرات داخلية وإقليمية ودولية اثرت بشكل أو بآخر على بنية النظام العربي التي اقيمت على اساسه الجامعة العربية، والتي ستفرض نفسها بقوة على محاور واجندة الدورة الاعتيادية الثامنة عشرة للقمة العربية في السودان.

 

وتبدو اجندة القمة العربية هذا العام بحاجة ملحة الى موقف عربي موحد يرتفع الى مستوى ما تمر به الامة من تحديات جسيمة قد تنمي وبشكل كبير النزعة القطرية لدى كافة الدول العربية وفي مقدمتها العراق، مما سيؤدي الى ان تذهب بجهود الجامعة العربية في تحقيق التضامن العربي وتعزيز اطر العمل العربي المشترك أدراج الرياح، ولذلك فهي مطالبة بوضع يدها على الجرح العراقي النازف دماً بسبب الارهاب التكفيري الممول باجساد واموال معظمها، ومع الاسف عربية، ومدججاً بأسلحة ومتفجرات ذكية مصنعة في ايران، ومطالبة أيضا بسعي حثيث من الجامعة، وبما تملك من وسائل الضغط والتأثير المحدودة على الدول المجاورة للعراق، لدرء فتنة الحرب الاهلية ذات الصبغة الطائفية، علما أن تلك الحرب اذا ما اندلعت فان جزءاً كبيراً منها سيدعم مادياً وسياسياً من قبل الدول العربية التي تعتقد ان من مصلحتها الاستراتيجية استمرار حالة الفوضى في العراق، لاسيما انها تدعم حالياً بشكل أو بآخر حالة الاحتراب السياسي الجارية بين الفرقاء العراقيين، فنراها تقف الى جانب الطرف السني الذي يشكل عمقها المذهبي والديموغرافي تاركة للطرف الشيعي عزمه الانطلاق بمشاريع فيدرالياته التي يعتقد انها الحل الذي سينهي معاناته التاريخية، وينهض بعملية التنمية الشاملة في محافظاته، حتى ان كان الثمن التضحية بشريكه في الوطن الذي ما ادخر البعض منه جهداً اعلامياً وسياسياً في تخوينه تارة، واتهامه بالمؤامرة ضد العروبة والاسلام تارة اخرى.

 

فالطرف الشيعي يدرك ان جهود الجامعة العربية لمعالجة الأزمة العراقية لن تتفهمه انطلاقاً من الضغوط المتزايدة على الجامعة من قبل أطراف دولية وعربية نافذة كدول الخليج العربية التي تبدي قلقاً مشروعاً ازاء تنامي قدرة إيران النووية من جهة، ومن تزايد نفوذها السياسي في مناطق جنوب العراق من جهة اخرى، مما سيجعلها تخسر الدروع البشرية العراقية التي صدت ابان النظام السابق، طموح إيران في تصدير ثورتها الاسلامية، متجاهلة ان تأييد مواقف شيعة العراق ومؤازتهم بشدة وربما التحالف معهم، هو مصلحة استراتيجية لاعادة ميزان توازن القوى المختل، وتمليها عليهم المتغيرات الاقليمية والدولية.

 

وربما كان هذا الامر في اطار سعي الادارة الأميركية بمحاصرة ايران اقليمياً وزيادة الضغوط الاوروبية والأميركية والعربية عليها، لوقف سعيها امتلاك السلاح النووي وقد يكون العكس ايضاً صحيحاً، أي الافادة من توحيد المواقف العربية والإيرانية وتنسيقها لمواجهة خطر السلاح النووي الاسرائيلي، مستفيدين بذلك من حالة التخبط والفوضى التي تمر بها السياسة الأميركية في المنطقة، والساعية الى توفير الغطاءين العربي والاسلامي في العراق اذا ما قررت بشكل مفاجئ احلال قوات عربية واسلامية في العراق محل قواتها التي ستتحصن في قواعد عسكرية رئيسية في العراق، وهو الامر الذي اذا ما حصل، فانه سيجابه برفض العراقيين الشيعة وموافقة السنة، الذين يطالبون بوضع جدول زمني لخروج قوات الاحتلال من البلاد، الا انهم لا يعارضون ان تحل محلها قوات عربية واسلامية، وتلك جدلية يمكن أن تضاعف من حدة الاحتقان الطائفي وتزيد الامور تعقيداً.

 

يبقى التحدي الاهم هو ضرورة ان تبذل الجامعة العربية فيما يتعلق بالعراق جهدها من اجل ان تطمئن الفرقاء العراقيين بانها تقف على مسافة واحدة منهم جميعاً، وأنها لا تغازل في مواقفها من القضية العراقية مواقف السنة العرب من العملية السياسية من جهة والولايات المتحدة الأميركية من جهة أخرى.

 

وبرغم وجود العديد من المشتركات بين المنظومة العربية والولايات المتحدة والسنة العرب، اهمها تخوف هذه الاطراف من ان يشكل الشيعة في العراق ميداناً واسعاً للنفوذ الايراني، فتلك معادلة خاطئة بالتأكيد لانه دائماً يكون الرهان على العامل الخارجي في تحقيق الأمن والاستقرار السياسي الداخلي خاسراً، بل الاجدى هو النصح باتجاه تشكيل حكومة ائتلافية متوازنة تقف على الحياد في أي صراع محتمل بين الولايات المتحدة وايران وربما سوريا ايضاً.

