Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

د أحمد راسم النفيس

Recommended Posts

http://elaph.com/ElaphWeb/ElaphWriter/2006/4/144114.htm

 

 

النابلسي والمهدي المنتظر

 

GMT 17:15:00 2006 الثلائاء 25 أبريل

د أحمد راسم النفيس

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

ردا على الدكتور شاكر النابلسي

 

 

طلع علينا السيد شاكر النابلسي في مقاله المنشور بموقع إيلاف تحت عنوان (القنبلة النووية الشيعية: هل هي المهدي المنتظر) جمع فيها أشتات المقالات وكأنه أراد أن يجعل منها درعا صاروخيا واقيا من الشيعة والمهدي المنتظر فضلا عن النووي الإيراني المنتظر!!.

ما هي العلاقة بين التقنية النووية وقريش والإمامة والأطماع التوسعية الفارسية وأبو حامد الغزالي ومحمد عمارة؟ وكيف جرى جمع كل هذه الأخلاط والأشتات في مقال واحد؟!.

إنها على ما يبدو عبقرية الزمان والمكان أو بمعنى أدق عبقرية واشنطن D.C..

الأستاذ النابلسي من موقعه في معسكر دعاة نزع السلاح النووي الإيراني أراد أيضا أن يتصدى لما أسماه بالغلو الشيعي حيث يقول: وكما غالى الشيعة في عصمة الإمام فقد غالوا أيضاً بعلم الإمام، والدليل على ذلك قولهم إن الإمام عالم بجميع الأمور التشريعية وبكافة الأحكام، وبكل ما كان وبكل ما يكون أو ما هو كائن. وبلغ الغلو في الشيعة أنهم رأوا أن "علم الإمام أكثر من علم النبي، بل وأكثر من علم كل الأنبياء مجتمعين. وإذا كان الرسول يتلقى العلم من السماء بواسطة الوحي الذي يأتيه به ملك يراه حيناً ولا يراه حيناً آخر، فإن الشيعة يعتقدون أن الأمر نفسه يحدث للإمام، ولكنه لا يرى الملك، وإنما يسمع صوته. وأن الوحي بالنسبة للإمام هو التفهيم والتحديث. والنبي والإمام كلاهما يتلقيان الوحي من مصدر واحد وهو السماء، بواسطة روح القدس" (محمد عمارة، مصدر سابق، ص216-218).

أما أن الشيعة يقولون أن علم الإمام أكثر من علم النبي فهو كلام من عند الدكتور عمارة الذي اعتمد عليه الدكتور النابلسي وكأنه لا ينطق عن الهوى ونحن نعتقد أن عليهما أن يثبتا هذه الفرية وإلا اعتبرنا أن كلام الناقل والمنقول عنه هو لغو لا قيمة له.

كما يدخل في هذا اللغو الادعاء بأن الإمام يتلقى الوحي وهو ادعاء لا يقوم على منطق ولا دليل.

أما الخلط بين (المحَدث) وهو من تحدثه الملائكة والنبي الذي يتلقى رسالة الله أو شرائعه فهو خلط ينم عن فقر معرفي حاد فالله تبارك وتعالى يحكي في محكم كتابه أن الملائكة حدثت مريم ابنة عمران كما حدثت أم موسى عليه السلام (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ * يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) آل عمران (42-43) (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) القصص (7).

كما أن الرواية التي ذكرها البخاري في فضائل عمر بن الخطاب تثبت هذا المبدأ بما لا يدع مجالا للتشكيك فيه: عن ‏‏أبي هريرة ‏ ‏قال: ‏‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقد كان فيما قبلكم من الأمم ‏ ‏محدثون ‏ ‏فإن يك في أمتي أحد فإنه ‏ ‏عمر. ثم ‏‏زاد فيه عن‏ ‏أبي هريرة أيضا‏ ‏قال: ‏‏قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏‏بني إسرائيل ‏رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء فإن يكن من أمتي منهم أحد ‏‏فعمر ‏‏قال: ‏‏ابن عباس ‏ ‏رضي الله عنهما ‏(‏من نبي ولا محدث). ‏

