Jump to content
Baghdadee بغدادي

بمناسبه اعلان تأسيس الحزب الطائفي


Recommended Posts

Guest Guest
خلافاً في لجنة الدستور بخصوص بعض الاسماء التي قدمها السنة العرب للمشاركة في اللجنة

الأحد 12/6/2005 "المدى" بغداد, نصير العوام- كشف عضو لجنة صياغة الدستور بهاء الاعرجي لـ(المدى) عن وجود ازمة خلافية جديدة في قضية اشراك السنة العرب في اللجنة. وقال الاعرجي في تصريح خاص بـ (المدى) ان سبب الازمة هو عدم استقرار السنة العرب على اسماء محددة تمثلهم في لجنة صياغة الدستور ، موضحاً ان تضاربا في عمل السنة العرب ادى إلى تقديمهم ثلاث قوائم منفصلة باسماء مرشحيهم ضمت كل قائمة منها ثلاثين أسماً.

وتابع الاعرجي قوله ان هذا الاضطراب ادى إلى اتخاذ قرار من قبل لجنة صياغة الدستور تقضي بتأجيل المداولات بشأن ممثلي السنة العرب إلى يوم الخميس القادم.

واوضح الاعرجي ان خلافاً في لجنة الدستور بخصوص بعض الاسماء التي قدمها السنة العرب للمشاركة في اللجنة، بسبب تخوفات من ان تكون الاسماء المقدمة لا تمثل الشارع السني تمثيلاً حقيقياً، وفي السياق نفسه اشار الاعرجي إلى ان رئيس الوقف السني عدنان الدليمي قدم عدداً من الاسماء بضمنها حبيب عارف وعبد الوهاب القصاب ومنذر الشاوي، لاقت رفضا قاطعا من اعضاء لجنة صياغة الدستور، لذلك قررت اللجنة عدم قبول أي مرشح من مسؤولي النظام السابق، وعدم اشراك أي من مسؤولي البعث السابقين، مشترطة في المرشح ان يكون له ثقل واضح في الشارع السني.

وعن آخر ما توصلت اليه اللجنة في مداولاتها قال الاعرجي: ان هناك اربع لجان انبثقت عن لجنة الدستور وذلك من اجل حل قضية الفيدرالية ونظام الحكم في البلاد

Link to comment
Share on other sites

  • Replies 199
  • Created
  • Last Reply

Top Posters In This Topic

Guest Guest

Have a look to one of the original document where, Dr. Munther Alshawee, the Saddam minster of Justice issues the decision of excution in 102 Iraqis on political bases.. Shawee was one of the 25 candidates of Sunni confrence to the constitution writing.

انضر الى احدى الوثائق التي اصدر بموجبها وزير عدل صدام , الدكتور الشاوي امره باعدام مائه وعشر معارض سياسي

الشاوي هو احد مرشحي مؤتمر السنه الى لجنه كتابه الدستور

والمطلوب الموافقه عليه على ان يكون له حق الفيتو

 

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2005/6/68804.htm

 

وكان مقرر حقوق الانسان في العراق الدكتور عبد الصاحب الحكيم اشار امس الاول الى انه يمتلك 102 وثيقة اصلية باللون الأحمر تثبت ان الشاوي قد اصدر شخصيا أمرا بتنفيذ  حكم الاعدام شنقا حتى الموت ب 102 من العراقيين في سجن ابو غريب وقال " لقد جلبت تلك الوثائق معي الى لندن عندما اقتحمت سجن ابو غريب بعد سقوط النظام الصدامي البعثي المجرم لإطلاع المنظمات الدولية على جرائم ذلك النظام الفاسد .

 

وحذر الحكيم المسؤولين العراقيين في بغداد "من مغبة الموافقة على تعيين هذا المجرم الفاسد و اطالب باعتقاله فورا ان كان في العراق أو إصدار امر اعتقاله الى الشرطة الدولية  ، و تقديمه للمحاكمة العادلة جراء ما اقترفته يداه و يدا المجرم صدام و عصابة البعث الفاسد ضد العراقيين الشرفاء الذين ملأوا المقابر الجماعية في العراق .. و الا فان أعين الشهداء و ذويهم سوف لا تقر ما دام من امثال صدام البعثي المجرم في مأمن من العقاب ".

 

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest

ليث كبه يدعوا الى مشاركه ممثلين حقيقين للسنه العرب في كتابه الدستور

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2005/6/68773.htm

 

ناشد كبة السنة العراقيين الى ان يكونوا اكثر مرونة مشيرا الى انهم يتعاملون مع الامور بصيغة الاسود والابيض بسبب قلة التجربة في التفاوض السياسي بعد 35 عاما من حكم شمولي داعيا الى ثقافة سياسية جديدة في التعامل بين الاطراف العراقية .

[/size=7]

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser

In his comment on the sunni Arab confrence demands , Dr. Laith Kubba, the PM spokesman, said that some experets in Iraqi political progress had said that the Kurds are the best in dealing with such political interaction.. Sunni Arabs came the last to coop with.. Dr. Kubba said that this might be related to their the gap that long term one sided political interaction with other parties.. He added that there is no such thing as veto power to any member in the constititution committe, it is a compromise process with all parties needed to agree even very minor mall minorties. The veto power is the people where three governates can reject the constitution

 

As for numbers he asked thm to be ealistic, it is not the number that matters as decitions are taken by majority in this process

Link to comment
Share on other sites

Guest mustefser

AlQaeda threatened Iraqi Sunni Arab on any participation in the political process in Iraq.. This would flag a serious division inside the Terror networks. The Governemnt is envolved in very deep negotiation with some armed groups that had not participated in mass killings

 

 

تنظيم القاعدة يهدد الطائفة السنية في العراق من المشاركة في العملية السياسية 

15/06/2005  19:11 (توقيت غرينتش)   

 

 

هدد تنظيم القاعدة في وادي الرافدين القوى السنية من التفاوض مع الحكومة العراقية.

جاء ذلك في بيان للتنظيم يصعب التأكد منه، نشر على موقع في شبكة الانترنت بعد قيام جماعات سنية مسلحة بالاتصال بالحكومة للتفاوض معها لإلقاء السلاح والمشاركة في العملية السياسية.

وهدد التنظيم بقتل أي شخص يتفاوض مع الحكومة مما يشكل حسب قول صحيفة الشرق الأوسط اللندنية علامة على أن التنظيم يشعر بقلق من احتمال انقسامات بين حلفائها من الجماعات السنية.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت الأحد الماضي أن بعض المسلحين اتصلوا بها بحثا عن شروط سلام دون إعطاء مزيد من التفاصيل كما أن أنباء ترددت حول سعي زعماء العشائر في الموصل ثاني أكبر المدن في العراق بعد العاصمة بغداد لإجراء محادثات مع الحكومة.

