Jump to content
Baghdadee بغدادي

رساله علنيه إلى أبو مصعب الزرقاوي


Recommended Posts

رساله علنيه إلى أبو مصعب الزرقاوي Jun 26, 2004

 

بقلم: حمد الشريده

 

 

لا سلام للكافرين ألمنحرفين في الدنيا وألآخره

 

أما بعد فقد نشرت وسائل ألأعلام رسالتك الصوتيه إلى رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي، وقد وجدت بأن أرد عليها لأسمعك الصوت العراقي. ولكن قبل أن أرد أود تعريفك بنفسي كي تعلم من يكون مخاطبك.

 

إعلم أيها الكافر المرتد بأني حمد الشريده من عشائر المنتفج والسعدون العراقيه العربيه التي تنتشر مابين الجزيرة والخليج والعراق. وعشيرتي من العرب ألأصلاء الذين عاشوا في هذا المثلث من ألف سنة أو يزيد.

 

فلا مجال هنا لتصفني أو يصفني غيرك بألأعجمي أو الفارسي.

 

كما أن عشيرتي معروف عنهم بأنهم من ألسنه ، ومع ذلك فأني والحمد لله قد تبصرت وقررت إتباع مذهب آل البيت والتشيع وبذلك فأني لا أكفر أهل السنه بل أرى في المذاهب فلسفة ً وحرية في التفكير و تنفيذ لرغبة الخالق في منحنا العقل لنختار به ما سنُحاسب عليه يوم الدين.

 

وأزيدك علما ً بأني قد بذلتُ عمري في الحروب وبأني كنت قد دخلت أول حرب وعمري 15 سنه وتنقلت من حرب إلى حرب ومن معركه إلى معركه. وأفخر بأن العراق لم يخض حربا ً منذ عام 1980 إلا وكنت مشاركا ً فيها حتى وإن بعدت عني المسافات ووسعت الشقه.

 

كما أعلمك بأني قد خضت معارك إستخباريه ضد نظام صدام في طول الأرض وعرضها وأصبت منه مقاتل كثيره.

 

والحمد لله فأني وعلى كثرة المعارك التي خضتها لم أرتكب يوما ً إثما ً أو جريمه أو ما يشين. ولم أقتل يوما مسالما ً أو مستسلما ً ولا بريئا ً ولا مدنيا ً ولا طفل ولا إمرأه ولم أمد يدي إلى حرام ولا لطختُ شرفي بما يشين على كثرة ألأغراءات وأهمها إغراءات السلطه ، وحين بدأ رفاقي بعد تحرير العراق يمدون يدهم إلى السحت الحرام مستغلين سلطتهم تركتهم وعدت إلى منفاي مثقلا ً بالديون.

 

فكنت أنفذ تعاليم ألأسلام ونبيه عليه وآله الصلاة والسلام لا كمثلك وأتباعك الذين إنحرفتم عن جادة الدين وقمتم بما نهى ألله عنه من قتل وتعذيب ونهب وإغتصاب للحرمات.

 

فبما عـَلـِمْتَ عـَنيَ وَما عـَلـِمـْتُ وعـَلـِمَ الناسُ عنك أردُ رَديَ العـَلني عليك لأني لا اعرف لك عنوانا ً أرسل ردي عليه. كما أنك أرسلتَ رسالة علنيه والرد عليها يجب أن يكون علنيا ً.

 

يقول رب العزه في محكم التنزيل :

 

بسم ألله الرحمن الرحيم:

 

" و أنذر أهلك وعشيرتك الأقربين"

 

صدق ألله العظيم

 

هذا ما أوصى به رب القدره جل جلاله نبيه الكريم، أن يدعوا أهله ألأقربين لما فيه خير لهم. ذلك أن الرب والنبي كلاهما يعلمان بأن ما يدعوهم له هو خير لهم.

 

فلو كان ما أتيت به خير لكنت دعوت به أهلك وعشيرتك ألأقربين.

 

ومن هم أهلك وعشيرتك؟

 

ألستَ فلسطينيا ً ؟

 

أي أنه كان يفترض بك وبجهادك ألمفترض ودعوتك الجهاديه التي ترى فيها خير الدنيا وألآخره أن تبدأ بأهلك الذين هم أصلا ً في أرض ِ رباطِ وجهاد!

 

وأن عدم دعوتك لأهلك وعملك فيهم في نشر دعوتك للجهاد وألأستشهاد بينهم يحمل عدة معاني:

 

فأما أن تكون دعوتك للجهاد وألأستشهاد ليس فيها خير وبذلك فأنك لا تريدها لأهلك وعشيرتك ألأقربين.

 

أو أنك تعلم بأن أهلك وعشيرتك ليس فيهم خير فلا تدعوهم للخير وأنك تفضل أن يبقوا تحت ظلم وإحتلال اليهود.

 

أو أنك لا ترى في أهلك وعشيرتك أنهم واقعين تحت ظلم وإحتلال وإغتصاب وأنهم في خير وبذلك تتركهم في الخير الذين هم فيه وتذهب لتجاهد عند غيرهم.

 

وأنا أفضل الخيار الأخير فيك..

 

فما الذي يدعوا رجلا ً يحتل الأسرائيلين أرضه ويشردون أهله ويقفوا على بعد أمتار منه يفعلون ألأفاعيل، ليتركهم و يذهب ليقاتل غيرهم في آخر الدنيا بدعوى مظلومية أهله الذين تركهم.

 

وهنا تلح علي أسئله لم يجبني عليه أي من انصار قاعدتكم..

 

لم لا تتوجه القاعده بعملياتها ضد إسرائيل؟

 

لماذا لم تقتل القاعده إسرائيليا واحداً؟

 

لماذا تحاول تحرير ألأرض كلها إلا إسرائيل؟

 

أفلا تعتقد لو أن القاعده قتلت من اليهود عُشرَ مَن قتلت مِـن المسلمين أما كانت لتغير من المعادله في الشرق ألأوسط؟

 

فأن قلت بانك أردني ولست فلسطينيا ً فالمصيبة أعظم..

 

فقد قادني حظي العاثر في بداية سنوات غربتي وتيهي في بداية التسعينيات أن أقيم في ألأردن يوم عقدوا الصلح مع إسرائيل ورأيت بعيني أفواج ألأسرائيليين وهي تجوب أرض ألأردن صعودا ً ونزولا ً وما زالوا لليوم كذلك.

 

كما أن ألأمريكان لهم قواعد عندكم.

 

فلماذا تترك أهلك تحت ظلم ألأمريكان الذين تشفق على أهل العراق من ظلمهم؟

 

ولأعطيك سرا ً لا يعرفه أحد..

 

ففي الحرب ألأخيره كنت أدير حركات قوات المعارضه وبالذات المؤتمر الوطني العراقي من مصيف دوكان في شمال العراق.

 

يومها وفي ألأسبوع الثاني للحرب طلبتني القياده المركزيه في قطر للذهاب عندهم، يومها ركبت طائره أمريكيه من مطار حرير في شمال العراق وكان مسار الطائره من حرير بأتجاه الحدود التركيه لنكتسب إرتفاعا ً ثم إستدارت الطائره وإتجهت بأتجاه الموصل وتكريت ثم الرمادي والرطبه ثم دخلنا الأردن وطرنا بأتجاه البحر ألأحمر وعدنا وإستدرنا ودخلنا على تبوك ثم الرياض فالدمام حيث هبطت الطائره لأستقل من الدمام طائرة تومي فرانكس الخاصه إلى قاعدة العديد في قطر.

 

وخلال الرحله من حرير إلى ألبحر الأحمر عبر ألأردن رافقتنا مقاتلات من طراز إف 18 وإف 14 . أي مقاتلات البحريه ألأمريكيه من ألأسطول السادس في البحر ألمتوسط.

 

أي أن المقاتلات ألأمريكيه كانت تجتاز ألأردن عبر إسرائيل لتمر وتنفذ مهامها في العراق.

 

ونفس ألأمر تكرر حين نفذنا نقل قوات المؤتمر من حرير إلى الناصريه حيث كان القاطع من زاخو إلى بغداد تحرسه مقاتلات ألأسطول السادس من الطرازات المذكوره أعلاه والتي عبرت عبر إسرائيل وألأردن.

 

أي أن بلادك قد فتحت أجوائها لكل ما يأتي من إسرائيل سواءا ً كانت الطائرات أمريكيه أم إسرائيليه، ولعمري فأن أي دوله عندها سياده لا تفعل هذا.

 

إذا فبلادك تحت سيطرة الأسرائيليين وألأمريكان واهلك تحت ألإحتلال وأرضك مغتصبه وتأتي لتحارب في أرضي و بين أهلي دون أن توجه لك دعوه من أحد.

 

أتعرف لماذا تحارب عندي ولا تحارب عند اهلك الذين يحتاجون لحربك؟

 

لأنك لا تعرف حرب الرجال ولم تجربها.

 

لأنك لست سوى مجرم قاتل تقتل وتغتال وتفجر وأنت مختبيء دون أن تكون عندك القدره على مواجهة الرصاص بصدرك.

 

لأنك تقتل وتفجر في ألآمنين المسالمين المسلمين وغير المسلمين وتفعل كل ما نهى عنه محمد عليه وآله الصلاة والسلام في الحرب وأنت مختبيء دون أن تعرض نفسك واهلك ومن يهمك لخطر ٍ أو تواجه رد فعل.

 

أنت تحارب حرب الجبان فلا قبل لك بمواجهة ألأسرائيليين الذين مرغوا شرفك وشرف أهلك في الوحل والتراب.

 

كما توقفت عن مواجهة ألأمريكان في العراق بعد أن خبرت ردود أفعالهم على عملياتك وصرت تذبح وتقتل وتفجر في العراقيين لا غيرهم.

 

وذلك لأنك لم تجد حكومة أو عشيره او حزب يقف بوجهك ويجعلك تدفع الثمن انت ومن يهمك.

 

أنت تقتل العراقيين لأنك لليوم لم يقف بوجهك عراقي من الرجال حامضَ السماق ِ.

 

الرجال حامضَ السماق الذين قتلهم الخجل من أن يفروا من حروب صدام التي ما كانوا مقتنعين بها فيقال عنهم أنهم جبناء.

 

ألرجال حامضَ السماق ِ الذين أكلت لحومهم ثرامات صدام أو أحواض التيزاب لأنهم رفضوا أن يمس هذه اللحوم سافل أو نذل.

 

ألرجال حامض السماق ِ الذين إلتفت على رقابهم حبال المشانق لأنهم رفضوا أن تطأطي لنذل خسيس أو أن يصعد عليها واطي.

 

الرجال حامضَ السماق ِ الذين فضلوا الموت وأبوابهم مغلقة عليهم على أن يشكوا جوعا أو يتعرضوا لذل ٍ أو مهانه.

 

الرجال حامض السماق ِ الذين فضلوا العودة للمنافي والعزله على أن يقال عنهم أن إستغلوا السلطه وطلبوا ثمن الجهاد أو ان يقال عنهم حراميه.

 

ولكن مازال هناك منهم ما يكفي ليرجعوا ليدوسوا رأسك كما يداس رأس ألأفعى بالحذاء.

 

لم يكن لي في يوم من ألأيام علاقه برئيس وزراء العراق أياد علاوي، بل بالعكس كنت أنتمي لحركه تنافسه.

