Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

الصوره الاصليه للاردني الازعر فضيل الخلايله

Recommended Posts

Guest أنصار الزرقاوي يطالبونه

أنصار الزرقاوي يطالبونه بالسماح لهم بتنفيذ عمليات اغتيال من دون (إذن الشورى)

طلبوا بعد تنفيذ الإغتيال القاء الاتهام على القوات الاميركية او العراقية او الميليشيات الشيعية

الثلاثاء 06/06/2006

 

 

"وطن الجميع"بغداد (الحياة) - نشرت مواقع اميركية رسالة، أعلنت انها موجهة الى زعيم تنظيم «قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين» ابو مصعب الزرقاوي من أنصاره في محافظة الانبار التقطها الجيش الاميركي، كشفت اعترافات بقتل زعماء عشائر ورجال دين في الرمادي وطلبت الاذن من الزرقاوي بقتل عدد آخر منهم. وجاء في الرسالة التي عرضت من دون توقيع ان واقع «القاعدة» في الانبار يصطدم ببعض شيوخ العشائر ورموز الحزب الاسلامي الذين جلسوا مع الاميركيين وتآمروا على المجاهدين.

 

ويلاحظ من الاحداث التي اوردتها الرسالة ان تاريخها يعود الى شهور مضت، خصوصاً أن كاتبيها يطلبون اذن الزرقاوي لاغتيال عدد من وجهاء الانبار بينهم الشيخ حاتم عبد الرزاق الكعود (شيخ عشيرة البونمر) والشيخ انور عبد الرزاق الخربيط (شيخ عشيرة البو خليفة) والشيخ سعيد نطاح (من شيوخ البو جليب) واللواء صعب الراوي والدكتور محمد محمود لطيف، واللواء خالد عراك هتيمي، والمحافظ مأمون العلواني. ونفذت بالفعل اغتيالات بحق عدد من هؤلاء، ومنهم اللواء صعب الراوي الذي اغتيل في الصقلاوية (غرب الفلوجة) قبل شهرين.

 

ويطلب كاتبو الرسالة من «مجلس شورى المجاهدين» السماح لهم باغتيال من يجدون انه خطر على الحركة او يناهضها في الانبار، من دون الرجوع الى «المجلس كما هي التعليمات الاخيرة» والتي وردت في الرسالة بتنفيذ اغتيالات خارج أمكنة إقامة الضحايا والقاء الاتهام باغتيالهم على القوات الاميركية او العراقية او الميليشيات الشيعية، بعد أخذ الاذن من «المجلس».

 

ويؤكد انصار الزرقاوي في الرسالة ان هذه التعليمات «غير مجدية لأنها تفوت الفرصة على منفذي الاغتيال بانتظار الموافقة، كما انها توحي للاهالي بعدم مسؤولية التنظيم عن هذه الاغتيالات لتجنب ردود الفعل السلبية».

 

ويشيرون الى ان «علم الاهالي بمنفذي العملية يكون له اثر ايجابي» ويضربون مثالاً على ذلك اغتيال الشيخ نصر الفهداوي، شيخ عشيرة البوفهد التي نتج عنها، بحسب الرسالة، تقديم عدد من شيوخ العشائر «فروض الطاعة الى المجاهدين».

 

وتسرد الرسالة ايضاً تفاصيل عمليات اغتيال اخرى قادت الى النتيجة ذاتها، مثل اغتيال الشيخ مزهر العلواني، المرشح السابق للانتخابات، ومحمد صداك (شيخ عشيرة البو جليب) وجاسم العواد (من وجهاء الانبار) وغيرهم.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Alzarqawee's propagandists

Rueters again trying to mix papers telling that Arab are upset of the killing of the criminal..

 

Trying to say that Shia are happy while sunni are not.. We should know that Zarqawee might be killed but his propagandists are still there.. Be careful..

 

 

العرب يقولون ان الانشطة المسلحة ستستمر بعد مقتل الزرقاوي

GMT 13:57:15 2006 الخميس 8 يونيو

رويترز

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

 

القاهرة (رويترز) - قال عرب يوم الخميس انهم يتوقعون ان يواصل المسلحون في العراق حملتهم ضد القوات الامريكية والحكومة العراقية التي تتمتع بدعمهم رغم مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ابو مصعب الزرقاوي.

 

ورغم ان سياسيين عراقيين وامريكيين وبريطانيين اعتبروا مقتل الزرقاوي نصرا مهما فان حتى العرب الذين وصفوا الزرقاوي بانه ارهابي يشكون فيما اذا كان لوفاته اي اثر يذكر.

 

وقتل الزرقاوي في غارة جوية امريكية ببلدة بعقوبة على بعد 65 كيلومترا شمالي بغداد مساء الاربعاء.

 

وقال سهيل شهاب وهو موظف سني في بيروت "ربما ستتراجع اعمال العنف في العراق الان. لكن المشكلة تكمن في انه كلما قتل زعيم متطرف يحل محله زعيم اكثر تطرفا."

 

اما مصطفى علاني من مركز ابحاث الخليج في دبي فقال لرويترز انه رغم ان الزرقاوي شخصية محورية فانه يعتقد ان المنظمة ستبقى من دونه.

 

واضاف ان وفاة الزرقاوي سيكون لها اثرها على الوضع الامني لكن ليس بالدرجة الكافية ودعا الى عدم المبالغة في مدى تأثيرها.

 

وذكر ضياء رشوان وهو خبير في امور الجماعات الاسلامية بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في القاهرة ان الامريكيين لجأوا بشكل متكرر الى التهويل من شأن الاثار المحتملة لنجاحاتهم المتفرقة في العراق وسيعيدون الكرة.

 

واضاف ان الزرقاوي في الفترة الاخيرة لم يمثل عنصرا مهما في عمليات العنف على الارض في العراق. وقال ان هناك جماعات اخرى غير متطرفة وجماعات مقاومة ليست إرهابية ازدادت قوة.

 

وابدى الكثير من المواطنين العرب مشاعر عداء تجاه الزرقاوي ورحبوا بمقتله. لكن مثلهم كثيرين قالوا انهم يرونه شهيدا لقي حتفه وهو يقاتل من اجل قضية نبيلة هي انهاء الاحتلال الامريكي لبلد عربي اسلامي كبير.

 

وقالت الطالبة الشيعية اللبنانية سناء عبد النبي "يجب ألا نأسف لمقتل ارهابي مثله. كان يشوه صورة الاسلام. امل ان يكون بن لادن هو التالي" في اشارة الى زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.

 

واحدث الزرقاوي انقساما بين السنة والشيعة في العراق بتبني موقف معاد بشدة للشيعة. وجاء الدعم العراقي للزرقاوي بالكامل تقريبا من السنة.

 

لكن لكونه احد قادة الانشطة المسلحة القلائل المعروفين في العراق اكتسب الزرقاوي معجبين في جميع انحاء العالم العربي حيث يرى كثيرون الصراع في العراق مقاومة ضد المحتلين الامبرياليين والمتعاونين العراقيين معهم.

 

وقال أبو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية وهو تحالف يضم ناشطين فلسطينيين انه "سواء كان زعيم المقاتلين أبو مصعب الزرقاوي استشهد ام لا فان المقاومة ستستمر في كل الاراضي الاسلامية ما دام الاحتلال."

 

وقال نجار سني في بيروت "استشهاد الامير الزرقاوي هو خسارة فادحة. كان يقتل المحتلين الامريكيين. باذن الله سيسير خلفه على دربه."

 

اما سيف الله محمد نصر الدين (51 عاما) وهو محام مصري فقال ان الزرقاوي لم يكن ارهابيا مشيرا الى ان هذه هي الصفة التي يلحقها الامريكيون بكل من يحاول الدفاع عن بلده. واضاف ان الزرقاوي كان عربيا والعالم العربي هو امة واحدة.

