Jump to content
Baghdadee بغدادي

DEMOCRACY IN IRAQ الديموقراطيه في العراق


Recommended Posts

Guest Mustefser
BAGHDAD, Iraq - Iraq's Independent Electoral Commission said Tuesday that 156 political parties have been approved to run candidates in the Jan. 30 general election.

 

They included the Iraqi National Accord party led by Prime Minister Ayad Allawi and the new party of President Ghazi al-Yawer, called the Iraqis' Party, commission spokesman Farid Ayar said in a statement.

 

Ayar said 212 parties applied for certification but 56 were rejected for failing to meet criteria.

 

 

Also among those approved was the Iraqi Islamic Party, 

a Sunni group that had threatened to boycott the election to protest the U.S.-led offensive against Fallujah. The party later decided to participate.

 

 

Did you notice that there is no any media report for the "sunni" Islamic party rejoining the ellection.. I remeber when it annouced the boycott, there were wide coverage . Some American libral media called the party as very influencial Sunni party, may be they are considering it now as a minor one , so not worthening to mention it's joining..

Very funny!!

Link to comment
Share on other sites

  • Replies 310
  • Created
  • Last Reply

Top Posters In This Topic

http://www.alrafidayn.com/Story/News/N_25_11_04_9.html

 

In Arabic.. 217 political parties and institutions already got accepted for ellections.. The hight Iraqi comittee extends registration in the Sunni Arab three provinces for anothr two weeks to allow it for those who might missed . Alot of Sunni Arab where relying on bycotting the ellectionas a mean to stop the democratic transfere in Iraq. But seems after Falouja nad Sharim Alshiekh they end such dream and turned back to catch what ever left of opportunity ..

Link to comment
Share on other sites

http://www.nahrain.com/d/news/04/11/27/nhr1127m.html

In Arabic.. The Iraqi Higher committion of ellection formaly denying that there was any request by some parties to delay the ellections. Mr. Ayar, said that the committee heard about such request from media but there is no official request and there is no study for it on Saterday as most media reported earlier..

In the coverage to this , I noticed that most media today are ignoring this important announcement !

Link to comment
Share on other sites

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

كـۆميسيونى  باڵاى  سه ربه خۆى  هه ڵبژارد نه كان  له عێراق

 

The Independent Electoral Commission of Iraq

 

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

إستناداً إلى قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية وقانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وقانون الانتخابات وقانون الأحزاب والكيانات السياسية (الأوامر 92 ، 96 ، 97 والمؤرخة في 31/5 و 15/6/2004) الصادرة من سلطة الإئتلاف المؤقتة ، قررنا إصدار الآتي :

 

نظـام

رقم (10) لسنة 2004

( التسجيل والانتخاب في الخارج )

 

(الديباجة)

تم إنشاء المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق بأمر سلطة الإئتلاف المؤقتة رقم 92 في 31/5/2004 لتكون حصراً السلطة الإنتخابية الوحيدة في العراق . والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية ، وتملك بالقوة المطلقة للقانون سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والإجراءات المتعلقة بالإنتخابات خلال المرحلة الانتقالية.

 

القسم الأول

(المصطلحات)

1-1 قانون الادارة الانتقالية : قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية .

1-2 الفترة الانتقالية : الفترة التي تبدأ بانتقال السلطة وتستمر حتى تشكيل حكومة عراقية منتخبة بموجب دستور دائم .

1-3 المفوضية : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق .

1-4 المنظمة الدولية للهجرة : IOM .

1-5 الجمعية الوطنية : الجمعية الوطنية العراقية المؤقتة كما ينص عليها قانون ادارة الدولة العراقية المؤقت .

1-6 تسجيل الناخبين : قائمة الناخبين المؤهلين للتصويت في انتخابات الجمعية الوطنية المقررة في كانون الثاني / يناير 2005 .

1-7 الحكومة المضيِّفة : حكومة البلد الذي يقام فيه مكتب التسجيل والانتخاب في الخارج .

1-8 التسجيل والتصويت في الخارج : عملية تمكين العراقيين المؤهلين الذين يقيمون خارج العراق من التسجيل والتصويت في انتخابات الجمعية الوطنية المقررة في كانون الثاني/ يناير 2005 .

 

القسم الثاني

(أهلية التصويت)

2-1 حدد قانون الانتخاب الشروط الواجب توفرها في الناخب للادلاء بصوته في انتخاب الجمعية الوطنية،2-2  بما يلي :

2-1-1 ان يعتبر مواطناً عراقياً وذلك بحمله الجنسية العراقية أو له حق المطالبة باستعادة الجنسية العراقية أو مؤهلاً لاكتساب الجنسية العراقية وذلك وفقاً للمادة (11) من قانون الادارة الانتخابية .

