Jump to content
Baghdadee بغدادي

Al-Sistani and Election


Recommended Posts

  • 3 weeks later...
  • Replies 38
  • Created
  • Last Reply

Top Posters In This Topic

Guest Mustefser

Yesterday in an interview with CNN world service, Palistanian Mr. bari Atwan was talking about situation in Palistine after Yser Arafat.. He was strongly recommending an ellection to chose succesur for Arafat.. He said any appointed leader will be not good for future of middel east.

 

On other interviews with Aljezera and on his London newspaper Alqudus, He is opposing ellection in Iraq, based on the issue of Iraq being under occpation.

 

The interviewer did ask him why the case is different in Palistine..

May be he doesn't consider Iraeli presence in Plalestine as occupation though!!!

Any one know

بالامس وفي مقابله لسي ان ان "الانكليزي" مع السيد عبد الباري عطوان , دعا وبشده الى ضروره اجراء انتخابات لاختيار خليفه للسيد عرفات.

موضحا ان اسلوب تعيين الخليفه الجديد سيكون مضرا بمستقبل العمليه السياسيه.

 

عبد الباري ومن على الجزيره و صحيفته اللندنيه " القدس" كان قد وقف بشده امام اجراء انتخابات في العراق بحجه ان العراق تحت الاحتلال.

لم يساله المقدم عن سبب اختلاف الامر في الحاله الفلسطينيه..

ربما ,السيد عطوان لا يعتبر الوجود الاسرائيلي احتلالا, ربما

Link to comment
Share on other sites

  • 2 weeks later...

بلغ عدد الكيانات السياسية التي صادقت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على وثائقها 156 كياناً سياسياً .

وذكر الناطق الرسمي للمفوضية العليا الدكتور فريد ايار ان عدد الطلبات المقدمة الى المفوضية لغاية نهاية يوم أمس بلغت 212 طلباً منها 109 طلباً مقدمة الى المكتب الانتخابي الوطني و53 طلب مقدمة في المراكز الانتخابية للمحافظات ، فيما تسلمت 50 طلباً من الأفراد لتصديقهم ككيانات سياسية في المكتب الوطني والمحافظات.

وقال الدكتور فريد ايار الناطق الرسمي بأسم المفوضية العليا ان الكيانات السياسية التي تمت المصادقة عليها هي :

- تجمع الديمقراطيين المستقلين (د. عدنان الباجه جي)

التجمع من أجل العراق (د. رعد مولود مخلص)

- حزب الدعوة الاسلامية في العراق (د.ابراهيم الجعفري)

- حزب الفضيلة الاسلامي (د.نديم عيسى الجابري)

- حزب تجمع الوسط (محمود محمد جواد)

- منظمة العمل الاسلامي (ابراهيم المطيري)

- مؤسسة شهيد المحراب للتبليغ الاسلامي (عمار عبد العزيز الحكيم)

- الحزب الاسلامي العراقي (د. محسن عبد الحميد)

- منظمة بدر (هادي العامري)

- حزب توركمن أيلي (رياض جمال أمين)

- الحزب الوطني التركماني العراقي (جمال محمد علي الله ويردي)

- الحزب الوطني الديمقراطي (نصير الجادرجي)،

- المجلس الاعلى للثورة الاسلامية (عبد العزيز محسن مهدي الحكيم)،

- حركة التركمان المستقلين (كنعان شاكر علي)،

- تجمع عشائر العراق الديمقراطي (غالب سعود شلال)،

- تجمع الوحدة الوطنية العراق (د. نهرو محمد عبد الكريم)،

- التجمع من أجل الديمقراطية العراقي (رحيم أبو جريء معين علي الساعدي)،

- الحزب الشيوعي العراقي (حميد مجيد موسى)،

- الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق (عباس حسن موسى البياتي)،

