Jump to content
Baghdadee بغدادي
Sign in to follow this  
salim

ملحمه فرض القانون

Recommended Posts

مع تزايد حجم التوقع لنجاح منقطع النظير وبما يختلف مع سابقاتها, فان العراقيون في ترقب لموعد انطلاق عمليه فرض القانون. فبالاضافه الى كون العمليه متكامله الجوانب من خلال التاكيد على لجانها السياسيه والجماهيريه و الاقتصاديه و الامنيه والاعلاميه, فانها تاتي في ظل قناعه شعبيه عارمه بان الحال التي يعيشها اهل بغداد لاتخدم اي منهم وان تحفيز العنف الطائفي الذي لجئ له الظلاميون كوسيله للخروج من مستنقع هزيمتهم المخزيه قد انقلب عليهم . فبدلا من ارهاب العراقيين فانه وبظل صمودهم الاسطوري امام اعنف همجيه شهدها تاريخنا المعاصر , تحول الى وسيله لتشديد الخناق على اعداء الحضاره و الحريه من اؤلئك اللذين لم يستطيعوا استيعاب حقيقه ذلك الحدث التاريخي الذي يمر به العراق ولم تستطع ثقافه الموت التي حكمت مسيرتهم وثقافتهم الا ان تجعلهم قاصرين عن ادراك ابعاد التغيير الجذري الذي حصل في البنيه الاساسيه للذات العراقيه النازعه دوما الى الانعتاق والحريه

لقد كان امام اؤلئك الظلاميون فرصه تاريخيه في تعديل مسارهم و نقد اخطائهم وتلمس طريق عودتهم الى حضن العراق و الاهل ولكن البعض ممن استوغل في عمق جريمته لم يكن له الا ان يكمل مسيره القتل والعنف البربري ولكن هذه المره تحت يافطات مسخ في المقاومه و الوطنيه البائسه او حتى الدينيه الشاذه

 

لقد استغل هؤلاء الساقطون في وحل الجريمه اخطاء منها ربما ما هو مقصود ومنها ماهو غير ذلك ليستثمروا مشاعر التخوف و ليوهموا البعض من انهم انما يدافعون عن حقوق مسلوبه او لارجاع امتيازات مهدوره. ربما استجاب بعض البعض للدعوى المريضه و ربما تفاعل مع تلك الطروحات, ولكن ما جرى من ويلات جرها هذا الاتجاه الهمجي البشع من نتائح دفع ثمنها الجميع دماء وارواح غاليه وفقدان للامن , جعل اغلب المغرر بهم ان يعيدوا الحسابات وان يدركوا ان هناك الكثير من الطرق والوسائل الاخرى لحمايه الحقوق وارسترجاع النفوذ بعيدا عن اللجوء الى عناصر الغدر والموت العشوائي الذي لايستثني احد وليحرق الاخضر واليابس .واذا كان استغلال تلك المخاوف هو السمه التي صبغت العلاقه بينهم وبين العرب السنه , فان تلك العلاقه المميته التي جمعتهم مع العرب الشيعه لم تؤدي الا الى زياده عزلتهم عن ما كان يمكن ان يكون حاضن اجتماعي اخر لهم من خلال اعاده تنظيماتهم الصداميه المنهاره المتغلغله في ذلك الوسط على مدى السنين العجاف الطويله. فعلى العكس كان هذا الفعل الهمجي سببا ادى الى التفاف جماهيري عفوي لذلك الوسط حول قيادات سياسيه معاديه للاجرام الصدامي وبما منح تلك القوى السياسيه دعما لم يكونوا ليحلموا به وكما اثبتت ذلك نتائج الانتخابات البرلمانيه ونسبه الاقبال المذهله في ضل الظرف الامني المتردي

 

ان تنفيذ خطه فرض القانون تاتي في ضل انهيار نفسي و معنوي كامل للعناصر الظلاميه في العراق وفي ضل عزله كبيره عن جمهورها المفترض الذي دفع الثمن غاليا نتيجه لمنحه تلك العناصر المجرمه ملجأ امنا اتخذوه حواضنا لتاسيس امارت الذبح و التفخيخ التي لم ينجوا منها حتى ابناء ذلك الجمهور نفسه. المالكي ومن خلال فهم متميز وتاريخي لطبيعه هذا الظرف يبدوا متمكنا وبشكل فاق التوقع على استيعاب متطلباته فكان قراره الجرئ بسرعه انزال حكم عقوبه الاعدام وباستباق مع الزمن وقبل استلام الديمقراطيين للاغلبيه في الكونغرس الامريكي الذي انعقد اثناء ابام العيد والذي ربما كان بصدد ا صدار تشريع ملزم بمنح صدام صفه اسير حرب وبما يمنع تسليمه للحكومه العراقيه وهو امر لايمكن لاي محلل الا ان يقف عند خطورته على مستقبل العراق و انجراره نحو مستنقع التفتت و الانهيار. ذلك القرار التاريخي الذي اشر الى الطبيعه الحازمه وغير المتردده لهذا العراقي القادم من رحم معناه العراق و العراقيين .فهو لم يكن لياتي من فراغ الانتقام كما صورته وسائل اعلام اعداء العراق مستغله تلك الاخطاء التنفيذيه التي رافقت عمليه الاعدام , انما جاء تعبيرا عن رؤيه اصيله نحو الخروج بالعراق من واقع الفوضى الذي خلقه عظم و حجم التغيير و كذلك غياب الخبره و التردد الذي صاحب الاداء الامريكي. فقد جاء القرار مصاحبا لمجموعه قرارات جريئه في التعامل مع ملفات ساخنه مثل استلام الملف الامني واجتثاث البعث و المصالحه و الانفتاح على الاخر و اعاده الحقوق لمنتسبي الدوائر المنحله واعاده بناء القوات المسلحه وطلاق الخطه الاقتصاديه الانفجاريه واخيرا خطه فرض القانون لاستعاده الامن و الخدمات في بغداد

 