2-1-2 أن يكون مولوداً في أو قبل 31 كانون الاول / 1986 .

2-1-3 أن يكون مسجلاً للادلاء بصوته وفقاً للاجراءات الصادرة عن المفوضية .

2-3 ستمنح المفوضية العراقيين المؤهلين الذين يعيشون في بلدان معينة خارج العراق فرصة التسجيل والتصويت في انتخابات الجمعية الوطنية المقرر اجراؤها في كانون الثاني/ يناير 2005 . وستحدد المفوضية على وجه الدقة البلدان التي يجري فيها ذلك بالتشاور مع الحكومات المضيِّفة .

2-4 لن يتسنى للعراقيين المقيمين خارج العراق فرصة التصويت في انتخابات مجالس المحافظات أو انتخابات المجلس الوطني الكردستاني التي من المقرر اجرائها أيضاً في كانون الثاني 2005 .

 

القسم الثالث

(الهيكل الإداري)

3-1 تتولى ادارة عملية التسجيل والتصويت وتنفيذها " المنظمة الدولية للهجرة " بتوجيه واشراف عام من مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين المنظمة والمفوضية .

3-2 تُقام مكاتب مركزية للتسجيل والتصويت في كل بلد من البلدان المصيِّفة . ويجوز فتح مكاتب فرعية اضافية في البلدان المضيفة ذات الجاليات العراقية الكبيرة .

3-3 لا تضطلع مكاتب التسجيل والتصويت في الخارج إلا بعمليات التسجيل والتصويت ،3-4  ولن نتعامل مع أي جوانب أخرى من جوانب الادارة الانتخابية إلا بقرار من مجلس المفوضية يحدَّد ذلك .

 

القسم الرابع

(تسجيل الناخبين)

4-1 تُقام مراكز لتسجيل الناخبين في البلدان المضيِّفة خارج العراق حيث تجري عملية التسجيل والتصويت في الخارج ،4-2  وستعمل هذه المراكز في الأماكن والفترات التي تتفق عليها المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة .

4-3 يكون سجل الناخبين في الخارج منفصلاً عن سجل الناخبين في داخل العراق ،4-4  وسيجري تطويره خلال فترة تسجيل الناخبين في الخارج .

4-5 لكل مَنْ يعتقد ان الشروط التي تؤهله للتصويت متوفرة فيه أن يتقدم بطلب اضافته الى السجل في مركز/ مراكز تسجيل الناخبين في البلد المحدَّد . وبغية النظر في الطلب سوف يحتاج الشخص الى أن يقدم المستندات الثبوتية التي تؤهله للانتخابات وفقاً لما تقرره المفوضية لهذا الغرض .

4-6 تُجرى عملية تسجيل الناخبين حسب الاجراءات الصادرة من المفوضية .

4-7 إذا كان الشخص الذي يجد في نفسه الشروط التي تؤهله للتصويت يقيم في بلد لا يوجد فيه مركز لتسجيل الناخبين فأنه يستطيع ان يسافر على حسابه الخاص الى البلد الذي يوجد فيه مركز لتسجيل الناخبين بغية تسجيل اسمه خلال فترة التسجيل ،4-8  والادلاء بصوته في يوم / أيام الاقتراع .

4-9 لا تُقبل الطلبات التي تُقدَّم قبل الفترة المحدَّدة لتسجيل الناخبين في الخارج أو بعدها .

 

القسم الخامس

(عرض سجل الناخبين)

5-1 يُعرض سجل الناخبين للبلد المحدَّد في مركز/ مراكز تسجيل الناخبين في ذلك البلد لمدة يومين فور انتهاء فترة تسجيل الناخبين .

5-2 خلال فترة عرض السجل يمكن للناخبين المحتملين التأكد من إدراجهم بشكل صحيح في السجل.

5-3 للناخب المؤهل للادلاء بصوته ان يطعن بغياب اسمه من سجل الناخبين / على أساس ان اسمه كان قد أُضيف الى السجل خلال فترة تسجيل الناخبين . وعلى الناخب المؤهل ان يُبرر ايصال تسجيله لإثبات الطعن .

5-4 لا تُقبل أية طلبات جديدة للإضافة الى سجل الناخبين خلال فترة عرض السجل .

