Jump to content
Baghdadee بغدادي
baghda

Why do the Americans liberate Iraqis and occ

Recommended Posts

BEYOND IRAQ

 

 

If war ends, threat of radical Islam will go on

 

 

Victor Davis Hanson, a senior fellow and historian at the Hoover Institution at Stanford University: Tribune Media Services

 

March 30, 2007

 

The threat from radical Islamic terrorists will not vanish when President Bush leaves office, or if funds for the Iraq war are cut off in 2008.

 

A frequent charge is that we are bringing terrorists to Iraq. That is true in the sense that war always brings the enemy out to the battlefield. But it's also false, because it ignores why killers like Abu Musab al-Zarqawi (the late Al Qaeda chief in Iraq), Abu Nidal and Abu Abbas (Palestinian terrorists of the 1980s), and Abdul Rahman Yasin (involved in the 1993 World Trade Center bombing) already were in Saddam Hussein's Iraq when we arrived.

 

Moreover, the unpopular war in Iraq did not create radical Islamists and their madrassas throughout the Middle East that today brainwash young radicals and pressure the region's monarchies, theocracies and autocracies to provide money for training and weaponry. All that radicalism had been going on for decades -- as we saw during the quarter-century of terrorism that led up to Sept. 11, 2001. And rioting, assassination and death threats over artistic expression in Europe have nothing to do with Iraq.

 

Right now, most Al Qaeda terrorists are being trained and equipped in the Pakistani wild lands of Waziristan to help the Taliban reclaim Afghanistan and spread jihad worldwide. These killers pay no attention to the fact that our efforts in Afghanistan are widely multilateral. They don't care that our presence there is sanctioned by NATO, or involves the United Nations, or only came as a reaction to Sept. 11.

 

These radical Islamists gain strength not because we "took our eye off Afghanistan" by being in Iraq, but because Pakistan's strongman, Gen. Pervez Musharraf, can't or won't do anything about Al Qaeda's bases in his country. And neither Bush nor House Speaker Nancy Pelosi quite knows how to pressure such an unpredictable nuclear military dictatorship.

 

The Iraq war has certainly sharpened our relationship with Iran, but, of course, it's also not the cause of our tensions with Tehran. For decades, the Iranian government has subsidized Hezbollah, which during the 1980s and 1990s murdered Americans from Saudi Arabia to Beirut. It was not the current Iranian lunatic President Mahmoud Ahmadinejad but an earlier more "moderate" president, Akbar Hashemi Rafsanjani, who remarked, in 2001, that "one bomb is enough to destroy all Israel."

 

So Iraq is only one recent theater, albeit a controversial one, in an ongoing global struggle. This larger conflict arose not from the Iraqi invasion of 2003, but from earlier radical Muslim rage at the modern globalized world, the profits and dislocations from Middle East oil, and Islamic terrorism that ranges worldwide from Afghanistan to Thailand.

 

Should a peace candidate win the American presidency in 2008, prompting the U.S. to pull out of Iraq before the democracy there is stabilized, in the short term we will save lives and money. But as the larger war continues after we withdraw, jihadists will still flock to the Sunni Triangle. Hamas and Hezbollah will still rocket Israel. Syria will still kill Lebanese reformers. Iran will still try to cheat its way to a nuclear bomb. Ayman al-Zawahiri will still broadcast his Al Qaeda threats from safety in nuclear Pakistan. The oil-rich illegitimate Gulf sheikdoms will still make secret concessions and bribe increasingly confident terrorists to leave them alone. And jihadists will still try to sneak into the United States to kill us.

 

Critics of the present war can make the tactical argument that it is wiser to fight Al Qaeda in Pakistan than in Iraq. Or that money spent in the frontline Iraqi offensive theater would be better invested on defense and security at home. Or that the human cost is simply too great and thus we should instead make diplomatic concessions to radical Islamists in lieu of military confrontation.

 

But, again, those are operational alternatives found in every war -- as familiar as the old controversies over the French defensive Maginot Line of the 1930s or the American decision to defeat Germany first, Japan second. In the case of staying on in Iraq, at least, our long-term plan is to go on the offensive to confront radical Islamic terrorists on their own turf, and try to foster a democratic alternative to theocracy or autocracy.