 

من جوناثان رايت

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.elaph.com/ElaphWeb/ElaphWriter/2006/6/154404.htm

 

http://www.elaph.com/ElaphWeb/ElaphWriter/2006/6/154410.htm

 

الموت للزرقاوي والعزاء لبعض الفضائيات العربية!!

GMT 19:30:00 2006 الخميس 8 يونيو

د أحمد أبو مطر

 

--------------------------------------------------------------------------------

Share this post


Link to post
Share on other sites

العراقية

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

السبت: 2006.06.10

 

.. وتعقب الاتصالات الالكترونية

 

نيويورك ـ المدى

 

قالت صحيفة نيويورك تايمز نقلاً عن مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية رفض الكشف عن اسمه ان القوات الامريكية كانت تفتقد إلى شخص يكون في داخل شبكة الزرقاوي في العراق، وان يكون بمقدوره ضيافته. شخص ما قريب منه ويثق به يكون بمقدوره اخبار الامريكيين عن موقعه. وطبقاً لهذا المسؤول، تقول الصحيفة ان القوات الامريكية حصلت على هكذا شخص، وهو عراقي يعمل في تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وفر للامريكيين المعلومة الاستخباراتية الحاسمة وهي لقاء الشيخ عبد الرحمن بالزرقاوي. شخصية المخبر لم تحدد، وليس من الواضح كيف يستطيع هذا الشخص توفير هذه المعلومة دون ان يقتل هو ايضاً. وقال المسؤول "لدينا الرجل من داخل الشبكة وهو الذي قدنا إلى الزرقاوي". وكان كبار القادة الامريكيين قد اشاروا تلميحاً إلى وجود عضو في الدائرة الداخلية للزرقاوي أمدهم بالمعلومة حين قالوا "معلومات من قادة عراقيين كبار في شبكته قادت القوات الامريكية إلى مكان الزرقاوي".

واكد مسؤولون عراقيون ان "احدهم قد باع الزرقاوي".

وقال موفق الربيعي مستشار الامن الوطني العراقي "لقد تمكنا من التغلغل إلى منظمته".

وقال مسؤول اردني ان مهمة قتل الزرقاوي كانت عملية مشتركة ادارتها المخابرات الاردنية والامريكية. وقال الاردنيون ان الشخص الذي كان مصدر المعلومة قد زرعته المخابرات الاردنية. وقال المسؤول الاردني كان هنالك رجل من جماعة الزرقاوي هو الذي قدم المعلومة".

في قرية هبهب، قال (....) وهو سائق سيارة اجرة، انه كان يقف خارج منزله مساء الاربعاء عندما جذب نظره أمر غير عادي. قال انه شاهد ثلاث سيارات جي أم سي (GMC) مظللة النوافذ قد تجاوزت منزله متجهة إلى منزل صغير بالقرب من بستان النخيل، وهو المنزل المهجور منذ ثلاث سنوات. واضاف انه بعد وصول السيارات الثلاث إلى المنزل، بقيت اثنتان وغادرت الثالثة ولم تعد. (هل كان المخبر موجوداً في السيارة الثالثة؟).

بالاضافة إلى العنصر البشري في تعقب الزرقاوي استخدم الامريكيون طرقاً مختلفة لتعقبه وتعقب الشيخ عبد الرحمن.

مثل تعقب الاتصالات والاشارات الالكترونية التي تسمح بتعقب وتحديد مكان استخدام الهاتف عبر الاقمار الصناعية.

ويقول سائق سيارة الاجرة ان الجنود الامريكيين بدأوا بالتجمع بأعداد كبيرة في القرية وكأنهم قدموا من المجهول. بعضهم نزل من طائرات الهيليكوبتر "البلاك هوك" بالحبال. وقال السائق "ان القرية بأكملها قد حوصرت".

وكان القرار هو قصف المكان لأن المسؤولين العسكريين كانوا يخشون من فراره اذا ما تحركت القوات الامريكية والعراقية على الارض.

وقال دونالد رامسفيلد ان الاستنتاج كان عدم الاعتماد على الارض لان هناك مخاطر فراره، لذلك استخدموا السلاح الجوي.

ويقول سائق سيارة الاجرة بعد الهجوم اهتزت القرية بأكملها وقال الجنرال كالدويل ان الزرقاوي قتل في وقت دخول رجال الكوماندوز الامريكيين البيت. القتلى الخمسة الآخرون هم: الشيخ عبد الرحمن، امرأة، طفل ورجلان آخران.

 

 

واقرأ ايضاً:

 

خطوة.. خطوة، وصولاً إلى الزرقاوي .. معلومات زياد الكربولي تقود الامريكان إلى الشيخ عبد الرحمن

 

 

عمان - بغداد ـ الوكالات

 

كان الاختراق الحاسم في مطاردة الزرقاوي قد حصل الشهر الماضي عندما تمكن رجال المخابرات الاردنية من القاء القبض على احد الناشطين في تنظيم الزرقاوي قرب الحدود العراقية، وهو المدعو زياد خلف الكربولي الذي كان يعمل في كمارك الرطبة. وقال الكربولي في مقابلة اذاعها التلفزيون الاردني في 23 آيار الماضي بانه كان يستغل وظيفته في مساعدة الزرقاوي على تهريب الاموال والعتاد للمتمردين. ولكن الكربولي قال شيئاً آخر للمحققين الاردنيين لم يبثه التلفزيون:

هوية المرشد الروحي للزرقاوي ووسيلة اتصاله: الشيخ عبد الرحمن.

فرقة المهمات الخاصة رقم 77 استطاعت تحديد مكان عبد الرحمن ووضعته تحت المراقبة المستمرة ومن ثم علمت بأن "هناك احتمالاً قوياً"بأنه سيلتقي الزرقاوي في منزل ما يوم الاربعاء.

وطبقاً لمصادر المخابرات الامريكية، فان الشيخ عبد الرحمن كان وسيلة الاتصال برجال الدين في جميع انحاء العراق حيث يجمع المجندين والاموال والدعم لتنظيم الزرقاوي.

لكن الميجور جنرال وليام كالدويل، الناطق باسم الجيش الامريكي رفض التعليق على المساعدة الاردنية، ووفقاً لروايته فان مقتل واعتقال العديد من مساعدي الزرقاوي خلال الاسابيع القليلة الماضية، بدءاً من اعتقال قائد خلية في اليوسفية في 6 نيسان الماضي، فان القوات الامريكية حصلت على معلومات استخباراتية حاسمة.

وكما هو متوقع، ذهب الشيخ عبد الرحمن يوم الاربعاء التي المنزل في قرية هبهب إلى الشمال من بغداد. وقال كالدويل "لقد كنا نعرف بالضبط من هو داخل المنزل.. كنا نعلم انه الزرقاوي..".

وبالرغم من التقارير السابقة عن قرب اعتقال الزرقاوي قال كالدويل "في الليلة الماضية، كانت هي المرة الاولى إلى كانت لدينا معلومات محددة وغير قابلة للجدل على موقعه بالضبط، وكنا نعلم بان بأمكاننا توجيه الضربة دون احداث خسائر جماعية".

ومن الصور التي نشرتها القوات الامريكية، يبدو ان المنزل من طابقين ابيض، مع باحة امامية، يقع بالقرب من حقول محروثة وطريق معبدة بالقرب من بستان للنخيل. لم يكن هنالك أي منزل آخر بالقرب منه.

وكان المنزل قد استأجرته قبل ثلاثة اشهر عائلة فرت من مدينة الصدر، وفقاً لجمعة العبيدي صاحب المنزل.

