Jump to content
Baghdadee بغدادي

مسرحيه رئيس


Recommended Posts

مسرحيه رئيس ..

يتخذ غياب السيد عرفات مسارا دراماتيكيا متميزا.. فبينما تظهر الاوساط الشعبيه الفلسطينيه اهتماما فاترا بموضوع اعتقد البعض انه سيثير مشاعر الكثيرين, لم يكن حجم الاصداء الحقيقيه له ليتجاوز تركيزا اعلاميا غربيا مشفوعا باهتمام مقارب له لدى بعض الاوساط الاعلاميه العربيه والرسميه.

الا انه من الملفت للنظر هو اشتداد الصراع في موضوع الخلافه الرسميه والشخصيه للختيار الفلسطيني.. وادا كان الصراع السياسي بين الخلفاء المحتملين قد ابتعد عن الاضواء لحين الوصول لاتفاق يرضي الاطراف المختلفه فان الجزء الشخصي منه قد ظهر للعلن وبقوه بعد الخطاب الفضيحه الدي تفضلت به السيده صاحبه العفاف زوجه الرئيس بنت الصحفيه ريموندا الطويل دات الصيت المشهور في اروقه بيروت -الثقافيه

وقد يستغرب الكثير من العرب هده الحده والخروج عن المالوف في التعاطي مع قضيه حساسه تتعلق بسمعه ومصير قياده تاريخيه لشعب عانى الامرين الا ان المطلع لايجد في دلك امرا مستغربا.. فالدي يعرف السيده سهى ويعرف تاريخ والدتها لن يصيبه الاستغراب .

الموضوع معقد وشائك وفيه خلفيات لفضائح ماليه و اخلاقيه قد تمس سمعه الراحل/الحي ..

 

المناضل عرفات وبسبب حرصه على عدم اشغال الساده المسؤليين عن القضيه بمتاع الدنيا فقد ارتئ ان يبعدهم جميعا عن الملف المالي كي يكون هو المتصرف الوحيد باموال الشعب المظلوم وحارس صندوقه الامين.. فالاموال تفسد الدمم كما يشاع وهي ليست بالقليله فهناك تقديرات ان استثمارات منظمه التحرير تتجاوز عشرات البلايين من الدولارات .

والسيده سهى ولكونها حارسه وراعيه الوريثه الوحيده لراعي القضيه واقرب الناس للقائد فقد تبرعت بان تساعد الرئيس بهده المهمه الخاصه جدا ودلك بتحمل بعض هموم الشعب الماليه التي يحاول الرفاق استيراثها عنوه . ودلك كرد بسيط لجميل الشعب الفلسطيني الدي يدفع مصاريف اقامتها في باريس وبما يعادل مائه وخمسه وثلاثون الف دولار شهريا فقط .. وقد تسربت اخبار هده التضحيه التي قامت بها السيد سهى في العام الماضي عندما كشفت جهات تحقيقيه فرنسيه عن تحويلات ماليه ضخمه جدا قدرت باكثر من احد عشر مليون دولار الى حساب شخصي للسيده المصون في فرنسا مما عرضها للمسائله الضريبيه والقانونيه التي لازالت فحواها مفتوحه لدى الدوائر الرسميه. هدا بالاضافه الى ما ترشح عن لجنه التحقيق في قضايا الفساد التي تحقق بملفات اموال منظمه التحرير حيث نسب الى وزير الماليه الفلسطيني ان هناك مشكله في تتبع ما مجموعه ثمانمائه مليون دولار من العائدات, فقط لاغير.

 

لم يترشح الكثير عن سبب استفراد السيده بالرئيس في خلوته الطبيه الحاليه فلربما تريد ان تودعه بعيدا عن الناس و عيون الفضول بعد ان حرمها انشغاله بالقضيه في حياته متعه التمعن بوجه القائد ولكن من الواضح ان هناك اسرار ومسؤليات تريد السيده ان تحمي الرفاق في القياده من اثم تحمل اعبائها كي يتفرغوا للنضال الوطني وكما فعل السيد الرئيس طيله حياته..