 

That may be felt by the American public to be too expensive or too naive, but it is a direct strategy aimed at an enemy who seeks to terrorize the West and plans on being around well after 2008.

 

Depending on how we leave Iraq, this global war against radical Islamic terrorism will either wax or wane. But it will hardly end.

 

Tribune Media Services

 

 

Victor Davis Hanson is a senior fellow and historian at the Hoover Institution at Stanford University. E-mail: author@victorhanson.com

Copyright © 2007, Chicago Tribune

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

rtsp://video.c-span.org/project/iraq/iraq040907_allawi.rm

 

 

Ali Allawi on The Occupation of Iraq: Winning the War, Losing the Peace (04/09/2007)

Share this post


Link to post
Share on other sites

ومضات خاطفة : الصحوة البطيئة ــ مهدي قاسم

 

 

 

ليكتشف بعض منهم ولو متأخرا و أخيرا : بأنه حقا أن هناك ثمة شيئا ما ليس على ما يرام في سياسة الاحتلال الأمريكية الجارية بخطوات متعثرة بل و كسيحة في العراق ، وأن الغاية من هذا الاحتلال هو دمار العراق ! ..

أما لماذا ؟؟

! ..

فأنهم الآن يحكون ما خلف أذانهم و جبينهم ليقولوا متلعثمين :

ــ و الله لا نفهم لماذا يتصرف الأمريكيون هكذا في العراق ؟؟! .. و لماذا يتعاملون مع الإرهابيين و أزلام النظام السابق المجرمين بكل هذا التعاطف و بيد مبطنة بالقفزات الحريرية ؟؟! .. و لماذا لم يقضوا على المليشيات المسلحة وهي ما زالت طرية و هشة في مهدها ؟؟! ..

لقد قلنا لهم مرارا :

ــ حسنا ! .. أن إدارة بوش قد أسقطت النظام السابق ، و لقد فرحنا لذلك ! ، غير أنها تعاملت مع العراق فيما بعد ، كمن ينقذ غريقا من اللجة المضطربة لمدة قصيرة ، و من ثم ليرميه مجددا في عمق اللجة ليغرق نهائيا و إلى الأبد !! ..

بالطبع أن هناك بعضا ممَن ما زال غافيا على الوسادة الوردية الأمريكية ــ التي هي وسادة من قش خشن في حقيقة الأمر ـــ وهو يحاول أن يبرر بأن الأمريكيين قد ارتكبوا بعض أخطاء في العراق ، و أن الأمور حتما ستجري على ما يرام في يوم من الأيام ؟!! ..

بينما نحن في المقابل ذلك ، بتنا نعتقد بأنه طالما أن الأمريكيين باقيين في العراق ، فأن العراق سوف لن يكون على ما يرام في يوم من الأيام ، لأنهم ليسوا جديين لكي يكون العراق و شعبه على ما يرام !..

هذه الحقيقة المرة ، أخذ يدركها غالبية العراقيين أن لم يكن كلهم ، و من هنايأتي مصدر يأسهم الأكبر !.

 

http://www.sotaliraq.com/articles-iraq.php?id=54191

Share this post


Link to post
Share on other sites

rtsp://video.c-span.org/project/iraq/iraq020508_reconstruction.rm

 

U.S. Institute of Peace Panel on Iraq Reconstruction (02/05/2008)

Share this post


Link to post
Share on other sites

 

لا علاقة لصدام بتفجيرات أيلول وإنما بصلات مع بن لادن

 

 

GMT 16:00:00 2008 الثلائاء 9 سبتمبر

 

 

 

أسامة مهدي

 

http://65.17.227.80/Web/Politics/2008/9/364071.htm

 

 