 

ولست احلم بمنصب او اسعى لوظيفه فعندي عملي في النروج الذي يدر على الدخل الوفير.

 

ولكني مستعد من اليوم أن أجعل من نفسي جندي تحت إمرته مادمت َ عدوه وما دمت تهدده.

 

قد تمنحني الحكومه المؤقته الفرصه لأقاتلك وقد لا تفعل، ولكن تأكد بأن اليوم الذي أحصل فيه على الفرصه لقتالك سيكون يوم نهايتك.

 

فأبشر بما يسوؤك ويسوء كل مجرم جبان

 

 

حمد الشريده

Link to comment
Share on other sites

Guest mustefser

تحيه الى حمد الشريده..

قد يختلف العراقييون.. قد يتخاصمون .. قد يتوزعون بين طوائف وقوميات واحزاب.. ولكنهم في النهايه ابناء هذه الارض وذلك النسيج الرائع..

حمد الشريده ليس الا نموذج اخر للعراقي ابن ملح الارض..

 

The above is a letter from an ex patriot Iraqi army officer, who fled Iraq during the 1991 uprising against Saddam.. The letter is send to Alzarqawee.. promising him that he is putting himself under the new government order in fightinh the terror..

Link to comment
Share on other sites

  • 2 weeks later...
Guest mustefser

http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/middle_east/3871241.stm

 

Zarqawi told 'leave Iraq or die'

 

 

The US believes Zarqawi beheaded an American hostage

A group of armed, masked men have issued a public warning to Jordanian militant Abu Musab al-Zarqawi to leave Iraq on pain of death.

A previously unknown group, calling itself the Salvation Movement, accused him of murdering innocent Iraqis and defiling the Muslim religion.

 

The men said unless he left immediately he would be hunted down and killed.

 

Mr Zarqawi and his followers have been blamed for a string of attacks in Iraq and the beheading of foreign hostages.

 

"We have started preparing... to capture him and his allies or kill them and present them as gift to our people," one of the men said in the video, broadcast on the Dubai-based al-Arabiya TV network.

 

"We will do to you what the coalition forces have failed to do."

A lot of Salafees in Iraq and Jordan are talking this as a serious development.. One of my friends told me when asked him about it, that rumers in Baghdad spread that this group is mostly composed of those Iraqis who lost relatives in the Alzarqawee's terror acts, and they might do some revenges on the Salafees mosques and persons who support him..He told me that they send another letter, saying that they might take revenge from Alzarqawee family in Zarqa, based on the tribal revenge system in Badwan arab system..

 

If this is a real group, then our government should take a serious actions before such thing might happen, we don't want people take revenge on personal and suspect bases because they were getting despirate of having the goverment capture Al zarqawee and his band..

Link to comment
Share on other sites

A lot of Salafees in Iraq and Jordan are talking this as a serious development.. One of my friends told me when asked him about it, that rumers in Baghdad spread that this group is mostly composed of those Iraqis who lost relatives in the Alzarqawee's terror acts, and they might do some revenges on the Salafees mosques and persons who support him..

The Fallujah mayor etc says al Zarqawi is not there, and their foreign fighters aren't his. A foreign journalist who spent all of May in Fallujah claims there are perhaps 3 dozen foreign fighters in Fallujah. But Allawi and the americans say Zarqawi has a strong presence in Fallujah and their airstrikes have killed at least (I haven't kept track, 22 the first strike, 20 the second, 12 the fifth) 54 of his men there.

 

Have Salafees been supporting Alzarqawi? Do they have that reputation?

 

I have read that many iraqis think it is OK to attack american soldiers who they think of as foreign invaders. And some think it is OK to kill people who work for the americans, or people who work for the IG. But all agree it is wrong to kill the innocent. Alzarqawi has been killing innocents. Why would anyone support him? In the USA we had a man named Charles Manson who got about 12 followers. He chose to be evil and have his people kill a pregnant woman. Nobody helped him later except his followers who were already committed. The police caught them and put them all in jail, Manson is still there. Alzarqawi seems like Manson to me. He tries to be evil. Who would like him?

 

If this is a real group, then our government should take a serious actions before such thing might happen, we don't want people take revenge on personal and suspect bases because they were getting despirate of having the goverment capture Al zarqawee and his band..

 

My first thought was that it was a group of resistance fighters who wanted to make it plain that there is a big difference between people who patriotically fight americans and people who help al Zarqawi. If everybody hates al Zarqawi they don't want everybody to hate them too. But I am far from the events.

Link to comment
Share on other sites

http://www.aljeeran.net/viewarticle.php?id...pg=index&art=mp

 

In Arabic..

Unknown group anoounce that they will kill any of the Arab who might come to Baghdad to support Sadam .. The the group is a new one.. But seems that there are many groups in Iraq that are trying to revenge for the killing by Zarqawee and other terrorists ..

There's no confirmation possible, is there?

 

Anybody can cover their faces and stage a press conference. Anybody who's scared to cover their faces and have a press conference can get a video camera and make a quick video of them covering their faces and making their claims, and deliver copies of the video to the press.

 

So all these reports show that somebody wants to influence public opinion, and they don't show much more.

 

An american journalist in Fallujah has reported that many resistance groups say they're loyal to al Zarqawi now, though they have little contact with him. What is Zarqawi's appeal? I had thought he might be a project designed by someone who wanted the resistance to look bad. But it sounds like he doesn't look bad to resistance members.

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest
An american journalist in Fallujah has reported that many resistance groups say they're loyal to al Zarqawi now, though they have little contact with him. What is Zarqawi's appeal? I had thought he might be a project designed by someone who wanted the resistance to look bad. But it sounds like he doesn't look bad to resistance members.

 

Why you expect him to look bad for a bunch of terrorists.. The important thing is how he looks to majority of Iraqis ..

Link to comment
Share on other sites

An american journalist in Fallujah has reported that many resistance groups say they're loyal to al Zarqawi now, though they have little contact with him. What is Zarqawi's appeal? I had thought he might be a project designed by someone who wanted the resistance to look bad. But it sounds like he doesn't look bad to resistance members.

 

Why you expect him to look bad for a bunch of terrorists.. The important thing is how he looks to majority of Iraqis ..

I had read that there are a variety of insurgents. There are those who want a Saddam-style sunni-ruled government, with or without Saddam. Then there are those who want a Salafi-run government with strict religion. And there are the nationalists who want to drive out foreign troops. And the ones who want arabs everywhere to unite against the USA. Clearly one man could belong to three of these. But Zarqawi appears to be only the last kind, and I'm surprised many others would support him when he's known for killing innocents etc.

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer

http://www.nahrain.com/d/news/04/07/10/sbh0710a.html

 

In arabic.. Iraqi defence minister talked about Haifa street residential buildings operation last Wensday..

The operation was planned and excuted 100% by Two Iraqi units, the rule of the multinational force was to monitor by hellicopters only..

The operation resulted 19 kiiling among Saddamees and Salafee and 9 capture.. One Iraqi officer killed and two eounded.. He said that this operation was succeful because of good intellegence and the cooperation of residents..

 

What a difference than what the westrn media had earlier reported.. I remember , three days ago there was a CNN reporter from Baghdad covering this, and was wondering if the Iraqi units escape and refuse to fight as they did two months ago when they where under American control.. He mentioned that 4 Iraqis had been killed and the insurgents had ran away,..

Link to comment
Share on other sites

Guest Guest_tajer
But Zarqawi appears to be only the last kind, and I'm surprised many others would support him when he's known for killing innocents etc.

 

I had friends from Fallouja.. They told me that there is a greater complains by Fallougians , especially by the the other three catigouries that you had mentioned , against Alzarqawee.. That is why they start to move to Samara to build their base over there.

It is very logic that those who try to stop the Iraqi freedom process to be united.. However, after the transition of power , there is a lot of division among them.. Alawee had succeded to break their unity by offering his stick and carrot policy..

To my knowlegde, from inside Iraq there are a lot of real fight going on between the different insurgent divisions, especially between those Iraqis who where resisting the occupation and those Saddamees and Salafees who want to stop the process as a whole..Let us wait and see.

Link to comment
Share on other sites

  • 1 year later...

الى الزرقاوي :

امن ذكر ليلى انت باكٍ وجازعُ

وتنفذ من ذكر العراق المدامعُ

فما من نزير ٍبعد ان طالَ هـَمُنا

وتبكي اذا قـُصّتْ طيورٌ سواجعُ

يقولون ارضٌ لم يعد فيها المُنى

وتردي مرارا ً في البيوت مدافعُ

احقا ً عباد الله ان لستُ ناظرا ً

ضِفافَ فـُراتٍ اوخـِيام تـُرفـَعُ

فيا راكبا ً اما عبـَرتَ فبلغن

اهالي من بغدادمن كان يـَسمَعُ

جزى اللهُ قومي بالعراق ملامة ً

صريحهم ظـُلما ًوآخر يـَشفعُ

بَلـّغْ سلامي تـُربة ً في جوفها

دِماءُ رجال ٍ اهرقتها المطامِعُ

دماءُ اناس ٍ غطت الأرض كلـّها

فلا حُرمة ٌتـُرعى ولايُرعَ جامِعُ

وبلـّـغ بنوالزرقاء عنـّّي تساؤلا ً

بجدك هل تعلم بما انت زامعُ؟

اترمي نساءً وتـُقتـّلُ صبية ً بقول

ابن مالك ام تقولُ الشوافعُ؟

امن حـَنـَفٍ ام من كلام ابن حنبلٍ

بأن تاكل الانسانَ صبرا ً قواطعُ ؟

اتأتيَ ادبارا ً وتذبح عزلا ً باسم

الهٍِ ام باسمكَ تـَدفعُ؟

فما لك والاسلام فيه تدنسه

امجاهدٌ انتَ وعنهُ تـُدافعُ ؟

فلو كنت في الاسلام ما كان

دأبك تسمم اطفالا ً الا تتورعُ؟

ولو كنت من عربٍ اتقتل كا

عبا ً وتبـَقرُ بطنيها ًبذاك تنطـّعُ

ولو كنت حقا ً كالمجاهد ما

حوتك من القوات خوفا ً مقابعُ

فما انت الا فرمة في حائض ٍ

اونكَ لوطيٌ لرجليه يرفعُ

Link to comment
Share on other sites

  • 1 year later...

القائد العسكري لـ«فتح الإسلام» سُجن في سورية وقاتل في العراق ... «أبو هريرة» لـ«الحياة»: خلايانا النائمة سترد بفتح الجبهات في كل لبنان

بيروت - باسم البكور الحياة - 25/05/07//

 

هدّد القائد العسكري لـ «فتح الإسلام» شهاب القدور الملقب بـ «أبي هريرة»، في حديث هاتفي مع «الحياة» من مخيم نهر البارد، بأن التنظيم سيرد بعنف «إذا استمرت الاعتداءات علينا. ولن يقتصر الأمر على المخيمات الفلسطينية أو العاصمة بيروت، بل كل الجبهات ستفتح»، معتبراً ان الانفجارات الثلاثة (في بيروت وعاليه) ليست سوى بدايات.