 

رحم الله ياسر عرفات فقد نشأ غامضا وقاد وتولى كذلك..

كان الله في عون اهلنا في المخيمات والشتات وكل رمضان وجمعيات المعونه وانتم بخير

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser

Very intersting..

About real cause of the struggle between Suhaa Arafat and the Palestinian authirities..

The money of the poor Palestinians in camps whom Arafat was trading with their suffering..

Link to comment
Share on other sites

Guest Someone

Arafat Financial Empire in Jeopardy

 

Tuesday, November 09, 2004

 

 

 

JERUSALEM — In his four decades as Palestinian leader, Yasser Arafat has run a murky financial empire that includes far-flung PLO investments in airlines, banana plantations and high-tech companies, and money hidden in bank accounts across the globe.

 

Jaweed al-Ghussein, a former PLO finance minister, told The Associated Press it was worth $3 billion to $5 billion when he quit in 1996. No one will say how much it's worth now — some estimates say as little as a few million. But as 75-year-old Arafat fights for life in a hospital near Paris, Palestinians fear that what's left will disappear or be pocketed by Arafat cronies.

 

"It's the money of the Palestinian people," said Palestinian legislator Hassan Khreishe, adding that he would urge a parliamentary investigation.

 

That could prove difficult.

 

Arafat has long resisted proper accounting for the funds, which include Arab payments to the PLO in the 1970s and 1980s, and Western aid to his self-rule government, the Palestinian Authority, after interim peace deals with Israel in the 1990s.

 

Arafat lived frugally, but needed large sums to maintain loyalties. He would register investments and bank accounts in the names of loyalists, both to buy their support and protect the holdings from scrutiny and seizure, said al-Ghussein.

 

Only Arafat had the full picture, he said, and it's not clear whether he left a will or financial records.

 

Arafat never divulged his finances. Pressed at a February meeting with leaders of his Fatah movement, he cut them short, saying "there are no assets," according to one participant.

 

Mohammed Rashid, Arafat's financial adviser, denied his boss was rich.

 

"Arafat has no personal property in any part in the world," he told Al-Arabiya television on Sunday. "He doesn't even have a tent, a house, an orchard or any account that we can call personal in the name of Yasser Arafat."

 

However, Forbes magazine ranked him No. 6 on its 2003 list of the richest "kings, queens and despots," estimating he was worth at least $300 million. Shalom Harari, a former top Israeli intelligence official, said Arafat may have stashed away up to $700 million, part of it for an emergency such as a new exile, especially with Israel threatening to expel him.

 

Two names frequently come up in connection with Arafat's money — Rashid and Arafat's wife, Suha.

 

In the past 10 years, Rashid has handled hundreds of millions of dollars in Palestinian Authority revenue Arafat diverted from the treasury — though a reformist finance minister, Salam Fayyad, said the money was invested on behalf of the Palestinian Authority and has since been restored to public control.

 

Suha Arafat, Arafat's wife of 13 years and mother of his daughter, lives in Paris and has received monthly payments of $100,000 from the Palestinian coffers, according to a senior official in Arafat's office. This year, French prosecutors launched a money-laundering probe into transfers of $11.4 million into her accounts. She has refused to talk to reporters about Palestinian finances.

 

Al-Ghussein, speaking by telephone from London, said the big money from the Arab world started flowing in 1979. For a decade, the PLO received about $200 million a year, $85 million of it from Saudi Arabia, he said.

 

Al-Ghussein, who headed the Palestinian National Fund, the PLO treasury, said during that period, he would hand Arafat a check for $10.25 million every month from the PLO budget, ostensibly for payments to PLO fighters and families of those killed in battle. He said Arafat refused to account for his spending, citing national security.