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser
رأس الزرقاوي قربان اتفاق أمريكي مع قادة التمرد

 

أمين عام مجلس العشائر العراقية: نجري منذ 16 شهرا مفاوضات مع الأمم المتحدة والامريكيين والمسلحين رأس الزرقاوي قربان اتفاق أمريكي

مع قادة التمرد المسلح في العراق

صوفيا ـ محمد خلف: كشف الامين العام لمجلس العشائر العراقية علي الفارس الدليمي عن مفاوضات تجري منذ ستة اشهر بين القوات الامريكية والمجموعات المسلحة بوساطة مباشرة في الامم المتحدة، وقال في حديث لـ «الوطن» هاتفيا من بغداد ان 20 مجموعة مسلحة شاركت في هذه المفاوضات التي لعب فيها المنسق العام للمجلس الدكتور فوزي فرحان الجبوري دورا مساعدا ووسيطا بين الاطراف الثلاثة ـ الامم المتحدة ـ القوات الامريكية ـ المجموعات المسلحة.

واعترف الدليمي ان عناصر بعثية شاركت في المفاوضات، مشيرا الى ان هذه المفاوضات حققت نتيجة ايجابية بوصفها ورقة مشتركة تتضمن مبادئ اساسية للحوار والتفاوض سيجري تسليمها الى حكومة الجعفري مبينا ان مفاوضات مباشرة ربما ستبدأ مع الحكومة العراقية بعد الوصول المرتقب لمبعوث الامين العام للامم المتحدة الاخضر الابراهيمي الى بغداد خلال الفترة القريبة المقبلة.

ولم يفصح الدليمي عن تاريخ وصول الابراهيمي ولكنه اكد ان مدير مكتب الامم المتحدة في بغداد اشرف القاضي ساهم بشكل فعال في الاجتماعات التي جرت مع المجموعات المسلحة، مشيرا الى ان هذه المجموعات تمثل 80% من القوى التي تحمل السلاح ضد الحكومة قائلا: هذه المجموعات مستعدة لالقاء السلاح والدخول للعملية السياسية اذا ما استجيب لشروطها لكونها ترغب فعليا في وقف نزيف الدم وبناء عراق جديد، على حد تعبيره.

وشدد الدليمي على «ان المصلحة الوطنية تستلزم الشروع في حوار عراقي - عراقي لانقاذ الوطن» داعيا الى «التفريق بين الارهاب والمقاومة» دون «ان يوضح او يحدد هذه الفروقات على خلفية المشهد الدموي والقتل العشوائي في العراق»؟!

واشار الدليمي الى «ان المجموعات المسلحة حددت مجموعة من المطالب لانطلاق الحوار من بينها «عودة حزب البعث الى العمل السياسي» و «منحه دورا في السلطة» و «الغاء هيئة اجتثاث البعث»و «جدولة الانسحاب الامريكي» و «تغيير النظام الانتخابي» بجعل العراق دوائر انتخابية وليس دائرة واحدة» و «بناء الجيش والمؤسسات الامنية على اساس وطني لا طائفي او عرقي» و «حل الميليشيات المسلحة» وغيرها.

هذاوكشفت مصادر عراقية مطلعة لـ «الوطن» من بغداد عن «محادثات اجريت في بلد مجاور للعراق لم تحدده بين ممثلين عن الخارجية الامريكية و «السي اي ايه» و«القيادي في البعث «المنحل» حسيب الرفاعي الذي كان يشغل منصب نائب مدير الاستخبارات والذي يعرف بلقب «السيد» واكدت «ان الرفاعي الذي يقيم في عاصمة عربية «خليجية» يعتبر احد مهندسي التمرد المسلح و «احد قادة «الظل» الذين اختيروا للمرحلة ما بعد صدام حسين» مشيرة الى انه «فقد سطوته ونفوذه بعد وقوع المجموعات البعثية المسلحة تحت سيطرة القوى الدينية المتشددة».

وبحسب المصادر ذاتها فان «المجموعات البعثية المسلحة المتعددة التي شاركت في المفاوضات التي تحدث عنها امين عام مجلس العشائر العراقية الدليمي» هي «الجيش الاسلامي و«كتائب ثورة العشرين» و(جيش محمد) و(كتائب الفاروق) و(كتائب علي بن طالب).

هذا وكان المتحدث الحكومي ليث كبه اكد (اتصالات اجرتها مع الحكومة العراقية مجموعات مسلحة) قال انها (تسعى للتفاوض على شروط لاحلال السلام) فيما كشف وزير الكهرباء السابق ايهم السامرائي هو الاخر (اتصالات جرت في بيته مع مجموعات مسلحة مستعدة لالقاء السلاح وفق شروط).

واكد مصدر كردي رفيع لـ (الوطن) من أربيل (ان المجموعات المسلحة منقسمة على نفسها فيما يخص التفاوض مع الحكومة) موضحاً (ان المجموعات الاكثر تشدداً في المعادلة متحالفة مع رجال دين متشددين يرتبطون مباشرة بمجموعة الاردني ابو مصعب الزرقاوي) ولم يستبعد (نشوب مصادمات مسلحة بين المجموعات المرنة ذات الانتماءات (البعثية) و(العشائرية) وبين تلك المتشددة المتحالفة مع الزرقاوي التي يبدو ان رأسه سيكون قربان الاتفاق مع الحكومة ومع الامريكيين على حد تعبيره

 

الوطن الكويتيه

 

Link to comment
Share on other sites

Guest mustefser

Alhayat Lenanies nespaper reported some Baath Sadam party saying that they had a serious negtiation with Americans .. He added that they refuse to include the ellected governemnt in the negotiation

 

في بغداد، كشفت «القيادة الموقتة» لحزب «البعث» المنحل انها تخوض مفاوضات مع الأميركيين وليس مع الحكومة العراقية. وقال قيادي في الحزب، فضل عدم ذكر اسمه، في اتصال هاتفي مع «الحياة» ان المفاوضين قدموا قائمة شروط أصدرها الحزب في بيان، وبينها إطلاق جميع الموقوفين ووقف المطاردات، لكنه لم يوضح ما سيقدمه الى الأميركيين مقابل ذلك.

 

وأكد المفاوضات الناطق باسم «الملكية الدستورية» الشيخ بنيان الجربة، موضحاً ان «القوى التي يمثل البعث جزءاً منها رفضت التفاوض مع الحكومة الحالية مفضلة مفاوضة الاميركيين»، وشدد على ان «الأمم المتحدة لا علاقة لها بالموضوع»، وأضاف ان «الحوار ما زال متواصلاً ولم يتوصل الطرفان الى نتائج ملموسة».

Link to comment
Share on other sites

I don't think that chopping off the insurgency factions using this negotiation strategy is a bad idea. At the end of the day, the Americans wouldn't get themselves involved in the formation of the political terrain of Iraq. Voting booth will be the judgment on who is getting what.

I'm sure that this would be interpreted by some insurgencies as an opportunity to bring the Baathies and Sunni Extremist into power, but that is not going to happen.

