Jump to content
Baghdadee بغدادي

من يهن يسهل الهوان عليه


Recommended Posts

 

 

لاادري كيف اعبر عن الم يعتصر الفؤاد

عن صرخه تريد ان تمزق جدار هدا الظلم

كنت قد تابعت برنامجا لقناه لبنانيه حول الزرقاوي وكان عرضا لفلم وثائقي من اخراج مخرج فلسطيني حول ابو "كدا" الزرقاوي ومن ثم حوارا متعدد حول الفلم وفكر السلفيه الجهاديه وضم مخرج الفلم و حفيد بطل ثوره العشرين السيد اياد جمال الدين كما يضم بعض الباحثين بالشان الاسلامي

 

لست هنا في معرض الحديث عن الفلم والحوار فقد اطنب كل طرف وابدع في عرض فكرته ومناقشه الاخر

ولكني وجدت نفسي كعراقي صغيرا بالرغم من هده الصرخه العراقيه الهاشميه من السيد اياد التي ارعبت المدافعين واربكت حتى مخرج الفلم الدي ادعى الحياديه في عرض احداث الفلم ولكنه بسبب الارباك الدي جره اليه السيد اياد لم ينتبه لنفسه وهو ينزلق الى مسنتقع الدفاع عن

افعال الزرقاوي في قتل العراقيين

وجدت نفسي صغيرا لانني كنت ارى كيف كانت تنتهك اعراضنا وحياتنا واموالنا وانا اشاهد هؤلاء الصغار نفسا وقد هانت عليهم حرم العراق

سالت نفسي مادا حصل لنا .

هل صحيح اننا قد تفرقنا لدرجه ان ياتي الينا شداد افاق كي يعلنوا وصايتهم علينا و بدون حياء .؟

. هل فعلا نحن ابناء الرافدين بهدا الهوان ؟

هل تفرقنا شيعا وسنن واخترق مضارب اهلنا الاخسه ممن لا دار لهم ولاهم غير خراب من كانت

العزه دارهم؟

.اهده وصيه الاباء وتراث الاجداد؟

هل فعلا لازال ابناء الملحه مكبليين بقيود الادلال ؟

وهل انست مقالب الاحداث اخو هدله نخوه طالما تغنى بها؟

وهل ارتضى ابن الجبل بجدار هش يحمي به نفسه ؟

 

اين نحن ياعراق؟

والله انني لاخجل ان ادعي اني ابن الشيخ ضاري وابو التمن و الشيخ الحفيد ..

هل شغلنا اقتسام المغانم عن حرمنا تنتهك واطفالنا تقتل ؟

 

هل فعلا اصبحنا بهدا الهوان ؟ ه

Link to comment
Share on other sites

  • Replies 102
  • Created
  • Last Reply

Top Posters In This Topic

Guest Guest_tajer

http://www.asharqalawsat.com/view/news/200...,06,269578.html

In Arabic, Jordanians are asking for amnisty from Yamanee leader, for the killing of his duaghter by her hasbend , jordianin Alshaalan.

 

Is Rabea worth more than Um Ali , the iraqi women whom Alzarqawee " Alkhalalia tribe in Jordan" had killed and proud to keep killing!

A question to all Iraqis..

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer

http://www.iraqoftomorrow.org/printarticle...=26874&pg=index

 

ايها العربان ارفعوا ايديكم عن بغداد الحضارة

 

أما كفاكم ياهؤلاء الذين تريدون تحرير العراق بالعراقيين حتى آخر عراقي ؟

الثلاثاء 7/12/2004 عدن من سعد صلاح خالص- صحيفة "التجمع" اليمنية المعارضة تغرد خارج السرب العرباوي القبيح, فقد نشرت هذا اليوم مقالاً بعنوان "إرفعوا وصايتكم عن بغداد" جاء فيه:

العراقيون ادرى بعراقيتهم, وأقدر على إدارة وتدبير شؤونهم من الأعراب والعرب الذين ما انفكوا عن ممارسة الإدعاء الأجوف, والوصاية الغبية على شعب كان الأسبق لإختراع الكتابة والمسرح , ولا زال الأجدر بإعادة اكتشاف واختراع ذاته.

