Jump to content
Baghdadee بغدادي

Why Muslims are not free to interpret Koran?


Recommended Posts

  • Replies 148
  • Created
  • Last Reply

Top Posters In This Topic

  • 2 weeks later...
Guest mustefser
سورة البقرة , الاية 62. [أنً الذينً أمنوا والذينً هادوا. والنصرى والصبئين من أمنوا بالله واليوم الاْخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربًهم ولاخوف عليهم ولاهم يحزنزن]

 

Albakara , 62: Those believers and Jews and Christians and Sabea who believe in Alah and the day of judgment and do good, have their reward and they should not be affriad and worry.

 

The above is a rough translation to Quran Sura Albakara. I remembered it after I heard one islamic shikh who claimed that Jews and Christian are Kufar and they will go to badWord.

Link to comment
Share on other sites

  • 1 month later...

AL-BAQARA (THE COW) 002.062

(three English translations from Islamic scholars)

 

YUSUFALI: Those who believe (in the Qur'an), and those who follow the Jewish (scriptures), and the Christians and the Sabians,- any who believe in Allah and the Last Day, and work righteousness, shall have their reward with their Lord; on them shall be no fear, nor shall they grieve.

 

PICKTHAL: Lo! Those who believe (in that which is revealed unto thee, Muhammad), and those who are Jews, and Christians, and Sabaeans - whoever believeth in Allah and the Last Day and doeth right - surely their reward is with their Lord, and there shall no fear come upon them neither shall they grieve.

 

SHAKIR: Surely those who believe, and those who are Jews, and the Christians, and the Sabians, whoever believes in Allah and the Last day and does good, they shall have their reward from their Lord, and there is no fear for them, nor shall they grieve.

 

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

 

An Islamic Reformation

________________________________________

NONIE DARWISH, THE JERUSALEM POST Dec. 23, 2004

________________________________________

Born and raised a Muslim, I grew up in Gaza and Cairo at a time when Gamal Abdel Nasser committed Egypt to unifying the Arab world and destroying Israel.

 

Egypt mobilized the Arabs of Gaza and encouraged the fedayeen to make cross-border attacks into Israel.

 

My father, a high-ranking Egyptian officer, was killed as a result of one of these operations in Gaza.

 

After my father's death attention was lavished on our family - for a few weeks. However, widows of shahids, like my poor mother, were left holding the bag alone in a culture that respects only families headed by men.

 

In Gaza elementary schools we learned hatred of Jews, vengeance and retaliation. Peace with Israel was never mentioned as an option. I was told not to take candy from strangers since it could be a Jew trying to poison me.

 

I lived in the Arab world until the age of 30, witnessing three major wars and the ever-growing influence of fundamentalist Islam. Freedom of speech was suppressed.

 

Citizens developed a degree of comfort in being ruled by dictators. Their statues and pictures were everywhere; songs praised them on every radio station.

 

I witnessed the oppression of women, honor killings of girls, female genital mutilation, and polygamy, with its devastating effects on family dynamics.

 

I was happy, finally, to leave all this behind and move to America in 1978. Suddenly I enjoyed freedom of religion and equality between classes and races.

 

My first job was given to me by a Jewish businessman. I witnessed Christians and Jews practicing their faith peacefully. Among my Jewish and Christian friends I heard the words love, compassion, forgiveness and shalom.

 

Sincerely they asked: What can we do to have peace with Arabs?

 

I felt betrayed by my culture of origin for advocating violence or talking about peace only in the presence of Westerners.

 

I realized that I had grown up behind a wall of fear, media lies and deception that separated us from the rest of humanity. But I did not yet dare verbalize these thoughts.

 

When I visited Egypt in 2001 the situation there had become even more difficult. Pollution, hazardous materials and garbage were to be found along the banks of the Nile. I witnessed extreme poverty, unemployment, high inflation, widespread corruption and mismanagement.

 

We returned to the US on September 10, 2001. Next morning, the whole world changed.

 

I knew - the very instant I saw the second plane hit the Twin Towers - that jihad had come to America. To my horror, the country that had given me shelter, protection and hope was under a monstrous attack from my own culture of origin.

 

I immediately telephoned a number of Muslim friends. Without exception, they made excuses for terrorism, denied the responsibility of Muslim culture, and concluded that 9/11 was an Israeli conspiracy.

 

These were not radical fundamentalists but moderate, educated and well-traveled Muslims.

 

I BEGAN to reflect on the society in which I had grown up.

 

Those who do not practice Islam fervently enough become the target of radicals. The result is domestic turmoil, political assassinations, fatwas, and terror.

 

Arab governments constantly struggle to maintain internal stability. An external non-Muslim enemy is essential to divert popular attention.