 

Another event happening is the conference being held in Brussels later this week to build international support for Iraq's reconstruction. It is already mis-interpreted by Sunni Arabs as a way to take them back to form the regime they ruled for the past 8 decades.

It is the Sunni Arabs shortsightness that is affecting the whole solution to the problem.

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser
ت خطيرة في مؤتمر بروكسل ضد شيعة العراق والسامرائي وسعد البزاز والباججي جزء من الطبخة     

المصدر الوكالة الدولية للاعلام   

28 / 06 / 2005 

كشفت مصادر مطلعة لـ " الوكالة الدولية للاعلام " عن مشروع لحزب البعث

العراقي للاتصال بالولايات المتحدة الا ميركية ، بدأ يأخذ اتجاها جادا

بوساطات متعددة. وقالت هذه المصادر ان هيئة علماء المسلمين تبنت موقفا موحدا للعرب السنة ،

يشمل اتجاهين اثنين التيار الاصولي السني وتيار حزب البعث العراقي ،وحسب هذه

المصادر ، فان اتصالات شملت قوى سنية مختلفة من بينها هيئة علماء المسلمين

وعدنان الباججي والوزير ايهم السامرائي والصحفي العراقي المقرب من النظام

السابق سعد البزاز صاحب قناة الشرقية وجريدة الزمان ، كما شملت هذه الاتصالات

مسؤولين سابقين في نظام صدام البائد منهم وزير الاعلام محمد سعيد الصحاف

والمندوب الراوي ورجال مال مقيمين في الامارات وعمان، وكل هذه الاتصالات

انصبت على ضرورة تعزيز دور الوسطاء السنة مع واشنطن وفي مقدمتهم ايهم

السامرائي وزير الكهرباء في حكومة الدكتور علاوي ,الذي اصبح الاكثر دعما من

قبل القوى السنية الاصولية منها والبعثية .

وحسب هذه المصادر فان الذي ساعد ايهم السامرائي في اتصاله بالبعثيين من رموز

النظام السابق وخاصة ضباط كبار في جهاز مخابرات صدام والحرس الجمهوري ، انه

هو بنفسه يمتلك تاريخا مع نظام صدام وكان على علاقة بجهاز المخابرات ،

بالاضافة الى ان شقيقة  كان يشغل منصب وكيل رئاسة الديوان في القصر الجمهوري

حتى اليوم الاخير الذي سقط فيه نظام صدام وهو منصب على درجة عالية من الخطورة

والاهمية الامنية والسياسية ، كما كان سفيرا في اكثر من دولة عربية واجنبية

بالاضافة الى ان زوجته كانت مقربة من الديكتاتور صدام، حسب شهادان بعثيين

كبار .

وقالت هذه المصادر ان مؤتمر بروكسل الاخير ، شهد جلسات مطولة ومناقشات بين

رموز العمل السياسي للتيار السني من بينهم الباججي وسعد البزاز والشريف حسين

راعي الحركة الدستورية على هامش اجتماعات هذا المؤتمر ، وان لقاءات تمت بين

مسؤولين اميركيين وبمشاركة لدبلوماسيين بريطانيين مع هذه الشخصيات ، تم

خلالها وضع تصور اعدته رموزالتيار السني لمستقبل العلاقةالتي يمكن ان تقوم

بين السنة العرب و بين الولايات المتحدة الاميركية،تقوم على مرحلتين :

الاولى نقل هذه العلاقة من المواجهة الى الهدنة.

والمرحلة الثانية نقلها من الهدنة الى التنسيق والتحالف .

وحاول هؤلاء زيادة مخاوف الولايات المتحدة من حكومة الدكتور الجعفري ،

باعتبار ان المجلس الاعلى ومنظمة بدر وحزب الدعوة لهم ارتباطاتهم مع ايران

وان  هذا التيار يمكن ان يشكل خطورة كبيرة على مصالح الولايات المتحدة

الاميركية ، بل وان الصحفي سعد البزاز ، طرح سيناريو لعراق في ظل هيمنة

المجلس الاعلى وحزب الدعوة ، وبالتالي هيمنة ايران على المشروع السياسي

العراقي ،وقدمه على شكل ملف كامل للاميركيين ووزع نسخا منه لوفود الدول

الاوروبية المشاركة في مؤتمر بركسل ، حوى على  مقدمة موسعة عن الاطماع

الايرانية في العراق ، وفيه توثيق لادعاءات منه بان شيعة العراق كانوا

دائمايرون انفسهم جزءا من الهيمنة الايرانية في المنطقة. وحوى التقرير على

افتراءات على الوضع الشيعي في العراق وشيعة العراق بشكل خاص .

واتفق الجميع على استعداد التيار السني ان يوقفوا ما اسموه " نشاطات

المسلحين " ضد القوات المتعددة الجنسية مقابل ضمان حصولهم على مواقع هامة في

اجهزة الامن والاستخبارات والجيش ، وطالبوا بتعزيز دورهم ، مؤكدين بان لدى

التيار السني نماذج مشابهة لشخصية العميد الشهواني مسؤول جهاز المخابرات

العراقي  الحالي، لديهم القدرة لموزانة دور منظمة بدر ، وخلق بديل امني

وعسكري واستخباراتي يحقق التوازن ، بل ويستيطع ان يقوم بدور مواجهة وصد لاية

مشاريع لدى المجلس الاعلى وحزب الدعوة والتيارات الموالية لهماللهيمنة على

العراق .

المصدر : الوكالة الدولية للاعلام
Link to comment
Share on other sites

Guest Guest

لا اقول الا ان الحقد الذي يملؤكم يا اخواننا الشيعة كبير جدا

بحيث انكم تفضلون الكافر على السني

وتفضلون ان يقتل ابناء بلدكم من السنة على ان يقتل احد الامريكان

ارجو من الله ان يهديكم

ان التاريخ سيكتب عنكم بانكم ساندتم الاحتلال وتاصرتموه وهو حال الكثير من الحكام العرب المجرمون واغلبهم سنة )

Link to comment
Share on other sites

الى الضيف

نحن في العراق كلنا يد واحده ضد اؤلئك الطائفيين الموتورين من عملاء اعداء العراق اللدين يبدلون الغالي والرخيص لشق صف هدا الشعب الصامد والصابر

اما موضوع التبعيه للاجنبي فانا احيلك الى تاريخ العراق كي تستطلع من كان دوم يمثل الالم في خاصره هدا البلد ..انهم دوما اؤلئك الطائفيون والعنصريون اللدين منهم التسنن والعروبه براء .. بالمناسبه هل سمعت ببيان الناطق الرسمي الجديد لما يسمى جيش المجاهدين , المجاهد الشمري على الجزيره , انه يرفض الحديث مع من انتخبهم الشعب وبالمقابل يستجدي فرصه من الكونكرس الامريكي..