من يتابع اسلوب تنفيذ الخطه الجديده يجد فيها ما يعبر عن عمق الفهم لطبيعه الازمه التي تعصف ببغداد والعراق بشكل عام . فالمشكله الحقيقيه لاتكمن في التناحر والحقد الطائفي كما قد يضن البعض قياسا على التجارب الاخرى ولا في قوه تلك العناصر الاجراميه , انما يكمن في نجاح تلك العناصر في استثمار روح مشاعر الخوف من الاخر الذي يسود مختلف الشرائح وطرحها لنفسها كحامي لمصالح و حقوق حواضنها وهو امر ميز نقاط القوه لدى تلك العناصر وعلى طرفي جبهتي الصراع وذلك في ظل غياب كامل لمؤسسات الدوله في القيام بواجبها المطلوب في حمايه المواطن وخصوصا بعد الفشل الذريع للقوات المشتركه المفترض توكيلها للقيام بهذه المهمه.. لذا كانت الخطه مرتكزه على اعطاء الضمانات الكافيه اولا للقاعده الشعبيه لكلا الطرفين من ان ما يجري لا يستهدف فصيلا او طائفه بعينها بل في فرض الامن الذي هو مطلب الجميع وعزل العناصر الاجراميه و التعامل معها قانونيا ووفق الاصول و الضوابط الدستوريه. وهذه مهمه ليس من السهل انجازها في ظل ظروف انهيار الثقه المتبادل بعد كل تلك الاحداث والجرائم التي لم يعرف لها العراقيون مثيلا الا في علاقتهم مع الحكومات الجائره او في فترات التناحر بين قوى ايدلوجيه حزبيه في فترات متباعده و محدوده جدا . فلم يسبق للخصومه والتنافس بين العراقيين ان اخذت بعدا شعبيا و على اساس الطائفه الى هذا المستوى البشع مثل الذي استجد بعد فشل الامريكان في فرض الامن وما نتج عن ذلك من فراغ سياسي. فالنسيج الاجتماعي العشائري الذي يربط عرب العراق لم يدع لمثل هذه الحساسيات الطائفيه من قبل ان تتمدد الا في غرف النقاش العلمي و التنافس الثقافي العام ولكن من خلال احترام اراده الاخر و منطلقاته وبما لا يقطع صله الرحم و المصلحه في العيش المشترك

 

لقد نجح المالكي و بامتياز في ايصال هذه الرساله الخطيره التي ربما كان تاثيرها على الوسط الشيعي اكثر قيمه من خلال اقناع التيار الصدري خصوصا بالانضمام الى الجهود الداعمه لتنفيذ هذه الخطه وعدم الوقوع في شرك اعداء العراق الجديد الذين شنوا حمله اعلاميه شرسه لتصوير العمليه على انها محاوله امريكيه للقضاء على هذا التيار الوطني الصامد ومقدمه لعوده الصداميين بعد التخلص منه, وهي هواجس لايستطيع العراقي الخارج من عتوم الطغيان الا ان يقف عندها بكل حذر وتوجس وخصوصا وان تلك الحمله الاعلاميه كانت تنطلق اساسا من بؤر الاعلام الليبرالي الامريكي المعادي لتوجهات الاداره الامريكيه لتاخذ صداها في اعلام الموت العربي على انها سياسيه امريكيه معلنه . اما على الصعيد السني العربي فلربما كانت تلك الحمله الاعلاميه قد خدمت مسعى المالكي في اقناع الاطراف المتشنجه فيه من خلال توهمهم بان الحمله ربما تكون فعلا قد صممت لهذا الهدف . اما الطرف السني العام فانه اصلا لاناقه له ولا جمل في ذلك العنف و القتل و الفوضى الني تضرب العراق و بغداد خصوصا و هو اول من يجاهد لعوده الامن والامان لربوعه. الا انه يبقى الاهم في ان الحمله و ما حملتها من اهداف انما تمثل مشتركا اساسيا لجميع الاطراف الشعبيه من الاكثريه الصامته التي لا يعنيها دهاليز السياسه و المصالح الشخصيه الضيقه لبعض المتصدين لها من المتصيدين بالماء العكر و لعبه خلط الاوراق

 

واليوم ونحن نشهد بدايه التنفيذ الفعلي لهذه الخطه فانه حري بنا الانتباه الى ما يخططه اعداء العراق فهم من دون شك يراقبون و يغيرون من وسائلهم . ان الاسلوب الحذر في عدم الاندفاع نحو تنفيذ الجانب الامني قبل استكمال التحضيرات الاخرى السياسيه و الخدميه والاعلاميه و الجماهيريه , لهو دليل على سعه افق المخطيين لها. فقد سعى المجرمون الى استدراج الاراده العراقيه الى المعركه قبل اوانها من خلال سلسله التفجيرات العشوائيه البربريه التي استهدفت كل شرائح المجتمع في بغداد و بقيه المحافظات والتي لم تستثني جامعه رسميه او سوق لبيع الطيور في يوم الجمعه او بيع الباله او بيع المخضرات او حسينيه للعزاء الحسيني. الا ان سعه الصدر التي ابداها العراقيون و الاسلوب المحترف في التعامل مع ذلك الاستدراج اليائس كانت وسيلتهم في استنزاف الطاقه المعنويه لعدوهم من خلال اعاده توظيف الفعل الاجرامي بما يزيد من عزله تلك الفئه الضاله وبما يساعد الجهات الامنيه لاحقا في استئصال الاورام التي خلفوها في خاصره العراق وباقل الخسائر الممكنه

 

واذا كان المجرمون قد فشلوا في ذلك المسعى على ارض المعركه وقد بان انهيارهم فان حلفائهم في وسائل الحرب النفسيه لم يستنفذوا وسائلهم من خلال بث الاكاذيب و الاشاعات الهادفه لتعميق التوجس و الشك بين الاطراف العراقيه وليس اخرها ما نقرأ من تسريبات عن مصادر غير معرفه في الاعلام الليبرالي الامريكي ذاته من ان الخطه تعاني تعثرا بسبب التنافس بين الاطراف المختلفه على التوقيتات و المواقع التي ستشهد بدايه التنفيذ والتي سارع المالكي لحسم ابتعاد تلك التسريبات عن الواقع الفعلي للخطه من خلال تأكيده بانها ستبدأ في وقت واحد وفي جميع مناطق بغداد. و بعد كل تلك الادعائات و التسريبات المشككه بقدرات القوات المسلحه التي بثتها وسائل نفس الاعلام من عدم امكانيه المالكي على حشد القوات الكافيه لتنفيذ الخطه فان الاقبال والحماس الذي ابداه ابناء العراق ومن جميع شرائحه في الاقبال على التصدي لهذا التحدي الكبير , قد القم هذه الابواق حجرا ربما لن يسكتها ولكنه بدون شك سيرسل رساله مدويه للجميع من ان العراق الجديد قادم لامحاله

Share this post


Link to post
Share on other sites

ارغام لواء عراقي يقود حملة في بغداد على ترك منزله

Tue Feb 13, 2007 12:45 AM GMT

بغداد (رويترز) - حاول بعضهم أن يخفي العبارة المكتوبة بطلاء أسود على الجدار بالدهان لكن الكتابة العربية لا تزال مقروءة بصعوبة وتقول ان عليك ان تغادر في الحال.

ويقع الجدار الاصفر الشاحب اللون وارتفاعه متر واحد وتظلله اشجار البرتقال امام منزل متواضع من طابقين كان حتى حوالي شهر ديسمبر كانون الاول الماضي منزل اللواء عبود قنبر الرجل الذي اختير للاشراف على الهجوم الجديد في بغداد ضد المسلحين.