 

I remember, as a young woman, visiting a Christian friend in Cairo during Friday prayers. We both heard the attacks on Christians and Jews from the loudspeakers outside the mosque: "May God destroy the infidels and the Jews, the enemies of God. We are not to befriend them or make treaties with them."

 

We also heard worshipers responding, "Amen."

 

My friend looked scared, and I was ashamed. That was when I first realized something was very wrong in the way my religion was taught and practiced.

 

It is these preachers who are responsible for turning vulnerable young men into terrorists. No government is "Muslim enough" for them. In this dynamic, only tyrannical regimes can survive.

 

Yet reforming how Islam is taught is not going to be easy, especially because the change must come from within. So far, Muslims do not seem genuinely interested in reformation.

 

A huge, well-funded PR campaign, in operation since 9/11, is concerned with the image and reputation of Islam. But it does not confront the fundamental need for an Islamic Reformation.

 

After 9/11, I had to break my silence. A few other Arabs and Muslims also found the strength, commitment and honesty in their hearts to speak out - to say America and Israel were not the enemy.

 

I have been privileged to meet with many people across America. I have shared tears and embraces with many women and young students.

 

Americans, simply puzzled by Muslim culture, often ask me: "Why are Muslims not outraged over 9/11? Why are moderate Muslims not speaking out?"

 

With time I began receiving e-mails from Muslims who agreed with me. They wanted to live in peace with Israel, but were afraid to speak out.

 

I realized there was a need for a forum to exchange ideas and speak freely, either anonymously or openly. And so I founded the Web site arabsforisrael.com.

 

Recently a Palestinian woman, now living in the US, who shares my views sent an e-mail, which I posted on the site. Out of habit I protected her by signing it "Anonymous."

 

She wrote back: "No, put my name on it. My full name."

 

It is time for Arabs to set ourselves free from the taboo against self-criticism. A reformation movement within the Muslim world is desperately needed. There is plenty of virtue and goodness in Islam that needs to be pushed to the forefront.

 

It is the duty of good Muslims to bring out the compassion and tolerance in Islam, not only verbally but also through action.

 

We need a Middle East culture that reflects the diversity of its people and respects equal rights for all - Jews, Christians and Muslims.

 

One goal should be to welcome the people of Israel as neighbors and invite them to flourish with us in an atmosphere of coexistence and peace.

 

I am cautiously optimistic that the good side of human nature will prevail.

 

http://www.jpost.com/servlet/Satellite?pag...d=1103776317422

Link to comment
Share on other sites

  • 2 months later...

An article about the need to librate the Islamic thinking by Dr. Kamil Alnajar.

أما آن للفكر الإسلامي أن يتحرر؟

 

   د. كامل النجار  GMT 17:15:00 2005 الجمعة 25 مارس 

الزمان: عام 399 قبل الميلاد

المكان: أثينا عاصمة اليونان

 

 

 

 

المناسبة: محاكمة سقراط، أكبر الفلاسفة القدماء الذي كرس حياته لتعليم الناس الورع والفضيلة والسلوك السوي. وعندما بلغ الأربعين كرمه الأثينيون في معبد دلفي وخلعوا عليه لقب " أحكم الحكماء ". ولما سئل عن السبب في ذلك، قال: " لأن أغلب الناس يجهلون مدى عِظم جهلهم، وأنا أعرف مدى جهلي. " وهذا القول يجسد التواضع للعلم وكأنه يقول: رأيي صواب لكنه يحتمل الخطأ لجهلي بأشياء كثيرة. هذا الرجل العظيم أثار حفيظة رجال الدين، حراس الفضيلة، فاتهموه بإفساد عقول النشئ وبإدخال البدع في دين آبائه، لأنهم لم يعرفوا مدى جهلهم واعتقدوا أنهم يملكون الحقيقة الكاملة. فعقدوا له محكمة دينية حكمت عليه بشرب السم، فشربه ومات. حدث هذا قبل أن تدخل الديانات السماوية أوربا. وبانتشار المسيحية في أوربا في القرون الوسطى أصبح إخضاع العقل للتعاليم السماوية أمراً  حتمياً مسلّماً به. وسلطت الكنيسة سيف الله البتار على رقاب العلماء. وفي عام 1611 ميلادية اخترع العالم جاليليو التلسكوب واستطاع أن يرصد النجوم والكواكب مما أقنعه بصحة نظرية كوبرنكس التي تقول إن الشمس هي مركز الكون، والأرض تدور حولها. ولسوء حظ جاليليو كانت الكنيسة قد أصدرت فتوى في ذلك العام جعلت نظرية كوبرنكس نظرية إلحادية لأنها تقول بعكس التعاليم الإلهية التي جعلت الأرض مركز الكون وجعلت الشمس تجري حولها. وعرضوا جاليليو على محاكم التفتيش التي أجبرته على التراجع عن أقواله العلمية ثم حكموا عليه بالحبس المنزلي إلى أن مات.