 

أما على صعيد قضية الإصلاح، فنشك في قدرة الجامعة على النهوض بعملية الإصلاح الديمقراطي في العالم العربي، وهذا ما على الجامعة العربية ان تضطلع به وتخرج به في قرارات وبيان قمتها الختامي التي ينبغي لها ان ترسم من خلاله مستقبلا عربيا واضح المعالم وتخطط لبناء ديمقراطي طالما أرغمنا على تجاهله بسبب الواقع العربي المتردي نتيجة الصراعات العربية ـ العربية. وبوسع الجامعة العربية ان تضع التجربة العراقية مقياساً عملياً لأية عملية اصلاح ديمقراطي في الدول العربية، وان تسعى الى تفعيل مبادرة عربية تتبنى نهج تأمين سيادة واستقلال العراق ووحدة اراضيه وتعزز وحدته الوطنية والسياسية وتنمي روح الحوار بين مكوناته بوصفها السبيل الوحيد لبناء عراق وفق اسس المواطنة الحقيقية.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

طهران ـ لندن: «الشرق الأوسط»

قال مسؤولون غربيون مطلعون على مسار المناقشات الاميركية الروسية فى مجلس الامن حول ايران، ان الخلافات بين البلدين حول مسودة قرار مجلس الأمن فيما يتعلق بالبرنامج النووي الايراني، تتركز على عدة عبارات يمكن ان تقود الى فرض عقوبات اقتصادية على ايران. وقال الدبلوماسيون الغربيون إن روسيا ترفض تحديدا عبارة تريد اميركا ادراجها فى القرار حول ايران تقول حرفيا، ان النشاطات النووية الايرانية «تشكل تهديدا للأمن والاستقرار الدوليين». وقال المسؤولون ان مخاوف روسيا تنبع من ان هذه الصيغة قد تبرر لاحقا التعامل مع ايران، كما تم التعامل مع روسيا والتمهيد لفرض عقوبات على طهران. وذكروا ان مشاورات بين البلدين حول صياغة القرار ستتواصل امس الاحد وحتى الاتفاق على صيغة يرضى بها جميع الاطراف. ويواجه مجلس الامن الدولي حاليا مأزقا بسبب برنامج ايران النووي. وتعثرت المحادثات التي بدأت في المجلس الاثنين بسبب رفض روسيا والصين اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو)، التفكير في فرض عقوبات على طهران حليفتهما وشريكتهما التجارية المهمة.

الى ذلك، حث المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية آية الله علي خامنئي الايرانيين امس على مقاومة «تهديدات العدو» لطهران لوقف نشاطاتها الذرية الحساسة. وقال خامنئي لقادة واعضاء ميليشيا «الباسيج» ان «بعض التهديدات قد تنفذ. وسيكون الشعب قادرا على الحفاظ على شرفه وعزته في هذه الحالة اذا قاوم دون تراجع». وأضاف «يرغب العدو في الهيمنة على ايران مرة اخرى، واليوم يسعون وراء تحقيق الهدف ذاته من خلال الحملات الدعائية والشائعات والأكاذيب حول المسألة النووية»؛ في اشارة الى المحادثات التي تجري في مجلس الامن الدولي حول برنامج ايران النووي. وتشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها في ان ايران تخفي برنامجا لتطوير الاسلحة النووية، وهو ما تنفيه ايران. ووصف خامنئي ما يحدث في مجلس الأمن الدولي بأنه «اصطفاف ضد مصالح ايران». وقال «انهم يسمون ذلك توافقا دوليا، ولكن التوافق الدولي هو ضد تدخل اميركا وشنها للحروب».

 

ومن ناحيته، قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد إن النصر النهائي في النزاع النووي سيكون لإيران رغم الترهيب الغربي. وأكد أحمدي نجاد في كلمة له في ياسوج بجنوب غرب إيران، إن «كل هذه التهديدات والتخويف من جانب الغرب ضد البرنامج النووي لإيران لن تحول دون أن يكون النصر النهائي للأمة الايرانية». وأضاف أحمدي نجاد في كلمته التي أذاعها التلفزيون الايراني على الهواء أن «خبراءنا المحليين سيضعون في النهاية التكنولوجيا النووية تحت تصرف الشعب الايراني، بل سنطالب بتعويض (من الغرب) عن خسائر فترة العامين ونصف العام الماضية (عندما علقت إيران برنامجها النووي)». وكان الرئيس الايراني قد صرح، أمس السبت، بأن إيران ستستفيد بالكامل من التكنولوجيا النووية السلمية خلال العام الفارسي الحالي، الذي بدأ بالتزامن مع فصل الربيع في 20 مارس (آذار) الحالي. وعلى صعيد آخر، ذكر التلفزيون الإيراني ان شخصا قتل في زلزال قوي ضرب المنطقة الجبلية في جنوب ايران اول من امس. وادى الزلزال الذي بلغت قوته ست درجات على مقياس ريختر، الى اضرار بعدد من المنازل في المناطق الريفية واغلاق الطرق الجبلية المؤدية الى القرى، حسب التلفزيون الذي اضاف انه تم ارسال نحو ألفي بطانية، وغيرها من المساعدات الى المناطق المتضررة. وحدد مركز الزلزال جنوب غربي مدينة فين شمال مدينة بندر عباس في محافظة هرمزغان، على ما أفاد مكتب محافظ المنطقة لوكالة الصحافة الفرنسية. وفي نهاية فبراير (شباط) ضرب زلزال بلغت قوته 6.5 درجات على مقياس ريختر منطقة ارزويه في جنوب ايران، مما الحق اضرارا جسيمة في 1400 منزل. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) قتل تسعة اشخاص وأصيب نحو مائة بجروح في زلزال عنيف ضرب جزيرة قشم جنوب بندر عباس.