ويعتبر قنبر الذي ينتمي الى الاغلبية الشيعية في العراق هو نفسه ضحية للعنف الطائفي والتطهير العرقي الذي تهدف الحملة التي تساندها الولايات المتحدة الى قمعه. وتعتبر هذه الخطة الفرصة الاخيرة لمنع حدوث حرب اهلية شاملة.

قال الجيران لرويترز ان قنبر وهو رجل اصلع متوسط القامة في الستينات من عمره اخذ التحذير على محمل الجد وغادر حي اليرموك الذي تسكنه غالبية سنية الذي ظل موطنا له لاكثر من 20 عاما.

والمنزل خال الان ويرعاه الجيران. واذا كان الجيران وكثير منهم من الضباط السابقين من ذوي الرتب الكبيرة في جيش صدام حسين يعرفون اين يقيم قنبر حاليا الا انهم لن يفشوا السر.

وقال ضابط سني متقاعد يقيم في نفس الشارع "اننا نشعر بالحزن الشديد لقراءة مثل هذه العبارة الشريرة. واننا كجيرانه نشعر جميعا بالاهانة الى درجة اننا قمنا بتغطية الكتابة بالدهان الابيض. اننا لا نريد ان نقرأها كل يوم."

وكان سكان بغداد طوال تاريخها خليط من الطوائف لكن المسلحين الطائفيين يشنون حملة تطهير عرقية ويرغمون الكثير على الفرار من منازلهم والبحث عن ملاذ في مناطق تشكل طائفتهم الاغلبية فيها.

وكان الحي الذي اقام فيه قنبر موطنا لمجتمع متقارب من الضباط السنة والشيعة السابقين تتغلب زمالتهم العسكرية على اية توترات طائفية قد تنشأ بينهم. ووزعت مؤخرا منشورات تبلغ السكان الشيعة بالخروج من المنطقة.

وعلى بعد منزلين من منزل قنبر يقيم ضابط برتبة عميد وهو شيعي ايضا. وارغم ايضا على الخروج في نفس الوقت. ويقول الجيران ان التهديدات تزامنت مع قرار الرجلين في ديسمبر كانون الاول بالعودة الى الانضمام الى الجيش العراقي الجديد الذي يقوم الامريكيون ببنائه.

ولم ينشر شيء رسمي عن خلفيات قنبر ولم يتضح نوع الدور الذي قام به عندما انضم الى الجيش العراقي. ولم تستجب وزارة الدفاع العراقية لطلب معلومات عن فنبر.

ولم تعلن الحكومة العراقية بعد انه سيتولى قيادة عملية بغداد مع ان المتحدث باسم الجيش الامريكي الميجر جنرال وليام كالدويل قال في الاسبوع الماضي انه سيتولى ذلك.

وقدم جيران قنبر لقطات سريعة عن الرجل المكلف باثبات ان قوات الامن العراقية الجديدة التي ابتليت في الماضي بهرب افراد من صفوفها وضعف الانضباط والطائفية اصبحت الان قادرة على القيام بمهام القتال في بغداد.

وسيتولى قنبر الذي ينحدر من نفس عشيرة رئيس الوزراء نوري المالكي القيادة العليا لتسعة ألوية عراقية في بغداد. ومع ان جنودا امريكيين سيعملون الى جانب قواته فانهم لن يكونوا تحت امرته.

قال عميد متقاعد "انه رجل شجاع ولديه خبرة طويلة في الجيش. واختيار قنبر كان خطوة صحيحة نحو اعادة الاستقرار لبغداد."

وقال الجيران ان الرجل المعروف عندهم باسم ابو حيدر كان قائدا لمشاة البحرية العراقية خلال حرب الخليج في عام 1991 واسره الامريكيون.

وعندما اطلق سراحه وضع صدام قنبر مثل غيره من اسرى الحرب في عمل يشبه التقاعد فيما سمي بمكتب قدامى المحاربين حيث لم يعد صدام يثق في عملهم بالجيش لكنه لم يكن يريد عزلهم تماما.

وقالوا انه في وقت لاحق استدعي للخدمة وتولى قيادة البحرية قبل عمله بمكتب المفتش العام بوزارة الدفاع ثم في النهاية مديرا لسلاح المشاة بالوزارة.

وقال احد الجيران وهو عميد سابق بالقوات الجوية "هذه المرة وضعت الحكومة الرجل المناسب في المكان المناسب" مشيرا الى حملة مماثلة في بغداد في الصيف الماضي فشلت في تهدئة العنف الذي لاقى الالاف حتفهم فيه.

وكرر هذا التعليق لواء سابق في الجيش قائلا "كنت واثقا دائما من ان الخطط السابقة كانت ستخفق لكن في هذه المرة يمكنني ان اقول لك ان قنبر سيكون مختلفا

Share this post


Link to post
Share on other sites

خطة أمن بغداد

 

علي الدباغ *

 

كثُر الحديث عن خطة أمن بغداد، وعن حجم التوقعات من نتائجها في ظل وضعٍ سياسي يخضع لتجاذباتٍ ليست قليلة إقليمية ومحلية، ومن المناسب جداً أن لا يتم اخضاع هذه الخطة المأمول منها أن تُخفّض حجم العنف الذي يعصف بالأبرياء ويحوّل بغداد السلام الى مدينة أشباح، هذا العنف الذي استشرى بطريقةٍ عبثية خالية من أي محتوى سياسي ذي قيمة، غير التدمير والقتل الذي لا قاع له ولا نهاية. ومرة أخرى تطل علينا الخشية من ردّات الفعل التي ستطلق الشرارة التي يخشاها الجميع فمستعظم النار من مستصغر الشرر.

 

وهناك شبه إجماع عند القوى السياسية بأن تحقيق الأمن هو مطلب وهدف يسعى له الجميع ويحقق من خلاله رؤيته السياسية، عدا مجموعة صغيرة ترى في هذا العنف مشروعاً سياسياً لإعادة الجميع للمربع الأول لكي يتم إرساء بناء آخر يعتقدون بأنه سيحقق لهم مكاسب اضافية وهؤلاء ليسوا مورد حديثنا وليسوا معنيين بهذا الخطاب.

 

إذن فهناك فائدة للجميع تتحقق من تحقيق الأمن لبغداد، لكن البعض مثلاً في جبهة التوافق يريد الاطمئنان الى ان هذه الخطة محايدة وتستخدم نفس المكيال للجميع دون تمييز مذهبي أو سياسي أو مناطقي وهذا حقٌ طبيعي لا أحد ينكره، وبنفس الوقت يجب بذل الجهود الذاتية والموضوعية لكف أي تدخل سياسي عن هذه الخطة وأن تبقى بعيداً عن أي مؤثرات غير مهنية، وواجب نجاحها فرضُ عين على الجميع ولا يجب أن يكون فيها غالب ولا مغلوب، بل يجب أن يكون الغالب فيها هو كل العراق والمغلوب فيها هو الشر والرعب.