وفي عام 1553 حكمت محاكم التفتيش البروتستانتية على الطبيب والمفكر الإسباني ميخائيل سيرفيتيوس Michael Servetus بالحرق حياً، مع كتبه العديدة التي انتقد فيها فكرة الثالوث المسيحي مما أغضب عليه القس كالفن الذي كان قد أنشأ أول حكومية دينية في سويسرا. وفعلاً أحرقوا سيرفيتيوس يوم 27 أكتوبر عام 1553. حدث هذا بعد خمسة عشر قرناً من ظهور السيد المسيح الذي دعا للتسامح، ( من كان منكم بل خطيئة فليرمها بحجر )

 

وحتى الحركات السياسية التي جذبت أنظار الناس بعيداً عن الكنيسة أخضعوا القائمين بها للمحاكم الدينية بدعوى الهرطقة والبدعة. فالشابة الفرنسية جان دارك كانت قد ألّبت الفرنسيين ضد الاحتلال الإنكليزي واستطاعت أن تجذب إليها أعداداً كبيرة من الرجال ليحاربوا معها بادعائها أن الإيحاء يأتيها من الله عن طريق أصوات القديسين الذين ماتوا. واستطاعت في فترة قصيرة أن تلحق الهزائم الفادحة بالجيوش الإنكليزية. وأخيراً تمكن منها الإنكليز، ولكن لخوفهم من ردة الفعل إن أصابوها بضرر، سلموها للمحاكم الكنسية برئاسة قساوسة متعاونين مع الإنكليز ( وعاظ سلاطين) فأجبروها أن تتراجع عن مزاعمها وسجنوها، لكنها رجعت إلى زعمها الأول بأنها تسمع أصوات القديسين، فحكم عليها وعاظ السلاطين بالحرق حيةً حتى الموت في عام 1413م ولم يتجاوز عمرها التاسع عشرة سنة. وفي عام 1911 قدستها نفس الكنيسة التي أحرقتها، وجعلتها " سانت جان دارك " Saint Joan of Arc 

 

ولم ينحصر كبت الفكر في الكنيسة المسيحية فقط، ففي عام 1656م تصادم الكاتب الفبلسوف ورجل الدين اليهودي باروش إسبنوسا Baruch Spinoza مع الحاخامات اليهود في هولندا التي كان قد هرب إليها من إسبانيا عندما أجلت إسبانيا يهودها. وكان باروش قد درس فلسفة توماس هوبز وديكارت وتأثر بهما وأثّر بدوره في الفلاسفة الألمان الذين تبنوا فلسفته. وكانت آراؤه عن الصالح والطالح والطيب والخبيث قد أغضبت الحاخامات، فقد عرّف " الطيب " بكل ما يجد فيه الإنسان متعة. وقد رفض باروش أن يفرّق بين العقل والإرادة، وقال إن الإنسان لا يمكن أن تكون له إرادة بفعل شئ يتعارض وعقله. وبدون أي تردد حكم الحاخامات بإخراج باروش من الديانة اليهودية ( لأنهموكلاء الله على الأرض)، فغيّر باروش اسمه إلى " بنيدكت " Benedict. وخسر الحاخامات الهولنديون الذين نسى الناس أسماءهم لكنهم لم ينسوا اسم باروش.

 

واستمر تعتيم الأديان على العقل وانتشر انتشار النار في الهشيم في الدولة الإسلامية، خاصةً بعد أن أغلق فقهاء بغداد باب الاجتهاد في القرن الثاني عشر الميلادي. واستمر هذا التعتيم حتى الآن. وصاحب هذا التعتيم قتل المفكرين، فمنذ أن أعدم الخليفة الأموي هشام المفكر جعد بن درهم في عام 742م بتهمة الزندقة أصبح قتل المفكرين وحرق كتبهم وحرق المكتبات العامة ديدن الدولة الإسلامية. ومن المفارقات العجيبة أن النهضة العلمية والترجمة وتعلم الفلسفة وصل ذروته في الدولة العباسية، وكذلك، للأسف، وصل قتل المفكرين ذروته فيها. فقتلوا ابن المقفع عام 760م بعد أن قطّعوا أوصاله وألقوها في النار، وابن العوجة في عام 772.  وفي عهد الخليفة المهدي ( 775-785) أقاموا محاكم الزنادقة التي قتلت وحرقت أعداداً كبيرة من المفكرين مثل بشار بن برد الذي قُتل عام 784، وصلاح بن عبد القدوس عام 783، وحماد عجرد. وأعدموا الحلاج والسهروردي وغيرهم. والمفكرون الذين لم يُقتلوا اتهموهم بالزندقة وصادروا كتاباتهم، فمن هؤلاء ابن العربي وابن رشد وابن المقفع وأبو العتاهية وأبو تمام وأبو عيسى محمد بن الوراق، وغيرهم كثير.