أغلب المتابعين لسيره الرئيس السابق يجمعون على ان نظام حكمه الطويل كان صنيعه لتفاعل ارادات دوليه وان العشره الاخيره من عمره كانت تحت ضوء مجهر السيطره المباشره لهذه الارادات. مسأله تورط النظام السابق في موضوع احداث ايلول لم يكن مقنعا حتى لابسط المحللين فهو الذي كان المبادر علنا بالتبرع بعد تفجيرات الاولى لمركز التجاره منتصف التسعينات في عرض خبرات اجهزته الاستخباريه للمساعده في تعقب الفاعلين وخصوصا العراقيين منهم. موضوع اتهامه بالعلاقه باحداث ايلول ربما لم يكن الا جزء من خطه توريط القاعده بسحبها الى الفخ العراقي وهي خطه اقل ما سيقول عنها المؤرخون انها من اكثر الخطط الحربيه دهاء وخبثا في تاريخ البشريه. فاستدراج عناصر القاعده من حواضنهم المنيعه في افغانستان الى منطقه القتل المثاليه في العراق حيث لا قاعده فكريه للاتجاه السلفي الجهادي, لم يكن ليتم بدون خطط عسكريه و اعلاميه ونفسيه نجحت في ابراز العراق كساحه الحرب الاولى . لقد بلع بن لادن الطعم وهاهو اليوم ينتظر الساعه التي سنشهد فيها انطلاق المرحله التاليه و الاخيره من الهجوم على حصونه في كهوف تارا بورا بعد استنفاذ طاقه القوه الضاربه لمقاتليه في حرب مستنقع قتل المدنيين العراقيين الخاسره والتي افقدته اي مصداقيه لدى حتى اقرب مناصريه من دعاه القتل والارهاب

http://www.elaph.com/Web/Politics/2008/9/364030.htm

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.alarabiya.net/programs/2008/09/12/56458.html

 

الجمعة 12 رمضان 1429هـ - 12 سبتمبر 2008مtitle_main_shadow.gif</IMG>

 

 

 

بانوراما: سياسة أمريكا في حرب القاعدة .. هل قواها أم أضعها؟

يعكس الحوار ما كان يسود دوائر التحليل الغربي الى فتره قريبه و قبل اتضاح معالم الخطه الامريكيه في اخيتار العراق كساحه لاستنزاف القاعده معنويا و ماديا . وهي خطه اقل ما سيقول عنها المؤرخون انها من اكثر الخطط الحربيه دهاء وخبثا وعمق في تاريخ البشريه وبما يمكن تسميته باللعبه الكبرى الثانيه بعد ان نفذ الانكليز الاولى في افغانستان قبل اربعمائه سنه. فاستدراج العناصر الانتحاريه الضاربه للقاعده من حواضنهم المنيعه في افغانستان ومن مناطق نفوذها الحساسه في اوربا و حول منابع الخليج النفطيه الى فخ الاباده المثالي في العراق حيث لا اسس تنظيميه او جذور فكريه للاتجاه السلفي التكفيري, لم يكن ليتم بدون خطط عسكريه و اعلاميه ونفسيه نجحت في ابراز العراق كساحه الحرب الاولىمن ناحيه و اضهار بدايه معركته في العراق كنصر كبير بعد الاندحار الشنيع في افغانستان من ناحيه اخرى رافقه الترويج الكيير لفكره الخطر الشيعي ومايمثله من تحد لفكر التكفير .كل ذلك من خلال استخدام اخر ما توصلت له الخبره الاستخباريه والسيطره الغربيه وتجنيد كافه الوسائل الاعلاميه المموله من قبلها او من من قبل الحكومات الصديقه التي وجهت اعلامها لتثبيت مفهوم الجهاد المقاوم في العراق ولكن من خلال زرع العناصر الاستخباريه في جسم التنظيم مستثمره لشهوه القتل الاعمى لدى عناصره وعقد الاندحار و توظيفها في ارتكاب الفضائع بحق المدنيين العراقيين باسم المقاومه بما ضرب القاعده في اهم مرتكزاتها الايدلوجيه من خلال تنفير الناس من اعمال القتل الوحشي العشوائي . لقد بلع الشيخ بن لادن طعم اسطوره الزرقاوي كامله و تم اعاده تصدير تلك العناصر المزروعه في جسم التنظيم للوصول الى اخطر عقده وكما يتبع عاده في مكافحه حشره الارضه وهاهي قياده القاعده اليوم تنتظر الساعه التي سنشهد فيها انطلاق المرحله التاليه و الاخيره من الهجوم على مخابئها المكشوفه في انفاق و ثقوب كهوف تارا بورا بعد استنفاذ طاقه القوه الضاربه لمقاتليها في حرب مستنقع جرائم استباحه دم العراقيين الخاسره والتي كسرت شوكتها صلابه ولحمه و حكمه العراقيين . قياده القاعده عموما تعاني اليوم من عزله قاتله وموضوع الفقاعات التي تظهر هنا وهناك لن يكون لها من تأثير حين تحين ساعه الحساب في الدنيا و الاخره جزاء على ما ارتكبته من اثم و فساد في الارض