- تجمع العدل والمساواة (سهيل داود الجزائري)،

- الاتحاد الاسلامي لكرد العراق الفيلين (ثائر ابراهيم الفيلي)،

- الامير أحمد طه احمد ياسين محمود (الامير احمد طه احمد ياسين محمود)،

- الحزب الوطني الاشوري (سمرود بيتو يوخنا)،

- الحركة الاسلامية لتركمان العراق (د. سامي عريان محمد)،

- حركة الديمقراطيين العراقيين (د. قاسم عباس داود)،

- حزب الوطن الديمقراطي الحر (هيثم الحسني)،

- التجمع الوطني العراقي (د.حسين محمد الجبوري)،

- حزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق (عبد الكريم العنزي)،

- حركة حزب الله في العراق (حسن راضي الساري)،

- حزب العدالة والتقدم الديمقراطي (عبد الرحيم النصر الله)،

- جمعية العراقيين الأوفياء (سعد يحيى خضير)،

- التجمع الفيلي الاسلامي في العراق (مقداد علي فرحان البغدادي)،

- تجمع العراق الديمقراطي (فرقد معز الدين القزويني)،

- حزب الطليعة الاسلامي (علي مهدي علي الياسري)،

- حزب الوحدة (مبدر سلمان ويس)،

- حركة الوفاء التركمانية (فرياد عمر عبد الله)،

- حزب الحل الديمقراطي الكردستاني (فائق محمد احمد كوبي)،

- عامر علي حسين عويد المرشدي (عامر علي حسين عويد المرشدي)،

- الحركة القومية التركمانية (حسام الدين علي ولي)،

- حزب العدالة التركماني العراقي (انور حميد غني)،

- علي مؤيد حسين القيسي (علي مؤيد حسين القيسي)،

- التجمع القاسمي الديمقراطي (قاسم أمين الجنابي)،

- منظمة الكورد الفيلين الاحرار (شامل درويش علي سوزه)،

- التجمع الجمهوري العراقي (سعد عاصم الجنابي)،

- التيار الاسلامي الديمقراطي (حسين العادلي)،

- مجلس أعيان العراق (نزار حبيب الخيزران)،

- الاتلاف الوطني الديمقراطي (د. مالك دوهان الحسن)،

- اتحاد بيث نهرين الوطني (كوركيس خوشابه ميخائيل)،

- حزب الله العراق (عبد الكريم ماهود المحمداوي)،

- حزب الجمهوريين الاحرار (حسين عبد الحسن الموسوي)،

- حزب البناء الديمقراطي (اسعد حامد رياح العبادي)،

- حركة الضباط المدنيين الاحرار (نجيب الصالحي)،

- حركة الدعوة الاسلامية (عادل عبد الرحيم مجيد)،

- تجمع عراق المستقبل (د.ابراهيم محمد بحر العلوم)،

- تجمع النخب العراقية (محمد غزعل شمبر)،

- تجمع المستقلين في واسط (عبد الكريم جواد محمد)،

- الحركة الاشتراكية العربية (عبد الاله أمين حسين النصراوي)،

- كتلة المصالحة والتحرير (مشعان الجبوري)،

- الحركة الديمقراطية الاشورية (يونادم يوسف كنه)،

- حسن جواد أمانة (حسن جواد أمانة)،

- علي محسون حسيني بندر الفتلاوي (علي محسون حسيني بندر الفتلاوي)،

- مشعل عواد الساري (مشعل عواد الساري)،

- محسن حبيب شمخي الكعبي (محسن حبيب شمخي الكعبي)،

- حمزة محمد جاسم جعفر العقابي (حمزة محمد جاسم جعفر العقابي)،

- راية المستقلين (منير احمد علي)،

- الوفاء للنجف (عدنان عبد خضير)،

- الجبهة الوطنية لوحدة العراق (حسن زيدان خلف اللهيبي)،

- علي عبد حمزة التميمي (علي عبد حمزة التميمي)،

- عبد الستار جبر كاطع العبودي (عبد الستار جبر كاطع العبودي)،

- جمعية بابل المستقلة (سالم كاظم ناجي)،

- علي مسلم جار الله علي البيضاني (علي مسلم جار الله علي البيضاني)،

- حركة تجمع السريان المستقل (يشوع مجد هداية)،

- مؤسسة الرسول (ص) (كاظم مجيد تومان)،

- ابراهيم خليل سعيد العيساوي (ابراهيم خليل سعيد العيساوي)،

- المهندس الشيخ خليفة الحاج صدام شبيب البيضاني (المهندس الشيخ خليفة الحاج صدام شبيب البيضاني)،