 

التردي الأمني الذي ازدادت وتيرته كماً ونوعاً بعد تفجير سامراء والذي اطلقت عليه أنه (11 سبتمبر العراق) لما حمله من هزة عنيفة تم تداركها ولكنها أحدثت هزات ارتدادية لا زالت تفعل فعلها وكذلك ازدادت كماً ونوعاً في ظل حقن سياسي طائفي خطير يسهم به بعض السياسيين.

 

تحقيق تقدم في المجال الأمني لبغداد سيوفر فرصة عظيمة للقوى السياسية التي تتجاذب بقوة الآن وتتعرض العلاقات فيما بينها لأزمة ثقة، لأن تهيؤ الأرضية المناسبة للتفكير الهادئ والمتعقل الذي لا يستجلب سرداً للأحداث المرعبة اليومية في كل لقاء يجمعهم، بل سيكون الحديث عن مشتركاتٍ كثيرة تغيب بسبب الضغط من التداعي الأمني.

 

الحديث عن المشتركات سيوفر الأرضية ويقرب المسافة البعيدة الآن بين هذه القوى للبدء بإصلاح سياسي يجب أن يتزامن مع التحسن الأمني ويعضده.

 

عندما نخفف الضغط الأمني سيصبح الحديث عن المصالحة الوطنية له واقعاً وله صدى وستصبح مراجعة الدستور ممكنة بتوافقاتٍ مقبولة غير الذي نراه الآن من استقطاب ينحدر لأبسط مناقشة في مجلس النواب ويضيع زمناً وجهداً ويزيد من الإحباط الذي يلف الشارع من سياسيين يتباطأون في إكمال نصاب لمجلس نواب قام هذا الشعب بتحدي الرعب من أجل انتخابه وجيء بأشخاص لا هم لهم إلاّ السفر والمخصصات والامتيازات، في وقت يتحدى هؤلاء الفقراء الموت يومياً في تصميم أودعه الله عند خلقه.

 

هناك أيضاً مصلحة لبعض دول الإقليم التي تشعر بأن أمن واستقرار العراق هو مصلحة لها وواجب عليها من أجل أن لا تنتقل النيران لأبوابها، أن تبذل الجهود والمساعي من أجل إنجاح هذه الخطة ليصار للحديث عن مشتركات مع العراق.

 

ويبقى السؤال مطروحاً على من يملكون بعض المفاتيح أن هذه الخطة هي امتحان بكالوريا لهم.

 

* الناطق الرسمي للحكومة العراقية

Share this post


Link to post
Share on other sites

خطباء الجمعة يعتبرون الخطة الأمنية باباً للخروج من الأزمة والقبانجي يدعو الميليشيات السنية والشيعية إلى نزع سلاحها

بغداد , النجف - خلود العامري , فاضل رشاد الحياة - 17/02/07//

 

 

اطفال عراقيون يبيعون صوراً للزعيم الشيعي مقتدى الصدر ووالده آية الله محمد صادق الصدر. (ا ب)

ركز خطباء الجمعة في العراق أمس على ضرورة بذل الجهود لانجاح الخطة الامنية الجديدة في بغداد وفرض سلطة القانون واستهداف كل الخارجين على القانون. وشدد خطيب وامام جامع دلال الكبيسي الشيخ محمود الصميدعي على ان نجاح الخطة الامنية «ينطلق من استهدافها الخارجين على القانون»، وقال: «اذ كانت الخطة الامنية الجديدة تستهدف الخارجين على القانون من تنظيم القاعدة وجيش المهدي فستنجح في مسعاها. اما اذ كانت كسابقاتها فستزيد الطين بلة»، مشيراً الى ان «تنظيم القاعدة وميليشيات جيش المهدي هما من اكثر الخارجين على القانون، اذا انهما اوغلا في العنف ودماء الابرياء كما اوغلا في الاساءة الى العراق والعراقيين». ودعا كل السياسيين «الى المشاركة في استقرار البلاد والابتعاد عن التصريحات النارية» كما دعا الحكومة الى «الجدية في العمل لفرض الامن في البلاد لا سيما في بغداد» وطالب قوات الامن العراقية بـ «الابتعاد عن الانحياز الطائفي اثناء تنفيذ مهماتها في مداهمة الاحياء السكنية في العاصمة وتفتيشها».

 

وفي النجف (180 كلم جنوب بغداد) اعتبر «القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية» الشيخ صدر الدين القبانجي في خطبة الجمعة ان تطبيق الخطة الامنية مسألة ضرورية لفرض القانون في بغداد» معتبراً انها «الحل الوحيد للوضع المتأزم والخروج من المأزق الأمني والسياسي». ولفت الى ان «الخطة الأمنية ليست طائفية كما يصفها بعضهم، وهدفها ينصب على بسط سلطة القانون وفرض وجود الدولة ومواجهة من يستهدف الابرياء شيعياً كان او سنياً» داعياً الميليشيات الشيعية والسنية الى نزع سلاحها، واعترف بوجود بعض الاخطاء التي تصاحب تنفيذ الخطة معتبراً ان هذه الاخطاء لن تقلل من اهميتها.

 

من جهة أخرى، رحب القبانجي بالتوافق الفلسطيني - الفلسطيني في مؤتمر مكة داعياً جميع الفلسطينيين الى الوقوف يداً واحدة حفاظاً على وحدتهم ودمائهم.

 

وفي الكوفة (10 كلم شمال مدينة النجف) اتهم القيادي في التيار الصدري الشيخ عباس الساعدي في خطبة الجمعة القوات الاميركية «بانتهاج منهج الفوضى ومحاولة افساد اذواق المواطنين وزعزعة ثقتهم بحضارتهم». وطالب الساعدي، الذي اقام صلاة الجمعة بدلاً من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، المواطنين بـ «الصحوة والالتفات الى محاولات القوات الاميركية نشر العولمة في البلاد على كل الاصعدة» داعيا الى اعادة النظر بقوانين الامم المتحدة وقال «يتوجب على الرأي العام العالمي ان يعيد حساباته في دور الامم المتحدة التي باتت تسخر لخدمة دول محدودة في الوقت الذي تخضع فيه كل دول العالم الى قوانينها».