بعد ذلك تم ارسال طائرتين نفاثتين من طراز ف 16 لتوجه الضربة وقال الليفتنانت جنرال غاري نورث قائد القوة الجوية المشتركة للمراسلين ان الطيارين اخبروا بان هنالك "هدفاً ذا أهمية عالية في المنزل".بعد الضربة، وصلت قوات الشرطة العراقية بسرعة إلى المنطقة تبعتها القوات الامريكية.

وفي حديث للمراسل الخاص لصحيفة الواشنطن بوست في موقع الحدث قال رجال الشرطة وشهود العيان بان الزرقاوي قد جرح في الهجوم وبان القوات الامريكية اخذته على عجل ليموت بعد قليل. لكن الجنرال كالدويل قال انه مات على الفور.وقال كالدويل ان المعلومات التي جمعت من مكان الهجوم استخدمت لمطاردة "اهداف اخرى". وقامت قوات التحالف بشن 17 غارة على مواقع داخل بغداد وضواحيها مساء الاربعاء مستولية على "كنز نفيس"من المعلومات حول النشاطات الارهابية في العراق.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest حركة حماس تنفي اصدار بيان

وطن الجميع" غزة (رويترز) - نفت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) يوم الجمعة انها اصدرت بيانا ينعي مقتل أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق لكنها اشادت به باعتباره رمزا لمقاومة الاحتلال. فيما أكدت رويترز تلقيها بيانا يوم الخميس يقول ان حماس تنعي الزرقاوي الذي قتل في ضربة شمالي بغداد شنتها طائرات حربية امريكية يوم الاربعاء. وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس يوم الجمعة ان حماس لم تصدر أي بيان في هذا الشأن.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest أعطى إسما سيئا للقاعدة

توقعات بتولي عبد الرحمن العراقي قيادة تنظيم القاعدة في العراق بعد مقتل الزرقاوي

 

 

 

 

09/06/2006 16:17 (توقيت غرينتش)

 

أعرب عبد الباري عطوان الخبير في شؤون تنظيم القاعدة ورئيس تحرير صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن عن توقعه الجمعة ان يتولى العراقي عبد الرحمن قيادة التنظيم في العراق في أعقاب مصرع الزرقاوي على أيدي القوات الأميركية.

وقال عطوان الذي أجرى في السابق مقابلات عدة مع أسامة بن لادن زعيم التنظيم ان الزرقاوي كان شخصية طائشة يصعب التكهن بها أو السيطرة عليها وانه أعطى إسما سيئا للقاعدة في العراق من خلال عمليات الاعدام الرهيبة التي كانت تتم بفصل الرأس.

وأضاف في تصريح لوكالة رويترز من لندن أن بن لادن عين عبد الرحمن العراقي محله لأنه يعتقد أن من الحكمة تعيين شخص عراقي يساعد في إقامة علاقات مع الجماعات الأخرى.

وأضاف رئيس تحرير القدس العربي أن عبد الرحمن العراقي شخص أكثر حنكة من الزرقاوي وقد أمضى وقتا مع بن لادن في افغانستان،وانه أقل حبا للظهور. إلا أن عطوان توقع استمرار التفجيرات الانتحارية لان عبد الرحمن متطرف ايضاً بيد أنه رأى أن تلك التفجيرات ستركز على القوات الأمريكية والعراقية.

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest الزرقاوي لم يمت في وقت الغداء

http://kitabat.com/i17177.htm

 

الزرقاوي لم يمت في وقت الغداء

 

 

 

كتابات - حسن عبد الرزاق

 

 

 

مات الزرقاوي.

 

مات امير الجراد في بلاد الوافدين . وبلاد الوافدين هي ليست بلاد الرافدين التي لايعرف طول قامتها الا التاريخ نفسه ، وانما هي قطعة من الأرض طولها بمقدار نهرين انفصلت منذ اربع سنوات عن ماضيها .. تعيش الان ظروفا لاتشبه ظروف بقية البلدان التي يحيا فيه عباد الله حياة امنة مطمئنة وادعة.

 

مات امبراطور الشر الذي منحه صدام حسين عمامة الخلافة في عام 2002 عندما علم علم اليقين بان (فلمه احترك) نهائيا عند الامريكان ولم تعد توسلاته السرية والعلنية وتذكيره بانه (وليدهم الحباب) تجدي نفعا.

 

مات (شيخ الكلاوجية) الذي فاق الاولين والاخرين بهذه الصفة بدون إن يترك وراءه وصية يبرر من خلالها لبهائمه لماذا لم يمت في الساعة التي تسبق غداء الرسول ، وهذه (الطلعة) السخيفة بحد ذاتها ستجعل من الشيخ اسامة بن لادن (والسكن) ايمن الظواهري يختلون في احد الكهوف الافغانية لفترة طويلة لكي يخرجوا بعدها بتبرير يصيح الجراد في اعقاب تلاوته (الله اكبر) .. واعتقد إن (الفيكة) التي سوف يطلقونها هذه المرة تقول إن كل من يموت في المساء (أي ليس في موعد الغداء) سياكل (لفات) همبرغر في كافتريا خاصة وانه لافرق بين إن تاكل لفة أو تاكل برياني فالاثنان (نعمة الله) والمهم انك تموت (ويامحله الموت بعون الله) كما يقول السيد الرئيس.

 

مات احد اشهر (الدايحين) في العصر الحديث بعد سنوات طويلة من التنقل مابين براري الاردن وافغانستان والعراق (قشمر) فيها المئات من الاغبياء الذين لم تمر عيونهم على سطور القران العظيم وتقرا مابه من انسانية عالية ومحبة غزيرة وتسامح كبير ودعوات إلى الاخوة والتازر والعيش بسلام مابين بني البشر اجمعين.

 

مات (الشقاوة) مع سبعة من مساعديه وهذا نذير شؤم سيجعل الاسهال يجتاح بطون القائد الفذ ومعاونيه الاخرين لان عددهم سبعة ايضا .. وسيادته وهو الرجل الملهم سيفك الشفرة اعتمادا على نظرة التلقي الادبية التي تعول كثيرا على عقل المرسل اليه وقدراته الذهنية وخزينه الثقافي والمعرفي وقدرته على التاويل.

 

مات امل المجرمين الحاقدين على شعب العراق المسكين .. الشعب الزاهد القنوع الذي لايطمح الا إلى لقمة عيش وراحة بال.. الشعب الذي يعرف الله حق المعرفة ويعبده كما يجب إن تكون العبادة ..الشعب الذي لايعرف لسان أي شعب آخر سواه كلمة (خطية) تلك الكلمة التي إن بحثت عن دلالتها السايكولوجية فلا تجدها الا تمظهرا لسانيا لعواطف نبيلة واخلاق كريمة وطيبة فطر عليها منذ إن عرفته الحياة كمؤسس لاولى الحضارات .

 

مات احمد الخلايلة أو ابو مصعب لافرق .. والشعب العراقي بكل مفجوعيه ومظلوميه يتقبل من الاخرين اللعنات على روحه (العاهرة) أما الفاتحة على روحه(الطاهرة ) فتتقبلها بالتاكيد قناة الجزيرة القطرية في مقرها المجاور للسفارة الاسرائيلية في الدولة التي انطلقت منها الطائرات الامريكية لتقلع صدام من جذوره ثم ارسلت بعد ذلك احد محاميها (المشهورين) لكي يخرجه من السجن .. وانا لله وانا اليه راجعون.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest أصداء مقتل الزرقاوي على تقييم ال

أصداء مقتل الزرقاوي على تقييم الحركة الإسلامية في السعودية

GMT 20:45:00 2006 الإثنين 12 يونيو

الاتحاد الاماراتية

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

الثلاثاء: 2006.06.13

 

جمال خاشقجي

 

دعوت في مقال الأسبوع الماضي إلى ضرورة كتابة وتحليل تاريخ الحركة الإسلامية في المملكة العربية السعودية، وأزيدُ اليوم، فأدعو إلى دراسة وتحليل "فكر" هذه الحركة، وتشريح ما تسرب إليه خلال العقد الماضي، وما اعتقد أنه أساء إلى الحركة ومقاصدها، معتمداً على سبب آخر وجدته في تداعيات الحدث الذي شغلنا الأسبوع الماضي، أي مقتل الإرهابي والتكفيري الأردني أبو مصعب الزرقاوي.