 

وتتعرض ايران باستمرار لهزات ارضية كانت اقواها تلك التي ضربت مدينة بام جنوب البلاد في ديسمبر (كانون الاول) 2003، وأسفرت عن سقوط 31 ألف قتيل.

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest mustefser

A shia writer warning from the American Iranian negotiation.. He affriad that this would be another Ottman-Persian Safaweed one on how to share interests and not to protect Iraq

 

إيران وأمريكا.. أيعود العراق مناصفةً بين صفويين وعثمانيين؟

 

بات معلناً، أن العراق منزل ملكيته مطروحة للتداول بين الإيرانيين والأمريكان، وربما سيدشنان فيه شراكةً يقترب مثلها من الشراكة الصفوية العثمانية. لكن بطرائق تتجاوب مع الزمن. بالنسبة للإيرانيين قد لا تجد اختلافاً في النظرة، تجاه وليد دجلة والفرات، بين عهود الصفويين والقاجاريين والبهلويين والخمينيين، بأنه ملحق من ملحقاتها. وما أكثر الأمثلة ومسوغات الهيمنة بالشراكة مع بلاد فارس. راح الشيخ خزعل الكعبي، المرشح لعرش العراق، وراحت داره الأهواز بتفاوض بريطاني بهلوي. وربما تذهب البصرة اليوم بتفاوض آية الله علي خامنئي ومريده أحمدي نجاد مع الأمريكان! خصوصاً أن مبدأ تصدير الثورة ما زال دستورياً. جاء في بند «الجيش العقائدي»: «لا تلتزم هذه القوات المسلحة مسؤولية الحماية وحراسة الحدود فحسب، بل تحمل أعباء رسالتها الإلهية، وهي: الجهاد في سبيل الله، والنضال من أجل نشر أحكام الشريعة الإلهية في العالم.. «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم»(دستور الجمهورية الإسلامية، ص 32، طبع 1985).

 

ومعلوم أن الآية الملحقة بالنص لا يفسرها الفقيه الولي بأسباب نزولها، إنما الكل لديه أعداء، والسعي بطبيعة الحال إلى نشر الصفوية، التي يختلف تشيعها عن أساسيات التشيع العراقي. وعلى عامة شيعة العراق ألا يغرهم قَسم أحمدي نجاد: «أن أكون حامياً للمذهب الرسمي» (المادة 121 من الدستور)، ولا يأخذهم تحبيذ قياداتهم السياسية بتلك الحماية بمصادرة جارية لعموم الشيعة. فما أسسته حوزة النجف غير ما أسسته حوزتا أصفهان وقم. تظل النجف أم كل الحوزات، إن شرقت أو غربت، فمع علو صيت الخميني، وإعلان المرشد ولياً للمسلمين، إلا أن العيون ظلت ناظرة إلى العمامة المعتصمة برملة الغري. لهذا لم يتركها أبو القاسم الخوئي، ولم يفرط فيها علي السيستاني، في زمن كانا يدفعان دفعاً لهجرتها. وبالمقابل لم تتمكن سلطة البعث من فرض مرشحها عليها؟

 

نعم، إن للبلدين، ولكل البلدان، مصالح بالعراق بدرجات وهموم متباينة، لكن الخطورة في اتفاق مصلحتي هذين. عندها سيتحول العراق إلى مناصفة بين طموح ولاية الفقيه وطموح (الديمقراطية) الأمريكية على أرض تركتها دولة البعث تتسول الإنقاذ ممنْ كان. أترى قطن هذا العدد من العراقيين إيران وحملوا سلاحها لولا التهجير القسري، والتشكيك في المواطنة؟ أترى تصالح العراقيون مع مشروع الأمريكان، لولا بلوغ الذروة من العذاب بما يشبه قعر جهنم: حرباً تلو حرب، وقهراً يمارسه المستعمر (الوطني). صدام حسين آخر مَنْ يتكلم عن الوطنية ووحدة العراقيين، فهو مَنْ مهد لقدوم الجيوش، وأعاد أرض العراق إلى زمن التقاسم بين صفويين وعثمانيين. حتى بلغ الأمر بالعراقيين عدم التمييز بين احتلال قرية لبلادهم، مثل العوجة، واحتلاله من قِبل دولة أجنبية.

