Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
baghda

Abu Ahmed blog بلوك ابو احمد من داخل العراق

Recommended Posts

Guest Graduation ceremony

Translating the above by Abo Ahmed

-Mutergem

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

 

Graduation ceremony

 

Aboudi is my 5 years old second son , my first is a third grade eight years old. Today is the monday 2006-04-24 , it is the day that ABOUDI IS WAITING FOR for a month, it is his kinder garden graduation day, kids are practicing the ceremony over a month. One week ago , a school letter told us that they cancel such ceremony following a new instructions by the ministry for security concerns and recent attacks by terrorists on different schools. We were so upset, me , my wife, my mom not for a reason but because we insist that life should continue, that is why we stay in Baghdad at a time we have a house in Kerbala and we can survive easily by moving to a neighboring country. here is another reason why we got upset .Three years ago my elder son ran into same scenario during the war.. We questioned if Aboudi will miss it just like his brother..

My wife approached the administration at the school to convince them to change their mind, they finally reached a compromised solution, they decided to make it in secret and to have only close simple party, kids were so happy and get back to training for the ceremony. Unfortunately four days ago , the electric transformer in the neighborhood got exploded by a terror bomb! However the school decided to continue with the graduation with the available resources..

So the great Monday just arrived though the violent fire was much greater , today explosions where so intense, probably they want to celebrate Maliki and talabani and Meshhadani!. it is a new type of celebration using bomb cars..

 

Any how we went at ten in the morning. The Principle regret the close party , then the kid Mariem recited a quran sura, then other activities starting with flag delivery and parents taking shots and filming while sweets were spread "Iraqi style". It was so funny when one of the kids skip the activity to collect candies and then return complete his chanting team

The sweets was delivered while the explosion sounds and the firing all around, kids are delivering the school flag and the firing on and on..

 

 

The ceremony ended safe and we return back home to hear the news that there were eight car explosions and one suicider hit Mustansiria University,. As usual more blood more insist on life

while we sit, my elder son came to me so angry , when asked him , he replied : Aboudi was luckier than me. He got the graduation and didn't. Also I missed the chance to travel with the Iraqi kids football team to America. Al hura tv broadcasted a report about the team visit to America and lived with AMERICAN FAMILIES . he was angry because he got a very good skills but I could send him to the football club because it is far on the other side of Baghdad and security situation would not allow to send him ..

 

Afternoon and after a very warm day, a sudden unusual heavy rain and surprisingly hailing! Oh what a coincidence, after damaging the transformer , God send us us his mercy by sending such rain to call the weather. Iraqis think of April rain as a sign of hope.. we don't have any weapon but to feel optimistic . Suddenly I remembered a wild cat that got three kittens three month ago, we used to feed it . I asked what this poor cat is doing in such crazy weather, I looked through the door, she was nursing her kittens! I photo it with my mobile phone!

 

we sat ro have our routine after noon tea and cake, my mom commented " You are feeling sad for the cat, just have a look to all this blood and massacres today".. I replied, all criminal acts make me depress me and would do any thing to stop it but we can do, life should continue.. I called my cousin because one of the exploded cars was near by to their house. He told me that they are safe but the scene of thrity bodies without heads was very sad!

 

I thought, what type of people these criminals are . I wish to be a beheaded than to be a head cutter!

Share this post


Link to post
Share on other sites

عرب وين طمبوره وين

في صباح يوم امس الجمعه وتحديدا في حوالي التاسعه صباحا طرقت بابنا وذلك لانقطاع التيار الكهربائي طبعا وفتحت الباب واذا بثلاثة افراد من الحرس الوطني تكلم الي احدهم وبعد السلام اخبرني ان هنالك جثه مقتوله ومتروكه مقابل منزلنا من جهة السكه الحديديه في منطقة حي الجامعه وكان الحرس في حينها قد قطعوا الطريق واتصلوا بالجهات المختصه لرفع الجثه المجهوله وسالني الم تسمعوا اطلاق نار او شيء من هذا القبيل اخبرته ( نحن نسمع يوميا انواع الاطلاقات الناريه الى درجة اننا لانخرج رؤوسنا ليلا مهما كان السبب لاننا في زمن الطايح رايح ) هز براسه وقال ( اي والله عمي حقكم الله يحميكم لان منطقتكم صايره بؤرة ارهابيه .. الله يحميكم ) وسالتهم ان كانوا يحتاجون اي شيء فاجابوا ( كلا رحم الله والديك)