لقد كشف مصرعه عن غباش في الحركة، وتداخل مقلق بينها وبين التطرف، مع تداخل آخر أكثر خطورة في مفهوم الحلال والحرام عندها، يرقى إلى شبهة عقدية حري بها أن تقلقهم أكثر ما تقلقنا، فالصحويون يرون في حركتهم استجابةً لدعوة إلهية تعبدية، تؤدي بهم إما إلى جنة وقبول ونعيم مقيم، أو نار وجحيم وغضب من رب العالمين. والحق أن هذا الغباش لم يعد يخص الحركة السعودية وحدها، وبالتحديد التيار السلفي "الجديد" فيها، وإنما امتد إلى الحركات الإسلامية المفترض أن تكون معتدلة المنهج بعيدة عن التطرف الفكري والعقدي، مثل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" والتي أوقعها الغضب السياسي والحرب الأميركية عليها إلى نعي الزرقاوي "كشهيد للأمة"! أما الحركات الأخرى في مصر والأردن وغيرهما- وبالتحديد "الإخوان المسلمون"- فلا يزالون في خطيئة الصمت والعجز عن تقديم إدانة صريحة للإرهاب الجاري في العراق، وهي حالة باتت مزمنة فيهم، أصابتهم بعدما اختلط عليهم الموقف من الغزو الأميركي للعراق وتداخله في الوقت نفسه مع تحرر العراقيين من نظام صدام القمعي، ويمكن استعادة أسباب هذه الحالة إلى موقف مرتبك سابق، إثر الغزو العراقي للكويت وقرار المملكة العربية السعودية، التي كان يفترض أن تكون حليفاً استراتيجياً لهم، استدعاء قوات أجنبية لمساعدتها في تحرير الكويت وحمايتها من غزو صدامي مماثل، بدا حتمياً لو رفضت ضمه للكويت. وهو موقف كلفهم الكثير وكان حرياً لو أجروا عملية تقييم لمكاسبهم وخسائرهم بعد أن استفادوا، ولما وقعوا في نفس الخطأ مرة أخرى.

إن موقف "ننعي الزرقاوي كمجاهد مسلم أذاق العدو الصائل وأعوانه المر والعلقم، وإنْ اختلفنا معه في زلاته وأخطائه "لا يختلف كثيراً عن قول المشركين" ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى"، لتبرير عبادتهم للأصنام، إنها حجة لم يقبلها الله عز وجل من المشركين، وبالتالي لم يقبلها المهتدون بهداه، ابتداء برسولنا محمد عليه الصلاة والسلام وانتهاء بمنْ مضى على سنته من الأعلام السلف والأئمة المجددين ورجال الإصلاح من بعده.

ومثلما كانت هناك حاجة إلى حركة إصلاحية تجدد لهذا الدين، وتحيي أصوله، وتنفض عنه غبار الشرك والتعلق بالصالحين والذبح على القبور وانتشار البدع وسط مجتمع ظل مسلماً في مجمله، ولكن شابه ما شابه مما سبق ذكره، فبنفس المقياس نحن اليوم بحاجة إلى حركة إصلاح ديني يقوم بها علماء ربانيون، يتحلون بالعلم الشرعي والاتباع الصحيح والشجاعة في وجه غوغاء، تجدد الدين وتعيده لأصوله عند قوم اختلط تدينهم وطول تعبدهم وقيامهم الليل وبكاؤهم وتضرعهم وحجهم وصدقاتهم وجهادهم وطلبهم للشهادة مع بدع لا تقل خطورة في المعتقد مع الشرك والعياذ بالله وهي بدعة التكفير واستباحة الدم الذي حرمه الله إلا بحق، والخروج على ولي الأمر، وهي بدع لا احتاج أن أكون مفتياً ضليعاً بالعلم الشرعي لكي أقول إنها تخرج صاحبها من جماعة المسلمين. وإنْ كانوا ممن "تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم، وصيامكم إلى صيامهم (ولكنهم) يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية"، كما قال الحبيب المصطفى في وصف قوم يأتون من بعده يحاربون جماعة المسلمين ويخرجون عليهم باسم الدين، واتُفق على أنهم طائفة "الخوارج" المعروفة في التاريخ الإسلامي، ولكن النص يعيش معنا وينطبق على كل من يكرر نفس الفعل وتنطبق عليه نفس الصفة.

ولولا شيء من الحياء، وعلمهم أن رؤساء التحرير في الصحف السعودية أعقل من أن يسمحوا بنشر هرطقتهم لدفع بعضهم بمقالات إنشائية ينعون فيها شهيدهم، يشفعونها بمقولة "نختلف معه في زلات وقع فيها" ثم يسترسلون حول روايات عن شجاعته ورجولته وقصة "هدايته" وثباته وصبره ونفرته للجهاد وحربه للأميركيين والخونة، دون أن يسترسلوا في الحديث حول جوانب أخرى في "جهاده" مثل تفجير الأعراس في عمّان، وتكفيره لولاة الأمر في المملكة العربية السعودية والأردن وبقية الدول الإسلامية، وتحريضه على الفتنة بين المسلمين، ولا يذكرون قصص الانتحاريين الذين يجهزهم ويرسلهم يفجرون أنفسهم وسط المدنيين العراقيين لمجرد أنهم شيعة.

إن حماقة هؤلاء في الاحتفاء بشهيدهم لن تقل عن حماقة آخر لو قرر الاحتفاء بذكرى الزعيم الخارجي البارز "قطري بن الفجاءة" وإعادة الاعتبار إليه كثائر ومصلح ومجدد، ولم لا؟ وهو الفارس الشاعر العابد، بل إن جاهد في حداثته في الفتوحات الإسلامية في فارس وأطراف الخليج، ولعل الفكرة خامرت ضميرهم فنجحوا من خلال حلفائهم أصحاب "المنهج الخفي" الذين تسللوا إلى تعليمنا في تسريب قصيدته الشهيرة "أَقولُ لَها وَقَد طارَت شَعاعاً .... مِنَ الأَبطالِ وَيحَكَ لَن تُراعي"، إلى منهج الأدب في مدارسنا السعودية التي يمجد فيها الموت والاستشهاد، والتي حذفت في إطار عملية التهذيب والإصلاح التي تمر بها مناهجنا الدراسية.

إن في قصص "ابن الفجاءة" من الشجاعة والاستبسال والفتك بالعدو ما يفوق ما عند الزرقاوي، ولكن سلفنا لم يمجدوه، فلم يسحرهم شعره وبطولاته في وجه الحجاج وبني أمية، أو زعمه إنه لم يخرجه غير الله والذود عن دينه، ذلك آن لديهم مقياسا شرعيا يحتكمون إليه بعيداً عن الهوى أو الغضب، والغريب أن هؤلاء الواقفين في صف عزاء الزرقاوي لديهم من العلم الشرعي ما يجعلهم يفقهون "الزلات" المحتملة التي لا تخرج صاحبها من جماعة المسلمين والكبائر المهلكة، ولكن تجدهم يغلظون على الواقعين في "اللمم" عاذرين صاحب كبائر الآثم والفواحش، وأي كبيرة أكبر من التكفير واستباحة دم المسلم؟

فأي صحوة هذه؟ ما الذي أصابها؟ وكيف تسلل إليها هذا الفكر البِدعي البغيض، الذي يهدم أهم ركن ركين قامت به وإليه، وهو الوعد بإقامة المجتمع المسلم الصحيح السائر على نهج محمد عليه الصلاة السلام وأصحابه رضوان الله عليهم، فهل يقوم هذا المجتمع وقد انشق على نفسه بالتكفير واستباحة دم أفراده؟

بقدر ما تضرر مجتمعنا من هذا الغلو، فإن الحركة الإسلامية تتضرر وستفقد مشروعيتها لو تركت هذا المنهج البدعي السرطاني يتسلل إلى هيكليها التنظيمي والفكري، حان الوقت للعقلاء فيها أن يتحلوا بقدر من الشجاعة ويجروا عملية مراجعة وتقييم يتبعها إصلاح يعود بالحركة إلى ثوابت أهل السنة والجماعة.

