Jump to content
Baghdadee بغدادي

العراق الجديد ..... ورؤيه للعبه التوازنات


Recommended Posts

العراق الجديد ..... ورؤيه للعبه التوازنات

 

 

من اول اولويات السياسه هي ان لا تكون هناك صداقات دائمه او عداوات دائمه بل هناك مصالح دائمه , ومتى كانت هناك مصلحه مشتركه مع جهه ما, فعليه تبنى العلاقه.

ان الوضع الجديد الذي يراد للعراق السير عليه وهو تحت المظله الامريكيه هو ارساء قيم الديمقراطيه الغربيه التي تعتمد اساسا على الميكافيليه السياسيه والتي تسعى الولايات المتحده لبناء اسسها في المجتمع العراقي الجديد وعليه يجب على كل جهه عراقيه ان تتعلم الدرس الاول وهو (شلون يمشي بغلته) فكانت الخطوه الاولى هي كثره عدد ( الساسه) جمع سائس ممن يحملون اسفارهم واسفار غيرهم ممن قدموا للعراق من وراء البحار كي ما يجتمعوا في مجلس الحكم لمحاوله منهم لاخراج البغل من الوحل الذي لا خلاص للخروج منه الا من خلال من اوقعه به كما يعتقدون ويؤمنون .

الا انهم لم يجدوا هناك بغلا يمكن قيادته بسهوله اذ ان عقود الظلم الاربعه قد جعلت ممن تصوروهم للقائهم منتظرين قد وجدوهم (مفتحين باللبن ) اكثر مما يتصورون وهذا ما افقدهم رباط الحب او اللجم!!الذي احضروه معهم.

وما زاد الطين بله ان هذا المجلس قد وقع دستورا مؤقتا (بالعاجل) ليكون دائما (بالاجل) يحفظ مصالح الولايات المتحده بالمنطقه بشكل يضمن لها اداره لعبه التوازنات التي تراها مناسبه ليكون مفتاح اللعبه بيدها الى قيام الساعه وفي المقابل ان اعضاء المجلس ممن وقعوا وثيقه الدستور قد ضمنوا الكرسي الى قيام الساعه ايضا, الا ان يشاء الله امرا .

وبذلك فقدوا مصداقيتهم امام الجماهير العراقيه الواسعه. التي خاب املها بعد طول انتظار.

فذلك الدستور قد اقر ثلاث نقاط مهمه اربكت الشارع العراقي وهي

1- ارساء قواعد ديمقراطيه (عراقيه) مفروضه لاعلاقه لها بمفهوم الديمقراطيه الامميه منعا لدكتاتوريه الاغلبيه!!!!! وهذا ما لم يفهمه العراقيون كما لم يفهموا اشتراكيه حزب البعث العربيه التي كثيرا ماكان الجرذ يصرح بها من ان اشتراكيتنا عربيه!!!!!

2- ضمان بقاء هؤلاء الخمس والعشرون بالحكم الابدي حتى وان انتخب الشعب غيرهم والانكى من ذلك انهم يستطيعون اقصاء او الغاء من اختاره الشعب .

3- بالرغم من ان 98% من ابناء الشعب هم من المسلمين الا ان ذلك لا يعني ان الدوله اسلاميه!!! بل ان الاسلام هو احد مصادر التشريع وهذا ما رفضه الشارع .

ولذلك كان الشارع العراقي بصوره عامه او الاغلب منه غير راض عن هؤلاء المتحدثين باسمه في ذلك المجلس والقادمين من الخارج!, وربما كان عدم هذا الرضا يصل الى حد الحنق والسب والقتل ان استطاعوا اليه سبيلا .

هذه الفجوه الكبيره التي كانت تفصل ما بين الشارع العراقي العريض ادت لأن يبحث هذا الكم الهائل عن منقذ حقيقي يمثله خير تمثيل , فبما ان مكونات الشعب العراقي هي من الشيعه والسنه والكرد الذين ارتضوا بما كسبوه في جولتهم الاولى وربما كانوا قد اخذوا اكثر بكثير مما يستحقون ولذلك فانهم راضون مرضيون!! ولا مشاكل مع القوات الصديقه!

اما الشيعه فانهم على قسمين الاول هو خط السيد السيستاني الذي يمثل خطرا حقيقيا على قوات التحالف لانه لا يؤمن بالعمل السياسي الحاكم اي بمعنى اخر انه لا يريد الاشتراك بالحكم لانه يعتقد انه مخالف لتوجيهات الائمه (ع) التي تمنع من ذلك كما في حديث صادق اهل البيت(ع) (ما من رايه تقوم قبل ظهور قائمنا اهل البيت الا وكانت زياده في مكروهنا) ولذلك فهم يرفعون شعار امير المؤمنين (ع) (اني لكم وزير خير مني امير) لما في الحق قله ناصر و(لان اكثرهم للحق كارهون). وهذا ما يجعل هناك صعوبات في عمليه اغراءه او جره لصالحه.

وهنا تكمن خطورته اذ انه لايؤمن ولا يمكنه العمل مع مؤسسات ميكافيليه الطابع.

وعليه يجب تحييد هذا الخط ودعم خط اخر يمكن ترويضه في المستقبل, فما هو ذلك الخط؟.