إذا فوجود محدثين ليسوا بأنبياء هو أمر لا نراه موضع خلاف بين المسلمين بل أن الأمر كان قراءة من بين قراءات القرآن التي أشار إليها البخاري عندما نقل تلك العبارة عن ابن عباس وبالتالي فالأمر ليس اختراعا شيعيا ومن باب أولى ليست غلوا كما يدعي الدكتور عمارة وهو ما توضحه تلك الرواية التي ذكرها الكليني في الكافي: عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام في قوله عز وجل "وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي (ولا محدث)" قلت جعلت فداك ليست هذه قراءتنا فما الرسول والنبي والمحدث؟ قال: الرسول الذي يظهر له الملك فيكلمه والنبي هو الذي يرى في منامه وربما اجتمعت النبوة والرسالة لواحد والمحدث الذي يسمع الصوت ولا يرى الصورة، قال: قلت: أصلحك الله كيف يعلم أن الذي رأى في النوم حق، وأنه من الملك؟ قال: يوفق لذلك حتى يعرفه، لقد ختم الله بكتابكم الكتب وختم بنبيكم الأنبياء.

ولا شك أن هذه الرواية تحسم مادة الجدل السفسطائي عما إذا كان هناك وحي أو شرع جديد يمكن للإمام أن يأتي به حيث يقول الإمام بوضوح (لقد ختم الله بكتابكم الكتب وختم بنبيكم الأنبياء).

 

الإمامة في قريش؟!

تحدث الدكتور النابلسي عما ذكره بعض الفقهاء من شرط قرشية الإمام فقال: والأحاديث التي تروى عن الرسول الكريم، بشأن حصر الخلافة/ الإمامة/الحاكمية في قريش فقط، كانت تقول:

"الأئمة من قريش" . (رواه البخاري في باب "الأمراء من قريش"). و"إن هذا الأمر في قريش، لا يعاديهم أحد إلا كبَّـه الله على وجهه ما أقاموا الدين" و"لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان" و "قريش ولاة هذا الأمر".

وهذه الأحاديث كلها وغيرها تُكرِّس الولاية وأمرها لقريش كما هو واضـح، وتحصرها في هذه القبيلة الصغيرة لا لعلمها ورفعـة شأنها وغناها وتاريخها السياسي الطويل وذراعها الحربي المشهود له على مرِّ التاريخ بالذود عن الحياض وعن كرامة العرب، ولكن فقط لأن الرسول قد خرج منها.

ولا أدري ما علاقة الشيعة بتلك الروايات التي انتقاها البخاري ثم تحولت بعد ذلك لتصبح أساسا للفقه السياسي لأهل السنة بينما يؤمن الشيعة بما قاله الإمام علي من (أِنَّ الأَئِمَّةَ مِنْ قُرَيش غُرِسُوا فِي هذَا الْبَطْنِ مِنْ هَاشِم لاَ تَصْلُحُ عَلَى سِوَاهُمْ وَلاَ تَصْلُحُ الْوُلاَةُ مِنْ غَيْرِهمْ) وشتان ما بين الأمرين.

فالإمامة عند الشيعة هي لأهل البيت دون غيرهم وهي محددة باثني عشر إماما معروفين بالاسم ولا مجال عندهم لتلك العمومية القرشية التي ابتكرها وضاع الأحاديث بهدف إسباغ الشرعية على تلك النظم الحاكمة المتغلبة لا لشيء سوى انتماء ذلك الخليفة المتسلط لبطن من بطون قريش.

ولو كانت القرشية مؤهلا كافيا لإمامة المسلمين لما روى البخاري عن نفس الرواة أن أئمة الضلال من قريش: ‏قال كنت جالسا مع ‏ ‏أبي هريرة ‏‏في ‏‏مسجد النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏بالمدينة ‏‏ومعنا ‏ ‏مروان ‏‏قال ‏‏أبو هريرة ‏‏سمعت الصادق المصدوق يقول ‏‏هلكة أمتي على يدي غلمة من ‏قريش ‏‏فقال ‏مروان ‏لعنة الله عليهم غلمة فقال ‏أبو هريرة ‏لو شئت أن أقول بني فلان وبني فلان لفعلت فكنت أخرج مع جدي إلى ‏بني مروان ‏حين ملكوا ‏‏بالشام ‏ ‏فإذا رآهم غلمانا أحداثا قال لنا عسى هؤلاء أن يكونوا منهم قلنا أنت أعلم.