إرفعوا أيها الأوصياء ايديكم, ولا تواصلوا استمرار غمس انوفكم في الصحراء, وتكريس عيونكم صوب بلاد الرافدين الحافلة بكرنفال التنوع الديني والعرقي والقومي كعلامة إزدهار واشارة لنماء وتفتح وإبداع, ما كان للإحتلال الأمريكي البغيض والمدمر أن يعصف بها إلا بعد أن عصف بها واختطفت واعتقلت وقبرت وشردت, من قبل أبشع دكتاتورية شهدها التاريخ الإنساني في العقود الأخيرة من القرن الفائت.

أيها الأوصياء.. لماذا لا تتفحصون تفسخات اعراض الحالة "الصدامية" المتفشية في بلدانكم من قلب جزيرة العرب الى اقصى المغرب, ومن الماء الى الماء, او من الصحراء الى الصحراء الطاعنة فيكم.

إرفعوا ايديكم ودعوا ابناء الرافدين من صابئة وآشوريين وتركمان واكراد وسنة وشيعة يتدبرون أمرهم.

تواضعوا وأبدأوا بإصلاح خرابكم, "كل في بيته" ودعوا العراقيين يتكفلون بدحر الإحتلال بأقل قدر من الأكلاف التي تضاعفها شهيتكم لصب المزيد من االلهب على الزيت في العراق, وإحراق بشرها وحجرها ونخيلها ودجلتها وفراتها.

..أما كفى ماحدث لفلسطين التي اعتزمتم على القتال في سبيل تحريرها الى آخر فلسطيني؟

أما كفاكم ياهؤلاء الذين تريدون تحرير العراق بالعراقيين حتى آخر عراقي ؟

.. إرفعوا أيديكم

Link to comment
Share on other sites

Guest مستفسر

http://www.elaph.com/Politics/2004/12/26343.htm

 

حول تطورات ملف مقتل السيده رابعه اليمنيه على يد زوجها ممدوح الارني

 

اتعجب وانا ارى كل هدا الاهتمام الاردني باخلاء دات اليد والمسؤليه بينما يجاهر بعض الاردنيون وبفتخر بقيام صاحبهم الزرقاوي "من عشيره اردنيه" بقتل العراقيين بدم بارد..

هل اصبح دم العراقي بهدا الهوان كي لايخشى من طلب الثار له؟

Link to comment
Share on other sites

http://kitabat.com/i674.htm

 

بعد هاجم أتباع أبي مصعب الزرقاوي الشرطة العراقية في مدينة الرمادي وقتلوا العديد منهم وقاموا بتسليب سياراتهم  يبدو أن هذا الأمر لم يرق للـ (مجاهدين) ، خصوصا وأن أبناء المدينة ينتمون الى عشائر وأسر متآلفة وبينهم صلات قرابة ونسب تمتد الى أجيال سابقة ، فبدأ الأمر حين هاجمت مجموعة مسلحة من الملثمين رتلاً لسيارات الشرطة في شارع عشرين في المدينة ، وحين دافع الشرطة عن أنفسهم وجدوا أنفسهم في خندق واحد مع (المجاهدين) ضد الملثمين ، وقاموا بقتل العديد منهم ، بعدها أعلن المجاهدون في صلاة الجمعة بأنهم أبناء هذا البلد وهذه المدينة ، وأنهم أبناء عمومة وأخوة للكثير من ابناء الشرطة ، ولن يسمحوا لأحد بمساس رجال البلدة وشرطتها ، وأعلنوا أنهم يهدرون دم الملثمين ، لأن اللثام سيعد من اليوم فصاعداً ستارا لا يسمح به ، وأنهم على وفاق تام مع الشرطة ، وان العمليات المسلحة التي تنفذ ضد القوات الأمريكية ستنفذ خارج المدينة بل خارج المدن ، وان اللذين يحاولون تعكير صفو المدينة واغراقها في فتنة بين الأخ وأخيه وابن العم مع عمومته يجب أن يتم ضربهم بيد من حديد ، ولن يسمح لأحد باعطاء غطاء للقوات المحتلة لدخول المدينة وهدمها على رؤوس ساكنيها كما حصل في الفلوجة بسبب حمق بل خبث البعض من الذين لا ينتمون لتربة هذا البلد
Link to comment
Share on other sites