 

فمن قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فقد قتل الناس جميعا, كما جاء في القرأن الكريم

 

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.nytimes.com/2009/02/26/opinion/26ohanlon.html

 

 

Iraq’s Year of Living Dangerously

 

 

 

The

Kurdish difficulties do not revolve around suicide bombers, visions of seventh-century caliphates, disdain for the United States or pure sectarian hatred as in the Sunni-Shiite civil war. They concern the cold, hard issues of land and oil and cash, as well as the distribution of power between Iraq’s center and its regions and provinces.

In addition to the three provinces that are run by the Kurdish regional government, the Kurds claim lands in three other Iraqi provinces, including the emotionally charged and oil-rich region of Kirkuk. To back up these claims, and because the Iraqi government previously had been unable to secure much of northern Iraq, the Kurds deployed their pesh merga fighters in these disputed places — often originally at Baghdad’s request. They have also used their considerable political powers in much of the area to undo the effects of Saddam Hussein’s brutal policy of Arabization of Kurdish lands. Meanwhile, they have exploited ambiguities in the Constitution to strike deals with foreign firms for oil wells within their three provinces, much to the displeasure of Baghdad.

These tensions nearly led to violence last summer in the ethnically mixed city of Khanaqin, which lies outside the current boundaries of Kurdistan, in Diyala Province, but was under the control of the pesh merga. Prime Minister Maliki, emboldened by recent battlefield successes of Iraq’s Army and police against Shiite militias in Basra and elsewhere, apparently decided to put the Kurds in their place as well.

 

Mr. Maliki deployed army forces to Khanaqin, only to have them run right into a standoff with the pesh merga troops. Ultimately, cooler heads prevailed, but it should be noted that many of those cooler heads were American — the United States troops who were partnered with the Iraqi Army formations ran interference between the Iraqi Army units and the Kurdish soldiers and brokered a peaceful resolution.

 

Today other crises loom. An oil field in Kurdistan developed by a Norwegian company is poised to begin production in March. It is not clear whether the Kurds will contribute the revenue from the field to the common Iraqi oil pot, as the central government demands, or will claim the proceeds entirely for themselves. Not only does Mr. Maliki view any Kurdish effort to go it alone on oil as unacceptable, he may also sense that inflating it as a campaign issue could help him and his Dawa Party in parliamentary voting this year.

 

And while key leaders from Mr. Maliki’s government, various parliamentary opposition parties, and the Kurds all insist that they plan to resolve their differences peacefully, several members of the American military command for Northern Iraq warned us during conversations in Iraq last week that the officers of the newly forming Iraqi 12th Infantry Division have repeatedly stated that once their unit is ready, they plan to occupy their entire area of operations — which includes Kirkuk. The pesh merga fighters, of course, are just as adamant that this would be unacceptable.

 

While the United Nations has been putting together a grand plan for resolving the Kurdish issues, it cannot impose a solution — and under the terms of the new security agreement, neither can the United States. But just because Washington no longer holds viceregal authority does not mean it is powerless. America’s military forces, which increasingly serve as peacekeepers, and its commitment of nation-building tools (including provincial reconstruction teams and technical advisers in the Iraqi government) still give American officials tremendous influence. Washington must employ this leverage deftly to help Iraqi Arabs and Kurds (and Turkmens and others) overcome their differences.

 

The Obama administration has been handling the Iraq war pragmatically so far. And while announcing a timetable poses a serious risk, the details of Mr. Obama’s plan leaked to the press this week are promising, especially leaving behind a large residual force including trainers and quick-reacting “maneuver units” and slowing the drawdown by three months relative to what he had promised on the campaign trail. Those few months are vital, as they should give the Iraqis adequate time to form their new government before the American troop levels are vastly diminished. Ideally, whatever he announces now, Mr. Obama will remain flexible, and slow the pace next year if necessary.

 

GIVEN Iraq’s strategic significance, the mission ceased to be a “war of choice” the moment American forces crossed the border in March 2003. Now we have no choice but to see Iraq through to stability.