 

أصالة التشيع:

تلك هي القضية التي يحاور ويداور حولها خصوم المذهب فما يؤمن به الشيعة من عقائد وأفكار هي أفكار أصيلة أصالة الإسلام نفسه والخلاف بينهم وبين غيرهم هو في تنزيلها على أرض الواقع فبينما يؤمن الشيعة أن أئمة أهل البيت هم المحدثون وهم المؤتمنون على الشريعة والدين يرى البعض الآخر أن غيرهم محدثون وملهمون من دون أن يبدي أحد اعتراضا أو تحفظا ومن دون أن يدعي أحد أن مثل هذه الأفكار جاءت من أصول يهودية أو مزدكية أو فارسية ونرى كتابا يدعون العلم والمعرفة والاعتدال يشهقون ويتأوهون من التطرف الشيعي ويبسملون ويهللون ويكبرون إذا دار الكلام بعيدا عن أئمة أهل البيت.

لا أحد يعترض على ما أورده البخاري بينما ينتفض البعض غضبا إذا ورد نفس هذا الكلام في الكافي أو غيره!!.

أما الأسوأ فهو الآتي!!.

 

عصمة الأئمة والنووي الإيراني!!

كان من الممكن ألا نرد على تلك الشقشقات الليبرالية لولا تلك الكلمات النووية التي أدرجها وسط السطور (القنبلة النووية الشيعية هدفها واحد فقط وهو سيطرة الإمبراطورية الفارسية الجديدة على آسيا والعالم الإسلامي والعربي سيطرة المستعمر العثماني منذ بداية القرن السادس عشر وحتى بداية القرن العشرين. ونشر الثقافة السياسية والدينية لهذه الإمبراطورية الفارسية الجديدة. فما هي الثقافة السياسية والدينية لهذه الإمبراطورية الفارسية الجديدة؟). !!!

وهكذا فقد جاء الرجل ليكمل ما بدأه غيره ممن حاولوا أن يجعلوا من التشيع مشروعا فارسيا يريد أن يقضي على عروبتهم التي أرادوا أن يجعلوها فوق الجميع فإذا بهم دون الجميع.

ولا أدري كيف اجتمعت الليبرالية مع القومية العربية في وعاء واحد يرفع شعار العلمانية ويدعي أنه دون غيره هو الأقدر على تحقيق المساواة بين البشر واتخاذ موقف حيادي إزاء الدين؟!.

لا عجب فهؤلاء هم العرب منذ فجر التاريخ!!.

 

Arasem99@yahoo.com

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

مسؤول أزهري كبير يؤكد عدم منع الكتب الشيعية التبشيرية

توزيع كتاب في مصر لمرجع شيعي لبناني بمناسبة رمضان يثير جدلا

السبت 23/09/2006

دبي - فراج اسماعيل ـ العربية نت ـ أكد عضو بارز في مجمع البحوث الاسلامية والمجلس الأعلى للأزهر أنه ليس هناك حظر أزهري على نشر وتوزيع كتب شيعية في مصر حتى لو كانت تبشر بمذهبها، ما لم تتضمن سبا للصحابة.

 

وكان د. محمد رأفت عثمان الذي يشغل إلى جانب ذلك عضوية مجلس فقهاء الشريعة بأمريكا، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يعلق على جدل أثارته بعض الأراء بشأن توزيع صحيفة تابعة لوزارة الثقافة المصرية لكتاب من تأليف مرجع شيعي لبناني كبير.

من جهته قال صلاح عيسى رئيس تحرير صحيفة "القاهرة" التي تصدرها الوزارة، إن صحيفته أصدرت الكتاب اليوم الثلاثاء 19/9/2006 بالتزامن مع حوالي 8 صحف عربية أخرى تصدر سلسلة شهرية توزعها مجانا عبر مشروع تتولاه دار المدى في دمشق.