 

و«أبو هريرة» (36 عاماً) الذي قاد ميدانياً الجبهات الأمامية في المعارك الأخيرة في مخيم نهر البارد، لبناني من قرية مشمش في قضاء عكار شمال لبنان، لكنه نشأ في مدينة طرابلس حيث درس في مدرسة الزاهرية الرسمية (الإعدادية) للبنين. ووصل الى المرحلة الثانوية. وهو متزوج وله 5 صبيان، يبلغ أكبرهم الـ11 من العمر. ويقول «أبو هريرة» ان عائلته تعيش معه في مخيم نهر البارد منذ مدة، «وما يصيب أهالي المخيم من سوء... يصيب عائلتي». ويضيف ان السلطات السورية في لبنان اعتقلته في مطلع شبابه، «وسُجنت في سورية مدة خمس سنوات ونصف السنة. وعلى رغم ذلك يتهموننا بأننا عملاء للنظام السوري في لبنان».

 

وقال القدور في المقابلة: «نحن مستعدون للتفجير في بيروت أو أي منطقة أخرى في لبنان». واضاف ان لـ «فتح الإسلام» قواعد وخلايا نائمة في كل المخيمات الفلسطينية وفي أكثر من منطقة لبنانية «على أهبة الاستعداد للرد العنيف... وينتظرون منا مجرد كلمة فقط». ووصف تهديد التنظيم بفتح نار جهنم على لبنان بأنه «جدي. وطالما هو معتد علينا، سندافع بكل الوسائل... (ولدينا) استشهاديون مستعدون لتنفيذ عمليات». وأكد ان عدد قتلى تنظيمه في الأيام الثلاثة الأولى من المعارك عشرة فقط، وجميعهم من فلسطينيي لبنان أو سورية أو الأردن، نافياً ان بين القتلى جنسيات عربية أخرى. وذكر ان عدداً كبيراً من أعضاء التنظيم لديهم تجارب قتالية عالية جداً خارج لبنان، لافتاً الى ان لديه شخصياً خبرة 21 سنة تقريباً في القتال في مناطق مختلفة، آخرها العراق.

 

ونفى ان يكون قائد «فتح الإسلام» شاكر العبسي أصيب خلال المواجهات الأخيرة مع الجيش اللبناني، مؤكداً أن لدى التنظيم مخابئ وتحصينات تحت الأرض داخل المخيم.

Link to comment
Share on other sites

  • 3 weeks later...

صناعة الموت: عام بعد الزرقاوي

 

 

 

اسم البرنامج: صناعة الموت

مقدم الحلقة: ريما صالحة

تاريخ الحلقة: الجمعة 8ـ6ـ2007

ضيوف الحلقة:

اللواء عبد الكاظم ماضي (خبير إستراتيجي وأمني)

عبد الرحيم علي (باحث متخصص في الإرهاب)

محمد أبو رمان (باحث متخصص في شؤون الجماعات الإسلامية)

 

 

ريما صالحة: في مثل هذه الأيام منذ عام كامل، وبالتحديد في السابع من يونيو عام 2006، أعلنت الحكومة العراقية عن مقتل أبي مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين في غارةٍ أميركية على مخبئه في بقرية "هب هب" بالقرب من بعقوبة، وتحدثت أصوات كثيرة من الحكومتين الأميركية والعراقية عن هذا النبأ بكثير من التفاؤل باعتباره نقطة فاصلةً تبشّر بانحصار موجة العنف الدموي في العراق، واليوم وبعد مرور عام كامل على غياب الزرقاوي هل تغيرت الأوضاع؟ أم أن الزرقاوي كان أسطورةً بالغت في صناعتها تصريحات المسؤولين ليحملوه وحده كل أخطاء حرب العراق؟.

 

 

صدمة القاعدة

 

نوري المالكي: اليوم قد تم القضاء على الزرقاوي.

جورج بوش: تغييب الزرقاوي تشكل صدمةً كبيرة للقاعدة ولن توقف الحرب و العنف ولكنه يعني الكثير.

رامسفيلد: إنها صدمةٌ لتنظيم القاعدة ليست فقط في العراق، وسيعود بالفائدة للشعب العراقي الذي عانى من هذا الشخص الذي قتل الآلاف من الناس الأبرياء.

ريما صالحة: بعد مشاهدتنا لهذه التصريحات التي أطلقها مسؤلون عراقيون وأميركيون عقب مقتل الزرقاوي، أُرحب الآن بضيوفي عبر الأقمار الاصطناعية من القاهرة الأستاذ عبد الرحيم علي الباحث في شؤون الإرهاب، ومن عمان الأستاذ محمد أبو رمان الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، ومن بغداد اللواء عبد الكاظم ماضي الخبير الأمني والإستراتيجي. أبدأ بسؤالي للواء عبد الكاظم ماضي حول هذه التصريحات المتفائلة التي أطلقها مسؤولون عراقيون وأميركيون عقب مقتل الزرقاوي، سيد اللواء هل كانت نبرة التفاؤل برأيك هذه في محلها؟

عبد الكاظم ماضي: بسم الله الرحمن الرحيم. أحييك وأحيي ضيوفك الكرام، وأقول أن مقتل الزرقاوي لم يغير شيء من عملية الإرهاب القائمة في العراق، لأن الزرقاوي هو عبارة عن شخص، والشخص كي يمثل نوع من الأمرة، فتغيير هذا الشخص أو هذا الآمر أو الزرقاوي بحد ذاته ويأتي شخص آخر كل ما يتغير هو الجانب الفني، أما الجانب التكتيكي أو الهدفي أو الأساسي هو واعد يبقى كما هو، فمقتل الزرقاوي..

ريما صالحة: إذن بماذا تفسر هذه التصريحات المتفائلة، هل هي كانت من باب الدعاية الإعلامية؟ أم كانت ربما من باب الأمل؟ أو ماذا تحديداً؟

عبد الكاظم ماضي: من غير.. يعني من المعروف أن الزرقاوي هو شخصية مجهولة وغير معروفة نهائياً، ظهرت قبل 3 سنوات، وأصبح أسطورة هذه الشخصية وضعوا لها كل مخلفات الإرهاب القائم في العراق، أي عملية يعني بمجرد أنه يعلنون عن مقتل الزرقاوي وكأنما أنه الإرهاب بالكامل هو انتهى، هذه عملية تخدير ليس إلا، إن الإرهاب لا يزال قائم، ولربما قد تغير بصيغ أخرى غير ما كان عند الزرقاوي.

ريما صالحة: طيب أتحول إلى الأستاذ عبد الرحيم علي. أستاذ عبد الرحيم نلاحظ أن تصريحات الرئيس بوش جورج بوش عقب مقتل الزرقاوي كانت الأقل تفاؤلاً بالمقارنة بما قاله رامسفيلد أو نوري المالكي، وما تحدث عنه سيادة اللواء الآن يعني بأن هذا التفاؤل كان ربما مجرد فيما يتعلق برامسفيلد أو المالكي مجرد تخدير وهذا عكس بوش، لماذا؟ لماذا هذا التضارب في التفاؤل حتى؟

عبد الرحيم علي: يعني أنا يعني مش شايف تضارب في التصريحات، الجميع كان متفاءل بشكل أو بآخر لموت الزرقاوي، لأنهم لا يربطون بين الإستراتيجية العامة لتنظيم بحجم تنظيم القاعدة ووجود أشخاص في أعلى مناصب هذا التنظيم أو أعلى العرب في هذا التنظيم، هذا التنظيم له إستراتيجية، قُتل الزرقاوي وجاء أبو أبوب المصري استمرت هذه الإستراتيجية في العراق، هذه الإستراتيجية قد تتأثر بوجود أمير مثل أبو مصعب الزرقاوي، ولكن هذا التأثير لا يعدو ما بين 5 إلى 10% من التأثير العام على الإستراتيجية بحكم أنه يدير العمل الميداني على الأرض عمل التحالفات بين العناصر المختلفة للتركيبة العراقية نفسها، أما فيما يتعلق بالتضارب فلا..

 

 

الحالة الزرقاوية

 

ريما صالحة: يعني هذا يعني عام بعد عام لم يتغير أي شيء وبقي العنف كما هو في العراق؟

عبد الرحيم علي: أعتقد أن ده صحيح فيما يتعلق بالحالة الزرقاوية وحالة القاعدة نفسها، لكن فيما يتعلق بمعادلات تحالفات القاعدة على الأرض وليس هذا لموت الزرقاوي، ولكن العام الماضي شهد عدد كبير من المتغيرات الهامة منها إنشاء القاعدة أو إعلان القاعدة عن "إمارة العراق الإسلامية" منها انقلاب عدد من حلفاء القاعدة عليها ومنهم "الجيش الإسلامي العراقي" وهو في بيانه في أبريل الماضي أعلن استياؤه الشديد من أداء القاعدة، وقال أنه هم: صبروا كثير جداً لكن الصبر واضح أنه مش نافع، وجود مجموعات بدأت تعمل جبهة الإصلاح والجهاد في العراق بقيادة الجيش الإسلامي كتائب ثورة العشرين أنصار السنة جيش الراشدين وجود قبائل عراقية وعشائر عراقية بدأت تحمل السلاح ضد تنظيم القاعدة وتحاصره، هيئة علماء المسلمين اللي كان بتتكلم عن الزرقاوي بتتكلم عن القاعدة كلام كويس جداً في الآونة بدأت..

ريما صالحة: طيب، دعني أنتقل إلى الأستاذ محمد أبو رمان الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، لنتحدث عن نقطتك أستاذ عبد الرحيم وهي نقطة التحالفات التي حدثت في العراق مع القاعدة والانقلابات التي حدثت يعني عليها كيف تفندها سيدي؟

محمد أبو رمان: يعني أنا لا أفندها أنا على النقيض من ذلك أتفق تماماً مع الأستاذ عبد الرحيم فيما ذهب إليه، وأعتقد أن المسألة مرتبطة حتى في المرحلة الأخيرة في حياة الزرقاوي كان هنالك انتقادات كبيرة وواسعة على الزرقاوي حتى داخل المجتمع السني، وكان هنالك بداية تململ من قبل القوى السنية المسلحة الأخرى من الزرقاوي..

ريما صالحة: ولكن هذه التحالفات حدثت بعد.. بعد موت الزرقاوي، يعني هل وجود الزرقاوي كان يمنع من إقامة دولة العراق الإسلامية وهذه التحالفات مع جماعات سنية وانقلابات في بعضها؟

محمد أبو رمان: يعني دعينا نعود قليلاً إلى التسلسل التاريخي حتى لا تختلط الأمور في بعضها، أولاً الزرقاوي كان يعد لإقامة دولة العراق أو ما يسمى بدولة العراق الإسلامية قبل مقتله، فكان هناك إرهاصات وتحضيرات لهذه الدولة وكان هناك عقد حلف المطيبين وكان هناك شعور بأزمة حقيقية في علاقة القاعدة بالمجتمع السني العراقي، ولذلك كان هناك إعادة ترتيب التحالفات داخل المجتمع السني، بعد مقتل الزرقاوي أعلنت دولة العراق الإسلامية واكتسبت وجهاً عراقياً جديداً وأعيدت صياغة العلاقة بين القاعدة المركزية وبين قاعدة العراق وتراجع ترتيب قاعدة العراق إلى مرحلة ثانية بينما صعدت دولة العراق الإسلامية التي هي إنشاء قاعدة لكنها تضخم الدور العراقي أكثر من الدور القاعدة الأممي، فيما بعد بدأت دولة العراق الإسلامية تحاول فرض أجندتها على القوى المسلحة السنية الأخرى تلك القوى رفضت هذه الأجندة وبدأت تعلن عن الصراعات المسلحة وخلافاتها مع القاعدة، فيه نفس الوقت كان هناك بروز للعشائر الأنبار وخلافاتها مع القاعدة، وأعتقد أنه في هذه الفترة أيضاً بدأ الدور الإقليمي العربي يدخل للتقليل من شأن القاعدة في مرحلة بدا فيها للعيان واضحاً بوادر انسحاب القوات الأميركية، وبدأت الدول العربية تفكر في المرحلة القادمة في العراق وفيه مرحلة الصراع مع إيران، أعتقد هذه المتغيرات هي التي شكلت إعادة ترتيب أوراق المجتمع السني وإعادة بناء التحالفات من جديد وهي التي تحدد الدور الذي يمكن أن تقوم به القاعدة في المرحلة القادمة.