 

Much of the Arab money dried up after Arafat infuriated his patrons in 1990 by siding with Saddam Hussein during Iraq's invasion of Kuwait. But Saddam gave Arafat $150 million in three payments, Al-Ghussein said.

 

"It was handed to Arafat personally," said al-Ghussein, who left his job in 1996 after falling out with Arafat. In 2000, a court in the United Arab Emirates, where al-Ghussein lived at the time, cleared him of stealing $6.5 million in Palestinian Authority funds.

 

The PLO investments are said to have ranged from an airline in the Maldives to a Greek shipping company, banana plantations, a diamond mine in Africa and real estate throughout the Arab world.

 

The holdings were registered in the names of dozens of Arafat loyalists, according to a retired PLO financier in Gaza and to a Palestinian economist in the West Bank who began following the money trail at the request of some Fatah officials this year. Both spoke on condition of anonymity.

 

A senior Palestinian Authority official with detailed knowledge of financial transactions said much of the money has been lost. Some of the companies went bankrupt. In other cases, Arafat cronies absconded with the cash. Some frontmen for PLO investments died, and the holdings passed to their families.

 

Others insisted the PLO still has substantial assets.

 

Al-Ghussein said that when he left office the money was in "numerous accounts" worldwide, but he declined to elaborate.

 

The West Bank economist estimated the organization had $2.5 billion to $4 billion in assets and cash.

 

A new source of income opened for Arafat after he established limited self-rule in parts of the West Bank and Gaza.

 

The international community, protective of the fledgling peace effort with Israel, donated more than $6.5 billion to the Palestinian Authority from 1994 to 2003, in the beginning with few questions asked.

 

Last year the International Monetary Fund reported $900 million in Palestinian Authority income never reached the treasury during the first six years of self-rule. The money, including Israeli tax rebates and revenue from monopolies on cigarettes, fuel and cement, instead went into a Tel Aviv account controlled by Arafat.

 

Harari, the former intelligence official, said the Israeli prime minister at the time, Yitzhak Rabin, was offended by the arrangement but was told by his advisers that Arafat needed a slush fund to suppress opposition to peace deals with Israel.

 

International aid officials declined to discuss PLO finances, saying they were only concerned with the Palestinian Authority's bookkeeping. Karim Nashashibi, the IMF representative in the Palestinian areas, said the $900 million has been restored to the treasury under Fayyad, who has won international praise for his work.

 

In the last three years, Fayyad sharply curtailed Arafat's spending powers, cutting the budget for the "president's office" from $100 million in 2002 to $43 million this year.

 

 

Copyright 2004 FOX News Network, LLC. All rights reserved.

All market data delayed 20 minutes.

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer
سهى تريد أعلى المناصب.. ونصف الأموال!

القدس - احمد عبدالفتاح:

 

كشفت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى عن فحوى الرسالة التي بعثتها سهى عرفات

للقيادة الفلسطينية في رام الله مع الوزير السابق محمد دحلان.

 

وقالت هذه المصادر لـ«القبس» ان سهى طالبت: أولا بنصف اموال السلطة ومنظمة

التحرير المسجلة باسم الرئيس عرفات، والتي تتضارب التقديرات حولها.

 

ثانيا: دخول عضوية اللجنة المركزية لحركة فتح.

 

ثالثا: دخول عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

 

رابعا: ان تكون عضوا في مجلس وزراء السلطة وان تحمل حقيبة وزارية ذات اهمية.

 

وبحسب المصادر ذاتها فإن سهى اعتبرت ان هناك سابقة عندما دخلت انتصار الوزير

«ام جهاد» بعد استشهاد زوجها خليل الوزير عضوية مركزية فتح ودخلت محفل مجلس

وزراء السلطة منذ قيامها اواخر عام 1994 اثر توقيع اتفاق «اوسلو»، على قاعدة

«ما في حدا احسن من حدا».