دخلت الى المنزل واذا بابني الاكبر صاحب الثمان سنوات يركض باتجاه اخيه الاصغر وهو يصرخ ( ولك عبودي لاتطلع بره تره اكو جثه مشموره على السكه ) لقد استوعب الطفل الحادثه لانها ليست جديده عليه فهذه المنطقه بالذات لايمر اسبوع الا ونجد فيها جثه او اكثر في جهة السكه وهي منطقه تساعد على ذلك لانها كبيره ومفتوحه (جوله) ولاتوجد فيها ادنى درجات الاضاءة بالاضافه الى انها غير مسيجه تماما وعندما قلت لوالدتي ماحصل قالت نعم سمعت في حوالي التاسعه صوت اطلاق نار قريب جدا بالاضافه الى شحطة سيارة تلتها وقد تذكرت اني كنت في حينها في الحمام ويبدو ان اذناي تعلمت على اصوات الانفجارات والاطلاقات الناريه واصوات الطائرات لدرجة اننا لم نعد نركز على ذلك

ونحن نطلب من القوات المتعددة الجنسيه او الحكومه العراقيه لاننا حقيقة لانعرف الجهة صاحبة القرار المؤثر ان يقوموا بتسييج هذه المنطقه القاتله ( محيط السكه الحديد بين الجامعه والداوودي ) باي طريقه بالاسلاك الشائكه او بالحواجز الكونكريت او بالبي ار سي اي طريقه يرونها مناسبه ونحن جاهزين حتى لتحمل التكاليف فقط انقذوا اطفالنا من مما يجري وهو في حدود الممكن لقد تعلم اولادنا ان يكون منظر الجثه المقتوله عادي وهذه كارثه

 

وفي نهار اليوم السبت اثناء تواجدي في السوق الذي اعمل فيه ونحن جالسين في محل احد الاصدقاء وبجواري احد اصدقائي واسمه سرمد كلمتهم عن ماجرى لنا امس وماسبقه من الاحداث في منطقتنا فالتفت لي وقال ( عمي عرب وين طمبوره وين )

 

ابو احمد : شتقصد سرمد

سرمد : اللي شفته قبل يومين هو القهر اخويه شفت الموت وطلعت منه

ابو احمد : صدك سرمد هاي وين انت صار لك كم يوم ماكو

سرمد: اييييييييه ايه تتذكر يوم المفخخات الثمانيه وهو نفس اليوم اللي مطرت بي الدنيا حالوب العصر

ابو احمد: طبعا وهو هذا يوم يننسي ( يوم حفلة التخرج)

سرمد : كنت في حينها في بغداد الجديده وكانت امامي سيطره عراقيه وكما تعلم فان السيطره تغلق الطريق بشكل يسمح بمرور سياره واحده فقط وعلى هذه السياره ان تقف عند الوصول للسيطره ولك ان تتخيل مدى الازدحام الحاصل في هكذا وضعيه في منطقه مثل بغداد الجديده واثناء ذلك كانت تقف امامي كيا (11) راكب وامامها السيطره مباشرة وفي تلك اللحظه خطف من يميني سياره اوبل صالون بسرعه خارقه وقلت لنفسي في تلك اللحظه ماذا يريد هذا المجنون وماتفيده السرعه والسيطره امامه وخطف من امام الكيا ويبدو ان سائق الكيا كان منتبها له وتوقف مباشرة ( ضرب بريك ) اما بالنسبه لي ضربت بريك لكني مالحكت وضربت الكيا والسياره التي خلفي ضربتني واذا بانفجار هائل يعصف بنا حيث لم اشعر بنفسي الا وانا خارج السياره وقد ركضت الى الجانب الاخر من الشارع وتبين ان الزنديق صاحب الاوبل كان انتحاريا فجر نفسه في السيطره وامام الكيا ال (11) راكب مما سبب استشهاد عشر ركاب من الكيا وبضمنهم السائق وجرح الاثنين الباقيين اما سيارتي فقد تعرضت الى اضرار كبيره وامتلات واجهتها وجامتها الاماميه المهشمه بالدم بقيت لخمس دقائق ارتجف من هول ماجرى لنا وجاءني افراد الحرس الوطني وطلبوا مني ايصال الجرحى الى المستشفى واوصلتهم وعدت الى البيت مباشرة \... والله مااعرف شلون سقت