 

قال كينيث بولاك، المحلل في وكالة المخابرات الأمريكية، وصاحب كتابي «المعضلة الفارسية» لـ«تقرير واشنطن»، حول التفاوض مع إيران بشأن العراق: «من المهم أن نتذكر أن هذه فكرة إيران من الأصل.. إنه من الصعب إبعاد الإيرانيين خارج الصورة، وذلك نظراً لنفوذهم القوي داخل الأراضي العراقية. ومن الممكن التعاون معهم». وربط العبارة الأخيرة بالقول: «كلتا الدولتين لها مصالح متشابهة».

 

حسب ما تقدم، كانت هذه البادرة مطلباً إيرانياً. باركها مرشد الدولة، في خطاب اختلفت فيه اللهجة، وكأن أمريكا ليست (الشيطان الأكير)! وما مفردات التدخل الإيراني اليومي بشؤون العراق، من عبور مسلحين إلى تهريب مخدرات، ومحاولة صبغ البصرة، ثم العراق بصبغة ولاية الفقيه، إلا ضغوط للتراجع إلى زمن التقاسم القديم، وهذه المرة احتل الأمريكان مكانة العثمانيين.

 

لو سألت قومياً فارسياً، حتى من مثقفيهم وأعداء ولاية الفقيه، من أين أتى اسم العراق، لقال: إنه مفردة فارسية! مع أن الأقوى نحت الاسم من (أوروك)، والأحوط أنه من العروق، أي العراقة بمفهومها العام. يُنبيك هذا الموقف أن العراق في ذاكرة القومجي الفارسي كان وما زال فضاءً إيرانياً. وبالتالي ما تنازل صدام عن ضفة شط العرب، وأطيان أخرى، في اتفاقية 1975 إلا عودة جزء من حق قديم. وجيراننا يعلمون، أن اسم العراق أُطلق على بلاد ما بين النهرين من قبل الإسلام بكثير، وأُطلق اسم إيران حديثاً على بلاد فارس المترجمة عن مفردة بارس، عاصمة سوس القديمة العام 1935. فلماذا هم الأُصول ونحن الفروع!

 

صلةً بهذا، يتحمل العراق اليوم، في محنته الطائفية، أوزار ميراث إسماعيل الصفوي (ت 1524)، الذي لا يصبح في مذهبه شيعياً إلا شاتم الثلاثة، ورافع الأذان بالشهادة الثالثة، وهي ليس من ثابت التشيع أبداً، والتحول إلى مذهب السلطة بحد السيف، ومسائل «استحدثها في عصره، أو أحيا مواتها كاضطهاد أهل السُنَّة، وسب أعداء الشيعة في مختلف العصور» (الشيبي، الطريقة الصفوية). وميراث سليم الأول العثماني (ت 1520)، راعي إبادات الشيعة، «أربعون ألفاً من الشيعة، لم ينج منهم طفل ولا امرأة ولا شيخ»(لوكارت، سقوط الدولة الصفوية). فلدى الدولتين منصب «شيخ الإسلام» هذا يفتي بتكفير الشيعة، وذاك يفتي بتكفير السُنَّة! بهاتين العقليتين استمر العراق داراً للنفوذ الصفوي والعثماني، لأكثر من أربعة قرون: تارةً يدخل الشاه بغداد، ويهدم مرقدي الإمام أبي حنيفة النعمان، والشيخ عبد القادر الكيلاني، وتارةً يدخلها السلطان فيحاصر كربلاء والنجف. هذا يحتل تحت ذريعة حماية الشيعة، وذاك يحتل متذرعاً بحماية السُنَّة. وكثيراً ما اتفقا: أسافل بغداد حتى البصرة للصفويين، والأعالي حتى الموصل للعثمانيين. أخشى أن ما نوى عليه الأمريكان والإيرانيون اليوم، هو إحياء تلك السُنَّة: لنا مصالح، ولكم (حقوق)، فتعالوا إلى كلمة سواء بيننا!

 

تفاوضاً ليس على طريقة «مؤتمر النجف»(1743)، سعياً إلى الخلاص مما تأسس في عقول الرعية من نزعات العداء بين المذهبين. بل تعلم الدولتان علم اليقين، إذا أطمأن الشيعة للسُنَّة وبالعكس، وظلوا يفترشون أرضاً واحدة، ويلتحفون سماءً واحدة، من دون تهديد بعضهم بعضاً بقطع الماء أو النفط، لا يبقى مسوغ لمصالح أو حقوق، وسوف تنقرض الأحزاب التي تأسست على أُوَار الطائفية.

 

r_alkhayoun@hotmail.com

Share this post


Link to post
Share on other sites

Iraq has an eastern gate that is true but those on the western and southern gatesshow fear and concern when Iran and US talk.

 

Arab states move to bolster their presence in Iraq

 

KHARTOUM, Sudan, Arab foreign ministers are set to agree to a proposal that would increase their diplomatic presence in Iraq.

 

The draft resolution, which does not offer a timetable, is expected to be approved by the 22 members of the Arab League during a summit meeting here Tuesday and Wednesday.

 

The Bush administration has urged Arab countries to open diplomatic missions in Iraq to help give the new Iraqi government legitimacy. But the ministers appeared to be less concerned about pleasing the United States than staving off the growing influence of Iran.

 

In particular, the agreement this month between the United States and Iran to hold talks about the future of Iraq was viewed with alarm.

 

"Who are they to decide on the future of a third country in the absence of Iraqis and the absence of the Arab world and the absence of everybody?" said Hisham Yousef, chief of staff of the Arab League.