 

وتابعت المصادر ان هذه الطلبات التي نقلها دحلان الى محمود عباس «ابو مازن»

ورئيس الوزراء احمد قريع «أبو علاء» وتاليا لاعضاء مركزية فتح لاقت استهجانا

واستنكارا كبيرا، خاصة ان سهى لم تكن يوما من الايام عضوا في فتح، ولم يكن لها

اي نشاطات وطنية ولا حتى خيرية كما درجت عليه بعض زوجات الرؤساء، وهي الى ذلك

لا تقيم في الاراضي الفلسطينية منذ ان انهت دراستها الثانوية في مدرسة

«الفرندز» في رام الله عام 1981 حيث غادرت للدراسة في باريس، وعادت للأراضي

الفلسطينية مع الرئىس عرفات عام 1994 لفترة وجيزة، ومن ثم غادرت مرة اخرى الى

باريس حيث تقيم مع ابنتها الوحيدة زهوة 9 سنوات.

 

اضافت المصادر ان النداء الذي وجهته الى الشعب الفلسطيني عبر قناة الجزيرة

وهاجمت من خلاله الوفد القيادي الفلسطيني الذي توجه لباريس، قد كتب من قبل

والدة سهى السيدة ريموندا حوا الطويل، التي تدير المعركة ضد القيادة بــصوت

ابنتها سهى.

 

والسيدة الطويل صحافية معروفة منذ اربعة عقود في الاراضي الفلسطينية، وتمتلك ما

يسمى بالمكتب الفلسطيني للصحافة ومقره القدس وتصدر مجلة اسبوعية اسمها العودة،

وعمل لديها عدد كبير من الصحافيين الفلسطينيين الذين «صدرتهم» فيما بعد، بفضل

علاقاتها الواسعة، للعمل في معظم الانباء العالمية والقنوات الفضائية العربية

والاجنبية.

 

وهي الى جوار عملها الصحافي تعتبر شخصية بارعة في العلاقات العامة، كما عرف

عنها انها دائما كانت تنتمي لما يسمى بخط الاعتدال السياسي، ولديها علاقات مع

بعض شخصيات في حزب العمل الاسرائيلي عندما كان الحزب الحاكم الوحيد في اسرائىل

حتى النصف الثاني من السبعينات، وقد وظفت هذه العلاقات، حيث كانت احدى قنوات

الحوار غير المباشر بين منظمة التحرير واسرائيل.

 

واليها كما هو معروف يعود ما يسميه البعض في القيادة الفلسطينية امر توريط

الرئيس عرفات بزواجه من ابنتها سهى التي عملت في مكتبه في تونس بعد ان تخرجت من

الجامعة متخصصة بالاقتصاد.

Link to comment
Share on other sites

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/in_depth/2...000/4003437.stm

 

لغز أموال عرفات

 

 

 

لغز أموال عرفات

 

ثارت خلال فترة مرض الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، تساؤلات حول ما سيحدث للملايين من الدولارات التي كان عرفات يتحكم فيها، بعد وفاته.

 

ويقول خبراء إن خلال السنوات التي قاد فيها ياسر عرفات منظمة التحرير الفلسطينية دُفعت مبالغ مالية كبيرة، تم منحها أو جمعها عبر الأعمال التجارية أو الضرائب، مباشرة إلى حسابات مصرفية باسم السيد عرفات.

 

وقال صندوق النقد الدولي إن المساعدات الدولية للسلطة الفلسطينية قد وصلت المليار دولار سنويا منذ عام 2000.

 

وقدرت مجلة فوربز العالمية أن رصيد عرفات بلغ 300 مليون دولار عام 2003.

 

وفي وقت تضاربت فيه التكهنات، لا يفصل بين الاموال المودعة باسم عرفات وصناديق التمويل الفلسطينية العامة.الا خيط رفيع.