 

ابو احمد : وبعدين

 

سرمد : شبعدين يمعود يومين مااكدر انام ولااكل ولاتزال ريحة لحم البشر المشوي راسخه في ذهني وقضيت اليوم الثالث كله في تنظيف السياره من اثار الدماءولازلت مذهولا لحد الان .. وانت اخويه متاثر من مجرد منظر جثث .. الله يكون بعون العراقيين

 

عدت الى منزلي ظهرا واذا بازدحام كبير في شارع الربيع وعندما سالت عن السبب قالوا انه تم تفجير عبوه ناسفه امام صيرفة النجف اودت بحياة رجل مسن كان يهم بعبور الشارع .. انالله وانا اليه راجعون

وتذكرت خطاب الاحمق الظواهري والذي يفتخر فيه بقيامهم ب (800) عمليه انتحاريه في العراق وقلت في نفسي ( سود الله وجهك ياظواهري ان تفخر بهكذا اعمال مشينه من التي نسمع عنها يوميا والله ان امثالك عار على الاسلام والتاريخ الاسلامي بل وعلى مر التاريخ .... وانا لله وانا اليه راجعون )

Share this post


Link to post
Share on other sites

عبوة ناسفه

اليوم الخميس صحوت صباحا لكي اذهب الى عملي بعد ليل مقيت فالكهرباء مقطوع طوال الليل والحشرات تصول وتجول في المنزل ( البرغش والحرمس) مما جعلني والحمد لله لااذوق طعم النوم طوال الليل والسبب كما يقولون اعمال تخريبيه او ارهابيه او الخ ..

 

وجدت نفسي غير قادر على الذهاب الى العمل بسبب الارهاق اجريت اتصالي واجلت اعمالي وفقا لذلك

سالت زوجتي فيما اذا كانت تحتاج لشيء مني لاني سوف اخرج لشراء البنزين طلبت من شراء صمون زائدا فطور لليوم التالي وانا اهم بالخروج تمسك بي طفلي الصغير ( حمودي ) ذو الثلاث سنوات طالبا مني ان اصحبه معي وافقت على ذلك رافة به فهو محبوس في البيت معظم الوقت بسبب الوضع العام خرجت واذا بي ارى طابور البنزين الذي يمر من امام منزلنا ( لااله اول ولااله تالي طويل طويل بحيث لايوصف ) وانا امشي معه قال لي بابا ( خلي نروح لسيف اني مااريد اروح لفارس ( فارس وسيف هم اصحاب ا سواق قريبه منا سيف محله يقع الى اليمين من الشارع العام وفارس محله يقع الى اليسار من الشارع العام) وقلت له لماذا اجاب ( عفيه بابا وديني لسيف مااريد اروح لفارس) قلت له بابا نحن نريد شراء الصمون والبنزين وكلاهما قريبان من فارس لذلك لانستطيع الذهاب الى سيف ومن ثم نعود بعكس الاتجاه فسكت حمودي كانه فهم

 

وقبل ان اصل الى الشارع العام بقليل ناداني صبي ( عمي عمي تريد بنزين) فاجبته (ببيش) قال ( 2500 دينار للخمس لترات ) وبعد ان عاملته تحجج بطول الوقوف في طابور البنزين وانه من الفجر الى الان يله فول ويوم فردي ويوم زوجي ووووووو…. حتى اشريت منه بالسعر الذي طلبه مني وكان هذا الصبي هو ابن صاحب السياره البرازيلي الصفراء التي تم ملا جليكاني الصغير منها نزل صاحب السياره لياخذ مني حق البنزين وكان رجلا مسنا ذو لحيه بيضاء فقال لي عمي هذا ابنك صغير لاتاخذه وياك من تطلع لراس الشارع وقلت له لماذا قال هنا في الجزره دائما توجد عبوات تنفجر ومشاكل تتلوها وهذا صغير مايتحمل الخرعه فقلت له حجي الله الحامينه ليش اذا بقيته بالبيت منو يضمن سلامته غير رب العالمين فاجاب الله يحميكم عمي