 

But Yousef said such discussions in the context of trying to help the Iraqis overcome their problems would be appropriate.

 

The Iraqi foreign minister, Hoshyar Zebari, criticized the Arab countries for failing to support Iraq by not providing full diplomatic presence and debt forgiveness.

 

"Why are you complaining about the Iranian role in Iraq when the Iranians are there and you are not?" Zebari said. "We have been asking for you to play a role for the past three years and you have not responded."

 

Arab diplomatic missions have maintained minimal staffs in Iraq since the U.S.-led invasion in 2003 and particularly after three Arab diplomats were kidnapped and killed there last July.

 

Iraq also remains saddled with billions of dollars in debt to Gulf states that helped finance the 1980-88 war with Iran. The Arab leaders are expected to discuss the issue of debt forgiveness this week.

 

Eight heads of states, including President Hosni Mubarak of Egypt and King Abdullah of Saudi Arabia, have skipped the meeting in Khartoum, where the government is under international pressure over the conflict in Darfur.

 

The Arab leaders will also try to produce unified positions on other crises simmering across the Middle East, including the incoming Hamas-led Palestinian government, tensions between Lebanon and Syria, the Iranian nuclear program and the conflict in the Darfur region of Sudan.

 

 

In another draft resolution, the ministers agreed to maintain Arab aid to the Palestinian Authority at $55 million a month. While the Arab League had previously agreed to that amount, its members have contributed only about $30 million.

http://www.iht.com/articles/2006/03/28/news/arabs.php

 

Are the Arab powers more concerned with the status quo of fighting a proxy war,using the Palestinians as fighters against "an enemy all Arabs ( and Persians ) have in common".

 

From the above article, if the Arab "gates" remain closed,

there is no reason the Iraqi government should close an eastern gate that the Arab world fears.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest China's Oil Needs Are High o

China's Oil Needs Are High on U.S. Agenda

 

 

By DAVID E. SANGER

Published: April 19, 2006

WASHINGTON, April 18 — The competition for access to oil is emerging high on the agenda for President Hu Jintao's visit to the White House this week. President Bush has called China's growing demand for oil one reason for rising prices, and has warned Beijing against trying to "lock up" global supplies.

 

Paul Joseph Brown/Seattle Post-Intelligencer, via Associated Press

President Hu Jintao of China arrived Tuesday in Everett, Wash., north of Seattle, and began meeting with local officials and business leaders. Today he is scheduled to visit the Boeing aircraft factory in Everett.

 

Chinese Leader Focuses on Business as 4-Day U.S. Visit Begins in Washington State (April 19, 2006)

 

 

A four-hour television series and interactive web site by The Times, The Canadian Broadcasting Corporation and the ZDF network of Germany.

With crude oil selling for more than $70 a barrel and American motorists paying $3 a gallon for gasoline, American officials say the subject cannot be avoided at Thursday's meeting in the Oval Office, as it was sidestepped when Mr. Bush visited Beijing last fall.

 

China's appetite for oil also affects its stance on Iran, where a growing confrontation with the United States over nuclear programs has already unsettled oil markets. China has invested heavily in Iran, and as a permanent member of the Security Council, its position on the question of sanctions is crucial.

 

Even as Mr. Hu arrived in Seattle on Tuesday, Chinese and American negotiators were debating a proposal for the two presidents to announce a joint study of both nations' energy needs as a way to ward off conflict in coming decades, when China's rapidly expanding need for imported energy to sustain its growth may collide with the needs of the United States, Europe and Japan.

 

In 2004 China used some 6.5 million barrels of oil a day and overtook Japan as the world's second largest user of petroleum products. The largest, the United States, consumes about 20 million barrels a day.

 

The administration's focus on China's quest for oil was signaled when it published a revised National Security Strategy last month, approved by Mr. Bush, that contained a pointed new entry about China.

 

That country's leaders, the document declared, are "expanding trade, but acting as if they can somehow 'lock up' energy supplies around the world or seek to direct markets rather than opening them up, as if they can follow a mercantilism borrowed from a discredited era."

 

Mercantilism was a post-feudal doctrine of national economic health through protectionism, foreign trade and exports, but administration officials have repeatedly used it to describe China, just as they once used it in the 1980's to describe Japan's approach to global trade.

 

In the case of China, the term is increasingly employed to paint a picture of a 21st-century version of the Great Game, the 19th-century maneuvering for primacy in Central Asia, in which China's search for oil is merging with its desire for greater influence, from Africa to Latin America to the Middle East.

 

"They are buying long-term supplies wherever they find them, including in unsavory places like Sudan, Iran and Burma, where we won't buy," said Michael J. Green, a Georgetown University professor who directed policy on China at the National Security Council until late last year. "They say it is benign, because they don't interfere with the internal affairs of other nations. And we say it is anything but benign, because it finances these regimes' bad behavior."

 

The public discussion began in September, when the deputy secretary of state, Robert B. Zoellick, urged China to become a "responsible stakeholder" on the world stage. He suggested that China should rethink a policy of buying oil from the Burmese or the Sudanese simply because it could. "China's involvement with troublesome states indicates at best a blindness to consequences, and at worst something more ominous," Mr. Zoellick said at the time.