ريما صالحة: طيب، عموماً ضيوفي الكرام سأتوقف قليلاً لنتابع تقريراً يرصد بالأرقام مؤشر العنف اليومي في العراق، نحاول أن ندرك هل أثّر مقتل الزرقاوي على المشهد الدموي في العراق أم لا؟

 

 

مؤشر العنف في ارتفاع

 

التعليق الصوتي: من الصعب التعبير عن مسلسل القتل اليومي في العراق في صورة أرقام، فالتضارب بين الإحصائيات الحكومية وإحصاءات المنظمات الأهلية أو المستقلة يصل إلى عشرات الأضعاف، كما أن الأرقام مهما تراكمت تبقى مجرد كياناتٍ باردةٍ لا تنزف ولا تئن، وتصرخ مثل أجساد الضحايا التي تتلقفها قبور العراق المفتوحة على الدوام، بعد أن تحولت الشوارع نفسها إلى قبورٍ لا تشبع من التهام الضحايا، ولكن الأرقام لها ميزة عند مقارنة حجم العنف قبل وبعد حدثٍ معين، وفي حالة مقتل الزرقاوي على سبيل المثال يمكن أن تعطينا الإحصائيات الرسمية الحكومية صورةً واضحةً على أن السابع من يونيو يوم مقتل الزرقاوي لم يكن نقطةً فارقةً توجه مسار الخط البياني لأعداد الضحايا نحو الهبوط كما تخيل البعض، بل إن العكس هو الصحيح! فأرقام الضحايا من العراقيين في الشهور التي تلت مقتل الزرقاوي ظلت ترتفع بشكلٍ متطردٍ لتصل في ديسمبر لعام 2006 إلى 3 أضعاف المعدل الشهري الذي سجلته في شهر يناير لعام 2006، لتبدو صورة العراق ما بعد الزرقاوي أكثر دمويةً ومأساويةً.

ريما صالحة: إذن وبعد مشاهدتنا لهذه الأرقام نلاحظ أن مشهد العنف الدموي اليومي في العراق بعد الزرقاوي لم يتغير بل ربما أصبحت الأرقام أكبر والوضع الأمني أسوأ فكيف يمكن أن نبرر ذلك؟ إذن أريد أن أتحول هنا إلى اللواء عبد الكاظم ماضي، أنت الخبير الأمني والإستراتيجي من بغداد "هيومان رايتس ووتش" قالت أنه على الحكومة العراقية أن تعود إلى سابق عهدها بما هو الإعلان الفوري عن الأرقام الرسمية للإصابات في صفوف المدنيين، حيث كانت في الماضي تكشف عن البيانات الرسمية الخاصة بالأصابات والوفيات، ولكن اليوم لا لماذا؟

عبد الكاظم ماضي: هذا هو نوع من الجانب الأمني، في العراق حالياً هناك خطة اسمها "خطة فرض القانون"، خطة فرض القانون السائدة حالياً في العراق فيها جوانب فنية، الجوانب الفنية يتطلب الأمر أنه ما تعلن الحكومة العراقية عن كثير من الجوانب لكي لا تفسح المجال للعناصر المعادية لخطة فرض القانون بأن تنتعش أو ترتفع معنوياتها، والسبب الرئيسي هو لكي تمنع أو تقطع الصلة بينها وبين أي نوع من أنواع.. أو التفكير في أي نوع من أنواع الانتصارات.

ريما صالحة: طيب، دعني أتحوّل في هذه النقطة إلى الأستاذ عبد الرحيم علي، هل يعني عدم وصول هذه المعلومات إلى هذه الجهات يعني بأن لا تُعطي الحكومة العراقية أي معلومات عن الكلفة البشرية الحقيقية للحرب؟

عبد الرحيم علي: يعني مش فاهم السؤال أستاذة ريما؟

ريما صالحة: يعني هو يقول بأنه لا يجب على الحكومة أن تكشف عن أرقام بما فيه مصلحة عامة للحكومة، ومنع لتسلل هذه الأرقام إلى القاعدة والجماعات الأخرى التي تتبنى العمليات عمليات العنف في العراق، طيب ما هذه العمليات واضحة والأشخاص الذين يقتلون كل يوم واضح.. الأرقام وواضحة لماذا برأيك الحكومة لا تريد الآن أن تعلن عن هذه الأرقام؟

عبد الرحيم علي: يعني أعتقد أن هذا سبب ضعيف جداً، لأنه أكثر الناس الذين يعلمون الأعداد الحقيقة للقتلى من المدنيين هم الذين يقومون بالعمليات نفسها، لأنهم يقومون بمواكبة عملية التنفيذ وأحياناً تصويرها فيديو وعرضها على شبكة الإنترنت، ويقومون بعرض النتائج أولاً بأول على شبكة الإنترنت، أنا أعتقد أن المكاشفة مكاشفة الشعب العراقي خاصةً وأن هذه أعمال خسيسة أعمال دنيئة أعمال مخجلة وبالتالي عرضها للرأي العام العالمي ولمنظمات حقوق الإنسان وللهيومان رايتس وللرأي العام العربي بالعكس على العكس يقوّي من الحكومة العراقية ويعضد من موقفها تجاه الإرهاب الأعمى الذي لا يفرق بين امرأة ورجل ولا طفل ولا شيخ..

ريما صالحة: حتى لو كانت هذه الأرقام تتضاعف أستاذ عبد الرحيم علي بعد مقتل الزرقاوي؟

عبد الرحيم علي: حتى لو كانت هذه الأرقام تتضاعف بعد مقتل الزرقاوي، لأن الاعتراف بها هو رسالة للمجتمع الدولي وللمجتمع العربي وللقوة المحبة للخير وللسلام أن تمد يدها إلى العراقيين وأن تحجب عنهم هذا الدمار وأن تساعد فيه المسيرة السياسية للعراق، ليس هذا عيباً في الحكومة العراقية أن تعلن هذه الأرقام، الجميع يعلم أن الحكومة العراقية لا تستطيع أن تحمي المنطقة الخضراء في بغداد، وأن هناك عمليات تقع بالقرب من هذه المنطقة، الجميع يعلم أن الجيش العراقي في هذه المرحلة ضعيف، والشرطة العراقية ضعيفة ولكن عندما لا تعلن هذه الأرقام وتقدم الحكومة العراقية على أنها تسيطر على مجمل الأوضاع في العراق وتهمّش هذه العمليات الدنيئة والخسيسة خاصةً التي تقوم بها جماعة القاعدة ضد المدنيين الأبرياء في الأسواق وغيرها عندما تهمش هذه العمليات ولا تظهر للرأي العام يبدو وكأن هناك توازن ما في القوى في العراق لصالح الحكومة العراقية، وهذا غير صحيح على الإطلاق، كل المتابعين يعلمون هذا وبالتالي تفقد الحكومة العراقية دعماً أساسياً من المجتمع الدولي.

 

 

تضاربات أعداد القتلى

 

ريما صالحة: طيب أستاذ محمد أبو رمان الذين قتلوا في العنف السياسي سجل مستوى قياسي في العراق، وما تفضل به الأستاذ عبد الرحيم علي الآن بأن يعني حتى لو لم تعلن الحكومة العراقية هؤلاء الجماعات يعملون جيداً من قتلوا، وحتى وسائل الإعلام في كل يوم تظهر أعداد وأعداء هائلة، أنت برأيك تضارب الأرقام بين الأرقام الرسمية والأرقام غير الرسمية والأرقام المعلنة عبر الإعلام كيف يمكن التعامل معها؟

محمد أبو رمان: يعني أولاً دعينا نتحدث عن المعركة الإعلامية بين الجماعات المسلحة وبين الحكومة العراقية والإدارة الأميركية، وأعتقد أنه هناك نوع من الإقرار والاعتراف حتى من أقطاب في الإدارة الأميركية أن هذه الجماعة كسبت المعركة الإعلامية، وفي تقديري أنه عدم إعلان الحكومة العراقية عن الأرقام الصحيحة وحتى عدم إعلان الجيش الأميركي عن الأرقام الصحيحة سواءً لقتلى الجيش الأميركي أو للجرحى أو حتى للمدنيين الذين يذهبون ضحية هذه الأعمال هو بحد ذاته فشلاً إعلامياً وكارثة إعلامية حقيقة في إدارة الإعلام من قبل الحكومة العراقية ومن قبل حتى إدارة التحالف، بالنسبة للجماعات الأخرى تستطيع من خلال الأشرطة التي تبث على الإنترنت حتى وإن كان موقفنا منها واضحاً أنها أشرطة تمثل الروح الدموية والعدمية لبعض هذه الجماعات لكنها تستطيع من خلال هذه الأشرطة اكتساب عدد كبير من الأنصار واكتساب عدد كبير من المؤيدين في داخل العالم العربي وفي داخل العراق في ظل هذه النزعات الطائفية الشديدة وفي ظل الدعاية الطائفية المتبادلة، بينما الحكومة العراقية في إصرارها أنها تضبط الوضع وأنها قادرة على الإمساك به وأن عدد المدنيين القتلى هو ضعيف أعتقد أنها تخسر معركة إعلامية لأن الواقع يكذب هذه الدعاية بصراحة وبوضوح، هذه مشكلة كبيرة وبالنسبة للإعلام عليه بلا شك أن يتحرى بشكل عام أكثر من مصدر للتأكد من هذه الأرقام ومن هذه المعلومات، هذه مشكلة كبيرة تواجه الإعلام سواءً كان الإعلام العربي أو سواءً كان الإعلام العالمي في التعامل مع هذه الأرقام ومع هذه المعطيات.

ريما صالحة: طيب، دعني أتوجه إلى اللواء عبد الكاظم ماضي باختصار شديد لو سمحت، لأنني أريد أن أتحول إلى فاصل، إذن الحكومة العراقية تخسر معركةً إعلامية؟

عبد الكاظم ماضي: يا سيدتي الكريمة إذا ممكن أردّ على الأستاذ عبد الرحيم وأقول له أن هنالك فن اسمه "فن الاستخبارات الميداني" وهذا الفن هو يجعل يجب يعني المقاتل يجب أن يجيده، أو الدولة يجب أن تجيدها، أو الجيش يجب أن يجيدها، بحيث تجعل عدوك يدور في دوامة مفرغة، بحيث تجعليه أنه ما يعرف أنه أنت شو كسب من النتائج؟

ريما صالحة: طيب كيف يا سيدي إذا كانت هذه التفجيرات تظهر للعلن عبر وسائل الإعلام وعبر الإنترنت وأعداد الضحايا يظهرون نحن نخفي ماذا؟

عبد الكاظم ماضي: يا سيدتي الكريمة الحياة قائمة في العراق في بغداد بالذات، الانفجارات موجودة والحياة قائمة، الشوارع مملوءة بالسيارات، البشر يملؤون الشوارع، الأسواق مزدهرة، ورغم كل هذا فهنالك انفجارات وهنالك اغتيالات وهناك تفجير جسور وإلى آخره، هذه العملية بأكملها هي ما مؤثرة على نفسية أو معنوية الشعب العراقي، وأن الدولة ولا سيما رئيس الوزراء بالذات لديه مشروع يعني أنا من الناس المؤيدين له..