 

It is worth remembering that our current economic disaster started with a great rise of oil prices from 2004 to 2007, which then helped set off the mortgage and credit meltdowns. Although the increase in oil prices had more to do with inadequate refining capacity and increased demand from China and India than with instability of the Middle East, previous recessions have resulted from the area’s political calamities; it is easy to imagine others in the future.

 

 

 

 

 

 

THE Iraq war isn’t over. And while President Obama’s apparent decision to withdraw the bulk of American troops by August 2010 is not necessarily a mistake, it cannot be carried out rigidly. If all continues to go well, it should be eminently feasible; if not,the administration will have to show the strategic wisdom to slow down as needed to deal with problems.

 

Having just returned from a trip to the country arranged by the top American commander there, Gen. Ray Odierno, we agree that Iraq continues to make tremendous strides, thanks to American assistance and, increasingly, the efforts of Iraqi politicians and security forces. But both those ready to dust off the infamous “Mission Accomplished” banner and declare victory and those who continue to see Iraq as an inherent disaster that must simply be abandoned have to realize that continued American involvement will be crucial for several more years.

 

Young democracies are fragile entities. Political scientists generally agree that achieving a peaceful and credible second round of elections is critical in putting a new democracy on a path toward stability, because such elections test whether the country can accomplish a nonviolent transfer of power.

 

Iraq is holding its second round of real elections this year. It just concluded extremely successful provincial votes, and national parliamentary elections are to follow. Iraq’s calendar this year is also jam-packed with other important political events. If the United States can help the Iraqis secure even modestly positive outcomes for these events, we will have gone a long way toward realizing our goals of sustainable stability in Iraq and bringing most of our troops home next year.

 

Iraq is no longer convulsed by the chaos, sectarianism and terrorism that were driving it into all-out civil war in 2006. To be sure, friction remains, most notably in the ethnically diverse city of Mosul in the north, where coalition forces have only recently been reinforced to the point where they can conduct the kind of counterinsurgency campaign that secured the rest of the country. Unfortunately, they are racing against the clock to do so, since the recently signed security agreement between Baghdad and Washington requires American combat forces to leave Iraq’s cities by June 30.

 

But the main challenge now is that some key political players, strengthened by Iraq’s enormous recent progress, are less interested in moving their country forward than in using every tool at their disposal to put themselves in advantageous positions after the American withdrawal. Worse still, some — perhaps many — are doing so by exploiting the immaturity of the political process and the ambiguities in Iraq’s constitution.

 

Iraq has several important challenges that could strain its political system over the next year. They include the return of up to four million displaced people to their homes; the release of thousands of people detained by coalition forces, some of them surely dangerous; the continued search for permanent jobs for the largely Sunni Sons of Iraq, whose actions against the insurgents in Anbar Province were a key to the success of the “surge”; falling oil prices that will hamper the government’s ability to pay its workers; and the more general tasks of increasing oil exports, employment and the quality of life for Iraqis.

 

Perhaps the most vivid demonstration of the problems Iraq faces is the enormous tension brewing between the autonomous Kurdistan Regional Government, led by Massoud Barzani, and the central government led by Prime Minister Nuri Kamal al-Maliki. During the years of warfare between Sunni and Shiite Arabs, the Kurdish issue lay dormant. But now it has roared back to the forefront. Nearly everyone we spoke with in the area this month — Kurds, Arabs, Americans and others — described the situation as explosive and the enmity between Mr. Barzani and Prime Minister Maliki as ferocious.

 

 

In addition, we cannot overlook Iraq’s enormous regional significance. President Obama has rightly insisted that the Bush administration committed cardinal sins by failing to engage Syria and Iran in its regional strategy and by remaining aloof from the Israeli-Palestinian and Lebanese conflicts for too long. But any broader Middle Eastern agenda is hostage to the situation in Mesopotamia. If Iraq slips back into chaos, President Obama is going to find little desire among Jordanians, Saudis, Syrians and Turks for taking the hard steps to forge a durable peace with Israel — or among Iranians to reach a rapprochement. In the end, it is up to the Iraqis to make their nation peaceful and productive — we should not baby-sit Iraq through all of its problems as a young democracy. But it faces one last crucially tense period in the coming 12 to 18 months. American interests argue strongly for using all the leverage we have gained among Iraqis during six years of intense partnership to help Iraq through its “year of transitions” — then we can bring our troops home quickly, but responsibly.