 

ووصلت واشتريت الصمون ومن ثم دخلت الاسواق لشراء بعض الحاجات وانا اهم بشراء البيض واذا بانفجار هائل وكان المحل قد رفع من على الارض ثم سقط وتناثر الجام هنا هناك واشتغل الرمي صليا ومفردا وتبين ان هناك عبوه ناسفه انفجرت في الجزره الوسطيه على بعد سبعة امتار من الاسواق بدون شعور احتضنت ولدي وركضت الى نهاية الاسواق لاحميه من الرصاصات الطائشه التي تثور وكان ولدي بدون شعور قد وضع يديه على اذنيه وثبتهما وبدون تحريك اجلسته في نهاية الاسواق على كرسي صغير ريثما تهدا الامور واذا بي ارى ان افراد الحرس الوطني الذين مروا بسياراتهم يرمون الرصاص بمختلف الاتجاهات افقيا وعموديا وبدون الاكتراث باحد ولاالومهم في ذلك فهم يتعرضون لذلك الكثير من المرات يوميا وهذا يسبب الضغط عليهم ومن ثم رايت شخص مصاب ساقط على الارض وكان مدنيا اصابته العبوه ونادى احد افراد الحرس الوطني ( شاش وسبيرتو بسرعه بسرعه ) وركض عادل حاملا الشاش والسبيرتو وهوعامل في الاسواق وبسرعه اوقفوا احد السيارات المدنيه لحمل المصاب واخذه الى المستشفى واستدرت فرايت بعض النساء المسكينات يرتجفن جالسات على الارض بدون حراك ومعهم رجل كبير السن وهو يقول لي ( عمي طب جوه الله يخليك لاتجيك طلقه) وقالت احدى النساء وهي ترتجف كالسعفه ( نسمع هواي عن الانفجارات ونسمع اصواتها بس مو مثل الشوف يايمه الله يساعد اللي تنفجر عليهم وتذكرت فجاه ( اخ جليكان البنزين اني خليته في باب الاسواق لاتلوحه طلقه وتسويلنا كارثه في الاسواق وذهبت لابعدها فقال لي فارس صاحب الاسواق يمعود هاي وين فقلت له جليكان البنزين فقال عوفه يااخي بس تشيله هسه وتحركه يشكون بيك ويرموك فقلت له فقط احركه وبالفعل حركته بحذر بعيدا عن باب الاسواق ودخلت وطلبت من فارس ان اتصل بالبيت لاطمئنهم فقال لي مو هسه الله يخليك بس يشوفوك تخابر هسه يشكون بيك

 

وبدا افراد الحرس الوطني يصرخون ويصيحون على الناس اصحاب المحلات متهمينهم بالتواطؤ مع الارهابيين لانهم لم يخبروهم عن العبوه واجابهم احد المحلات ( يااخي هاي شبيكم يعني معقوله اكو عبوه مقابيل محلاتنا ونسكت اقلاها هاي العبوه ممكن تصيبنا تصيب محلاتنا تصيب سياراتنا) لم يابهوا الحرس بكلامه واستمروا بالصراخ والصياح على الناس وفيهم من بدا يشتم ( انعل ابوكم لابو حتى اللي يرحمكم) وصرخ احد الحرس ويبدو كبيرهم ( يله الكل يعزلون محلاتهم بسرعه ) وطبعا تعزيل المحلا ت لايمكن ان يكون في ثواني فاغلب اصحاب المحلات يخرجون بضائعهم في باب المحل وهنا بدا الحرس بضرب البضائع بارجلهم وهم يصرخون يله ترى نحرقكم انتو ومحلاتكم يله

وهنا صرخ عادل بالحرس ( شنو هو الشارع مالتكم عزلوا عزلوا ) ومباشرة وجه الحرس فوهة سلاحه الى وجه عادل وتدخل فارس صاحب الاسواق قائلا ( صار بخدمتك هسه نعزل ) وقال لعادل اسكت عادل ولا كلمه وهممت هنا بالخروج واذا بولدي المسكين لازال واضعا يديه على اذنيه من صدمة صوت الانفجار ولازال وجهه اصفر

 