ريما صالحة: ولكن رغم الخطة الأمنية التي حدثت في العراق سيد اللواء ولكن كل يوم هناك تفجيرات هائلة، وكل يوم يسقطون من الضحايا بأرقام كبيرة؟

عبد الكاظم ماضي: الشعب العراقي يا سيدتي شعب متين وقوي وشعب صلب جداً، وقد خاض حروب عتيدة ومتينة وطويلة ولسنوات طويلة جداً..

ريما صالحة: طيب، دعني آخذ تعليق بسيط من الأستاذ عبد الرحيم علي لأنني بالفعل أريد أن أتحول إلى فاصل قصير لأتابع بعده الشق الثاني أستاذ عبد الرحيم؟

عبد الرحيم علي: يعني أنا مندهش بس من كلام سيادة اللواء، ومندهش من هذه التغييرات الخاصة بالاستخبارات والعوامل النفسية، يعني أنا أعتقد أنه الوحيدين الذين لا يعرفون الوضع في العراق هم الحكومة العراقية، ولكن العالم كله إذهب وادخل على أي موقع يا أخي على الإنترنت واقرأ بيانات جماعة أنصار السنة جماعة القاعدة واقرأ أعداد القتلى بالأسماء والأعمار وعدد القتلى وعدد المصابين، وهي معلومات دقيقة جداً يستقونها هم من أجهزة استخباراتهم أيضاً، لماذا تتوقع وحدك أنك تملك أجهزة استخبارات لقد أثبتت وهذا ليس معنى هذا أنني أقرهم أنا ما يفعلوه..

ريما صالحة: طيب أستاذ عبد الرحيم علي وضع العراق ووضع الأمن في العراق سنتحدث عنه بعد فاصل قصير، أريد أن أتحدث طبعاً كيف تحول أحمد فضيل نزال الخلايلة من متهم بالانتماء إلى جماعة متطرفةٍ مغمورةٍ في الأردن إلى أسطورة صنعها الإعلام العالمي؟

[فاصل إعلاني]

ريما صالحة: إذن مشاهدينا وبعد مشاهدتنا لهذا التقرير حول الزرقاوي وبيعة الإمام، أعود إلى ضيوفي عبر الأقمار الاصطناعية وأبدأ مع الأستاذ عبد الرحيم علي الباحث في شؤون الإرهاب في هذا الشق.

 

 

من صنع "الأسطورة"؟

 

أستاذ عبد الرحيم الزرقاوي برأيك هل تمت صناعته من لا شيء هل تمت صناعته من الإعلام، تكبير هذه الهالة ليصبح أبو مصعب الزرقاوي بعد أن كان شخص مغمور في تنظيم "بيعة الإمام" وهو أحمد فضيل نزال الخلايلة؟

عبد الرحيم علي: يعني الواقع والإعلام شاركا في صنع ظاهرة الزرقاوي، ولكن ظاهرة الزرقاوي هي واقع حي كان موجوداً على أرض الواقع، يعني عندما ترك قضية بيعة الأمام وخرج في عفو ملكي مشهور وقتها وذهب إلى أفغانستان وانضم إلى معسكر "الفاروق" عاد بعدها إلى العراق، في عودته إلى العراق هو عندما كان أميراً لتنظيم التوحيد والجهاد أدى أداءً وفقاً لأي بنود العسكرتاريا وفقاً لأي بنود المقاومة هو أداء مذهل الحقيقة في الآونة الأولى، وهو ما لفت نظر قيادة القاعدة في أفغانستان التي كان تختلف معه بالأساس منذ أن كان في معسكر الفاروق وتركه في خلاف مشهور مع "أسامة بن لادن" وأيمن الظواهري".. ومساعدة بعض العسركيين البعثيين القدامى وأنصار الرئيس السابق صدام حسين له ولجماعته ولعدد كبير من الجماعات الأخرى ودخول إيران على الخط في وقت من الأوقات صنع هذه الظاهرة الكبرى اللي اسمها "أبو مصعب الزرقاوي" اللي استمدت أصلاً سمعتها من سمعة تنظيم القاعدة، وتنامت هذه الشخصية بعدما أعلنت انضمامها لتنظيم القاعدة، وقبِل أسامة بن لادن تعينه أميراً لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، ساعده أيضاً العمليات العنيفة والقذرة والكبرى التي قام بها ضد الأبرياء من العراقيين وضد..

ريما صالحة: عمليات الأردن.

عبد الرحيم علي: وضد المدنيين من العراقيين، وخروجه إلى نطاق الإقليمي نفسه عمليات الأردن والصواريخ ضد الشمال الإسرائيلي من جنوب لبنان، ومحاولته تصدير الثورة إلى خارج العراق واعتبار العراق مركز لتصدير فكر وممارسات وإستراتجيات للقاعدة، كل هذه العوامل صنعت شخصية الزرقاوي وأسطورة الزرقاوي، وليس الإعلام وحده الذي صنع هذه الظاهرة.

ريما صالحة: لنتحول إلى عمان مع الأستاذ محمد أبو رمان، أستاذ محمد هل بدايات أبو مصعب الزرقاوي في تنظيم بيعة الإيمان في التسعينات كانت تنبئ بأنه سوف يتحول إلى شخصية ذات شهرة عالمية في مجال التطرف؟

محمد أبو رمان: يعني بلا شك حتى من عرفه أبو مصعب الزرقاوي عن قرب في المراحل الأولى من حياته وتطوره السياسي والروحي يكادون لا يصدقون أن هذا هو نفسه الشخص الذي كانوا يعرفونه من قبل والذي التقوا به أو عرفوا بداياته، بلا شك أن أبو مصعب الزرقاوي تطوّر بشكل متسارع وبشكل كبير في مرحلة تاريخية قياسية كان هناك صفات لكل مرحلة كانت تحتاج شخص كأبو مصعب الزرقاوي لكن لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنة بين أحمد فضيل الخلايلة في عمان سنة 1993 وبين أبو مصعب الزرقاوي كقائد لتنظيم القاعدة في بغداد..

ريما صالحة: ما الذي جعله يتحول إلى ما كان عليه قبل أن يتم قتله؟

محمد أبو رمان: ما جعله يتحول هي الظروف، وهي التجربة التي مر بها، وأعتقد أن أبو مصعب الزرقاوي كان عنوان لمرحلة في العراق، الظروف السياسية والأمنية والاجتماعية هي التي صنعت أبو مصعب الزرقاوي وليس الإعلام بالمناسبة هو الذي صنع أبو مصعب الزرقاوي، يمكن أن هناك أن هذا تلاقى مع رغبة أميركية في تضخيم شخصية أبو مصعب الزرقاوي لإلقاء اللوم عليه، لكن في واقع الأمر المرحلة التي بدأ فيها الزرقاوي وعاش فيها هي التي صنعت أبو مصعب الزرقاوي بلا شك أن أنه كان يمتلك العديد من المواصفات التي تناسبت..

ريما صالحة: ما الذي تقصده بالبيئة؟ دعني بس يعني أتوقف هنا عند هذه النقطة؟

 

 

توفير حاضنة اجتماعية للجماعات الإرهابية

 

 

مقتل الزرقاوي لم يغير شيئا من عملية الإرهاب القائمة في العراق، لأن الزرقاوي هو عبارة عن شخص يمثل نوعا من الإمرة، فتغيير هذا الشخص أو هذا الآمر أو الزرقاوي بحد ذاته على أن يأتي شخص آخر كل ما يتغير هو الجانب الفني، أما الجانب التكتيكي أو الهدفي الأساسي فسيبقى كما هو

عبد الكاظم ماضي

 

محمد أبو رمان: البيئة هي بشكل واضح وصريح هي أن الفوضى هي الحليف الرئيسي للقاعدة، أبو مصعب الزرقاوي جاء إلى العراق في مرحلة فوضى، جاء في مرحلة فيها غياب للسلطة والجيش، كان هناك حالة من الاحتقان لدى المجتمع السني، وفّر له المجتمع السني حاضنة اجتماعية وهي الملاحظة التي يمكن أن نلتقطها الآن في الحديث عن المخيمات اللجوء الفلسطينية التي أصبحت بالفعل في المرحلة الأخيرة توفر حاضنة اجتماعية لشخصيات شبيهة بالزرقاوي على سبيل المثال "ممتاز دغمش" في غزة، وعلى سبيل المثال "شاكر العبسي" الآن في مخيم فتح الإسلام، وأعتقد أن الظاهرة ممكن أن تتكرر، حالة من الفوضى حالة من الاحتقان، مجتمع يمكن أن يوفر حاضنة اجتماعية لهذه الجماعة كي تنمو، والقدرة والقوة هي ليست قوة الزرقاوي كشخص وإن كان يمكن أن الشخص أن يكون مفتاحاً ويلعب دور رئيسي، ولكن القوة الحقيقية هي في توافر الحاضنة الاجتماعية لأي جماعةٍ تنمو فيها وتدخل فيها، وأريد أن أذكر هنا بقاعدة رئيسية في التعامل مع هذه الجماعات قالها "ماوتي تونغ" سابقاً قال: "إذا أردت أن تواجه مسلحين ينتمون إلى مجتمع معين عليك في البداية إخراجهم من هذا المجتمع" لأن بقائهم في هذا المجتمع وتوافر الظروف السياسية والاجتماعية والثقافية لا يمكن أن يوفر شروط القضاء على هؤلاء، لأنه باختصار ليسوا ظاهرة أمنية ولكنهم ظاهرة سياسية.

ريما صالحة: ولكن قد يكون الإخراج صعب الإخراج صعب في مرحلة ما؟

محمد أبو رمان: الإخراج ليس حلاً عسكرياً ولا أمنياً، الإخراج هو حل سياسي هذه هي المشكلة التي أدركتها الولايات المتحدة مؤخراً، مشكلة أبو مصعب الزرقاوي والجماعات المسلحة ليست مشكلة أمنية وعسكرية إنما هي مشكلة سياسية بامتياز وبدرجة رئيسية.

ريما صالحة: طيب، اللواء عبد الكاظم ماضي أول ظهور إعلامي للزرقاوي على نطاق عالمي كان في أخبار نشرت على استيحاء قبيل غزو العراق عن وجود شخصية مرتبطة بالقاعدة وبأسامة بن لادن داخل العراق، قيل وقتها أنها كانت من ضمن المحاولات الأميركية لتبرير الحرب على نظام صدام حسين، ولكن بعد ذلك ثبت أنه لا علاقة لصدام حسين بالقاعدة.