Share this post


Link to post
Share on other sites

"القاعدة" تحتضر في العراق

د. عبدالخالق حسين

 

"أعلن قائد القوات الأمريكية في العراق - الجنرال رايموند اوديرنو- في حديثه أمام البنتاغون أن 34 قيادياً من تنظيم القاعدة في العراق من أصل 42 قد قتلوا أو اعتقلوا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وان معدل الهجمات والخسائر البشرية بات في أدنى مستوى له منذ عام 2003 ." (تقرير بي بي سي، 4 يونيو/ حزيران، 2010).

 

لا شك أن هذه الأخبار مفرحة لنا ولكل من يريد الخير للعراق الديمقراطي، ومحزنة للذين يتربصون بالعراق وشعبه شراً، ويتمنون له الفشل، ويحلمون بعودة حكم البعث الفاشي "حزب العودة!!" كما يسمونه، فهؤلاء يصورون الوضع لا كما في الواقع، بل كما يتمنونه من فشل ذريع!! ولكن للتاريخ منطقه الخاص لا يسير وفق رالغبات والتمنيات.

 

ذكرنا في مقال سابق بعنوان (انتصارات أمنية عراقية جديرة بالتثمين ) أن الإرهاب لا يمكن دحره بالقوات العسكرية وحدها، وإنما بالاستخبارات واختراق صفوفهم، وهذا ما حصل في عملية عسكرية أدت إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو أيوب المصري في منتصف ابريل/نيسان إضافة إلى رئيس ما يسمى دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي. ومن خلال تلك العملية حصلت القوات العراقية والأمريكية على وثائق ثمينة عن هذا التنظيم الإرهابي ساعدت على تعقب قادة التنظيم.

 

وهذا لا يعني أن خطر الإرهاب في العراق قد انتهى، بل يجب مواصلة اليقظة والحذر، وملاحقتهم أينما كانوا. كما ويدل هذا الانتصار على أنه لا غنى للعراق، وتحت أية حكومة كانت، عن علاقة إستراتيجية طويلة المدى مع أمريكا، فالعراق ليس مستهدفاً من قبل فلول البعث وتنظيم القاعدة فقط، بل ومن دول الجوار التي تتحين الفرص للانقضاض عليه وخنق شعبه، وما التحرك الأخير من قبل سوريا لتحويل مجرى نهر دجلة إلا دليل على صحة ما نقول، ناهيك عن خطر إيران والسعودية وغيرهما على أمن وسلامة العراق.

 

والمؤسف أنه حتى الطيبين من الناس من محبي العراق مازالوا واقعين تحت تأثير نظرية المؤامرة، فيفسرون كل شيء يحصل في العراق ودول المنطقة من أضرار وفق هذه النظرية، إذ يعتقدون أن هدف أمريكا من إسقاط حكم البعث الصدامي هو جعل العراق نقطة جذب للإرهابيين، ليسهل على القوات الأمريكية ضربهم في مكان واحد، بدلاً من ملاحقتهم في مناطق متعددة في العالم. وهذا التفسير ناتج عن إدمان الشعوب العربية والإسلامية على نظرية المؤامرة منذ فجر الإسلام والفتنة الكبرى في عهد خلافة عثمان بن عفان حيث تم اختراع شخصية وهمية لا وجود لها أصلاً باسم: عبدالله بن سباً، وهذه الشخصية تظهر وتتجدد حسب الزمان والمكان والحاجة إلى اليوم، وتحت أسماء مختلفة، فتارة تظهر في شخص يهودي من اليمن يسمونه بابن السوداء، وتارة باسم الاستعمار والإمبريالية، وأمريكا، وأخرى باسم التحالف الصهيوني- الصليبي، ولكن في جميع الأحوال الغرض من هذه النظرية واحد وهو: تبرئة النفس من الحساب، فبدلاً من إعمال عقولهم في تفسير أسباب خيباتهم وهزائمهم، فليس أسهل عليهم من إلقاء فشلهم وتعليق غسيلهم على شماعة الآخرين.