- محمد رشاد الفضل (محمد رشاد الفضل)،

- علي طلال علي (علي طلال علي)،

- التحالف الوطني الديمقراطي (سمير شاكر محمود الصميدعي)،

- تجمع أحفاد ثورة العشرين (عبد الحسين عبد العظيم الياسري)،

- الملكية الدستورية (الشريف علي بن الحسين)،

- ابراهيم زبون محمد الموسوي (ابراهيم زبون محمد الموسوي)،

- حركة الوفاق الوطني العراقي (اياد علاوي)،

- رابطة عشائر وأعيان تركمان العراق (عبد الحميد أحمد رضا البياتي)،

- الحزب الوطني الديمقراطي الاول (هديب الحاج حمود)،

- حزب المؤتمر الوطني العراقي (احمد عبد الهادي الجلبي)،

- حركة التحرر الوطني العراقي (الآم كريم عبد الرضا السامرائي)،

- عبد الأمير عبيس الصباح (عبد الأمير عبيس الصباح)،

- تجمع أبناء ميسان المستقلين (محمد حنتوش أسد)،

- المهندس موسى محسن إدريس الياسري (المهندس موسى محسن إدريس الياسري)،

- منتدى الفكر الحسيني (محمد وحيد خليل التميمي)،

- جمعية الإمام علي "ع" (نعمة زغير عبيس الخاقاني)،

- حزب الانقاذ الوطني العراقي (سامي زيدان خلف العبيدي)،

- حركة الوفاق الإسلامي (جمال محمد حسن الوكيل)،

- حركة الأخاء الوطني (نديم حاتم السلطان)،

- التجمع العراقي المستقل للتحرر والبناء (جاسم حسين الصكر)،

- تجمع البيان العراقي المستقل (منصور عبد المحسن عبود حسين الأسدي)،

- المجلس القومي الكلداني (فؤاد رحيم بوداغ)،

- الإتحاد الوطني الكردستاني (جلال الطلباني)،

- التجمع الوطني الاسلامي المستقل (محمد علي شريف العبادي)،

- الحزب الديمقراطي المسيحي (ميناس ابراهيم حنا)،

- حزب الأمة (سعد صالح جبر)،

- حزب زه حمه تكيشاني كوردستان (قادر عزيز)،

- الرابطة الوطنية لزعماء وشيوخ العشائر العراقية - تنظيم العشائر الوطنية (ثامر نجم حسن عبد الله الدليمي)،

- مركز الرضا للثقافة للإرشاد (عبد الحكيم فاخر فرج)،

- مالك عبد الحسين غفوري (مالك عبد الحسين غفوري)،

- مثنى فاضل محمد ابراهيم (مثنى فاضل محمد ابراهيم)،

- حكمت داود حكيم (حكمت داود حكيم)،

- ابراهيم شفيق خليل ابراهيم البصري (ابراهيم شفيق خليل ابراهيم البصري)،

- المؤتمر الاسلامي لعشائر العراق (مناتي علي مناتي)،

- الكوادر والنخب الوطنية المستقلة (فتح الله غازي اسماعيل)،

- مؤتمر العراق الديمقراطي الموحد (جودت كاظم محمد العبيدي)،

- الرابطة الاسلامية المستقلة (نازك عبد الصاحب علي الياسري)،

- تجمع الفرات الأوسط (حاكم خزعل خشان)،

- التجمع الرسالي الحر (هاشم طالب مصطفى آل ماجد)،

- الشيخ سعدون غلام علي عبد الكريم اللامي (الشيخ سعدون غلام علي عبد الكريم اللامي)،