 

وكنا نعتقد أن فقهاء الإسلام المعاصرين قد تعلموا من التاريخ وعرفوا أن جهدهم في محاولة كبت الفكر، مثل جهد سيزيف الذي حاول مراراً دفع الصخرة من أسفل الجبل إلى أعلاه، سوف يحالفه الفشل، فليس بمقدور إنسان إرجاع عقارب الساعة إلى الوراء. ولكن فقهاء الإسلام استمروا في إصدار أحكام الإعدام على المفكرين مثل محمود محمد طه المفكر السوداني الذي شنقه أمير المؤمنين النميري، والمفكر والأستاذ الجامعي والكاتب الإيراني هاشم أغاجاري الذي حكمت عليه محكمة الملالي في مايو 2004 بالإعدام بتهمة الإساءة إلى الدين. ومن لم يحكم عليه الملالي والفقهاء بالإعدام مباشرة، حكموا عليه بالإعدام بطريقة غير مباشرة بأن أصدروا فتوى بردته وخروجه عن الملة مما حدا بالمتزمتين إلى قتلهم كما حدث مع المرحوم فرج فودة ومحاولة قتل الكاتب المصري نجيب محفوظ. وفي الجزائر قتلوا المئات باسم الإسلام منهم: محمّد بو خبزة وبختي بن عودة وسعد بختاوي وعبد الرّحمان شرقو، ويوسف فتح اللّه وزيان فرحات ويوسف سبتي، وعبد القادر علولة وزيان فرحات وغيرهم ( د. رجاء بن سلامة، إيلاف 31/أكتوبر/ 2004).

 

ومن لم يكفروه صادروا كتبه، فقد صادروا وليمة أعشاب البحر للكاتب حيدر حيدر بعد ثلاثين سنة من نشرها، وصادروا نقد الخطاب الديني للدكتور نصر حامد أبو زيد، وصادروا نوال السعداوي وجمال البنا والمفكر الأزهري د. أحمد صبحي منصور. وقرر مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر منع نشر وتداول كتاب «مدعو النبوة في التاريخ» لمؤلفه الصحافي وليد طوغان، وهو الكتاب الذي يقدم قراءة تاريخية واجتماعية ودينية للفترة التي سبقت عهد الرسول إلى الخلافة الفاطمية. وفي الوقت الذي صرح فيه مسؤول بمجمع البحوث الإسلامية بأن أعضاء المجمع استندوا في قرارهم بمنع نشر الكتاب إلى احتوائه على العديد من العبارات والألفاظ الخاطئة التي تثير الخرافات والبلبلة بين المواطنين وأنه ينكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة ( الشرق الأوسط 12 يناير 2005). كأنما المسلمين ليس لديهم ما يكفيهم من الخرافات فاحتاجوا وليد طوغان لينشر بينهم الخرافات.  وكذلك أصدر مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر برئاسة شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي  قراراً بمصادرة كتاب بعنوان «ملامح النصوص الأدبية في العصر الحديث» للدكتور عبد الحميد علي عميد كلية اللغة العربية في جامعة الأزهر بالزقازيق والذي كان يدرسه لطلاب الكلية ضمن المقررات الدراسية وذلك لاحتوائه على نصوص أدبية وأشعار ومسرحيات تخالف المنهج الذي يسير عليه الأزهر. ( لأن مخافة الأزهر تُعتبر كفراً بواحاً)

 

وفي اليمن كفّر الشيخ الزنداني رئيس الجامعة الإسلامية السيد سمير اليوسفي رئيس تحرير " الثقافية " الحكومية أبرز الصحف اليمنية إثارة للجدل في الوسطين الثقافي والسياسي، خاصة وأن البعض يراها منبرا للعلمانيين واليساريين وشعراء الحداثة، بالإضافة إلى كونها تخوض دائما معارك قوية ضد الإسلاميين، وتهاجم بشراسة أفكار الغلو والتشدد . " ( إيلاف 28 يناير 2004)

 

وفي الكويت حُكم على الدكتور أحمد البغدادي الأستاذ بجامعة الكويت الذي أدانته محكمة الاستئناف الكويتية بتهمة «تحقير مبادئ الدين» على خلفية قيامه بنشر مقال في صحيفة «السياسة» الكويتية تحت عنوان «أما لهذا التخلف من نهاية؟»، اعتبرها البعض، من بينها هيئة المحكمة، تحتوي على آراء وأفكار تميل إلى تحقير الدين والاستهزاء به. ( الشرق الأوسط، 21 مارس 2005). وكل ما فعله الدكتور البغدادي أنه هاجم وزارة التربية والتعليم لاقتراحها إلغاء دروس الموسيقى وإحلال دروس تجويد القرآن محلها.