  • 2 weeks later...
Guest مستفسر

http://elaph.com/AsdaElaph/2004/12/30870.htm

 

ياعزيزي د. عمرو

كن واثقا ان من يطلب الرجاء هم العراقيون اللدين بقفون بصلابه امام كل فلول الظلام التي دكرتها

انهم يقولون لكل اخوانهم العرب , ان قدرنا ان يكون العراق رائدا كما كان دوما على مدى التاريخ , راجائنا الوجيد ان لا تيئسوا فالعراقيون قادمون

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_Tajer

From

http://www.alnajafnews.net/news/news.php?a...ullnews&id=1226

 

د

.حارث الأعظمي.. عرس في غزة ونواح في بغداد!!

 

12-01-2005

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

بقلم: د.حارث الأعظمي

 

في شارع العساف في حي الأعظمية وبين المسجد وسوق الكمب كانت مواكب الأعراس تمر كل يوم خميس بعد صلاة المغرب لينتهي الحفل مروراً بشارع المغرب-حيث كناصغاراً نلهو- ثم كورنيش الأعظمية ثم الى دار أهل العريس ليكتمل الفرح وسط الأهل والأصدقاء والضيوف الذين حلوا على اهل الدار من شمال العراق وحتى جنوبه الأغر لا شيعة ولاسنة لاعرباً ولاأكراداً أنما عراقيون حتى العظم والنخاع!! منظر لازالت الذاكرة تحتفظ فيه كلما شاهدنا مواكب للسيارت في بغداد, أو المحافظات الأخري, وهي تحترق بفعل نيران الحقد البغيض الذي زفته لنا دمشق وطهران وعمان كهدية لشعب العراق يوم قرر أزاحة صدام!!

لقد جاءت جموع الغجر والرعاع من جهلة وأوباش من حائل وحفر الباطن والدمام ومن جدة والرياض لتفخخ وتهدم,, لتدمر وتحرق,, ولتخرب وتذبح في شوارع بغداد وضواحيها في قرانا الجميلة وقصباتنا المترامية الأطراف!! جاء الأوغاد من تونس ومراكش ومن ليبيا والسودان ومن تشاد والنيجر بعد أن تم تجنيدهم وتدريبهم في معسكرات سوريا وجنوب لبنان وبعد أن تم تمويلهم من حسابات مصرفية أودعت لهم في مصارف بيروت ودمشق وعمان وبتمويل سعودي-سبعاوي ساهمت فيه رغد ورنا وحلا وعز الدين المجيد وأخرون سنأتي على فضح دورهم في تخريب العراق تباعاً!! مشهدان يستحقان الوقوف عندهما ونحن نطالع الصحف الأجنبية هنا في بلاد المهجر في أميركا الشمالية وبالتحديد في كندا!!

الأول فرحة الفلسطينيين وهم ينتخبون- تحت حماية الدبابة الأسرائلية ونجمة داوود الزرقاء- قيادة مدنية جديدة تٌحرم العنف وتريد صلحاً دائماً وثابتاً مع العدو الصهيوني وبرعاية أميركية بحتة. لقد سمعنا د. مصطفى البرغوثي يقول من على فضائية ال(ن.بي.سي) من أنه سعيد فرد عليه أبو مازن من أنه أسعد!!الكل فرح والكل يهلل للأنتخابات ويصفها من أنها ديمقراطية ويصفها بأنها أكثر من رائعة!! فلم نشاهد سيارات مفخخة وأشلاء بشرية للأطفال والشيوخ متناثرة كالذي يحدث في شوارع بغداد التي أمست صور النواح تحيط بها من كل جانب يوم لبست غزة ثوب العرس تحت وطأة الأحتلال وال(لا) أحتلال!!