اما الخط الثاني الذي تدعمه ايران فهو الاتجاه الصدري الذي مثله السيد مقتدى الصدر وهذا الخط ورثه السيد عن ابيه دون عناء حيث كان ابيه (رحمه الله) قد بناه بدمه وقد جاهد لتاسيس قاعده كبيره له معظمهم من طبقات المجتمع المسحوقه والبسيطه والتي حرمها النظام السابق من فرص التعليم والعيش الكريم وقد انظم لهؤلاء كثيرمن ابناء القوات المسلحه ممن وجدوا انفسهم عاطلون عن العمل وربما اشترك مع هؤلاء بقيه من عمل مع النظام السابق في المجال الامني او الحزبي طلبا للتوبه!!!! وحمايه لنفسه ممن عانى منهم ايام النظام السابق.

ان الولايات المتحده بعد ان درست هذه الاتجاهات وجدت ان التيار الصدري لا يمكن ان يشكل تهديدا خطيرا اذا ما اشركوه في اللعبه !! وعليه فهو يحتاج لبعض (المكياج) ليبدو بصوره اجمل الا وهي محاوله اظهاره بالمظهر الذي يقاوم بشده وعناد اؤلائك المحتلين ليكون له صدى اكبر لدى الجماهير البسيطه ليبدو عملاقا لايقهر اجبر!! الولايات المتحدة على الاخذ برأيه واشراكه في الحكم رغما عنها!!! وهذا هو السيناريو القادم الذي سيحدث بعد استلام السلطه .

وعندما يسئل احد مسؤولي الصدرعن اهدافهم يقولون انهم يريدون خروج قوات التحالف واستلام العراقيين السلطه , والمعروف انهم (قوات التحالف) سوف يقومون بهذا بالثلاثون من حزيران القادم كما يصرحون به ليل نهار, اذن لماذا هذه الصخب الاعلامي ؟؟؟؟؟؟

فالمتتبع للاحداث الاخيره يرى ان ما جرى كان مفبركا بشكل جيد ليبدو حقيقيا.

قوات التحالف تغلق جريده الحوزه الناطقه.

جماهير الصدر تستعرض عضلاتها بجيش المهدي.

قوات التحالف تعتقل مصطفى اليعقوبي والذي يعمل اداريا في مكتب الصدر ولا علاقه له بالشؤون العسكريه او القتاليه.

جماهير الصدر تعلن الانتفاضه! في مدينه الصدر والكوفه لتنتقل الى باقي المحافظات.

قوات التحالف تصرح وتهدد.

جماهير الصدر ترد وتوعد.

ولكن دون حدوث اي شيء اي بمعنى اخر جعجعه في جعجعه .

واخيرا التفاف الكثير من الشباب حول (العالم الديني الشاب!) حجه الاسلام والمسلمين لتعلن قوات التحالف رضوخها للتفاوض !!!!

اما عن علاقه ايران فهي غير خاقيه على احد وخصوصا ان السيد مقتدى يصرح جهارا من انه يقلد السيد الحائري الذي بدوره تحت امره السيد الخامنئي ولي امر المسلمين في العالم!

قوات التحالف لا يخيفها هذا الامر اذ ان هذا الامر سيكون سهلا ان ارادت قطه تلك الصله لان هناك الكثير من الاوراق يمكن ان تلعبها الولايات المتحده تجاه ايران واولها (قميص عثمان) الملف النووي واخرها الارهاب وما بينهما كان اعظم .

اما السنه في العراق فهما على نوعين ايضا اولهما هو الاتجاه المسالم الذي يمثله محسن عبد الحميد وهذا ما تحاول الولايات المتحده من اعاده مجده وبث الروح فيه في عراق المستقبل حيث ان يمثل اتجاه الاخوان المسلمين( الحبابين) الذين يؤمنون باشاعه المحبه والسلام .

اما الطرق الاخر فهو السلفي الذي جاء العراق من خلال تصرفات الاخرق صدام الداعمه له قباله المد الشيعي وقد انتشرهذا الاتجاه خصوصا بعد سنوات الحصار ليجد له جذورا يمكن تنميتها في هذا البلد ويتمركز هذا الاتجاه في المنطقه الغربيه من العراق وربما في ديالى وبعض مناطق بغداد ولذلك شاهدنا مدى قسوه قوات التحالف مع اهل الفلوجه , اذ ان قوات التحالف عملت خلال هذه المده من السماح لاكثر عدد ممكن من السلفين القادمين من الاقطار العربيه ليتمركزوا بها وليعملوا (براحتهم) في قتل اكثر عدد ممكن من العراقيين ليضربوا اكثر من عصفور بوقت واحد.

الاول اظهار صورتهم امام الملأ من كونهم مجرمين قتله .

والثاني سحقهم بشده.

الثالث اعطاء الاخرين ممن عملوا مع النظام السابق درسا في (كيفيه التعامل) ساعه الشدة .

ان القوات التحالف سوف تسلم السلطه الى العراقيين قريبا الا انهم سوف لن يغادروا البلد كما انهم سوف لن يتوقفوا في رسم سياسه هذا البلد او توجهه بالشكل الذي يرسمون , وعليه كان لزاما عليهم ان يتصرفوا بهذا الشكل مع ابناء الفلوجه ليكونوا عبرة لغيرهم ممن يرفضون وجدوهم او تواجدهم.

 

بهلول الحكيم

Bahlol58@hotmail.com

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
×
×
  • Create New...