وأضاف ان الكتاب عبارة عن وصايا قالها المرجع الشيعي اللبناني الراحل محمد مهدي شمس الدين وهو على فراش المرض في باريس ولا يتضمن أي تبشير مذهبي.

لكن جمال سلطان رئيس تحرير دورية "المنار الجديد" المصرية، اعتبر في مقال نشر له في مصر، ان صدور الكتاب تم بمناسبة شهر رمضان، منتقدا استيراد كتاب من خارج مصر التي تتمتع بوفرة في علمائها الشرعيين، ومؤكدا أن توزيع كتاب لمرجع شيعي لا يمكن قبوله في دولة كل سكانها من السنة.

واتهم في تصريحات لـ"العربية.نت" مصادر شيعية في الكويت بتمويل نشر هذا الكتاب، متسائلا عن سبب سماح وزير الثقافة فاروق حسني بالنشر.

 

قصة إصدار الكتاب

صلاح عيسى رئيس تحرير صحيفة القاهرة تحدث عن قصة نشر هذا الكتاب في حوار مع "العربية.نت" قائلا: هذا الكتاب الذي يحمل اسم "وصايا الامام محمد مهدي شمس الدين" هو الذي أشار إليه وليد جنبلاط النائب في البرلمان اللبناني في حوار شهير مع قناة المستقبل. والمعروف أن شمس الدين كان رئيسا للمجلس الشيعي الأعلى في لبنان وتوفي عام 2001 وكان يعالج من السرطان في باريس.

وأضاف عيسى: أراد هذا المرجع الشيعي وهو على فراش المرض أن يلخص مجموعة من الوصايا فسجلها على جهاز تسجيل، وبعد وفاته قامت أسرته بتفريغ هذه الوصايا ونشرتها في كتيب صغير جدا نشرته دار النهار اللبنانية.

والامام محمد مهدي شمس الدين، مفكر شيعي مجتهد ومؤسس المدرسة الشيعية العربية المعروفة باسم مدرسة النجف الفقهية التي تختلف عن مدرسة قم ولا تأخذ بولاية الفقيه، وتقول إن الأمة هي ولية لنفسها، وقد درس في النجف التي ولد فيها، وظل في العراق حتى عاد إلى لبنان في السبعينيات.

 

منع التبشير المذهبي

واستطرد رئيس تحرير "القاهرة": النقطة البارزة في الكتاب أنه يدعو الشيعة إلى عدم التبشير بمذهبهم في المناطق السنية والعكس لوقف أي صراع بين المسلمين وبعضهم البعض، ويدعو أيضا إلى تغليب الوطن على الطائفة، وهذا ما دفع وليد جنبلاط وكثيرا من اللبنانيين إلى الاستشهاد بهذه الوصايا.

ويوضح أن الكتاب أصبح الآن جزءا من المعركة السياسية الموجودة في لبنان فيما يتعلق بأهمية تغليب مصلحة الوطن على مصلحة الطائفة، وقد كتب مقدمته الأستاذ غسان تويني صاحب دار النهار وهو كما نعلم مسيحي، وكان صديقا عزيزا جدا له، ثم نشرت دار النهار الطبعة الأولى منه.

 

ويشير صلاح عيسى إلى أنه عندما وقعت أحداث لبنان الأخيرة، بدأت دار المدي في دمشق الاشراف على اصدار سلسلة كتب اسمها "الكتاب للجميع" واتفقت مع حوالي سبع أو ثماني صحف عربية، منها "السفير" اللبنانية و"الحياة" اللندنية، و"تشرين" السورية و"البيان" الاماراتية و"القاهرة" المصرية لتوزيع هذه الصحف الكتب مجانا على قرائها مرة كل شهر.

وعن دور "دار المدى" في المشروع قال "انها تحصل على حقوق النشر من الورثة أو صاحب الشأن وتجهز الكتاب وتعده وترسله الى هذه الصحف لكي تتولى على نفقتها توزيعه مجانا على قرائها، وكل الأطراف المشاركة في المشروع تتنازل عن حقوقها لمصلحة القارئ.