أين عبد الباري عطوان وأين مصطفى بكري وأين فيصل القاسم ذلك القزم الذي ساهم بذبح الآف العراقيين منذ أن سلط كاميرته على مثنى حارث الضاري ووالده ومنذ أن أستضاف عز الدين المجيد وعبد السلام الكبيسي وحازم الأعرجي وأوس الناصري وأحمد الشيباني وعلي سميسم وأخرون ممن نصبوا أنفسهم أولياء وأوصياء على سنة وشيعة العراق!! أين من كان يحلل ويفلسف ويناقش ويتوقع ويرى من أخواننا العرب لمجرد قيل للعراقي يحق لك اليوم أن تنتخب لاغير!! لقد حللوا نتائج أنتخابات العراق قبل أن تتم الأنتخابات ذاتها!! وشككوا بنتائجها مسبقاً!! وخونوا كل من وضع أسمه بقائمة أنتخابية مهما كانت ملة وطائفة ومعتقد وفكر المرشح!! لقد أستصعبوا وأستكثروا علينا أن ندلي بوريقة صغيرة في صندوق صغير لنقول نريد فلان أن يمثلنا!! فهجموا على ثروات أطفالنا وحرقوا منشأتنا النفطية وقتلوا خيرة علماء العراق لأنهم قالوا للطاغية صدام(لا)!! أين القرضاوي وفتاواه من الأحتلال الأسرائيلي وأنتخابات يوم أمس!! اليس المحتل الصهيوني أقبح وأنجس وأقسى من المحتل الذي جاء ليخلص أهل العراق من أحواض مركبات الأسيد ومياه النار التي كانت بحوزة علي حسن المجيد وأن كان المحتل محتلاً وأن أختلفت الأهداف والمسميات!! أين علماء الأزهر وفتاواهم بشرعية الأنتخابات!! الم يروا الجندي الأسرائيلي وهو يحرس مركز الأنتخاب الفلسطيني؟؟ فَلِم يجوز ذلك ولا يجوزأن يحرس الجندي الأميركي مركز الأنتخاب العراق؟؟ الم ترَ ذلك ياسعادة محسن عبد الحميد وياسعادة الباجه جي والجادره جي يامن جاء بكم الأميركان وأمسيتم اليوم تشتمونهم!! هل شاهدنا حماس والجهاد الأسلامي تفخخ يوم أمس أو تقتل مرشحاً أو ناخباً أو طفلاً أو شيخاً او أمراةً تهم لتدلي بصوتها!!أنها سمعة وهيبة الوطن التي هي فوق الجميع ياساسة العراق الجدد!! هل شاهدنا سرايا القدس أو كتائب عز الدين القسام تخطف أمراةً جاءت لتنقذ أطفالاً معاقين كما فعلنا بالشهيدة العراقية-الأيرلندية ماركريت حسن؟؟ هل أدنتم المجرمين القتلة يا هئية علماء المسلمين وياحوزة السيد مقتدى وأنت على أطلال الكوفة المخربة بفعل أفكارك وتحديك لأعتى آلة عسكرية في العالم!! هل أقتصصت ياشخنا الياور ويامعالي فلاح النقيب ممن روع تلك السيدة المجاهدة المكافحة من أجل العراق والعراقيين؟؟ هل شاهدنا خطف أطفال وقطع رؤوس وحز أعناق -ياقادة العراق الجدد- في أنتخابات الأمس بغزة؟؟ هل أدليتم بفتاوي تحلل على العراقي تسليم القتلة المارقين من ملثمين وقطاع طرق يامشايخنا من سنة وشيعة في العراق؟؟ هل تعلمنا من يوم أمس كيف نقلب الحزن العراقي الى فرحٍ وحبور كما فعل أهل غزة؟؟ هل ستشهد بغداد أعراساً يوم أراد لها عبد العزيز الرنتيسي ثياب الحزن والشقاء وأهله اليوم يهللون للدعم الأميركي وللجان مراقبة أنتخاباتهم لوضع لمسات الشرعية عليها!! أن وجود الأميركان في أية بقعة من أرض العرب تَطرب لها الأفئدة أما أذا كان الأميركي في بغداد فأنه سارق ومارق ومحتل وناهب لثروة الوطن!! مالذي حصلنا عليه من حكم القائد الضرورة ولثلاثين عاماً خلت!! غربة وأغراب سواء في داخل الوطن أو خارجه!! فاقة وحرمان ونقص في الغذاء والدواء!! لقد بات العراقي يبيع كليته ليزوج أبنه!! وأمسى الطبيب الأختصاصي يبيع كتبه ليشتري هدية العيد لأولاده!! اما العراقية المناضلة المكافحة الشريفة فكانت تبيع حليها وخاتم خطوبتها لتشتري علبة حليب أطفال لرضيعها في حين كانت ملايين الدولارات تهرب من أموال العراق الى سوريا-ذلك البلد الذي ساهم بتخريب العراق في عهد المجرم صدام وحتى يومنا هذا- فلنرى مثلاً ماسرقة أخوتنا في سوريا من مال العراق بحجة مشروع النفط مقابل الغذاء:

• سليم التون 3,5 مليون دولار.

• لطفي فوزي 2,5 مليون دولار.

• ليد للتعهدات 3,5 مليون دولار.

• غسان زكريا 6 مليون دولار.

• محمد مأمون السبعي 4 مليون دولار.

• فراس مصطفى طلاس 6 مليون دولار.

• حميدة نعنع(السيدة المصون) 9 مليون دولار.(نأمل من محسن عبد الحميد وهو في زيارته الحالية لدمشق متابعة موضوع حميدة ياعبد الحميد!!).

• أما جورج كالوي/ فواز زريقات فلهما 19 مليون دولار وضعت كلها الأن تحت تصرف رغد في عمان لتجند من مخيمات الزرقاء وأربد والكرك ومعان وصويلح وعجلون وجرش واليرموك والرمثا وليعبروا عن طريق سوريا وليساهموا بذبح أهلنا في قرانا الوديعة المسالمة!

لقد عبرت القيادة السورية عن حقدها الدفين وهي تشاهد الفلسطينيون ينتخبون يوم أمس فحركت ذلك الألثغ حسن نصر الله لعمل قرقعة بمزارع شبعا عل أسرائيل تضرب الفلسطنيين ومشروعهم الواعد!! مثال حي على رعب بشار الأسد من دول الجوار ومشاريع الأصلاح الآتية لامحال!! صحيح أن الدبابة الأميركية أبرامز مرعبة حين يراها غازي كنعان وزير داخلية دمشق لكن صندوق الأقتراع سواء كان في فلسطين أو العراق أو لبنان يكون أشد رعباً على قلب كنعان وقائده الضرورة!! تعلموا من أخطاء صدام يامن عشقتم التخلف والجهل!! ولكم قدوة حسنة بأبو مازن لأنه نبذ العنف ولغة لعلعة الرصاص وأنتهج منهج لغة الحضارة ولغة الحلول السلمية التي ترضي جميع الأطراف!!