 

Nonetheless, Chinese officials said they liked much of his commentary because it suggested an equality between China as a rising power and the United States as an established one. So far, however, the officials have not responded to the administration's call to rethink their policy.

 

In an interview on Tuesday, Mr. Zoellick said that he did not mean to suggest that China was deliberately trying to funnel oil from world markets, but rather that its vast energy bureaucracy was racing along that path in response to commands to keep the economy growing.

 

During the visit of Mr. Hu, he said, "we are seeking to steer them from a narrow perspective to a recognition that together we need to expand sources of supply, including non-oil and gas, and increase efficiency."

 

The issue is likely to come to a particular head over Iran. Sinopec, China's state-owned oil giant, signed a $70 billion deal with the Iranians in November 2004 to develop the Yadavaran oil field. The United States Department of Energy believes the field could "eventually produce 300,000 barrels a day."

 

China's interest in keeping that investment healthy, officials say, is one reason it has refused to support sanctions against Iran for defying the Security Council over the country's enrichment of uranium.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

Americans said we want negotiations with Iran about Iraq and you take it as it is, as a fact.

 

may be this done by the american to lower the prices of petrol.

 

may be this done by the american to show they are not willing to fight Iran. While Iranians rings the bells of war.

 

Americans see others are stupid and easly cheated.

 

may be this done by the american to show that Iran is interfere in the Iraqi issues.

 

the last point may be cofirmed by declaration of Mubarek about the loyality of Iraqi Shiaa, and the (emotional) reaction....by some Shiaa

 

Can you add to this list?

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest القوى الكبرى توافق بشروط

واشنطن بوست: القوى الكبرى توافق بشروط صارمة جدا على تخصيب اليورانيوم في إيران

 

مفاعل بوشهر النووي في أصفهان بإيران

 

 

07/06/2006 17:35 (توقيت غرينتش)

 

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" في عددها الصادر الأربعاء نقلا عن مصادر أوروبية وأميركية أن القوى الكبرى اقترحت على إيران إمكانية مواصلة تخصيب اليورانيوم على أراضيها بشروط صارمة جدا.

وقالت الصحيفة إن هذا الاقتراح أدرج في سلسلة الإجراءات التحفيزية والرادعة التي قدمتها لإيران الثلاثاء الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا لمنع امتلاك طهران القنبلة الذرية.

وفي المقابل يتوجب على إيران أن تلبي بشكل كامل مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن الدولي.

وتابعت "واشنطن بوست" أنه سيكون بالتالي على الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تتمكن من القطع بشكل مؤكد بأن البرنامج النووي سلمي ويفترض أيضا أن تتم طمأنة مجلس الأمن الدولي حيال هذه المسألة.

ويمثل هذا الاقتراح تحولا كبيرا من جانب الولايات المتحدة التي طالبت على الدوام بأن تعدل إيران عن برنامج تخصيب اليورانيوم قبل أن تنضم إلى القوى الكبرى الأخرى التي تحاول دفع طهران للانصياع للمطالب الدولية في الملف النووي.

وقال مسؤول أميركي لم تكشف هويته "ما نقوله الآن بالخطوط العريضة هو أن النظام الإيراني يمكنه إبقاء التخصيب على أراضيه إذا أعاد الثقة". وأضاف المصدر نفسه قائلا إلا أنه يجب تبديد القلق المتعلق بكل ما يمكن أن يدفع إلى الاعتقاد بوجود برنامج عسكري.

وتتضمن الإجراءات التي قدمها الثلاثاء لطهران الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا سلسلة مقترحات تحفيزية وفتح مفاوضات متعددة الأطراف لدفع إيران إلى التخلي عن تخصيب اليورانيوم لغايات عسكرية. وردت إيران الثلاثاء على العرض الدولي الذي قدمه سولانا لحل أزمة الملف النووي بالقول إن هناك عناصر إيجابية لكن هناك أيضا بعض الغموض الذي يجب توضيحه.

وأعلن وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي كما نقلت عنه الأربعاء وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن طهران تفضل التعاون على المواجهة وستدرس بدقة العرض الذي قدمته القوى الكبرى لحل الأزمة النووية.

وذكرت الثلاثاء شبكة ABC التلفزيونية الأميركية أن الولايات المتحدة والقوى الدولية الأخرى عرضت على إيران ضمانات محتملة حول سلامة أراضيها في إطار مجموعة الإجراءات التحفيزية.

 

وفي واشنطن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورميك إن تعليق كافة الأنشطة النووية الإيرانية شرط أساسي في العرض الذي قدمته الدول الست لإيران.

وأضاف أنه ينبغي أن تقوم طهران بتعليق أنشطتها خلال أي مفاوضات محتملة.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest ولاريجاني يطلب من بغداد التوسط

Iran Asked Iraqi officials to help in the negotiation with the new proposals..

 

This is a big bluw up to the Sadamists and thier Arab radical propagandists.. It proves the growing power of the new popular ellected Governemnt! Larigani is asking Adil Abdul Mehdi , the Iraqi vice president...