وحملت جليكاني وصموني وطبقة البيض وقلت لفارس مسرعا بعدين احاسبك فقال ( اي يمعود بس روحوا خنعزل ) وهنا بدا الحرس بضرب اغراض المحل الخارجيه برجله صارخا ( يله فضوها بسرعه )ومشيت مسرعا برفقة ولدي والبنزين والصمون والبيض وفور وصولي للمنزل وجدت زوجتي واقفة بالباب ولم يبق في وجهها قطرة دم واحده وهي تسال ( وين صرت خو ماكو شي يمعود )

وجلست وحدثتها عن الذي جرى وبعد قليل التفت الى حمودي وقلت له ( ها حمودي تروح لفارس فاجاب وبعصبيه ( اني مو كتلك خنروح لسيف ومنروح لفارس)

 

 

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

عبوة ناسفه

اليوم الخميس صحوت صباحا لكي اذهب الى عملي بعد ليل مقيت فالكهرباء مقطوع طوال الليل والحشرات تصول وتجول في المنزل ( البرغش والحرمس) مما جعلني والحمد لله لااذوق طعم النوم طوال الليل والسبب كما يقولون اعمال تخريبيه او ارهابيه او الخ ..

 

وجدت نفسي غير قادر على الذهاب الى العمل بسبب الارهاق اجريت اتصالي واجلت اعمالي وفقا لذلك

سالت زوجتي فيما اذا كانت تحتاج لشيء مني لاني سوف اخرج لشراء البنزين طلبت من شراء صمون زائدا فطور لليوم التالي وانا اهم بالخروج تمسك بي طفلي الصغير ( حمودي ) ذو الثلاث سنوات طالبا مني ان اصحبه معي وافقت على ذلك رافة به فهو محبوس في البيت معظم الوقت بسبب الوضع العام خرجت واذا بي ارى طابور البنزين الذي يمر من امام منزلنا ( لااله اول ولااله تالي طويل طويل بحيث لايوصف ) وانا امشي معه قال لي بابا ( خلي نروح لسيف اني مااريد اروح لفارس ( فارس وسيف هم اصحاب ا سواق قريبه منا سيف محله يقع الى اليمين من الشارع العام وفارس محله يقع الى اليسار من الشارع العام) وقلت له لماذا اجاب ( عفيه بابا وديني لسيف مااريد اروح لفارس) قلت له بابا نحن نريد شراء الصمون والبنزين وكلاهما قريبان من فارس لذلك لانستطيع الذهاب الى سيف ومن ثم نعود بعكس الاتجاه فسكت حمودي كانه فهم

 

وقبل ان اصل الى الشارع العام بقليل ناداني صبي ( عمي عمي تريد بنزين) فاجبته (ببيش) قال ( 2500 دينار للخمس لترات ) وبعد ان عاملته تحجج بطول الوقوف في طابور البنزين وانه من الفجر الى الان يله فول ويوم فردي ويوم زوجي ووووووو…. حتى اشريت منه بالسعر الذي طلبه مني وكان هذا الصبي هو ابن صاحب السياره البرازيلي الصفراء التي تم ملا جليكاني الصغير منها نزل صاحب السياره لياخذ مني حق البنزين وكان رجلا مسنا ذو لحيه بيضاء فقال لي عمي هذا ابنك صغير لاتاخذه وياك من تطلع لراس الشارع وقلت له لماذا قال هنا في الجزره دائما توجد عبوات تنفجر ومشاكل تتلوها وهذا صغير مايتحمل الخرعه فقلت له حجي الله الحامينه ليش اذا بقيته بالبيت منو يضمن سلامته غير رب العالمين فاجاب الله يحميكم عمي

 