 

وللمشروع هيئة مستشارين يمثلون العالم العربي كله، وقد حصلت "دار المدى" على حق نشر الطبعة الثانية من هذا الكتاب تبرعا من دار النهار.

 

وعلق على انتقادات لتوزيع الكتاب في مصر بواسطة صحيفة حكومية بأنها "لا تعبر عن مصر التي تتمتع بتاريخ طويل في حرية النشر والفكر والعقيدة ولا تمنع أي كتب حتى لو تضمنت تبشيرا مذهبيا، رغم أن كتاب "وصايا الامام محمد شمس الدين" ليس كتابا مذهبيا.

 

لا حظر على كتب الشيعة

وقال إن طبع كتب الشيعة في مصر ليس محظورا، ومنذ عرفت مصر الطباعة وهي تنشر كتبا في المذاهب الشيعية، علاوة على أن الأزهر منذ عهد شيخه الراحل الامام محمود شلتوت يعترف بالمذهب الجعفري، وهناك كتب كثيرة جدا صدرت عن الثورة الايرانية بوجهات نظر مختلفة، وأخرى تناولت فكرة المهدي المنتظر من وجهة نظر الشيعة، وكتب للحوار بين المذاهب الاسلامية والتقريب بينها.

 

وأكد رئيس تحرير صحيفة القاهرة "نحن لا نعرف في مصر هذا التعصب المذهبي تحت أي اعتبار، وفي حالة اعتراض الازهر على اي كتاب فإن ذلك يكون مجرد رأي فقهي، وليس قرارا قانونيا الذي هو من اختصاص بالسلطة التنفيذية التي تخضع لمراقبة القضاء".

 

وأوضح أن مجمع البحوث الاسلامية قد يبدي أراء في بعض الكتب ولا يحدث ذلك إلا بعد نشرها وليس قبل ذلك، ولا يتعلق بمضمون مذهبي أو وجهة نظر، وإنما إذا انطوى الكتاب على اهانة لشخصيات دينية أو للدين نفسه.

 

لماذا تحريض وزارة الثقافة؟

وسخر صلاح عيسى من الذين يحرضون وزارة الثقافة على التدخل في سياسة تحرير صحيفة "القاهرة" وتساءل" لماذا يتكلم البعض عن الحرية ثم يصرون على هذا التحريض؟.. مشيرا إلى أن الوزارة مجرد ناشر ولا يمكن أن تكون مسؤولة عما ينشر في الجريدة، وأن هناك عبارة مكتوبة في ترويستها تقول: "الأراء المنشورة في هذه الجريدة لا تعبر عن رأي وزارة الثقافة".

 

وعقب بأن "هذه مسائل تقليدية معروفة صحفيا، فليس معقولا ان مقالات سلامة أحمد سلامة أو فهمي هويدي في الأهرام على سبيل المثال تعبر عن رأي مجلس الشورى المالك للصحيفة أو عن رأي الحكومة".

 

واستطرد: لا يمكن أن اكون أنا ايضا مسؤولا عما ينشر فيها، فهي جريدة حرة وكل مسئوليتنا تنحصر في ألا يتطاول أحد على أحد أو يمس حقوق الآخرين أو يتطاول على الدين نفسه. فيما عدا ذلك كل الأمور قابلة للنقاش والخلاف والاتفاق. فنحن ننشر لمن يوصفون بأنهم قرآنيون وهؤلاء متهمون بأنهم ينكرون السنة، وهناك من يرد عليهم، وننشر لهؤلاء ولهؤلاء وليس معنى هذا اننا مع ذلك الطرف أو ذاك. إنه الحوار.

 

تساؤل عن سبب نشر كتب مذهبية

وكان الكاتب الاسلامي جمال سلطان قد انتقد صدور الكتاب عن جريدة القاهرة التي وصفها بأنها حكومية ويصرف عليها من أموال الضرائب في مصر التي يعتبر – على حد قوله - كل سكانها المسلمين سنة ما عدا أفرادا متشيعين حديثا.