5-5 للناخب المؤهل ان يطعن في ادراج اسم في سجل الناخبين على اساس ان الشخص صاحب الاسم المطعون به .

5-5-1 ليس مواطناً عراقياً ولا يحق له استعادة جنسيته العراقية وغير مؤهل لإكتساب الجنسية العراقية.

5-5-2 أن تاريخ ولادته بعد 31 كانون الاول/ ديسمبر 1986 .

5-5-3 انه متوفى .

5-6 في حال الطعن بإدراج اسم شخص ما في سجل الناخبين ،5-7  على صاحب الطعن ان يبين أسباب الطعن وأن يسنده بأدلة وثائقية حيث أمكن ذلك .

5-8 يتولى مدير مركز الاقتراع التحكيم في كل ما يُقدَّم من طعون .

5-9 كل اعتراض يُقدَّم الى مجلس المفوضين ضد قرار مدير مركز الاقتراع سوف لن يؤثر على سجل الناخبين المؤهلين للمشاركة في انتخابات الجمعية الوطنية المقرر اجراؤها في كانون الثاني/ يناير 2005 .

 

القسم السادس

(الاقتراع)

6-1 يتم الاقتراع خارج العراق خلال فترة تحددها المفوضية .

6-2 تكون مراكز الاقتراع خارج العراق في الأماكن نفسها التي جرى فيها تسجيل الناخبين قدر الإمكان. ولا يجوز للناخب الادلاء بصوته في أي مكان غير المكان الذي حدَّده مركز تسجيل الناخبين الذي راجعه لإدراج اسمه .

6-3 يتم الاقتراع حسب الاجراءات الصادرة عن المفوضية بشأن الانتخاب في الخارج .

6-4 بعد انتهاء عملية التصويت تُعاد أوراق الاقتراع ،6-5  بموجب اجراءات تصدرها المفوضية ،6-6  الى موقع مركزي حيث يتم فرزها . وتُدمج النتائج بنتائج الانتخابات في داخل العراق لتحديد نسب توزيع المقاعد في الجمعية الوطنية .

 

القسم السابع

(نفـاذ النظام)

يعد هذا النظام نافذاً إعتباراً من تاريخ المصادقة عليه من قبل مجلس المفوضين .

 

مجلس المفوضين

Link to comment
Share on other sites

الى

عراقي مونتريال/ كندا اعلان ندوة ولقاء مع السيد فريد أيار

 

 

 

من سعد شربه / اللجنة الشعبية العراقية للتحضير للانتخابات في الخارج / كندا

 

iraqfirstelection@yahoo.ca

 

 

 

الى كافة ابناء الجالية العراقية في مونتريال/ كندا سوف تقام ندوة حول الانتخابات العراقية القادمة وسوف يكون لقائنا في هذه الندوة مع السيد فريد ايار الناطق الرسمي للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق. برجاء الحضور والمساهمة الفعالة.

 

 

 

اليوم:  الجمعه 2/12/2004

 

 

 

الزمان: الساعة التاسعة مساءا

 

 

 

المكان:  قاعة مدرسة الهدى (مؤسسة الخوئي في مونتريال)

 

 

 

زورو موقعنا لمعرفة اخر المستجدات عن الانتخابات

 

http://www.iraqelection.8k.com

 

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer

http://www.nahrain.com/d/news/04/11/30/nhr1130a6.html

 

In Arabic.. About the last meeting with Iraqi council with some n\minsters and PM..

I wish I have time to translate this.. It is so great that Iraq is reaching such transparent relation between government and representative of people.. Let our Arab neighbor read this and compare !!

Link to comment
Share on other sites

Guest Translated

 

 

 

على الأنتخابات العراقية ان تمضي قدما من دون السنّة

 

بقلم: جارلس كراوثامر

 

 

 

في عام 1894 لم تشترك احدى عشر ولاية من الولايات المتحدة الثلاث والستين في الأنتخابات الرئاسية. هل كان انتخاب لنكولن غير شرعيا أنذاك؟ وفي عام 1868 وبعد ثلاثة سنوات من الأستقرار الأمني، اذا اردنا القول، ثلاث من الولايات (المغمورة وهي تكساس وفرجينيا ومسسيببي) لم تشارك في الأنتخابات. هل كان انتخاب جرانت غير شرعيا؟ لقد كثر الحديث مؤخرا فيما لو جرت الأنتخابات في العراق فأن بعض المحافظات السنية (ربما ثلاث من مجموع ثمانية عشر محافظة) سوف لن تشارك وان الأنتخابات سوف لن تكون شرعية!