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest وثيقة الموت والدمار ..الخطوط الع

http://www.wattan4all.org/viewarticle.php?...-20060614-16226

 

 

وثيقة الموت والدمار ..الخطوط العريضة لبرنامج الصداميين والتكفيريين من جماعةالزرقاوي

 

 

 

فأن عامل الزمن بداء يأخذ مساراً يخدم المصالح الأمريكية ويضر المقاومة لعدة اسباب منها :

 

1- سعي القوات الأمريكية لتشكيل قوات الحرس الوطني وتقويتها وتمكينها من القيام بأعمال عسكرية ضد المقاومة .

2- شن عمليات اعتقال جماعي وهجوم كاسح على المناطق ذات النفوذ للمقاومة مما يؤدي على فقدان الكثير من العناصر .

3- شن حملة دعاية مضادة للمقاومة مما يؤدي الى ضعف نفوذها داخل البلد واعتبارها اعمالاً مضادة للجماهير بدل ان تكون خادمة لمصلحة الجماهير.

4- التضييق المادي والمعنوي على المقاومة من خلال محاصرتها اقتصادياً ونفاذ عتادها واسلحتها .

5- احداث شق كبير في صفوف المقاومة وتشتيت جبهاتها مما يؤدي الى اضعاف نفوذها وتقاتلها او عدم تعاونها مع بعض على الأقل مما يؤدي الى ضعف جهد المقاومة .

6- زيادة عدد الدول والعناصر المؤيدة للأحتلال او على الأقل حيادها مقارنة بمواقفها السابقة الرافضة للأحتلال وعلى هذا الأساس كان لابد من معالجة هذه الأمور واحدة تلو الأخرى من خلال :

1- تحسين صورة المقاومة داخل المجتمع العراقي وزيادة الحماس الجماهيري في رفض الأحتلال وتضارب مصالح المجتمع مع مصالح الأحتلال واعوانه اعتماداً على بث إعلامي فعال ونشط ومبكر .

2- السماح لدخول عدد من المقاومين داخل صفوف الحرس الوطني لغرض التجسس عليهم ولغرض اضعاف صفوف الحرس الوطني عند الحاجة ولغرض استخدام الأسلحة الحديثة عند الحرس الوطني .

3- القيام بحملات لغرض تجنيد عناصر جديدة للمقاومة .

4- تكوين مركز وورشات صناعية غايتها تصنيع الأسلحة وتطويرها وانتاج اسلحة جديدة .

5- السعي لتوحيد صفوف المقاومة والأبتعاد عن الأختلاف والتعصب واتباع الهوى وحب القيادة .

6- احداث الشق والفتنة بين امريكا والدول والعناصر المتحالفة معها.

7- تجنب الوقوع في الأخطاء التي تؤدي الى تشويه صورة المقاومة واضهارها مظهر اللصوص والمعادين للوطن .

وبصورة عامة وبرغم سوداوية الوضع الحالي فأننا نجد ان افضل الحلول المقترحة للخروج من هذه الأزمة هو عملية توريط القوات الأمريكية بشن حرب ضد دولة اخرى او ضد قوى اخرى معادية لنا . وتقصد بهذا تحديداً محاولة تأجيج حدة التوتر بين امريكا وايران وبين امريكا والشيعة وبشكل عام تحديداً شيعة العراق السستانيين، لهذا فأن زرع الخلاف بينهم وبين الأمريكان يمكن ان يردع الأمريكان على التعاون معهم وبالتالي اضعاف هذا الخط وهذا التلاحم القوي بين الشيعة والأمريكان بالأظافة الى ما يمكن تحقيقه ذلك من خسائر لكل الطرفين .

 

لهذا فأن الحل الذي نراه مناسباً لهذا،،، المرة ،،، بأذن الله هو توريط امريكا بحرب ضد عدو ثاني وخوض الحرب بإنابة ومن فوائد هذه الحرب مايلي :

 

1- اشغال القوات الأمريكية بجبهة جديدة مما يتيح للمقاومة حرية التحرك وامتصاص الضغط المسلط عليها .

2- فك التلاحم بين الأمريكان والشيعة وبالتالي اضعاف وانهاء هذه الجبهة .

3- فقدان الثقة بين الأمريكان والشيعة مما سيقلل من اعتمادهم على الشيعة وبالتالي الكثير من عيونهم وجواسيسهم .

4- انهاك الطرفين الشيعي والأمريكي في حرب يكون الخاسر فيها كلا الطرفين.

5- سوف يضطر بالأمريكان بالأستعانة بأهل السنة .

6- الأستفادة من بعض العناصر الشيعية التي سوف تسمح للمقاومة بالتحرك من خلالها .

7- اضعاف الجانب الإعلامي الذي يحاول تشويه المقاومة والصادر اكثره من جهة شيعية .

8- توسيع الرقعة الجغرافية لحركة المقاومة .

9- توفير الدعم الجماهيري والمساندة الجماهيرية .

 

لقد كان لنا عبرة في التنائج التي حصل عليها المقاومون عندما حصل الصراع بين امريكا وجيش المهدي والفوائد الكثيرة التي جنوها من تلك المعركة والصراع .

 

على اننا يجب نلاحظ ان هذه الفتنة او الحرب البديلة التي يجب اشعالها يمكن ان يتم من خلال عدة جبهات منها :

 

1- حرب بين الشيعة والأمريكان .

2- حرب بين الشيعة والعلمانيين ( امثال اياد علاوي والجلبي ) .

3- حرب بين الشيعة والأكراد .

4- حرب بين الجلبي وجماعته واياد علاوي وجماعته .

5- حرب بين جماعة الحكيم وجماعة الصدر.

6- حرب بين شيعة العراق وسنة الحليج والوطن العربي .

7- حرب بين الأمريكان وايران .

 

حيث نلاحظ ان افضل هذه الحروب التي يجب اشعالها هي بين ايران وامريكا لأنها بأذن الله سوف تحقق مكاسب عظيمة لصالح اهل السنة والمقاومة من حيث انها :

 

1- تحرر اهل السنة في ايران والبالغ عددهم ( 30% ) من السكان من الحكم الشيعي .

2- اغراق امريكا بحرب جديدة تشغل الكثير من قواتهم .

3- امكانية الحصول على اسلحة جديدة من الطرف الأيراني اما بعد سقوط ايران او اثناء المعارك .

4- استدراج ايران لمساعدة ايران لحاجتها الى ذلك .

5- اضعاف المد الشيعي .

 

والسؤال الأن هو كيف استدراج امريكا لشن حرب ضد ايران ؟

 

ليس معلوم ان كانت امريكا جادة فعلاً لعدائها لأايران بسبب الدعم الكبير الذي قدمته تقدمه ايران لأمريكا في حربها ضد افغانستان والعراق . وعلى هذا الأساس لا بد اولاً من العمل على تضخيم الخطر الأيراني على امريكا واشعار امريكا والغرب عموماً بالخطر الحقيقي القادم من ايران ويكون ذلك بما يلي :

 

1- رسائل تهديد ضد المصالح الأمريكية والشعب الأمريكي تتبناها جهات شيعية او ايرانية .