امر طبيعي ومتوقع فهو لم يعرف سيدا غيرها

Link to comment
Share on other sites

http://www.radiosawa.com/sawa_interview_ar....aspx?id=571722

 

يختصر السيد المطلق , البعثي السابق و عضو لجنه الحوار السنيه العربيه الحالي , كل التنظيرات المتعلقه بتوقيت الانسحاب عندما يؤكد وبدقه الفرق بين مطلبين

مطلب الانسحاب الفوري والسريع

ومطلب الانسحاب المحسوب

 

لكل طرف اسبابه ومنطلقاته في موضوعه الانسحاب الدي يتفق عليه الطرفين

المهم وكما يوضحه في تصريحه اعلاه لراديو سوا هو ليس موضوعه الانسحاب بل يتعداه الى من يستلم مهام الجانب الامني

 

الانسحاب السريع يوفر فرصه لاستلام عناصر مليشيات الجيش الصدامي السابق

من خلال امكانيه اعاده تاهيلهم السريع

 

مقابل الانسحاب المتزامن مع بناء الجيش وقوى الامن العراقي الوطنيه الجديده

 

قبل ان نختلف على موضوعه توقيت الانسحاب علينا ان نتفق على من يخلف تلك القوات

هل نوكل تلك المسؤليه للعناصر الصداميه بما يسمى بجيش العراق السابق الدي كان مغلقا حزيبا وكاننا نريد للتاريخ ان يعيد نفسه

ام نعطي الفرصه لبناء جيش وطني شامل لكل العراقيين , مؤمن بالعراق قبل الحزب والطائفه كي يكون حاميا حقيقيا لكرامه ومصالح العراقيين الدي اهدرها ومسخها الجيش الطائفي والعنصري السابق

هل نحن مع الجيش الانكليزي الطائفي ام مع الجيش العراقي الوطني

 

 

لكن الحكومة الحالية من مصلحتها أن تبقى القوات الأميركية في العراق لأنها تبني جيش على طريقتها الخاصة وهذا الجيش لم يكتمل لحد الآن وغير مؤهل للدفاع عن الحكومة إذا ما انسحبت القوات الأميركية من العراق

 

 

ن

حن نريد انسحاب القوات الأميركية من العراق في أسرع وقت ممكن على أن لا يخلق ذلك فراغا أمنيا في داخل

وطرحنا أيضا موضوع وجود الجيش العراقي السابق وإمكانية إعادته إلى مواقعه وكذلك قوات الشرطة والدفاع المدني السابقة لكي تأخذ دورها في حماية البلاد من المأزق الذي قد تنجرف إليه في حالة حصول هذا الفراغ

 

Link to comment
Share on other sites

Guest مستفسر

أنهم أطفال العراق ياحارث الضاري..!!!!

ألا لعنة الله عليك......

 

د.حارث الأعظمي

drharithaladamie@yahoo.ca

 

 

 

بين مطحنة الحصار وظلم صدام دفع الطفل العراقي ثمن عراقيته وكأن القدر كتب له أن يعيش طفلاً محروماً من أبسط متطلبات الطفولة البريئة التي تتمتع بها دول الجوار حيث الأمن والأمان هما المطلوبان لاغير.........

 

بغداد الجديدة -وبالأخص منطقتي النعيرية والكيارة- بخرائبها وببيوتها البائسة تشيع رياحين العراق هذا اليوم وحارث الضاري وصالح المطلك وفتاح الشيخ ومشعان ركاض الجبوري يعتبرون قتل الأبرياء سواء كانو في مترو الأنفاق في كنكز كروس أو في مدخل مطار المثنى أو في بغداد الجديدة بمنطقة النعيرية هم أهداف منتخبة للمقاومة العراقية الشريفة جداً التي تريد طرد المحتل من قرى وقصبات العراق عن طريق ذبح الأبرياء والأطفال ممن لاشأن لهم بالأحتلال وأهدافه ونواياه......

 

قتلة مراسلي ومصوري قناة العراقية الفضائية من وجهة نظر راسم العوادي وفخري القيسي هم مقاومين من الطراز الأول لأنهم ينقلون الحقيقة للجماهير وهذا مايغضب جموع القتلة اللذين تمركزوا في حي الكفاءات وجنينة والغزالية وشارع حيفا وفي شارع العمل الشعبي بمنطقة العامرية وحي الجهاد وحي الفرات بجانب الكرخ......

 

الجمعية الوطنية التي عقدنا عليها الآمال في أعادة الأعمار وبناء ماخربه الأشرار من جلاوزة النظام السابق وقوى الأحتلال أمست وكراً للبعثيين الجناة قتلة الشعب ومعذبيه تتغنى بالعروبة والأسلام ومكافحة الأحتلال زوراً وبهتاناً تحت مسمى السيادة الوطنية والعروبة والأسلام وطرد المحتل وجدولة الأنسحاب.....

 

فهذا هو راسم العوادي عضو قيادة فرع كربلاء السابق لحزب البعث العربي الأشتراكي يتغنى كل يوم بالسيادة والتحرير وطرد الأميركان اللذين حموه من اهالي الضحايا من تلك المحافظة المنكوبة التي ينتمي أليها الجعفري ذاته وكأن أهالي المفجوعين نسوا ما أقترفه بحقهم هذا الجلاد اللعين الذي كان اليد الضاربة لفاضل المشهداني "أبو هدى" أمين سر فرع كربلاء للحزب سابقاً والقابع حالياً لدى الأميركان لكونه كان الممول للعمليات الأرهابية في ناحيتي المشاهدة والضلوعية..... لقد زج راسم العوادي بخيرة شباب أهالي كربلاء والنجف والهندية والكوفة والجدول الغربي في قواطع الجيش الشعبي في ديزفول والشلامجة ونهر جاسم وسوزنكرد وكيلان غرب ومهران يوم كان رئيساً لفرق الأعدام بالمحافظة وأهالي الضحايا لازالوا يوم الأنقضاض على مثل هذا الجلاد ومن شابهه واليوم يجلسون تحت قبة البرلمان العراقي ليعطونا دروساً في حب الوطن والسيادة الكاملة والسيادة الناقصة خدمةً للقائد الفذ وزبانيته وهم يعدون العدة للأحتفال بأعياد ثورة 17-30 من تموز على أشلاء أطفال بغداد الجديدة وهب تتطاير على أسقف المنازل والمحال التجارية وأغضان الأشجار .........ز

 

لنستمع الى الرفيق صالح المطلك وهو يدلي بحديثه الى راديو دجلة خلال الأسبوع الماضي :

 

"نحن نريد أنسحاب القوات الأميركية من العراق بأسرع وقت ممكن على أن لايخلق ذلك فراغاً أمنياً داخل البلد يقود الى مشكلة أمنية كبيرة.....نعم يقول المطلك نحن وكأنه يمثل ملايين السنة العرب وهو البعثي الذي طرده صدام من الحزب لتزويره مستمسكات لاتعود اليه في أراض زراعية سلبها من أهالي ومساكين محافظته في الأنبار يوم كان عضو فيادة شعبة في تنظيمات كلية الزراعة في أبو غريب..........