عبد الكاظم ماضي: يا سيدتي الكريمة أبو مصعب الزرقاوي لا يمتلك أي شيء من مظاهر القوة نهائياً، لا يمتلك أي شيء من مصادر الخير إطلاقاً، الإعلام هو اللي عظّم أبو مصعب الزرقاوي، الإعلام هو اللي كبّر شخصية أبو مصعب الزرقاوي، لا يمتلك أبو مصعب الزرقاوي سوى العنف المتناهي فقط، فلذلك لما قتل أبو مصعب الزرقاوي نُسي..

ريما صالحة: ولكن أنت تتحدث عن الإعلام فقط ولكن ألا ترى بأن السياسيين أيضاً يعني الإعلام كان ينقل ما يقوله السياسيون؟

عبد الكاظم ماضي: كل من كان يصرح أو يجلب اسم أبو مصعب الزرقاوي على طرف لسانه سواء أكان بالحديث أو يكتب في الصحافة هو تعظيم لأبو مصعب الزرقاوي دون أن يدري، ولكن بعد أن قتل أبو مصعب الزرقاوي لقد نسى الشعب العراقي ونست كل البشرية من هو أبو مصعب الزرقاوي، ولكن نحن اليوم بعد مضي سنة هنا أكو برنامج في العربية نتذكر ماذا عمل الزرقاوي هذا فقط، أما السنة الماضية كلها إحنا ما تذكرنا من هو أبو مصعب الزرقاوي لأنه هو إنسان غير موجود أصلاً وإنما..

ريما صالحة: إذن دعني أتحول إلى فاصل أيضاً قصير سأتابع بعده طالما لم نعد نتذكر الزرقاوي، دعنا نتحدث عن خلفاء الزرقاوي أسماء كثيرة معلومات قليلة، ماذا يحمل المستقبل لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين؟

[فاصل إعلاني]

ريما صالحة: أعود لضيوفي من القاهرة الأستاذ عبد الرحيم علي، أعود معك أستاذي أخبار كثيرة ومعلومات كثيرة كانت عن أبو مصعب الزرقاوي، والآن معلومات كثيرة وأخبار قليلة أو أخبار كثيرة ومعلومات قليلة عن من أتو بعد أبو مصعب الزرقاوي، يعني "أبو حمزة المصري" "أبو المهاجر" "أبو عمر البغدادي" فقط نسمع بأسماء؟

 

 

الظاهرة الإعلامية!

 

عبد الرحيم علي: يعني بس دعيني الأول بس تعليق صغيّر على كلام اللي قاله سيادة اللواء حولين أن أبو مصعب الزرقاوي ظاهرة إعلامية، وهل هي الظاهرة الإعلامية والإعلام اللي عمل تفجيرات الهجوم الانتحاري على مقر القوات الإيطالية بمدينة الناصرية في (12/نوفمبر/2003) واللي أدى لمقتل 19 عسكري إيطالي، هل هو اللي قتل محمد باقر الحكيم ومعاه 83 شخص هل هو اللي فجّر مبنى الأمم المتحدة السفارة الأردنية الأسواق أبو مصعب الزرقاوي قدّم أوراق اعتماده وأوراق اعتماد القاعدة القذرة بهذه العمليات القذرة أيضاً قدم أوراق اعتماده للإعلام، ماذا تريدون من الإعلام عندما يفعل هذا! عندما يقتل محمد باقر الحكيم في قلب النجف؟ ماذا تريدون من الإعلام؟ ما الذي فعله الإعلام في تضخيم ظاهرة هي ضخمة بالأساس في العراق؟ هذه بس ملاحظة صغيرة عشان بس عدم اتهام الإعلام بكسرة في هذه القضية. الكلام حوالين المعلومات المتضاربة استفاد تنظيم القاعدة عقب مقتل أبو مصعب الزرقاوي وأُلفت نظر حضرتك إلى أنه عقب مقتل أبو مصعب الزرقاوي بعث أسامة بن لادن بقائد جديد هو عبد الهادي العراقي وهو ضابط سابق في قوات نظام صدام حسين ذهب إلى العراق في نهاية.. ذهب إلى أفغانستان في نهاية الثمانينات وأصبح قائد كبير لتنظيم القاعدة في أفغانستان، بعث به لقيادة تنظيم القاعدة في العراق، اكتشفه الأميركان لأنهم صوروه في إحدى المعارك في أفغانستان مع القوات إلى حلف النيتو والقوات الأميركية، فعندما ذهب إلى تركيا تم التقاطه في تركيا وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة الأميركية، تزامن تسليم عبد الهادي العراقي في اليوم اللي سافر فيه من تزامن القبض عليه في من أفغانستان مع مقتل الزرقاوي بمعلومة أدت إلى مقتله مباشرة بدأت فكرة التعميم على زعماء القاعدة والدولة أو الإمارة الإسلامية في العراق بدءاً من أبو أيوب المصري اللي مافيش أي معلومات عنه تضارب شديد جداً في المعلومات، الصور اللي طلعوها تطلع مش هي الاسم اللي قالوه يطلع لشريف هزاع شريف هزاع يطلع مسجون في السجون المصرية البغدادي ما حدش يعرف عنه حاجة في العراق..

ريما صالحة: لماذا هذا التضارب؟

عبد الرحيم علي: هذا التضارب وهذه التعمية المقصودة من تنظيم القاعدة كانت نتيجة درس قاسي جداً في المعلومة اللي أدت إلى مقتل الزرقاوي والمعلومة التي أدت إلى القبض واعتقال عبد الهادي العراقي الخليفة الذي كان منتظراً لأبو مصعب الزرقاوي، واللي أرسل به أسامة بن لادن واللي قبض عليه في تركيا وسلم إلى..

ريما صالحة: طيب سيد محمد أبو رمان يعني هنا نتحدث إذن ليس عن أسماء ولا عن أشخاص هنا نتحدث عن فكر، هنا نتحدث عن إستراتيجية، إذن التنظيم لا يتبع أسماء يتبع إستراتيجية؟

محمد أبو رمان: يعني هذا صحيح تماماً، ولذلك دائماً نتحدث حتى لو قتل أي شخص من قيادات تنظيم القاعدة أو اعتقل المسألة ليست في الأشخاص المسألة مرتبطة بالظروف التي تنتج هذا التنظيم والتي توفر المحفزات وعوامل التجنيد والتعبئة وتوفر بشكل دائم لديه أنصاراً ومؤيدين وأناس لديهم استعداداً للدخول إلى هذا التنظيم، وعندما قتل أبو مصعب الزرقاوي خرجت قيادة في تقديري أنها تمتلك مواصفات قد تفوق أبو مصعب الزرقاوي، وأعتقد أن هذه المسألة تنطبق على القليل حتى لو قتلت قيادات ورموز في تنظيم القاعدة، في كل مرحلة هناك رموز جديدة، في كل مرحلة هناك قيادات جديدة حتى في كل مرحلة هناك فكراً جديداً للقاعدة يتماهى مع الظروف الجديدة ويشكل استجابة للظروف الجديدة، وأريد أن أعود معكِ بقليل إلى ما قبل عشر سنوات قبل عشر سنوات لم يكن هناك منظرون حقيقيون لتنظيم القاعدة، كان هناك فقط أشخاص كأبو قتادة الفلسطيني وكأبو محمد المقدسي في الأردن ولم يكن هنالك هذا النشاط الأممي للقاعدة، الآن أنت تتحدثين عن عشرات المنظرين وعن مئات الأدبيات وعن عشرات مواقع الإنترنت التي توفر مادة تثقيفية ومادة تعبوية هائلة لأعضاء..

ريما صالحة: وهنا نتحدث عن جيل أول وجيل ثاني وجيل ثالث؟

محمد أبو رمان: بالضبط هذا صحيح تماماً، نحن نتحدث عن أجيال وكل جيل له مواصفات وكل جيل له سمات وكل جيل يتعلم دروساً من الأجيال التي سبقت هذا الجيل ويستفيد منها كما تفضل الأستاذ عبد الرحيم ويطور قدراته ليتعامل مع مرحلة قادمة، هنالك في نفس الوقت الذي استطاعت الولايات المتحدة توفير معلومات أمنية عالمية لاعتقال عبد الهادي العراقي الخليفة المنتظر للزرقاوي أيضاً هناك عولمة جهادية مقابلة للعولمة الأمنية، نحن نعيش في حالة صراع أممي حقيقي على كافة المستويات، وأعتقد أن القاعدة استطاعت في السنوات الأخيرة امتصاص كل الضربات التي وجهتها لها الولايات المتحدة، وبالعكس من يرصد نشاط القاعدة وتطورها يجد أنها تسير إلى الأمام وليس إلى الخلف للأسف الشديد.

ريما صالحة: طيب اللواء عبد الكاظم ماضي أنت خبير أمني وإستراتيجي يعني ضيفي من عمان يقول بأن القاعدة تسير إلى الأمام وليس إلى الوراء، كيف ترى الواقع العراقي الآن بعد مقتل أبو مصعب الزرقاوي؟

اللواء عبد الكاظم ماضي: يا سيدتي الكريمة أنا أخالف.. بس أحب أنا أقوله أن العراقيين ما كانوا يعرفون الإرهاب نهائياً ولا لهم علاقة.. إذا تسمحي لي سيدتي يعني نقل إلى العراق نقلة الولايات المتحدة الأميركية بعد أحداث 11 سبتمبر، العراق أصبح ميدان للقتال ما بين الولايات المتحدة الأميركية وما بين كافة أعداء الولايات المتحدة، لأنها أرض سهلة من الممكن أن يتم بها القتال ويمكن أنه تحقق في الولايات المتحدة نصر ضد أعدائها، لاحظي من سنة 2001..

ريما صالحة: يعني أنت تنقل الآن مسؤوليات الإرهاب للولايات المتحدة الأميركية؟

اللواء عبد الكاظم ماضي: لا أنا ما أنقل مسؤوليته لكن من نقل إلى العراق جاء لأنه إحنا دولة محتل حالياً إحنا دولة محتلة والاحتلال مثبت في مجلس الأمن، إحنا ناس أصبحنا دولة فاقدين السيادة على أنفسنا، الإرهاب موجود الولايات المتحدة الأميركية تقاتل الإرهاب بشدة بالوقت الحاضر لأنه يمثل العداء العناصر المعادية للولايات المتحدة الأميركية، سابقاً كانوا يقولون بأنه يجب الحفاظ على أمن إسرائيل أمن إسرائيل انتهى أصبح فيه ماضي أصبح أمن إسرائيل مفتاح في يد حزب الله، أما في الوقت الحاضر هنا في العراق هو القتال ما بين الولايات المتحدة والإرهاب هو من أجل المحافظة على أمن الولايات المتحدة..

ريما صالحة: أستاذ عبد الرحيم علي كلمة أخيرة ما تعليقك؟

عبد الرحيم علي: يعني أنا أعتقد أن القاعدة في العالم تحقق إنجازات وتتقدم نعم، ولكن في العراق إذا نظرنا إلى إستراتيجيتها وأهدافها التي كانت منتظرة من العراق من أن تكون مركزاً لتصدير الثورة خارج العراق وتصدير الخلايا إلى أوروبا وأميركا لعمل تفجيرات هناك أعتقد أنه بفقدها جزء كبير جداً من الحضانة السنية وبانقلاب بعض القوى العسكرية والجماعات المسلحة عليها في هذه الآونة أعتقد أن ده حيحد من قدرتها داخل العراق، ولكن هذا لن يؤثر على أدائها العلني سواء في المغرب الإسلامي أو في شبه الجزيرة العربية أو في أفغانستان.