 

وفي كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) دعا ممثل المرجع الشيعي علي السيستاني الشيخ مهدي الكربلائي السياسيين العراقيين الى «تجنب توجيه الاتهامات الى بعضهم بعضاً من دون ادلة واضحة» مشدداً على ضرورة ابتعاد رجال الدين والسياسيين عن اثارة الفتن والاحقاد بين افراد المجتمع العراقي. كما دعا الحكومة الى فرض سلطة القانون بحزم، وبذل الجهود لانجاح الخطة الامنية الجديدة ومكافحة الفساد الاداري الذي قال انه لا يقل خطورة عن الارهاب والعنف الاعمى الذي يستهدف المواطنين الابرياء.

 

وانتقد الكربلائي ما سماه «النهج الطائفي» الذي تنتهجه بعض وسائل الاعلام التي قال انها كانت سبباً رئيسياً في زرع الاحقاد والضغائن في نفوس العراقيين ازاء بعضهم.

Share this post


Link to post
Share on other sites

الدعوه التي وجهها من على قناه الجزيره , السيد نائب رئيس الجمهوريه العراقي الى الحكومه الامريكيه بضروره ادراج جيش المهدي على لائحه الارهاب ومتابعه اعضائها داخل العراق و خارجه على هذا الاساس امر مقلق فعلا.

ليس لما تدعو اليه الدعوه بل لما تمثله من خطر

انها رساله اخرى توجهها كتله التوافق المشاركه في الحكومه الائتلافيه التي يشارك فيها الصدريون . رساله تقول ان كتله التوافق لاتشعر بالارتياح وربما بالتهديد من النجاحات التي تحققها الخطه وخلال ايام قليله ومن خلال الالتفاف الجماهيري الواسع من مختلف قطاعات الشعب في بغداد

 

امن حق السيد النائب ان يلجأ للوسائل الذتي يراها مناسبه للدفاع عن مصالح ا من يمثلهم كرئيس لحزب الاخوان المسلمين في العراق الذي استطاع وبسبب الشحن الطائفي ان يحقق الكثير من المكاسب السياسيه وان اي استقرار و ازاله لمسببات الشحن الطائفي ربما ستفقدهم الكثير من المواقع التي لم يكونوا ليحلموا بها. ولكن توقيت وموقع واسلوب الدعوه هو امر بحاجه للمراجعه

 

اختيار السيد النائب للجزيره كمنبر لتوجيه الدعوه الى الامريكان , يطرح الكثير من التساؤل. لماذا لم يحاول طرحها مثلا من خلال احدى المنابر الاعلاميه الامريكيه كي يسهل امر وصول الدعوه او من خلال القنوات الرسميه المتعارف عليها

 

لماذا اختار الجزيره بالذات والممنوعه رسميا في العراق بسبب دعمها للارهاب والعنف في العراق. ربما لكي يضيف على دعوته بعدا طائفيا تحاول الحكومه بكل الوسائل احتوائه . ربما لانه ارد ان يرسل رساله الى العناصر الضاله بعد الانكسار الكبير الذي عكسه النحاج الباهر في تنفيذ الخطه من خلال الالتفاف الجماهيري و ذلك النجاح الخطير الذي حققه التيار الصدري بعدم الانزلاق في مخططات اعداء العراق بزح التيار في معسكر الواقفون بوجه تحقيق الامن للعراقيين

 

ما يثير القلق ان يكون فصيلا مهما في العمليه السياسيه على هذا المستوى من عدم المسؤليه باطلاق دعوى تحريضيه عامه غير قائمه على اساس قانوني او او رسمي عراقي . وخصوصا وانه يصدر عن مسؤول في الحكومه

 

Share this post


Link to post
Share on other sites
من حق السيد الهاشمي ان يسعى لوضع العراقيل امام تنفيذ الخطه التي يحلم كل عراقي اليوم بنجاحها ومن حق زملائه في قائمه التوافق اللذين وصلوا الى البرلمان من خلال لعب ورقه الخوف من الاخر ان بقلقوا. فنجاح هذه الخطه يعني بدون شك استباب الامن وزوال احد اهم مسببات حصولهم على الاصوات الانتخابيه. ولكن ليس من حقهم ان يجازفوا ويلعبوا بورقه لم تكن ولن تكن يوما محل نقاش. حرمه العرض العراقي. فالرغم من كل ما عاناه العراق من قتل و عنف لكن الامور لم تصل الى التعرض الى النساء. ربما هناك اتهامات متبادله ولكن الجميع يعرف ان للنساء في العراق حصانه لايتعفف عنها الا شذاذ الافاق ممن اتانا من خلف الحدود . اقحام النساء و بهذا الشكل الفاضح هو امر لايليق , لابالحزب الاسلامي ولا بالتوافق . انه سيف ذو حدين , ربما يستطيعوا كسب بعض ضعاف النفوس ولكن ماذا سيحصل اذا استغل هذه الدعاوي الكاذبه من يترب بالعراقيين ليتخذوها حجه كي يشعلوا حرب النساء بعد ان اعجزتهم حرب الرجال . علينا ان نتذكر ماذا جرى بقتل الحجاج بعد نلك الدعاوي التي ثبت بطلانها مما اججه رئيس الوقف السني . اتقوا الله , اذا لم يكن في انفسكم , ففي بناتكم و اخواتكم وزوجاتكم. النساء في العراق شجره تمد الجذور لتخرق صخر الطائفيه المقيت, من حقكم ان تتاجروا بطائفيتكم فهي بضاعتكم ترتزقون بها ولكن لاتقطعوا رحم العراق ارجوكم

Share this post


Link to post
Share on other sites
بيان

تنفيذا لتوجيه رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري كامل المالكي حول الاتهام الذي وجهته احدى المواطنات لقوات حفظ النظام ، فقد اجرت اللجنة التي شكلها سيادته من الجهات ذات العلاقة تحقيقا مفصلا حول التهمة للتؤكد من صحتها ، وتوصلت اللجنة التحقيقية الى عدم صحة تلك الادعاءات وتبين لها ماياتي :

• ان التقرير الطبي الصادر عن مستشفى ابن سينا أكد (( عدم وجود جروح او اية اضرار في منطقة المهبل )) .

• المدعية (صابرين الجنابي) متزوجة زواجاً عرفياً (وحسب اعترافها) من شخص ادعت ان اسمه قيس والذي تجهل اسم والده ، وهي لاتحمل وثائق رسمية ثبوتية .

• المدعية المذكورة لها إسمان (زينب) و(صابرين) والإسم الثاني هو الإسم الذي خاطبها به الأميركان ، وإدعت أن هذا الإسم هو إسم الشهرة -حسب قولها- .

• سبق للفوج الثاني من اللواء الثالث شرطة وطنية أن وجد المدعية في دار أخرى عثر فيها على ملابس أحد المخطوفين الذي وجدت جثته مدفونة بدار أخرى..