 

هراء، على الأنتخابات ان تمضي قدما وان تكون مفتوحة للجميع. واذا اختار السنة العرب والذين لايتجاوزون العشرين بالمائة من مجموع السكان ان لايسلموا مقاليد السلطة الذين تحكموا فيها لمدة 80 عاما مضت كان آخرها 30 عاما من حكم صدام الأستبدادي الظالم نقول لهم (حظكم سيئ!) فهم قد خسروا فرصتهم في تشكيل وبناء العراق الجديد. الأميركيون يموتون الآن من اجل تحقيق هذا الهدف للعراقيين وهي تحاول وبكلف عالية ان تولد عراقا موحدا جديدا. ان الهجوم على الفلوجة وغيرها من المعارك قد هدفت الى اجهاض المحاولات الجمعية السنيّة التخويفية الوحشية بواسطة بقايا البعثيين وغيرهم والذي كان هدفها الأستحواذ على السلطة التي تمتعوا بها زمن صدام. ولكن عند انتهاء هذه العمليات، فان على السنة انفسهم والذين دعموا الأرهابيين حبا بهم او خوفا منهم ان يتخذوا قرارهم. اما ان يكونون شركاء في العراق الجديد من خلال مشاركتهم في الأنتخابات او ان يؤسسوا قواعد الحرب الأهلية الذي بدؤوها هم.

 

الجميع يتحدث الآن عن مخاطر حدوث الحرب الأهلية، وهذا شيئ مضحك حقا، فالحرب الأهلية قد بدأت وهي تستعر امام اعيننا ولكن المشكلة انها احادية الجانب. فالشيعة والأكراد مازالوا يراقبون لأن الولايات المتحدة قد تحملت جانب الحرب عنهم. وكلاهما له مصلحة من نتيجة الحرب هذه. فالشيعة يكونون الغالبية من العراقيين وهم بالتاكيد سيستلمون السلطة فيما لو جرت اي انتخابات ديمقراطية. اما الأكراد فانهم يرغبون بالأحتفاظ بمنطقتهم المستقلة نسبيا من دون القلق مجددا من نهب السنة العرب لهم. هذه هي معركة الشيعة والأكراد.

 

عندما نهب السنة العرب مراكز الشرطة في الموصل دفع بالجنود الأميركان لمقاتلتهم. والسؤال الذي نطرحه: لماذا لم نستخدم القوة القتالية المدربة لقوات البيشمركة الكردية في قتالهم علما ان في الموصل اكرادا كثيرين عانوا في زمن صدام من التهجير والتنكيل؟

 

ان العديد من قوات الشرطة والحرس الوطني التي تحارب مع قواتنا هي معظمها من الأكراد، ولكنهم كما الشيعة فانهم يحاربون تحت قيادة قوة عراقية خالصة غير اثنية او طائفية. لماذا؟ لآننا نريد ان نقوي من فكرة العراق الموحد الغير طائفي او اثني. ولكننا في وقت ما علينا ان نقرر فيما لو كان هذا ممكنا على الدوام ام لا وكم من الأرواح الأميركية علينا ان نضحي بها من اجل هذه الفكرة.

 

قبل ستة اشهر كتبت في هذه الزاوية "بينما يكون هدفنا هو لبناء عراق ديمقراطي تعددي موحد حيث يتفاوض الجميع لحل خلافاتهم كما يحدث معنا في الغرب" وانه "حلم بعيد التحقق في المنظور القريب، علينا ان نقلل من طموحاتنا وان ننظر الى الخلافات العراقية كوسيلة مفيدة".

 

مثلا، نحن والبريطانيون معنا نخوض قتالا ضاريا مع المقاتلين السنة جنوب بغداد. اين الشيعة من ذلك؟ انا استطيع تفهم تمنّع الشيعة من مشاركتهم القتال الى جانبنا، انه ليس الشعور الوطني بل تجربتهم التأريخية معنا. ففي عام 1991 توسل الشيعة بالولايات المتحدة للتدخل في حمايتهم عند انتفاضتهم ضد صدام. كانوا يموتون من اجل مساعدة الجيش الأميركي انذاك. من المؤسف له ان موقفنا أنذاك مازال يتعقبنا الى هذا اليوم، لقد خدعوا. شجعناهم على الثورة ولكننا لم نحرك اصبعا عندما ذبح صدام منهم الالاف.