 

وتساءل: لمصلحة من نشر كتب تبشيرية للمذهب آخر في مصر، بينما نشهد صراعا مذهبيا في العراق والخليج، وكيف يكون هو هدية صحيفة حكومية لمجتمع سني بمناسبة شهر رمضان المبارك.

 

وقال سلطان: بغض النظر عن أن الكتاب يروج أفكارا لمرجعية شيعية لبنانية كبيرة، فما الداعي أصلا لاستيراد كتب اسلامية حتى لو كانت لعلماء سنة من خارج مصر التي تتميز بكثرة علمائها وبوجود الأزهر فيها "جرت العادة أننا نصدر الكتب والعلماء الأزهريين إلى الخارج فنحن أثرياء جدا في هذا الجانب، ومن الأولى ان تصرف أموالنا في توزيع كتب المفكرين الاسلاميين المصريين.

 

اتهام بتمويل من مصادر خارجية

ورفض جمال سلطان القول بأن توزيع الكتاب مجانا يأتي في اطار سلسلة تنشرها عدة صحف في تاريخ واحد قائلا "مستحيل أن يكون هذا الذي فعلته صحيفة "القاهرة" عملا بريئا، خاصة أنها اعتادت على نشر سلسلة مقالات اسبوعية منتظمة لبعض المتشيعين في مصر يشتمون فيها الشيخ القرضاوي، وقبل ذلك شتموا الصحابة وصلاح الدين الايوبي".

 

وعبر عن شكوكه بوجود تمويل خارجي بقوله "هناك شبهة دفع اموال من مصادر شيعية خليجية لنشر هذا الكتاب في مصر وغالبا من الكويت". داعيا الأزهر إلى التدخل لوقف توزيع الكتاب.

 

مسؤول أزهري: للشيعة حق نشر مذهبهم

 

لكن د. محمد رأفت عثمان عضو مجمع البحوث الاسلامية والمجلس الأعلى للأزهر اكد أنه لا يوجد رفض أو حظر أزهري على اصدار وتوزيع كتب شيعية حتى لو اشتملت على تبشير بالمذهب مشترطا ألا تشتمل على سب الصحابة.

 

وقال "الأزهر يعتبر الشيعة فرقة اسلامية من حقها أن تدعو لمذهبها دون التعرض بالسب للصحابة. ليس هناك ما يمنع قيام صحيفة مصرية بتوزيع كتاب لمرجع شيعي، خصوصا أن العلماء الشيعة المعاصرين في ايران والعالم الاسلامي عموما يرفضون تماما سب الصحابة، وهو امر لم يعد موجودا سوى في الكتب القديمة".

 

وأضاف: نحن كمجمع بحوث اسلامية لا نملك حق منع أو اباحة كتاب ولا نتدخل إلا إذا جاءتنا شكوى من شخص أو جهة تشتمل على وجود مخالفة في كتاب ديني، وهنا نتخذ قرارنا ونبلغ به السلطة التنفيذية ونترك لها الأمر وفق ما تراه ولا نستطيع أن نلزمها بشئ.

 

تدريس المذهب الشيعي في الأزهر

وواصل د. محمد رأفت عثمان: جامعة الأزهر تقوم "بتدريس المذهب الامامي والمذهب الزيدي في كليات الشريعة بجامعة الأزهر، ونذكر في كثير من الاحيان أراء علمائهم في البحوث التي نكتبها أو نتناولها باعتبارها فقها اسلاميا، لكننا لا نجيز اطلاقا اي كتاب يسب أبو بكر وعمر وعائشة".

 

وحول مهمة مجمع البحوث الاسلامية قال إن نشاطه لا يقتصر على مذاهب معينة، ويمتد إلى كل كل المذاهب الاسلامية المعتبرة، ورغم عدم وجود علماء شيعة بين أعضائه، إلا أنه يجيز كتابات شيعية.

وقال: المفروض أن يكون اعضاؤه من كافة الدول الاسلامية، لكن في الواقع هذا الأمر مجمد الآن ويقتصر حاليا على المصريين فقط ويرأسه شيخ الازهر، ويجتمع مرة واحدة شهريا

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...