 

أن الذي يريد خير وأستقرار العراق يجب عليه أن يعترف من أن الهجمة الكبيرة على العراق وأهله قادمة من دول الجوار ومن الدول التي تريد تصفية حساباتها مع الولايات المتحدة على حساب أهل العراق ومدنه التي ذاقت طعم الخراب والدمار منذ أن تسلم رعاع العوجة سدة الحكم –ولسوء حظ العراقيين- في السابع عشر –الثلاثين من تموز عام 1968...... وهذا ما يعرفه جيداً بسمارك العراق الجديد صالح المطلك وتشرشل مدينة الثورة الغيور فتاح الشيخ ومن لف لفهم ممن يدافعون عن صدام وعلي حسن المجيد تحت عباءة لجنة الحوار الوطني وكتلة المثقفين المستقلين من رعاع وغجر الأمس ممن فشلوا في الحصول على فتات الفرق الحزبية وجاؤا اليوم يحدثوننا عن الثوابت والمسميات المتكلسة العقيمة التي كان يلوكها طه الجزراوي وعزيز صالح النومان حتى الأمس القريب........

 

أطفال بعمر الورود والرياحين تناثرت أجسادهم الغضة الغريرة الى عنان السماء وحارث الضاري ينبح ويصيح من أنها مقاومة شريفة يريد من خلالها أعمار العراق وبناء الأنسان العراقي الجديد الذي لايعرف سوى الخطف والذبح والتفخيخ وأستبدال جثثث الضحايا بالأتاوات والأبتزاز والفدية الملطخة بالدولارات الأميركية النتنة.....

 

نفس الأساليب القذرة تم أستخدامها أول أمس في محطات القطارات ومترو الأنفاق في وسط لندن وساحاتها العامة والقاتل هو نفس القاتل لضحكة الطفل البريء وتخريب البنى التحتية للوطن سواء كانت في بغداد أو في لندن والجريمة تتم بأسم الأسلام والمسلمين...... وكأن العرب والمسلمين هم الوحيدون في العالم اللذين يقامون الأحتلال ويريدون طرد المحتل على الطريقة القندهارية-الضارية- السورية البائسة التي تستخدم الأسلحة الناسفة المفخخة كوسيلة للحوار بدلاً من لغة الحضارة وأساليب حشد أراء المجتمع المدني والمنظمات الدولية والأقليمية في طرد المحتل وأخراجه من البلد بعد أعادة الأعمار وبناء البلد وفقاً للمعايير الحضارية التي تلبي رغبات عموم الشعب......نعم عموم الشعب وليس وفقاً لأهواء مقتدى الصدر وحارث الضاري وصالح المطلك وفتاح الشيخ ممن تعودوا على التصريحات الرنانة ممن يبدؤن كلماتهم الطنانة الرنانة بكلمة"نحن"‍‍‍‍‍.

 

أن التفجيرات الأخيرة التي وقعت يوم أمس في بغداد الجديدة ماكان لها أن تحدث لولا تصريحات بعض أعضاء الجمعية الوطنية مؤخراً من أمثال حسن طعمة كزار وعبد الخالق زنكنة وفلاح حسن وزكية سميسم تلك التصريحات الخرقاء التي لاتعتمد على أستراتيجية بعيدة المدى في رسم مستقبل العراق والتي للأسف الشديد ساندها الرفيق المناضل حميد مجيد الذي تباكى على الحقيبة الوزارية الوحيدة والتي فقدها الحزب الشيوعي تاركاً مصلحة الوطن خدمة لأهداف الحزب الضيقة.....

 

أن عدنان الجنابي يريد التنكيل بحكومة الجعفري عل محاكمة صدام تتلكأ وعل مجرمي اللطيفية واليوسفية يهربون من سجونهم مرة أخرى ليروعوا الشعب وهم يتنقلون بين زرائب خان ضاري ومبازل اللطيفية وصدر اليوسفية كي تكون مفاقس الدجاج وبيوت الصفيح في منطقة البو عيثة دالاس العراق الجديد أو مونتي كارلو بلاد الرافدين...

 

فأخوتنا الأكراد-ومعزتهم عندنا لاتقدر بثمن وتفوق كل التوقعات- هم اللذين حصدوا أفضل وأحسن المناصب السياسية والوزارية لازالوا يصرون على تطبيق الفقرة 58 من قانون أدارة الدولة قبل الشروع بكتابة الدستور وكأن كركوك هي كل العراق ناسين أن أي أختلاف في المرحلة الراهنة يصب في مصلحة صدام وجلاوزته من أمثال رامسي كلارك ورولان دوما ومهاتير محمد وأحمد بن بيلا وعائشة القذافي وزياد الخصاونة ومحمد الرشدان وغيرهم ممن يتربصون بمليارات ساجدة ورغد التي تم تهريبها قبيل سقوط النظام والتي تم تبيضها في مصارف عمان ودمشق وبيروت والدوحة وصنعاء ولكي يستمر العنف وتستمر أعمال التفجيرات اليومية وشواهد مجازر الحلة ومطار المثنى وبغداد الجديدة التي وقعت بالأمس هي أكبر دليل على تلك الخدمة الجليلة التي قدمتها أختلافات أعضاء الجمعية الوطنية لما يسميها راسم العوادي وصالح المطلك وفتاح الشيخ وزكية سميسم وفلاح حسن بالمقاومة الوطنية الشريفة جداً التي تذبح الطفل العراقي بنفس الطريقة التي تمت بالأمس في بيروت حين أغتيل الشهيد الحريري وسمير قصير ومروان حمادة و..و..و.. أو بذات الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة التي ذبحت العشرات من الأبرياء في محطات النقل العام في لندن ممن كانوا يساندون تحرير العراق وممن تظاهروا ضد بلير وبوش في حربهما لتحرير العراق مناصرةً للشعب العراقي الجريح لاأكراماً لصدام حسين أو عزت الدوري...... فالمقاومة الشريفة جداً جداً هي التي تبيح الدم العراقي الطاهر تحت مسمى طرد المحتل ياسعادة صالح المطلك ويافخامة فتاح الشيخ.....

 

كفاكم جهل وتجاهل ياجهابذة الشيعة والسنة يامن تريدون خدمة أيران وسوريا على حساب التراب العراقي الطاهر وأهله المظلومين......

 

أن الذي أغتال الشيخ الجليل ضاري الفياض وولده الدكتور حسن كان في أجتماع مع صالح المطلك قبل يومٍ من حدوث الجريمة النكراء التي هزت أشراف ومشايخ العراق والخسارة كانت لكل العراقيين وليس لآل عامر فقط..... في حين نرى في اليوم التالي صالح المطلك يحضر مراسيم العزاء وبكل وقاحة......