2- القيام بعمليات خطف رهائن او اغتيال واتهام عناصر شيعية وايرانية بها

.

3- الإعلان عن امتلاك ايران لأسلحة كيماوية او جرثومية وتهديد الغرب فيها .

4- القيام بعمليات تفجير في الغرب واتهام ايران بها من خلال وضع بصمات ودلائل شيعية ايرانية .

5- إعلان وجود تواصل بين ايران وجماعات ارهابية ( حسب قول الأمريكان ) .

6- بث وسائل وهمية عن اعترافات بأمتلاك ايران اسلحة دمار شامل او محاولات الأستخبارات الأيرانية بعمليات ارهاب في العالم الغربي والمصالح الغربية .

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest القوات العراقية داهمت مخبأه

وقال المصدر ان «قوات الجيش العراقي قتلت عزت احمد سلمان الملقب بعز العرب، احد مساعدي الزرقاوي في منزل يقع في منطقة هبهب شمال بعقوبة خلال اشتباكات مساء الثلاثاء».

 

واوضح ان «القوات العراقية داهمت مخبأه في قرية هبهب واشتبكوا مع مسلحين خمس ساعات، مما أسفر عن مقتله مع مسلح آخر، بالاضافة الى مقتل جندي عراقي».

 

واكد المصدر انه «عثر بحوزته على هوية مزورة تشير الى انه ملازم في الشرطة العراقية». وكان الزرقاوي وخمسة مسلحين اخرين قد قتلوا في المنطقة نفسها.

Share this post


Link to post
Share on other sites

بطاقة اعتذار للعراقيين عن تمجيد الزرقاوي

 

GMT 20:30:00 2006 الأحد 18 يونيو

 

 

الاتحاد الاماراتية

 

الإثنين: 2006.06.19

 

خالد الحروب

 

مشهد التقريظ والتمجيد والمدح وخلع ألقاب البطولة والشهادة على الزرقاوي بعد مقتله هو مشهد مخجل بكل المعايير. المشاركون في ذلك المشهد يتعددون؛ ففيهم أناس مضللون بالنقمة والخطابات الشعبوية المدمرة, وفيهم مثقفون يظنون أن كل من قال" تسقط أميركا" فهو بطل أو مشروع بطل, وفيهم إعلاميون مضللون يبحثون عن التصفيق ويتلاعبون بمشاعر الناس ومضامين القضايا, وفيهم مع الأسف نواب وبرلمانيون في الأردن داسوا على مشاعر العراقيين ولم يحرك في قلوبهم المتحجرة أن غير المأسوف عليه كان السبب وراء سقوط ألوف الأبرياء من العراقيين. سوف يزمُّ كثيرون شفاههم هنا ويقولون: وماذا عن عشرات الألوف الذين قلتهم الأميركيون؟ وكأن القتل هنا يبرر القتل هناك. ليس هناك علاقة بين إدانة الزرقاوي وكل جرائمه وبين تسطير أي موقف لا يدين الأميركيين بذات اللغة وأشد. وبوضوح أكثر الاحتلال الأميركي في العراق مشروع وحشي وقذر, لكن وحشيته وقذارته لا يجب أن تبررا لنا التسامح ولو قيد أنملة مع أناس لم تكن لهم بوصلة سوى شهوة الدم العراقي, وكانوا يعتبرون قتل الشيعة في العراق أحل من قتل الأميركيين. هذا بغض طائفي أخطر من الاحتلال. الاحتلال سينتهي عاجلاً أم آجلاً لكن الدم الطائفي الذي ساهم الزرقاوي في إسالته في العراق لن ينتهي بسهولة.

قراءة ما كتبه كثيرون عن الزرقاوي تمجيداً وتخليداً تصيب المرء بالخجل من الحالة الفكرية والانحطاط الثقافي والإنساني الذي وصلنا إليه. ويتضاعف ذلك الخجل والمرء يتخيل صور ألوف الأبرياء من العراقيين الذي قتلهم الزرقاوي في غزواته الخالية من المروءة وأدنى قدر ممكن من الرجولة. صور ألوف الأطفال وصرخاتهم الباكية على آبائهم المضرجين بالدماء بسبب رصاص الزرقاوي تخرج من بين سطور التمجيد التي كتبت في الزرقاوي لتدين كل من كتبها. وصور ألوف الأرامل وهن يلطمن صدورهن بعد أن قضت سيوف "أمير الذباحين" على أزواجهن وأدخلهن حياة البؤس إلى الأبد ستظل تلاحق الذي فقدوا الإحساس بالإنسانية والأخوة والتضامن. ليتامى العراق وأرامل العراق، وللدم الذي سال على صفحة دجلة والفرات جراء عمى الإجرام الزرقاوي علينا أن نرسل بطاقة اعتذار باكية عن كل حرف أو كلمة تمجيد كتبها، أو نطق بها، من لم تهز مشاعره صور الدم والإجرام... فيا أيها العراقيون الثكالى عذراً وتأسفاً!

الزرقاوي مجرم كبير استسهل إراقة الدم المسلم وأطلق "سُنة الذبح" الهمجية المخجلة. في كل مكان في العالم صارت قصة "الذبح من الوريد إلى الوريد" ماركة مسجلة للمسلمين, وكأنهم لا قلب لهم وقدَّت مشاعرهم من حجر. من أجل هذه الصورة فقط, إن كان ثمة حليم في عداد مادحي الزرقاوي, لا يستحق هذا الأخير أدنى نقطة تأييد أو احترام. في بياناته وتصريحاته وخطاباته التي تغيب عنها شهامة أهل الجاهلية فضلاً عن أخلاق الإسلام الحميدة في الحرب, كان يتفاخر بذبح امرأة تعمل في جمعيات خيرية لصالح العراقيين, أو عجوز يعمل سائقاً في العراق, أو صحفي أو صحفية جاء إلى العراق ليغطي جرائم جورج بوش هناك.

الزرقاوي طائفي كبير استسهل العبث الطائفي، ورأى أنه لابد من إشعال حرب أهلية بين سُنة العراق وشيعته, بل وطوائفه الأخرى, واشتغل على ذلك. استهدف جوامع الشيعة, وكنائس المسيحيين, ومن قتلهم من العراقيين أضعاف أضعاف من قتلهم من الأميركيون. والذين لم يروا فيه إلا "مجاهداً" ضد الاحتلال الأميركي، لا يرون إلا بعين واحدة. فمحاربة الأميركيين لا تشرعن القتل المحلي, وليس كل من أطلق رصاصة على مصفحة أميركية صار منظِّراً لمستقبل العراق, وصار يحق له قتل من شاء والعفو عمن شاء. يجب التفريق بين تبني المقاومة واستخدام المقاومة كوسيلة لفرض شرعية فوقية على المجتمع والناس, وكأن المقاوم يصبح قديساً فوق الشبهات يجوز له العبث يميناً وشمالاً في مستقبل الناس وحاضرهم.

الزرقاوي وإرهابه وجرائمه هو أحد الأسباب في إطالة عمر الاحتلال الأميركي للعراق, على عكس المقاومة العراقية. فاستهداف المدنيين العراقيين والفوضى الأمنية التي زرعها في طول وعرض العراق وفرت مسوغاً كبيراً للأميركيين لأن يبقوا ويطيلوا من عمر احتلالهم. فهم لا يستطيعون مغادرة العراق وهو غارق في الذبح الطائفي لأن ذلك سيضعهم في أسوأ صورة ممكنة وبأنهم من جلب ذلك إلى البلد.