- التيار الوطني الكردستاني (ياسين محمد عبد القادر)،

- الجمعية الإنسانية للمتقاعدين (علي عزيز داود العبيدي)،

- الحركة الوطنية العراقية (حاتم جاسم مخلص)،

- حزب المحافظين الكردستاني (زيد عمر خضر)،

- الكتلة العراقية المستقلة (وليد عبد الرحمن العمر)،

- فلاح حسن عبد الأمير العارضي (فلاح حسن عبد الأمير العارضي)،

- احمد حسن محمود (احمد حسن محمود)،

- الجماعة الاسلامية الكردستانية/ العراق (محمد نجيب حسن البرزنجي)،

- عراقيون (غازي عجيل الياور)،

- التجمع الوطني لتيار الوسط (محمد عبد الكريم محمد علي النجم)،

- حزب الأمة العراقية الديمقراطي (مثال الآلوسي)،

- نجاة فاضل عباس (نجاة فاضل عباس)،

- المهندس باقر الباقر (المهندس باقر الباقر)،

- الإئتلاف الوطني الموحد (سيد علي آل سيد يوشع)،

- قائمة المستقلين (موفق باقر الربيعي)،

- التجمع الوطني الاشوري (عوديشو ملكو)،

- الرابطة المستقلة لرعاية الديمقراطية (ثجيل كريم عبيد)،

- الجبهة الوطنية التقدمية المستقلة (عبد الكريم صالح عبد الله الربيعي)،

- ارسال خلف حسون الكرعاوي (ارسال خلف حسون الكرعاوي)،

- الإتحاد العام لشباب العراق (ساجد حطاب موحي رهيف)،

- الاخوة المستقلين (ضياء عبد الكريم شبر)،

- حزب الأخاء الوطني العراقي (رعد سلمان علوان العبيدي)،

- نزار طالب عبد الكريم (نزار طالب عبد الكريم)،

- مناضل جاسم حسن العلاف (مناضل جاسم حسن العلاف)،

- حركة المجتمع الديمقراطي -حمد- (حميد جابر علي الكفائي)،

- كتلة انتفاضة العراق الشعبانية لعام 1991 (يحيى كاظم العطاني)،

- السيد كاظم جاسم علي الفاضلي الحسيني (السيد كاظم جاسم علي الفاضلي الحسيني)،

- غالب محسن عبد حسين الصباحي (غالب محسن عبد حسين الصباحي)،

- حركة العراق الجديد (حيدر عبد الحسين جابر الطحان)،

- محمد دحام نزال (محمد دحام نزال)،

- المستقلين الوطنيين (طارق عبد الكريم شعلان)،

- النخب في ديالى (عبد الله حسن رشيد)،

- تجمع وطني (هناء أدور جورج)،

- تجمع الوفاء للعراق (حسين الشعلان)،

- جبهة العمل المشترك الديمقراطية (عباس هادي جبر)،

- حزب الشعب العراقي الديمقراطي (عبد الرضا جميل ناصر الخفاجي)،

- حزب النهضة الوطني الديمقراطي (محسن نايف الفيصل)،

- حزب أنصار الديمقراطية العراقي (محمد فاضل علي)،

- د. عبد جاسم الساعدي (د. عبد جاسم الساعدي)،

- رابطة الانتفاضة الشعبانية (قاسم احمد عبود العادلي)،

- قائمة المستقلين الأكراد (فرهاد بيربال القصاب).

Link to comment
Share on other sites

  • 2 weeks later...
Guest مستفسر

http://www.elaph.com/ElaphWriter/2004/12/26155.htm

 

 

مقال يطرح هاجسا حقيقيا بدا ينتاب الكثير من العراقيين

هل هي قائمه السستاني الاب فعلا ام قائمه السستاني الابن و وواجهته الدكتور الشهرستاني؟

ربما بظن الكثير من المراقبين وخصوصا العرب ان العراقييون لازالوا يعيشوا مرحله البدائيه السياسيه ودلك بالرجوع للمرجع او رئيس العشيره في اختيار المرشح. في الحقيقه ان اغلب اللدين اعرفهم لايميلون لاي تكتل طائفي بل الى من يجمعهم ولااعتقد ان السيد السستاني بكل حكمته التي اكتشفناها خلال السنتيبن الماضيتين بمكن ان بقع في خطأ التصور ان مبايعه العراقيين له كقائد ديني بمكن ان تنسحب الى مستوى القائد السياسي

اعتقد ان الافضل هو الانتظار ومعرفه الحقائق..