 

فمثلما أدعت أجهزة المخابرات السورية من أنها قد أشتبكت مؤخراً في قتال مع حماية صدام السابقة في جبل قاسيون للقضاء على الأرهاب يحدثنا حارث الضاري من أنه يدين أعمال العنف والقتل العشوائي في حين أن أغلب السيارات المفخخة التي تنطلق لساحات بغداد العامة يتم شحنها وتفخخيخها في مناطق الزيدان وخان ضاري وأبو غريب وزرائب الرضوانية وأم المكاسب...... وهي المستوردة من أردن الشر وبتخطيط سوري قذر....

 

ومثلما يتحدث العقيد الخرف القذافي عن حقوق الأنسان الليبي وكتابه الأخضر الذي ينص على أطعام وأيواء وأكساء كل مطاريد العالم ماعدا المواطن الليبي الذي يجب عليه أن يجوع ويشقى ويذوق مرارة العيش خدمةً لشعب بوركينو فاوسو أو ملاوي أو السينغال أو النايجر أو تشاد........

 

هذه هي كوارث الساسة العرب وسياسيهم , دجل ونفاق وضحك على الذقون وأستخفاف بالرأي العام.......

 

ناهيك عن الأعلام العربي المنافق المزيف الذي يطبل ليل نهار للحاكم والجلاد وينسى الضحية.....

 

لنرى ماذا تعرض قناة الجزيرة على سبيل المثال في وقت الذروة وبعد نشرة الأخبار.......

 

وجه شيطاني خلت منه مسحة الأيمان والعفة والطهر وبلحية كثة تتراقص بين طياتها الشياطيين وآلهة الغدر والمكر وتحريف الدين وعينان لاتخلوان من مسحة العنف والقتل وسفك الدماء وبمختلف الطرق أنه " البرقاوي" ياسلام على الأسلام الجديد فكأن الزرقاوي والبرقاوي وأبو الجنة وأبو الغادية يريدون أن يحلوا محل خلفاؤنا الراشدين وكأن أبو تبارك وأبو طلحة وأبو أنس الشامي والملا مهدي وأبو الميسرة يريدون أن يحلو محل أصحاب مذاهبنا الخمس المقدسة كي لانسمع بعد اليوم بمذهب مالك أو بالمذهب الشافعي أو الحنفي أو الحنبلي أو حتى بالمذهب الجعفري ولتحل علينا بركات البرقاوي والزرقاوي و...و..و فبدلاً من السماع بأسماء مخلدي سيرنا وطرائقنا الأسلامية الحنيفة السامية من أمثال خليفتنا النعمان بن ثابت وشيخنا الجليل عبد القادر الكيلاني رحنا نسمع بأبو قتادة وأبو حمزة المصري الزنكلوني وأبو المنتصر البلوشي الذي يمجد بأبطال قندز وخوست من مرابع سري وسيسكس في ضواحي لندن وغيرها من الوجوه التي أساءت الى الأسلام والمسلمين أكثر مما نفعته في وقت نحن بأمس الحاجة الى كسب الرأي العام العالمي لمناصرة قضايانا وأزالة الحيف والظلم عن جموع شعوبنا المظلومة في دولنا العربية والأسلامية....

 

فهذا على سبيل المثال لا الحصر –أبو محمد المقدسي- (عصام طاهر العتيبي - برقاوي) شريك محمد الشلبي (أبو سياف) يتم أطلاق سراحه من قبل العقيد محمود عبيدات رئيس محكمة أمن الدولة الأردني بعد أعتقال دام لستة أشهر فقط عله يتوجه الى العراق بعد أن فرغت الساحة من أمراء الأرهاب إثر العمليات الناجحة التي قامت بها قوى الشرطة والدفاع في عموم مناطق العراق ليصدر لنا العقيد فواز البقور من عمان قراراً يقضي بأخلاء سبيل قاتل لص كان يرأس تنظيم "المفرق" الوهابي –السلفي يوم أدين مع رفيق دربه في القتل والتفخيخ والخطف أبو مصعب الزرقاوي حيث تمرسا الأثنان على عمليلت اللصوصية وقطع الطرق بين منطقة ياجوز( 20كلم شمال عمان) وبين خرائب وبيوت الصفيح في ضواحي الزرقاء ليخرجا وفقاً لقرار سامي ملكي أردني بائس في العام 1999 ليشكلا تنظيماً وهابياً –سلفياً قذراً في ربوع خوست بأفغانستان بمعية تجار مخدرات ولصوص أخرين من أرباب السوابق كالشيخ حذيفة ومحمد وشريف الصمادي وماضي الجغابير وأبو أنس الشامي وأبو عثمان والشيخ علي ومصطفى أبو رمان وغيرهم الكثيرون ممن تم القبض عليهم في عموم محافظات العراق أو تم قتلهم في بلاد الرافدين بدلاً من أن يذهبوا لسوح الجهاد وتحرير القدس في فلسطين السليبة التي لاتبعد عنهم سوى كيلومترات معدودة....فجاؤا الى العراق ليقتلوا الشيخ والطفل والمرأة والكهل تحت مسمى التوحيد والجهاد وكأن العراقيين لايعرفون الجهاد بل وكأن العراقيين غير موحدين والعياذ بالله.......

 

فمن بين معسكرات التدريب في اللأذقية وطرطوس تتخرج فرق القتل هذه بعد أن تتم التعبئة والتجنيد في السعودية والأردن لتجيير الشيكات ولتدفع المبالغ الهائلة من مشايخ وسلاطين آل سعود وآل ثاني في المملكة العربية السعودية وقطر وبمباركة ودعم لوجستي سخي من قبل رغد وساجدة ليتم العبور عبر المنافذ الحدودية العراقية –السورية وليستمر مسلسل الأرهاب والدمار والتخريب والقتل والتفخيخ في كل يوم والعالم العربي في سبات لابه يدين المحتل خوفاً من أتيان الدور عليه ولابه يدين الأرهاب والأرهابيين بعد أن أستشرى أمرهم وأصبحوا يشكلون خطراً على كراسي الأمراء والرؤساء سيما في سوريا والأردن ومصر والسعودية والدور قادم لامحال على أمراء آل ثاني في قطر وبأذن الله.......

 

أن الذي خطف وقتل الشهيد البطل علي شاكر "رئيس الأتحاد العراقي للكراتيه" والدكتور جاسم العيساوي أستاذ القانون الدولي والشيخ هاشم الفضلي وشقيقه والي عطية الفضلي والشيخ الغريفي بالأمس هو نفس القاتل الذي فتك بأطفال بغداد الجديدة اليوم ........ أنهم قتلة سفاحون لايريدون الخير والأستقرار للعراق الذبيح ..يريدون أن يكون العراقي لاجيء في بلدانهم ذليلاً أمام سفارات الدول العربية والأجنبية يبحث عن تأشيرة لجوء أنساني في حين أن خير العراق الوفير يذهب الى دول الجوار وأغلب مساكن العراقيين تفتقد لأبسط مقومات الحياة الكريمة ........ حيث لاماء ولاكهرباء ولاغاز ولامرافق صحية أو حمامات حديثة تليق بكرامة العراق التي مسخها صدام وحطمها الزرقاوي بمساعدة حارث الضاري وأوباش زوبع والزيدان من جهلة ومتخلفين.....