 

ان الشيعة وبعد تلك التجربة مازالوا ولحد هذا اليوم متشككين في نوايا الأميركان المخلصة. ماذا لو بدأوا الحرب ضد المقاومين السنة، هل سنتركهم معلقين مرة اخرى؟ ان قتالنا للسنة هو طريقنا لأظهار سلامة نياتنا اتجاههم وان يكون هدفنا هو اجراء الأنتخابات وبأي ثمن.

 

الجميع يعلم النتيجة التأريخية والتي هي انتقال السلطة الى الشيعة (والكرد الى درجة ما). ولكننا يجب ان نكون واضحين، فنحن هناك لدعم الحكومة الجديدة ولكن لا لقيادة القتال الى المالانهاية فالحرب الأهلية هي حربهم.

Link to comment
Share on other sites

Guest mustefser

http://www.alrafidayn.com/Story/News/N05_12_04_7.html

 

 

In Arabic.. Alsader's top aid , Ali Sumaisim, announcing that Alsystani had convincedd Alsader to nominate himself to the Iraqi Ellections within the Shia unified list..

 

This is a very serious development, it would be considered as a very big blew up to all efforts by Sadamee's and Salafees to to stop the democratic process. They were relying on dragging Alsader to the opposition to the ellections. Lately a lot of Arab , aljazera like , Tv's were showing a former Alsader spokesman Aldaraji, taking hold of strong opposition.

 

Ironaclly, it comes just after two days that I had published an open call on Baghdadee to Alsader to learn from Palestinian Albarghouthee nomination and move forward to help his people and participate in the democratic process. I don't claim that he had heard it though!

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/talking_po...000/4052627.stm

 

In Arabic.. BBC is publishing writings from Iraq..

Here below an Iraqi is talking about the joy of watching the Iraqi council debates with ministers.. Something that he was not use to.

 

 

أمتع الأوقات التي أقضيها في البيت أمام التلفاز هي يومي الاثنين والثلاثاء لمشاهدة جلسات حية من المجلس الوطني.

 

أتابع كيف تتم مراجعة المشاكل الموجودة في العراق، ومحاسبة الوزراء وتذكيرهم بأن المنصب الوزاري ليس ملكا له، وإنما هو لعمل لا بد من إتمامه على أحسن وجه.

 

شيء مريح ومفرح جدا أن نشاهد جلسات المجلس الوطني بهذا الشكل، فقد كانت في ظل النظام السابق سراً عن الشعب.

 

قبل يومين كان النقاش عن وضع خدمات الكهرباء المتعبة وأسباب انقطاعها لفترات طويلة وأسباب تأخر تصليح الخلل.

 

اعرف سبب هذه المشكلة، وهو صعوبة حراسة خطوط الكهرباء لأنها تمتد لمسافات بعيدة عبر العراق. وما يحدث هو ان الأبراج والمحطات الكهربائية تفجر بعد إصلاحها. هؤلاء المخربون هم السبب في كل ما يحدث ولولاهم لما كان هذا وضعنا أفضل من الآن بمئات المرات.

 

نحن نشترك مع حوالي 20-30 منزلا في شارع واحد بخط كهرباء من أحد الجيران لأنه يملك مولدا كبيرا. وندفع له أسبوعيا مبلغ 5000 دينار عراقي وهو ما يعادل تقريبا ثلاثة دولارات ونصف الدولار الأمريكي. ويعتمد هذا النوع من المولدات على وقود الغاز.

 

يوم مليء بالإطلاقات النارية، ولكن حمدا لله ان الهواتف بدأت بالعمل الآن، وصار من السهل عليّ تلقي اتصالات من أقاربنا في الخارج ليطمئنوا علينا ونطمئن عليهم. وغدا يوم الجمعة اخطط للذهاب للتسوق مع زوجتي. أجمل ما املك الآن هم أولادي الذين يجلسون بقربي والله يستر مما يحمله يوم غد.

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser

http://search.csmonitor.com/search_content...08s03-comv.html

 

Putting Sunni Fears to Rest

 

 

An opportunity exists to address this fear, and that opportunity lies in the hands of Iraq's political kingmaker, Grand Ayatollah Ali al-Sistani. The Shiite cleric should publicly reassure Sunnis that he knows democracy does not mean a dictatorship of the majority, and that Shiites will work to ensure minority rights. Although a rather simple statement, it's one that would carry great weight and indicate the rise of responsible leadership in Iraq - which is what the elections are trying to accomplish in the first place.

 

 

مقال جيد حول الاسلوب الامثل لتخفيف مخاوف السنه العرب

Link to comment
Share on other sites

 Share


×
×
  • Create New...