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer

http://www.iraqoftomorrow.org/viewarticle....=27045&pg=index

 

In Arabic ..Alsystani spkes man SHiekh Alsafee, clearly declared that Alsystani is not supporting any list.. And the what is called as "Shia list" is just like any other one.. For him all lists are Iraqis and all Iraqi should participate to excersize their choice..

Link to comment
Share on other sites

  • 2 weeks later...
Guest mustefser

http://www.iraqoftomorrow.org/printarticle...=27467&pg=index

 

In Arabic.. Alsystani confirming that while he bless the Cioalition slate because he had sufficient information about it, he is not asking any of his religious followers to go for a specific one. He confirmed that for him all slates are legitimate and it is left to people to decide.

Link to comment
Share on other sites

  • 3 weeks later...

مرجعية النجف تؤيد تمثيلاً "فاعلاً" للسنّة في الحكومة وتحذر من حرب أهلية في حال ارجئت الانتخابات

 

بيروت - وفيق قانصوه الحياة 2005/01/9

 

 

أكد مصدر قريب من آية الله علي السيستاني في النجف ان الدستور الجديد للعراق ينبغي أن لا يكون طائفياً أياً تكن نتائج الانتخابات التي ستجرى في الثلاثين من الشهر الجاري, لافتاً الى ان "المرجعية حريصة على اشراك الجميع في صوغ الدستور ولن تقبل ان هدفاً في حد ذاتها. الصحف تناقلت ان المرجعية أفتت بوجوب المشاركة في الانتخابات تحت طائلة دخول جهنم. هذا لم يحدث مطلقاً, والمرجعية قد تصدر فتوى في أي وقت بمقاطعة الانتخابات في حال ثبت لديها انها ستشهد تزويراً واسعا. والبديل عن الانتخابات كما نراه هو الفوضى, لأن هناك جدولاً زمنياً وقراراً دولياً بقيام مؤسسات منتخبة تتولى صوغ الدستور ويمكنها ان تطلب من الاحتلال الخروج من العراق, استناداً الى شرعيتها الشعبية".

 

وقال المصدر ان "تمثيل اخواننا السنّة في الحكومة المقبلة يجب أن يكون فاعلاً بغض النظر عن نتائج الانتخابات", لافتاً الى ان هذا الموقف "مغاير للطرح الاميركي بتعيين كوتا للسنّة في المجلس الجديد, وهو طرح يرفضه اخواننا السنّة قبل الشيعة". وذكّر بأن المرجعية خاضت "صراعاً مريراً لاسقاط المشروع الأميركي الأصلي القاضي بتعيين مجلس لكتابة الدستور, وسعت جاهدة من أجل اجراء الانتخابات قبل 30 حزيران (يونيو) 2003, تاريخ نقل السيادة وتعيين مجلس الحكم الذي لم نكن نثق فيه حكومة جديدة. كانت قناعتنا ان اجراء الانتخابات قبل نقل السلطة ممكن بقدر جيد من الشفافية والنزاهة. وأبلغنا (مبعوث الامين العام للمنظمة الدولية) الأخضر الابراهيمي ان صوت المعتدلين الآن (حينها) قوي, وان العراق سائر نحو التطرف. خبراء الأمم المتحدة قرروا اجراء الانتخابات بعد سبعة شهور (نهاية الشهر الجاري), فوافقنا وعملنا على تهدئة التململ في القاعدة الشعبية الشيعية".