ووصلت واشتريت الصمون ومن ثم دخلت الاسواق لشراء بعض الحاجات وانا اهم بشراء البيض واذا بانفجار هائل وكان المحل قد رفع من على الارض ثم سقط وتناثر الجام هنا هناك واشتغل الرمي صليا ومفردا وتبين ان هناك عبوه ناسفه انفجرت في الجزره الوسطيه على بعد سبعة امتار من الاسواق بدون شعور احتضنت ولدي وركضت الى نهاية الاسواق لاحميه من الرصاصات الطائشه التي تثور وكان ولدي بدون شعور قد وضع يديه على اذنيه وثبتهما وبدون تحريك اجلسته في نهاية الاسواق على كرسي صغير ريثما تهدا الامور واذا بي ارى ان افراد الحرس الوطني الذين مروا بسياراتهم يرمون الرصاص بمختلف الاتجاهات افقيا وعموديا وبدون الاكتراث باحد ولاالومهم في ذلك فهم يتعرضون لذلك الكثير من المرات يوميا وهذا يسبب الضغط عليهم ومن ثم رايت شخص مصاب ساقط على الارض وكان مدنيا اصابته العبوه ونادى احد افراد الحرس الوطني ( شاش وسبيرتو بسرعه بسرعه ) وركض عادل حاملا الشاش والسبيرتو وهوعامل في الاسواق وبسرعه اوقفوا احد السيارات المدنيه لحمل المصاب واخذه الى المستشفى واستدرت فرايت بعض النساء المسكينات يرتجفن جالسات على الارض بدون حراك ومعهم رجل كبير السن وهو يقول لي ( عمي طب جوه الله يخليك لاتجيك طلقه) وقالت احدى النساء وهي ترتجف كالسعفه ( نسمع هواي عن الانفجارات ونسمع اصواتها بس مو مثل الشوف يايمه الله يساعد اللي تنفجر عليهم وتذكرت فجاه ( اخ جليكان البنزين اني خليته في باب الاسواق لاتلوحه طلقه وتسويلنا كارثه في الاسواق وذهبت لابعدها فقال لي فارس صاحب الاسواق يمعود هاي وين فقلت له جليكان البنزين فقال عوفه يااخي بس تشيله هسه وتحركه يشكون بيك ويرموك فقلت له فقط احركه وبالفعل حركته بحذر بعيدا عن باب الاسواق ودخلت وطلبت من فارس ان اتصل بالبيت لاطمئنهم فقال لي مو هسه الله يخليك بس يشوفوك تخابر هسه يشكون بيك

 

وبدا افراد الحرس الوطني يصرخون ويصيحون على الناس اصحاب المحلات متهمينهم بالتواطؤ مع الارهابيين لانهم لم يخبروهم عن العبوه واجابهم احد المحلات ( يااخي هاي شبيكم يعني معقوله اكو عبوه مقابيل محلاتنا ونسكت اقلاها هاي العبوه ممكن تصيبنا تصيب محلاتنا تصيب سياراتنا) لم يابهوا الحرس بكلامه واستمروا بالصراخ والصياح على الناس وفيهم من بدا يشتم ( انعل ابوكم لابو حتى اللي يرحمكم) وصرخ احد الحرس ويبدو كبيرهم ( يله الكل يعزلون محلاتهم بسرعه ) وطبعا تعزيل المحلا ت لايمكن ان يكون في ثواني فاغلب اصحاب المحلات يخرجون بضائعهم في باب المحل وهنا بدا الحرس بضرب البضائع بارجلهم وهم يصرخون يله ترى نحرقكم انتو ومحلاتكم يله

وهنا صرخ عادل بالحرس ( شنو هو الشارع مالتكم عزلوا عزلوا ) ومباشرة وجه الحرس فوهة سلاحه الى وجه عادل وتدخل فارس صاحب الاسواق قائلا ( صار بخدمتك هسه نعزل ) وقال لعادل اسكت عادل ولا كلمه وهممت هنا بالخروج واذا بولدي المسكين لازال واضعا يديه على اذنيه من صدمة صوت الانفجار ولازال وجهه اصفر

 

وحملت جليكاني وصموني وطبقة البيض وقلت لفارس مسرعا بعدين احاسبك فقال ( اي يمعود بس روحوا خنعزل ) وهنا بدا الحرس بضرب اغراض المحل الخارجيه برجله صارخا ( يله فضوها بسرعه )ومشيت مسرعا برفقة ولدي والبنزين والصمون والبيض وفور وصولي للمنزل وجدت زوجتي واقفة بالباب ولم يبق في وجهها قطرة دم واحده وهي تسال ( وين صرت خو ماكو شي يمعود )

وجلست وحدثتها عن الذي جرى وبعد قليل التفت الى حمودي وقلت له ( ها حمودي تروح لفارس فاجاب وبعصبيه ( اني مو كتلك خنروح لسيف ومنروح لفارس)

 

 

 

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...