• في المرة الأولى التي شاهدها آمر الفوج كانت تهيء الطعام لعدد كبير

من الأشخاص بينما هي وحدها في الدار والحالة تكررت للمرة الثانية (كمية الطعام تكفي لأكثر من عشرة أشخاص).

• الدار التي تم إلقاء القبض فيها على المدعية اكتشفت فيها فتحة تؤدي إلى الدار المجاورة وعثر فيها ايضا على مستشفى صغير فيه كميات كبيرة من الأدوية لمعالجة الارهابيين ، وهي تقع ضمن المحلة في حي العامل 803.

• في كل مراحل القبض وإيصال المدعية والتحقيق كان فريق الإرتباط الأميركي موجوداً.

• لم تستغرق عملية إستجوابها - بشهادة الجانب الأميركي- سوى15 دقيقة.

• عندما غادرت المدعية مقر الفوج سألها آمر اللواء (هل تعرضت لاساءة من احد ) اجابت بالنفي .

• إتصل العديد من الشخصيات السياسية من الحزب الإسلامي بآمر اللواء وبينهم الدكتور عبد المجيد مسؤول الحزب في حي العامل والدكتور عمرعبد الستار ،وقالا لآمر اللواء إنها من( الاخوات المجاهدات).

• أكد الرائد توم تالي رئيس فريق الإرتباط للفوج حسن الاجراءات التحقيقية التي اتبعت مع المواطنة واشاد بضباط التحقيق .

• ان الضباط الذين وجهت لهم الاتهامات الباطلة سيتقدمون بشكوى قضائية ضد المدعية والجهات التي روجت وسربت المعلومات لوسائل الاعلام .

إن هذه الضجة المفتعلة كانت من الامور المتوقعة بالنسبة لنا ، ويبدو ان نجاح خطة فرض القانون لم ترق للبعض لأنها تسقط حسابات سياسية وان القصد منها عرقلة وتشويه خطة فرض القانون ومن الواضح ان تنسيقا جرى بين عدة اطراف في الداخل والخارج لبثها بهذه الطريقة بالتعاون مع قنوات فضائية معروفة بمواقفها العدائية للعراق وشعبه والتي لم تكن امينة في نقل الخبر كعادتها ، وهي ضجة تنسجم مع الاتهامات التي تطلق بين الحين والاخر بأن الخطة الامنية تستهدف احد مكونات الشعب دون غيره و التي تكذبها الوقائع على الارض كما انها حصيلة طبيعة الأعمال البطولية التي سطّرها أبطال هذا الفوج وشهداؤهم الذين سقطوا في يومي 18و19 وسالت دمائهم على أرض المحلة 803 حي العامل من أجل عزة العراق وشرف العراقيات.. كما نعلن عن اسفنا الشديد للتصريحات المتسرعة والبيانات الجاهزة التي اطلقت من قبل جهات سياسية ودينية قبل اي تحقيق وهو عمل يخالف الشرع والقانون .

ويجدد السيد رئيس الوزراء توجيهاته السابقة للقوات المسلحة العراقية المشاركة في خطة فرض القانون انه لن يتساهل مع كل من يتجاوز على حقوق الانسان العراقي و كرامته وممتلكاته وأنه سيواجه اقسى العقوبات.

 

 

 

 

كنت اتوقع ان يقدم الدكتور استقالته بعد ان تاكد ان تصريحاته الناريه حول اكذوبه اختطاف الحجاج كانت غطاء لقتل الحجاج في طريق عودتهم من مكه وعلى طريق الحج البري قبل شهر. لم اتوقع انه سبساهم في جريمه ربما تكون اكبر من كل ما سمعناه عن فظاعات ترتكي باسم السنه وباسم المقاومه. صراع الاعراض في مجتمع عشائري هو اسوء ما يمكن ان يحصل . اتقوا فالضباط المتهمون هم من اهل السنه وكذلك امر لواء حفظ النظام المسؤول عن حي العامل

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=1169028

 

كشف اللواء حسين علي كمال وكيل وزارة الداخلية العراقية ورئيس لجنة التحقيق الخاصة في قضية صابرين الجنابي تفاصيل نتائج التحقيق التي خلصت إليها اللجنة.

 

وأشار كمال في حديث مع "راديو سوا" إلى أن الاسم الحقيقي للمدعوة صابرين الجنابي هو زينب عباس حسن الشمري، مؤكدا أنها زوجة على ذمة رجلين

Share this post


Link to post
Share on other sites

بيان من الطبيب الشرعي د. مروان الجنابي :

ان كنتم حريصين علينا فاتركونا نتدبر امرنا مع اخواننا شيعة العراق واسحبوا انتحارييكم وسياراتكم المفخخة !

 

 

شد ما آلمني تعاطي العقل العربي مع قصة صابرين الجنابي التي قالت وسائل الاعلام انها تعرضت لعملية اغتصاب جماعية من قبل جنود عراقيين يشاركون في تطبيق ما يسمي بـ الخطة الأمنية في بغداد

قبل ان ادخل في عملية تحليل للعقل العربي لابد ان اختصر مجرى الاحداث..تعالوا معنا الى قصة صابرين الجنابي الفتاة التي تحمل نفس اسم عشيرتي وهي عشيرة عربية كبيرة وعريقة.

&n bsp; • تظهر في قناة الجزيرة الفضائية فتاة تشرح بالتفصيل -وبكلمات لا تتلفظها بنات العوائل- كيف تعرضت الى اغتصاب جماعي من قبل قوات الامن العراقية.

• تسارع هيئات دينية وسياسية وقومية ووطنية واحزاب مشاركة في الحكومة وصحافة عربية وعالمية (لكنها كلها عربية) الى الاستنكار وليس لها من مصدر على صحة الحادثة سوى ما قالته فتاة ادعت انها من عشيرة الجنابي.

• لم تظهراية وثيقة رسمية تساعد على كشف الحقيقة اثباتا او نفيا، عدا ادعاء هذه المرأة التي لا نعرف بالضبط من هي، واذا كان اسمها مستعارا فلا نعرف لماذا اختير اسم عشيرتها صريحا؟ لماذا لم يذكر لها اسم ثلاثي مثلا؟ واذا كان لابد من اختيار اسم عشيرة فلماذا لم تختر اسم عشيرة اخرى كالمشهداني، او الدايني او الهاشمي؟

• سارع الاعلام العربي والراي العام العربي الى ادانة ما يفعله الشيعة (الصفويون المجوس الطائفيون) بالسنة (العرب المسلمين الموحدين اهل العراق المدافعين عن عروبته واستقلاله وعن شرف العربيات الاصيلات).