 

وأضاف المصدر "لم نتهم الذين طالبوا بالتأجيل آنذاك, ومن بينهم هيئة علماء المسلمين, بالتناغم مع المشروع الأميركي الذي كان يحبذ التأجيل, كما نُتهم الان بالتناغم مع أميركا في مطلب اجراء الانتخابات في موعدها". وأوضح ان المطالبين بارجاء الانتخابات قبل سبعة شهور كانوا يدعون الى اجراء احصاء وعدم اعتماد البطاقة التموينية, حتى ان رئيس الحكومة الموقتة اياد علاوي قال في حديث صحافي انه لا يملك بطاقة تموينية وتساءل عما اذا كان لا يحق له التصويت. طوال الفترة الماضية لم يجر الاحصاء الموعود, واليوم عادوا الى اعتماد البطاقة". وتساءل: "اذاً لماذا التأجيل؟ وهل هناك من يضمن ان الوضع سيكون أفضل بعد ستة شهور؟ وهل من ضمان بأن المقاطعين الآن سيشاركون في ما بعد؟ وما هي أهداف التأجيل؟ لا أحد يقدم أجوبة على ذلك".

 

ورداً على ما تردد عن ان القائمة الموحدة التي تحظى برضا المرجعية لم تكن لتتشكل لولا رضا ايران بدليل وجود أحزاب على علاقة وثيقة بطهران فيها, قال المصدر "ان هذه أحزاب عراقية كافحت ضد النظام السابق, ونسبة المجلس الأعلى للثورة الاسلامية وحزب الدعوة في اللائحة لا تتعدى 22 في المئة, والذين يتهمون هذين الحزبين اليوم بالايرانية لم يفعلوا ذلك عندما حصروا بهما كامل التمثيل الشيعي في المؤتمر الوطني الموقت على رغم الامتعاض الشعبي".

 

ورفض تسمية قائمة "الائتلاف العراقي الموحد" بـ"اللائحة الشيعية" مشيراً الى ان القائمة "غير مكتملة وتضم 228 اسماً من مختلف ألوان الطيف العراقي من أصل من 275 مقعداً, وأردنا بذلك ارسال اشارة بأننا لا نريد اقصاء أحد, في وقت ضمت لائحة الحزب الاسلامي العراقي قبل ان يعلن انسحابه 275 اسماً كلهم من الحزب, ومع ذلك لم تسمَ باللائحة السنية".

 

وعن المخاوف من اقامة "هلال شيعي", قال ان المرجعية "لن تنجرّ الى سجال طائفي ولن تستهلك في الرد على مواقف لسنا طرفاً فيها". وفي ما يتعلق بطبيعة العلاقة مع ايران, أكد المصدر "ان موقف المرجعية هو ان العراق يجب ان يقيم أفضل العلاقات القائمة على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية مع كل دول الجوار", لافتاً الى ان المرجعية "غير مسؤولة عن تصريحات أي مسؤول عراقي, أمنياً كان أم سياسياً" في شأن الاتهامات التي توجه الى سورية وايران بالتورط في عمليات تفجير في العراق, "ولسنا الجهة المعنية بذلك, هذه مسؤولية الحكومة العراقية".

 

 

from Al-Hayat Newspaper

Link to comment
Share on other sites

  • 2 weeks later...

Long read in English but tranlates to Arabic.

 

The Islamist and Terrorist Threats

By Dr. Nimrod Raphaeli*

Al-Sistani has called on his followers to vote en masse and decreed that those who boycott the elections are "infidels." His picture appears on election placards in most Iraqi provinces indicating his support for the elections.

 

In a video aired on Al-Jazeera TV,in what appears to be a response to al-Sistani, Osama bin Laden warned against the participation in elections: "Anyone who participates in these elections … has committed apostasy against Allah."

 

So there it is.

This vote is

elections in Iraq have pitched against each other the most senior Shi'ite cleric in Iraq, Grand Ayatollah Ali al-Sistani, and Osama bin Laden

 

excerpts from the article;

 

In a joint statement with two other terrorist groups, Jaysh al-Majuhideen (the Army of the Holy Worriers) and al-Jaysh al-Islami al-Iraqi (the Iraqi Islamic Army) Ansar al-Islam issued a declaration on its website under the title "The Comedy of the Democracy and the Elections."