 

فالجامعات خلت من الكوادر العلمية المثقفة والمستشفيات فرغت من الكوادر الطبية البارعة التي يشهد العالم بخبرتها النادرة بينما البصرة وميسان والناصرية تعوم على بحيرات نفطية عملاقة وأهالي تلك المحافظات يبحثون عن جذوع النخل للتدفئة في عز الشتاء الكانوني أو يبحثون عن شموع لأنارة مسكنهم في موسم الصيف الحالي وفي عز شهر آب اللهاب......

 

سوف يكثف القذافي من هجماته قريباً على المرافق الحيوية في عموم الجزر البريطانية لأن مؤتمر المعارضة الليبي الذي عقد مؤخراً-في لندن- قرر أسقاط نظام العقيد القذافي المعتوه كما قرر بشار الأسد تخريب العراق ولبنان معاً يوم قرر الشعبان العراقي واللبناني تحرير الذات والشروع باللأعودة الى كراريس الحزب القائد والحزب الواحد والقائد الضرورة......

 

فرنسا تريد تقويض المشاريع الأميركية في المنطقة وستثأر من بريطانيا قريباً لوقوفها من الحليف الأميركي ضد مصالح الأتحاد الأوربي التي راهن عليها الأرعن صدام عبر محور المانيا-فرنسا يوم ورطوا القائد الرمز بحرب خاسرة كان ضحاياها الجميع......وما المشادة التي حدثت يوم أمس في أجتماعات وزراء الداخلية والعدل لدول الأتحاد الأوربي بين جارلس كلارك ونيكولا ساركوزي بخصوص الأرهاب والأرهابيين الا دليلاً آخراً على قذارة المواقف الفرنسية أتجاه الشعوب المظلومة ودعم الطواغيت من أمثال صدام حسين وبشار الأسد وأميل لحود عبر عرابهم اللعين كوفي عنان الذي لحد الأن لم يبت بأي نتائج للتحقيق سواء كان ذلك التحقيق يشمل فضائح برنامج النفط مقابل الغذاء والمليارات التي نهبت من أفواه أيتام وأرامل العراق أو نتائج التحقيق التي شملت الرموز اللبنانية الشريفة التي طالبت برحيل القوات السورية الهرمة التي عاثت فساداَ على أيدي جلاوزة وعملاء ذلك النظام اللعين الذي يعيش على مصائب ونكبات شعوب دول الجوار ....

 

أين رستم غزالة وأين آصف شوكت وأين جمال السيد وعلى الحاج ذلك الرباعي السوري-اللبناني الأمني المخابراتي الذي روع أحرار سوريا ولبنان لمدة فاقت على الأربعة عقود كلهم يبخروا وذابوا بلمح البصر حين جاءت فرق التحقيق التي بعثت رغماً عن الكوفي عنان عراب شيرام وذيله الأبتر..

 

تحية أجلال وأعتزاز لشيخنا الجليل عدنان الدليمي رئيس الوقف السني لمواقفه الشجاعة أزاء عملية كتابة الدستور والأنتخابات القادمة التي يريد تخريبها حارث الضاري وراسم العوادي وصالح المطلك وفتاح الشيخ وبقية الجهلة والمتخلفين ممن أدعوا ونطقوا بأسم الشيعة والسنة زوراً وبهتاناً........

 

تحية تقدير لأبن العراق البار وزير الدفاع الذي وفى لبر الوالدين وطارد القتلة تحت راية العراق الخفاقة الواحدة غير مبالٍ للكلاب التي تتهمه بشتى الأتهامات حيث جعل أمن وسلامة العراق والعراقيين قبل المعتقد والطائفة والعرق والدين .....

 

تحية وفاء وأعتزاز لكل المواقف النبيلة التي يتخذها رؤساء العشائر ورجال الدين الأشراف ممن يريدون طرد المحتل بأسرع وقت ولكن بعد أعادة الأعمار........

 

أما للجنة السيادة الوطنية في الجمعية الوطنية فنقول لها ... : حققوا السيادة الوطنية عبر أمداد شبكات الماء والكهرباء والصرف الصحي وبناء المدارس والمستشفيات ودور العبادة ودور الأيتام والأرامل والعجزة وذوي الأحتياجات الخاصة وبمساعدة دول الأئتلاف – أستراليا , اليابان, كندا, بولونيا, هولندا, الدنمارك, أيطاليا, ,,,,,,,,- أذا كانتا الولايات المتحدة وبريطانيا غير مرغوب بهما _- في المحافظات والأقضية والنواحي والقصبات التي ظلمها وهملها صدام أبان فترة حكمه أو التي خربها المحتل خلال العمليات العسكرية وهو يطارد الأرهابيين وجموع اللصوص والخاطفين والقتلة...

 

وقفة أجلال وأحترام للمواقف المعتدلة والتي تحرص على وحدة العراق التي تتبناها هيئة علماء المسلمين –التي جيرها بأسمه حارث الضاري وللأسف – بخصوص فتوى المشاركة بالأنتخابات وهذا ما دعينا أليه منذ فجر التاسع من نيسان عام 2003 يوم بزغ فجر أملاً جديد لجياع العراق ومحروميه.... والتي جاءت اليوم على لسان الشيخ الفاضل النعمة والذي سبقه بها شيخنا الجليل الدكتور الدليمي.......

 

أما بالنسبة لمحاكمة طاغية العصر صدام فيجب أن تكون في أقرب الآجال فلا تسويف ولاتأجيل ياسيادة الجعفري ويامام جلال لأن أهالي الضحايا في الأنتظار وقد ملوا الأنتظار ......... فحقوق الأنسان يجب أن تعطى للضحية قبل أن تقدم على طبق من ذهب للجاني....... وليكفل الدستور الجديد حقوق الأقليات قبل أن تسيطر حقوق الأغلبية على الأقلية المستضعفة وهذا هو العراق الجديد الذي نريد........

 

نريد أن نرى محافظاً للبصرة الفيحاء من قضاء حلبجة ونريد أن يكون محافظ تكريت من قرى الجنوب وليكن محافظ النجف الأشرف من قضاء الدور أن كان من محبي العراق وأهله .. وليكن لزعيم الطائفة المندائية- من الصابئة والأرمن وممثلي أهلنا من التركمان والأيزيديين والشبك والأكراد الفيليين والكلدو آشوريين مثل حقوق وواجبات رئيس الوقف الشيعي والسني وبهذا نكون قد بنينا العراق الجديد الذي سيكون منارةً للعلم كما كان بالسابق وقلعةً لكل عشاق الحرية .... اللهم أنعم على العراق وأهله بالخير والبركات ....

 

وأحفظ العراق ومحبيه من كل مكروه.....

 

وليعمل الجميع في خدمة هذا البلد الجريح ....