 

فالشخص الوحيد الذي يعرف الحقيقة قد غاب الآن.

 

ويقول الدكتور غرشون باسكين، مدير مركز الأبحاث والمعلومات الإسرائيلي الفلسطيني: " قليل من الأشخاص يعرفون الأرقام الحقيقية".

 

  كانت إسرائيل وضعت نظاما ضرائبيا يضمن تحويل الضرائب المجمّعة من الفلسطينيين إلى حسابات شخصية باسم عرفات

 

مشتاق خان، جامعة لندن 

لكنه يعتقد أن الوفد الفلسطيني الذي توجه إلى باريس قد أخذ على عاتقه مسؤولية معرفة المزيد من المعلومات في هذا الشأن.

 

وقد شاعت تكهنات بأن الخلاف بين السيدة سهى عرفات وبقية المسؤولين الفلسطينيين متعلق بتسيير الحسابات البنكية.

 

لكن باسكين يعتقد أن التقارير التي تفيد بأن عقيلة الرئيس عرفات كانت تتصرف في الحسابات غير مؤكدة.

 

 

شاعت تكهنات بأن الخلاف بين السيدة عرفات وبقية المسؤولين الفلسطينيين متعلق بتسيير الحسابات البنكية

وقال:"في تقديري، ليس لسهى أي سلطة على الأموال الفلسطينية ولا على أموال ياسر عرفات الشخصية".

 

ولكن ما هي المبالغ؟

 

وبم تقدر هذه الأموال وكيف انتهت إلى يدي الرئيس عرفات؟

 

كان المسؤول المالي الفلسطينيٌ الأسبق، جميل الغصين، قد صرح لوكالة اسوشييتد بريس للأنباء خلال الثمانينات أن العالم العربي كان يمنح حوالي مئتي مليون دولارا للصناديق الفلسطينية، بحيث يحصل عرفات منها على شيك بعشرة ملايين شهريا.

 

ويقول أستاذ بمعهد الدراسات الآسيوية والأفريقية التابع لجامعة لندن، مشتاق خان، إن تدابير غير عادية قد اتخذت عقب توقيع عرفات على اتفاق أوسلو للسلام عام 1994.

 

وقال مشتاق لبي بي سي:" وضعت إسرائيل نظاما ضرائبيا بحيث يتم تحويل الضرائب المجمّعة من الفلسطينيين إلى حسابات شخصية باسم عرفات، يتحكم فيها عرفات والمقربون منه من أعوانه".

 

وأضاف الأستاذ الجامعي قائلا:" تم ذلك بعلم من المجموعة الدولية ورعاة مسار السلام".

 

وأضاف يقول:" حدث ذلك لأن ما كان يفعله عرفات لم يلق تأييد الشعب الفلسطيني من حوله وكان بحاجة إلى السرية لاستخدام الأموال السياسية لشراء المعارضة واستخدام المال بسرية".

 

ولم تكن هناك محاسبة دقيقة.

 

وقال خان إن فترة الرخاء في الاستثمارات الفلسطينية وتطوير الخدمات العامة أثبتت أن النظام فعالا لحد ما.

 

لكن تحقيقات قام بها صندوق النقد الدولي والإتحاد الأوروبي في شأن الملايين من الدولارات التي منحاها للصندوق الفلسطيني مارست ضغوطا على الفلسطينيين لكشف النقاب عن الحسابات.

 

  لا أتصور أن (الوفد الفلسطيني) سيغادر دون أن ينجح راشد في تحويل حق التوقيع إليهم

 

الدكتور جرشون باسكين، مركز الدراسات والمعلومات الإسرالية الفلسطينية 

وقد تم لاحقا تعيين وزير للمالية من دعاة الإصلاح، سلام فياض، الذي اشرف على ضبط الحسابات المالية الفلسطينية، وكشف أن هناك مبلغا مفقودا يقدر ب900 مليون دولارا.