 

Starting with a "clarification," the declaration gives the Greek origin of "democracy"meaning the "rule by the people" and "legislation by the people." "Democracy" means, the declaration continues, that the people legislate for themselves the laws they find suitable for their desires and purposes. Such a concept, it warns, is atheism and apostasy and contrary to the concept of monotheism, which is the religion of the Muslims. The declaration continues: "This is a comedy staged by the enemies to confer what they allege as the legitimacy on the new government which is the servant of the crusaders and the executioner of their schemes. The effort to render these elections successful and the participation in them is the biggest gift to America, the enemy of Islam and the tyrant of this generation."

 

The declaration concludes by calling on Muslims who are zealous for their religion to avoid the participation in this "atheistic exercise" designed to legitimize the apostasy and adopting atheistic laws imposed by the crusaders. It threatens that the polling stations and anyone to be found there will be the target of "Allah's courageous soldiers

 

On one group of terrorists;

Pay Incentive

Apart from the hard-core jihadists who seek martyrdom as an extension of life in the idealized hereafter that brings them closer to Allah and a permanent residence in heaven, most of the members of the Iraqi terrorist groups, particularly the so-called resistance fighters, are paid salaries far greater than what they would otherwise earn as government employees or small traders in the bazaars of the Iraqi cities. In the word of one person, while his government salary was not enough to meet his basic needs, his salary as a member of an armed group is "more than enough."

 

 

Will the money flow into Iraq dry up after the elections?

How much support will flow from the Baathists of Syria or the Sunni wahibi's in Saudi Arabia when the majority in Iraq take control and have more a a voice?

 

This vote is about two opposite sides of Islam.

 

Which way will the sword of Islam swing next month?

Will the majority bow and prefer the supression they have known for centuries ?

Will the majority speak louder with their hard earned voting rights ?

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser
Al-Sistani has called on his followers to vote en masse and decreed that those who boycott the elections are "infidels."

Alsystani never issued such a decree.. All what he had said is the demand to all Iraqis, "Muslims and non muslims, Arabs and kurds and others " to come to moment and put ellections as imporatnt as any other personal or religous duties.. At same time time he didn't show any support to any slate. He even refused to meet any slate representative during the campaigning period inder not to use his name in any slate propaganda!

There is no such of having boycotter as "infidals".. He never put the criminal Saddamees who killed thousands of believers as infidals, so how it is possible of do it for boycotters! It is the Salafees style of distributing infidal charge on others.

 

Which way will the sword of Islam swing next month?

 

Indeed it is the next month which will decided who will win , those those who consider Islam as a religion of sword, or those who believe it as religioin of faith!

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser

http://www.elaph.com/Politics/2005/1/35033.htm

كل من يهتم بابسط شؤون المرجعيه يعرف ان ليس هناك شئ يصدر عن ما يسمى بالمرجعيه العلميه وكما ورد في تقرير اسامه مهدي

فالمرجعيه ليست مؤسسه اداريه كما قد يتخيل البعض وانما هي مجموعه من حلقات فكريه تعليميه وفقهيه تتمحور حول شخصيات متميزه مختلفه وعندما يصدر اي راي فانما يصدر عن مكتب تلك الشخصيه المعتبره

ولو لاحضنا هده اليانات التي يروج لها البعض باسم المرجعيه فانها لاتصدر ولاتديل اي منها باسم اي من المراجع العضام

لدا فان هدا البيان براي لايعدوا عن كونه راي شخصي لطرف معين ارتئ ان يدكر اسمه لكونه غير واثق من كونه تعبيرا عن قرار السيد السستاني

 

In Arabic. An annoncement by what call it self "the marjiae of Najaf" claiming that Alsystani is asking his followers to vote for the coalition 169 slate..

All those who knows the najaf Marjea , should know that there no such thing as Marjea in sense of one organizational institution.. Marjea is a collection of different scholar offices , each under different scholar. When any one "such as Ayatoula systani" wants to issue such demand , he would put his name and not in the name of all as this premitive letter telling.

This is not the first time that some one who even couldn't put his name , that claims such call in the name of "Marjea"

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
 Share


×
×
  • Create New...