هل يتعلم أبن تكريت كيف يحب أبن النجف مهما كانت الأختلافات بينهما؟؟ هل يتعلم أبن الموصل من أبن الفلوجة الدروس والعبر وعدم أيواء القتلة الفاجرين؟؟ لم لايذهب الفلسطيني لضرب مراكز الأقتراع في غزة معقل حماس والجهاد الأسلامي بل جاء ليفخخ ويقتل في باب الطوب وحي الزهور واليرموك والعربي والحي الصناعي وحي الوحدة وحي الأصلاح الزراعي وحي..وحي..وحي.. في موصلنا الحدباء!! لِمَ لايذهب السعودي ليفجر أنابيب النفط في حائل والقصيم ويحرق آبار نفط الدمام والظهران بل جاء ليحرق آبار نفط كركوك والبصرة وليقطع الماء والكهرباء عن أهلنا في العراق من شماله وحتى جنوبه!! والله لو أراد أي عراقي أن يفعل هذا في بلدان هؤلاء الغجر لقطعوه أرباً أرباً قبل أن يسلموه للعدالة والقضاء في بلدانهم!! لنفعل كما يفعلون ياأهلنا في الموصل!! أن ألأميركان لقادمون لا محالة لتخريب المدينة ولذبح ولمذلة أعيانها!! أنهم يعدون العدة لهجوم كاسح كما حدث في النجف والفلوجة المجاهدة يوم نادينا وما كان هناك من مجيب وحدث الذي حدث والكل فر وأختفى يوم دفع الثمن الشيخ الضرير والأمرأة الحامل والطفل الرضيع!! أطردوا الأغراب حفاظاً على كرامتكم يا وجهاء الموصل لأن عمرو موسى سيستنكر وسيستقبل هوشيار زيباري في اليوم التالي ليلتقط معه صوراً تذكارية!! وسوف يدين كوفي عنان والأخضر الأبراهيمي ولكنهما يقولان في السر هذا الذي تستحقون يامن أردتم تبديل صدام!! ستفرح أيران بضرب الوصل وستفرح دمشق حين ترى دور الموصل مهدمة خربة على رؤوس أهلنا هناك وعلَ الولايات المتحدة ستنشغل بأعمار العراق وتنسى قرار 1559 بشأن الأنسحاب من لبنان!! أنه الغباء السوري السياسي المعتاد !! أن الذي يبكي عليه اليوم زكريا خلف رئيس مكتب العلاقات العربية الأميركية بخصوص ال(260) سائق شاحنة سوري محتجز لدى الأميركان عند الحدود العراقية-السورية سيكون مفاتيح ادلة الأدانة للنظام السوري الذي ذبح ولازال يذبح الآلاف من العراقيين ومن القوات المتعددة الجنسيات حيث أن هذه الشاحِنات هربت العتاد والسلاح للمخربين وزودتهم بأجهزة التحكم والهاوانات ومدافع ال(ر.ب.ج.)والألغام والمفرقعات وأجهزة المناظير الليلية و..و..و..

يتحدث الأخ الدكتور زكريا عن حقوق المواطن السوري وهو متلبس على الأراضي العراقية ولايذكر كم من الدماء سالت بفعل هؤلاء الأوغاد القتلة ممن يعبرون الحدود بدون أذونات مسبقة ليهربوا أدوات القتل وبالتعاون مع بعض العراقيين من عديمي الذمم والأخلاق ممن تاجروا بقدسية الوطن وفرطوا بدماء أبنائه الزكية طمعاً بالمال لاحباً بالوطن او مسمى الجهاد كما يدعون!!

اما المشهد الثاني فكان للقيادة السودانية وهي ترقص في الشوارع أحتفالاً بتوقيع أتفاقية السلام مع متمردي الجنوب بزعامة قرنق وتحت مظلة أميركية!! لقد كان مصطفى محمود أسماعيل وزير خارجية السودان الأكثر فرحاً وطرباً ولو أنه قبل أسبوع وصف الضغط الأميركي على الخرطوم سببه فشل السياسة الأميركية في العراق!! مرة أخرى كنا نحن العراقيون وبلدنا سبباً في فشل مفاوضات كينيا!! تصوروا الدجل والنفاق والكذب الذي كال هذا الفاشل المتفلسف والذي فرط بثلث مساحة السودان و بنصف ثروات بلاده لأنه أراد أن لايقر بفضائع وجرائم أعمال مليشياته من الجنجويد!! مجرد غباء وأصرار فعدم أستطاعة قيادته من تقديم كلمة أعتذار بسيطة كلفت الوطن نصف ثروته وثلث مساحته!! الكل يهلل لأميركا ويريد رعايتها الكريمة السخية وأن جاء ذكر العراق كان للأعراب وقفةَ أخرى !! كان على العراقيين أن ينتحروا من أجل طرد الأميركان من حدود سوريا وأيران لا من أجل أن تعمر بغداد من جديد وتبنى مستشفيات البصرة وفقاً للتقنيات الطبية الحديثة أو تعمر النجف ومساجدها وينجز مطارها لأستقبال الزوارالشرفاء لا المهربين من جموع الحفاة ومن عابري الحدود في الليالي المظلمة!!