 

ولا أحد يسأل نفسه: لماذا أرادت أمريكا جعل العراق مركزاً لجذب الإرهابيين في الوقت الذي كان لديها أفغانستان مثلاً كمنطقة جذب للإرهابيين؟ كذلك نرى هذا الإرهاب في باكستان والجزائر والصومال ودون أن تتعرض أي من هذه البلدان إلى الاحتلال الأمريكي.

إن التفسير الصحيح والنتيجة النهائية لقيام أمريكا بتحرير العراق، ومهما كانت دوافعها، هو في صالح الشعب العراقي وشعوب المنطقة. وإن توجه الإرهابيين الإسلاميين إلى العراق هو تحصيل حاصل وليس مخططاً مسبقاً كما يتوهم البعض. إذ كما قال آدم سميث: " نتائج غير مقصودة لأفعال مقصودة، ولكن في نهاية المطاف تكون في صالح المجتمع البشري". لذا لم يكن غرض إدارة الرئيس بوش من تحرير العراق هو جذب الإرهابيين إلى العراق ليسهل ضربهم في مكان واحد، بل هو تحصيل حاصل، وهو في صالح العراق وشعوب المنطقة، إذ كما ذكرت مراراً وتكراراً أنه لو سقط نظام البعث الصدامي بأي طريقة أخرى غير الغزو الخارجي، حتى ولو بالموت الطبيعي لصدام، لكان مصير العراق أسوأ من مصير الصومال.

 

كذلك يلقي البعض اللوم في تفشي الجهل والفساد والبغاء والجريمة المنظمة وغيرها من الكوارث على أمريكا والعراق الجديد، بينما كل هذه المآسي كانت قد تفشت على نطاق واسع في عهد حكم البعث الذي حاول مواجهته بقطع رؤوس النساء بذريعة مكافحة البغاء ورفع رؤوسهن على أعمدة أمام بيوتهن، إضافة إلى ممارسة قلع العيون، وجدع الأنوف والآذان، وكوي الجباه بعلامة X وقطع الأيدي بحجة تطبيع حكم الشريعة الإسلامية، إضافة إلى تنفيذ أحكام الإعدام بالجملة لأبسط الجرائم. وهذه الحقائق باتت معروفة مما أثارت استنكار منظمات حقوق الإنسان في العالم، ولكن يبدو أن ذاكرة البعض ضعيفة.

 

كما ويردد أنصار البعث، وخاصة من خصوم أمريكا، أن العراق لم يتعرض للإرهاب في عهد صدام حسين!!! وهذه مغالطة كبيرة، فحكومة البعث بحد ذاتها كانت تمارس إرهاب الدولة ضد الشعب العراقي وشعوب المنطقة خلال 35 سنة، فحكايات كاتمات الصوت، وزوار الليل معروفة لدى الجميع، ولذلك أطلقت على دولة البعث أسماء تعبر عن واقع الحال مثل: "جمهورية الخوف" و"جمهورية الرعب" و"دولة المنظمة السرية" وغيرها من الأسماء. ومن هذا الإرهاب: المقابر الجماعية، والأنفال وضرب حلبجة بالغازات السامة، وتجفيف الأهوار، وتشريد أهلها، وتدمير البيئة، وقتل نحو مليونين عراقي في حروب خارجية وداخلية، والإعدامات في السجون، وتشريد نحو أربعة ملايين آخرين إلى الشتات. وإذا كانت هذه الجرائم البشعة ليست إرهاباً، فما هو الإرهاب؟

 

خلاصة القول، إن تنظيم"القاعدة" هم خوارج العصر، فكما انقرض الخوارج لأنهم تبنوا التطرف والإرهاب ضد الإنسانية لتطبيق تعاليمهم، فلا بد وأن ينقرض تنظيم القاعدة ولنفس الأسباب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقال ذو علاقة بالموضوع:

انتصارات أمنية عراقية جديرة بالتثمين

http://www.abdulkhaliqhussein.com/news/379.html

 

العنوان الإلكتروني للكاتب: Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com

الموقع الشخصي للكاتب: http://www.abdulkhaliqhussein.com/

Share this post


Link to post
Share on other sites

ولا أحد يسأل نفسه: لماذا أرادت أمريكا جعل العراق مركزاً لجذب الإرهابيين في الوقت الذي كان لديها أفغانستان مثلاً كمنطقة جذب للإرهابيين؟