وبطاقة الاعتذار لأهل العراق المزنرة بالخجل من كل نص مدح فيه الزرقاوي تصبح أكثر إلحاحاً جراء ما قام به نواب إسلاميون أردنيون من تعزية في مقتله واعتباره شهيداً وبطلاً. يسترخصون دم العراقيين الأبرياء وقتلهم, ويسترخصون دم الأردنيين والفلسطينيين الأبرياء وقتلهم وهم الذين سقطوا في "غزوة عمّان" حيث استهدف "أسود الزرقاوي" عرساً عادياً بريئاً وتمكن "مجاهدوه الأبطال" من إطاحة العريس والعروس وأهلهما جميعاً وكل المدعوين. لا يتدنى لمستوى هذا الانحطاط المنسوب لـ"الجهاد" إلا انحطاط تأييده وتبجيله والبحث عن مسوغات له. كيف يمكن لنواب الشعب أن يؤيدوا من أراق دم من انتخبهم ويصفوه بالشهيد والبطل؟ أين هي أخلاق الدين والمروءة والحرص على الدم المسلم؟ أم هو عمى الأيديولوجيا والتطرف والعصبية الحزبية يقود إلى مهاوي التفكير السقيم والفتاوى الأكثر سقماً؟

مرة أخرى سوف يزمُّ كثيرون شفاههم، ويقولون: ولكن أين الحديث عن الاحتلال الأميركي الذي كان وراء كل هذه المصائب؟. وكأن عقلنا الجمعي صار صغيراً إلى درجة فاضحة بحيث أنه من المحظور مناقشة قضية محددة دون أن نربطها بـ"المشروع الإمبريالي الأميركي ضد المنطقة". الاحتلال الأميركي للعراق وأهدافه في المنطقة جلب كل المصائب, وسيجلب مصائب أخرى. ونحن إما أن نساعده في جلب مصائب إضافية على أنفسنا وإما أن نواجهه ونقلل من تلك المصائب. مصيبة الاحتلال لا تعني التبرير لمصيبة الزرقاوي ومن هو على شاكلته. مقاومة أي احتلال يجب أن تتمسك بالتفوق الأخلاقي وبعدالة القضية أولاً وأخيراً. إن سقطت المقاومة في اختبار الأخلاق سقطت عدالة قضيتها وتساوت مع المحتل. وهذا ما حدث مع الزرقاويين والظواهريين والبندلادنيين, حيث انحطوا بقضايانا العادلة ويريدوننا أن نلحقهم في هذا الانحطا

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest Guest

تمنى رجال أن أموت وإن أمــــــــت **** فتلك سبيل لســـــــــــــت فيها بأوحدِ

 

وما موت من قد مات قبلي بضائري **** ولا عيش من قد عاش بعدي بمخلدي

 

لعل الذي يرجــــــــــو فنائي ويدعِي **** بـه قبل موتـــــي أن يكون هو الردي

 

 

 

أعلنت القنوات الفضائية مقتل قائد تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الشيخ المجاهد أبو مصعب الزرقاوي , فرح أعداء الدين واستبشرت قنوات المنافقين , وردد السفهاء كما هي عادتهم في القنوات ما يقال , وخرج كتاب الهوى في المنتديات ليدندنوا ويطبلوا دون وعي أو إدراك , وتناسوا أن من قتل قائد من قادة الإسلام شأوا أم أبوا , قبلوا أو رفضوا رغماَ عن أنوفهم وأنوف سادتاهم وكبرائهم

 

 

 

نظرت في كتابات هؤلاء فوجدت أن هم على صنفين أما أحدهم فمنافق عرف نفاقه , بوق لأعداء الله يمارس دوره كما هو مطلوب منه ويسعى في الأرض فساداَ وأما الصنف الثاني فجاهل قد أتصف ببعض صفات النفاق فأصبح أسيراَ لهواه يتلقف ما يبثه الإعلام العميل ويردد خلفه ظناَ منه أنه مدرك للأمور وهو أجهل من حمار أهله متناسياَ قوله تعالى ( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ) وإذا أردت أن تميزهم فلك أن تراجع ما يبثونه وما يكتبونه وستجد أنهم قد صبوا جام غضبهم على شخص أبي مصعب بالذات ثم على رجاله من تنظيم القاعدة فقط . وكأن المقاومة في العراق متمثلة في هؤلاء فقط في حين أننا نعلم جميعاَ أن هنالك تنظيمات جهادية داخل العراق كالجيش العراقي وجماعة أنصار السنة توازي قوتها وعملياتها ما تقوم به القاعدة ومع ذلك لا يأتون على ذكرها من قريب ولا من بعيد ..!! وبذلك يرددون ما تريده أمريكا وهو عرض الأمور على غير حقيقتها وحصر ما يسمونه أعمال العنف ( المقاومة الجهادية ) في مجموعة معينة لتضليل الرأي العام العالمي خاصة إذا عرفنا أن هذه المجموعة يرتبط أسمها باسم تنظيم القاعدة المطاردة عناصرها عالمياَ ..!!!

 

 

 

أحفظ لســــــــانك أيها الإنســـــــان **** لا يلدغنك إنه ثعبــــــــــــــــــانُ

 

كم في المقابر من قتيل لســـــــــانه **** كانت تهابُ لقاءه الأقـــــــــرانُ

 

 

 

لقد حفظ لنا القران الكريم صفات المنافقين , ولم يسمهم رغم أنهم معروفون زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم , وذلك حتى يتمكن المسلمون في كل زمان ومكان حين تتزلزل الأقدام , وتقبل الفتن , وتبلغ القلوب الحناجر من تميز صدق الصادقين , ومعرفة المنافقين وأخذ الحذر منهم

 

 

 

و من صفاتهم الدنية الخبيثة أنهم ينالون من أهل الجهاد , ولا يتورعون عن الوقيعة فيهم , وتكفيرهم وبث الشبه عليهم , ورميهم بأبشع وأقبح التهم ( وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُنْ مَعَهُمْ شَهِيداً, وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَيَقُولَنَّ كَأَنْ لَمْ تَكُنْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيماً )

 

 

 

نعم ... إن من صفات المنافقين الواضحة المعلومة أنهم يتخلفون عن المعركة فإذا أصابت المسلمين مصيبة , وابتلي المجاهدون بشيءَ من القتل أو الجرح كما هو حال الشيخ أبو مصعب , فرح هؤلاء المتخلفون من المنافقين , وحسبوا أن ركونهم إلى الدنيا وفرارهم من ساحات الجهاد وجلوسهم في رغد العيش وسط أهاليهم وتعلقهم بفتاوى توافق هواهم نعمـة لهم فقبحاَ وترحاَ لهم

 

 

 

ولله در سيد قطب رحمه الله حين علق على الآية السابقة قائلاً ( نعم إنها نعمة لكن عند الذين لا يتعاملون مع الله , عند من لا يدركون لماذا خلقهم . نعمة عند من لا يتطلعون إلى آفاق أعلى من مواطئ الأقدام في هذه الأرض , نعمة عند من لا يوقنون أن البلاء في سبيل الله , وفي الجهاد لإعلاء كلمة الله هو فضل واختيار من الله يختص به من يشاء من عباده ليرفعهم في الحياة الدنيا على ضعفهم البشري , ويطلقهم من إسار الأرض يستشرفون حياة رفيعة , يملكونها ولا تملكهم , وليؤهلهم بهذا الانطلاق , وذلك الارتفاع للقرب منه في الآخرة هنالك في منازل الشهداء (

 

 

 

ماذا تنقمون من أبي مصعب وعلى ماذا تلومونه .... حينما وطأت قدماه الشريفتان بلاد الرافدين لم يكن يبحث عن رغد العيش وكنف الحياة تحت أزيز الطائرات وقصف المدفع والدبابات , كان يبحث عن مواطن العز والشرف ( ساحات الجهاد ) التي سارت قدما سيد الخلق صلى الله عليه وسلم عليها فأخذ من منهجه طريقاَ ,ومن سيرة أصحابة رضي الله عنهم عبراَ فخرج بنفسه وماله ليدافع عن حياض الدين حين عجز علماء يشار لهم بالبنان أن يدافعوا عنه ولو بألسنتهم .

