Jump to content
Baghdadee بغدادي

مجلس الحكم .... هذه حكايتي .... وهذا اقتراحي !!!


Recommended Posts

مجلس الحكم .... هذه حكايتي .... وهذا اقتراحي !!!

بدايه يجب ان نعترف من ان اعضاء مجلس الحكم هم من ابناء العراق والذين يكافحون من اجل تقديم افضل الصيغ لسن دستور يحفظ كرامه العراقين باختلاف اطيافه وقومياته ليكون الجميع متساوين امام شيئ اسمه القانون وهذا ما لم يتعوده العراقيون منذ تاسيس دولته الحديثه وللان.

احيانا نحاول ان ننتقد شخصا معينا لتصرف معين او لجهه ما لاننا لانرى منها ما يكون مناسبا لمصلحه العراقيين وذلك لاحساسنا بمسوؤليه بناء الوطن يجب ان يكون نابعا من اولويه المصلحه العليا للانسان والوطن ولكن ذلك لا يعني بالضروره اننا دائما محقين كما انه لا يعني اننا دائما مخطئين .

ان السنوات العجاف التي مررنا بها علمتنا كيف نفقد ثقتنا بمن يحكمنا حتى بات هذا الامر متوارثا! ليكون الشك والريبه سيدا الموقف , واذكر وانا في سنوات الصغر كيف كنا نحمل المصياده (الكزوه) في تكسير مصابيح الشوارع لان ملكيتها تعود للبلديه أي للحكومه!!!!

وعندما كبرنا قليلا جاءتنا (حكومه الثوره) السيئه الصيت لتزيد من نقمتنا على كل ماهو عائد للدوله لاننا كنا نستشعر العداء الخفي ما بيننا ومن كلا الاتجاهين صعودا باتجاه القيادة ونزولا باتجاه المواطن ولذلك كنا نحاول ان نكسر القانون متى ما سنحت الفرصه فمن عدم احترام اشاره المرور الى عدم احترام الطابور وصولا الى الواسطه واعطاء الرشوه احيانا لتسهيل امورنا فبدلا من نبذ كل هذه التصرفات , كنا نتسابق على تنفيذها الى حد المفاخره !!!لاننا كنا نشعران هذا العمل يشكل تحديا من نوع ما للقوة الحاكمه وهذه الحكومه التي جاءت لتجعنا عبيدا لشخص نخدمه دون مقابل ونشكره اذا ما حاول ان يتصدق علينا بما تجود به نفسه من خيرات الوطن , ولذلك لم نكن لنشعر ان هناط صله قويه تربطنا بهذا الوطن او انه عائد الينا لاننا كنا نرى الوطن من خلال زنزانه القائد ونزواته الذي قطع كل رابط يمكن ان يكون رابط وصل او محبه.

وكان لي اصحاب كثيرون ممن فروا من خدمه العلم او ممن فروا من البلد لاقتناعهم بانهم لا يمتلكون شبرا في الوطن فلماذا الدفاع عنه اذن وممن الدفاع عنه ؟ ولمصلحه من ؟

فكل شيئ قد رتبته القياده السياسيه الحكيمه !!! كل شيئ منها واليها يعود بالفائده , وما علينا الا الخروج في مسيرات نضاليه تمجد عمل القائد حتى وان كان فيها هلاكنا!!! فالقائد الضروره ملم بكل شيئ وهو حريص على مصلحه الوطن اكثر من فرد منا ولذلك فهو اعرف منا بمصلحه العباد والبلاد حتى وان تشرد اربعه ملايين شخص وقبر بنفس عددهم تقريبا وعليه لا يمكننا المزايده عليه في شيئ اسمه الوطن كما ان التفوه باي كلمه حتى وان كانت همسه في جوف القلب لايكون مصيرها الا جوف مقبره جماعيه او دهليز مظلم تحت الارضون السبع يسمى سجنا.

والان بعد ان جاهد مجلس الحكم في تجربه حقيقيه لولادة اول دستور ولو انه مؤقتا ليحقق به العراقي كرامته الضائعه واعاده ثقته بالحاكم الذي سيختاره بنفسه او هكذا نتمنى , هل يعني ان الامور ستكون على خير؟

الجواب بالطبع سيكون بالنفي , اذ ان هناك الكثير ممن تعودوا العيش في ذلك الماضي السيئ الصيت حيث صار ذلك العهد طريقه يعتاشون بها واسلوبا لهم في الحياه حيث انهم تعودوا ان يكونوا مخلصين لمن يحكم شعبهم ووطنهم ولا علاقه لهم بمن يجب ان يخدم (بضم الياء) ولذلك فانهم يدركون الان ان مكان لهم في عراق الدستور الدائم فقد ضربت مصالحهم في كل ما هو مخالف للحق والقانون , وقائمه هؤلاء طويله ويمكن متابعتهم من خلال القنوات المعاديه لاستقرار العراق مثل (الجزيره والعربيه) ذوات الحس الطائفي الحاقد على كل ما هو عراقي.

والان بعد ان يشعر العراقي بان حقه ان يشارك في كتابة قانون يحميه و يحكمه فهل يمكن ان يشعره ذلك بأن كسرمصباح الشارع سوف لن يعود عليه بالخير ام انه سوف يسلم تلك (الكزوه) المصياده لابنه.

واعود الان لمقترحي وهو ان يكون هناك دستورا واحدا وشاملا لكل العراقيين يختاروه بانفسهم بعمليه تصويت شامل , واني لاستغرب كيف مرر مقترح (حق ثلثي سكان ثلاث محافظات ) من الغاء دستور بلد باكمله !؟ , ليمنع ذلك حق خمسه عشر محافظه اخرى ! كان من الاجدر باعضاء مجلس الحكم ان لايسمحوا منذ البدايه بهكذا قرار الا ان هذا لا يمنع من اضافه فقره اخرى ليكون للاخوة الاكراد ضمانا لحقوقهم وهو من ان تكون هناك (فدراليه مناطقيه) لكل ثلاث محافظات على الاقل تشترك فيما بينها بروابط جغرافيه ولغويه ودينيه وحتى طائفيه او أي شكل يجدونه مناسبا لمصلحتهم ضمن العراق الواحد وتحت دستور واحد ولا يمنع ذلك من وضع دستور خاص بهم على ان لا يكون متقاطعا او متعارضا مع الدستور الدائم للعراق الكبير , واقترح مثلا ان تكون محافظات

السليمانيه واربيل ودهوك لتكون ولايه اولى

الموصل والرمادي وتكريت لتكون ولايه ثانيه

كربلاء والنجف وبابل لتكون ولايه ثالثه

واسط والمثنى والقادسيه لتكون ولايه رابعه

البصره وذي قار وميسان لتكون ولايه خامسه

بغداد وديالى والتاميم لتكون ولايه سادسه وهذه الاخيره انما جعلت بهذا الشكل لما تحتويه من تعدد في الطوائف والقوميات .

والله من وراء القصد

 

بهلول الحكيم

Bahlol58@hotmail.com

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
×
×
  • Create New...