 

وفي الرياض  اصّدرت المحكمة الجزائية حكماً على أستاذ اللسانيات في جامعة الملك سعود الدكتور / حمزة المزيني على دعوة حسبه قدمها ضده / عبد الله بن صالح البراك ، الأستاذ المشارك في قسم الثقافة الإسلاميـة " وقد تضمن الحكم ثلاثة أمور أولها المنع من ممارسة الكتابة وثانيها السجن أربعة اشهر والثالثة ( 200 ) جلدة. والجدير بالذكر أن القاضي حكم أولاً على د. المزيني بالسجن سنة والجلد 70 جلدة، وعندما اعترض الدكتور على صلاحية المحكمة لمحاكمة شكاوي المطبوعات، غضب القاضي وزاد الحكم. وبما أن المحكمة شرعية وتأتمر بأمر الشارع، كان لزاماً على القاضي ألا يحكم وهو غضبان، فقد قال الرسول (ص)  "لا يقضي القاضي حين يقضي وهو غضبان" ومثل هذا عند مالك أن يكون عطشانا أو جائعا أو خائفا أو غير ذلك من العوارض التي تعوقه عن الفهم.  و إذا حكم وهو غضبان، يحتمل أن يقال: لا ينفذ حكمه فيما وقع عليه النص وهو الغضبان، لأن النهي يدل على فساد المنهى عنه. ( بداية المجتهد ونهاية المقتصد للإمام ابن رشد القرطبي، كتاب الأقضية، الباب السادس، متى يقضي). والأهم في الأمر أن القاضي حاول منع الفكر وإبداء الرأي بجلد أستاذ جامعي يُفترض فيه أن يربي أجيال المستقبل. ولعمري هذه إهانة لا يعادلها إلا إهانة ضرب المرأة ضرباً غير مبرح، كما يقول الفقهاء. ولولا تدخل ولي العهد سمو الأمير عبد الله بن عبد العزيز لوقف هذا الحكم الممعن في احتقاره للعقل، لتحدثت كل بلاد العالم بتخلف العقلية الإسلامية.

 

وفي بعض الحالات ينقلب السحر على الساحر وتأتي الفتاوى بنتائج عكسية على المفتي لأن المجتمعات الإسلامية مجتمعات ذكورية أبوية لا تعترف بحق إبداء الرأي للمواطنين، فقد قررت محكمة الجنايات الكويتية برئاسة المستشار وائل العتيقي حبس الخطيب الديني الشيخ حامد العلي عامين مع وقف التنفيذ لإدانته بالطعن علنا وفي مكان عام في حقوق الأمير وسلطته لسماحه بالمشاركة في حرب تحرير العراق العام الماضي ( الشرق الأوسط 20 يونيو 2004). فالمواطن في غير بلادنا يحق له أن ينتقد ويهاجم قرارات حكامه دون خوف أو وجل.

 

ومنذ بداية الألفية الأولى قبل الميلاد وحتى اليوم ونحن في الألفية الثالثة بعد الميلاد، لم يكف رجالات الدين عن محاولة كبت العقل وادعاء امتلاكهم للحقيقة دون أن ينجحوا في مسعاهم. ولن ينجحوا لأن التطور هو سنة الحياة، وقد أظهر تطور الرسالات السماوية والعدد الهائل من الرسل والأنبياء أن لا شئ يظل راكداً وجامداً دون أن يموت أو يتطور. فهل آن لرجالات الإسلام أن يحترموا العقل ويكفوا عن عبادة النقل ؟ نأمل ذلك

 

Link to comment
Share on other sites

Guest Moron99

My god is all gods, for they are one. My religion is all religions, for they are merely different translations of the same message. I am muslim, I am jewish, I am christian, I am hindu, I am buddhist, I am infidel, I am heathen. I am human and all who share my genetic code are my brothers, for whom I care about and for whom I seek the free pursuit of happiness, peace will self, peace with others, and peace with their chosen god.

Link to comment
Share on other sites

  • 1 month later...
Guest Mustefser

An article by Dr. Alnabulsee calling for the need to revolutionanize our interpretation of Islamic history and concepts

 

ما أحوجنا الآن الى ثورة التغيير في الإسلام

 

  د. شاكر النابلسي  GMT 20:45:00 2005 الأربعاء 27 أبريل 

كان الإسلام حركة تغيير كبرى في تاريخ البشرية. فما أجدرنا هذه الأيام بقراءة هذا التاريخ بعناية وتأمّل وتدبر، لا بالحفظ والغرغرة والترديد فقط كالببغاوات، حتى نستطيع تلّمس الطريق الى التغيير الآن، والذي نحن بأشد الحاجة اليه. فالتغيير هو التجديد في الحياة. وما أحوجنا الى اكتشاف الإسلام من جديد. فقد غاب عنا الإسلام حين غبنا عنه خلال هذه القرون الطوال (عصور الظلام من القرن العاشر الميلادي الى الآن حين تم اختطاف الإسلام). وفي الإسلام دلائل كثيرة على الحث على التغيير والتجديد باعتبار أن الإسلام كان رسالة تغيير وتجديد حضارية شاملة.  وقد تجلّت عظمة هذه الحركة وضخامتها في شموليتها وتغطياتها لمختلف نواحي الحياة الإنسانية. ومن خلال الجوانب التالية يتبين لنا ضخامة حركة التغيير الإسلامي:

 

1- في الجانب الديني كان الإسلام حركة تغييرية كبيرة، حين نقل المجتمع العربي والمجتمع الانساني فيما بعد من مجتمعات الشرك إلى مجتمعات التوحيد، ومن مجتمعات الأصنام والأوثان في الأرض إلى مجتمعات عبادة إله واحد أحد في السماء. وقام بما قامت به الأديان الأخرى من صدام ديني عنيف مع المؤسسات الدينية التي كانت مسيطرة على المجتمعات قبل ظهور الأديان السماوية. وقد تبع هذا التغيير العقائدي الديني تغيرات كثيرة في مجالات مختلفة.

2- في الجانب الاقتصادي قام الإسلام بحركة تغيير كاملة لاقتصاد المجتمع الوثني والصنمي، ونقل هذا المجتمع من اقتصاد الربا والاحتكار والتلاعب بالأسعار والموازين إلي اقتصاد القرض الحسن والبيع والشراء بالقسطاس (النصيب بالعدل) والميزان (وأقيموا الوزن بالقسط) (سورة الرحمن، 9)، وكذلك (وزنوا بالقسطاس المستقيم) (سورة الإسراء، 35) . كما أقام الإسلام نظام ميراث المجتمع التوحيدي الذي لم يكن قائماً في المجتمع الوثني. ونظّم الإسلام التجارة وعقودها واتفاقياتها بنظام خاص، وخصّها بخمس عشرة آية، كما خصَّ كيفية ادارة المال بثمانٍ وخمسين آية، والقروض بثلاث عشرة آية. وهذا كله ما جمعه الفقهاء بعد ذلك، وخرجوا به إلي النظام الاقتصادي في الإسلام. ولعل كتباً ككتاب عبد العزيز الدوري، (مقدمة في التاريخ الاقتصادي العربي،دار الطليعة،بيروت،1982) وكتاب غازي عناية، (أصول المالية العامة الإسلامية،دار ابن حزم،بيروت، 1993) وكتاب عبد الهادي النجار (الإسلام والاقتصاد عالم المعرفة،الكويت، 1983) وكتاب الحبيب الجنحاني (التحول الاقتصادي والاجتماعي في مجتمع صدر الإسلام، دار الغرب الإسلامي،بيروت، 1984) وكتاب منير البياتي (النظم الإسلامية، دار البشير، بيروت، 1994) وغيرها من الكتب، تعطينا المزيد من تفاصيل النظام الاقتصادي في الإسلام.

3- في الجانب الاجتماعي قام الإسلام بحركة تغييرية شاملة أيضاً. وجاء بقيم اجتماعية جديدة تتناسب ومجتمع التوحيد، وتُلغي معظم القيم الاجتماعية للمجتمع الوثني. فأعطي للمرأة حقوقاً مالية واجتماعية لم تكن موجودة في المجتمع الوثني، وحرّم قتل الأطفال خشية الفقر، أو خشية العار. وحرّم الزواج بأكثر من أربع نساء وعند الضرورة، بل أشار إلي أن اقتناء أربع نساء في وقت واحد مع العدل بينهن يكاد يكون مستحيلاً. وحرّم كل أنواع النكاح وأوجهه التي كانت سائدة في المجتمع الوثني. ولعل كتاباً ككتاب هنري ماسيه ( الإسلام، منشورات عويدات، بيروت، 1988) وكتاب محمد أبو زهرة (المجتمع الإنساني في ظل الإسلام، الدار السعودية، جدة، 1981) وكتاب مصطفى التواتي ( التعبير الديني عن الصراع الاجتماعي في الإسلام، دار الفارابي، بيروت، 1986) وغيرها من الكتب، تعطينا المزيد من التفاصيل عن الحركة التغييرية الاجتماعية التي قام بها الإسلام.

4- في الجانب الأخلاقي كان للرسالة الإسلامية الباع الأكبر في الإتيان بحزمة من القيم الأخلاقية الصالحة للمجتمع التوحيدي مقابل إلغاء معظم القيم الاخلاقية التي كانت موجودة في المجتمع الوثني والنابعة من طبيعة هذا المجتمع. فحرّم شرب الخمر ولعب الميسر والزنى ورمي المحصنات والكذب والغش.. الخ.