 

فنعم الرجال أنتم يامن تحرسون الوطن بالمهج وبالأحداق وتباً لكل مارق قاتل جاء من وراء الحدود ليفخخ ويقتل ويذبح ويجعل من المرأة العراقية المظلومة مشروعاً للبكاء والنحيب في حين نساء السعودية وسوريا والأردن يتمتعن برغيد العيش بين مصائف أوربا وأسواق الخليج تاركن أوغادهن من الكلاب الضالة يعيثون بالعراق قتلاً ودماراً بحجة التوحيد والجهاد وأمهاتهم يتصابيين بين الخدم وعمال الفنادق في حين المرأة العراقية تبحث عن ملاذ لأطعام أطفالها الجياع ...

 

إنا جعلنا ماعلى الأرض زينةً لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا (7:الكهف)........

 

صدق الله العظيم .

 

د.حارث الأعظمي كندا

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser

Look how some Kuwaiti factionist dream of!!

 

Looks like they are not living the current moment and still dreaming..

 

 

 

الأميركيون يفاتحون دولاً عربية في إمكان التفاهم مع سلطان هاشم أحمد لبناء الجيش العراقي

الأربعاء 20/7/2005 "المستقبل" الكويت: يوسف علاونة والوكالات- كشفت مصادر عربية رفيعة المستوى عن وجود مشاورات "ما زالت قيد التداول" وتتصل بمخرج امني استراتيجي للحالة في العراق "يقوم على اساس اعادة بناء الجيش العراقي السابق واسناد هذه المهمة الى جنرال كبير من نوعية وزير الدفاع السابق سلطان هاشم احمد الموجود قيد الاعتقال حاليا".

وكان احمد الذي ينتمي لعائلة الجبور الكبيرة وسلم نفسه في الموصل مسقط رأسه بترتيب من وجوه ومشايخ القبيلة، التي تلقت وعودا قاطعة بحسن معاملته وامكانية عودته سريعا الى اسرته، وهو ما لم يتحقق حتى الان.

وكان العسكري المحترف المذكور وزيرا للدفاع حتى سقوط النظام السابق، وانهيار الجيش العراقي السريع الذي تم بعد سقوط بغداد ومدن الجنوب.

وتتفق اوساط عراقية كثيرة على ان سلطان احمد كان شخصية تتمتع بمقدار نادر من النزاهة في نظام شمولي متشدد وعرف بسيرته العسكرية الحسنة، كما انه قاد فريق النظام شبه المنهار بعد حرب تحرير الكويت العام 1991 خلال مفاوضات الهدنة في خيمة صفوان مقابل الجنرال الاميركي الشهير نورمان شوارزكوف حيث قبل بالشروط الاميركية في مقابل عدم تقدم القوات الحليفة الى بغداد.

وبحسب المصادر فان ما يبحثه الاميركيون مع دول عربية ذات صلة واهتمام شديدين بالشأن العراقي "هو بقاء العملية السياسية الجارية كما هي ولكن مع فارق يتمثل بمنح فترة طوارئ لحكومة عسكرية تحكم قبضتها على البلاد وتلتزم في الوقت نفسه باتمام العملية الجارية الخاصة بكتابة الدستور واجراء الانتخابات العامة التي ستفرز عبر حكومة عسكرية النظام الدستوري والديموقراطي الدائم للعراق".

وتلمح المصادر العربية الى ان واشنطن "منزعجة جدا من تنامي النفوذ الايراني على الساحة السياسية العراقية وتريد بقاء العقيدة العسكرية للجيش العراقي في اطارها التاريخي بوصف ايران دولة معادية للعراق".

على صعيد اخر، اعتبر الجنرال الاميركي المتقاعد باري ماكافري الذي استدعي الى الكونغرس لبحث كيفية تحسين الوضع الامني في العراق ان التمرد في العراق سيكون في اوجه خلال ستة اشهر وان وبدء الانسحاب الاميركي سيكون لا مفر منه خلال عام.

وقال ماكافري الاستاذ في الاكاديمية العسكرية في ويست بوينت الراقية والذي عاد من زيارة استمرت اسبوعا للعراق قبل شهر، ان "التمرد سيكون في اوجه خلال الفترة الممتدة من كانون الثاني الى ايلول (سبتمبر) 2006".

ولكن على خط مواز فان "التوجهات الايجابية بعد الانتخابات التي ستجري في كانون الثاني (يناير) 2006 في حال تأكدت، ستتيح على ما يبدو انسحابا كبيرا للقوات الاميركية قبل نهاية صيف 2006"، حسب ما اضاف ماكافري خلال جلسة استماع امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ.

وقال انه في تلك الفترة يفترض ان تكون قوات الامن العراقية قادرة على "دعم حكومة تشمل مشاركة سنية كبرى، ما سيستنفد طاقات التمرد" واشاد "بالاستراتيجة الصائبة" التي وضعها السفير السابق جون نغروبونتي وقائد القيادة الوسطى الجنرال جون ابي زيد.

وتنظم لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ سلسلة من اربع جلسات بحث مكثفة حول الاستراتيجية في العراق. كانت اولاها الاثنين بالاستماع الى ماكافري.

وقال الرئيس الجمهوري للجنة ريتشارد لوغار "ننوي الذهاب ابعد من وصف الوضع في العراق او تقييم ما ينجح او لا ينجح"، "تقليديا، يتوجه الكونغرس الى السلطة التنفيذية للحصول على خبرة وتوجيه في مجال السياسة الخارجية (...) لكنني اعتقد ان دور الرقابة الذي نقوم به (على العمل الحكومي) يتطلب اكثر من انتقاد للرئيس".

وتابع انه "على الكونغرس ايضا ان يبحث في افكار وان يعبر عن مواقفه الخاصة حول المواضيع البارزة".

Link to comment
Share on other sites

لا تكتفوا بادانة الاعمال الانتحارية

 

 

العمليات الانتحارية في العرق ظاهرة فريدة لم نشهدها من قبل، فهناك انتحاريون في كل العالم ولكن ليسوا بهذه الطريقة، التي اخذت تخرج عن النطاق المتعارف عليه

ان ما هو مطلوب هو الحفاظ على حياة الذين القي القبض عليهم وكانوا ينوون القيام بعمليات تفجيرية، ومن ثم محاولة دراستهم دراسة يشترك فيها علماء نفس واجتماع ودين واطباء ومختصون اخرون، للتوصل الى حقيقة هذه الظاهرة غير المعقولة،

لابد من دراسة عائلة كل شخص منهم، واين درس وماذا قرأ، وعلى من تتلمذ ، وكيف نهج هذا المنهج وهذا الطريق،

ان الحل العسكري قد يحل المشكلة لفترة معينة ولكن سينشأ اخرون يسيرون في طريقهم، لذا لا بد من حل المشكلة من جذورها، وبشكل علمي ومدروس كي يعش العراقيون في امن وسلام بعيدا عن التطرف، بجميع أشكاله وأساليبه

Link to comment
Share on other sites

 Share


×
×
  • Create New...