ريما صالحة: في ختام هذه الحلقة لم يعد لي إلا أن أشكركم، أشكرك أستاذ عبد الرحيم علي الباحث في شؤون الإرهاب من القاهرة، ومن عمان الأستاذ محمد أبو رمان الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، ومن بغداد اللواء عبد الكاظم ماضي الخبير الأمني والإستراتيجي، كما أشكركم مشاهدينا على المتابعة، لكم تحيتي وتحية فريق العمل، ودائماً في صناعة الموت من العربية معاً نصنع الحياة.

Link to comment
Share on other sites

 

قيس نجيب: سنرد على الاتهامات الغربية بشخصية أحمد بن فضلان

 

الفنان السوري قال إن نجدت أنزور تعرض لضغوطات فاشلة لاستبدالي في «سقف العالم»

 

 

يعكف المخرج نجدت أنزور حالياً على تصوير مسلسله الجديد «سقف العالم» الذي يعتبره رداً على الاتهامات الغربية للإسلام بالتخلف والهمجية، والعمل سيعرض في شهر رمضان المقبل على قناة «ال بي سي» الفضائية اللبنانية. بطل العمل الفنان السوري قيس نجيب كان ضيف «الشرق الأوسط» في هذا الحوار الذي تحدث فيه عن العمل وعن ما يقدمه وعن طبيعة دوره فيه، بالإضافة لأمور أخرى تتعلق بأعماله، فإلى تفاصيل الحوار...

> تؤدي حالياً دور البطولة في مسلسل «سقف العالم» مع المخرج نجدت أنزور.. هلا عرفتنا بطبيعة الشخصية التي تجسدها في العمل؟

 

- أؤدي شخصية أحمد بن فضلان الشخصية التاريخية المعروفة والعمل بمجمله يتحدث عن رحلة أحمد بن فضلان التي سار بها من بغداد قاطعاً كل أوروبا حتى وصل شمالاً إلى سقف العالم أو الدانمارك حالياً. وأحمد بن فضلان كان شاعراً ومطلعاً على ثقافات وعلوم ومهتماً بلغاتهم فقام الخليفة العباسي المقتدر بالله بإرساله إلى ملك الصقالبة ليدعوه للتحالف مع العباسيين ضد يهود الخزر فينطلق أحمد بن فضلان من بغداد في رحلة طويلة بدأت من المشرق وانتهت كما ذكرت بمناطق قبائل الفايكنج في شمال أوروبا والعمل يرافق ابن فضلان في رحلته ويصور كيف تعامل مع الحضارات الأخرى ويقارن العمل بين حالة الحضارة العربية المتطورة في عام 1000 ميلادية وحالة الغرب، خاصة أهل الشمال المتخلفة لدرجة أنهم كانوا يأكلون جثث الموتى. هناك يعيش ابن فضلان مع الفايكنج ويتأقلم مع طبيعة حياتهم ويصبح محارباً معهم ضد قوى الفاندارس وهم قوى همجية كانت تغزو شمال أوروبا.

 

> كيف استطعت التأقلم مع الدور وهل وجدت صعوبة في القيام به؟

 

- بالتأكيد تأقلمت مع الدور بشكل كبير والعمل أشعرني بالتحدي والمغامرة فقمت بالعودة للتاريخ للقراءة عن شخصية ابن فضلان مما هو متاح لدينا وبالفعل استطعت معرفة الكثير عن تفاصيل الشخصية. وحقيقة الدور صعب لكنني تأقلمت معه وقمت بتصوير كم كبير من مشاهد شخصية ابن فضلان في المسلسل وللآن الأمور جيدة.

 

> من الذي رشحك لأداء هذا الدور الكبير في المسلسل؟

 

- الذي رشحني هو المخرج نجدت أنزور الذي رأى أنني أفضل من يجسد الشخصية في سورية وعلمت بأنه عندما قرأ نص العمل قرر إعطائي الدور بلا تردد.

 

> ألم تكن مجازفة منه، إعطاءوك دورا كبيرا كهذا؟

 

- لماذا مجازفة على العكس هو مخرج هام ويعرف ما يريد وأنا قمت بأداء عدة بطولات فنية قبل هذا العمل. وهو لم يراهن على فنان مبتدئ أو جديد أنا أقدم أدواراً كبيرة منذ عدة سنوات.

 

> ما صحة أن المخرج أنزور أصر على أن تكون بطل العمل على الرغم من ضغوطات إحدى شركات الإعلان التي فرضت نجماً عربياً كشرط لتمويل العمل؟

 

- هذا الكلام صحيح حصلت عليه ضغوطات لاستبدالي بنجم عربي آخر وقدمت له أسماء لنجوم من مصر وسورية في الغناء والتمثيل وهو رفض كل الضغوط وظل مصراً على أن يكون بطل العمل سوريا ومن بطولة محمد شيخ نجيب.

 

> أين صورت كل مشاهد العمل؟

 

- صورت بعض أجزائه العصرية في الدانمارك وهي تتحدث عن فتاة عربية تدرس هناك وعندما تشاهد الرسوم المسيئة للرسول الكريم ترد على هذه الرسوم بكتابة رسالة دكتوراه عن سيدة رحلة أحمد بن فضلان كرد حضاري على هذه الرسوم التي وصفت الإسلام والمسلمين بالهمجية والتخلف. وصورت بقية المشاهد في سورية.

 

> تمتلك شعبية كبيرة في الأعمال الشعبية التي شاركت بها فما هي نوعية الأعمال التي تنشد العمل بها؟

 

- أنا أبحث عن كل دور مختلف ويقدم لي جديدا وفي نفس الوقت عن كل دور يترك لي أثراً عند الناس وفي اعتقادي أن دور ابن فضلان سيشكل لي شيئاً جديداً وهو هام جداً. والحقيقة أنني اعتذرت عن عشر أعمال لأتفرغ لهذا العمل.

 

> شكك بعض النقاد في قدرتك على أداء دور ابن فضلان فبماذا ترد عليهم؟

 

- أعتقد بأنني سأنفذ الدور بنجاح لكن مع هذا فشهر رمضان على الأبواب وعندها سيحكم الجميع على قيس بالنجاح أو الفشل.

 

> لوحظ أن من أحداث العمل علاقات ابن فضلان العاطفية فهل نستطيع الحديث عن دواخل هذه المشاهد؟

 

- بالطبع كانت لابن فضلان حياته العاطفية، وفي الشمال حيث يستقر ابن فضلان يصاب في إحدى المعارك هناك فتكون مضمدة جراحه فتاة تدعى «ديبكة» وتؤدي هذا الدور الفنانة ديمة قندلفت. ولكثرة ترددها عليه لمداواته تحدث بينهما علاقة حب حيث يتزوجان بعد قصة حب جميلة.

 

> من الأعمال التي ساهمت بوصولك بقوة للمشاهدين العرب دورك في (ليالي الصالحية) فهل كان هذا الدور هو بداية التحول الكبير في عملك الفني؟

 

- العمل نجح بشكل غير طبيعي والمشاهد يحب هذه الأدوار ذات الطابع الشعبي. وبرأيي دور خالد في (ليالي الصالحية) زاد من رصيدي لدى الناس وكان لي عدة أدوار ناجحة في الجمل والطير والبواسل وصلاح الدين ولكن (ليالي الصالحية) كرس نجاحي الفني. والدور كان مؤثراً كون خالد شابا طيبا ونشيطا ويحبه الناس وكل أسرة عربية تتمنى أن يكون لديها شاب شبيه لخالد فهو دخل إلى وجدان الناس وهذا سر نجاحه.

 

> كونك دمشقي الأصل هل شكل هذا عنصر نجاح لك في هذا الدور وغيره من الأدوار الشعبية التي شاركت فيها؟

 

- بالتأكيد الإنسان ابن بيئته فالفنان ذو الأصول القبلية أو البدوية يمكنه أداء دور البدوي أفضل من ابن المدينة. أنا تحدثت بلهجة أبناء المنطقة التي ولدت وعشت فيها، وطبعاً الفنان عليه إتقان دوره لينجح فيه ومع هذا فقد أديت أدواراً أخرى مختلفة ونجحت فيها.

 

> شاركت أيضاً في مسلسل (باب الحارة) فماذا قدمت لك المشاركة؟

 

- العمل مع المخرج بسام الملا ممتع جداً وكنت قد شاركت معه لأول مرة في مسلسل (أيام شامية) العام الماضي وشاركت معه في «باب الحارة» وكانت مشاركتي إيجابية فقد أديت دور شاب يحب فتاة غير ناطقة، فالدور جذبني للأداء والحقيقة كان لي شرف العمل في «باب الحارة».

 

> هذا الموسم هناك ثلاثة أعمال شعبية تنفذ في سورية هل عرضت عليك المشاركة فيها؟

 

- عرض عليَّ المشاركة في مسلسل «الحصرم الشامي» وهو للمخرج سيف سبيعي والحقيقة الدور مهم جداً وكنت أتمنى المشاركة فيه لكن ظروف التصوير في سقف العالم منعتني من المشاركة كوني أقوم بالبطولة وهناك كم كبير من المشاهد يجب أن أصورها فشاءت الأقدار أن لا أعمل في مسلسل «الحصرم الشامي».

 

> مشاركتك في مسلسل «وشاء الهوى» وهو عمل عصري شبابي يتحدث عن حياة وطموحات الشباب ماذا قدمت لك مشاركتك في هذا المسلسل؟

 

- العمل طرح مشاكل طلاب الجامعة وكاتبة العمل فتاة شابة عايشت هموم طلاب الجامعة ونقلت تجربتها لتقدمها في الدراما للناس. ما أدى لنجاح العمل هو ملامسته لمشاكل فئة كبيرة ومهمة في مجتمعنا عندما قرأت نص العمل أعجبني وتحمست له ورأيت أنه يمكن أن يقدم شيئاً جديداً. وكان لي رأس خاص في العمل وبطريقة إخراجه حيث لم أكن موافقاً على الخيار الفني الذي اختاره المخرج للعمل وطبيعة الأسلوب الإخراجي الذي لم يكن منسجماً مع طبيعة النص الذي قرأته وطبيعة الشخصيات. وكان حرياً بالمخرج زهير قنوع أن يقوم بتناول النص بطريقة إخراجية تنبع من روح النص في رأيي والمخرج أراد أن يكون مختلفاً وأنه لم يقدم النص بإخلاص والنص كما قرأته على الورق كان أهم مما عُرض على الشاشة. ودوري فيه كان شيئاً لأن المخرج لم يعالجه بشكل جيد لأنه اهتم بخطوط أخرى.

 

> لكن النقاد وصفوا العمل بالجيد، بل ومن أهم ما قدمته الدراما السورية الموسم الماضي؟

 

- أنا لا أتحدث لأنني مختلف مع المخرج زهير قنوع ولكنني أبدي رأيي دون تحفظ في عمل كنت أحد أبطاله. اعتقد أنه قدم العمل بلا وعي وبلا خبرة سابقة.

 

> نلاحظ أن مجموعة من الشباب من الجيل الفني الصاعد بدأوا يتحولون للإخراج أو يقدمون تجارب إخراجية هي تفكر بدخول عالم الإخراج؟

 

- حالياً لست مستعداً لدخول عالم الإخراج أفضل أن أبقى فناناً ممثلاً وأثبت نفسي وأصل لما أريد. وموضوع أن أخرج عملاً فنياً وأن أتحول للإخراج هو ليس في مجال اهتماماتي في الوقت الراهن.