 

الى هنا اتوقف لأطرح سؤالا على الجميع الذين ادلوا بدلوهم بناءا على مقطع بثته قناة الجزيرة:

• سؤالي للسياسيين: أهكذا تثبت لديكم الادعاءات من هذا القبيل؟ أهذا مبلغ علمكم بفنون الاعلام وتعقيدات العملية السياسية في العراق التي تلوثت فيها ايدي الجميع بلا استثناء؟ أبهذا تريدون الانتصار على منافسيكم السياسيين من الطوائف الاخرى أو خصومكم العشائريين من العشائر الاخرى؟ ألم تفكروا يوما ان تظهر لكم صابرين اخرى (او نفس صابرين هذه) لتبكي على شرفها الذي اغتصبته عناصر قيادية في احدى مقراتكم الحزبية أو مكاتبكم البرلمانية؟ أم ان هذا الفن يسيرٌ عليكم عسير على غيركم؟ وكيف ستخرجون للناس لو ظهرت ادلة تثبت ان ما حصل لم يكن سوى لعبة اعلامية مكشوفة –كما سأبين بعد بضعة سطور-؟

• وسؤالي الى هيئة علماء المسلمين: أهذا هو مقياسكم الشرعي في اتهام الناس بالزنا والاغتصاب؟ فاين حديث الافك؟ وأين الشهود الاربعة الذين يرون الميل في المكحلة؟ واين الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا؟ أيّّة آية قرانية او حديث شريف علمكم -يا علماء المسلمين- ان الزنا يثبت بادعاء شخص واحد على القنوات الفضائية؟وهل سيكون لكم نفس الموقف لو ادعت امراة اخرى من شاشة فضائية اخرى انها تعرضت للاغتصاب من قبل اعضاء في هيئة دينية؟ لماذا تضعون سمعتكم كعلماء دين على هذا المحك الخطر؟

• وأقول للعروبيين : الم تخجلوا من انفسكم وانتم تلوكون اسم عشيرة عربية موغلة في الشرف وتصدقون من حاولت تلويث اسمها بهذه الطريقة المهينة؟ اذا كنتم شرفاء حقا فكيف لم تأخذكم الغيرة على شرف العشيرة وسمعتها ؟ لماذا لم تقولوا لانفسكم: اننا والله لم نسمع بامرأة مغتصبة تخرج كاشفة عن وجهها وبكامل مكياجها لتعلن اسمها واسم عشيرتها ثم لتصف عملية اغتصابها بتفاصيل والفاظ مخجلة وتتباكى بلا دموع، كل ذلك من اجل ان تلصق بالمالكي والعملية الامنية تلك الت همة ورائحة الفبركة السياسية تفوح من شاشة التلفزيون؟ انني مع اختلافي مع المالكي وتلك العملية الامنية أربا بنفسي عن سلوك هذا الطريق الذي سلكتم، فانا عربي اغار على اعراضكم كما اغار على عرضي ، ومن المستحيل ان استخدم الطعن بالاعراض لتحقيق مكاسب شخصية او فئوية او لتسقيط خصوم اعجز عن تسقيطهم بالوسائل الشريفة.

• وأقول للقوميين العرب وللسنة العرب من غير العراقيين: اذا كنتم فعلا حريصين على عروبة العراق فكيف تتصورون بلدا عربيا ربعه اكراد، و ثلثاه فرس؟ كيف يكون هذا البلد عربيا؟ اتدرون انكم تقدمون الذريعة لدعاة تقسيم العراق لينفذوا مخططهم؟ ولايران ان تتدخل فيه لان ثلثي سكانه فرس صفويون؟ أم انكم ترون ان آيةً نزلت عليكم تقول "اذا كان العرب ربع من يسكنون فهو بلد عربي لقوم يؤمنون، والله يعلم وانتم لا تعلمون"؟

• وأقول للسياسيين الذين خرجوا على الفضائيات-خصوصا رئيس البرلمان وبعض اعضائه- ليلصقوا هذه التهمة الشنيعة بعشيرة الجنابات: لا نحسبكم اغبياء صدقتم قناة الج زيرة، ولا تحسبوا الناس اغبياء فيتصوركم مخدوعين، فنحن نعرف دوافعكم السياسية والعشائرية،والكل يعلم انه لو كانت هذه المراة ادعت انتسابها لعشيرة احدكم، لكنتم كتمتم اسم العشيرة -صدقا كان الموضوع ام كذبا- وسوف نلتقي معكم على صعيد تعرفونه ونكشف الحسابات ونتصرف معكم ومع عشائركم كما تتصرف كل عشيرة مطعون في شرفها.

• واقول للسنة العرب:ان كنتم حريصين علينا –نحن السنة العرب في العراق- فاتركونا نتدبر امرنا مع اخواننا شيعة العراق واسحبوا انتحارييكم وهاوناتكم وسياراتكم المفخخة وخذوا معهم من يجندوهم ودعونا نعيش بلا احقاد ولا ثارات اذا تفجرت علينا فلن يحمينا احد لان اشارة واحدة من امريكا كفيلة بايقاف انظمتكم عن الاستمرار في دعمنا الذين تبنون به مجدكم على حساب حاضرنا ومستقبلنا.

• واقول للاميين الذين لبسوا لباس الخبراء في الطب الشرعي ليثبتوا القصة بالرغم من نفيها الرسمي من قبل لجنة طبية امريكية: استروا جهلكم بالصمت، ولا تفضحوه بالكلام فانا طبيب شرعي اعلم ان هكذا حادثة يجري نفيها بفحص واحد لا يستغرق اكثر من ساعة واحدة.

• واقول للعشيرتين اللتين ارادتا ان تصفي حسابها مع عشيرة الجنابات مستفيدة من مواقع سياسية كبيرة لبعض ابنائهما: خسئتم وخبتم، فما هكذا بنات الجنابات، وسترون عاقبة فعلتكم سياسيا وعشائريا.

 

واخيرا اقول:

انني كطبيب شرعي مستعد لاستقدام المنتحلة اسم صابرين الجنابي مع ابيها او زوجها-ان كان لها اب او زوج- الى بريطانيا أو الى أي بلد اوربي آخر وعلى نفقتي الخاصة لتقوم بفحصها لجنة طبية محايدة بشرط ان يقوم معاون رئيس الجمهورية السيد طارق الهاشمي، او رئيس مجلس النواب السيد محمود المشهداني بتوثيق انتسابها الى عشيرة الجنابات (وما اسهل ان يفعلوا ذلك لو ارادوا خلال 24 ساعة)، فاذا لم يوثقوا انتسابها الينا، ولم يرسلوها، او اذا لم يعتذروا لعشيرة الجنابات عن التشهير المت عمد بسمعتها، فسوف تقوم العشيرة بما تراه ضروريا للحفاظ على سمعتها من هذا الافتراء المشين، وسوف نستأجر قناة عربية اخرى(أو ندفع اكثر لنفس القناة التي تدعي شرف العروبة) لكشف الحقائق عن هذه المرآة وعشيرتها بالمقدار الضروري لتبرئة الجنابات من هذه الفرية التي تليق بالذين دبروها.