آه ياعراق!! والله كنت ولازلت أنت البلسم الشافي لجراحات غربتنا مهما طالت المسافات!! آه ياعراق أنك أنت أنت الذي ذبحوك الأهل قبل الأخوة والأصدقاء!! آه ياعراق تبت اليد التي تخرب فيك وتبت اليد التي تحرق نخيلك وشجيرات الياسمين!! آه ياعراق أنهم القتلة الخاسئين أنهم أعراب التخريب والتفخيخ يوم لهثوا على الدولار بحجة السعي الى يوم الدين وازواج من حور العين والغداء مع الصديقين والنبيين!! انها بدعهم الجديدة ياعراق ياأرض الأنبياء والأوفياء!!

قلوبنا معك ياعراق!!

Link to comment
Share on other sites

Guest mustefser
سلامه الخفاجي..امرأه بقلب اسد

Jan 18, 2005

بقلم: احمد الساعدي

لله درها كم شجاعة هي هذه المرأه...وكم هي مبهره...امرأه من حديد..لاتهزها الرياح..وان كانت صفراء عاتيه..ولاتخيفها الاشباح وان كانت ملثمه..امرأه لاينجب التأريخ مثلها كل يوم..الا في العراق...سلامه الخفاجي هي البرهان والدليل الدامغ الذي يثبت لكل اعداءنا اننا لسنا خصما سهلا..واننا لن نتوانى عن التضحيه بكل ما نملك كي لاتستباح حريتنا المسترده ثانية..امرأه اثبتت للجميع ان العراق الجديد لابأس ان تدمغ شهاده ميلاده بدماء فلذات الاكباد...امرأه اخلصت لبلدها ..كما اخلصت بنت الهدى من قبلها فخلدت في قلوبنا...انها تعيش مخاض ولادة العراق بكل تفاصيله الصغيره دون بهرجه زائفه او تهريج اعلامي..تفعل الكثير بهدوء..مما لم يفعله غيرها الذي ملأ الدنيا ضجيجا...تتعرض للموت كل يوم دون ان تتشكى او تعقد مؤتمرات صحفيه...تقوينا بصلابتها..وتخجلنا بتضحيتها...فأصبحت علما من اعلام العراق التي ترفرف فوق احلامنا المنشوده....تتكلم بثقه تستفز كل اعداءها...وتجاهر علنا بمحاربتهم...دون خوف او رهبه من اجرامهم...تحث العراقيين على الصمود لتحقيق سعادتهم...وهي تتشح بسواد الم فقد ضناها...معلنه تتوجيها مثلا اعلى لكل نساء العراق ورجاله....اعلمي ياسيدتي الشجاعه ..اننا نعرف قدرك ونجله كفخرنا به...وما تقدميه من تضحيات عظميه في سبيل خلاصنا جميعا هو محل احترامنا ...وتقديرنا الكبيرين...سلمت رحم انجبتك.. وسلم صلب طاهر اخرجك للوجود...كي يبعث الامل فينا...واعلمي ان قربانك الذي قدمتيه للعراق كي يتقبله ..هو ولدنا واخينا جميعا..وان مصابنا به لايقل عن مصابك...ودمه الطاهر الذي سقى ارض العراق العطشه...هو علامه مضيئه في ليلنا الذي بدأت ملامح فجره تلوح في الافق...بجهودك المخلصه..وجهود كل الشرفاء من امثالك...وان من يحاول النيل من العراق باصراره الخبيث على اغتيالك....ماهو الا جبان حاقد على كل ما من شانه ان يعتق العراق من قيود العبوديه ..فوجدك اول الاهداف...فلاتهتمي يابنت بلدي المخلصه..فهذا هو قدر الابطال...اما الجبناء فقدرهم ان..نسحقهم بقوة الله عز وجل..وبأرادة الاقوياء...من امثالك..فأنت امرأه بقلب اسد.

 

احمد الساعدي

ahmedal222@hotmail.com

Link to comment
Share on other sites

Guest
This topic is now closed to further replies.
 Share


×
×
  • Create New...