 

> التجربة في مسلسل «أهل الغرام» هل كانت ممتعة؟

 

- العمل يتحدث عن قصص حب لم تكتمل وتشكل مآسي لمن عاشوها. الناس أحبت العمل لأنه يتحدث عن العاطفة وكل حلقة تتحدث عن قصة واحدة والحب وموضوعاته يجذبان الناس وكما قلت لك الحب يتحدث عن قصص حب فاشلة وما أكثرها في حياتنا وكلنا مر بهذه التجارب والوجوه التي شاركت فيه جميلة وشابة ومتميزة فنياً ولا شك العمل مع هكذا مجموعة هو متعة كبيرة.

 

> لم نشاهدك في أدوار الشاب الضيف أو الشرير هل للشكل دور في لعب هذه الشخصيات ولماذا لم نشاهدك في هكذا أدوار؟

 

- قدمت شخصيات متعددة وفي مسلسل «بقايا صور» قدمت شخصية سلبية، شكلي يوحي بأنني طيب القلب وهادئ وقريب للنفس وهذا معظم ما تقلدته من أدوار كان يصب في خانة الشاب الهادئ المثالي وللأسف المخرجون يستسهلون العمل فيضعون الفنان في قالب واحد أو نمط واحد إما مجرم دائماً أو عصبي أو هادئ وهم يعولون على شكل الفنان وما يوحي به للمشاهد وهذا غير صحيح فأحياناً تجد فناناً يوحي شكله بأنه هادئ وهو وسيم فتجده يقدم دوراً كبيراً وصعباً فيظهر فيه على أنه عصبي وربما مجنون وينجح فيه والعكس صحيح.

 

> انتهيت أخيراً من تصوير دورك في مسلسل «على حافة الهاوية» مع المخرج مثنى صبح كيف تحدثنا عن دورك في العمل؟

 

- العمل من النوع الاجتماعي قدمت فيه شخصية شاب ترك الدراسة وتوجه للعمل في مجال تصليح السيارات ينتمي لأسرة مفككة ولديه عقدة نقص من كونه لم يتعلم تجمعه علاقات كثيرة مع من حوله وتربطه علاقة حب مع إحدى فتيات البناء الذي يسكن فيه في البداية لا تحبه الفتاة لكونه غير ملائم لها ثم تتطور الأحداث والمواقف التي تجعل الفتاة تحبه فيما بعد. والشخصية واقعية وموجودة في مجتمعنا العربي والدور جديد وهو تجربة.

 

> ماذا استفدت من تجربة والدك المخرج محمد شيخ نجيب؟

 

- هو بالطبع معلمي الأول فقد استفدت كثيراً من خياله الواسع ومن شفافيته وحساسيته العالية وهو رجل متميز وقد تشربت حب الفن منه.

Link to comment
Share on other sites

  • 2 months later...

http://www.islamicnews.net/Document/ShowDo...&TabIndex=2

خطاب بن لادن الاخير فيه الكثير من الرسائل ولااقصد هنا رسائل الحث على ارتكاب المزيد من الجرائم كما هو الحال دائما انما

رسائل توضح مستوى الارباك الذي وصلته القاعده في العراق ومستوى الاحباط والشعور بالهزيمه

في رسالته الى العراق , لم يهاجم هذه المره الشيعه ولم ينعتهم بالصفات التي طالما تعودنا سماعها ولكنه جل خطابه وجهه الى حلفائه و من يمكن ان يكون موافقا له في فكره. انه كما هو واضح يرى هزيمه فكره و تنظيمه الحقيقيه انما تكمن في تلك الدعوات التي اصبح صداها العراقي واضحا في ارجاء الدنيا , صوت الديمقراطيه والحريه. لذا ياخذ ذلك اكبر حيز في رسالته الى اهل العراق

فهو يسمي مجلس النواب مجلسا للشرك وانه عدوا للاسلام وهو يهاجم بعض رؤساء الوزراء المتخبين ويستثني اخرين . وهو يعدد اماكن الرد الارهابي و لكنه يستثني اسرائيل مما يدل على انه يشعر بالضعف ولايريد توسيع جبهه صراعه مع الغرب

 

 

فقد تعالت أصوات في العراق كما تعالت من قبل في فلسطين ومصر والأردن واليمن وغيرها تنادي بالحل السلمي الديمقراطي في التعامل مع الحكومات المرتدة أو مع الغزاة من اليهود والصليبيين بدلا من القتال في سبيل الله لذا لزم التنويه باختصار على خطورة هذا المنهج الضال المضل المخالف لشرع الله المعوق عن القتال في سبيله. فكيف تطيعون مع تعين الجهاد من لم يغز في سبيل الله أبدا أفلا تتدبرون فان أولئك هم الذين عطلوا طاقات الأمة من الرجال الصادقين واحتكموا إلى أهواء البشر.. إلى الديمقراطية دين الجاهلية بدخول المجالس التشريعية أولئك قد ضلوا ضلالا بعيدا وأضلوا خلقا كثيرا. فما بال هؤلاء يدخلون مجلس الشرك. مجلس النواب التشريعي الذي هدمه الإسلام وبذلك ينهدم راس الدين فماذا بقى لهم ثم يزعمون أنهم على الحق.. أنهم على خطر عظيم وعلم الله إن الإسلام من أفعالهم بريء. فالإسلام دين الله ومجالس النواب التشريعية دين الجاهلية. فمن أطاع الأمراء والعلماء في تحليل ما حرم الله كدخول المجالس التشريعية أو تحريم ما احل الله كالجهاد في سبيله فقد اتخذهم أربابا من دون الله ولا حول ولا قوة ألا بالله. ثم أوجه النداء إلى المسلمين عامة والشعب العراقي خاصة وأقول لهم إياكم ومناصرة قوات أمريكا الصليبية ومن شايعها وان كل من يتعاون معها ومن يثق بها بغض النظر عن الأسماء والمسميات فهو مرتد كافر وكذلك حكم من يناصر الأحزاب الكفرية كحزب البعث العربي الاشتراكي والأحزاب الكردية الديمقراطية وما شابهها. ولا يخفى إن أي حكومة يتم تشكيلها من طرف أمريكا هي حكومة عميلة خائنة كحكومة الرئيس الأفغاني حامد قرضاي ومحمود عباس رئيس الوزراء الفلسطيني السابق اللتين أنشئتا لإزهاق الجهاد.

 

 

اما في الجزء الثاني من رسالته و الموجهه الى الشعب الامريكي فقد ابتدئها بكيل الشتائم و التبجح بانتصارات لم نعد نرى لها في العراق من اثر بعد ان انتفض اهلنا في الانبار و ديالى وصلاح الدين لعراقيتهم ونخوتهم. ربما كان هذا الجزء مقبولا قبل سته اشهر ولكنه اليوم ليس اكثر من صرخات ياس

 

 

..أيها الشعب الأمريكي.. لقد كان بعض الناس تبلغهم عنكم الأحلام فإذا بغالبيتكم قوم رعاع لا خلاق لهم في عظيم الأخلاق. تنتخبون شراركم ممن كثر كذبه وقل أدبه يستعبدكم أكثركم مالا وأقواكم نفوذا وإعلاما ولا سيما اليهود الذين يسيرونكم خلفهم تحت خدعة الديمقراطية لدعم الإسرائيليين ومخططاتهم معاداة لديننا وعلى حساب دمائنا وأرضنا وكذلك على حساب دمائكم واقتصادكم وقد أثبتت المواقف والأحداث هذا الأمر.

وما دفعكم إلى حرب العراق التي لا ناقة لكم فيها ولا جمل إلا احد الأدلة على ذلك.

وقد جاء بوش ومعه عصابته وأصحاب الأحذية الغليظة والقلوب القاسية التي هي شر عظيم على جميع البشرية في دمائها وأموالها وبيئتها وأخلاقها.. جاءوا ليوجهوا طعنات قوية متتالية للصدق الذي هو أساس الأخلاق كل من موقعه حتى صرعوه باحتراف أمام العالم. وبتصرفاتهم تلك شجعوا النفاق واشتروا الذمم وأفسدوها ونشروا الرشوة السياسية على مستوى رؤساء الدول بغير حياء. وان هؤلاء وزعيمهم يستسيغون الكذب والحرب والسلب والنهب في سبيل أطماعهم الشخصية فأنيابهم تقطر دما من جثث أطفال فيتنام والصومال ومن أطفال أفغانستان والعراق. لذا فإنهم استخفوا بكم واستغفلوكم وغزوا العراق مرة أخرى وكذبوا عليكم وعلى العالم اجمع.

وقد قيل

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وقد دفع بوش بأبنائكم في الأسد ليذبحوا ويذبحوا مدعيا أن ذلك دفاع عن السلام العالمي وعن أمريكا مخفيا حقيقة الأمر فمن جهة هو ينفذ مطلب اللوبي الصهيوني الذي إعانة لدخول البيت الأبيض بتحطيم قوى العراق العسكرية المجاورة لليهود في فلسطين المحتلة غير مبال بردود الفعل على دمائكم واقتصادكم. ومن جهة أخرى يخفي طمعه وطمع هذا اللوبي في العراق ونفطه. وهو مازال يفكر بعقلية أجداده الذين كانوا يقتلون الهنود الحمر لأخذ أراضيهم ونهب خيراتهم ظانا إن الأمر غنيمة باردة ورحلة قصيرة لن تنكشف.

ولكن الله قيض له في بغداد دار الخلافة أسد الثرى ..طعم الموت في فمهم ألذ من الشهد فأحالوا بفضل الله مكاسبه خسائر وفرحه ترحا وأصبح حاله كما قيل حتى رضيت من الغنيمة بالإياب فالحمد لله الذي اظهر كذبه وفضح أمره وجعل المصائب في عهده عليكم تطرى.

واني أقول لبوش إن استنجادك بالعالم من حولك وتسولك الجنود المرتزقة من كل مكان حتى من الدول الصغرى قد حطم كبريائكم وقلل شأنكم وأظهر عجزكم بعد إن كنت تدعي الدفاع عن العالم بأسره فصار حالك كما قيل /وكان يجير الناس من سيف مالك .. فأصبح يبغي نفسه من يجيرها.

وليعلم الظالمون إننا نحتفظ بحقنا في الرد في المكان والزمان المناسبين على كل الدول التي تشارك في هذه الحرب الظالمة ولا سيما بريطانيا وأسبانيا وأستراليا وبولندا واليابان وايطاليا ولا يستثنى من ذلك من يشارك من دول العالم الإسلامي وخاصة دول الخليج وأبرزهم الكويت قاعدة الانطلاق البرية للقوات الصليبية.

كما واني أقول للجنود الأمريكيين في العراق..انه بعد ما طلع النهار وافتضح أمر كبير الكذابين وظهر على حقيقته فبقاؤكم على ارض العراق ظلم مركب وحماقة كبرى وإنكم إنما تبيعون دنياكم بدنيا غيركم فتسفك دماؤكم ليرتفع رصيد عصابة البيت الأبيض ومن معهم من تجار السلاح وأصحاب الشركات الكبرى المتواطئة. وان من أحمق الناس من يبيع دنياه بدنيا غيره.

Link to comment
Share on other sites

×
×
  • Create New...