د.مروان الجنابي- طبيب شرعي

 

marwanaljanaby@hotmail.com

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.radiosawa.com/RadioSawaAudio.as...=asx&id=1169747

 

قصة اغتصاب صابرين..حقيقة ام "قنبلة قذرة"؟

 

 

هكذا إذن بدأ فصل الحرب القذرة. أسلحة كيميائية لغاز الكلورين تفجرها الجماعات المسلحة وسط بغداد يومي الثلاثاء والأربعاء من هذا الأسبوع. وليسبقها بيوم واحد انطلاق حملة إعلامية للكشف عن قصة اغتصاب اتهمت بها قوات أمن عراقية بحق زينب الشمري أو المعروفة بـ"صابرين الجنابي".

 

يمكنكم الاستماع إلى الحلقة التي بثت في 22 شباط/فبراير 2007:

 

قصة لم تؤكدها التقارير الطبية الأميركية ونفى صحتها مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي. وفي الوقت الذي لم تصمد فيه قصة اغتصاب صابرين بعد أن تراجع رئيس الوقف السني الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي عن تصريحاته السابقة قائلا لوكالة الصحتفة الفرنسية"إنها ربما لم تغتصب"، تأكد للقاصي والداني قيام أربعة جنود عراقيين باغتصاب سيدة عراقية بعمر الخمسين في مدينة تلعفر. واعترف الجنود الأربعة بفعلتهم القذرة. أسبوع الأسلحة القذرة...قنابل كيميائية، قصص اغتصاب بعضها حقيقي والأخرى تنتظر رأي القضاء بعد اعتقال وزارة الداخلية لصابرين يوم الخميس.

 

وقتل وأصيب العشرات من المدنيين في بغداد كان من بينهم أكثر من 50 طفلا بسبب تفجيرات قنابل غاز الكلورين كما عثرت القوات الأميركية على خمسة مستودعات لتصنيع الأسلحة الكيمائية في الفلوجة يوم الأربعاء. ومع استمرار العنف الطائفي يتخوف المراقبون من مخاطر أن تفاقم قصص الاغتصاب المفبركة والصحيحة الاحتقان الطائفي في العراق.

 

فمن هي الجهات التي تقف خلف تفجيرات غاز الكلورين؟ وما هي حقيقة قصة اغتصاب صابرين؟ لماذا لا تنقل هذه القضية الى القضاء بدلا من إجراء المحاكمة عبر وسائل الإعلام؟

 

شارك في الحلقة كل من: اللواء حسين علي كمال وكيل وزارة الداخلية، وعمر الجبوري مسؤول ملف حقوق الإنسان في مكتب نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، والقاضي رحيم العكيلي المحاضر في المعهد القضائي العراقي.

 

البرنامج من إعداد وتقديم عادل عوض. إذا كانت لديكم أي مقترحات أو ملاحظات يرجى إرسالها عبر البريد الالكتروني على العنوان التالي: aawadh@radiosawa.com

Share this post


Link to post
Share on other sites

مهما اختلفنا حول ظروف موضوع صابرين او زينب وكونها زينب الشيعيه من منطقه سبع البور الشعبيه والتي ادعت اغتصابها من قبل ثلائه ضباط من اهل السنه و كما اثبتت التحقيقات ام انها صابرين السنيه التي ادعت اغتصابها من قبل نفس الثلاثه ولكن من الشيعه وكما ارادت قناه الحزيره و جوقه اوركسترا حصب الله الطائفيه, المهم هو هذه المعاناه و تلك التجاره بدماء العراقيين والتي يراد لها ان تطور الى تجاره بالاعراض لتحقيق اغراض سياسيه قذره. لنتذكر ان ان من قام باخراج واعداد هذه التمثيليه الرديئه باخراجها اعتمد امرين الاول استخدام اسم الجنابي والثانيه التاكيد على دور الامريكان في حمايه اعراض العراقيات من الوحوش رجال الامن العراقيين. علينا ان نتذكر ان هذه الحمله الدعائيه المجانيه اتت قبل يومين من صدور الحكم بجريمه اغتصاب و من قتل و حرق جثمان الشهيده العراقيه من قبل جندي امريكي مهوس وبعد اعترافه بالجريمه . علينا ان نتذكر ان الشهيده الطفله العراقيه ذات السته عشر ربيعا كان اسمها عبير الجنابي ومن عائله شيعيه قام الارهاب الصدامي بتهجير و قتل بعض افراد عشيرتها في المحموديه..

 

سؤالي لكل من يقرأ هذا التعليق هل سمعتم الجزيره وجوقتها يذكرون الشهيده عبير الحقيقيه وكما روجوا لصابرين الوهميه

Share this post


Link to post
Share on other sites

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2007/4/224617.htm

 

انشقاق غير معلن في تيار الصدر

GMT 13:00:00 2007 السبت 7 أبريل

عبدالرحمن الماجدي

 

جناج مرتبط بالحرس الثوري يطارد المعتدلين العراقيين

انشقاق غير معلن في تيار الصدر

 

الكاتب يطرح مجموعه افكار لمصدر غير معرف وبينما قد نختلف او نتفق على الافكار ولااقول الاخبار التي وردت في المقال فان هناك الكثير من ما يؤكد الخط العريض لها. لدي

ملاحه , ان استبعاد النائبين من الكتله الصدريه كان قرار غير مفهوم, فعاده الكتل تسعى الى توسيع قاعدتها البرلمانيه وكسب الاطراف لها, اما هذا القرار فهو من ناحيه لايؤثر على عضويه النائبين في البرلمان كما اوحى الكاتب ومن ناحيه فقد اظهر الانقسام في داخل الكتله الصدريه حول اسلوب التعاطي مع الاحداث. موضوع الاسماء و تقييم الاشخاص ربما يكون فيه نوع من الخبطه الصحفيه ولكن يبقى الاهم هو التاكيد على ان هناك قناه اتصال بين الصدريين و الامريكان ربما تعزز ماطرحه احد المحللين الامريكان من ان فتحها مع الصدريين ربما يكون مفتاح الخيار الافضل في حاله فشل خطه امن بغداد. فبعد تفكك وانهيار قواعد حزب البعث وتورط شرائح كبيره من قاعدته مع تنضيمات القاعده , لم تعد هناك قوه عراقيه حقيقيه تستطيع فرض سلطه القانون والحكم غير الصدريين ممن يستطيعوا الوقوف بوجه القاعده و النفوذ الايراني في ان واحد, ربما على حساب اهداف نشر الديمقراطيه التي طالما نادى بها دعاه الحرب على صدام

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
Sign in to follow this  

×
×
  • Create New...