 

الاستاذ عبد الخالق يطرح تساؤل جدير بالمتابعه. بالرغم من اتفاقي مع الكثير من ما يطرحه في المقال اعلاه, الا انني وجدت ومن باب المماحكه ان اجيب على تساؤله اعلاه. ربما يقول اصحاب نظريه المؤامره ان الجواب هو ان عنصر الجذب للقاعده الى العراق دون غيره مثل افغانستان و الذي يميز العراق هو وجود اكثريه شيعيه مسحوقه تاريخيا . ومعروف ان القاعده تكن للشيعه كرها اكثر بكثير مما تكنه للكافر المستعمر والدليل هو ان مجموع ما قدمته من انتحاريين ضد المدنيين الشيعه يفوق بمئات المرات ما قدمته في جرائم اخرى ضد اعدائها المفترضين الاخرين.

 

اما بالنسبه الى امريكا فقد حاولت ان تجذبهم الى حرب في افغانستان ولكنها عندما ذهبت لم تجدهم لان افغانستان لاتمثل عنصر جذب كافي للتضحيه بارواحهم فكان ان وجدنا انهم فضلوا الرحيل بينما في العراق فقد كان قرارهم ان يتركوا العراق كما فعلوا في افغانستان ولكن الامر تغير بعد تغير الوضع في العراق باعلان مجلس الحكم وتغيير النظام السياسي الى نظام تمثيلي يضمن للاغلبيه الشيعيه تفوقا. فكان قرارهم الانتحار في العراق مدفوعين بحافز منع الشيعه من الحكم كما دفعهم لذلك الخرق المخابراتي الى تنظيم القاعده و الاعلام الممول من اصدقاء الامريكان وتحت شعار محاربه امريكا من خلال قتل العراقيين وكما كان واضحا في توجهات وقصه الزرقاوي

 

ربما هي نظريه مؤامره لادليل عليها ولكنها براي تستحق التوقف عندها

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.sotaliraq.com/printerfriendly-a...es.php?id=87401

 

 

بينما يتهم البعض شيعه العراق بالخيانه لانهم لم يدافعوا عن صدام امام الاحتلال, يصفهم اخرون بانهم ناكري جميل لانهم لم يقدروا تلك التضحيات الامريكيه من اجل التحرير. بعد الثورات العربيه الشبابيه ترى كيف نفهم ماجرى في العراق ؟

بين نكران الجميل و الخيانه عامل مشترك, صفات ذم . بالنسبه لمن يتهم الشيعه بالخيانه عليه ان يعي انه في الوقت الذي استغرق مرور القوات الامريكيه عبر الصحراء من الجنوب نحو بغداد اسبوعين حيث لم تسقط ولا مدينه شيعيه بيد هذه القوات, لم يستغرق سق...وط بغداد وبقيه المدن السنيه وعلى امتداد طرق اطول من خمسمائه كليومتر اكثر من يومين وفيما عدا بغداد حيث الحرس الصدامي, لم تطلق طلقه واحده من اي مدينه ذات اغلبيه سنيه ابتداء من الفلوجه حتى تلعفر في اقصى شمال شرق الموصل. اما من يتهم الشيعه بنكران الجميل, فان ماعدا التيار الصدري الذي لايشكل حجمه السياسي اكثر من عشر ين بالمائه من نواب الشيعه في البرلمان العراقي, لم يصف احد اسقاط صدام بالاحتلال. نعم كل العراقيون اجتمعوا على هذا الوصف بعد ان خذلهم المجتمع الدولي عندما وافقت الامم المتحده وبمباركه العرب من خلال ممثلهم السوري انذاك على منح هذه القوات تلك الصفه. ولكن هذه الصقه رفعت بعد ان عاد الحق الى اهله وتم اقرار اتفاقيه الانسحاب التي هي قيد التنفيذ يؤمل لها ان تنجز تماما خلال الاشهر القادمه

Share this post


Link to post
Share on other sites

بمناسبه مرور عشر سنوات على اسقاط صنم الرئيس السابق صدام حسين

 

اسئله لازالت بدون اجابه

Share this post


Link to post
Share on other sites

×
×
  • Create New...