 

 

 

ماذا تنقمون من أبي مصعب وعلى ماذا تلومونه .... حين خرج للجهاد , خرج مودعاَ طالباَ ما عند الله , مطلقاَ الدنيا , راغباَ في مرضاة ربه يحركه الشعور بحلاوة الإيمان ورفض الخضوع والخنوع لأعداء الله ورفض العار والذل والهوان لإخوانه في العراق , تحركت غيرته على محارم الله التي دنسها عباد الصليب حين مات الغيرة في قلوب كثير من المسلمين.

 

 

 

ماذا تنقمون من أبي مصعب وعلى ماذا تلومونه .... قرأ كتاب الله ففهمه و وعاه ولم يبدل معناه قرأ قوله تعالى) وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم . ( وقوله: ( قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ) ..فكان عاقلاَ فاهماَ لم يؤل , ولم يبدل , رأى بعينيه مصداق قوله تعالى ( لا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلّاً وَلا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ ) رآهم كيف أجرموا في الصومال وأفغانستان والآن بالعراق .هتك لأعراض المسلمات , وقتل للشيوخ والأطفال .!! رآهم كيف دنسوا بيوت الله وكتابه واستهزوا بنبيه صلى الله عليه وسلم عرف أن ملة الكفر واحدة لم يلتفت لقول المخذلين والمثبطين وامتثل لأمر ربه ( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ) عرف أن الدفاع عن الإسلام وعن بلاد المسلمين و إراقة الدماء تحت راية التوحيد هي من أفضل الأعمال وأحبها لله ( وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ ) فخرج سياحة في سبيله لا يريد إلا مرضاته ومغفرته

 

 

 

أنا لا أهاب المـــــــوت إن هو أقبلا **** بل أستحث له خطاي مهــــــرولاَ

 

فهو السبيل لنصـــــــر شعب مبتلى **** ووراءه الفردوس طابت مــــنزلاَ

 

 

 

ماذا تنقمون من أبي مصعب وعلى ماذا تلومونه .... خرج يبحث عن سعادة يفهمها المنافقون بؤس وشقاء .. ويفهمها المجاهدون نعمة وابتلاء ...سعادة لا يعرف معناها إلا من تمكن الإيمان من قلبه , وسيطر على كل ذرة من جسده , وتغلغل في أعماق روحه ووجدانه , سعادة تستوي بها الحياة والموت , فإما نصر وإما شهادة ( يغفر له في أول دفعة من دمه ويرى مقعده من الجنة ويحلي حلة الإيمان ويزوج الحور العين ويجار من عذاب القبر و يأمن من الفزع الأكبر , ويوضع على رأسه تاج الوقار , الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ويزوج ثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ) وإن أصيب بجراح ( فإنها تجيء يوم القيامة كأغزر ما كانت لونها كالزعفران وريحها المسك ) هذا ما أخبر به الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام فماذا تنقمون منه و ما يضره إن أصيب أو قتل وقد مل الإيمان قلبه وعرف أنه يؤجر على كل بلوى تصيبه إنها لغة لا يفهمها إلا الموحدون الصادقون المجاهدون لسانه حاله يقول

 

 

 

فلســـــــت أبالي حين أقتل مســـلماَ **** على أي جنب كان في الله مصـــرعي

 

وذلك في ذات الإله وإن يشـــــــــــأ **** يبارك على أوصال شــــــــلوِِ ممزعِِ

 

فلست بمبدِ للعدو تخشعـــــــــــــــــاَ **** ولا جزعاَ إني إلى الله مرجـــــــــعي

 

 

 

لقد استضاء قلبه بطاعة مولاه و أطمأنت نفسه بذكر الله , استقرت حقيقة الدنيا والآخرة في نفسه , وعمرت قلبه , واختلطت بدمه , وجرت في عروقه , ولم تعد كلمة يقولها بلسانه فقط بل صارت عملاَ يملك حركاته وسكناته . هذا هو حال أبو مصعب وحال إخوانه.

 

 

 

إنها حياة المجاهدين .. حياة وسعادة من نوع آخر ,, حياة تضحية وبذل .. جهاد ودعوة ... صبر واحتساب ... حياة لا يُرى فيها المسلم إلا صادقا مخلصاَ , خاشعاَ منيباَ , مناضلاَ باسلاَ , يؤثر ما عند الله ولو كان على حساب فقد اللذة والمتعة , ولو كان على حساب نزيف الدم , وتعدد الجراح والآلام , لقد باعوا أنفسهم لله حين وطأت أقدامهم أرض الجهاد يتطلعون لوعده الحق لا يهمهم ما يصيبهم ( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيم ُ ( أرواحهم في جوف طير خضر , لها قناديل معلقةُ بالعرش , تسرح من الجنة حيث شاءت ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم ....

 

 

 

فماذا تنقمون منه ومن إخوانه ..!!

 

 

 

إنها النفوس المؤمنة يوم تجاهد في سبيل الله لا في سبيل وطن ولا قومية .. تجاهد في سبيل الله لتحقيق شرع الله في ارض الله ... ليس لنفسها حظ بل كلها للواحد القهار , لا يخافون لومة لائم . وفيما الخوف من لوم الناس وقد امتثلوا عبودية رب الناس ...

 

 

 

هم ثابتون على المبادئ صادقون مع البارئ مخلصون في الظاهر والباطن , عرفوا أن الطريق طريق الأنبياء ... تعب فيه آدم وناح لأجله نوح وألقي في النار الخليل وأضجع للذبح إسماعيل وبيع يوسف بثمن بخس ولبث في السجن بضع سنين ونشر بالمنشار زكريا وذبح السيد الحصور يحي وقاسى الضر أيوب وزاد بكاء داوود وعالج الأذى محمد صلى الله عليه وسلم فأي مفخرة بعد ذلك أعظم ) ...!!! فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً , ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً )

 

 

 

رحمك الله يا أبا مصعب....

 

 

 

رحمك الله يا قائد أُسودِ مرغت أنف أمريكا في التراب .. فصاح عبيدها وأذنابها فما ضرك نبح الكلاب ....

 

رحمك الله عدد رؤؤسِ طارت من علوج غازين ... ورقاب خونة مرتدين ... و شامتين مرددين ...

 

رحمك الله يا شامة العز .. رحمك الله يا راية المجد .. رحمك الله أقولها وأرددها ويرددها ملايين من مسلمين موحدين .. إلى مقاعد الأنبياء والصديقين والشهداء بإذن الله ..

 

 

 

وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

 

 

بقلم / عراقي منصف

 

منقوووول

 

لم أجد أجمل ولا أصدق من هذا للرد على أمثالكم .... وموتوا بغيضكم فنحن نحب المجاهدين وكل من يندرج اسمه تحت مدرسة العز والجهاد ( القاعدة ) ونحن بعون الله معهم بالدعاء أولا وبكل ما نملك ... لن تتمكنوا أنتم ولا أمثالكم من تشويه صورهم فأفعالهم اللتي يعرفها القاصي والداني تشهد لهم . . . اللهم احفظهم وتقبل شهداءهم وأكثر من أمثالهم فإننا نحبهم فيك ...

أما أنتم يا من ترددون وتنعقون خلف أمريكم وتنعتونهم ب الإرهابييين فموتو بغيظكم فالكلاب تنبح والقافلة تسير ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...