 

طهران تدرس المقترحات الغربية ولاريجاني يطلب من بغداد التوسط في أزمة الملف النووي

 

علي لاريجاني المكلف بالملف النووي الإيراني

 

 

10/06/2006 08:36 (توقيت غرينتش)

 

أعلن وزير الخارجية الإيرانية منو شهر متكي أن إيران باشرت النظر في صفقة الحوافز التي عرضتها أوروبا والولايات المتحدة بهدف إقناعها بوقف أنشطتها النووية. وأضاف متكي حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن طهران ربما تقدم مقترحاتٍ مضادة.

 

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قد أفادت من طهران أن علي لاريجاني المكلف بالملف النووي الإيراني اجتمع أمس مع نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي لبحث قيام بغداد بدور الوساطة في الأزمة النووية الإيرانية.

 

وكان المسؤول العراقي قد اجتمع في بغداد مع سفراء مجموعة الترويكا الأوروبية التي تعثرت مفاوضاتها مع إيران.

 

وكان الرئيس بوش قد قال إن إيران أمامها أسابيع وليس شهورا للرد على العرض الأخير الذي قدمته الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون:

"القرار يعود الآن للإيرانيين للحصول على مميزات ونتائج إيجابية من خلال هذه الفرصة."

 

هذا وقد أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت هذا الأسبوع مرحلة جديدة من تخصيب اليورانيوم.

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Iran Asked Iraqi officials to help in the negotiation with the new proposals..

 

This is a big bluw up to the Sadamists and thier Arab radical propagandists.. It proves the growing power of the new popular ellected Governemnt! Larigani is asking Adil Abdul Mehdi , the Iraqi vice president...

 

This article will upest the Sunni Arab world if it is allowed to be published to panic the sunni wahabi clerics.

imo, it means the Sunni side is slipping in its influence.

The ruling class may further isolate the extreamists on their home turf if relations with the US improve ( on the diplomatic level by the ruling class) and reported in the tightly controlled Arab media.

Sunni Arab world fears the Persian influence.

 

Here is a short press release about how the Iranians view the death of Zarqawi

 

Iran Says It's Happy al-Zarqawi Is Dead

 

TEHRAN, Iran -- Iran, whose relations with Iraq have warmed since the ouster of Saddam Hussein, said Sunday it was pleased about the death of al-Qaida in Iraq leader Abu Musab al-Zarqawi.

 

"It is natural that we, like the Iraqi people, are happy from this occurrence," Foreign Ministry spokesman Hamid Reza Asefi told reporters.

.....

.......

U.S. officials have said al-Zarqawi crossed Iran when he fled Afghanistan to Iraq in late 2001 or early 2002. Biographies of al-Zarqawi written by sympathizers and posted on Islamic Web sites have had similar accounts.

 

Iran said in 2004 that some al-Qaida operatives may have illegally passed through Iran from Afghanistan months before the Sept. 11, 2001 terror attacks, but it has not given any names.

 

Iran insists it has made a significant contribution to the war on terror by arresting al-Qaida agents, but the United States accuses Tehran of harboring -- not cracking down on -- al-Qaida fugitives.

 

http://www.newsday.com/news/nationworld/wo...world-headlines

 

 

Seems in the Arab muslim world, a few media sources see Zarqawi's death as a martyr reward for fighting the crusader,zionists and Shia infidels.

 

Irans state controlled media has made this statement that confirms there is a war on terror.

Zarqawi was a public enemy in Iraq.

Zarqawi was a favorite of the wahabi's in Saudi Arabia.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest أميركا تأمل في مساعدة ايرانية

مشائي لـ «الحياة»: أميركا تأمل في مساعدة ايرانية

 

مشائي لـ «الحياة»: أميركا تأمل في مساعدة ايرانية لمغادرة العراق ... طهران تستبعد الحرب وتذكّر بثقافة البازار

طهران - غسان شربل الحياة - 12/06/06//

 

يبتسم الدكتور اسفنديار مشائي نائب الرئيس الايراني حين تسأله عن احتمال اندلاع حرب أميركية - ايرانية: «انك تسأل عن حرب لن تقع». هذا ما يجيبك به واثقاً. ولأن مشائي رفيق قديم للرئيس محمود أحمدي نجاد قبل ان يكون نائبه تضاعف أجوبته الواثقة اسئلتك.

 

الحرب غير واردة. هذا ما تسمعه من محيط الرئيس ومن مقربين من المرشد السيد علي خامنئي. وباللهجة نفسها يرد نائب وزير الخارجية رئيس دائرة اميركا وأوروبا سعيد جليلي أحد المعنيين المباشرين بالعلاقات مع «الشيطان الأكبر» ورفاقه.

 

في طهران تبدو الصورة مختلفة عنها في الخارج، لا أثر ظاهراً للهدير الذي تثيره «ايران النووية» في المنطقة والعالم. محلل ايراني يسدي اليك نصيحة لمساعدتك على ادراك الفارق. قال: «لا يمكن فهم مسار الملف النووي عبر التصريحات العلنية والمواقف القاطعة التي توحي ان الأفق مسدود والمواجهة حتمية. لفهم ايران عليك ان تلتفت الى تراثها: باب الاجتهاد كان دائماً مفتوحاً. صحيح ان الايرانيين مستعدون لتضحيات هائلة دفاعاً عن مبادئهم. لكن لا يصح ايضاً نسيان اننا ورثة ثقافة البازار بكل ما تعنيه من مفاوضات ومساومات».