 

5- في الجانب السياسي جاء الإسلام بمفهوم جديد للدولة، وهي الدولة الفكرية التي لا مكان لعنصر القومية الممقوتة فيها. فكانت رسالة الإسلام السياسية فريدة في التاريخ السياسي الانساني من حيث قيام الدولة علي فكرة ومبدأ خاليين من العصبيات العرقية والدينية، وإن كان المسلمون قد حصروا الحكم في قبيلة واحدة وهي قريش لقول الرسول الكريم (الأئمة من قريش) و (الأئمة منا أهل البيت) لمدة تزيد علي ستة قرون (632-1258) من خلال العهد الراشدي والأموي والعباسي. كما لم يتولَّ الحكم العربي الإسلامي خلال أكثر من ستة قرون غير حاكم عربي مسلم، علماً بأن الإمبراطورية الإسلامية كانت تضمُّ عناصر كثيرة وقوميات مختلفة مسلمة وغير عربية وغير قرشية. إلا أن الدولة الإسلامية الأولى (دولة الرسول في المدينة) رغم هذا، كانت تضم مسلمين وعرباً غير مسلمين ويهوداً. كما أن الدولة الإسلامية من العهد الراشدي حتى نهاية العهد العباسي الثاني كانت تضم مسلمين وذميين وربما ملحدين ومن قوميات مختلفة (فرس، عرب، أكراد، هنود.. الخ) ضمن الإمبراطورية الإسلامية الواسعة الأرجاء في ذلك الزمان. ومن ناحية أخرى جاء الإسلام بقيم سياسية أخرى لم تكن موجودة في تاريخ النظام السياسي الانساني من قبل، وهي الخلافة الإلهية، وأن الحاكمية لله الواحد الأحد، وأن الأرض كلها لله، وهو ربها المتصرف في شؤونها، وأن الأمر والتشريع كلها مختصة بالله وحده، وليس لفرد ، أو أسرة ، أو طبقة ، أو شعب، بل لا للنوع البشري كافة شيء من سلطة الأمر والتشريع. ولا يكون الحاكم شرعياً إلا إذا كان رسولاً من الله ، أو رجلاً يتبع الرسول فيما جاء به من الشرع والقانون من عند ربه. (أبو الأعلي المودودي، منهاج الانقلاب الإسلامي، الدار السعودية، جدة، 1984، ص 17، 18). وأن وحدة الأمة الإسلامية مشروطة بصلاحية نفوس أفرادها، وتلك من سنن الله الكونية. (جودت سعيد، ومحمد البوطي، التغيير مفهومه وطرائقه، دار الفكر المعاصر، بيروت، 1998، ص 109).

من ناحية أخرى كان للرسالة الإسلامية في الجانب السياسي شروطها وقوانينها الجديدة التي لم تكن موجودة في التراث السياسي الإنساني، ومنها وجوب طاعة أولي الأمر من الحكام. بل شاعت بعض الأحاديث النبوية في العصر الأموي والمشكوك في صحتها التي تعدّت الطاعة المشروطة بالتقوى والعدل وإقامة شرع الله إلى الطاعة العمياء، ومن هذه الأحاديث:

"اسمع لحاكمك وأطعه، وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك".

وكذلك الحديث النبوي الذي يُروى عن الحسن البصري:

"لا تعصوا أولي الأمر منكم، فإن عدلوا فلهم الأجر وعليكم الشكر. وإن بغوا فعليهم الوزر وعليكم الصبر. فهو امتحان من الله يبتلي به من يشاء من عباده. فعليكم أن تتقبلوا امتحان الله بالصبر والأناة، لا بالثورة والغيظ".

وكذلك الحديث النبوي الذي رواه أحمد بن حنبل عن رواية عبدوس العطاري:

- "من غلب علي المسلمين بالسيف حتى صار خليفة وسُمّي أمير المؤمنين، فلا يحلّ لأحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يبيت ولا يراه إماماً باراً كان أم فاجراً". ولعل كتبا ككتاب محمد خلف الله، (القرآن والدولة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1981) وكتاب محمد أبو فارس (النظام السياسي في الإسلام، الاتحاد الإسلامي العالمي، الكويت، 1984)، وكتاب عبد الغني عبد الله ( نظرية الدولة في الإسلام، الدار الجامعية، بيروت، 1986) وغيرها من الكتب تدلنا على المزيد من التفاصيل بخصوص النهج السياسي الذي جاء به الإسلام.

1- في الجانب العسكري، أحدث الإسلام تغييراًُ في دوافع الحروب وشروطها. وكان أهم ما جاء به الشروط الجديدة للحروب والتي تتلخص فيما يلي:

- أن المجتمعات غير الراشدة والطاغية هي التي تقتل الناس لأجل أفكارها في سبيل أن ينتشر الحكم الفاسد الطاغي. وقد أمرنا الرسول بأنه في مثل هذه الحالات علينا أن نكسر أسلحتنا، ولا ندخل مع الحكومات الطاغية، وأن نلزم بيوتنا، ولا ندافع عن أنفسنا، ونكون كابن آدم.