 

ثم صرح فياض لاحقا أن المبلغ استُثمر في الخدمات العامة وأعمال تجارية وأنه تم حسابه.

 

لكن من المحتمل أن تكون هناك أموال في أماكن أخرى.

 

وقال باسكين:"يقدر أن هناك اموال مازالت محفوظة في حسابات أخرى".

 

وأضاف باسكين:" ربما لا يدري بها سوى عرفات نفسه. لست أدري إن كان أي أحد في السلطة الفلسطينية يعلم شيئا عنها. ربما يعلم البعض عن البعض منها".

 

واستطرد قائلا:"ربما الرجل الآخر الوحيد المطلع على أسرار حسابات عرفات هو مستشاره المالي، محمد رشيد، الذي رافق الوفد إلى باريس."

 

ويعتقد باسكين أن تحقيقا في الأموال سيجرى الآن وقد فارق عرفات الحياة، وسوف يتسنى التوصل إلى مكان تواجد الجزء الاعظم منها.

 

Link to comment
Share on other sites

ارى ان توقيت موت عرفات قد قدم فرصه دهبيه للعراقيين في مسيرتهم من اجل بناء مشروع الدوله الحديثه.

اولا اشغل الاعلام العروبي المنحاز للارهابين بعيدا عن عمليه سحق التمرد في الفلوجه

ثانيا , بما سيقدم من براهين على ان التعامل المستقل مع الاحتلال امر واقعي وممكن وكما فعل الراحل طيله السنوات الماضيه

ثالثا: ان يناء مؤسسات المجتمع المدني و الانتخابات ممكنه تحت الاحتلال من اجل الوصول الى تحربر الارض

تحبه للمناضل الراحل

Link to comment
Share on other sites

الاخ العراقي

لا اعتقد ان توقيت موت عرفات جاء اعتباطيا بل انه قرار مدروس من قبل جهات القرار الامريكي ليكون متزامنا مع احداث الفلوجه كي تخفف من توتر الاعراب المتهافتين للوقوف بجانب الارهابين هناك اما جهلا بسبب ما قدمته لهم قنوات الاعلام المسموم او تحيزا طائفيا مكشوفا لا حبا بالوهابيه السيئه الصيت بل كرها بالشيعه

Link to comment
Share on other sites

Guest Mustefser

http://www.elaph.com/NewsPapers/2004/11/21481.htm

One more.. In arabic..

Again Palestinains need to wake up.. They have to grap the great opportunity of re ellecting one of the most firm American leaders in history who put the creation of the free democratic state on his top agenda for ME. Palestinians need to ride the hourse and choose freely their leaders.

Link to comment
Share on other sites

http://www.elaph.com/NewsPapers/2004/11/21496.htm

 

In arabic.. "Women in the life of Arafat".. The writer is trying to clean Arafat from the impact of his relation to Suha.. The question is if the Palestianans will allow such thing to happen again.. Keeping their destiny in the hands of some one who might play and abuse it...

The only choice is to let them freely ellect their leaders.. Leaders who are living with people and share sufferings,..

Link to comment
Share on other sites

 

اليوم قريع يخطوا الخطوه الاعظم ..

اعلانه الالتزام بالانتخابات خلال شهرين هو اول خطوه حقيقيه تتخدها قياده فلسطينيه نحو التحرير واقامه الدوله الفلسطينيه مند زمن.

انها بارقه امل لهدا الشعب المناضل .. انها بارقه امل لاخوانهم في العراق في سعيهم لاقامه الدوله الديمقراطيه المستقله.

انها بارقه امل لكل ابناء الشعب العربي وشعوب الشرق الاوسط بمستقبل افظل وفرصه لحياه حره كريمه

تحيه للمناضل احمد قريع .. تحيه لايناء شعبنا الفلسطيني وهو يتحرر من قيود فرضت على قراره على مدى عقود!!

 

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
×
×
  • Create New...