 

ويضيف ضاحكاً: «وهناك صناعة السجاد ايضاً. انها تستلزم عناداً وصبراً واعصاباً هادئة. يخيل اليك ان الايراني أوصد الباب نهائياً وبإحكام، ثم تكتشف انه أعد سلفاً طريق التراجع وترك فتحة صغيرة تتيح الخروج من المأزق».

 

تسأل عن التصريحات النارية والمناورات العسكرية والعروض الصاروخية، فيأتيك الجواب: «من حقك ان تذكر بأوراقك وبقدرتك على الدفاع عن نفسك إذا تعرضت لعدوان. يخطئ الذين يعتقدون بأن أحمدي نجاد جاء في مهمة انتحارية. لا شك انه يفتقد الى القدرة على المناورة السياسية، لكن الرئيس هو عضو في فريق والكلمة الأخيرة تبقى للمرشد الذي اكسبته تجربته الطويلة خبرة واسعة».

 

وفي موازاة ذلك، تسمع من أحد مستشاري الرئيس كلاماً يوحي بملامح الحل: «إذا سلمت الدول الغربية وعلى رأسها اميركا بحقنا في حد معقول من التخصيب، لا أعتقد بأنه سيكون مستحيلاً على القيادة الايرانية تعليق التخصيب لفترة ربما تمتد سنوات».

 

أعطاني صديق في طهران رقم أحد المواكبين عن قرب لمسار الأزمة التي أثارها الملف النووي. سألته عما سيحل بالمنطقة في حال وجهت الولايات المتحدة ضربة الى المنشآت النووية الايرانية. اشترط الرجل عدم ذكر اسمه وقال: «أتمنى من كل قلبي أن يتصف السلوك الايراني بالحكمة خصوصاً أن المقترحات الأخيرة تشكل مكسباً لطهران. دعك من السيناريوات التي تتحدث عن اغلاق مضيق هرمز وقصف القواعد الأميركية في المنطقة. تستطيع الولايات المتحدة استخدام قوة هي أضعاف ما استخدمته ضد نظام صدام حسين. أشك في أنه سيكون في استطاعة القوات الايرانية اطلاق صواريخ».

 

وأضاف: «طبعاً ايران دولة كبيرة. تستطيع لاحقاً مهاجمة هدف هنا أو هناك. لكن ضربة أميركية قاصمة ستعيدها نحو مئة سنة الى الوراء وستتركها بلا منشآت وجسور ومصانع. وحدة ايران ستكون مهددة في حال إضعاف السلطة المركزية، فمشكلة تململ القوميات ليست محلولة».

 

زائر ايران يشعر بأن لغة الثورة تستعد للنوم تماماً في لغة الدولة. ليس بسيطاً أن تسمع مسؤولاً ايرانياً يقول مازحاً ومتعمداً: «ان العلاقات بين الدول هي أقرب بكثير الى زواج المتعة منها الى الزواج الكاثوليكي».

 

يقول المسؤولون الايرانيون ان الحرب لن تقع لأن ايران ليست راغبة في الذهاب اليها ولأن اميركا ليست قادرة ولا راغبة ايضاً. يستوقفك قول نائب الرئيس الايراني ان ادارة الرئيس جورج بوش تتطلع الى «مساعدة ايران» لتتمكن من اخراج قواتها من العراق. تسأله عن استعداد طهران للمساعدة فيجيب: «نعم إذا كانت لديها النية في الخروج لأن المساعدة ستكون آنذاك مفيدة للشعب العراقي وأمن المنطقة. في هذا السياق لا يوجد تردد في الموضوع».

 

وعن احتمال قيام اسرائيل بمهاجمة المنشآت الايرانية يقول: «إذا كان الاستاذ (أميركا) يتردد فلماذا يبادر التلميذ؟».

 

ويقول مشائي ان ايران لا تحاول انتزاع اعتراف بدورها الاقليمي، فالمشكلة الحالية هي ان هذا الدور موجود وقائم و «لولا ايران لكان البرنامج الأميركي للمنطقة قد تحقق». وحين تكرر «الحياة» في آخر اللقاء السؤال عن الحرب يجيب مشائي بنكتة قائلا: «ذهب الأميركيون الى افغانستان فقامت فيها جمهورية اسلامية. حدث الشيء نفسه في العراق. نحن لدينا جمهورية اسلامية منذ 27 عاماً وبالتالي لا حاجة الى تدخلهم»!

 

طهران تختنق نهاراً بزحمة الحركة والسيارات. لا توتر ولا هدير ولا مخاوف من الحرب. شعور عميق بأن الأزمة ستأخذ طريقها الى الحل. وفي الجولة الليلية يلفتك الزميل حسن فحص الى ما كان السفارة الأميركية في أيام الشاه محمد رضا بهلوي وصار اليوم مركزاً سياحياً ومركزاً لـ «الباسيج». من يجرؤ اليوم على تحويل الأميركيين رهائن في سفارة بلادهم؟ عالم ما بعد 11 أيلول (سبتبمر) يختلف عما سبقه. وايران تعرف أن العالم تغير لهذا تفاوض على حافة الهاوية مع قرار مسبق بعدم الانزلاق اليها.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...