- أن القتال في الحروب الجاهلة الباغية غير الراشدة يعدُّ قتال مرض، وقتالا تحت راية عمياء، وجهاد الخوارج الذين يريدون أن يصلوا إلى الرُشد بوسائل الغي.

- أن الجهاد في سبيل الله يجب أن يكون مستوفيا الشروط كما كان في عهد الرسول. شرط في المجاهِد وشرط في المجاهَد ضده. وشرط المجاهد أن يكون قد أقام المجتمع الراشد الذي يقيم الحكم الراشد، فإذا وجد هذا المجتمع الراشد ووجد الحكم الراشد فعليه أن ينذر المجتمعات غير الراشدة والتي قامت على الإكراه ويدعوها إلي الدخول في حياة الرُشد والعدل، فإن لم يفعلوا حوربوا إلى أن يزول الإكراه. والمجاهَد ضده هو من يُكره الناس ويظلمهم ويقاتلهم في دينهم ويخرجهم من ديارهم. وهذا هو معني الآية (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين) (سورة الممتحنة، 8).

- عدم الخلط بين الجهاد الذي هو لرفع الإكراه وبين الحرب التي تهدف إلى الإكراه.

- إضافة لكل ذلك، فقد كانت هناك أخلاقيات للحروب لخصها الخليفة أبو بكر الصديق في عدم قتل النساء والأطفال والشيوخ ومن هم داخل بيوتهم ومعابدهم وعدم حرق، أو قطع الأشجار في وصيته لخالد بن الوليد في حروب الردة.

7- في الجانب العلمي كان الإسلام حركة تغيير كبيرة، حين أمر المسلمين بأن يعقلوا ويتفكروا في خلق الله، وألا يلجأوا إلى الشعوذة والسحر والتخيّلات. ولعل القرآن الكريم امتلأ بما لم يمتلئ به أي كتاب سماوي آخر على ضرورة إعمال العقل والتفكير في الخلق والكون. والقرآن هو كتاب العقل، وأنه بأكمله دعوة صارخة لتحرير العقل من عقاله، واستعمال العقل، ووزن كل شيء بميزانه، وترك الحرية له لكي يرشدنا إلى الصواب (عبد الحليم محمود، الإسلام والعقل، دار المعارف، مصر، 1980 ص15).

وقد حدد الإسلام علاقته بالعقل تحديداً دقيقاً من خلال المظاهر التالية:

- أن الإسلام جاء هادياً للعقل فيما يتعلق بالعقائد الخاصة بالله وبرسله وباليوم الآخر وبالغيب الالهي.

- ربط الإسلام بين العقل وبين القيم الاخلاقية كالخير والفضيلة، وما ينبغي أن يكون عليه السلوك الانساني عامة.

- نادي الإسلام بضرورة إعمال العقل في مسائل التشريع التى تنظم المجتمع وتقيم الحياة الإنسانية.

ونتيجة لدعوة العقل الكبيرة هذه في إقامة الحياة الإسلامية، نشأ علم كبير في الثقافة الإسلامية وهو علم الكلام (علم الرأي والنظر) الذي ارتبط ارتباطاً وثيقاً بالفلسفة (علم المنطق والبرهان) وظهرت معه الفلسفة الإسلامية وفلاسفتها المشهورون كالكندي والفارابي وابن رشد وغيرهم.

 

Shakerfa@Worldnet.att.net

Link to comment
Share on other sites

أختم كلامي بالتأكيد على أن أسلوب رفع دعوى التفريق بين عكاشة وزوجته أسلوب خاطئ وبعيد عن روح الحوار في الإسلام وما هكذا تورد الإبل!أما السيد عكاشة فلم يعطه أحد إجازة منح شهادات تقييم تبدأ من "الحقير" إلى "الأحقر".

 

sari_sammour@yahoo.com

جنين/فلسطين

من يقرأ ويقارن بتجرد حقيقي ومن جميع الأطراف المتوافقة والمخالفة لسيرة هذه ألشخصيه الذي أنزل الله فيه " بسم الله الرحمن الرحيم. إنا أعطيناك الكوثر. فصلي لربك وأنحر. إن شانئك هو الأبتر. صدق الله ألعلي العظيم"، سيعذر أسامه أنور عكاشة رغم إنني سمعت الخبر من بعض الأصدقاء. وحاضر أنا لمن يريد المزيد حول دوره ومعاوية في حرف الإسلام عن اتجاهه الصحيح، ومن الله التوفيق.

Link to comment
Share on other sites

Guest مستفسر

فرات

 

ارجوا تبيان مصدر المقال الدي تشير اليه

وتتوسع اكثر في موضوع اسامه عكاشه هدا الكاتب المحبوب

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share


×
×
  • Create New...